منتديات الرس اكس بي  

العودة   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > الرياضة و السوالف و التواصل

الملاحظات

الرياضة و السوالف و التواصل لكل ما يخص الرياضة، و لتبادل الأحاديث المتنوعة و الترفيه.

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 17-08-2002, 09:34 PM   #1
لسه فاكر
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2002
الدولة: السعودية / الرس
المشاركات: 102
معدل تقييم المستوى: 0
لسه فاكر is on a distinguished road
افتراضي حبوب منع الحمل

سؤال :
متى يجوز للمرأة استخدام حبوب منع الحمل ، ومتى يحرم عليها ذلك ؟ و هل هناك نص صريح أو رأى فقهي بتحديد النسل ؟ و هل يجوز للمسلم أن يعزل أثناء المجامعة بدون سبب ؟
الجواب :
الذي ينبغي للمسلمين أن يكثروا من النسل ما استطاعوا إلى ذلك سبيلا ، لان ذلك هو الأمر الذي وجه الله النبي إليه في قوله (( تزوجوا الودود الولود فإني مكاثر بكم ) و لان كثرة النسل مكثرة للامة و كثرة الأمة من عزتها كما قال تعالى ممتنا على بنى إسرائيل : ( و جعلناكم اكثر نفيرا )الإسراء 6 . و قال شعيب لقومه : ( و اذكروا إذ كنتم قليلا فكثركم ) الأعراف 86 ، و لا أحد ينكر أن كثرة الأمة سبب لعزتها و قوتها على عكس ما يتصوره أصحاب ظن السؤ الذين يظنون أن كثرة الأمة سبب لفقرها و جوعها . إن الأمة اذا كثرت و اعتمدت على الله عز وجل و آمنت بوعده في قوله ( و ما من دابة في الأرض إلا على الله رزقها ) هود 6. فان الله ييسر لها أمرها و يغنيها من فضله بناء على ذلك تتبين إجابة السؤال فلا ينبغي للمرأة أن تستخدم حبوب منع الحمل إلا بشرطين :
الشرط الأول : أن تكون في حاجة لذلك مثل أن تكون مريضة لا تتحمل الحمل كل سنة ، أو نحيفة الجسم أو بها موانع أخرى تضرها أن تحمل كل سنة .
الشرط الثاني : أن يأذن لها الزوج لان للزوج حقا في الأولاد و الإنجاب ، و لا بد كذلك من مشاورة الطبيب في هذه الحبوب هل أخذها ضار أو ليس بضار . فإذا تم الشرطان السابقان فلا باس باستخدام هذه الحبوب ، لكن على أن يكون ذلك على سبيل التأبيد أي أنها لا تستعمل حبوبا تمنع الحمل منعا دائما في ذلك قطعا للنسل .
و أما الفقرة الثانية من السؤال ، فالجواب عليها أن تحديد النسل أمر لا يمكن في الواقع ، ذلك أن الحمل وعدم الحمل كله أمر بيد الله عز وجل ، ثم إن الإنسان اذا حدد عددا معينا فان هذا العدد قد يصاب بآفة و تهلكه في سنة واحدة ويبقي حينئذ لا أولاد له و لا نسل له ، و التحديد أمر غير وارد بالنسبة للشريعة الإسلامية ، لكن منع الحمل يتحدد بالضرورة على ما سبق في جواب الفقرة الأولى و أما الفقرة الثالثة و الخاصة بالعزل أثناء الجماع بدون سبب فالصحيح من أقوال العلم انه لا باس به لحديث جابر رضى الله عنه ( كنا نعزل و القران ينزل ) يعنى في عهد النبي . و لو كان هذا الفعل حراما لنهى الله عنه .و لكن أهل العلم يقولن : انه لا يعزل عن الحرة إلا بأذنها ، اى لا يعزل عن زوجته الحرة إلا بأذنها لان لها حقا في الأولاد ، ثم إن في عزله بدون أذنها نقصا في استمتاعها . فاستمتاع المرأة لا يتم إلا بعد الإنزال و على هذا ففي عدم استئذانها تفويت لكمال استمتاعها و تفويت لما يكون من الأولاد ، و لهذا اشترطنا أن يكون بأذنها.
سماحة الشيخ محمد بن صالح العثيمين
منقووووول
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
لسه فاكر غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:33 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir