عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المواضيع المنقولة وأخبار الصحف والوطن
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المواضيع المنقولة وأخبار الصحف والوطن المواضيع المنقولة من الانترنت وأخبار الصحف اليومية و الوطن.

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 10-04-2006, 11:09 PM   #1
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2005
البلد: البحرين
المشاركات: 272
قوة التقييم: 0
صالح الحناكي is on a distinguished road
الجديـــــــــد في الطـــــب New In Medicine

السلام عليكم


بعد إذن الدكتور عبدالعزيز و إذن أعزائي الأعضاء و القراء

بودي لو نخصص هذه الصفحة لكل ما هو جديد في الطب من اكتشافات و أخبار طبية و دراسات حديثة

أتمنى من الأخوة و الأخوات المشاركة و إثراء الصفحة



و أنا سأبدأ ببعض الأخبار

تحياتي لكم
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
صالح الحناكي غير متصل  

 
قديم(ـة) 10-04-2006, 11:16 PM   #2
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2005
البلد: البحرين
المشاركات: 272
قوة التقييم: 0
صالح الحناكي is on a distinguished road
الحديد و أمراض القلب



يعتقد العلماء أنهم توصلوا إلى السبب الذي يربط ارتفاع معدلات الحديد في جسم الانسان و بين الإصابة بأمراض القلب , ووجدوا أن الإجابة هي " الصدأ"

ووجد فريق من كلية طب كورومي في اليابان , في وقت سابق , دليلا على أن الحديد يمكن أن يزيد مما يطلق عليه الضغط الأوكسيدي على جدار الأوعية الدموية

و الأكسدة هي نفسها الصدأ الذي يحدث للحديد خارج الجسم

و يمكن أن يعني هذا الاكتشاف أن المرضى الذين يتناولون الحديد كجزء من علاجهم ربما يكونون بذلك يزيدوم من احتمالات إصابتهم بأمراض القلب,

و لهذا قد يكون من الأفضل أن يتناول المرضى المصابون ببعض أنواع نقص الحديد أن يتناولوا حمض الفوليك بدلا من الحديد نفسه تفاديا لهذه المشكلة
.



المصدر : BBC بتصرف
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
صالح الحناكي غير متصل  
قديم(ـة) 14-04-2006, 08:38 PM   #3
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2005
البلد: البحرين
المشاركات: 272
قوة التقييم: 0
صالح الحناكي is on a distinguished road
بروتين يحدد الإصابة بأمراض القلب


كشفت دراسة علمية حديثة , أن مستوى نوع من البروتين يعرف ب ( ب ناترييورتيك ببتيد BNP ) مرتبط بالإجهاد و موجود في الدم , يمكن أن يكون مؤشرا للإصابة بانسداد شرايين القلب

و قام الباحثون في هذه الدراسة بمراقبة مرضى مصابين بانسداد شرايين القلب لكنهم في وضع مستقر و عادة ما يشعر هؤلاء المرضى بأوجاع في الصدر تعرف باسم Angina أو الخناق الصدري

و قام الباحثون بقياس مستوى البروتين لدى 1034 مريض و تابعوا أوضاعهم الصحية لفترة تسع سنوات و تبين لاحقا أن المرضى الذين لديهم معدلات عالية من البروتين معرضون مرتين و نصف أكثر من غيرهم للوفاة بأمراض القلب من أولئك الذين لديهم معدلات أقل

و في حالة قبول نتائج هذه الدراسة في وسط الأطباء و المختصين فإن اكتشاف هذا البروتين قد يساعد الأطباء على تحديد من مِن المرضى بحاجة لعملية قسطرة للقلب أو تغيير لشرايين.



المصدر : BBC بتصرف
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
صالح الحناكي غير متصل  
قديم(ـة) 15-04-2006, 10:07 PM   #4
عضو نشط
 
تاريخ التسجيل: Oct 2005
المشاركات: 89
قوة التقييم: 0
wonderful is on a distinguished road
هلاا صالح مشكور على الموضوع

طيب بغيت اسألك عن Bnp ابغا معلومات عنه اذا تكرمت

وهل وظيفته مثل Anp او يختلف ؟
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
wonderful غير متصل  
قديم(ـة) 16-04-2006, 12:25 AM   #5
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2005
البلد: البحرين
المشاركات: 272
قوة التقييم: 0
صالح الحناكي is on a distinguished road
أهلا و سهلا بأخي WONDERFUL

منور الصفحة

بالنسبة لسؤالك أخي

خلني أنا و أنت نراجع بعض المعلومات

و ليسمح لي الدكتور عبدالعزيز باستخدام اللغة الانجليزية و ذلك لتعذر المصطلحات العربية المرادفة


As you know Dr.Wonderful that natriuretic peptides are neurohormones that mainly cause natriuresis and vasodilation to counteract the actions of catecholamines , renin and aldosterone . For this reason , they are synthesized upon sympathoadrenal activation.

They are classified into 3 types:

1- A- type natriuretic peptide :
-secreted largely by the atrial myocardium in response to dilatation.
-its levels are elevated in CHF but not diagnostic .
- normally, produced in limited amounts.

2- B-type natriuretic peptide:
-secreted by the ventricles ( mainly the left one)
-it was first isolated from porcine brain (so called B )
-produced in response to volume expansion and pressure overload .

3- C-type natriuretic peptide :
-produced by the endothelial cells in the CNS and the kidneys.
-it is not natriuretic , but vasodilator.


Now lets talk about the differences between BNP and ANP:

ANP and BNP have similar physiological effects, they differ greatly in their mechanism of synthesis, tissue distribution, and release.

ANP :
-localized in atrial storage granules .
-released in response to minor stimuli ( exercise), so it is not a diagnostic test for CHF or angina.


BNP:
-localized in ventricles .
-synthesized in response to major stimuli in which there is a stretching of ventricular wall.


"When circulating levels and tissue concentrations of BNP and of ANP were measured in samples obtained at autopsy of patients with heart failure, circulating levels correlated well with the actual tissue expression for BNP but not for ANP. (12) Therefore, circulating levels reflect tissue production more accurately for BNP than for ANP and thus the physiological stimuli that cause the production of the peptides. "

I think the above sentence emphasizes why BNP is more diagnostic than ANP.



That's what I could say my dear......If you have more , enjoy us.




Best wishes

Saleh
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً

آخر من قام بالتعديل صالح الحناكي; بتاريخ 16-04-2006 الساعة 04:55 PM.
صالح الحناكي غير متصل  
قديم(ـة) 16-04-2006, 12:31 AM   #6
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2005
البلد: البحرين
المشاركات: 272
قوة التقييم: 0
صالح الحناكي is on a distinguished road
و نسيت اقول شي

You know that the ventricles are the most susciptible sites in case of CHF or angina , so BNP will be the landmark.

If BNP is low , this excludes CHF.

و بانتظار مشاركاتك في كل ما هو جديد في الطب
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً

آخر من قام بالتعديل صالح الحناكي; بتاريخ 16-04-2006 الساعة 04:55 PM.
صالح الحناكي غير متصل  
قديم(ـة) 16-04-2006, 01:14 AM   #7
عضو نشط
 
تاريخ التسجيل: Oct 2005
المشاركات: 89
قوة التقييم: 0
wonderful is on a distinguished road


مشكوووور اخوي صالح وربي يعطيك العافيه :) .

شرح رائع وتنظيم للمعلومه اكثر من رائع .


__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
wonderful غير متصل  
قديم(ـة) 30-04-2006, 10:02 PM   #8
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2005
البلد: البحرين
المشاركات: 272
قوة التقييم: 0
صالح الحناكي is on a distinguished road
الرياض: د. عبير مبارك

اعلن في العاشر من هذا الشهر بالولايات المتحدة عن بدء المرحلة الثانية من دراسة عقار جديد لمعالجة حالات التغير في خلايا عنق الرحم ذي الاحتمال شديد الخطورة، للتحول الى خلايا سرطانية. ونشر الباحثون من جامعة دارتماوث في نيوهامبشر نتائج جيدة لمتابعة تاثير لقاح سرطان عنق الرحم بعد خمس سنوات من تناوله. كما اكدت دراسة من جامعة اكسفورد ان تدخين النساء عامل قوي في ظهور سرطان عنق الرحم لديهن يضاف الى فيروسات بابيلوما البشري.
تدخين الشابات

