العودة   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > الرياضة و السوالف و التواصل
التعليمـــات التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة

الملاحظات

الرياضة و السوالف و التواصل لكل ما يخص الرياضة، و لتبادل الأحاديث المتنوعة و الترفيه.

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-07-2006, 11:11 AM   #1
سالم الصقيه
 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
الدولة: الرس
المشاركات: 7,636
معدل تقييم المستوى: 0
سالم الصقيه is on a distinguished road
افتراضي رُبَّ (وامعتصماه) انطلقت

رُبَّ (وامعتصماه) انطلقت
عبدالله الصالح العثيمين



لا يمرُّ يوم أو ليلة إلا ويرى العربي والمسلم ما يدمي قلبه من كوارث مفجعة آخذٌ بعضها برقاب بعض تنزل بأمته على أيدي أعدائها من الصهاينة والمتصهينين، أو بأيد ملوَّثة من هذه الأمة متعاونة مع هؤلاء وأولئك.


وكارثة فلسطين هي أمُّ هذه الكوارث وأبوها. وما ارتكبه - وما زال يرتكبه - الصهاينة بدعم غير محدود من المتصهينين من جرائم بشعة فظيعة لا حصر لها ولا عدّ. ومنظر الطفلة هدى، التي تمزَّقت هلعاً وهي ترى أسرتها قد صرعتها نيران الصهاينة على شاطئ غزة، يذيب قلب كلِّ إنسان سويّ، مسلماً كان أو غير مسلم، عربياً كان أو غير عربي.. أما صرخاتها.. أما ولولتها.. أما تمزَّقها ألماً.. فكل ذلك بدون صدى. على أن أمثال ذلك المنظر الفاجع كثيرة وكثيرة جداً، سواء في فلسطين أو العراق، أو أفغانستان أو سجن جوانتانامو أو غير هذه الأمكنة.


والواقع أن مما يذكر فيشكر للملك عبد العزيز، رحمه الله، أن موقفه كان مشرِّفاً بالنسبة للقضية الفلسطينية بالذات، وأنه قد بذل أقصى ما يستطيع لإقناع زعامة أمريكا بعدالة تلك القضية، ووقف بحزم ضد تقسيم فلسطين، بانياً موقفه المشرِّف ذلك على أساس أن الاعتراف بشرعية احتلال الصهاينة لجزء من ذلك القطر العربي المسلم ذنب لا يغتفر وجريمة لا تقبل. ولم يكن رفض الملك فيصل، رحمه الله، الاعتراف بشرعية وجود الدولة الصهيونية على أرض فلسطين إلا استمراراً لموقف والده العظيم وهكذا جميع ملوك المملكة العربية السعودية. على أن الحديث، هنا، ليس منصباً على موقف قيادة عربية أو إسلامية بعينها.


وكلما مرَّت بالمرء فاجعة من فواجع أمته، وبخاصة في فلسطين، دفعه الألم إلى تذكُّر ما قاله ذوو المشاعر الوطنية الفيَّاضة آملاً أن يخفِّف ذلك التذكُّر شيئاً من وقع الفاجعة على نفسه. والمعبِّرون عن مشاعرهم النبيلة بتقديم أرواحهم الطاهرة فداء لدينهم وأمتهم وأوطانهم هم أعظم المعبِّرين وأصدقهم بالتأكيد. لكن المعبِّرين عن تلك المشاعر بما وهبهم الله من قدرة بيانية لهم ما لهم من الحمد والثناء، فهم قد أتوا بما استطاعوا مما أمرهم به دينهم الحق.. دين العدل الرافض للضيم والذّل.


والشعراء الذين عبَّروا عن نبض أمتهم الصادق الحيّ فيما يتعلَّق بالقضية الفلسطينية، وفواجع الجرائم التي ارتكبها - ومازال يرتكبها - الصهاينة العنصريون بحق الفلسطينيين، كثيرون. كان منهم - حسب معرفة كاتب هذه السطور المحدودة - الشاعر المصري علي محمود طه في قصيدته التي مطلعها:


أخي جاوز الظالمون المدى


فحقَّ الجهاد وحقَّ الفدا


وكانت كلمة (الجهاد)، لفظاً ومدلولاً، حينذاك لم تلغ بعد من قاموس أمتنا، التي نص نبيُّها، صلى الله عليه وسلم، على أن الجهاد ذروة سنام الإسلام. وكان من أولئك الشعراء السوري العملاق، تعبيراً وبياناً، عمر أبو ريشة. ولقد صوَّر ذلك الشاعر العظيم تخاذل القيادات العربية عن القيام بنجدة الشعب الفلسطيني، الذي كان يستنجد بها، صوتاً صارخاً وواقعاً مأساوياً، عام 1948م، الذي شهد مجازر وحشية ارتكبها الصهاينة الأنذال ضد الفلسطينيين الأبرياء، رجالاً ونساء شيوخاً وأطفالاً، كما شهد قيام دولة أولئك الصهاينة على أرض فلسطين الطاهرة، ومما قاله في تصوير ما كان يحدث قصيدة رائعة إثر النكبة مطلعها:


أمتي هل لكم بين الأمم

منبر للسيف أو للقلم؟

أتلقَّاك وطرفي مطرقٌ

خجلاً من أمسك المنصرم

ويكاد الدمع يهمي عابثاً

ببقايا كبرياء الألم

ومنها:


أمتي كم غصة دامية

خنقت نجوى علاك في فمي

أيّ جرح في إبائي راعف

فاته الآسي فلم يلتئم

ألإسرائيل تعلو راية

في حمى المهد وظلِّ الحرم؟

كيف أغضيت على الذل ولم

تنفضي عنك غبار التُّهم؟

ثم يخاطب الأمة عن القادة العرب قائلاً:


رُبَّ (وامعتصماه) انطلقت

ملء أفواه البنات اليُتَّم

لامست أسماعهم لكنها

لم تلامس نخوة المعتصم

وإذا كان الشاعر العملاق، عمر أبو ريشة، قد صوَّر وضع أمتنا وقادتها التي لم تلق صرخات المستنجدين بهم نخوة المعتصم عام 1948م فإن هناك آخرين عبَّروا عن مشاعرهم تجاه وضعها الأمر والأقسى الآن. وكان كاتب هذه السطور - بمقدرته التعبيرية المحدودة جداً - قد كتب يوماً قصيدة عنوانها: (الشجن المرّ)، مصوراً ما كان يحزُّ في نفسه من حزن مبعثه تحكُّم أمريكا في شؤون العالم، وبخاصة مجلس الأمن، الذي يفترض أن يكون أداة لتحقيق العدل ورفع الظلم، ومواقف بعض قادة أمته الذين خضعوا لإرادة الدولة المتحكِّمة، ولم يكترثوا بقضية أمتهم. ومما ورد في تلك القصيدة:


تملك الدنيا وتحكمها

بعصا الإذلال والدَّخن

قوة من كيدها ملئت

جنبات الأرض بالمحن

مجلس الأمن الذي زعموا

كيفما شاءت له يكن

وأين من صنائعها

نصبته غير مؤْتَمنِ

غير أن الحزن أعظمه

قسوة للروح والبدن

قادة باعت كرامتها

لأعاديها بلا ثمن

جعلت منهم لها أملاً

يرتجى في السرِّ والعلن

تتبارى وهي صاغرة

تحمل القربان للوثن

عزَّة الإسلام لحمته

وسداه مجدها الوطني

أنكرت ما كان يربطها

بثرى الأقصى مدى الزمن

ما لها إن يستبح علناً

طهره باغٍ وإن يُهَن؟

همُّها إرضاء سيِّدها

باتخاذ (الموقف المرن)

كل ما يرضى به شرف

عندها لو كان من درن

وعبَّر عن موقف بعض القادة المتخاذل قائلاً:


السادرون من الحكام ما برحوا

يرجون من نهب الأوطان واستلبا

لمجلس الأمن قد مدُّوا أكفَّهمُ

ساء المؤمِّل والمأمول منقلبا

هل يفرض المجلس الدولي سلطته

إلا إذا استهدف الإسلام والعربا؟

عبد الله الصالح العثيمين
__________________
لاتصدق كلّ ما تراه..ولا نصف ما تسمعه
سالم الصقيه غير متواجد حالياً  
قديم 03-07-2006, 12:17 PM   #2
الرياض
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 100
معدل تقييم المستوى: 0
الرياض is on a distinguished road
افتراضي

عافاك الله على هذا المقال الجميل

وكان الرسول صلى الله عليه وسلم يحب الفأل

ففألنا أنه كلما اشتد الظلام قرب الفجر

ولا يلزم أن نراه نحن بأعيننا

فلربما رآه ابناؤنا أو أحفادنا

وفألنا وعد الله بالنصر لعباده المخلصين

أسال الله تعالى ان يهيء للأمة من يقودها لبر الأمان وينجيها من خلافات الأخوان وينصرها على الأعداء
الرياض غير متواجد حالياً  
قديم 03-07-2006, 02:39 PM   #3
بتار الاعادي
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2006
المشاركات: 378
معدل تقييم المستوى: 0
بتار الاعادي is on a distinguished road
افتراضي

رُبَّ (وامعتصماه) انطلقت

ملء أفواه البنات اليُتَّم

لامست أسماعهم لكنها

لم تلامس نخوة المعتصم


قصيدة في غاية الروعه .. وتلامس الجرح .. جرحا عميقا لامتنا المسكينه الضعيفة


التي يرثى لحالها



قادة باعت كرامتها

لأعاديها بلا ثمن


قادة بلا قيادة .. الا على شعبهم المغلوب على امره ..!!


اشكرك على هذا الموضوع الجميل

وابداعك في القصائد والمقالات الجميلة جدًا جدًا


ولك التحية




بتار الاعادي مر من هنا
بتار الاعادي غير متواجد حالياً  
قديم 05-07-2006, 11:15 AM   #4
الهاوي
عضو متألق
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
الدولة: الرياض
المشاركات: 743
معدل تقييم المستوى: 0
الهاوي is on a distinguished road
افتراضي

سالم الصقيه :جزاك الله خير الجزاء،وأيقظ للأمة معتصما ينتشلها من الضياع ،ويعيد لها أمجادها.
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
الهاوي غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:42 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir