LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 19-06-2006, 02:23 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
الشيهان
عضو مميز
 

إحصائية العضو







افتراضي لكم انتم يا قادة مركز الملك فيصل كل إعجاب

لكم انتم يا قادة مركز الملك فيصل !!
.فلقد عملتم حيث جلس آخرين وبذلتم حيث منع اخرين ,وأبدعتم وكنتم في سبق الأندية الصيفية وما هذا الأقبال الكبير عليكم رغم قلة العاملين وعدم توفر الأمكانات إلا دليل واضح وكبير على تميزكم , فأبشروا بأذن الله فسوف تقطفون ثمار عملكم بأذن الله

اسمح لي يا مشرفنا الغالي أن أفيدكم بزيادة بعض الأشياء التي أرى أنها مناسبة هنا
فمن ضمن ذلك :

المراكز الصيفية والخروج من النمطية
لم تعد المراكز الصيفية لمجرد التسلية وتزجية الوقت وإن كانت التسلية هدفاً من أهدافها التربوية التي يسعى القائمون عليها إلى تحقيقها بشكل يوائم بين الجدية والمرح في جو تربوي نقي يتناغم مع المرحلة العمرية لكل طالب مما يخفف على أبنائنا وطأة الصيف اللاهب. ولكن المراكز الصيفية في السنوات الأخيرة أخذت منحى وطنياً يسعى من خلاله القائمون عليها إلى استغلال إجازة الصيف واستثمار أوقات الفراغ بتوجيه طاقات الشباب الذين يسجلون في تلك المراكز برغبة منهم لبناء أفضل من أجل طاقات وطن المستقبل.
وقد لاحظ الكثيرون في الآونة الأخيرة تناغماً جميلاً بين التطوير والمضمون في تلك المراكز الطلابية. ومن خلال رصد شخصي لفعاليات تلك المراكز لاحظت بعض اللمسات الإبداعية التي تتكرر بشكل سنوي مع بداية إجازة الصيف:
* التنافس المحموم بين تلك المراكز الصيفية في طرائق الإعلان ووسائل الدعاية التي تنتهجها محاولة منها لجذب أكبر عدد ممكن من أبنائنا الطلاب للتسجيل فيها من خلال تلك الإعلانات التي بدأت ورقية بسيطة قبل عدة سنوات وانتهت إلى إلكترونية أبدعت في الوصول إلى شريحة كبيرة من الشباب المراهقين في منازلهم وأماكن تواجدهم في الأحياء بل في غرف نومهم عبر الإنترنت.
* روح التخطيط والتنظيم التي تغلب على معظم تلك المراكز الصيفية ويتضح ذلك جلياً من التنافس الكبير في إعداد الخطط العامة لتلك المراكز حتى ان بعضها يطرح برنامجه مفصلاً باليوم والساعة طيلة فترة المركز ليتسنى للأسرة اختيار البرامج المناسبة لأبنائهم الراغبين في الالتحاق الجزئي بهذه البرامج.
وما دليل برامج المراكز الصيفية لهذا العام الذي أصدرته إدارة النشاط الطلابي بالإدارة إلا دليلاً على نجاح هذه الفكرة.
* الاهتمام الواضح بالطفل من خلال طرح برامج متخصصة لطلاب المرحلة الابتدائية والتي تتناسب مع متطلبات المرحلة العمرية لهذه الفئة رغم إمكانياتها المتواضعة حتى ان عدداً كبيراً من المراكز الصيفية يقفل باب التسجيل لهذه الفئة من أبنائنا ((فشكراًألف ياأبو حازم)) على فتح القبول للصفوف الأوليه.
* لم يقتصر اهتمام المراكز الصيفية على الطلاب بل تجاوزه إلى الأسرة «الأب والأم» وما برامج الأسرة التي تطرحها بعض المراكز الصيفية كالمسابقات والأيام المتخصصة والمهرجانات إلا شاهد حي على هذا الاهتمام الواعي بدور الأسرة وتكامله مع المدرسة في إجازة الصيف.
* توجه عدد كبير من المراكز إلى طرح دورات متخصصة في مختلف العلوم التطبيقية والمهارات المهنية وتنمية القدرات العقلية للطلاب خاصة في مجال الحاسب الآلي والإنترنت وغيرها مما ساهم في إخراج تلك المراكز من الصورة النمطية التي تكونت مع ترسبات الفشل التي منيت بها بعض المراكز في السنوات الماضية.
* ورغبة في استمرار هذا النجاح الموسمي لتلك المراكز الصيفية التي باتت ولله الحمد محضنا يحمي أبناءنا الطلاب من مزالق الصيف، وما ادراك ما مزالق الصيف؟ ويخرجهم من غرف الكسل إلى عوالم الجد والنشاط والإبداع تحت إشراف تربوي مسؤول.

هذه بعض الرؤى والاقتراحات لعلها تصبح علامات في الطريق إلى مراكز صيفية تتمتع بالجاذبية والاغراء رغم صيفنا الحار:
1 وزارة المعارف ممثلة في الإدارات التعليمية بمختلف مناطق ومحافظات وطننا الحبيب هي الجهة المسؤولة عن نجاح تلك المراكز منذ سنوات ولكن هل فكرت إدارات النشاط الطلابي المختلفة بتوثيق ورصد هذه التجربة الرائدة، لمزيد من الدراسة والتطوير ورسم استراتيجية مستقبلية تضمن الاستفادة الكاملة من منظومة المراكز الصيفية لتفعيل أهداف خطط التنمية الوطنية في مجال قطاع الشباب.
2 أصبح الإنترنت الوسيلة الأولى بلا منازع للوصول إلى الطلاب وقد رأينا بعض التجارب الفردية لتلك المراكز الصيفية في تأسيس مواقع لها على شبكة الإنترنت ولكن ألم يحن الوقت لتسعى إدارات التعليم في مختلف مناطق المملكة لتأسيس موقع خاص لهذه المراكز؟ ليجمع أبرز تجارب المراكز في تلك المنطقة أو المحافظة التي اتسمت بالنجاح والإبداع والجاذبية.
3 _نرى عزوف كبير عن المراكز الصيفية لماذا؟؟؟؟؟؟
يجب أن يسأل نفسه كل مسِؤل عن المراكز لماذا ؟
وأن يسعى حثيثاً لعمل استبانه ومعالجة الوضع وإلا إحالة العمل لأهل الرأي فقد ارشدنا الله بقولة( وشاورهم ) وأن يجعل للعاملين المتطوعين حوافز ورواتب (لأن الأجازة التي تمنح لهم ليسة حافزكبير )وأذا كانت هناك مفاضلات في شيء لا يقارن بغيرة بل يميز ويكرم ويجعل له مكانه آخرى

ومعذرة عن كلمة( مراكز) بدل (أندية ) لقد نسيت والله الموفق

قديم 19-06-2006, 02:59 PM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
ابوعمر
عضو متواجد
 

إحصائية العضو







افتراضي

الله يعطيهم العافييه وليس غريبا هذا المجهود من الجنود المجهلين ابو حازم وشلته


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الشيهان

لكم انتم يا قادة مركز الملك فيصل !!
.فلقد عملتم حيث جلس آخرين وبذلتم حيث منع اخرين ,وأبدعتم وكنتم في سبق الأندية الصيفية وما هذا الأقبال الكبير عليكم رغم قلة العاملين وعدم توفر الأمكانات إلا دليل واضح وكبير على تميزكم , فأبشروا بأذن الله فسوف تقطفون ثمار عملكم بأذن الله

اسمح لي يا مشرفنا الغالي أن أفيدكم بزيادة بعض الأشياء التي أرى أنها مناسبة هنا
فمن ضمن ذلك :

المراكز الصيفية والخروج من النمطية
لم تعد المراكز الصيفية لمجرد التسلية وتزجية الوقت وإن كانت التسلية هدفاً من أهدافها التربوية التي يسعى القائمون عليها إلى تحقيقها بشكل يوائم بين الجدية والمرح في جو تربوي نقي يتناغم مع المرحلة العمرية لكل طالب مما يخفف على أبنائنا وطأة الصيف اللاهب. ولكن المراكز الصيفية في السنوات الأخيرة أخذت منحى وطنياً يسعى من خلاله القائمون عليها إلى استغلال إجازة الصيف واستثمار أوقات الفراغ بتوجيه طاقات الشباب الذين يسجلون في تلك المراكز برغبة منهم لبناء أفضل من أجل طاقات وطن المستقبل.
وقد لاحظ الكثيرون في الآونة الأخيرة تناغماً جميلاً بين التطوير والمضمون في تلك المراكز الطلابية. ومن خلال رصد شخصي لفعاليات تلك المراكز لاحظت بعض اللمسات الإبداعية التي تتكرر بشكل سنوي مع بداية إجازة الصيف:
* التنافس المحموم بين تلك المراكز الصيفية في طرائق الإعلان ووسائل الدعاية التي تنتهجها محاولة منها لجذب أكبر عدد ممكن من أبنائنا الطلاب للتسجيل فيها من خلال تلك الإعلانات التي بدأت ورقية بسيطة قبل عدة سنوات وانتهت إلى إلكترونية أبدعت في الوصول إلى شريحة كبيرة من الشباب المراهقين في منازلهم وأماكن تواجدهم في الأحياء بل في غرف نومهم عبر الإنترنت.
* روح التخطيط والتنظيم التي تغلب على معظم تلك المراكز الصيفية ويتضح ذلك جلياً من التنافس الكبير في إعداد الخطط العامة لتلك المراكز حتى ان بعضها يطرح برنامجه مفصلاً باليوم والساعة طيلة فترة المركز ليتسنى للأسرة اختيار البرامج المناسبة لأبنائهم الراغبين في الالتحاق الجزئي بهذه البرامج.
وما دليل برامج المراكز الصيفية لهذا العام الذي أصدرته إدارة النشاط الطلابي بالإدارة إلا دليلاً على نجاح هذه الفكرة.
* الاهتمام الواضح بالطفل من خلال طرح برامج متخصصة لطلاب المرحلة الابتدائية والتي تتناسب مع متطلبات المرحلة العمرية لهذه الفئة رغم إمكانياتها المتواضعة حتى ان عدداً كبيراً من المراكز الصيفية يقفل باب التسجيل لهذه الفئة من أبنائنا ((فشكراًألف ياأبو حازم)) على فتح القبول للصفوف الأوليه.
* لم يقتصر اهتمام المراكز الصيفية على الطلاب بل تجاوزه إلى الأسرة «الأب والأم» وما برامج الأسرة التي تطرحها بعض المراكز الصيفية كالمسابقات والأيام المتخصصة والمهرجانات إلا شاهد حي على هذا الاهتمام الواعي بدور الأسرة وتكامله مع المدرسة في إجازة الصيف.
* توجه عدد كبير من المراكز إلى طرح دورات متخصصة في مختلف العلوم التطبيقية والمهارات المهنية وتنمية القدرات العقلية للطلاب خاصة في مجال الحاسب الآلي والإنترنت وغيرها مما ساهم في إخراج تلك المراكز من الصورة النمطية التي تكونت مع ترسبات الفشل التي منيت بها بعض المراكز في السنوات الماضية.
* ورغبة في استمرار هذا النجاح الموسمي لتلك المراكز الصيفية التي باتت ولله الحمد محضنا يحمي أبناءنا الطلاب من مزالق الصيف، وما ادراك ما مزالق الصيف؟ ويخرجهم من غرف الكسل إلى عوالم الجد والنشاط والإبداع تحت إشراف تربوي مسؤول.

هذه بعض الرؤى والاقتراحات لعلها تصبح علامات في الطريق إلى مراكز صيفية تتمتع بالجاذبية والاغراء رغم صيفنا الحار:
1 وزارة المعارف ممثلة في الإدارات التعليمية بمختلف مناطق ومحافظات وطننا الحبيب هي الجهة المسؤولة عن نجاح تلك المراكز منذ سنوات ولكن هل فكرت إدارات النشاط الطلابي المختلفة بتوثيق ورصد هذه التجربة الرائدة، لمزيد من الدراسة والتطوير ورسم استراتيجية مستقبلية تضمن الاستفادة الكاملة من منظومة المراكز الصيفية لتفعيل أهداف خطط التنمية الوطنية في مجال قطاع الشباب.
2 أصبح الإنترنت الوسيلة الأولى بلا منازع للوصول إلى الطلاب وقد رأينا بعض التجارب الفردية لتلك المراكز الصيفية في تأسيس مواقع لها على شبكة الإنترنت ولكن ألم يحن الوقت لتسعى إدارات التعليم في مختلف مناطق المملكة لتأسيس موقع خاص لهذه المراكز؟ ليجمع أبرز تجارب المراكز في تلك المنطقة أو المحافظة التي اتسمت بالنجاح والإبداع والجاذبية.
3 _نرى عزوف كبير عن المراكز الصيفية لماذا؟؟؟؟؟؟
يجب أن يسأل نفسه كل مسِؤل عن المراكز لماذا ؟
وأن يسعى حثيثاً لعمل استبانه ومعالجة الوضع وإلا إحالة العمل لأهل الرأي فقد ارشدنا الله بقولة( وشاورهم ) وأن يجعل للعاملين المتطوعين حوافز ورواتب (لأن الأجازة التي تمنح لهم ليسة حافزكبير )وأذا كانت هناك مفاضلات في شيء لا يقارن بغيرة بل يميز ويكرم ويجعل له مكانه آخرى

ومعذرة عن كلمة( مراكز) بدل (أندية ) لقد نسيت والله الموفق


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع



الساعة الآن 03:08 AM





SEO by vBSEO 3.6.0 PL2 ©2011, Crawlability, Inc.

1 2 3 4 5 6 7 8