منتديات الرس اكس بي  

العودة   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > الرياضة و السوالف و التواصل

الملاحظات

الرياضة و السوالف و التواصل لكل ما يخص الرياضة، و لتبادل الأحاديث المتنوعة و الترفيه.

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 18-07-2006, 01:10 AM   #1
aaappp
عضو مبدع
 
الصورة الرمزية aaappp
 
تاريخ التسجيل: Feb 2005
الدولة: في أرض نجد
المشاركات: 1,122
معدل تقييم المستوى: 0
aaappp is on a distinguished road
افتراضي حــــــوار مع الغفلة ..؟؟

السلام عليكم ورحمه الله وبركاااااااته ...


تحيه عطـــرة... ابعثها لجميع الاعضاء ... مغلفه .. بالحب والتقدير ..والاحترام للجميع ..
يسعدني ... ان اتواجد بينكم من جديد .. فليس هناك اروع من ان نعود لاشياء جميله ..
افادتنا وافدناها ...فليس هناك شيء يضاهي .. التعبير بحروف مزخرفه بكل انواع المعاني
والالوان والعواطف ... و ها انا اعود ..بموضوع جديد ... اتمنى ان تكون حروفه ومعانيه ..
والوانه ..زاخره بالمتعه والافاده ..


حوار مع الغفلة
..؟؟

دخلت مكتبي، فوجدت كتاباً ملقي على الأرض..نظرت مستغرباً ومتسائلاً!!


من الذي وضعه هنا؟؟


إنني حريص على ترتيب كتبي.

فمن الذي رماه على الأرض؟!

هل سقط هو بنفسه؟! أم أن شخصاً عبث بكتابي؟


مددت يدي لأتناول الكتاب فسقطت منها كلمة على الأرض مددت يدي مرة أخرى لتناول الكلمة

فقالت: لا تمسكني!!

نظرت إليها مستغرباً، وإذا بها كلمة ((الغفلة).

قلت: أكلمه تتكلم؟!!

قالت: نعم..إذا كثرت الغفلات نطقت الكلمات.

قلت: وما قصدك؟؟

الغفلة: أعني أن هناك ضربين للغفلة عامة وخاصة، فأما العامة فهي غفلة بعض الدعاة عن المعاني الإيمانية فإنكم قليلو المراقبة قليلو المجاهدة، قليلو المحاسبة، قليلو التوبة.


قلت: نعم كلامك صحيح فأنا قوي من الناحية الثقافية والحركية إلا أنني ضعيف من الناحية الإيمانية، وأعيش في غفلة روحانية. فما السبب يا ((غفلة))؟؟

الغفلة: السبب، واضح فمرافقة الغافلين هي السبب، لأنهم يجملون لك قبيح، ويزينون لك السيئات ولهذا نهى الله تعالى عن صحبتهم وطاعتهم بقوله تعالى: (ولا تطع من اغفلنا قلبه عن ذكرنا واتبع هواه) أما من جاور الكرام فقد آمن من الإعدام.


قلت: وكيف تتحقق (الغفلة القلبية)؟

الغفلة: حين يتجه الإنسان إلى ذاته، وإلى ماله، وإلى ابنائه، وإلى متاعه ولذائذه وشهواته، فلم يجعل في قلبه متسعاً لله. عند ذلك تتحقق الغفلة القلبية والتي نهى الله عن اتباع من كان قلبه غافلاً بقوله: ((ولا تضع من أغفلنا قلبه..))


قلت: وهل تظنين أن مرافقة أهل الغفلة له أثر؟!


الغفلة: إعلم يا عبد الله ((أن الدخان وإن لم يحرق البيت سوّده)).

قلت: إنه لمثل جميل، ولكن ما مظاهر الغفلة الإيمانية في القلب؟

الغفلة: تجد الغافل لا يفرح إذا ما اختلى بالله عز وجل.

وتجده لا يأنس، ولا يطرب لذكر الله تعالى وقراءة كتابه.


اتجده لا يشتاق للنظر إلى وجه الله عز وجل. ولهذا قال الله تعالى: ((واذكر ربك في نفسك تضرعاً وخفية ودون الجهر من القول بالغدو والآصال ولا تكن من الغافلين)).


قلت متحمساً: نعم هذه هي مشكلتي فإنني أحب أن أخالط الناس كثيراً، حتى إنني اعتدت على ذلك، فلا آنس بالخلوة مع الله تعالى وكثرة ذكره. ثم عاد فقال: ولكن أريد منكِ أن تضربي لي مثالاً على أثر الغفلة في حياتي حتى ازداد فهماً وقناعة.


الغفلة: هب أنك ضعت في صحراء قاحلة، ونفذ طعامك وشرابك حتى كدت تموت جوعاً، واستسلمت لشبح الموت، وبينما أنت في انتظاره، رأيت قافلة بعيدة، قفزت قائماً، وأسرعت للحاق بها، وبينما أنت تجري دخلت شوكة في قدمك فنظرت إلى أسفل، ثم رفعت بصرك وإذا بالقافلة قد اختفت عن ناظريك.


قلت: وأين معنى الغفلة هنا؟

الغفلة: النظر إلى أشواك الدنيا يا عبد الله.


قلت: وما أشواك الدنيا؟


الغفلة: هي التعلق بالدنيا، وميلان القلب إلى النساء والمال والمنصب والزينة وتقديمها على حق الله تعالى، فحينما تتحقق الغفلة بأنواعها المختلفة من غفلة القلب أو اللسان أو الآذان أو العين، وعندها يكون المرء من أهل البلاء.


قلت: لقد تذكرت جملة قد قرأتها منذ زمن، وهي قول لأحد العارفين حين قال: إذا رأيتم أهل البلاء فاسألوا الله العافية.


ثم قال: أتدرون من أهل البلاء؟

هم أهل عن الله سبحانه وتعالى.

الغفلة: نعم هذا صحيح، فطوبى لمن تنبه من رقاده، وبكى على ماضى فساده، وخرج من دائرة المعاصي إلى دائرة سداده، عساه يمحو بصحيح اعترافه قبيح اقترافه قبل أن يقول فلا ينفع ويعتذر فلا يسمع، فالتفتت (الغفلة) إلى (عبد الله) وإذا بعينيه تذرف دموعاً.


فقالت له: ((ربما عثرة تعتري الداعية في طريقه دلته على تقصير في الطريق فيزداد عملاً وتقوى)).

ثم قالت: ولكني أبشرك يا عبد الله فليس كل غفلة مذمومة، وإنما هناك غفلة محمودة.

قلت: وهل هذا يعقل؟!


الغفلة: نعم وقد تحدث عنها مطرف بن عبد الله – رحمه الله – حين قال: ((لو علمت متى أجلي لخشيت على ذهاب عقلي، ولكن الله منّ على عباده بالغفلة عن الموت، ولو لاها ما تهنأوا بعيش ولا قامت بينهم الأسواق)).

فهذا هو المعنى الوحيد الحسن لإسمي، إلا أن الناس في غفلة عنه.


قلت: صدقت والله

الغفلة: ولكن هناك معنى أخير، لم أتطرق له

قلت: وما هو؟ فإنني في حاجة إلى فهم الغفلة فهماً شاملاً، حتى أعرف كيف أرتقي بنفسي وأصلح سريرتي.


الغفلة: أما المعنى الأخير فهو معرفة السبب الرئيسي للاستهزاء بالناس، والنظر إلى عيوبهم وهو الغفلة عن التنفس.


كما قال عون بن عبد الله – رحمه الله – ولا تغفل عن ذكر (ما أجد أحداً تفرّغ لعيب الناس إلا من غفل عن نفسه)

فاتعظ يا عبدالله ....

هذا وتقبلوا مني فائق التقدير والاحترام
وأسف على الاطالة
__________________
"تلك الدار الآخرة نجعلها للذين لا يريدون علواً في الأرض و لا فساداً و العاقبة للمتقين"
"من التمس رضا الله بسخط الناس ؛ رضي الله عنه و أرضى عنه الناس ، و من التمس رضا الناس بسخط الله ؛ سخط الله عليه و أسخط عليه الناس"
aaappp غير متواجد حالياً  
قديم 19-07-2006, 03:23 AM   #2
متفائل99
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Apr 2006
المشاركات: 419
معدل تقييم المستوى: 0
متفائل99 is on a distinguished road
افتراضي

جزاك الله خير .......... حوار رائع وجميل .... الله يتوب علينا
__________________
اللَّهُمَّ إِنَّكَ عَفُوٌّ كَرِيمٌ تُحِبُّ الْعَفْوَ فَاعْفُ عَنِّي
http://www.youtube.com/user/2112su?feature=mhsn
متفائل99 غير متواجد حالياً  
قديم 19-07-2006, 05:11 AM   #3
aaappp
عضو مبدع
 
الصورة الرمزية aaappp
 
تاريخ التسجيل: Feb 2005
الدولة: في أرض نجد
المشاركات: 1,122
معدل تقييم المستوى: 0
aaappp is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سليمان الصلح
جزاك الله خير .......... حوار رائع وجميل .... الله يتوب علينا

جزاك الله خير على مرورك وعسى الله يتوب علينا كلنا
__________________
"تلك الدار الآخرة نجعلها للذين لا يريدون علواً في الأرض و لا فساداً و العاقبة للمتقين"
"من التمس رضا الله بسخط الناس ؛ رضي الله عنه و أرضى عنه الناس ، و من التمس رضا الناس بسخط الله ؛ سخط الله عليه و أسخط عليه الناس"
aaappp غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:25 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir