LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 19-05-2006, 10:49 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
ابن السلف
عضو بارز
 

إحصائية العضو







افتراضي اقبل الآخرين على أنهم بشر يخطئون .

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين وبعد ..
المعاصي أمر حتم لابد منه وليس إنسان يُعصم منها - أيّا كان جنسه ووصفه وهيئته ومكانته - إلا الأنبياء هكذا المؤمن " خلق المؤمن مفتّنا توّاباً إذا ذُكر ذكر " هي سنة الله .. قال صلى الله عليه وسلم : " والذي نفسي بيده لو لم تذنبوا لذهب الله بكم ، ولجاء بقوم يذنبون فيستغفرون الله فيغفر لهم " .
وهكذا ينبغي أن نقبل الآخرين .. على أنهم بشر يخطئون ..
اقبل أخاك ببعضه : : : قد يُقبل المعروف نـــزرا !
واقبل أخــاك فإنه : : : إن ساء عصراً سرّ عصراً
فإنك إن لم تكت كذلك أوشكت أن تشق على الناس أو تهلك نفسك ..
جاء في الحديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال : " أن رجلاً قال : والله لايغفر الله لفلان .وإن الله تعالى قال : " ومن ذا الذي يتألّى عليّ ألاّ أغفر لفلان ، فإني غفرت له وأحبطت عملك .."
ومن هذا هناك توجيهات :
التوجيه الأول : مما يعينك على اجتناب المعاصي
للمعاصي مقدمات وأسباب إذا حصلت وقعت المعصية منها :
* ارتياد مواطن المعاصي والذنوب يورث فتوراً عن الورع والحزم والعزم كما يورث في النفس إقبالا على المعصية والخطيئة وبُعداً عن التوبة والأوبة
ومن هذا الباب ثبت النهي عن ارتياد مواطن المعصية والشبهة .
كما في وصيته صلى الله عليه وسلم لأصحابه الكرام أن يبتعدوا عن دواعي المعصية ما أمكن فقال : " إيّاكم والجلوس في الطرقات" . فقالوا : يا رسول الله ما لنا من مجالسنا بد نتحدث فيها . فقال :" فإذا أبيتم إلاّ المجلس فأعطوا الطريق حقه ". قالوا : وما حق الطريق ؟ قال : " غض البصر ، وكفّ الأذى ، ورد السلام ، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر "
* تجنب دواعي المعصية جميعها سواء كان صديق سوء أو مجلة أو شريطاً أو رقماً في هاتف أو فلماً أو مسلسلاً أو نادياً او مجلساً أو آلة .. !!
واجعل بينك وبين أرباب الذنوب والمعاصي عزلة وبعدا لقوله تعالى : " وَإِذَا رَأَيْتَ الَّذِينَ يَخُوضُونَ فِي آيَاتِنَا فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ حَتَّى يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ وَإِمَّا يُنْسِيَنَّكَ الشَّيْطَانُ فَلا تَقْعُدْ بَعْدَ الذِّكْرَى مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ "
* جالس الأخيار فالمرء قليل بنفسه كثير بإخوانه !
ولذلك فإن صحبة الأخيار ومجالستهم تقي المرء - بإذن الله – من المعاصي
و حماية له من الخلوة والوقوع في المعاصي وتوجيها ونصحا وإرشادا . فإن الأخوة الصادقة تحتّم على المتآخين أن ينصح بعضهم بعضاً وأن لا يزين بعضهم لبعض تقصير الآخر .
وحذر من ترك صحبة الأخيار بحجة الذنوب والمعاصي فهذا من أعظم مداخل الشيطان وخواطر المعصية .
هب أنك فارقت الأخيار فهل سيزول ما تشتكي من داء المعصية ؟
إن الإنسان لا بد له من صحبة الأخيار، فإن هو ترك الأخيار فلمن يذهب ! ليس إلاّ إلى من يزيّنون له المعصية ويقحمونه فيها !!
التوجيه الثاني : لا تجاهر بالمعصية !
دلّت النصوص على أن المعصية التي يستتر بها صاحبها أخف جرماً من التي يعلنها ، وقد يغفرا لله لصاحبها ، ولا شك أن المؤمن الذي يخاف من ربه ويعظمه ويخشى عقابه ، تلومه نفسه على المعصية ، ولا يحدّث الناس بعمل تلك المعصية .
و قد روي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال : (( يدنو أحدكم من ربه حتى يضع كنفه عليه ، فيقول : أعملت كذا وكذا ؟ فيقول : نعم ،
ويقول : أعملت كذا وكذا ؟ فيقول نعم ، فيقرره ثم يقول : إني سترت عليك في الدنيا ، وأنا أغفرها لك اليوم )) . صحيح البخاري
المجاهرة بالمعصية فيها استهزاء بالله جل وعلاو استخفاف بشعور المؤمنين الصادقين و عناد لتعاليم الدين وسبب لنشرها !
وقد حذر النبي صلى الله عليه وسلم من المجاهرة في المعصية
فقال : (( كل أمتي معافى إلا المجاهرين ، وإن من المجاهرة أن يعمل الرجل بالليل عملا ثم يصبح وقد ستره الله عليه فيقول يا فلان عملت البارحة كذا وكذا وقد بات يستره ربه ويصبح يكشف ستر الله عنه )) . رواه البخاري ومسلم

التوجيه الثالث : لا تعيّر غيرك بالذنب وتسبه !!
إذا وفقك الله لاجتناب المعاصي و حين ترى الخطأ فلا تستعجل في ذم أو تقبيح أو سب وتعيير .. بل ابذل جهدك في إزالة الغشاوة عن عين المخطئ ..
يدخل شاب على رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو في أصحابه و يقول : يا رسول الله إئذن لي في الزنا !! يريد الزنا .. ويريده حلالا بإذن رسول الله صلى الله عليه وسلم ..!!
من الصحابة من غضب و تقطّب جبينه وفيهم من قال : دعني أضرب عنقه !!
ورسول الله صلى الله عليه وسلم لم يعدو عن أن تبسم وقرّب الفتى إليه وقال له :
" أترضاه لأمك ؟!
أترضاه لأختك ؟!
والفتى في كل جواب يقول : لا
فقال صلى الله عليه وسلم " فكذلك الناس لا يرضونه لأمهاتهم وأخواتهم "
بأبي وأمي أنت يا رسول الله .. ما أشد حلمك مع شدة حرصك وتسلّط السفهاء عليك
ومرّ أبو الدر داء رضي الله عنه على رجل قد أصاب ذنباً فكانوا يسبّونه فقال : أرأيتم لو وجدتموه في قليب ألم تكونوا مستخرجيه ؟
قالوا : بلى . قال : فلا تسبوا أخاكم واحمدوا الله الذي عافاكم ؛ قالوا : أفلا تبغضه ؟ قال : إنما أبغض عمله ، فإذا تركه فهو أخي ، !!
إن الأولى بالمرء المسلم أن لا يعيّر أخاه بالذنب ، أو يهزأ به بالمعصية ، إن الواجب عليه تجاه أخطاء الآخرين أن يقف عند حدّ المناصحة والستر والدعاء لهم وسؤال الله العافية .

نسأل الله العافية والسلامة والحمد لله رب العالمين



















التوقيع

تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً

آخر تعديل ابن السلف يوم 19-05-2006 في 10:53 PM.
قديم 20-05-2006, 12:15 PM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
المهاجر
مشرف المنتدى العام
عضو مجلس الإدارة
 
الصورة الرمزية المهاجر
 
 

إحصائية العضو







افتراضي

جزاك الله خير
وبالفعل كلنا بشر وكلنا نخطئ


شكرا لك أخي على هذا المقال الرائع
وننتظر منك الكثير وفقك الله



















التوقيع

لما عفوت ولم أحقد على أحد...... أرحت نفسي من هم العداوات

كنا أذل قوم فأعزنا الله بالإسلام ومهما ابتغينا العزة بغيره أذلنا الله
إن لم تكن متميزاً فستختفي وسط الزحام
اللهم اغفر لنا ولوالدينا أجمعين
قديم 20-05-2006, 12:54 PM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
الشيحية اكس بي
عضو غير مشارك
 

إحصائية العضو








افتراضي

كلام جميل أخوي ابن سيف
الله يجزاك خير
ويكثر من أمثالك
وتقبل
ت ح ي ا ت ي



















التوقيع

تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً

قديم 20-05-2006, 04:02 PM   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
بنت الشيحية
شمعة حياتي = 3
 
الصورة الرمزية بنت الشيحية
 
 

إحصائية العضو








افتراضي

ماشاء الله تبارك الله شدني الموضوع كثيرا

وجزاك الله خيرا فيه فقد كفين ووفيت ولم يبقى كلام او رد بعده نسطره هنا

فسبحان لو نتلو القرآن الكرين بتدبر وتمعن نجد ان الله غفور رحيم

وحتى الزنا وعدنا بالرحمه والمغفره اذا اخلصنا بالتوبه بل حتى الشرك والكفر

فلن ولم نكون الطف من رب البشر

انه خالقنا ورازقنا ومع ذلك نخطئ بحقه ويغفر ويبن لنا مواطن التوبه ليتغفر لنا

وليس ذلك فحسب بل وعدنا بالزياده ورفع الدرجات والحسنات

ونحن البشر نكابر ونتعالى على بعضنا

وربما من نتعالى عليهلم قد نخطئ بحق غيرهم اكثر مما اخطئو به علينا

لكن نحن بشر لانرى عيوبنا ولااخطأنا مع انها ربما تكون اثقل من الجبل

ونضل نرددها ونستعيبها بهم ونستحقرهم عليها

ونحن اذل واحقر :)

بأننا امتلكنا قلبا من حجر لايغفر ولايرحم


أسأل الله ان يجعل ماكتبت في ميزان حسناتك وان يرزقنا واياك والمسلمين اجمعين

لين القلب وسلامة الجوارح

شكرا لك



















التوقيع

تـرى [ الذكـرى ] .. ولـوّ " حلـوة " ! ..


طـورايـها ‘ .. | تهـدّ الحيل

قديم 20-05-2006, 08:27 PM   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
العنود
مشرفة منتديات الأسرة
مشرفة القسم النسائي
 
الصورة الرمزية العنود
 
 

إحصائية العضو







افتراضي

أسأل الله ان يجعل ماكتبت في ميزان حسناتك



















التوقيع

لِكُلِّ شيءٍ نِهَاية إلا ما كانَ لله ..

يُثمرُ في الدنيا ويمتدُّ حتى الآخرة ..
قديم 20-05-2006, 10:10 PM   رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
خلف
مشرف المنتدى الأدبي
 

إحصائية العضو








افتراضي


( كل ابن آدم خطاء وخير الخطائين التوابون )

جزاك الله خيرا على ماخطت يمينك اخي ،،،



















التوقيع

قديم 23-05-2006, 09:36 PM   رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
ابن السلف
عضو بارز
 

إحصائية العضو







افتراضي

السلام عليكم
الأخوة والأخوات / المهاجر - الشيحية اكس بي - بنت الشيحية - العنود - خلف ...
وأنتم جزآكم الله كل خير وشاكرا لكم الاطلاع .



















التوقيع

تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع



الساعة الآن 03:09 PM





SEO by vBSEO 3.6.0 PL2 ©2011, Crawlability, Inc.

1 2 3 4 5 6 7 8