العودة   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > الرياضة و السوالف و التواصل
التعليمـــات التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة

الملاحظات

الرياضة و السوالف و التواصل لكل ما يخص الرياضة، و لتبادل الأحاديث المتنوعة و الترفيه.

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 22-01-2006, 07:46 AM   #1
الصريح
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Mar 2004
المشاركات: 214
معدل تقييم المستوى: 0
الصريح is on a distinguished road
افتراضي الجزائر تعترف بانتشار الطوائف المسيحية بها والمغرب يشتكي من الإنجيليين

بسم الله الرحمن الرحيم
نقلاً من صحيفة الوفاق الإلكترونية .
.
مع بدايات الألفية، باتت دول المغرب العربي خاصة المغرب والجزائر تشتكي من التهديد الذي يمكن أن تشكله الكنائس الغربية العاملة بهما، وهو ما اعتبره مستشار العاهل المغربي الراحل عبد الهادي بوطالب يستهدف خلق أقلية دينية تعمل لاحقا على المطالبة بحقوقها السياسية والدينية ما يمهد المنطقة أمام التدخل في شؤونها الداخلية من قبل الغرب خاصة الولايات المتحدة التي تعاني من الوحدة الدينية والمذهبية {المالكية} لشعوب المنطقة، خلافا للطائفية التي تعرفها منطقة الشرق العربي سواء الدينية أو المذهبية وحتى العرقية.
موضوع التبشير الديني كان في صلب لقاء صحفي لوزير الشؤون الإسلامية الجزائري، كما كان محل انتقاد بالمغرب خاصة للكنيسة الإنجيلية.

"مسيحيو" الجزائر والتعبد السري

الخطر الذي بات يشكله التبشيريون المسيحيون على النسيج الاجتماعي الجزائري،خاصة في منطقة بلاد القبائل بشمال شرق البلاد، دفع بالتلفزيون الجزائري، إلى استضافة وزير الشؤون الدينية والأوقاف أبو عبد الله غلام الله ، الذي أكد أن الأشرطة والكتيبات المستعملة في حملات التبشير المسيحية تدخل للجزائر من خلال الجالية الجزائرية المغتربة في الخارج والتي تتوافد على البلاد سنويا خلال عطلات الصيف والأعياد الدينية، والتي تستجيب حسبه إلى طلبات المنصرين بإدخال هذه الكتيبات للجزائر.

وأكد المسؤول الجزائري "أن عددا كبيرا من الأناجيل والشرائط السمعية والبصرية يتم ضبطها في الموانئ الجزائرية بالرغم من عجز جهاز الجمارك في مراقبة كل هذه الكميات رغم تمكنها من حجز بعض من الوسائل المستعملة في الترويج للمسيحية بينما يسجل حاليا انتشار أشرطة فيديو لنفس الغرض وهو الأمر الذي لا يؤثر على الشباب حسب تصريحه.
غلام الله ذكر أنه و غير قلق من ظاهرة التنصير التي رفض تسميتها بالظاهرة، والتي تقودها الكنيسة الكاثوليكية الفرنسية بالأساس، معتبرا أن انتشار المسيحية لن يقضي على الإسلام في الجزائر.
وكان وزير الإعلام الجزائري قد شكا في تصريحات للصحافة من الهجمة الكنسية الأميركية على سكان منطقة القبائل المسلمين الأمازيغيين لحملهم على الردة واعتناق الدين المسيحي .

الجدير بالذكر أن التغلغل المسيحي في الجزائري، خاصة في منطقة بلاد القبائل، أدى إلى ظهور ممارسات تعبدية سرية، خاصة في عدد من منازل المناطق الجبلية، وهو ما أرجعه أحد الرهبان إلى عدم سماح السلطات الجزائرية بفتح الكنائس التي تم إغلاقها منذ استقلال الجزائر، وما واكبه من مغادرة المستوطنين الفرنسيين والأوربيين للجزائر.

الإنجيليون يغزون المغرب

بدوره اشتكى المغرب انتشار الحملات التبشيرية للكنائس الإنجيلية الأمريكية في عدد من مناطق المملكة، وسائل إعلام مغربية اعتبر أن أهداف هذه الكنيسة لا تخفى على أحد، فهدفها هو زرع جيوب مسيحية إنجيلية في غرب العالم العربي والإسلامي، بوسائل مختلفة، أهمها الإغراء المادي واستغلال الحاجة والفقر والركوب فوق مشاعر القهر والإحباط والهزيمة النفسية.

