عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 25-06-2006, 01:55 AM   #21
عضو خبير
 
تاريخ التسجيل: Nov 2004
المشاركات: 4,556
قوة التقييم: 0
بحر is on a distinguished road
أخي أبو أسامة
رحم الله أمك وغفر لها وأسكنها فسيح جناته
وأقول لك
حق لنا أن نبكي على فراق الكثير من ذكرياتنا الجميلة بالرس
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
بحر غير متصل  

 
قديم(ـة) 25-06-2006, 01:55 PM   #22
 
تاريخ التسجيل: Sep 2003
البلد: الرياض
المشاركات: 1,772
قوة التقييم: 0
أبو أسامة is on a distinguished road
أحسن الله عزاء ( حصاة بعيران ) بحصاة بعيران .

أخي العزيز أبا محمد :
رددتُ عليك في الأمس وأنا بعجالة من أمري ؛ لأنني أعزّك وأغليك ؛ فأنت زميل عزيز وجار لأغلى الناس ( أمي رحمها الله ) ، وكما قيل : ( ولأجل عين ألف عين تُكرم ) .
كما أنك تستحق التقدير لأمرين آخرين :
أحدهما ما رسخ في ذهني عنك من المثابرة وعدم اليأس ( وهذا عرفته منذ أيام الدراسة ) ، والآخر : اعتزازك بالماضي مثلي ، ومن لا ماضي له فلا حاضر له .
إنني أيها الحبيب أعيش اليوم بعد رحيل الغالية رحمها الله كما يقول شاعر الشباب ( أحمد رامي ) رحمه الله تعالى _ وهو شاعر يسيل شعره رقة وعذوبة وحلاوة وطراوة ؛ فهو على سمعي أشهى من الماء الزلال على الظما _ يقول :
بين ماضٍ لم يدعْ لي غير ذكرى عن خيالي لا تغيبْ
وأمــــاني صــوّرتْ لي في غـــدٍ لُقيا حبيبٍ لحبيبْ

والله يا أبا محمد إنه كثيراً ما يحرمني النوم أن تعود ذاكرتي إلى أيام الصبا والصفاء والمرح والسرور ، حينما كان الواحد منا ينعم بالعيش مع والديه حتى وإن كان ذلك في كفاف من العيش ، وإنني لا يمكن أن أنسى جلسة الظهيرة مع الوالدين رحمهما الله في ( العشة ) أسمع حديثهما ، وأقرأ _ وأنا الصغير الذي يظنان أنه لا يدرك _ تباشير الفرح الطبيعي تبرق على أسارير وجهيهما فيملآن قلبي حباً لهما ، فإذا سمعتُ أحمد رامي رحمها الله تعالى ينشد عبر الراديو < وكان المذياع رفيقي الذي لا يفارقني > بشعره الرائع :
كيف لا يشغل فكري vbgg طلعةٌ كالبدرِ يسري
رقـــةٌ كالماء يجري vbgg فتـنـةٌ بالحبّ تُغري
تتركُ الخالي شجيّا

أهتزّ طرباً ، وأعتقد أنه يقصد أمي رحمها الله ؛ فهي لا شيء في عيني أحسن من طلعتها ، ولا أرق من حديثها ، ولا حبّ لأحد سوى الله ورسوله صلى الله عليه وسلم في قلبي يداني حبي لها ...
يا أبا محمد : لقد بَنــَتْ تلك السنين الحلوة في تلك المزرعة الخلابة الساحرة بَنــَتْ شخصيتي ، فجاءت محبّة للرقة والنعومة ، وزادها سلاسة ورقة حبي لقراءة الشعر ، ولا يمكن أن أنسى تلك الساعات التي أمضيتها تحت ظلال النخيل أقرأ وأحفظ شعر أبي القاسم الشابي ، فأتصوّر نفسي بأنني أبو القاسم وأنا أنشد قوله :
كم من عــهـود عـــذبة في عــدوة الــوادي النضيرْ
فــضــيّــــة الأسحار مُــذْهَبــَـــة الأصائل والبكورْ
كانت أرقّ مــــن الـــزهور ومـــن تـغاريد الطيورْ
وألذّ من سحر الصبا في بـــســمـــة الطفل الغريرْ
قضّيتها ومــعــي الــحبــيــبــــةُ لا رقيب ولا نذيرْ
إلا الطفــــولة حـــولنا تــلــهـــو مع الحب الصغيرْ
أيّامَ كانـــت للحياةِ حـــــلاوة الــــروض المطيرْ
وطهارةُ الــمــــوج الجميل وسحر شاطئه المثيرْ
ووداعة الـــعــصـفور بين جداول الماء النــمـــيرْ
أيام لم نعرف من الدنيا ســـــــوى مرح السرورْ
وتتبعِ النــحـــــل الأنيق وقطفِ تيجانِ الزهـــورْ
وتسلّقِ الجبل المكلّل بالــــــصنوبر ِ والـصـخورْ
وبناء أكـــــواخ الطفولة تحت أعشاش الطيورْ
مسقوفة بالورد والأعشاب والــــــورق الـنضيرْ
نبني فتهدمها الرياح فلا نـــضــجّ ولا نثــــورْ
ونعود نــضـحــك للمروج وللزنابق والــغـــديرْ
ونخاطب الأصداء وهي تلفّ في الوادي المنيرْ
ونظلّ نركض خلف أسراب الفراش المستطيرْ
ونمرّ ما بين المروج الخضر في سكر الشعورْ
نشدو ونرقــــــــص كالبلابل للحياة وللحبورْ
ونظل نعبث بالجليل مــن الــــــوجود وبالحقيرْ
بالسائل الأعمى وبالـــــمعتوه والشيخ الكبيرْ
بالـــقـــطــــة البيضاء بالشاة الوديعة بالحميرْ
بالعشب بالفنن الــمــنــــوّر بالسنابل بالسفيرْ
بالرمل بالصخر الـــمــحــطّم بالجداول بالغديرْ
واللهو والعبث البريء الــحـــلو مطمحنا الأخيرْ
ونـظــلّ نـقـفـز أو نـثـرثـر أو نـغـــني أو ندورْ
لا نسأم اللهــو الــــجميل وليس يدركنا الفتورْ
فكأننا نحيا بأعصاب من الــمــرح الــمثـــيرْ
وكأننا نمشي بأقـــدام مــجـــنـــّــحـــة تطيرْ
أيّـــام كــنّا لُـــبَّ هــذا الكون والباقي قشورْ

أكتفي يا أبا محمد بهذا من قصيدة أبي القاسم الشابي التي وأنا أستعيدها اليوم أزداد يقيناً بصدقي إحساسي بأن الشابي كان يتحدث بلساني ؛ لأنني اليوم أشعر أن قصيدته هذه هي في وصف طفولتي ...

فآه ثم آه على تلك الأيام الرائعة ؛ فياليت أيام الطفولة والفتوة تعود ...
آسف فلقد أطلت عليك يا أبا محمد ؛ لأنني نسيت نفسي ...
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
أبو أسامة غير متصل  
قديم(ـة) 25-06-2006, 02:06 PM   #23
 
تاريخ التسجيل: Sep 2003
البلد: الرياض
المشاركات: 1,772
قوة التقييم: 0
أبو أسامة is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها الوافي
رحم الله امك رحمة واسعة .

كلماااات فعلآ جميله

يعطيك العافيه ابو اسامه

الوافي....................
وفيُّ الطبعِ ممدوحُ السجايا **** له من اسمه السامي نصيبُ
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
أبو أسامة غير متصل  
قديم(ـة) 25-06-2006, 02:08 PM   #24
 
تاريخ التسجيل: Sep 2003
البلد: الرياض
المشاركات: 1,772
قوة التقييم: 0
أبو أسامة is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها هابي كات
يالها من كلمات لامست اعماق القلب وادمعت بها العين كلمات ذكرتني بالذكريات القديمة ولكن الاختلاف انها تذكرني بأبي رحمة الله رحمة واسعة وجمعنا معة في جنات النعيم
أخي الفاضل اسأل اللة العلي القدير ان يتغمد اللة امك برحمته الواسعه وان يجمعك معها في جنات الخلد انه ولي ذلك والقادر عليه
اللهم ارحم جميع موتانا وموتا المسلمين اجمعين
رحم الله والديَّ ووالدك أيها الحبيب ، ورزقنا وإيّاك برّ والدينا أحياءً وأمواتاً :
وذو الشوق القديم وإن تعزّى *** مشوقٌ حين يلقى العاشقينا
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
أبو أسامة غير متصل  
قديم(ـة) 25-06-2006, 02:10 PM   #25
 
تاريخ التسجيل: Sep 2003
البلد: الرياض
المشاركات: 1,772
قوة التقييم: 0
أبو أسامة is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها الحزم
رحم الله والدتك رحمة واسعة وأسكنها فسيح جناته .
آمين يا رب العالمين .
ولك مثلها ؛ فأسأل الله تعالى أن يمتع ببر والديك ، وأن يرحمهما كما ربيّاك صغيراً .
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
أبو أسامة غير متصل  
قديم(ـة) 25-06-2006, 02:16 PM   #26
 
تاريخ التسجيل: Sep 2003
البلد: الرياض
المشاركات: 1,772
قوة التقييم: 0
أبو أسامة is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها رجل المستحيل
أبو أسامة ,,

على ما أظن أنك صاحب كتاب ( يظل الرجل طفلا حتى تموت أمه ) أو ما شابه ذلك !!

وتحياتي لك أخي في الله أبو أسامة
نعم إنني صاحب ذلك الكتاب ، بل هو قلبي لم أستح في عرضه على الناس ؛ لأنه الوفاء لأغلى الناس أمي رحمها الله ، وأحمد الله تعالى على فضله ؛ فقد لقي هذا الكتاب الذي هو أعزّ كتبي عليّ ، لقي قبولاً لدى قرائه ، فنفدت كل نسخه ، وفي الطريق الطبعة الرابعة منه ...
رحم الله أمي رحمة واسعة ، وأسكنها الفردوس الأعلى من الجنة .
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
أبو أسامة غير متصل  
قديم(ـة) 25-06-2006, 02:27 PM   #27
 
تاريخ التسجيل: Sep 2003
البلد: الرياض
المشاركات: 1,772
قوة التقييم: 0
أبو أسامة is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها ملح الجريف
عظيم سرى ـــ الجخاخ بالقوايل ـــ مسامرة القمر وتكون أجمل وقت صباغ اللون ــ شرشع ــ طوايا

وأظنك نسيت شيئا مهما (( الجلف العلوّ )) لعلمي بأنك غالٍ عند أمك رحمها الله

أبا أسامة .. فلتعذرني , ولولا المقام لاسترسلت مرغماً عندماقرأت ذكرياتك التي لاتنسى

والظاهر إني ابتبنى ( الجريف ) قبل أن يطأه البلدوزر

أحييك , وأشكرك

.
أخي ملح الجريف :

لم أعد أملك إلا ذكرياتي *** ودموعي وبقايا من أماني
فأنا أصبح عليها وأمسي على أساها ، وفي كل وقت أناديها :

ذكرياتي جدّدي هذا الرويّا
وابعثيه نغماً عــذباً شـجـيّا
ما عجيبٌ أن تــردّيه عــلـيّا
بل عجيبٌ أنني لا زلتُ حيّا

ليتك تتحفنا أنت بذكرياتك ؛ لأن الشجى يبعث الشجى .
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
أبو أسامة غير متصل  
قديم(ـة) 25-06-2006, 04:28 PM   #28
 
تاريخ التسجيل: Sep 2003
البلد: الرياض
المشاركات: 1,772
قوة التقييم: 0
أبو أسامة is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها ابن قزلان
ما أقسى أن يتذكر الإنسان الماضي
فيبحث عنه فلا يجده ,,
ولكما ذكرت في حديثك شيء من ذكرياتك ,, تخيلته وكأنها أمامي ..
==========
الله يرحم الوالده يا أبو أســــــامه ويجلعلها في جنات النعيم
فما زلنا نتذكرها ونتذكر مواقفها ونترحم عليها حتى يومنا هذا ,,,
ابن العم العزيز :
أسأل الله أن يستجيب دعاءك ، وأن يغفر لوالديّ ووالديك ، وأن يجمعنا بهم في عليين ...
أمّا تخيّلك كل ما ذكرته أمامك فربما عشت فلاحاً مثلي ؛ فتلك حياة الفلاحين ، وإنها على الرغم من قسوتها حلوة حلاوة العسل المصفى ، ولذيذة تفوق لذاذة الشهد الشهيّة ...
أتظنّ أنّ هناك أروع من مراقبة العصافير وقت الظهيرة الحارة وهي تتبرّد من حرّ الهاجرة في ماء البركة ؟؟؟
أتعتقد أن هناك أبهى من المطر وهو يغسل عسبان النخل وليفها وكربها ؟؟؟
أترى شيئاً أجمل من السيل وهو ينساب متهادياً في الشعبة ليفرش المزرعة بمائه المترقرق ؟؟؟
أتجد ألذّ من الانسداح فوق الطاية في ليلة صيفية مقمرة تسامر فيها هالة القمر وتلألأ النجوم الساهرة ؟؟؟
أتظنّ أن هناك أحسن في سمع طفل من أمه تسبحن عليه ( سبحانية ظليما ) أو ( أم العنزين ) ؟؟؟
يا لذكراكِ التي هامتْ بها روحي على الوهم سنينا
ذهبتْ من خاطري إلا صــــدى يعتادني حيناً فحينا

إن أعذب ما بقي لي في هذه الدنيا بعد أن رحلت عنها زينتها هي الذكريات التي لا تغيب عن البال والخاطر :
ذكرياتٌ مضتْ كأحلام وَصْلٍ vbgg وسُدى نستطيع للحلم ردّا
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
أبو أسامة غير متصل  
قديم(ـة) 26-06-2006, 01:19 PM   #29
 
تاريخ التسجيل: Sep 2003
البلد: الرياض
المشاركات: 1,772
قوة التقييم: 0
أبو أسامة is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها الاسي
حق لكل من عرف أم عبدالله أن يعتصر قلبه حزنا وألما لفراقها

وأن يسكب الدموع كلما تذكرها

ولكن يقابل هذا الحزن ؛ السرور والزهو عند سماع الذكر الطيب لها عند ورود اسمها في المجالس

فرغم معرفتي لكثير من معارفها وأقاربها إلا أنني لا أسمع طول حياتي كلمة عتب أو غضب عليها سواء في حياتها أو بعد مماتها
أقول أنا هذا عنها وأنثر هذه المشاعر رغم بعدي عنها قكيف بابنها وفلذة كبدها والذي فتح عينيه على رؤية وجهها الطاهر
فهنيئا لك بهذه الأم ، وحق لك أن تفاخر بها .
اللهم أنزل على قبرها الفسحة والسرور والضياء والنور ..
يــا مَـــــنْ يُذَكِّرُني بعـهــدِ أحبّتي vbgg طــابَ الحديثُ بذكرهمْ ويطيبُ
أعِـــــدِ الحديثَ ولا تغادِرْ شارداً vbgg إنّ الحديثَ عـــن الحبيبِ حبيبُ
ملأ الضلوعَ وفاضَ عن أحنائها vbgg قلبي إذا ذُكـِـــرَ الحبيبُ يذوبُ
ما زال يضربُ خـافــقـاً بجناحه vbgg يا ليت شعري هل تطيرُ قلوبُ
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
أبو أسامة غير متصل  
قديم(ـة) 26-06-2006, 02:06 PM   #30
اميرة الخيال
 
تاريخ التسجيل: Sep 2005
البلد: بين اكوام الاحزان
المشاركات: 1,821
قوة التقييم: 0
رهينة الشوق is on a distinguished road
[frame="7 10"]


[grade="008000 4169E1 008000 4169E1 008000"]موضوع كُتب ...

على لوح السنين
وبحبر المسك والعنبر..
رغم صدى الآنين ..
بين السطور ..
عبقت رائحة بيت الطين ..
بعد المطر ..[/grade]
،

،

،

،

[grade="D2691E B22222 A0522D D2691E"]الفرق بيني وبينك جداً بسيط .. فانت تتذكر امك الراحلة في تلك الأماكن التي حرمت منها..

وانا اتذكر ذاك المكان الذي كان عشق ابي .. الراحــل ...

تلك المزرعة المسماه باليتيمة تماماً كصاحبها ( ابي ) ...

تلك المزرعة لازالت شامخة تحمل الكثير والكثير من الذكريات الباكية .. والضاحكة معاً ..

تلك المزرعة .. ببركة الماء المعكرة ..

تلك المرزعة .. وقت الشروق .. ما اجمله فيها ..

شمس تلك المرزعة .. ترسل مع الغروب رسائل العشاق ..

تلك المرزعة .. فاحت من بينها ريح النخيل وتمور السكري ..

منظر المرزعة من فوق السطح ..

وقت الغروب ..

والعصافير تعود لتلك العشوش ..

فرحة .. بعد يوم حار طويل ..

آه .. يا ابو اسامة ..

ذكرتني بقصةً طويلة وحكاية غرام بين الانسان والمكان ...

ذاك الجدار الذي عندما تشرف الشمس قُبيل المغيب نتسلقة وتنمشى بخطئ بطئية وحذره .. كي لا نقع من على إرتفاع خمسة أمتار .. [/grade]



قصتي .. لها اجزاء ..

جزئها الاول ..

ذاك الصباح المشرق .. حيث اخوتي واخواتي يتسابقن الى شجرة التين .. وليس للسمين في هذا السباق من شجرة التين نصيب ..

جزئها الثاني ...

هناك عند ذاك الزر .. زر ماذا؟؟؟

وماهي الفرحة التي تعصف بنا عندما تنسابق من يضغط عليه زر المكينه ( المطق ) كي تتدفق لنا شلالات العطاء .. وسط الصحراء كي تروي المياة عطش النخيل والعشب والتراب ...


*


*


*

[grade="FF1493 4169E1 0000FF FF1493 0000FF"]مازالت خط إيدينا على الجدار الاسمنتي .. باقية ..

فعلي كتب " أيام الحزن "

وفاطمة تفننت باسمها على الجدار ..

وحصة اثارت كلمة مرزعة بو صالح ..

وهيا خطت " بسم الله الرحمن الرحيم "

وصالح رسم نخله على ذاك الباب الحديدي ..

اما انا فما يزال خطي خلف الباب ثابتاً مكتوب عليه

" ذكريات لا تنسى "

نعــــــــــــــــــــم ... لا تنسى ..
لن استطيع ان ارمي في بئر الذكريات [/grade]

[grade="FF7F50 FF0000 FF7F50 FF0000 FFA500"]بيت المرزعة القديم المهمل الذي بمجرد ان نصل اليه تدب الحياة في عروقه ..

حاولت ان اقتل تلك الذكريات

بليله الساهر ..

ونجومه الفضية ..
وقمرها البازغ ..

حاولت ان امحي من ذاكرتي ..

نباح كلبنا ..
وصياح ديكنــا ...
وصوت زنان الليل ..

تلك الدلال القديمة
والفناجيل المثلومه ..
والمراكي المهلهله ..
والسجاد المنسوج عليه .. ماضي بعيد ..لا ينسى ..

ذاك النفوذ البعيد .. اسمع نداءه يناديني .. ينادي روح الطفولة فيني ، كم تسلقناه وتدحرجنا عليه وقت العصاري ..

وتلك المساحة الصغيرة خلف البيت التي لا تتجاوز 2م × 5 م التي اشتريناها من والدي .. وكونا عليها مزارعنا الصغيرة وبذرنا بذور الشعير .. وبذر الشمام الذي شق طريقة للحياة منها .. لن انسى مزرعتي الصغيرة أبــــــــــــــداً ....[/grade]


*

*

*

[grade="008000 D2691E A0522D 8B0000 008000"]نعــم .. لقد تذكرت ..

ذاك الساقي الطويل بل البركة الرائعه في نظرنا .. كم تحملت شقاوتنا ، كم تحملت حركتنا البهلوانية .. كم تحملت تطفلنا عليها في الصباح والباكر وقت الضحى وبعد الظهر والعصر وقبيل المغرب .. يااااااااااااه .. كانت حياتنا هناك سباحة في سباحة ..

لا زلت اتذكر عندما نتحد انا واخوتي ونكون صفاً واحداً في الساقي وبحركة موحده من ايدينا وبصوت واحد " هز البركة هز " يتحول فجأأأأأأأأأأأة .. الساقي الهادئ الى امواج بحر غاضبة .. كم هو جميل هذا المشهد في اعيننا ..

رحمك الله يا ابي كم كنت تغضب من هذه الحركة الاتحادية لانها تجعل المياه تفيض علي النخيل من حولنا ..

ابو اسامة ..

مرزعتنا لا تزال موجودة .. قابعه فيها كل الذكريات ولكن ابقى مثلك حرمت من ارى ذكرياتي امام عيني ..

*

*

رحمك الله يا والدي الغالي .. واسكنك فسيح جناته .. وجمعنا واياك في جنات الخلد ..

*
*
*

ابو اسامة .. اشكرك على هذا الموضوع الذي زلزل ما بي من شوق فإهتزت اشجار الحنين وسقط عليك هذا الرد الطويل ....

آسفة على الإطالة ..

تحياتي لك ولذكرياتك ...

ورحمكِ الله يا جدة اسامه ...[/grade]

[/frame]
__________________

رهينة الشوق غير متصل  
موضوع مغلق


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 05:43 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19