عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 06-03-2006, 11:25 AM   #1
عضو غير مشارك
 
تاريخ التسجيل: Mar 2006
المشاركات: 1
قوة التقييم: 0
د . رساوي is on a distinguished road
Thumbs up منقول.... أيها الأرهابيون وحالقي الذقون الليبراليون والعلمانيون

ياأيها الملتحون الإرهابيون وياحالقي اللحى الليبراليون والعلمانيون00تفضلوا00أبيكــم00>>

>>

صراحة لا أعرف كيف أبدأ ولا كيف أنهي هذا المقال الذي لو توسعت فيه لاحتجت إلى مئات الصفحات والأقلام والأوقات لمتابعة البعض الذي أعلم أنه سيرميني بتهمة التكفير والزندقة والدعوة إلى التفجير والقتل في محاولة لإسكات أي صوت شريف ينادي بالمبادىء الفاضلة التي لا يعرفها هذا "البعض"(1)>>

ولكنني سوف احتسب الأجر لهذا المقال الذي احتسبت فيه نصرتي لكتاب الله الكريم ولنبيه الأمين سيدنا ورسولنا وحبيبنا وقدوتنا وشفيعنا بإذنه تعالى عليه أفضل الصلاة والتسليم00>>

فقد تكاثر البعض بصفة ملفتة بعد مستنقع 11سبتمبر الشهير00 >>

>>

الذين اصبح جل همهم مهاجمة اللحية>>

أو "الذقون" كما حلى للبعض تسميتها في إشارة خسيسة إلى كل من اقتدى برسول الله الأمين صلى الله عليه وسلم وهديه وتعاليم الإسلام العظيم، فبعد أن كانوا يلمحون ولا يصرحون أصبحوا اليوم يتجرأون بمهاجمة كل من يربي لحيته ووصمه بالإرهاب، وتأليب الدولة والمواطنين عليه، حتى يتم إسكاته عن الرد عليهم بما يستحقون، وذلك جنباً إلى جنب مع بثهم لسمومهم الخبيثة في إفشاء الفاحشة في المجتمع السعودي المحافظ بما يتشدقون به من مطالبة بحرية المرأة المزعومة وتحريرها من براثن الظلم والقهر الذي يمارسه أهلها عليها من إجبارها على الحجاب وأكل حقوقها المادية والمعنوية وقتلها بحبسها داخل المنزل وحرمانها حتى من حق قيادتها للسيارة أو حريتها في العمل بجانب الرجل لنهضة الأمة وتقدمها حيث أن "أهلوها الملتحون" يحرمون المجتمع من نصف القوى العاملة المتمثله في النساء، والتي هي سبب تخلفنا عن اللحاق بركب التطور والتكنلوجيا الذي برع فيه الغرب بفتح المجال أمام المرأة للإبداع والسير نحو التقدم والاختراع والصعود إلى القمر والفضاء ولو أن هذا الغرب لم يفتح المجال أمام المرأة لقبع في براثن التخلف الذي نعيشه لهذا السبب00>>

إلى أن وصلت الجرأة والتبجح بمهاجمة الحجاب الذي يعني في عرفهم التخلف والرجوع إلى ظلامية عصور الانحطاط والتخلف المتمثلة في عصر الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام والخلفاء الراشدين، متخذين من محاربة الإرهاب ركيزة لهم ومنهجاً00 في ظل السكوت المخزي من شيوخنا الأجلاء "الملتحين" الذين أصبحوا مقموعون من الدعوة إلى دين الله وخاصة من خلال الوريقات الصفراء وشاشات العهر التي فتحها أصحابها بدون تحفظ لهذا "البعض" وأغلقوها في وجه كل من يقول قال الله وقال الرسول 00>>

حيث أصبح هؤلاء الشيوخ في وضع لا يحسدون عليه من السكوت والخضوع لألا يتهموا بدعمهم للإرهاب وللفئة الضالة 00>>

وإذا ما تكلم أحدهم في الشارع أو المجمعات أو الندوات والمحاضرات سارعوا إلى وصفه بالتكفيري واتهامه بالإرهابي الذي يدعو إلى التفجير وقتل المسلمين والأطفال الأبرياء وتكفيره للمجتمع وللناس الأسوياء،>>

حتى بلغت الجرأة بهم في التهكم على اللحية والسخرية منها ومن مربيها، بصورة مباشرة 00>>

ومن ثم بلغت الجرأة بالبعض بالمناداة بالحوار مع الآخر وحرية الرأي على الطريعة الدينماركية00>>

كما تشدق البعض ممن يحمل العهر بالمطالبة بحق المرأة في الحب وممارسته قبل الزواج في فضيحة مدوية لما أسموه قبلاً "حرية المرأة" والمطالبة بعملها مع الرجال في إكمال لمسلسل الشيطان الخبيث00>>

>>

إن استهزاء هؤلاء باللحية لهو استهزاء بشخص رسولنا الحبيب الذي لا ينطق عن الهوى عندما أمر المسلمين بتربية اللحى وتمشيطها ودهنها ، وكان هو أول المربين لها،،>>

وفيما يلي صفة لحيته عليه أفضل الصلاة والتسليم: >>


(كان رسول الله صلى الله عليه حسن اللحية)، أخرجه أحمد وصححه أحمد شاكر. وقالت عائشة رضي الله عنها: (كان صلى الله عليه وسلم كث اللحية، - والكث: الكثير منابت الشعر الملتفها - وكانت عنفقته بارزة، وحولها كبياض اللؤلؤ، في أسفل عنفقته شعر منقاد حتى يقع انقيادها على شعر اللحية حتى يكون كأنه منها)، أخرجه أبو نعيم والبيهقي في دلائل النبوة وابن عساكر في تهذيب تاريخ دمشق وابن أبي خيثمة في تاريخه. وعن عبد الله بن بسر رضي الله عنه قال: (كان في عنفقة رسول الله صلى الله عليه وسلم شعرات بيض). أخرجه البخاري. وقال أنس بن مالك رضي الله عنه: (لم يختضب رسول الله صلى الله عليه وسلم إنما كان البياض في عنفقته). أخرجه مسلم. (وكان صلى الله عليه وسلم أسود كث اللحية، بمقدار قبضة اليد، يحسنها ويطيبها، أي يضع عليها الطيب. وكان صلى الله عليه وسلم يكثر دهن رأسه وتسريح لحيته ويكثر القناع كأن ثوبه ثوب زيات). أخرجه الترمذي في الشمائل والبغوي في شرح السنة. وكان من هديه صلى الله عليه وسلم حف الشارب وإعفاء اللحية. >>

هذه صفة حبيبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم >>

وهؤلاء الفئة الضالة يتنابزون على مربي اللحى والدقون وحافي الشوارب ويتهمونهم بالإرهاب والتكفير والتفجير حتى أنني حضرت مجلساً فتشدق البعض واشمئزوا من تربيتي للحية وقالوا الإسلام ليس بتربية اللحى وتقصير الثياب وأنه عقيدة ومنهج00>>

سبحان الله الآن أصبح عقيدة ومنهج ؟؟ مالكم كيف تحكمون؟>>

طيـــــب >>

هل تربية رسول الله للحية وحف الشارب ليست عقيدة ومنهج لمظهر المسلم؟؟>>

أم كيف تودون أن يكون مظهر المسلم خاصة في هذا الزمن الذي بالكاد أصبحنا نفرق بين مخنث وامرأة من كثرة حف الدقون والأشناب والتشبه بالكلاب الضالة من بني علمان الغرب،>>

أتساءل بكل ود لكل من قرأ مقالي هذا00>>

هل تحب رسول الله أكثر من نفسك ؟>>

سؤال اجب عليه أخي المسلم بينك وبين نفسك 00>>

إذا كنت لا تؤمن حتى يكون رسولنا الحبيب أحب إليك من والديك ومن الدنيا ومن نفسك التي بين جنبيك>>

وأمرك حبيبك بإطلاق اللحية فماذا أنت فاعل ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟>>

وخاصة في هذا الزمن الذي يهاجم فيه ويستهزأ بكتاب الله وبنبينا ولحيته الكريمة عليه أفضل الصلاة والتسليم –>>

لقد أطلقت لحيتي محبة للرسول صلى الله عليه وسلم من اليوم وأنا أخ لكل من اقتدى برسول الله عليه أفصل الصلاة والتسليم00 >>

أيها العلمانيون الحاقدون والليبراليون المؤمنين بتعدد الأديان والملل 00>>

إن دين الله واحد ومن يبتغ غير دين الإسلام فلن يقبل الله منه 00>>

ونلتقي إذا التقينا00 على حوض نبيه الكريم يوم لا ظل إلا ظله ولا باقي إلا وجهه لتكملوا استهزائكم باللحية إن كنتم هناك يومها00>>

فانطلقوا إلى استهزائكم ووصمكم للملتحين بالإرهابيين والمفجرين فرسولكم الأمين إذا إرهابي وتفجيري 00>>

ان استهزائكم باللحية هو استهزاء بالرسول فلتهنئوا بحرب من الله ورسوله 00>>

أفيقوا 00 إن كنتم تؤمنون00>>

وأرجو من كل من يحب رسول الله أن يكثر سواد الملتحين والموحدين والداعين إلى الفضيلة والناهين عن المنكر والرذيلة00>>

وصلى اللهم وسلم على خير خلقك الأكرمين سيدنا وحبيبنا واجمعنا معه على الكوثر يارحمن يارحيم ياحي ياقيوم يابديع السموات والأرض00>>
د . رساوي غير متصل  

 
موضوع مغلق


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 07:07 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19