عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 27-07-2006, 08:26 PM   #11
مشرف المنتدى الدعوي
عضو مجلس الإدارة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2002
البلد: الرس
المشاركات: 11,074
قوة التقييم: 27
سابح ضد تيار will become famous soon enough
عموما في النهاية المرأة الضحية

ومازلنا نطالب بجهات متخصصة أجتماعية تتولى شؤون المرأة في الرس لام المطلع على بعض الامور يرى مدى فداحة الظلم الذي تعيشه كثير من النساء
__________________
تاريخ 1437/12/17. هو تقاعدي المبكر. حيث قضيت عشرين سنة بالتعليم عشر سنوات مدير. وعشر. سنوات معلم فالحمد. الله الذي يسر. أمري وأكرمني
سابح ضد تيار غير متصل  

 
قديم(ـة) 27-07-2006, 09:31 PM   #12
عضو مجلس الإدارة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2004
البلد: الرس
المشاركات: 9,011
قوة التقييم: 23
عبدالله النصيان will become famous soon enough
أشكر الجميع على تكرمهم بالمشاركة وإبداء الرأي

.
__________________
.

ملح الجريف - سابقاً -

عبدالله النصيان غير متصل  
قديم(ـة) 28-07-2006, 01:24 AM   #13
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
البلد: تأخرت طيارة شيكاغو ! ! !
المشاركات: 619
قوة التقييم: 0
الكاغدي is on a distinguished road
انا استغرب ان فيه ناس يسمحون للآخرين انهم يتسلطون عليهم سواء رجال او حريم...
وخصوصا في الحياة الزوجيه..
وتسلط المرأة على الرجل أشد مرارة...

انا عندي تفسير للقصه....شكل الاسد قال لو أكلت الرجال يبي يرتاح...خل اخليه مع مرته توريه الويل ..

ان كيدهن عظيم !
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
الكاغدي غير متصل  
قديم(ـة) 28-07-2006, 03:47 AM   #14
 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
البلد: الرس
المشاركات: 7,768
قوة التقييم: 0
سالم الصقيه is on a distinguished road
أيقظها من النوم وأفرغ فيها الرصاص
مسن يقتل زوجته

عبدالله الحكمي(النعيرية)
في ذلك الصباح المغسول برائحة الصحراء والرمل واشجار الأودية الجافة كانت شوارع النعيرية تتثاءب مودعة «غباشة» الليل غير ان الصمت كان هو سيد الموقف فمسارات المدينة كانت خالية من المارة وهدير السيارات غير ان الصمت سرعان ما تحوّل الى دفاتر مكتوبة بلغة الدم حينما اقدم مواطن مسن على قتل زوجته بأربع رصاصات من مسدسه فخرت صريعة وسط بركة من الدماء وتم القاء القبض على الزوج الجاني في حينه وصدقت اعترافاته شرعا واودع السجن.
كانت منازل المدينة لا زالت غارقة في غلالة من بقايا الليل حينما عاد الزوج من المسجد بعد ان ادى صلاة الفجر.. ولم يكن هناك ما ينبئ ان ثمة جريمة سوف تحدث في منزل بدأت نوافذه تتنفس رائحة الصباح غير ان الزوج احال المنزل الى ساحة للقتل حينما افرغ اربع رصاصات في جسد زوجته بعد عشرة استمرت لاكثر من ربع قرن.
رصاص ودموع
وكانت الزوجة الضحية(55) عاما لها بسطة صغيرة في أحد الاسواق وقد اعتادت البيع في البسطة يوميا لمساعدة زوجها وأبنائها من ريع تلك التجارة البسيطة والتي جعلت منها امرأة عصامية فأصبح لها ولزوجها ثلاثة بيوت من غلة تلك البسطة التي كانت تبيع بها بعض المنتجات.. ولم تكن الزوجة الضحية تدري انها بعد تلك الأمسية التي غطت بها بسطتها لن ترى زميلاتها من البائعات المجاورات لها. ورغم التعب الذي كان يبدو عليها الا انها تحاملت على نفسها وقامت باعداد وجبة العشاء لزوجها ولاولادها ثم خلدت الى النوم وهي تنتظر الصباح من أجل الذهاب الى بسطتها.. ولكن الرصاصات الاربع حسمت كل شيء وتحول المنزل الى بقع من الدماء والدموع.. فبعد عودة الزوج من صلاة الفجر ايقظها من النوم ثم نهرها بعنف وتناول مسدسه وافرغ في جسدها اربع طلقات نفذت الى الظهر.
ضبط الجاني
ولأن هدير المكيفات منع تسرب صوت الرصاص فان الجيران ظلوا نائمين حتى فوجئوا بتواجد رجال الأمن في الحي وبصوت الاسعاف هدير المكيفات اخفى صوت المسدس

أربع طلقات انهت حياة الضحية يملأ الفضاء.. بعدها بدأت الأسئلة تتطاير من الألسنة عن اسباب تواجد رجال الأمن بكثافة في الحي، البعض في البداية اعتقد ان ثمة حادثا مروريا وقع في احد الشوارع الرئيسية غير ان الصدمة الجمت الحروف في الشفاه فيما بدأ الجيران يتناقلون خبر مقتل بائعة البسطة وانتشر الخبر مثل النار في الهشيم بعد شروق الشمس وانعكس ضوؤها على الدماء التي سالت من الضحية غير ان وقع الخبر كان اكثر ايلاما حينما اكتشف الجميع ان قاتل بائعة البسطة هو زوجها وكانت شرطة النعيرية قد تلقت بلاغا عن الجريمة فانتقلت فرقة امنية بقيادة مدير شرطة النعيرية العميد عبدالله محمد العجاجي وعدد من الضباط والافراد من محققين ورجال بحث جنائي وادلة جنائية الى موقع الجريمة.. حيث تحول الشارع الهادئ الى مسار مسكون بالحركة حيث لم يعتد اهالي الحي على مثل ذلك الضجيج وكانت فرقة من الهلال الأحمر حاولت اسعاف الضحية الى المستشفى الا انهم اكتشفوا انها فارقت الحياة وهي بغرفة نومها وقد تم القاء القبض على الجاني والذي اعترف بقتل زوجته.. وقال في حيثيات اعترافه انه اقدم على ارتكاب جريمته لبعض المشاكل بينهما ولم يبد القاتل اي ندم على قتل ام ابنائه بل انه كان هادئا وقد تم تصديق اعترافات القاتل شرعا امام ثلاثة من القضاة في الدمام في اليوم الثاني لارتكابه جريمته.
ملامح الحزن
في مسرح الجريمة كانت ملامح الحزن ترتسم على وجوه ابناء القتيلة حزنا لفاجعة الأم والقاء القبض على الأب فالقتيلة لها من زوجها ثلاثة اولاد وثلاث بنات اصغرهن طفلة انهت هذا العام دراستها بالصف الرابع وانتقلت للخامس فالجميع كانوا غارقين في دموعهم.. ونفس السيناريو تكرر في السوق النسائي حيث كانت القتيلة تزاول عملها يوميا حيث ان زميلاتها من البائعات في السوق كن غير مصدقات لما حدث وعن ذلك تقول ام سعود ان القتيلة كانت امرأة طيبة وقد كانت بائعة في السوق منذ(10) سنوات وابدت حزنها لمقتلها مشيرة الى ان زوجها وابنها كانا يوصلانها يوميا الى السوق.
وفي ذات السياق قالت ام راشد والتي تجاور بسطتها المحل الذي كانت تبيع فيه القتيلة انها كانت امرأة مكافحة في الحياة راجية لها المغفرة.
ومن جانبها قالت أم حامد وهي تغالب دموعها ان الضحية كانت نعم المرأة لزوجها ولابنائها وانها تعرفها منذ(13) عاما بائعة في هذا المكان وقالت بائعة اخرى تدعى ام سعود ان القتيلة كانت تبيع في بسطتها السمن والاقط والكرثي والشمائل وجنائب الابل وغيرها من المنتجات الشعبية التي يشتهر بها سوق النعيرية الشعبي.
وأضافت ان القتيلة كانت امرأة طيبة وعلاقاتها جيدة بجميع البائعات في السوق.
وقال عبدالقادر عبدالقوي احد جيران الأسرة المنكوبة ان الجاني لم يكن يحتك بالجيران ولم يحدث ان تحدث مع اي واحد منهم. حيث كان الجميع يشاهده اثناء خروجه او دخوله المنزل.
وقال محمد احمد محمد ان لا احد يعرف شيئا عن الجاني واسرته ولم يحدث ان زارهم احد من الجيران.
معاملة النساء
وفي سياق هذه الجريمة قال مدير الاوقاف والمساجد والدعوة والارشاد في النعيرية الشيخ فياض العجمي انه يستعجب من قساوة بعض الرجال مع زوجاتهم وسوء معاملتهم لهن والرسول صلى الله عليه وسلم اوصانا بالنساء فقال صلى الله عليه وسلم «استوصوا بالنساء خيرا» وقال:«خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلي» الحديث.
وأضاف ان عدم طاعة الزوجة لزوجها او المشاكل الاسرية التي تحدث بينهما لا تعطي الزوج الحق حتى لضربها فكيف بقتلها. كما ان تأديب المرأة يكون بالهجر اولا ثم بالوعظ والارشاد ومحاولات عدة ثم ضرب خفيف للتأديب فقط ثم هناك حكم من أهله وحكم من أهلها ثم اذا كان الوضع لا يمكن اصلاحه يكون الفراق فامساك بمعروف او تسريح باحسان.
ومن جانبه قال مدير شرطة النعيرية العميد عبدالله محمد العجاجي ان الشرطة القت القبض على الجاني عقب ارتكابه لجريمته وتمت مصادقة اعترافاته شرعا وتم توقيف الجاني لمواصلة التحقيق معه لكشف المزيد من ملابسات هذه الجريمة.
__________________
لاتصدق كلّ ما تراه..ولا نصف ما تسمعه
سالم الصقيه غير متصل  
قديم(ـة) 28-07-2006, 12:05 PM   #15
Banned
 
تاريخ التسجيل: Dec 2005
المشاركات: 130
قوة التقييم: 0
شوكلاته is on a distinguished road
اذا كان فيه ظالم على وجه الأرض فأسمه (الرجل).
شوكلاته غير متصل  
قديم(ـة) 28-07-2006, 05:57 PM   #16
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2006
المشاركات: 273
قوة التقييم: 0
عربي مسلم is on a distinguished road
شوكلاته ..... لاااااااا تعليييييييييق

.
.

ملح ما يحتاج تحلف مصدقينك مصدقينك
عربي مسلم غير متصل  
موضوع مغلق


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 03:00 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19