عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 23-07-2006, 03:23 AM   #31
 
صورة عشقي تيماوي الرمزية
 
تاريخ التسجيل: May 2006
البلد: تحت آغصان الجنه
المشاركات: 3,159
قوة التقييم: 0
عشقي تيماوي will become famous soon enough
Wink

اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها عصي الدمع
حبيبي صخر ...مافيه حولك قبر اتبارك فيه لكي ادعم اصدقائك الرافضه ...؟؟
..ولا افضل شئ خلينا نبكي ونجلد انفسنا ونلعن عثمان وابوبكر وعمر بن الخطاب ونقذف عائشه من اجل وحدة صفك مع الروافض ولنرمي فتاوي المشايخ الكبار اصحاب العقول المنغلقه خلف ظهورنا ولنقدي باراء سلمان العوده صاحب العقل النيرالذي لاياتيه الباطل من امامه والا من خلفه ...

الف تحيه للمشرف............................................ ........

ياخي فعلا تتعجب من بعض المفارقات ....!!!
__________________
عشقي تيماوي غير متصل  

 
قديم(ـة) 23-07-2006, 03:36 PM   #32
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2006
المشاركات: 622
قوة التقييم: 0
الحبـّـوب is on a distinguished road
منقول أعجبني بقلم الشيخ / خالد الحاني :

اليهود والرافضة وجهان لعملة واحدة..

فمذهب الرفض في أصله نبتة يهودية غُذيت بدماء مجوسية..ثم دست على أمة الإسلام.. لتكون شوكة في خاصرتها..وسوسة تنخر في جسدها..
والتاريخ الإسلامي حفظ لنا صورا غاية في البشاعة.. لمجازر وشلالات دماء نسجت وتدفقت بأيدي رافضية..أو بإشارة وإعانة منها..

وكان مبتدأها سفك دم الخليفة الراشد صهر رسول الله صلى الله عليه وسلم ذي النورين..مرورا بالويلات التي تجرعها المسلمون إبان حكم الدولة البويهية..
ثم كانت قاصمة الظهر الهجمة الهمجية المغولية التي كتب فصولها ووضع لها "السيناريو" الوزير الرافضي في الدولة العباسية ابن العلقمي وقام بإخراجها وتمثيل أحداثها..التتار على أرض بغداد عاصمة الخلافة الإسلامية التي حلت بها كارثة ما سجل التاريخ مثيلا لها..
وبين هذا وذاك ذاق المسلمون ويلات وحلت بهم نكبات كان مشعل فتيلها..ونافخ كيرها..هم أحفاد ابن السوداء..
ومن ذلك الدولة العبيدية في مصر وغيرها من بلاد المسلمين..
وفي عصرنا اليوم الدولة المجوسية الرافضية في إيران التي حولت إيران من أكثرية سنية إلى رافضية..ممارسة أبشع صور التعذيب والقتل في إخواننا السنة ولا يزالون..
ولن ينسى التاريخ ما فعله الرافضة في مواسم الحج عند بيت الله العتيق في الشهر الحرام من أذية وقتل لحجاج بيت الله الحرام في السنوات القريبة..
ولن ينسى التاريخ ما يفعله اليوم أحفاد ابن العلقمي في العراق من قتل وتشريد لأهل السنة والجماعة..تحت الغطاء الصليبي..

وأشنع من هذا وذاك انتقاص صفوة الأمة وخيارها بعد نبيها أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم واتهامهم بالكفر والردة واتهام زوج رسول الله صلى الله عليه وسلم الصديقة بنت الصديقة في شرفها..ضاربين بتزكيات الله لمن اختارهم لصحبة نبيه وبتبرئة حبيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم في قرآن يتلى إلى يوم القيامة ضاربين بكل ذلك عرض الحائط..
بعد كل هذا المعتقد الفاسد وهذه النفوس الخبيثة المنطوية على الحقد والغل على أهل السنة..!
وبعد كل تلك الصور البشعة والأشلاء المتناثرة والشلالات المتدفقة لدماء المسلمين على أيدي أعداء الأمة الرافضة بشكل مباشر أو بمن استعانوا بهم قديما بالتتار واليوم بالأمريكان..
بعد كل هذا وذاك يمكن الاعتقاد أو القول بأن هذه الفرقة المارقة يمكن أن تنصر الإسلام والمسلمين..
كلا ورب الكعبة.. فما جنى أحد من الشوك عنبا..!
وما سجل التاريخ لخائن وفاسد المعتقد والمنهج نصرة لدين أو أهل أو عشيرة..

وما حصل اليوم في لبنان ويحصل ما هو لعبة سياسية قذرة نسج خيوطها الثنائي الحاقد على منهج الأنبياء ومعتقد الأصفياء..وشاتمي أصحاب خاتم الأنبياء..أتباع الحنيفية السمحاء..
لعبة انطلت على السذج والبسطاء..لأن اليهود وقعت بينهم إصابات..ووفيات من ربيبتهم وصنيعتهم الرافضة..
فكيف يقال أن هذا الرافضة متواطئون مع اليهود..؟!
وكيف لا يقال أن الرافضة ينصرون المسلمين وصواريخهم تنطلق صوب الأراضي المحتلة مستهدفة اليهود..؟!
وجواب هذا ميسور لمن قرأ تاريخ اليهود والرافضة واطلع على ألاعيبهم القذرة..
فاليهود بعد احتلال فلسطين وقبله كانوا يقتلون ويفجرون في أحياء وتجمعات بني جلدتهم اليهودية في كثير من بلدان العالم ليوهموا اليهود ويشعروهم بالاضطهاد ليحثوهم على الهجرة إلى فلسطين أرض الميعاد..
والرافضة استباحوا البلد الحرام والشهر الحرام وعاثوا فيه فسادا..
والقواسم المشتركة بين اليهود والرافضة كثيرة معلومة وأعظمها أن اليهود قتلة الأنبياء ومحرفي كتب الله..
والرافضة مكفري أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ومتهميه في عرضه والقائلين بتحريف كتاب الله ونقصه..
أبعد كل هذا يعتقد أن ما يحصل اليوم هو من قبيل نصرة المسلمين ورفع الظلم عنهم..؟!
وإن قُدر وجود أمر محمود يستفيد من المسلمين من هذه الأحداث ـ وليس الأمر كذلك ـ فهذا مصداق حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم:
"إن الله ليؤيد هذا الدين بالرجل الفاجر"
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
الحبـّـوب غير متصل  
قديم(ـة) 23-07-2006, 03:39 PM   #33
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2006
المشاركات: 622
قوة التقييم: 0
الحبـّـوب is on a distinguished road
موقفنا مما يحدث في لبنان ، بقلم : الشيخ / محمد الهبدان :


الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على إمام المتقين وعلى آله وصحبه أجمعين أما بعد :


فمشكلة الكثير من الناس السير مع العواطف حيث سارت ..دون أن يكون للشرع والعقل ميزان عنده ..ففي بعض المواطن تغيب الموازين ..ويفقد الإنسان التفكير ..خاصة حينما يستعرض شريط الذكريات والمآسي التي مرت على هذه الأمة المنكوبة.. وهذا ما يحصل في هذه الأيام في قضية لبنان ..


لابد أن نعي تماماً أنه ليس من اللازم علينا أن كل من كان عدوا لدولة يهود يكون صديقاً لنا ..فنحن نعادي دولة يهود ونسأل الله أن يسلط عليها ما نزل من السماء وما خرج من الأرض وأن يقذف الرعب في قلوبهم ويزلزل الأرض من تحت أقدامهم ..لكن لا يعني ذلك أن نترك مبادئنا..ونتخلى عن عقيدتنا .. فكما أن دولة يهود هي عدوة لنا فأيضاً من كفر أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ويفعل الأفاعيل بأهل السنة في العراق وغيرها أعداء لنا .. فهم لا يقلون خطرا على الأمة من العدو اليهودي ..فهي إذن حرب الأبالسة المعتدين، نسأل الله أن يسلطّهما على بعضهما ، ويخرجنا سالمين.


ولذا نقول :


أولا : لا يشترط أبدا إذا أراد أهل السنة في الشام من فلسطينيين ولبنانيين مقاتلة اليهود أن ينضموا تحت لواء غيرهم من الأحزاب والتوجهات ؛ لأن الميدان يتسع للجميع ..فالحق الشرعي يدعو لجهاد اليهود ودحرهم ..قال تعالى : (( أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ )) ( الحج : 39 ) . وأن نذيقهم من كؤوس الذل والإهانة مثل ما أذاقونا (( إِن تَكُونُواْ تَأْلَمُونَ فَإِنَّهُمْ يَأْلَمُونَ كَمَا تَأْلَمونَ وَتَرْجُونَ مِنَ اللّهِ مَا لاَ يَرْجُونَ ) ( النساء : 104 ) .


ثانيا: أدعو الجمعيات الخيرية أن يساعدوا النازحين من جنوب لبنان إلى الملاجئ في الشمال () ، وكذلك النازحين إلى سوريا، وعونهم بكل ما يستطيعون من غذاء ودواء وكسوة ومأوى، مع دعوتهم إلى الله عز وجل وتوزيع كتب عقيدة أهل السنة عليهم لنأخذ بأيديهم إلى طريق النجاة.


ثالثا : كما أن الواجب علينا أن ندعو الله تعالى أن يحفظ الله دماء المسلمين في فلسطين والعراق ولبنان.. وأن ينصرهم على القوم الظالمين ..فهم في محنة وبلاء ..وكرب وعناء . ولنعلم جميعاً أن من أعظم أسباب النصر وكشف الشدائد الدعاء .. قال تعالى : (( أَمَّن يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ )) ( النمل: 62 ) .

وقال تعالى في أهل بدر : (( إِذْ تَسْتَغِيثُونَ رَبَّكُمْ فَاسْتَجَابَ لَكُمْ أَنِّي مُمِدُّكُم بِأَلْفٍ مِّنَ الْمَلآئِكَةِ مُرْدِفِينَ )) ( الأنفال : 9 ).
فنسأل الله تعالى أن ينزل بأسه على القوم الكافرين ، وأن يرينا في اليهود ومن هاودهم عجائب قدرته وأن ينصر من نصر الدين وقاتل لتكون كلمة الله هي العليا يا رب العالمين


وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
الحبـّـوب غير متصل  
قديم(ـة) 23-07-2006, 05:19 PM   #34
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: May 2005
المشاركات: 1,335
قوة التقييم: 0
صخــر is an unknown quantity at this point

بالنسبة لمقال ........ الشيخ خالد الحاني ............... بصراحة رفع ضغطي !!!

اخي الحبوب عندي تساءل من مقال الشيخ الذي اعجبك


بتصورك ما هو الهدف من هذه المسرحية التي يدعيها الشيخ ؟؟؟


وما هي الفائده للاسلام والمسلمين _ في هذا الوقت بالذات _ من سب الشيعة وفضحهم ؟؟؟




=================================================

مقال الشيخ الهبدان ..... وأن كنت لا اتفق معه ....الا أنه اخف وطئه من مقال الشيخ الحاني


يقول الشيخ (( أولا : لا يشترط أبدا إذا أراد أهل السنة في الشام من فلسطينيين ولبنانيين مقاتلة اليهود أن ينضموا تحت لواء غيرهم من الأحزاب والتوجهات ؛ لأن الميدان يتسع للجميع ..فالحق الشرعي يدعو لجهاد اليهود ودحرهم ..قال تعالى : (( أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ )) ( الحج : 39 ) . وأن نذيقهم من كؤوس الذل والإهانة مثل ما أذاقونا (( إِن تَكُونُواْ تَأْلَمُونَ فَإِنَّهُمْ يَأْلَمُونَ كَمَا تَأْلَمونَ وَتَرْجُونَ مِنَ اللّهِ مَا لاَ يَرْجُونَ ) ( النساء : 104 )


أنا لست معه في هذه النقطة ... من اسباب النصر الاتحاد وعدم الفرقه ... وكلن محاسب على نيته ... وهل عندما يقاتل المسلم اليهود مع حزب الله وبنيته اعلا كلمة الله يكون اثم ؟؟؟ وما هو المحظور من ذالك .....

وقد قاتلنا مع الكفار عند تحريرالكويت ..... ولم نسمع بمن ينهى عن القتال معهم


يقول الشيخ (( ثانيا: أدعو الجمعيات الخيرية أن يساعدوا النازحين من جنوب لبنان إلى الملاجئ في الشمال () ، وكذلك النازحين إلى سوريا، وعونهم بكل ما يستطيعون من غذاء ودواء وكسوة ومأوى، مع دعوتهم إلى الله عز وجل وتوزيع كتب عقيدة أهل السنة عليهم لنأخذ بأيديهم إلى طريق النجاة. ))


كلام جميل ... ولكن كيف سيثق الشيعي بالسنة ... وهم يرون منهم كل قبيح تجاههم .... فإذا كنت تبحث عن هدية اي شخص يلزمك التعامل معه بحترام وتقدير حتى يسمع منك ويتقبل منك ... اما أنك تسبه وتقذفه ولا تطلق عليه الا اسوء الالفاظ ... فما اعتقد انه راح يتقبل منك

ربما ياتي من يقول الا ترى ما يقولونه عن السنة ... فاقول بل ارى ... ولكن إذا كنا نحن على الحق ما يضرنا من كلامهم .... نحن عندنا هدف وهو هداية الكافر والضال .... ويجب أن نتبع جميع السبل التي تقربهم لنا
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
صخــر غير متصل  
قديم(ـة) 23-07-2006, 06:01 PM   #35
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2006
المشاركات: 622
قوة التقييم: 0
الحبـّـوب is on a distinguished road
أخي صخر :

أسأل الله أن يحفظ ضغطك عند الرقم المثالي ..

وأما ضغطي فهل تحسب أنه لايرتفع عندما يقرأ كتابتك وأمثالك ممن يصف الروافض الكفرة بالإخوان !!

* وأما مقال الشيخ : فقد صدق : اليهود والرافضة وجهان لعملة واحدة .......... وماهذه الأحداث إلا (( ليميز الله الخبيث من الطيب )) .

* هلاّ تركنا العواطف !

* وتقول (( من اسباب النصر الاتحاد وعدم الفرقه ))
وأقول : الاتحاد على منهج السلف الكتاب والسنة ........... لا : الاتحاد مع الكفرة !

* وتقول : ( وقد قاتلنا مع الكفار عند تحريرالكويت ..... ولم نسمع بمن ينهى عن القتال معهم )) !
وأقول : هل حقا لم تسمع بمن ينهى ؟! نهى عن ذلك من يأمرنا بالسكوت عن الروافض الآن !!! ( مع احترامي ومحبتي له ) ! ، وهل يجوز القتال مع الكافر ضد أخيك المسلم !!!! قليلا من العلم الشرعي يغنيك !

* وتقول : (( ولكن كيف سيثق الشيعي بالسنة ... وهم يرون منهم كل قبيح تجاههم )) !!
وأقول : ياسبحان الله !! ماهذا المنطق ؟ الله يجعلهم لايثقون بنا !! هل نبحث عن رضاهم !! أو ماسمعت وقرأت ورأيت كيف يفعل الشيعة بإخواننا في العراق وإيران ؟؟!!
وهل يبحث العاقل عن التقرب إلى من أظهر له العداوة وعاند وكفر عن علم ؟!!!

** صدقني ياأخي العزيز : أن مشكلتك ليست نصرة حزب اللات بل المشكلة أعظم وهي عدم معرفة الشيعة حق المعرفة وأسأل الله ألا يأتي اليوم الذي ترى منهم ما يجعلك تندم على هذا الجهل !

** وأصدقك القول : والله إنني أتمنى هدايتهم وأدعو إلى دعوتهم وبيان الحق لهم ومجادلتهم بالتي هي أحسن ممن يملك العلم فقط ...لكنني في الوقت نفسه أمقت كل من يدعو إلى مصافحتهم والتقرب إليهم وغض الطرف عن كفرهم وجرائمهم !

* وجزاك الله خيرا .
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً

آخر من قام بالتعديل الحبـّـوب; بتاريخ 23-07-2006 الساعة 06:05 PM.
الحبـّـوب غير متصل  
قديم(ـة) 23-07-2006, 09:38 PM   #36
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: May 2005
المشاركات: 1,335
قوة التقييم: 0
صخــر is an unknown quantity at this point
الاخ ......... الحبوب

لم تجب على الاسئلة التي طرحتها



بتصورك ما هو الهدف من هذه المسرحية التي يدعيها الشيخ ؟؟؟


وما هي الفائده للاسلام والمسلمين _ في هذا الوقت بالذات _ من سب الشيعة وفضحهم ؟؟؟


اتمنى اسمع رأيك الشخصي ....للفائدة فقط
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
صخــر غير متصل  
قديم(ـة) 24-07-2006, 01:42 AM   #37
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2006
المشاركات: 622
قوة التقييم: 0
الحبـّـوب is on a distinguished road
الأخ .................... صخر

الهدف واضح لكل متابع .

أما الفائدة من سبهم فهو بيان المنهج الشرعي للجميع وعدم الاتكال على العواطف .
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
الحبـّـوب غير متصل  
قديم(ـة) 24-07-2006, 02:12 AM   #38
 
تاريخ التسجيل: Feb 2005
البلد: السعودية ـــ مهبط الوحي
المشاركات: 1,092
قوة التقييم: 0
أبو سليمان القعيّد is on a distinguished road
بسم الله الرحمن الرحيم

الرافضة واليهود وجهان لعملة واحدة ..... وفي كلام الشيخ ابن جبرين حفظه الله تعالى كفاية .

شكرا أخي / الحبّـوب .
__________________
اللهم وفقنا لما تحب وترضى .
أبو سليمان القعيّد غير متصل  
قديم(ـة) 24-07-2006, 05:33 AM   #39
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2006
المشاركات: 622
قوة التقييم: 0
الحبـّـوب is on a distinguished road
الأخ / أبو سليمان :
جزاك الله خير.
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
الحبـّـوب غير متصل  
قديم(ـة) 24-07-2006, 03:52 PM   #40
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2006
المشاركات: 622
قوة التقييم: 0
الحبـّـوب is on a distinguished road
منقول أعجبني أرجو من الجميع التمعن فيه بصدق وترك العواطف :

( بسم الله الرحمن الرحيم الحمدلله والصلاة والسلام على محمدبن عبدالله وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهداه

أما بعد

فقد كثر السؤال والحديث واللغط عن الموقف الذي ينبغي أن يقفه المسلم تجاه هذه الأزمة الراهنة والوضع القائم , لاسيما وأنه يرد على ذهن المتابع للأحداث من المواقف ما يجعله حائرا مضطرب الفكر.

ولأن هذا الدين أمانة والله تعالى أمرنا بالعدل والصدق فإني أستعين بالله تعالى ببيان ما أدين الله تعالى به وأراه الحقَّ والعدل , غير ملزم لغيري به لأنه اجتهاد اجتهدته , وفهم توصلت إليه من قراءة النصوص , ودراسة الواقع .

وسيكون حديثي من خلال رسائل وهي :

الرسالة الأولى : العداوة بين المسلمين والكفار عامة عداوة متأصلة , ومن عقيدة المسلم أن يبغض الكفار جميعا ويكره ماهم عليه , كما ويختلف هؤلاء الكفار في عداوتهم لنا بحسب عقائدهم , فأشدُّ هم عداوة للمؤمنين اليهود إخوان القردة والخنازير , وهذا لا يمكن أن يكون محل جدال ولا منازعة فهو متقرر معلوم .

الرسالة الثانية : عداوتنا لليهود وغيرهم من الكفار لم يكن مبعثها اللون ولا العرق , بل هي عداوة دينية شرعية , فنحن نعاديهم لأنهم على دين غير ديننا وملة غير ملتنا , ولو تركوا ملتهم وعقيدتهم ودخلوا في دين الإسلام لكان لهم من المحبة في قلوبنا والقرب ما يكون لغيرهم من عامة المسلمين في شتى أصقاع المعمورة .

الرسالة الثالثة : كل من اختلف معنا في أصول عقيدتنا التي قام عليها ديننا وأساسها التوحيد أو ارتكب شيئا من نواقض الدين ودعى إليه واعتبره شريعة له فهو عندنا كالكافر الأصلي وإن زعم أنه مسلم موحد .

الرسالة الرابعة : التوحيد أساسه الشهادتان ومن مقتضى هاتين الشهادتين العمل بما فيهما , فشهادة أن لا إله إلا الله تعني أن لا يعبد بحق إلا الله , ولهذا فمن تعلق شجرا أو حجرا أو دعا بشرا أو ملكا واستغاث به من دون الله تعالى فقد هدم هذه الكلمة من أُسِّها وإن تلفظ بها بلسانه , لأنه لو آمن بها حقا واعتقدها صدقا لأفرد العبادة لله تعالى ولم يشرك معه غيره .

الرسالة الخامسة : القرآن والسنة وحيٌّ من الله تعالى وقد تكفل الله بحفظ كتابه وجعل في الأمة من الأخيار الأغيار من يذودون عن سنة رسوله صلى الله عليه وسلم وينفون عنها زيف الكاذبين وسوء الحاقدين , ومن حفظ الله لكتابه وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم أن جعلهما في صدور وبين يدي خيار الأمة وثقاتها وهم صحابته الكرام العدول الأطهار , الذين رضي الله عنهم وأرضاهم , ولهذا فمن قدح فيهم فقد قدح في الشريعة واتهمها في مصدر تشريعها وهو الكتاب والسنة .

الرسالة السادسة : الشيعة يختلفون فهم طرائق شتى وإن كانوا جميعا يندرجون تحت هذا المسمى العام وهو اسم جيد في ظاهره لمافيه من التشيع لآل البيت وهذا شرف لمن حققه كما يريد ربنا ويرضى , وكما أمر به رسولنا صلى الله عليه وسلم وحثَّ , لكنهم اختلفوا في تحقيق هذا الأمر الذي تلبسوا به وجعلوه سمة لهم , فمنهم من بالغ حتى رفعهم فوق منزلة الأنبياء , ومنهم من جعل لهم تدبير الأمر كما لرب الأرض والسماء , ومنهم من فضل عليا رضي الله عنه على الشيخين أبي بكر وعمر رضي الله عنهم مع اعترافه بفضلهما وسابقتهما , ومنهم من فضل عليا على عثمان رضي الله عنهم أجمعين ورأى أحقيته بالخلافة قبله وهكذا . ولهذا فالحديث عن الشيعة حديث طويل وطويل وليس هذا مقام التفصيل فيه , والمراد من إيراد تلك المقدمة أن نبين أن حديثنا عن الشيعة ليس عن عامة فرق الشيعة بل عن فرقة منهم هي من رفعت راية الحرب في لبنان والعراق وأفغانستان وهي ( الإثنا عشرية ) وهم الجعفرية الذين ينتسبون زورا إلى الإمام جعفر الصادق رضي الله عنه وأرضاه , وهذه الفرقة من الشيعة هي من يصدق عليها وصف ( الرافضة ) والخلاف بيننا وبينهم ليس خلافا في فروع المسائل ولا في بعض ما يعذر الاختلاف فيه , بل خلافنا معهم في صلب العقيدة وأساسها , فهم يشركون بالله تعالى شركا أكبر لا يحتمل أدنى شبهة ولا يقبل أي عذر كدعاء الأموات والاستغاثة بهم , وسؤالهم قضاء الحاجات وتفريج الكربات , ويذبحون لهم ويطوفون على قبورهم , وهم يعتقدون في أئمتهم العصمة ويرون أنهم يملكون من الحق والقدر ما يملكه النبي المرسل والملك المنزَّل بل يجعلون لهم ما يجعلونه لله تعالى من علم الغيب وإنزال الغيث ومعرفة مافي الصدور ونحو هذا , كما يعتقدون كفر صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا نفرا يسيرا منهم وأشد من يرون كفره من قال فيهم رسولنا صلى الله عليه وسلم ( اقتدوا باللذين من بعدي أبي بكر وعمر ) , كما ويتهمون أمنا عائشة الصديقة بالزنا والسوء عياذا بالله وقد برأها الله تعالى في كتابه .

تلك العقائد وما شابهها مما يكفر بها معتقدها هي محل خلافنا معهم وهي موجودة في كتبهم وإن كان بعضهم يحاول كتمها أحيانا منطلقا من عقيدة ( التقية ) التي هي تسعة أعشار دينهم والتي يروون فيها حديث ( لا دين لمن لا تقية له ) وهي تعني أن يقول خلاف مايبطن إن رأى المصلحة .

هؤلاء الذين يعتقدون بهذه العقيدة وللأسف هم من يقف اليوم رافعا راية قتال اليهود تحت قيادة حزب الله في لبنان , وهم من يقاتل المسلمين في أفغانستان وهم من يقتل أهل السنة في العراق تحت قيادة جيش المهدي وفيلق بدر , هؤلاء كلهم يحملون ذات العقيدة , ونفس النَّفَس , ولهذا فمن المهم جدا معرفة أن الرسائل السابقة كانت مهمة جدا لبيان الحقيقة في موقف المسلم من هذه الأحداث .

الرسالة السابعة : لبنان دولة طائفية فهي محكومة برئيس نصراني , ورئيس وزراء سني , وتتوالى مناصب حكومته بحسب تأثير الكتل والتجمعات والطوائف , ففيه النصارى بفرقهم , والدروز , والعلويون النصيريون , والرافضة الاثنا عشريون , والأحباش المشركون , والسنة , وغيرهم مما لا نعلمه .

وحزب الله فيها فرض نفسه لسيطرته على منطقة الجنوب وليس لكثرته عددا , وهو حزب سياسي انشق من حركة أمل التي لا ينكر عارف ما أوقعته في أهل السنة من المصائب والنكبات , ولهذا فهو يحمل من الحقد ما تحمله أمه ومرضعته ( أمل ) ولم يكن انشقاقه عنها بسبب موقف أمل من السنة حتى نلتمس له عذرا , ونحسن به ظنا , بل كان موقفه لأسباب سياسية أخرى , فمادام أن الفرع يحمل عقيدة الأصل وجميعهم يحملون عقيدة أمهم الأصل قائدة الثورة الإسلامية الكبرى ( إيران ) والتي تمارس دور الموجه اليوم لزبانيتها في العراق وأفغانستان بقتل إخواننا السنة وتشريدهم , ومادامت قضية الرافضة الإثني عشرية التي تشغلهم هي قتل السنة وإبادتهم , ونشر العقيدة الرافضية بين السنة ما أمكن , فهل يمكن تصديق دعوى أن حزب الله أو أمَّه ( إيران ) سوف تنصر القضية الفلسطينية التي يدين غالب أهلها بمذهب السنة؟ .

الرسالة الثامنة : اليأس الذي أصاب إخواننا في فلسطين من جراء تقاعس إخوانهم أهل السنة جعلهم كالغريق يفرح برؤية المنقذ له , وهذا ما دفع الرافضة بأن يلعبوا لعبتهم , ويرموا شباكهم , وهي ذات الطريقة التي يمارسونها في بلاد العالم كله فتراهم يقدمون المعونات غير المحدودة , والمنح الدراسية وغير ذلك من المشاريع التي يهدفون من خلالها ترسيخ عقيدة الرفض الباطلة , وشواهد هذا ظاهرة في الجمهوريات الإسلامية , ودول شرق آسيا , وفي أفريقيا , وغيرها حتى لقد وقفت بنفسي على مشروع في تايلند ترعاه أيدٍ رافضية بذلت له ما لا يخطر ببال في وقت تعثر مشروع لأهل السنة في المنطقة نفسها أقل منه كلفة ولازال إلى اللحظة متعثرا .

هذا الحماس من الرافضة في استغلال رغبة المستضعفين في فلسطين بمن ينصرهم , جعلهم موطن ثقة عند إخواننا الذين خذلناهم حتى بشعاراتنا إلا ما رحم الله , ولعل ما يؤكد صحة ما أذهب إليه هو الشعور الذي كان يكنه إخواننا في فلسطين للرئيس صدام حسين الذي كان يرفع صوته بحرق إسرائيل وربما منح الفلسطينيين بعض المساعدات لإثبات دعواه , فانجرَّ معه عدد لا يستهان به منهم واعتبروه منقذا لهم , وهم في هذا الشعور قد يعذرون لأنهم كما أسلفت كالغريق .

الرسالة التاسعة : حين اختطف إخواننا في فلسطين علجا صهيونيا كان هذا الموقف منهم محل ترحيب وحفاوة من أكثر الناس , وذلك لأنهم يدركون عظم الخطر الذي يواجهه إخواننا وأنهم مهما بلغ من حنق العدو فليس ثمت ما يخشون فقده , فليست الممتلكات بأثمن من الأرواح , والأرواح تتخطف منهم كل لحظة .

كان خطف ذلك العلج ضربة موجعة للصهاينة , ونصرا ظاهرا للمقاومة , وهي في الوقت نفسه عملية نوعية , غيرت كفة الميزان , وهي حركة مبررة وعادلة في نفس الوقت , لأن العلج الذي اختطفوه كان على رأس مدرعة تقصف وتقتل فهو حربي في دار حرب والمعركة قائمة لم تتوقف .

لكن هذا الإنجاز ربما تستفيد منه المقاومة الفلسطينية وحدها , وربما تحقق لها بسببه بعض ماتريده دون مساعدة من أحد , وهذا ما لا تريده دولة الصهاينة . كما أن هذا ربما ساعد في مزيد من الضغط على إيران كونها أعلنت صراحة وقوفها مع حماس ونصرتها للقضية الفلسطينية , إضافة إلى تهميش دور حزب الله في المنطقة , وبثِّ روح الحماس في قلوب الفلسطينيين في مخيمات لبنان والذين يرقبون الوضع المتفجر وكأنهم على صفيح ساخن.

الرسالة العاشرة : القضية الفلسطينية قضية قديمة والنزاع فيها معروف ولهذا فقد تقع نزاعات ويتم حلها ومعارك ويخمد بركانها وتبقى هي عالقة يتداولها الساسة في اجتماعات مغلقة ومفتوحة نتيجتها ( لا حل ) لهذا فلن تتأثر مجريات الأحداث بما يحدث في فلسطين كونه صار أمرا اعتياديا ألفته الشعوب و تطبع عليه القادة , واللعب في قضية فلسطين لا تحرك إلا عواطف الشعوب المغلوب على أمرها , أو إخواننا المخذولين في فلسطين , وهو ما جعل دولة الثورة الإسلامية الكبرى تبحث عن ورقة أخرى تغير بها مجرى الأحداث تفاديا لعقوبات محتملة ربما تفرض عليها , وليس ثمت ورقة أربح وأقوى في التأثير من ورقة حزب الله في لبنان , وهو ماكان وللأسف الشديد .

الرسالة الحادية عشر : فلسطين أغلى عندنا من لبنان , ففيها أولى القبلتين , وثالث المساجد , وهي بلد منكوب مخذول , والاهتمام بها من أوجب الواجبات وأولى الأولويات , ومع هذا فنحن نرى أن الشعوب تخاذلت عنها اليوم أكثر من ذي قبل متأثرة بما حدث في لبنان رغم أنه نزاع سياسي لا عقائدي . لقد رأينا كيف تدار النقاشات عن دعم حزب الله والوقوف إلى جانبه ونصرته في حين ننسى من نتفق معهم في المعتقد ونعلم يقينا أنهم يقاتلون قتالا شرعيا لا لبس فيه .

الرسالة الثانية عشر : لبنان بلد فيه أعداد كبيرة من المسلمين والحرب الدائرة فيه لا ذنب لهم فيها وليسوا شركاء فيها فهي حرب بين حزب الله الرافضي وبين اليهود ولكل منهم مصالحه وأهدافه ولهذا فواجبنا :

1 - مناصرة من وقع عليه الظلم من إخواننا أهل السنة بما يمكننا من نصرته .

2 - الفرح لما يصيب اليهود من الرافضة ليذوقوا ما ذاقه إخواننا في فلسطين ولبنان من أهل السنة, والأسى على من يموت من الرافضة أن كان مات على هذه العقيدة الفاسدة إن كان لا يعلم والسرور بمن مات عليها عالما بفسادها , ولأنهم أصابهم ما كسبته أيديهم من بغي على إخواننا أهل السنة في العراق وأفغانستان .

3 - معرفة سنن الله الكونية من تسليط الظالمين على الظالمين , ولله في ذلك الحكمة البالغة .

4 - أن نعرف دورنا مستقبلا في لبنان وأن نعرف ما تتطلبه منا هذه الأزمات مستقبلا .

5 - أن نبتعد في تقييمنا للأوضاع عن العواطف التي لا تنضبط بضابط الشرع , فليس كل من قام ضد عدونا فهو صديق لنا , وإلا فسنعتبر أمريكا اللعينة أكبر صديق لنا حين قاتلت صربيا , وساعدت المجاهدين الأفغان في حربهم ضد الاتحاد السوفياتي .

6 - عداوتنا لحزب الله عداوة عقيدة , وعداوتنا لليهود عداوة عقيدة , فهل نتنازل عن عقيدتنا لعواطفنا؟ ومادام أن المعركة بين الرافضة واليهود ولم تقم في الساحة راية شرعية فنقول ( اللهم اضرب الظالمين بالظالمين , وأخرج إخواننا المسلمين من بينهم سالمين ).

الرسالة الثالثة عشر : إن كان في حزب الله عناصر لاتدين بما يدين به الرافضة من عقائد فاسدة فنقول لهم : استقلوا برايتكم وأعلنوا البراءة من حزب الله وعقيدته وسترون قلوب الموحدين معكم وأرواحهم تهفوا إليكم , وألسنتهم تلهج بالدعاء لكم , أما أن ندعوا لكم وأنتم تلعنون خيارنا وتشركون بربنا وتشتمون أمَّنا وترمونها بالفاحشة فلا وألف لا .

الرسالة الرابعة عشر : وجود الخمارات والفواحش في لبنان لا يجعلنا نتقاعس عن نصرة المنكوبين من المسلمين فيها ممن لا ذنب لهم , إلا إذا علمنا يقينا أن تلك الأموال لن تصرف إلا في هذا المجال . أما إلقاء التهم جزافا فليس هذا من العدل ولا الإنصاف , ففي لبنان من الأخيار أهل السنة والعفة والحشمة والغيرة ما يحتقر المسلم نفسه وكثيرا ممن يعرف عندهم , والله تعالى يقول : ( وإذا قلتم فاعدلوا ).

الرسالة الخامسة عشر : لماذا نتباكى على لبنان وننسى فلسطين ؟ ولماذا ننسى العراق وقتلى أهل السنة على يد الرافضة والصهاينة والصليبيين وندعوا لحزب الله ؟ هل نحن أمة عواطف ؟ هل تخدعنا الشعارات؟ هل هو الإعلام ؟ أم هو المخرج السينمائي يريد هذا ؟.

الرسالة السادسة عشر : حزب الله حزب له تاريخ أسود معنا , وقد جند وأرسل وشارك في أعمال تخريبية في بلادنا وهو يعتبر عقيدتنا عقيدة غير إسلامية ولا تندرج تحت أي إطار إسلامي ولهذا فغير مستغرب عليه اتهامنا بالتخاذل عن نصرته لأنه يعرف تأريخه الأسود معنا , وما تصريحاته الحالية إلا امتداد لتصريحاته السابقة التي دفنها حلم الساسة في بلادنا , وتواصل لجرائمه المتتابعة التي أخفاها كرم ولاة أمرنا والذي كان عند لئيم حقا :

إذا أنت أكرمت الكريم ملكته ************* وإن أنت أكرمت اللئيم تمردا

لهذا فمن المستحيل ونحن نعرف ماضيه أن نصدق أنه يغار على أمته أو أنه يسعى لمصلحة قضاياها .

الرسالة السابعة عشر : لماذا لا يفتح حزب الله المجال للفلسطينيين الموجودين في المخيام الذين هم بقية من نجى من مجازر حركة أمل الرافضية إن كان صادقا في زعمه أن المعركة معركة أمة؟ أم هي الشعارات وليس غير الشعارات .

هذا ما يمكن بعثه من رسائل في هذا الباب مناشدا كل مسلم أن يقف مناصرا لإخوانه في فلسطين والعراق وفي كل بلاد الدنيا , كما أطالب بالوقوف مع إخواننا السنة في لبنان ومناصرتهم وتلمس حاجاتهم .

وأدعوا المسلمين عامة إلى النظر للقضية بمنظور شرعي متجرد من العاطفة فنحن نعتقد أن من يشرك بالله في الدعاء فيدعو الحسين وعليا والعباس هو كمن يقول عزير ابن الله سواء بسواء .

أما من لا يقع في شيء من الشرك المخرج من الملة ولا يرتكب شيئا من نواقض الإسلام ولا يعتدي على رموزه العظام فنحن نعتبره مسلما وإن اختلف معنا في مسائل يسوغ فيها الاختلاف , ونطالبه بالتمايز عن الأعداء من اليهود أو الرافضة .

كما يجمل بي أن أختم بهذه النقطة المهمة وهي :

الاتحاد يجب أن يكون على أساس العقيدة والدين , فإن اختلفنا في شيء من أصول الدين فلا ولا كرامة عين .

هذا ما أراه وبالله التوفيق وهو من وراء القصد

والله أعلى وأعلم وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم )

وكتبه

سليمان بن أحمد بن عبدالعزيز الدويش

أبو مالك
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
الحبـّـوب غير متصل  
موضوع مغلق


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 11:02 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19