تقارير إعلامية ذكرت أن عناصر من الكنيسة الإنجيلية يتربصون بالمغاربة المهاجرين في محطات أوروبية مثل إسبانيا وفرنسا. أو خلال موسم العودة لقضاء عطلة الصيف من خلال توزيع هدايا وكتب إنجيلية وشرائط سمعية بصرية دينية في محطات الإستراحة الموزعة على طول الطرق السيارة السريعة {الأوستراد} بإسبانيا والتي يسلكها المغتربون المغاربة القادمون من بين هولندا وبلجيكا وإيطاليا وفرنسا.

التقارير الصحفية ذكرت أيضا، انه وأمام تسامح المغرب مع الإنجيليين، فإن رجال الكنيسة المقيمين بالمغرب وهم أوروبيون يمثلون الكنائس الكاثوليكية والبروتستانتية فتح شهيتهم للتبشير في صفوف الشباب المغربي خاصة الفقير منهم ، معتبرين التساهل المغربي مع الكنيسة الإنجيلية بمثابة ضوء أخضر للمضي في تنفيذ مخططاتهم.

لبننة المغرب العربي

لكن ما هي أهداف الولايات المتحدة الدينية بالمنطقة؟ يرد الأكاديمي المغربي الدكتور عبد الهادي بوطالب الذي شغل منصب العاهل المغربي لسنوات بالقول "الدين الإسلامي تدين به في المغرب والجزائر غالبية شعبية ساحقة، بل يمكن القول إنه لا يوجد فيهما لمواطنيهما دين غير الإسلام الذي استمر أزيد من 15 قرنا، وعليه يلتقي مواطنو البلدين الشقيقين. ومن أجل ذلك نص الدستوران المغربي والجزائري على أن الإسلام هو دين الدولتين، وأن الجزائر والمغرب دولتان إسلاميتان، والإسلام هو دينهما الرسمي، فليس في المغرب بين مواطنيه مسيحيون، وبالأحرى لا توجد فيه أقلية دينية بجانب الغالبية الإسلامية، ووحدة الدين الإسلامي في المغرب إحدى الركائز الأساسية التي تقوم عليها وحدة المغرب والمغاربة".

بوطالب ذكر "أن الرهبان المسيحيين القادمين من الولايات المتحدة يمارسون ضغوطا مادية ومعنوية على الشباب المغربي، ويساعدونهم ماديا، ويقدمون لهم الكثير من الخدمات، ويشدونهم إلى الإنجيلية الأميركية بوافر المغريات، ويستغلون ظروف الحاجة والفقر، ليوقعوا في أحبولتهم المنصوبة بعض الشباب صيدا رخيصا"، مذكرا أنه "وفي عهد الحماية الفرنسية التي خضع لها المغرب طيلة 44 سنة فقط، لم تشن الكنيسة الفرنسية في المغرب التي كان يغشاها الأجانب أية حملة تبشيرية لتنصير المواطنين المسلمين، لأن فرنسا التزمت للمغرب في عقد الحماية باحترام دينه، وبكفالة حرية الاعتقاد والضمير، واحترام قدسية الشعائر الإسلامية. ولم تعمل بوسيلة أو بأخرى على خلق تعددية دينية لا تعكس الواقع الديني المغربي".

وبعد أن ذكر عبد الهادي بوطالب أن "سلطات الأمن المغربي تتابع عن بعد تحركات الحملة الإنجيلية الأميركية الشرسة، وتراقبها عن كثب. لكنها تمتنع لحد الآن عن التدخل لوضع حد لها"، دعا "الدبلوماسية المغربية إلى الدخول في حوار مع واشنطن صديقة المغرب لتنبيهها إلى أن هذه الحملة عدوان صارخ على وحدة المغرب الدينية، ومحاولة بائسة لتفتيت الكيان المغربي الموحد، وأن هذا التوجه لا يخدم مصالح أميركا العليا، وأنه لن ينتج إلا المزيد من كراهية المغاربة للتوجهات السياسية الأميركية".

