عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 14-04-2006, 01:22 AM   #21
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Oct 2005
المشاركات: 603
قوة التقييم: 0
ابن السلف is on a distinguished road
السلام عليكم

أخي الغالي / صخر..... لم أقل : أن الإسلام مقصور على السعودية ! ولم أقل : الاختلاط محرم على السعوديات وحلال على بقية المسلمات في الدول الأخرى !
….. قلت رأي الذي أراه وهو : لا أأيد ذلك لأن الطالبة سواء في دراستها أو عملها بعد التخرج مجمل حالها أنها تكون في مواطن الشبهة من الخلوة والاختلاط وغيرها
وهذا رأيي الذي بنيته على أساس ( درء المفاسِد مقدَّمٌ على جلب المَصَالِح ) وهو رأي لا أفتي به إلا نفسي ، ولا شك لا يخفى على الكثير تلك المفاسد الحاصلة بذلك الاختلاط بالمدارس والمستشفيات .
..... ثم أني لا أمانع في دراسة الطب من النساء بضوابط شرعية مانعة لتلك المفاسد
سواء وقت الدراسة أو العمل وهذا ليس بعسير ، ومن يتق الله يجعل له مخرجا .

الأخت الكريمة / ديما ..... ما قلت ليس فتوى ، ثم اعلمي أن الإسلام ينظر إلى الأمور بنظرة شاملة متوازنة ، فهو يهتم بصيانة الأسرة و حفظها ويهتم بصيانة وحفظ الشابة والشاب من أن تستهدفهما الأطماع و الأهواء و الأغراض الشريرة و من أن تقع فريسة للفاسدين ، الإسلام يريد أن تكون هناك حدوداً بين الرجل الأجنبي والمرأة الأجنبية كي لا يتعرض المجتمع البشري للانحلال الخلقي ، وإذا تأملنا السفور والاختلاط وكشف المرأة وجهها للرجال الأجانب أو وضع يدها للسلام في يد غير محرمها وجدنا ذلك يشتمل على مفاسد كثيرة : منها الفتنة التي تحصل بمظهر وجهها وهي من أكبر دواعي الشر والفساد ، ومنها زوال الحياء عن المرأة وافتتان الرجال بها ، فبهذا يتبين أنه يحرم على المرأة أن تكشف وجهها بحضور الرجال الأجانب ، ويحرم عليها كشف صدرها أو نحرها أو ذراعيها أو ساقيها ونحو ذلك من جسمها بحضور الرجال الأجانب ، وكذا يحرم عليها الخلوة بغير محارمها من الرجال ، وكذا الاختلاط بغير المحارم من غير تستر، فإن المرأة إذا رأت نفسها مساوية للرجل في كشف الوجه والتجول سافرة لم يحصل منها حياء ولا خجل من مزاحمة الرجال، وفي ذلك فتنة كبيرة وفساد عظيم ،ذلك الفساد نتاج السفور والاختلاط وكشف المرأة وجهها للرجال الأجانب والخلوة .
.....علينا أن ننأى عن أسباب الفساد فقد خرج النبي ذات يوم من المسجد وقد اختلط النساء مع الرجال في الطريق، فقال النبي : { استأ خرن فإنه ليس لكن أن تحققن الطريق عليكن بحافات الطريق }، فكانت المرأة تلصق بالجدار حتى أن ثوبها ليتعلق به من لصوقها. ذكره ابن كثير عند تفسير قوله تعالى: وَقُل لِلمُؤمِنَاتِ يَغضُضنَ مِن أَبصَارِهِنَّ .
أختي...لا أنتقص بنات الوطن ولا رجاله فهم على كفاءة ومقدرة وهم أهل ثقة ولكن علينا أن ننبه على كل ما فيه محذور وهذا التنبيه لكل مسلم وليس لأبناء الوطن فقط .
قلت : ولا أجد فيه محظور شرعي
اذا كان على الاختلاط فهذا الاصل في البشر ومدام المرأة محافظة على حجابها وحيائها
فما المانع؟
لا أوافقك أنه لا محظور شرعي في دراسة الطب ويكفي الاختلاط ,وتأكيد أن الاختلا محظور شرعي أحيلك إلى :


http://www.khayma.com/ftat/SH/ubosarh.HTM
قلت :... نتمسك بعقيدتنا مب بنجديتنا وعادات وتقاليد ما أنزل الله بها من سلطان .
معك أن العادة لا حكم لها إذا خالفت الشرع أما إذا كان الشرع ينادي بها فهي من الشرع يجب التقيد بها وأما إذا نهى عنها يجب الابتعاد عنها والتحذير منها وعدم الأخذ بحجة أن ذلك عادة أهلها ، أو أهل بلدهم ، فعليهم أن يجاهدوا أنفسهم في إزالة هذه العادة ، وأن يتعاونوا في القضاء عليها ، والتخلص من شرها ، محافظة على الأعراض ، وتعاوناً على البر والتقوى ، وتنفيذاً لأمر الله عز وجل ورسوله ، وأن يتوبوا إلى الله سبحانه وتعالى مما سلف منها ، وأن يجتهدوا في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ويستمروا عليه ، ولا تأخذهم في نصرة الحق وإبطال الباطل لومة لائم، ولا يردهم عن ذلك سخرية أو استهزاء من بعض الناس.
أخيرا ..... اسأل مجرب ولا تسال حكيم ... وليس من رأى كمن سمع
شهادة.......لقد أثبتت التجارب والمشاهدات الواقعية , أن اختلاط الرجال بالنساء يثير في النفس الغريزة الجنسية بصورة تهدد كيان المجتمع … كما ذكر أحد العلماء الأمريكيين جورج بالوشي في كتاب الثورة الجنسية .. وقال بأن الرئيس الأمريكي الراحل كنيدي قد صرح عام 1962 بأن مستقبل أمريكا في خطر لأن شبابها مائع منحل غارق في الشهوات لا يقدر المسئولية الملقاة على عاتقه وأن من بين كل سبعة شبان يتقدمون للتجنيد يوجد ستة غير صالحين لأن الشهوات التي أغرقوا فيها أفسدت لياقتهم الطبية والنفسية ... ونتيجة للاختلاط الكائن بين الطلاب والطالبات في المدارس والجامعات ذكرت جريدة لبنانية : أن الطالبة في المدرسة والجامعة لا تفكر إلا بعواطفها والوسائل التي تتجاوب مع هذه العاطفة .. وأن أكثر من ستين في المائة من الطالبات سقطن في الامتحانات , وتعود أسباب الفشل إلى أنهن يفكرن في الجنس أكثر من دروسهن وحتى مستقبلهن .. وهذا مصداق لما يذهب إليه الدكتور ألكس كارليل إذ يقول : عندما تتحرك الغريزة الجنسية لدى الإنسان تفرز نوعا من المادة التي تتسرب في الدم إلى دماغه وتخدره فلا يعود قادرا على التفكير الصافي .. ولذا فدعاة الاختلاط لا تسوقهم عقولهم , وإنما تسوقهم شهواتهم , وهم يبتعدون عن الاعتبار بما وصلت إليه الشعوب التي تبيح الاختلاط والتحرر في العلاقات الاجتماعية بين الرجل والمرأة .. من ذلك ما أورده تقرير لجنة الكونجرس الأمريكية عن تحقيق جرائم الأحداث , من أن أهم أسبابها الاختلاط بين الشباب من الجنسين بصورة كبيرة .. وغير ذلك من شواهد يومية تقرر الحكمة العلمية والعملية للحديث الشريف , مما يعد إطارا منهجيا في تحديد مجالات العلاقات الاجتماعية بوجه عام , وبين الرجل والمرأة بوجه خاص .. ثم إن الاختلاط من أعظم آثاره تلاشى الحياء الذي يعتبر سياجا لصيانة وعصمة المرأة بوجه خاص , ويؤدى إلى انحرافات سلوكية تبيح تقليد الغير تحت شعار الحضرية والتحرر , ولقد ثبت من خلال فحص كثير من الجرائم الخلقية أن الاختلاط المباح هو المسئول الأول عنها ..
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
ابن السلف غير متصل  

 
قديم(ـة) 14-04-2006, 04:14 AM   #22
ابن القيم الاكس بي
 
تاريخ التسجيل: Jan 2006
المشاركات: 3,766
قوة التقييم: 0
رجل المستحيل is on a distinguished road
ما رأيك في دراسة الفتاة للطب ؟

جميل بشرط عدم الاختلاط أيَا كان نوعه .

و ما رأيك إن كانت ابنتك أو أختك أو حتى قريبتك ستدخل كلية الطب؟

لا مانع بشرط وجود أماكن مخصصة لها خصوصية المرأة من ساعات عمل وغيره وتحفظ كرامتها تحت شعار لا ( للاختلاط ) .والأهم من ذلك س
- أريد مبرر لوجهة نظرك تقنع فيها من يخالفك الرأي

أخي الكريم Qمن العاقل الذي يرضى أن يشاهد أخته تتحدث مع رجل غريب بحجة التعلم !! بجانبه ولو كانت مع فتيات بغرفة واحدة .
وكلنا يعلم أنه مما لا شك فيه , في ساعات العمل سيحصل خلوه(( شيئ مجرب والدلائل كثيرة )) , والرسول نهى عن الخلوة حتى لو لتعلم القرآن , والأهم من هذا وذاك أن كثرة الإمساس تقلل الإحساس فيخف الحياء عند المرأة وتقل أمور كثيرة تقلل من قيمتها وهويتها ودينها .

- ما هي نظرة المجتمع السعودي عامة و النجدي خاصة للطبيبة ؟
حبذا لو كان السؤال ما هي النظرة الشرعية لهذا وهو الأهم (( فالمسألة ليست مسألة تقاليد )) المسألة أعظم مسألة دين , نعم , أرجوا آلا تخدعنا دعاوي بنو علمان وغيرهم حينما ربطوا هذا بالتقاليد .
أسألكم بالله هل دراسة الطب بهذا الشكل يرضى بها عاقل !! سوي !! صاحب فطرة سليمة سواء كان رجلا أم امرأة .
وللأهمية فأنا عايشت هذا بالمستشفيات بصفة ’شغل أخوتي فيها سواء بالرياض أو الرس , ورأيت بأم عيني ما يندى له الجبين !!
ونقلا من امرأة تدرس في بريدة , ما يحصل من تخطئ للحدود الحمراء وبشكل واضح .

- ما هي عواقب دراسة الطب للفتاة الإيجابية و السلبية؟
سأبني كلامي على الوضع الحالي :
إذا خسرت المرأة حياء عفتها بالله عليكم ما فائدة الإيجابيات ولو كانت عدد حبات المطر !!


أخي صالح موضوع موفق ,, ووفقلك الله لما يحبه ويرضاه .
وكان هذا الرد خاص للموضوع فقط (( ولي عودة )) لغيرك !!
__________________
قلم حُر في فضاء الإسلام

فما أجمل الحرية التي أعتقتني من رِق الشبهات والشهوات , لتهديني لطائف الملذات والمسرات , وذلك بالتخلص من رِق العباد لرب العباد .
رجل المستحيل غير متصل  
قديم(ـة) 14-04-2006, 04:19 AM   #23
ابن القيم الاكس بي
 
تاريخ التسجيل: Jan 2006
المشاركات: 3,766
قوة التقييم: 0
رجل المستحيل is on a distinguished road
أخي صالح (( هونت ))

كنت أفكر أنت تكون لي عودة !!

لكن حبيبنا >>>>>>>>>>>> ابن السلف <<<<<<<<<<<<<<<< كفى ووفى !!

اللهم زده علما ونورا يا رب العالمين .
__________________
قلم حُر في فضاء الإسلام

فما أجمل الحرية التي أعتقتني من رِق الشبهات والشهوات , لتهديني لطائف الملذات والمسرات , وذلك بالتخلص من رِق العباد لرب العباد .
رجل المستحيل غير متصل  
قديم(ـة) 14-04-2006, 04:42 AM   #24
ابن القيم الاكس بي
 
تاريخ التسجيل: Jan 2006
المشاركات: 3,766
قوة التقييم: 0
رجل المستحيل is on a distinguished road
مقتطفات داخلة في الموضوع

ما زلنا ننتظر يا شيخنا طلبكم الكريم (( لعل وعسى )) !!

(( ساءني ما قرأت من إدخال الحكم الشرعي من أحبتنا وكأن علماء زماننا , لذا نقلت لكم هذه السطور ))

الشيخ عبد العزيز بن باز : " لقد سعينا كثيراً مع المسؤولين لكي يكون طب الرجال للرجال، وطب النساء للنساء ، وأن تكون الطبيبات للنساء ، والأطباء للرجال في الأسنان وغيرها ، وهذا هو الحق ؛ لأن المرأة عورة وفتنة إلا من رحم الله ، فالواجب أن تكون الطبيبات مختصات للنساء ، والأطباء مختصين للرجال إلا عند الضرورة القصوى إذا وجد مرض في الرجال ليس له طبيب رجل فهذا لا بأس به ، والله يقول : {وقد فصل لكم ما حرم عليكم إلا ما اضطررتم إليه } ( الأنعام 119) . و إلا فالواجب أن يكون الأطباء للرجال ، والطبيبات للنساء ، وأن يكون قسم الأطباء على حدة ، وقسم الطبيبات على حدة ، أو أن يكون مستشفى خاصاً للرجال ، ومستشفى خاصاً للنساء حتى يبتعد الجميع عن الفتنة والاختلاط الضار ، وهذا هو الواجب على الجميع " .
انتهت فتوى الإمام عبد العزيز بن باز رحمه الله
( فتاوى عاجلة لمنسوبي الصحة ،جمع معوض عائض اللحياني ص 31- 32) مطبوعات وزارة الشؤون الإسلامية بالمملكة .


ما ذا قالت الدكتورة أفراح الحميضي والعواد في الندوة !!

وعن حكم الاختلاط وأضراره تقول الدكتورة الحميضي: 'يحدث الاختلاط في العيادات الطبية وفي المستشفيات وفي أماكن الانتظار، والاختلاط آفة من الآفات، وفيروس الأمراض، ويتكلم الشيخ عبد العزيز بن باز [رحمه الله] عن هذه الفتنة التي غزت كثيرًا في المجتمعات، وأن البعض يستند على صحة الاختلاط بدراسة بعض ظواهر النصوص الشرعية، ولكن الذي يدرس حقيقة هذه النصوص يعلم أصولها، وروى قصة نساء الصحابة وهن يداوين الجرحى في إحدى غزوات الرسول صلى الله عليه وسلم.

وبين العلماء إلى أن الظرف كان استثنائيًا، حيث كانوا في حالة حرب.

والدليل على هذا الشيء، ما ذكره العلامة محمد بن إبراهيم آل شيخ حيث يقول: 'اختلاط الرجال بالنساء له ثلاث حالات:

الأولى: اختلاط النساء بمحارمهن من الرجال، وهذا لا إشكال فيه.

والثانية: اختلاط النساء بالأجانب لغرض الفساد، وهذا لا إشكال في تحريمه.

والثالثة: اختلاط النساء بالأجانب في دور العلم والحوانيت والمكاتب والمستشفيات والحفلات ونحو ذلك، وهذا فيه أقوال'.

وتشير الدكتورة الحميضي إلى أنه إذا كانت صلاة المرأة في بيتها أفضل من صلاتها في المسجد لمنع الاختلاط، فالأولى أن تبتعد المرأة عن الاختلاط في الأماكن الأخرى.

روى الإمام أحمد في 'المسند' عن أم حميد، امرأة أبي حميد الساعدي رضي الله عنهما، أنها جاءت النبي صلى الله عليه وسلم، فقالت: 'يا رسول الله، إني أحب الصلاة معك، فقال: قد علمت أنك تحبين الصلاة معي، وصلاتك في بيتك خير من صلاتك في حجرتك، وصلاتك في حجرتك، خير من صلاتك في دارك، وصلاتك في دارك، خير من صلاتك في مسجد قومك، وصلاتك في مسجد قومك خير من صلاتك في مسجدي'.

وكذلك حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: 'خير صفوف الرجال أولها، وشرها آخرها، وخير صفوف النساء آخرها وشرها أولها'.

ووصفه أول صفوفهن بالشر، والمؤخر منهن بالخير، ما ذلك إلا لبعد المتأخرات عن الرجال، وعن مخالطتهم ورؤيتهم، وذم أول صفوفهن لحصول عكس ذلك.

ووصف آخر صفوف الرجال بالشر، إذا كان معهم نساء في المسجد، لفوات التقدم وقربه من النساء اللواتي قد يشغلن باله.

فإن كان الشارع توقع حصول ذلك، في مواطن العبادة، مع أنه لم يحصل اختلاط، فحصول ذلك إذا وقع اختلاط من باب أولى، فيمنع الاختلاط من باب أولى.

مواقف محرجة للطبيبات:

وعن بعض المضايقات والمواقف المحرجة التي تتعرض لها الطبيبة جراء الاختلاط، تتحدث الدكتورة العواد:

من المواقف المحرجة التي نتعرض لها كعاملات في المجال الطبي، أننا نضطر أحيانًا لأن نشرح لزوج المريضة، حالة مرض زوجته، والذي يكون في أغلب الأحيان ـ الخاصة في اختصاصي ـ موضع العورة.

كذلك نضطر في برامج التدريب التي تقام في المستشفى، أن نعلم الأطباء الجدد، كيف يقومون بفحص المريضة، إضافة إلى التعامل مع الإدارة [الرجال] ومناقشتهم في الحالات التي ترد إلينا، وهذا قطعًا يفتح مجالاً لتداول الأحاديث فيما بيننا.

ويزيد الأمر سوءًا ما نراه من حال بعض الأطباء والطبيبات نتيجة الاختلاط من وضع يد الطبيب على كتف الطبيبة، أو تقبيل الطبيب للطبيبة عند التقائهما أو وداعهما، هذا عدا ما وصل إليه الأمر في بعض الحالات، أن تتحدث الطبيبة عن أسرار حياتها الشخصية لطبيب معها.

وهذه قصة: (( مؤلمة ))

دخل بزوجته وهو يجرها على كرسي متحرك، وآلام الولادة تعتصر جسدها، أراد يد طبيبة آمنة، تحمل له ابنه أو ابنته القادمة للحياة، لكنه لم يجدها.!! وقف الطبيب عند باب الغرفة ليمنع دخول الزوج، وقال: 'دعها .. سأقوم بتوليدها فلا تقلق'!!
رفض الزوج عرض الطبيب وأصر على استدعاء الطبيبة، مما أثار غضب الطبيب الذي رد غاضبًا: 'أنا المناوب الآن، إن أردت أقوم بتوليدها فاصمت، وإلا فخذها إلى مستشفى آخر'، أخذ الزوج زوجته وخرج بها من المستشفى، باحثًا عن مستشفى آخر يجد فيها طبيبة تولد له زوجته.
مثل تلك الحالات تتكرر في المستشفيات بشكل كبير وللأسف، وغيرها كثير من القصص التي تجعل بعض النساء تفضل الداء على الدواء في مثل تلك المستشفيات.

وطرحت عواد بعض المقترحات، من أجل تفادي الضرورة للاختلاط:
إنشاء كلية طب نسائية لأمراض النساء والولادة، تسد حاجة المجتمع بطبيبات متخصصات، وبهذا لن تحتاج المرأة لكشف عورتها أمام الرجال، كما أن ذلك سيؤدي إلى تخريج عدد كبير من الطبيبات لسد النقص الذي تتركه بعض الطبيبات نتيجة انشغالها بمسؤوليات بيتها وأولادها، ويخفف أوقاتها المناوبة عليها.

من يشتهي ميتة...؟!!

للأسف يحدث في كثير من المستشفيات كشف العورات، التي حرص الشارع الحكيم على حفظها، حول ذلك تتحدث الدكتورة منى العواد، عن الواقع الذي تعايشه، بصفتها طبيبة في مستشفى:

يحتاج الطبيب من أجل القيام بتشخيص الأمراض، لفحص المريض وكشف عورته، والأصل أن الشرع يحرم كشف الإنسان عن عورته، إلا عند الضرورة، لكن ما يحصل أن تنكشف عورة المرأة على الرجل، وهو ما لا ضرورة له في حالات الولادة. حيث تتوفر طبيبات النساء والولادة، ويحصل ذلك إما عند طلب المريضة أن يولدها طبيب لعدم ثقتها في الطبيبة، أو عندما يتمسك الطبيب بمناوبته، ويصر على إجراء كافة حالات الولادة وإن رفضت المريضة ذلك.

وعن الضوابط الشرعية في مسألة كشف العورات، تقول الحميضي: سمعت قصة حدثت في هذه الأزمنة، وهي من عجائب القصص: امرأة من أهل الجوف مريضة بالقلب، يقول ولدها 'ذهبنا بها إلى الأردن، وسكنا في الفندق ننتظر وقت إجراء العملية، ومنذ وصولنا إلى هناك وأمي تدعو وتصلي: إن كان على أثر هذه العملية ستموت وقد انكشف حالها للأطباء، تدعو الله أن لا يكشف حالها.

جلسنا نشرب الشاي وقت العصر، وهي في غرفتها على سجدتها تدعو، دخلنا عليها ولا زالت على سجدتها، حتى قبض الله روحها فقد استجاب الله دعاءها، وما كشف لها عورة أمام الرجال'.

وعلى الرغم من أن موضع العلاج ليس موضع شهوة، ومع ذلك فالأولى أن تكشف على المرأة، فالمرأة إذا ماتت وليس معها ذو محرم يغسلها، قال البعض: يقوم بتغسيلها الرجل الموجود، ولكن يرتدي بيده حائل، لئلا تمس بشرته بشرتها.

وقال الأكثرية: تيمم ولا تغسل، بل إن بعضهم قال ـ مثل الإمام الأوزاعي ـ تدفن كما هي.

وهذا وهي ميتة، ومن يشتهي ميتة؟!!

فكيف حال من تنبض الحياة فيها.

وتحث الحميضي المترددات على العيادات إن كان هناك شيء لله فيه مقالة، فبإمكانها أن تقول: 'لا' ويكون ذلك من حقها، لأن سكوتنا هو الذي جعل مستشفياتنا تقدم صورة غير واقعية لمجتمع مسلم.

وخرجت الندوة بتوصية تناشد فيها الحميضي الصالحات والصالحين، بأن يكون لدينا في هذا البلد، مشروع حضاري نأمن فيه على عوراتنا.
__________________
قلم حُر في فضاء الإسلام

فما أجمل الحرية التي أعتقتني من رِق الشبهات والشهوات , لتهديني لطائف الملذات والمسرات , وذلك بالتخلص من رِق العباد لرب العباد .
رجل المستحيل غير متصل  
قديم(ـة) 14-04-2006, 05:47 AM   #25
Banned
 
تاريخ التسجيل: Mar 2006
المشاركات: 109
قوة التقييم: 0
محـــايد is on a distinguished road
الاختــــــــلاط

لا

يجــــــــــــوز


خل الدولة تفتح كلية طب خــــاصة بالبنــــات
وتخصص للنســــاء مستشفيـــــــــــــات
وتعـيــد هيكـلـــــة العيـــــــــــــادات
وقتها سنـــزج بالفتيــــــــــــات
بـتـلـك الجـــــامعــــــــــــات
للظفر بالشهـــــــــــــادات
ليصبحن عالمـــــــــات
معززات مكرمـــات
يــا بشــــــــوات
محـــايد غير متصل  
قديم(ـة) 22-04-2006, 09:52 PM   #26
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2005
البلد: البحرين
المشاركات: 272
قوة التقييم: 0
صالح الحناكي is on a distinguished road
ما شاء الله

مشاركات أكثر من رائعة


سرتني ردودكم ...و أسعدني تفاعلكم ....

ما أجملها !

لغة الحوار الراقية البعيدة عن التجريح و المليئة بالفائدة و المدعمة بالدليل


أعزائي

أجدتم و أبدعتم

أحترم كل وجهات النظر التي تتفق في كثير من النقاط و تختلف في قليل منها

و مما اتضح لي أنه ما من شك في حرمة الاختلاط و أثره السلبي على الفرد و المجتمع و هذا اتفق عليه كل الأخوة و الأخوات ... فبارك الله فيهم

و يبدو الاختلاف في زمان و مكان الدراسة و مدى ملائمة الفتاة لها .. و تعارض الظروف الحالية مع وضع الفتاة المسلمة

إذن .. ما رأيكم بكلمة سواء تجمع الآراء و توحد النظرة ..

ما رأيكم باقتراح شروط متى ما توفرت فإنها تؤهل الفتاة لدراسة الطب ؟؟

(بل حتى الشاب.... فليس كل شاب مؤهل لدراسة الطب...)

قبل هذا

لا بد أن نسلٍم بأن هناك طاقات هائلة في فتياتنا ومواهب متعددة و قدرات لا يجب إغفالها
ولا بد أن نسلم بأن دراسة الطب منزلق خطير ... و لا بد من أخذ الحيطة و الحذر ...

كما و أننا كأمة إسلامية بحاجة ماسة إلى الطبيبة المسلمة شكلا و مضمونا
الطبيبة التي تتسلح بسلاح العلم الشرعي و الإيمان , ذلك السلاح الذي حتما سيحميها
الطبيبة التي تحمل في جنباتها هم أمتها و تستشعر حجم الأخطار التي تواجهها
الطبيبة التي اختارت من نساء السلف الصالح قدوة لها في حياتها
الطبيبة التي تحلت بأسمى الصفات و أحسن الأخلاق و صدق النوايا لا سيما في تعاملها مع زميلاتها و مرضاها
الطبيبة التي تستشعر حجم المسؤولية على عاتقها و عظم الرسالة التي تحملها
الطبيبة التي توظف ما وهبها الله من علم و مكانة في خدمة دينها أولا ثم مجتمعها و أمتها
الطبيبة القدوة


ما أشد حاجتنا لتلك الطبيبة!

و لكن أين هي ؟
أين هي من بين فتيات اليوم ؟

في عصر ستار اكاديمي و روتانا ؟
في زمن ضعف فيه الوازع الديني حتى كاد أن ينضب

في زمن انشغل فيه الآباء و المربون ... و قل دورهم
في زمن يفتقر للقدوة الصالحة .. إلا من رحم ربي

لا أقول أنه لا يوجد من يتصف بتلك الصفات ..... و لكن هم قلة فـ (طوبى للغرباء)!

بل حتى تلك الفتيات الصالحات ... .. هن بأمس الحاجة لمن يغذي إيمانهن بالنصيحة و التوجيه بأسلوب لين لطيف

إذن ............

الأمة تنتظر تلك الطبيبة المسلمة

التي تتوفر فيها شروط عدة ... سأذكر بعضها على عجل و لعل الأخوة و الأخوات يسهمون في ذكرها

فمن يقول : أنا لها ؟
لنرى
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
صالح الحناكي غير متصل  
قديم(ـة) 22-04-2006, 10:08 PM   #27
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2005
البلد: البحرين
المشاركات: 272
قوة التقييم: 0
صالح الحناكي is on a distinguished road
توكلت على الله ....


الشروط
بعد التوكل على الله و سؤاله التوفيق

1- العلم الشرعي , و الإيمان الصادق ( الإشباع الديني) و هذا حجر الزاوية , و المنطلق السليم من هنا
2- الاعتزاز بالدين و العقيدة .
3- الاستخارة ثم الاستشارة, و لا بد من رضى الأبوين.
4- تحديد الهدف و وضوحه , و حسن النية .
5- الاستقرار و الإشباع العاطفي ( و هذا لا يقل أهمية عما سبق)
6- القدوة الحسنة .
7- الاستقرار النفسي .
8- قوة العزيمة و الإصرار , روح التحدي.
9-الصـــــــــــــــــــــبر
10- اختبار الذات , و المصارحة مع النفس ( هل أتصف بتلك الصفات ؟ أو حتى أقدر عليها ؟)
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
صالح الحناكي غير متصل  
موضوع مغلق


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 12:16 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19