* الباحثون من جامعة اكسفورد ببريطانيا اثاروا من جديد تاثير التدخين على ظهور سرطان عنق الرحم، وكانت دراستهم ضمن جهود التعاون الدولي للدراسات الاحصائية حول سرطان عنق الرحم، وشملت مراجعة 23 دراسة حول تاثير التدخين عليه، والتي ضمت بمجملها اكثر من 23 الف امراة ممن كن غير مصابات بهذا النوع من السرطان.

وذكرت الدكتورة ايمي بيرينغتن في بحثها المنشور بالمجلة الدولية للسرطان، ان التدخين احد العوامل المهمة في الاصابة بسرطان عنق الرحم، ويرفع بنسبة 60% من احتمالات ظهوره لدى المدخنات مقارنة بمن لا يدخن من النساء. واكدت ان زيادة كمية السجائر المدخنة يوميا وصغر سن المراة حين البدء فيه يرفع من احتمالات ذلك. علاج وقائي

* ومن الناحية الطبية، يعتبر ظهور تغيرات ذات طبيعة متقدمة في شكل خلايا عنق الرحم high-grade cervical intraepithelial neoplasia احد اقوى المؤشرات على قرب تحولها الى خلايا سرطانية، وبالتالي بدء النمو المرضي لسرطان عنق الرحم. ويرتبط في الغالب ظهور هذا التغير المرضى في خلايا عنق الرحم بالاصابة باحد فيروسات الامراض الجنسية من نوع بابيلوما البشري human papillomavirus (HPV).. وطرحت احدى الشركات الاميركية دواء جديدا عبارة عن هلام او جل مهبلي intravaginal gel تستخدمه المراة موضعيا، ويسمى حتى اليوم عقار ايه ـ 007( A-007 ) لمعالجة هذه الحالة. وتسعى الدراسة التي ستبدا قريبا فحص تاثيره في ازالة ووقف نمو هذه الخلايا قبل تحولها الى سرطان، وكذلك الى التاكد من امان استخدامه. وستشمل 250 امراة مصابة، يتم انتقاؤهن من 25 مركزا طبيا في الولايات المتحدة، ومن المتوقع ظهور نتائجها بحلول نهاية عام 2007.

من جهتهم، يقول الباحثون من جامعة دارتماوث ان متابعة اكثر من 1100 امراة تلقين لقاح سيرفاريكسCervarix لمنع نشوء سرطان الرحم اظهر وقاية بنسبة 70% خلال ما يقارب خمس سنوات من المتابعة، وفق نتائج دراستهم المنشورة في العدد الحالي من مجلة لانست العلمية. وهذا اللقاح موجه نحو فيروس بابيلوما البشري المسبب لغالبية حالات سرطان عنق الرحم، وتحديدا نحو ما يسبب 70% من الحالات وهما نوع 16 ونوع 18 من انواع الفيروس، اضافة الى تاثيره على نوعين اخرين منها هما نوع 45 و 31. وسبب ذكر الانواع هنا هو ان هناك 100 نوع من عائلة فيروسات بابيلوما البشري، تتسبب في ظهور 90% من حالات الثاليل genital warts للاعضاء التناسلية لدى الجنسين. وينتقل 30 نوعا منها بالاتصال الجنسي، وتسبب 10 انواع منها ظهور سرطان عنق الرحم. نتائج الدراسة اظهرت فاعلية وامانا، لكن مدة المتابعة قصيرة نسبيا، ولذا لا يعلم ما هي المدة التي بعدها يضعف تاثير اللقاح وبالتالي ستحتاج المراة اخذ جرعة منشطة من اللقاح لتحقيق استمرار المفعول. من اجل ذلك تقول البروفيسورة داينا هاربر الباحث الرئيس في الدراسة ان هذا يعني ايضا ان اللقاح لا يلغي اهمية اجراء فحص مسحة عنق الرحم بشكل دوري.

وبالاضافة الى لقاح سيرفاريكس فان هناك لقاحا اخر جديدا يدعى غاردازيل Gardasil من انتاج شركة اخرى، موجه نحو اربعة انواع من فيروسات بابيلوما، وينتظر ان يحصل على اذن السلطات الصحية في الولايات المتحدة للبدء باستخدامه في دراسات التاكد من الامان والفاعلية مع نهاية العام الحالي.

وتشير الاحصاءات الحديثة الى ان سرطان عنق الرحم هو ثاني اكثر انواع السرطان انتشارا بين النساء، ويتسبب بوفاة اكثر من نصف مليون امراة في شتى بقاع العالم سنويا.

مسحة عنق الرحم

* اجراء الطبيب لمسحة عنق الرحم هو احد اهم الخطوات الاساسية للكشف عن وجود سرطان عنق الرحم في مراحله المبكرة. ويتم فيه اخذ عينة من طبقة الخلايا الحية الخارجية المغلفة لمنطقة عنق الرحم بما يمكن من اتخاذ الخطوات العلاجية الحاسمة، في حال وجود اي اضطرابات في شكل نمو الخلايا تلك.

وتشير الارشادات الطبية لرابطتي امراض النساء والولادة، واطباء الاسرة في الولايات المتحدة الى ان المراة عليها ان تجري الفحص هذا لاول مرة بعد بدء ممارسة الجنس او في عمر الثامنة عشر. ثم عليها ان تقوم بالفحص مرة سنويا. واذا ما كانت النتائج سليمة لمدة ثلاث سنوات متتالية، اي نتائج ثلاث عينات، فانها يمكن بعد هذا ان تقوم بالفحص مرة كل ثلاث سنوات طوال العمر حتى بعد بلوغ سن الياس. هذا ما لم يكن للطبيب المتابع راي اخر بناء على مجمل حالة المراة الصحية او وجود عوامل قد ترفع من احتمالات الاصابة بسرطان عنق الرحم لدى المراة، اذ يجب حينها اتباع ارشاداته. وترى بعض المصادر الطبية ان المراة التي قامت بشكل منتظم باجراء الفحص حتى بلوغ سن 65 سنة وكانت كل النتائج سليمة فان طبيبها ربما يرى في الغالب عدم الحاجة بعد هذا السن لاجراء الفحص، لكن القرار هنا يترك ايضا للطبيب المتابع.

عوامل الخطورة

* اهم عوامل خطورة الاصابة بسرطان عنق الرحم هي الممارسات الجنسية الخاطئة والتعرض بالتالي الى الاصابة باحد الامراض الجنسية. فالبدء بممارسة الجنس قبل سن العشرين وتعدد الشركاء مع عدم اتخاذ اي من الاحتياطات للحيلولة دون الاصابة بالامراض الجنسية، اضافة الى التدخين كلها عوامل ترفع من احتمالات ظهور سرطان عنق الرحم. ويرى كثير من الهيئات الطبية ان مجرد البدء بممارسة العملية الجنسية قبل سن العشرين لا يعني وحده رفع احتمالات ظهور سرطان عنق الرحم في مراحل تالية من العمر، بل هي الامور الاخرى المرتبطة بانفلات الممارسات الجنسية كتعدد الشركاء، او تكرار اصابة الشريك بالامراض الجنسية التي ينقلها واحدة تلو الاخرى لشريكة حياته.
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
صالح الحناكي غير متصل  
قديم(ـة) 30-04-2006, 10:07 PM   #9
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2005
البلد: البحرين
المشاركات: 272
قوة التقييم: 0
صالح الحناكي is on a distinguished road
علاج مبكر للسكري اثبت نجاحه على الفئران



اعلن باحثون اميركيون عن خطة علاج مزدوج لتحويل مسار الاصابة بالنوع الاول من مرض السكري لدى بدء الاصابة به. ولم يتم اختبار هذه الخطة على البشر، لكن نتائج اختبارها على فئران المختبر جاءت "مشجعة".

واجرى الدراسة فريق بحث من معهد لايولا للحساسية وعلم المناعة بالولايات المتحدة، ضم الدكتور دميان بريسون والدكتور ماثياس فون هيراث. ونشرت نتائج الدراسة في العدد الجديد من "مجلة علم المناعة الاكلينيكية" المتخصصة.

واستخدم الباحثون في سياق الخطة مزيجا من علاجين تم اختبارهما على الفئران. وادى المزيج الى مضاعفة فاعلية وكفاءة معالجة فئران المختبر، وكانت الاعراض الجانبية اقل منها لدى استخدام كل علاج على حدة.

واشارت الدراسة الى ان الباحثين ركزوا في تجربتهم على تحريض النظام المناعي للفئران كي تتوقف عن مهاجمة خلايا البنكرياس المنتجة للانسولين، وزيادة انتاج البنكرياس منه.

ولتهدئة نظام المناعة لدى فئران التجارب اعطاها الباحثون عبر الفم جرعات من اجسام مضادة تستهدف الخلايا المعروفة بـ(T-cells)، وهي الخلايا المسؤولة عن مهاجمة خلايا البنكرياس لدى مرضى السكري-1.

وقف اطلاق النار
ولدى تحييد هذه الخلايا قامت الاجسام المضادة ايضا بتعزيز نوع اخر من الخلايا هي خلايا تي المنظمة (T-regs)، وتوجه هذه الخلايا نظام المناعة الى عدم التدخل في خلايا البنكرياس، اي ما يمكن اعتباره وقف اطلاق نار بين نظام المناعة وخلايا البنكرياس.

واعطى الباحثون الفئران بعد ذلك بواسطة الانف جرعات من بروتين بنائي هو البيبتيد، لزيادة الحماية المتاحة لخلايا البنكرياس المنتجة للانسولين.

واظهرت الدراسة انه لدى تقديم هذين العلاجين معا فانهما يعطيان فاعلية وكفاءة اكبر مقارنة بنتائج استخدام احدهما فقط. ولاحظ الباحثون ان عكس مسار المرض باتجاه التعافي كان طويل الامد، ودام 9 اسابيع على الاقل، في نموذجين مختلفين من الفئران المريضة بالسكري-1. فيما خمد المرض لدى نصف الفئران الخاضعة للعلاج.

يشار الى ان النوع الاول من السكري يحدث لدى الاطفال واليافعين عادة لدى مهاجمة نظام المناعة بالجسم خلايا البنكرياس المنتجة للانسولين -وهي المادة المسؤولة عن تنظيم نسبة السكر بالدم- مما يؤدي الى عجزها عن انتاج الانسولين او انتاج القليل منه. اما النوع الثاني من السكري وهو الاكثر شيوعا، فيتجلى بانتاج البنكرياس ما يكفي من الانسولين، دون ان يستجيب الجسم له او يستفيد منه في السيطرة على سكر الدم بشكل طبيعي.

ويبلغ عدد المصابين بالنوع الاول من السكري نحو 20 مليونا في انحاء العالم وتشمل اعراضه الشعور بالعطش والجوع والتعب الشديد والتبول المتكرر. وما لم يشخص ويعالج المرض بالانسولين، فقد يتعرض المريض لغيبوبة سكري تهدد حياته
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
صالح الحناكي غير متصل  
قديم(ـة) 30-04-2006, 10:09 PM   #10
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2005
البلد: البحرين
المشاركات: 272
قوة التقييم: 0
صالح الحناكي is on a distinguished road
اكتشاف الارتباط بين التغاير الجيني والبدانة



افادت دراسة جديدة بان واحدا من بين كل 10 اشخاص لديه تغاير جيني مرتبط بالبدانة. والتغاير الجيني يعني ان احد الجينات يظهر في البشر باكثر من نسخة، مع اختلاف النسخ. والارتباط المكتشف هو بين نسخ معينة من الجين المتغاير والبدانة.

لكن الباحثين الذين رصدوا هذا التغاير الجيني لم يذهبوا الى حد اعتبار البدانة حالة وراثية (جينية). بيد انهم وصلوا الى ما يكفي من الادلة لتقرير ان هناك "ارتباطا" بين هذا التغاير الجيني والبدانة.

اجرى هذه الدراسة فريق بحث من قسم الوراثة والجينوم بكلية الطب بجامعة بوسطن، ونشرت نتائجها هذا الاسبوع بمجلة "سيانس". ووجد الباحثون حالة مشتركة من التغاير الجيني بين الاشخاص البدناء. ولكن هل كان هؤلاء البدناء سيصبحون اقل وزنا دون الجين المتغاير؟ هذا ما لم يتضح بعد.

التغاير والبدانة
ركز فريق البحث على العوامل الوراثية ومؤشر كتلة الجسم (BMI) في خمس مجموعات بشرية كبيرة، فقام الباحثون اولا بفحص الحامض النووي ومؤشر كتلة الجسم لدى نحو 700 شخص من الذين شارك والداهم في دراسة فرامنغهام للقلب، وهي مشروع بحثي طويل الامد لدراسة صحة القلب بين سكان مدينة فرامنغهام بولاية ماساتشوستس.

وجد الباحثون انه عندما تتواجد نسختان من جين متغاير معين في شخص يكون مؤشر كتلة الجسم اعلى وتزداد احتمالات ان يكونوا بدناء، ويتم احتساب مؤشر كتلة الجسم للشخص باستخدام طوله ووزنه، وعندما تبلغ قيمة المؤشر 30 يعتبر الشخص بدينا، اما اذا بلغت 25 فيعتبر زائد الوزن.

لكن الباحثين لم يقفوا عند هذا الحد، فقد سعوا لمعرفة ما اذا كان نفس التغاير الجيني قد تعرض للبحث والاستقصاء في دراسات البدانة الاخرى، او ما اذا كانت دراستهم معيبة.

تكرار واستثناء
قام الباحثون باعادة وتكرار نفس الفحص والتحليل في 4 مجموعات اخرى، فيها نحو 4000 شخص من اصول اوروبية غربية، واكثر من 2600 ابيض من بولندا والولايات المتحدة، وقرابة 900 اسود من سكان مايوود بولاية الينوي، واكثر من 2700 من المشاركات في دراسة طويلة الامد لصحة الممرضات.

في ثلاث من المجموعات الاربع تم الربط بين التغاير الجيني والبدانة، ما دعا الباحثين الى ملاحظة وجود "ترابط مطرد" بين التغاير الجيني والبدانة.

كانت مجموعة المشاركات في دراسة صحة الممرضات هي الاستثناء، حيث لم يظهر نفس النمط من الارتباط. ويبدو ان هؤلاء المشاركات لديهن توزيع مختلف لمؤشر كتلة الجسم او ان هناك فروقا في البيئة ونمط المعيشة، كما يفسر الباحثون.

مدى انتشار التغاير
وجد الباحثون ان 10% من الناس لديهم نمط معين من التغاير الجيني، واذا صحت هذه التقديرات فانها لا تغطي جميع حالات البدانة، فنسبة البدانة بين البالغين الاميركيين تبلغ 32%، بينما تبلغ النسبة الكلية للبدانة وزيادة الوزن نحو 70%، وفقا لتقديرات مركز السيطرة على الامراض.

ويلاحظ الباحثون انه قد تكون هناك تغايرات جينية مرتبطة ايضا بالبدانة، فالتغاير الجيني الذي تتبعوه يقع قرب الجين المعروف بـINSIG2، المسؤول عن ايض (بناء وهدم) الدهون، وتمت دراسته كمؤثر محتمل في البدانة لدى الفئران والبشر.

بيد ان هذه الدراسة لم تتعرض لدور الغذاء والتمرينات الرياضية، لذلك لا دليل على ان بدانة المشاركين في الدراسة ناتجة بشكل وحيد عن التغاير الجيني.
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
صالح الحناكي غير متصل  
موضوع مغلق


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.