الأكاديمي المغرب نفى أن يكون سبب دعوته يحمل في طياته تعصبا للدين الإسلامي ولا معاداة للمسيحية، ولكن لأن الحملة الكنسية الأميركية ذات طابع سياسي تستهدف خلق أقليات دينية في المغرب الذي لا يوجد فيه إلا دين الإسلام، وذلك في نطاق سياسة تفتيت وتمزيق كيانات الشرق الأوسط الكبير.

عكس التيار أجانب يعتنقوا الإسلام

أعلن مؤخرا في الجزائر إن 60 أجنبيا يقيمون في الجمهورية اعتنقوا الإسلام خلال عام 2005م، مستلهمين قيمه من ممارسات الجزائريين وكيفية أخذهم بالدين الحنيف ، وفي المغرب البلد المجاور، يعتنق سنويا العشرات من الأجانب الدين الإسلامي، بل إن العشرات من الأمريكيين والأوربيين ممن اعتنقوا الإسلام داخل بلدانهم، يفدون على المغرب للانضمام إلى الزوايا الإسلامية المنتشرة عبر تراب المملكة لاستكمال تكوينهم الديني، وللإطلاع على مزايا المذهب المالكي السائد ومنذ قرون في منطقة المغرب العربي، ومنطقة غرب أفريقيا.
__________________

أنـا إنـسـان مـع نـفـسي قـبـل لا أكـون معـك إنـسـان ..
لي مـبـدأ ولي نظـرة تحـكـمـني قـنــاعــاتي ..
أحـب الصدق وأعمل به كسبت أو كنت أنـا الخـسران ..
ولـو صـدقي يخـسرني تـشرفـني خـساراتي ..
الصريح غير متواجد حالياً  
قديم 22-01-2006, 07:54 AM   #2
الصريح
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Mar 2004
المشاركات: 214
معدل تقييم المستوى: 0
الصريح is on a distinguished road
افتراضي مواقع إسلامية على الإنترنت : القرآن متناقض والسيرة النبوية مربكة ..!!

بسم الله الرحمن الرحيم
رسائل تصل على البريد الالكتروني تحذر من بعض المواقع على شبكة الانترنت، أصدرها الإسرائيليون في محاولة منهم لنشر معلومات زائفة عن الإسلام والقرآن والحديث على الصعيد العالمي، واختتمت إحدى الرسائل (برجاء المساهمة في نشر هذه الرسالة على أوسع نطاق ممكن)، هذه المواقع هي:
http://www.aboutislam.com ـ www.answering-islam.org ـ http://www.thequran.com

بالطبع كان هدف الرسالة التحذيرية أن لا يقترب المتصفح من هذه المواقع، ولكنه الفضول هما اللذان يدفعان المرء للدخول عليها لمعرفة فحواها وما تسعى إليه.

موقع www.answering-islam.org والمترجم إلى 14 لغة منها الاندونيسية والفرنسية والألمانية والعربية والانجليزية والتركية والصينية وأخرى، سترى على صفحته الرئيسية الآية 256 من سورة البقرة (لا إكراه في الدين قد تبين الرشد من الغي) و (تعرفون الحق والحق يحرركم) يوحنا 8:22، ويقول القائمون على الموقع إنهم فريق من المتطوعين المنتشرين حول العالم، يؤمنون بكلمة الله تعالى، ويكرسون كل ما في استطاعتهم لإيصال الإنجيل إلى أقاصي الأرض، بما في ذلك العالم الإسلامي وهدفهم مناقشته مع إخوانهم المسلمين إن هم رغبوا في ذلك.

والمادة محلّ النقاش هي الرسالة التي جاء بها يسوع والكتاب المقدس مقارنة مع الرسالة الإسلامية كما تتجلي من خلال القرآن والحديث، كما أنهم يبذلون كل جهدهم لكي يفهموا الإسلام انطلاقاً من مصادره الموثوقة ويعرضوا استنتاجاتهم بكل نزاهة مقدمين براهين مقتبسة من التاريخ الإسلامي.

كما أنهم مقتنعون أن المعلومات التي يضعونها بين أيدي القراء مضبوطة ونزيهة، ولكنهم يعترفون بعدم التزامهم بقواعد الخطأ والصواب كما يفهمها المسلمون، كما أنهم يعتقدون أن الكتاب المقدس هو كلمة الله تعالى، وأن الإسلام يشكل رسالة أخرى لا تتوافق مع كلمة الله كما هي موحاة في الكتاب المقدس، لكن الشيء الأهم عندهم هو الحقيقة لذلك فهم مستعدون للحوار والمناقشة.

أما موقع http://www.aboutislam.com فهو عبارة عن منتدى مسؤول عنه اثنان (مارك مور) و (روزو)، ويتضمن المنتدى عدة أشياء منها أسئلة عن الإسلام، يجيب عليها (مارك وروزو) وموضوعات عن القرآن والحديث، فكل شخص مشترك في المنتدي يعبر عن رأيه وعن أي خواطر تطرق على ذهنه عن الإسلام ويعلق عليها المسؤولون عن الموقع.

ويحتاج موقع http://www.thequran.com للكثير من الجهد للإطلاع عليه، ولكن أهم ما يلفت النظر رسالة من المتنصرين ـ أي المتحولين من الإسلام إلى المسيحية ـ تقول (نسجن ونعذب ونطارد وننتهك بكل أشكال الانتهاك لأجل إيماننا بالمسيح يسوع رباً ومخلصاً، رغم أن حياتنا وسلوكنا أصبحوا أفضل في المسيحية، فكثيرون منا كانوا إرهابيين ـ جماعات إسلامية ـ كنا نحرق كنائس، ونقتل ونكفر المجتمع كله، ولكن بعد إيماننا بالمسيح أصبحنا مسالمين منتمين لأوطاننا، وخيرين لأقصى حد)، هذه هي رسالة المتنصرين الذين يعانون الاضطهاد بسبب تنصرهم.

الموقع نشر مواضيع كثيرة عن الإسلام مثل هل القرآن كتاب من عند الله لما فيه من اختلافات؟ هم اكتشفوها، وموضوع آخر عن بعض الأشخاص الذين تركوا الإسلام عن قناعة ذاتية لسماعهم القليل عن السيرة الذاتية لسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، ومنهم من تركه بسبب التناقضات الكبيرة في القرآن.

عدد من علماء الأزهر من بينهم الدكتور عبدالعظيم المطعني أكد على أن هذه المواقع تقوم بتشويه صورة الإسلام في أذهان الشباب، ونادى المطعني باتخاذ السبل الحديثة في تقديم الصورة الحقيقية للإسلام، مشيراً إلى وجود تقصير من جانب المسلمين في تقديم الإسلام الحق إلى الشباب.
__________________

أنـا إنـسـان مـع نـفـسي قـبـل لا أكـون معـك إنـسـان ..
لي مـبـدأ ولي نظـرة تحـكـمـني قـنــاعــاتي ..
أحـب الصدق وأعمل به كسبت أو كنت أنـا الخـسران ..
ولـو صـدقي يخـسرني تـشرفـني خـساراتي ..
الصريح غير متواجد حالياً  
قديم 22-01-2006, 08:00 AM   #3
الصريح
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Mar 2004
المشاركات: 214
معدل تقييم المستوى: 0
الصريح is on a distinguished road
افتراضي أمريكا وبريطانيا وفرنسا يستنكرون أضحية العيد !!

بسم الله الرحمن الرحيم
جمعية الرفق بالحيوان فى أمريكا وبريطانيا وفرنسا تستنكر كل عام أضحية العيد عند المسلمين، وتظهر صوراً للأغنام بعد ذبحها وهي تتلوى من الألم تعبيراً عن قسوة المسلمين ـ كما يرون ـ وكانت أول ندوة عقدها اتحاد الجامعات للرفق بالحيوان تدور حول (إنسانية الذبح وطرقه بالمسالخ) وعُقدت فى 20 يناير عام 1971م ، واستمرت الندوة والأبحاث كل عام حتى 10 يونيو 2003م عندما أصدر مجلس رعاية الحيوان FAWC تقريراً يدعو فيه الحكومة البريطانية لمنع ذبح الحيوانات بالطريقة الإسلامية التى وصفها بـ (المؤلمة) .

كما تتهم هذه الجمعيات القائمين على الذبح بالوحشية والهمجية، وفي استجابة سريعة أصدرت بعض البلدان الأوربية قوانينها لتحريم ذبح الحيوانات ووقع المسائلة القانونية على من يخالف ذلك باعتباره تعدياً على حرمة الحيوان.

ويقول الدكتور البيطرى أحمد سلام أن العلماء غير المسلمين مثل (ربيكا سميث) له دراسة حول طريقة إنهاء الغربيين لحياة الحيوانات، بين فيها مخاطر طرق (التدويخ) المتبعة فى أوروبا والدول غير الإسلامية أكثر بكثير من مخاطر الذبح الشرعي ، موضحة أن غالبية الحيوانات فاقدة الوعي تعود الى وعيها أثناء النزيف قبل أن تموت.

وكذلك أكد بحث للدكتور (سكالتز) من جامعة هانوفر الألمانية أن الآلام التى رصدها الرسم الدماغي بسبب التدويخ لا يمكن مقارنتها بالذبح الذى لم يظهر أي آلاف للذبيحة ، بل أكد أنه فى حالة التدويخ يتوقف القلب بسرعة أكبر فيتسرب الدم إلى اللحم وهو ما لا يحدث في الذبح.

وأضاف الدكتور سلام أن هناك طرقاً عديدة يستخدمها الأوروبيون فى إنهاء حياة الحيوانات منها (الخنق) و (الإغراق)، وكشفت الدراسات عن وجود علاقة بين الأمراض التي يحملها الحيوان المخنوق وبين صحة الإنسان، بسبب الموت البطئ الذي يؤدي الى فقدان الجدار المغلف للأمعاء الغليظة مقاومته تدريجياً، مما يسمح للجراثيم الضارة باختراق الأمعاء الى الدماء والى اللحم، وبالتالي لجميع أجزاء الجسم كما تخرج الجراثيم أيضاً إلى جدار الأوعية الدموية فيصبح جسم الحيوان الميت مستودعا لهذه الجراثيم.

وأوضح سلام أن الأمريكان والأوربيون يتجاهلون كيف تم سن الذبح باعتباره من أهم السنن الحميدة، ولا يمكن اعتبار هذه السنة من البدع أو الممارسات غير الإنسانية، لأنه ثبت علمياً أن الذبح الإسلامي هو أسرع وأفيد الطرق المستخدمة لإنهاء حياة الحيوان، وذلك عندما افتدى الله سبحانه وتعالى (إسماعيل) من الذبح، فكان المقابل أن يذبح (إبراهيم) عليه السلام كبشاً .

وأشار إلى فوائد الذبح بالطريقة الإسلامية وهي أن الأبحاث العلمية أثبتت أن للذبح الشرعي عدة فوائد أهمها قطع (الودجين) وهما أكبر وريدين سطحيين فى جسم الحيوان يمران بالرقبة، اللذين يؤدي قطعهما إلى نزف أكبر كمية ممكنه من الدماء في أقل وقت ممكن، حيث تنزف الذبيحة ما يقرب من ثلثي الدم الموجود فى جسم الحيوان، الذي يعد في الوقت ذاته أفضل وسط لتكاثر الميكروبات، والكائنات الدقيقة إذا بقى داخل الجسم .

كذلك قطع (الكاروتايد) وهو الشريان المتصل بالودجين من الناحية الداخلية، والذي يمنع وصول الدم الى المخ والأطراف الأمامية، وبالتالي سرعة الوفاة وإعاقة مراكز الإحساس بالألم.
وقطع القصبة الهوائية بالذبح ينتج عنه عدم وصول الهواء إلى الرئة، الذي يؤدي أيضا إلى سرعة الوفاة، أما قطع المريئ فيفيد فى نزول إفرازات المعدة الى الخارج، بدلاً من ارتجاعها الى القصبة الهوائية، كرد فعل طبيعي أثناء الموت في حالة عدم الذبح، أما استمرار العضلات فى العمل لعدة ثوان أو دقائق فإنها تساعد على استمرار دفع الدم من العضلات إلى خارجها عن طريق الانقباضات.
__________________

أنـا إنـسـان مـع نـفـسي قـبـل لا أكـون معـك إنـسـان ..
لي مـبـدأ ولي نظـرة تحـكـمـني قـنــاعــاتي ..
أحـب الصدق وأعمل به كسبت أو كنت أنـا الخـسران ..
ولـو صـدقي يخـسرني تـشرفـني خـساراتي ..
الصريح غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:04 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir