العودة   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > تاريخ الرس و الأدب و الشعر
التعليمـــات التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة

الملاحظات

تاريخ الرس و الأدب و الشعر هذا القسم توثيق لتاريخ الرس الماضي والحاضر، و أرشيف للصور القديمة، ومنتدى الأدب و الشعر

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-02-2006, 11:20 PM   #1
الوافي
عضو متألق
 
الصورة الرمزية الوافي
 
تاريخ التسجيل: Feb 2006
المشاركات: 703
معدل تقييم المستوى: 0
الوافي is on a distinguished road
افتراضي اجمل قصة قرأتها ,,,,,,,,,,,,,,,,

وذهب بعده يوسف..ثم أحمد.. ثم محمد.. ثم جاء الدور على عبدالمحسن..

كان عبدالمحسن يسأل كل شخص يأتي من التحقيق, ولكنه لا يأخذ اجابه شافيه, فالكل يأتي من التحقيق منهك, ولا يريد الكلام..

ذهب عبدالمحسن الى خيمة التحقيق, يقوده الجندي..

دخل الى الخيمه.. ووقع نظره على الميجور, فبدأ بالقلق, وبدأ العرق يتصبب من على جبينه..

قال له العقيد: هلا عبدالمحسن.. تفضل اجلس.

جلس عبدالمحسن على الكرسي, وكانت بينه وبين العقيد طاوله, وكان العقيد قد وضع قدميه على هذه الطاوله, وفي الزاويه كان يجلس الميجور الأمريكي..

العقيد: يالله قلنا وش القصه, وشلون جرجروك هذولي السرابيت معهم.. أنا عارف انك انت عاقل ومنتب راعي خرابيط.

عبدالمحسن: الصراحه أني انا السبب.. انا كان عندي غرض..

قاطعته ضحكه كبيره للعقيد..

العقيد: كان عندك غرض ناسيه في الموقع القديم واجبرت البقيه انهم يجون معك!!..الصراحه انا حققت مع ناس واجد, بس مثلكم يالخمسه ما قد شفت, يعني بالعاده ندور على المذنب, بس في هاذي القضيه كل واحد منكم يقول أنا!!

وأشر على الجندي..

فأخذ الجندي عبدالمحسن الي خيمة الحجز..

ومرت الدقائق كسنوات على الخمسه المحتجزين, ولم يذق أي منهم طعم النوم, فقد كانوا يعلمون أنهم في مأزق..

وبعد صلاة الفجر في اليوم التالي, دخل العقيد الى خيمة الإحتجاز, وأمرالمحتجزين بأتباعه, وكان معه ثلاث جنود, فتبعه الخمسه, ولا يدرون الى أين ينقادون, ولم يمر وقت طويل حتى عرفوا انهم في طريقهم الى خيمة قائد الكتيبه.. اللواء...

دخلوا مكتب قائد الكتيبه, وأدوا التحيه جميعا, ثم قال قائد الكتيبه

اللواء: الحقيقه اني اخجل ان أعلم وجود نوعيتكم في كتيبتي, أنتم عار على السعوديه, وتصرفاتكم الصبيانيه تدل على عدم أهتمامكم بقضايا الدوله, وتصرفاتكم أثناء التحقيق, تؤكد هذا الشي.

خالد: سيدي سعادة اللواء, فيه حقيقه يجب أن تكون معلومه عند سعادتكم..

اللواء(مقاطعا): أنا ما عطيتك الأذن بالكلام يا رقيب.., الحين أنتم مالكم مكان في كتيبتي, ومن الممكن أن اصفيكم بتهمة عصيان أوامر عليا أثناء الحرب, ولكن ولمعرفتي السابقه بوالد أحمد ومحمد, وكان رحمة الله عليه نعم الرجل, ولكنه ما عرف يربي عياله للأسف, ولعلاقتي السابقه به, راح أستخدم صلاحياتي, وراح أخفف الحكم الى فصلكم فصل تأديبي, وراح يكون فيه تحقيق معكم بعد انتهاء حالة الحرب, بس أنا ما راح أستخدم صلاحياتي الا اذا عطيتوني السبب الحقيقي الي خلاكم تسرقون سيارة الميجور وتطلعون بها خارج المعسكر..من أكبركم رتبه؟؟

خالد: أنا طال عمرك,, الرقيب خالد.

اللواء: وش طلعكم من المعسكر؟؟

خالد: أنا نسيت غرض في مكاننا القديم, ورحت علشان اجيبه, وأخذت محمد وأحمد علشان يدلونني, ويوسف هو الي دبر لي السياره عن طريق عبدالمحسن.

اللواء: يعني أنت الرأس المدبر؟؟

خالد: نعم طال عمرك, وأنا الي سببت المشكله من الأساس, وأنا الي أستحق العقوبه, وليس هم.

اللواء: أحترم نفسك يا رقيب, موب أنت الي تحدد من الي يستحق العقوبه, وعلى كل, وشو الغرض الي نسيته؟؟

خالد(بعد تردد): نسيت رسالة من شخص عزيز.

اللواء: وش قلت؟؟.. رساله؟؟.. أنت شايف أن هذا سبب مقنع؟؟.. من مين هاذي الرساله؟؟

خالد: من زوجتي طال عمرك.

اللواء(وهو يحاول أخفاء علامات الإندهاش من على محياه): طيب طيب.. الحين أنا عندي سببين لفصلكم, الأول الي قلته, والسبب الثاني أنكم مجرد أطفال, ما كبرتوا, تحطون أنفسكم وغيركم في خطر, علشان أشياء تافهه, ولأنكم كلكم شاركتوا في هذي العمليه الي أقل ما أقول عنها الا أنها تافهه وسخيفه, أنا قررت فصلكم فصل تأديبي, وراح أوفر لكم وسيلة نقل علشان تروحون فيها لم الدمام, وتسلمونها هناك عند قيادة الأركان, والحين أبغاكم تسلمون أسلحتكم, وشاراتكم للعقيد, ومع السلامه, تاخذون عفشكم, وتمشون الآن..

الفصل الرابع

(ميسون.. مره أخرى)

في عرض الصحراء, كانت تسير سياره تابعه للجيش, وعلى متنها الخمسه المفصولين, ويقودها محمد, كانوا في طريقهم الى الدمام..

كان الصمت هو سيد الموقف..

فالصدمه أكبر من أن تنسى, فقد عرفوا جميعا أن العار سيلحقهم أين كانوا, ففي المجتمع السعودي, كل شي يغتفر إلا الخيانه, ولا يوجد أكبر من خيانة الوطن, وعرفوا أنهم مهما شرحوا الوضع, سيضلوا في أعين المجتمع مجرد خونه.

كان عبدالمحسن هو اقلهم قلقا, ومن الممكن لقلة خبرته بالمجتمع, لم يكن يأبه كثيرا بأحاديث الناس, فقطع حبل الصمت بقوله..

عبدالمحسن: موب غريبه أن اللواء يرسلنا بدون اي حارس شخصي, او على أقل الأحوال مرافق؟؟

يوسف: اللواء ما يستطيع أن يضحي بأي جندي عنده, ويكفي أنه فصلنا, وبعدين ما اتوقع أنه يثق فينا علشان يرسل معنا أي احد, خصوصا بعد الفصل, فقرر يضحي بالسياره على أقل تقدير, ويرسلنا بلحالنا.

عبدالمحسن: طيب موب من الممكن اننا نطعن في قرار اللواء؟؟

أحمد: من الناحيه القانونيه ممكن, ولكن ستعاد محاكمتنا بعد الحرب, وقد يكون العقاب مضاعف, فالحقيقه أنه مافيه أحد راح يصدق قصتنا, وحتى وان صدقونا, فسيعتبرون المسأله إهمال وعصيان أوامر, وكل هالأشياء ميب في صالحنا أبدا.

عبدالمحسن: وأنت يا خالد وش رايك؟؟.. وراك ساكت؟؟

خالد: وش تبيني أقول؟؟

عبدالمحسن: ورى ما تكمل القصه؟؟

خالد: أي قصة؟؟

عبدالمحسن: قصة ميسون.. تراك ما كملتها.. وحنا نطلبك!!

خالد: حنا وين وأنت وين.. والله أنك فاضي..

عبدالمحسن: أيه فاضي.. قدامنا على الدمام سبع ساعات.. وش ورانا؟

التفت خالد على باقي الموجودين يحاول أن يجد علامات المعارضه في أوجههم, ولكنه لم يجد... فخضع للأمر ..

خالد: طيب وين وصلت؟؟

عبدالمحسن: يوم علمت الوالد أنك تبي تعرس..

أبتسم خالد.. وبدأ في تذكر الأمر..وهو لم ينساه أبدا.. وبدأ في إكمال القصه..

§§

خالد: في ذاك اليوم الي قررت فيه الزواج وكان يوم جمعه, كان يوم عيد عندنا في البيت, العجوز كانت تبي تطير من الفرحه, ومسكتني على جنب, وعددت على عشرين أسم, وأنا كنت أتمنى أنها تعد ميسون معهم, علشان ما انحرج قدامها, بس للأسف ما عدت ميسون, والعجوزحست أن عندي شي, وقالت: عطنا الي عندك؟؟.. من بنته؟؟

أنا وانا اتلعثم: ميسون بنت أبو صالح.. صديقي..

أمي: والنعم.. جمال ودلال وأخلاق..

امي تكفلت بجميع الإتصالات, وما مر اسبوعين الا وأنا والوالد وأثنين من أخواني في بيت أبو صالح علشان الملكه, وكنت أنا محيوس وحالتي حاله, مثل الي يبون يعدمونه, في راسي الف فكره وفكره, وما غير اتصبب عرق, خلصنا الملكه, وجينا نبي نمشي, مسكني عمي أبو صالح وقال إقعد ابيك, راحوا أبوي وإخواني وأنا جلست بالمجلس استنى عمي يجي, وما كان فيه احد كلهم دخلوا جوا, وبعد عشر دقايق, انفتح الباب حق المجلس, وكانت هي ميسون.. بلحالها.. ومعها صينية فواكه..

وقالت : السلام عليكم

انا(مثل الي مكبوب عليه مويه بارده):وعليكم السلام.

أنا ما كنت ادري أقوم ولا أقعد, انخبصت, قمت واخذت الصينيه منها وحطيتها على الطاوله, وجت هي وجلست على الكنب, وأنا جلست على الكنبه الي جنبها..

من يوم ما دخلت ميسون علي بالمجلس, وانا مختبص, ما حاولت إني اناظرها, كنت خايف أطيح ولا اطيّح شي, يوم جلسنا, رفعت عيوني وناظرتها, وكانت أجمل مخلوق ناظرته بحياتي, كانت لابسه فستان أخضر, وكانت منزله راسها وخجلانه, وهذا زادها جمال عن جمال.

مرت ثواني أو دقايق, ما أذكر, كنت اقدر اجلس طول عمري هذيك الجلسه, وامتع عيوني بها, بس بعد فتره..

قلت: كيف الحال؟

قالت: الحمد لله.

قلت: وش رايك.. انا اببدأ ادور على شقه, وين تفضلين؟؟

قالت: الي تشوفه, بس انا ابي جنب اهلي..

قلت وأنا يقالي أمزح: وأنا بعد ابي جنب اهلي..

وضحكت.. وابتسمت.. وفي ذيك اللحظه دخل علينا عمي الي هو أبوها, فقمت أنا وحبيت رأسه, واستأذنت..

ورحت طاير لم البيت.. بس علشان اكلمها بالتلفون.. وكلمتها.. وجلسنا ساعات في التلفون, تكلمنا عن كل شي, وبدت الحواجز الي بيننا تتكسر, وبديت أعرفها أكثر واكثر, وطبعا زاد حبي لها أكثر..

وكنت اكلمها بشكل يومي, أو على أكثر الأحوال, يوم بعد يوم, الين جا يوم وكلمتها..

أنا: الو..

ميسون: الو..

أنا: اقول ورا ما تتركين دراستك وتشتغلين سنترال؟؟

ميسون ضحكت: شف.. أنا ترى ما فيه احد يقدر يتحكم فيني..

أنا: الا انا ابتحكم فيك..أنتي اساسا أكبر غلطه في حياتك يوم وافقتي تعرسين علي, أنا من النوع الديكتاتوري, وما عندي لعب.. وعلى كل.. ان غدا لناظره قريب.

ميسون: أنا اعترف ومعك انها غلطه, بس أنا عندي اسباب بعد.. أنا عندي عقد من كل الرجال, وأخترتك من بينهم علشان اطلع عقدي فيك..المهم, تراك ازعجتنا كل يوم والثاني متصل, لا تكون تحسب اني ما عندي غيرك, فيه هاني, وتركي, وسمير, وانا ما ودي أحد منهم يتصل ويلقى التلفون مشغول..

أنا: ومن قالك أني متصل أبيك.. أنا متصل أبي صديقي صالح, وبعدين ما ابيك تأخريني.. مواعد صديقتي هنادي في العقاريه..

ميسون بدت تعصب : طيب انادي لك صالح الحين..

أنا: لالا خلاص.. وش عقبه.. دامنا طحنا بك.. الشكوى لله.. المهم.. جا الدور على غرفة النوم, لازم نحجزها من الحين, فأقول ورا ما امر عليك, ونروح سوا لم المفروشات ونختار؟.. بس انا اقول نخلي الوالده ترتاح بالبيت, ماله داعي ناخذها معنا ونتعبها.. ولا؟؟

ميسون ضحكت وقالت: ما حزرت.. وابشرك تبي ترتاح مني ولا راح تطيح بي لمدة اسبوعين..

أنا: ليش عسى ما شر؟؟

ميسون: نبي نروح لم جده بكره, نتمشى مع اخوي صالح..

أنا: لاه.. وشوله التمشي والخرابيط؟؟.. وأنا الحين ولي أمرك.. ومنيب راضي...وبعدين بعد العرس نروح للي تبين..

ميسون: يعني ما تقدر تستغني؟؟..وبعدين أنا ولية أمر نفسي.. وجزء من الرحله تجهيز لي..

أنا: ما اقدر استغني.. ضحكتيني..وبعدين مثل ما قلت لك, ما تقدرين تغيبين عن عيني..

ميسون: يعني وش تبي تسوي؟؟.. تبي تلحقنا؟؟.. اساسا أنت ما تعرف وين نبي نسكن, وأنا منيب معلمتك.. ابي ارتاح منك شوي على الأقل..

أنا: طيـــــــــــب.. نشوف..سلام

ميسون: سلام

وصكيت السماعه, ورحت لم غرفة العجوز..لقيتها تصلي.. استنيتها لمين خلصت ثمن قلت: أقول.. انت تراكي من زمان ما اعتمرتي.. وشرايك اعتمر بك بكره؟؟

بينما كان خالد يقص قصته, وكانت كل الرقاب متجهه نحوه, قطع كلامه صوت محمد..

محمد: يا شباب.. شوفوا..

وكانت سبابته تشير الى عاصفه من الغبار تبدو من بعيد..

أحمد: وشي هاذي؟؟

محمد: هاذي وحده من الكتائب, قاعده تتحرك..

يوسف: طيب؟؟.. وش الجديد؟؟

محمد: الجديد أنها قاعده تتحرك في إتجاه السعوديه.. يعني تتحرك للخلف..

أحمد: طيب يمكن جتهم تعليمات علشان يرجعون أو يغيرون موقعهم.

محمد: يمكن.. بس أنا أمس مطلع على جميع مواقع الكتائب, وما كان فيه أي كتيبه متراجعه هذا التراجع, ولا يمكن لأي كتيبه على حسب المواقع الي شفتها أمس أن تاصل الى هنا بهاذي السرعه.. يا جماعه.. في شي غريب قاعد يصير..

أحمد: لا تصير عاد موسوس..

محمد أنحرف بالسياره نحو الكتيبه وهو يقول: خلونا نقرب, ودي أشوف هالكتيبه تبع أي دوله.. لأن ما أظن إنها سعوديه, وعلى الأغلب راح تكون أمريكيه, بس خلوني أشوف..

وأقترب بهدوء من الكتيبه, وكانت الكتيبه تسير بسرعه, وسرعان ما أقتربوا لأخر دبابه, وبدأ ينقشع الغبار شيئا فشيئا, وفي لحظه من اللحظات, صرخ جميع من كان في تلك السياره في وقت واحد من هول ما شاهدوه..

فلقد كان العلم العراقي هو العلم المطبوع على الدبابه..

الفصل الخامس

(الحـــــــــــــــــرب)

§§

بسرعه أنحرف محمد بالسياره مبتعدا عن الكتيبه, وكان الذهول هو سيد الموقف, فلم يستطيع أحد أن ينبس ببنت شفه..

حتى أبتعدوا قليلا..

عبدالمحسن: متأكدين أنه علم العراق هو الي شفناه؟؟

خالد: أنا متأكد.. مع أني أحس أني أحلم الحين..أنت متأكد يا محمد أنك ماشي بنا صح.. أخاف أنك بالغلط دخلت لم الأراضي العراقيه؟؟

محمد: أنا متأكد مليون بالميه..

أحمد: طيب وش تفسيركم لوجود هالكتيبه هنا؟؟

محمد: أنا أعتقد أنهم تسللوا بين القوات..

يوسف: يعني تتوقع أنهم يبون يهاجمون من الخلف؟؟

محمد: ما أظنه.. بإتجاههم هذا ما فيه إلا تحليل منطقي واحد في رأيي..

يوسف: وشو؟؟

محمد صمت قليلا ثم قال: شكلهم في طريقهم لإحتلال الخفجي..

تحولت السياره الى كتله من الصمت لفتره من الوقت.. حتى تكلم عبدالمحسن..

عبدالمحسن: طيب وش نبي نسوي الحين؟؟

يوسف: أنا رأيي اننا نرجع لم المعسكر, ونعلم قائد الكتيبه..

احمد: اعتقد ان هذا هو احسن حل..

خالد موجهها كلامه لمحمد: كم باقي لهم علشان ياصلون لم الخفجي؟؟

محمد: نص ساعه, او ساعه على احسن الأحوال.. وعلى كل الجميع عارف بما فيهم العراقيين ان الخفجي مخلاة من السكان, وما فيها الا بعض العمال, وقسم الشرطه ما يداوم فيه الا سته على ثلاث نوبات تجي من الجبيل.

خالد: يعني في كل الأحوال راح ياصلون لم الخفجي قبل اي كتيبه سعوديه.

محمد: اكيد..

خالد: ولو نبي نرجع للكتيبه يبيلنا ساعه ونص.. ولا؟

محمد: ممكن بساعه..

خالد: اجل انا رأيي نروح لم الخفجي قبلهم, علشان نعلم قسم الشرطه هناك, وبالمره نكلم على القياده ونعلمهم.. وش قلتوا؟؟

محمد: انا اشوف كذا بعد..

وكان صمت البقيه علامة الموافقه, او على اقل تقدير عدم الإعتراض..

وقاد محمد السياره بسرعه عاليه..متجها نحو مدينة الخفجي..

بعد قليل, وصلوا مدينة الخفجي, وكانت الشوارع خاليه تماما من السكان, توجهوا رأسا الى الشارع الرئيسي, وكان قسم الشرطه الأساسي موجود على نفس الشارع, ومقابل له مبنى الأماره.

نزل الجميع متوجهين لقسم الشرطه, وكان خاليا وكان هناك مكتب واحد هو المفتوح ويصدر منه صوت شخص يتكلم بالهاتف, دخلوا المكتب, حتى ان الشرطي تفاجأ, وأغلق السماعه فورا.

خالد: السلام عليكم, معك الرقيب خالد من الكتيبه الثامنه للقوات السعوديه.

الشرطي: وعليكم السلام, اي خدمه.

خالد: ابستخدم التلفون.

الشرطي: تفضل.

اعطى خالد التلفون لمحمد الذي بدأ يضغط ازراره بسرعه, وسرعان ما جاءه الجواب..

محمد: قيادة الكتيبه الثامنه لو سمحت..

وبعد انتظار قليل..

محمد: هلا علي, معك محمد,, الأمر طارئ, لازم اكلم قائد الكتيبه..

بعد ان سمع محمد الجواب, اعطى التلفون لخالد..

اللواء: الو؟؟

خالد: السلام عليكم طال عمرك,معك الرقيب خالد...

قاطعه اللواء: انا اعرف من انت.. لكن وشو الأمر الطارئ.

خالد: وحنا في طريقنا للدمام, وجدنا تواجد للقوات العراقيه داخل الحدود السعوديه, ونعتقد انها في طريقها لإحتلال الخفجي.

اللواء: انت متأكد من هذا الكلام؟؟

خالد: نعم طال عمرك, القوات على بعد ثلث ساعه من دخول المدينه.

اللواء: وانت وينك الآن.

خالد: انا ومن معي في قسم الشرطه العام في قلب الخفجي.

اللواء: اسمع يا خالد, أعتبر القرار السابق في حقك ومن معك معلق, وابيك تسوي الي راح اقولك عليه.

خالد: سم طال عمرك.

اللواء: ابيكم تخلون المدينه كامله من السكان, ما ابي يكون فيها ولا شخص, حتى الشرطه, حتى انتم..

وصمت اللواء قليلا ثم اردف..
الوافي غير متواجد حالياً  
قديم 13-02-2006, 10:01 AM   #2
غريب الدار
عضو مجلس إدارة سابق
 
الصورة الرمزية غريب الدار
 
تاريخ التسجيل: Oct 2004
الدولة: الشرقية الله يخليني منها
المشاركات: 12,210
معدل تقييم المستوى: 28
غريب الدار has a spectacular aura aboutغريب الدار has a spectacular aura about
افتراضي

ولازالت القصه في قمة روعتها


الف شكر لك اخوي احمد
__________________
غريب الدار
Instagram & Twitter: A_Karim_M
غريب الدار غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:50 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir