منتديات الرس اكس بي  

العودة   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > الرياضة و السوالف و التواصل

الملاحظات

الرياضة و السوالف و التواصل لكل ما يخص الرياضة، و لتبادل الأحاديث المتنوعة و الترفيه.

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-08-2006, 12:34 PM   #1
ابو مشاري
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Mar 2005
الدولة: الركن الغربي من القلب الكبير السعودية
المشاركات: 377
معدل تقييم المستوى: 0
ابو مشاري is on a distinguished road
افتراضي خطيب الجمعة هل يواكب الحدث

في خضم هذا العالم المليء بالفتن والامتحانات ، وفي خضم هذا الغزو الموجه لتحطيم عقائدنا وأفكارنا وقيمنا ، تبرز أهمية خطبة الجمعة في حياتنا نحن المسلمين كإحدى وسائل التحصين والتوعية في حياة الأمة المسلمة .
وتبرز أهميتها من كون الحاضرين قد أتوا طواعية استجابة لأمر الله عزّ وجلّ الذي قال (( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نُودِيَ لِلصَّلاةِ مِن يَوْمِ الجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ وَذَرُوا البَيْعَ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ ))-الحمعة الآية9- ومنصاعين لأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم (( من ترك ثلاث جمع تهاوناً طبع الله على قلبه )) ، ولأن هؤلاء المصلين قد هيئوا أنفسهم لتلقي أوامر الله عزّ وجلّ ترى أكثرهم قد اغتسلوا وتطيبوا وأتوا إلى المساجد بوجوه باشة وثياب نظيفة ، واستكملوا أتم ما يملي عليه الذوق السليم من نظافة المظهر الذي يدل على نظافة الباطن.
ومن منطلق الحرص على الدين لابدّ أن نعني الخطباء أهمية دورهم في التذكير بالمنهج القرآني فهماً وتطبيقاً، وهذا مبدأ السير إلى وحدة الصف الإسلامي.

مع قصر المدة الزمنية ومع كون الفرصة المتاحة لهم ليست سوى هذه الدقائق القليلة، فإن الكلمة الطيبة و الفكرة الصحيحة يفعلان فعلهما دوماً وكما يقول المفكرون أن لا شئ يضيع ولا شئ يفنى وأن الكلمة تفعل فعلها ولو بعد حين وهذا مصداق قوله تعالى : (( أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأَمْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ )) ابراهيم 24،25
وحتى تكون هذه الخطبة أو تلك ناجحة موفقة لابد لها أن يتكامل فيها بعض الأفكار الهامة :

1. الإخلاص والصواب :
فالإخلاص : هو أن يكون العمل لله وحده سبحانه .
والصواب : هو أن يكون العمل موافقاً للشريعة الإسلامية .
والأعمال المقبولة عند الله عزّ وجلّ لابد أن يتحقق فيها شرطان هما الإخلاص والصواب..
ودائماً يقدم العلماء الإخلاص على كل الأعمال لأن الأعمال غالباً لا تثمر إلا به ، ولكن الحقيقة أن المستمع يهمه الصواب ، فالإخلاص خاص بالخطيب وأما ما يتكلمه ويشيعه بين الناس هو الذي يهم هذه الشريحة أو تلك .

2. مخاطبة الناس على قدر عقولهم :
وهذا أمر مطلوب ، لكن الاستمرار على ذلك قد يكون سبباً في عدم الارتقاء بهم ، إذ لا بد للخطيب أن يلاحظ تطور نفسه أولاً ثم تطور الحضور عنده . أما إذا اقتصر على أنه يريد أن يخاطبهم على مقدار عقولهم ومقدار معارفهم فقط فلن يرتقي بهم ، ويصبح الأمر الخطابي بعد فترة أمراً روتينياً عند الخطيب ، ومقيتاً عند المستمعين.

3. خطبة واحدة وموضوع واحد :
قد يرغب بعض الخطباء في خطبة الجمعة أن يتكلموا في عدة مواضيع ، وعدة أفكار بحجة أن دروس العلم قليلة ، وأن الناس لا يحضرونها وهذا صحيح لكن النتائج في مثل هذه الأفعال لا تتحقق على الوجه الأمثل حيث يتشتت المستمع ، ولا يعي المراد من الكلام .

4. الوقت المثالي للخطبة
يجب أن يدرك الخطيب المستمعَ قبل أن يتخالج في نفسه ويسأل نفسه متى سينتهي الخطيب وهذه عادة تحصل بعد /20 / دقيقة غالباً وفي بعض المساجد بعد /30 / دقيقة وقد قرر علماء النفس أن الذاكرة القريبة هي بين /15-20 / دقيقة .
لذلك لابد للخطيب أن يتدارك هذا الاستعداد الذهني لدى المستمعين خلا هذه الدقائق الأولى فيزرع ما يريد زرعه ويستنبت ما يريد استنباته.

5. عدم ارتكاس الخطيب إلى ما يتكلم به الناس :
حيث أنه من المعلوم أن مطالب الناس كثيرة ، وأن إرضاءهم لا يدرك وقد يريد بعض الأخوة أن تسير الخطبة في اتجاه محدد ويريد بعضهم غير ذلك . فالخطيب الناجح لا يرتكس لما يقولون لكنه ينتقي من كلامهم ما فيه المصلحة العليا .

6. أزمة المسلمين أزمة فكر: لماذا وما الدواء ؟
ولن تستيقظ الأمة إلا إذا أوقظ فكرها ، وهذا طبعاً يحتاج إلى وقت لكن كثيراً من الناس يقولون لك – أو للخطيب – أن الخطبة ليست عاطفية ، وهي جافة ... ومعظم هذا يحدث في الخطب المصاغة بلهجة لا يتداولها العوام من الناس. ومع أنه في الحقيقة أن العاطفة لا تموت مهما طالت فترة عدم استثارتها، لأنها مكنونة وسريعة الجيشان، إلا أن الفكر يحتاج إلى جهد وجلد ونحت وصبر.

7. محاولة اللجوء إلى المخاطبة المباشرة
تجد أن معظم الخطباء للأسف يلجأون إلى صياغة الخطبة في ورقة ومن ثم قراءتها بل أن البعض لا يعلم ما في الورقة حيث أنه يطلب من غيره تجهيزها له ويقرأها وهو على المنبر حتى قبل أن يعرف فحواها، لذا تجد أن التواصل بينه وبين المستمعين قد انقطع. بينما المفترض أن يخاطب المصلين مباشرة ويركز على النظر إليهم ليزرع فيهم الإحساس بالتواصل.
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
ابو مشاري غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:15 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir