عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 30-08-2006, 01:53 PM   #1
عضو متواجد
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 55
قوة التقييم: 0
خالد عبدالله is on a distinguished road
ضابط وجنديان يستغلون عملهم في حرس الحدود ويهربون المخدرات من العراق إلى السعودية

كشف لـ "الاقتصادية" اللواء ركن حمود بن مرزوق الروقي مدير الإدارة العامة لشؤون العامة في حرس الحدود، أن الجنديين اللذين تم بحقهما القصاص أمس الأول في منطقة عرعر، هربا 93 كيلو جراما من الحشيش. وأضاف أن هؤلاء الأفراد أدخلوا هذه الكمية في 28 شوال عام 1424هـ، حيث كانوا يستقبلون هذه الكميات عبر الساتر الأمامي الترابي مع الحدود السعودية العراقية، مستخدمين لذلك الدورية الأمنية التابعة لحرس الحدود في ذاك اليوم، مشيرا إلى أنه تم بعد التحري عنهم وإلقاء القبض عليهم اعترفوا باستقبال الكمية. وبين الروقي أنه تم تفتيش الدورية، ووجدت الكمية مخبأة في "كبوت" السيارة، وتحت مراتب الجلوس المخصصة في الدورية.
وعن قضية الملازم أول خلف بن فهيد العنزي الذي تم قصاصه أمس الأول في محافظة القريات أوضح الروقي أن الملازم كان قائدا لمركز الغدير التابع لقطاع العيساوية في الجوف، وقد قبض عليه في20ـ9ـ 1421هـ من قبل مرجعة "حرس الحدود"، إذ كان مشكوك بعلاقته بإحدى عمليات التهريب، ووجدت آثار سيارة على الحدود السعودية الأردنية، وبعد تتبع هذه الآثار ومعاينتها تم استدعاء الضابط المذكور والتحقيق معه من قبل حرس الحدود، حيث اعترف بأن الآثار لسيارته الحكومية التي كان يستقلها، وقد أدخل كمية من الحبوب المحظورة على السيارة الرسمية لحساب أشخاص يعمل معهم، مبينا أن هؤلاء الأشخاص شركاء له وأعوان وهم من المملكة والأردن.
وزاد الروقي أن الملازم العنزي، أحد خريجي كلية الملك فهد الأمنية عام 1418هـ، تسلم نظير تهريبه مبالغ مالية كبيرة، ولم يكشف عن حجم هذه الأموال، موضحا أنه تم اكتشاف شركائه حينما قام المسؤولون عن قضية التحقيق معه، بتمكينه من الاتصال بهاتف الجوال على شركائه، حيث تم استدراجهم، وذلك من خلال إعداد خطة من قبل الإدارة العامة لمكافحة المخدرات، وتمت الإطاحة بهم والقبض على الشركاء مجتمعين في مكان يعرف باسم "عين الحواء" القريبة من القريات، آخر الليل في يوم الجمعة الموافق لـ 26/ 9/ 1421هـ، وعند تفتيشهم وجد بحوزتهم مبلغ 625 ألفا مع الشركاء، ووجد مع الضابط 50 ألفا، ومسدسين أحدهما فيه طلقتان حيتان والآخر فيه مخزن يحوي على خمس طلقات، وهاتف فضائي وهاتف جوال وزجاجتي خمر، وأربع جوازات سفر باكستانية، وإقامة تعود لعمالة باكستانية، وسيارة من نوع شيفرولية طراز 2000 مستأجرة.
وكانت وزارة الداخلية قد أصدرت أمس الأول بيانا عن تنفيذ حكم بالقتل تعزيراً في أحد الجناة، لقيامه بتهريب كمية من المخدرات، وجاء في البيان:
(بفضل من الله ثم نتيجة للمتابعة والرصد من قبل وزارة الداخلية لأجهزتها الأمنية وتحركات العاملين على الحدود تم القبض على المدعو - خلف بن فهيد العنزي سعودي الجنسية - يعمل "ملازم أول" بحرس الحدود عند قيامه بتهريب كمية كبيرة من حبوب الامفيتامين إلى المملكة مستغلا عمله الميداني والسيارة الرسمية المسلمة له وأسفر التحقيق معه عن توجيه الاتهام إليه وبإحالته إلى المحكمة صدر بحقه صك شرعي مصدق من مجلس القضاء الأعلى يتضمن ثبوت إدانته بتهريب المخدرات والحكم بقتله تعزيراً، وذلك بضرب عنقه بالسيف حتى الموت جزاء له لقاء خيانته الأمانة، واستغلاله عمله بتهريب المخدرات في أوقات مختلفة، ونشره الفساد في المجتمع، وكسبه المحرم، ولأن إدخاله المواد الخطرة للبلاد جرم كبير إذا صدر ممن لم يكلفوا بالأمن وحراسته، وإذا صدر الجرم ممن كلف بالأمن كان أشد خطورة ووجب أن يكون العقاب أشد وأنكى.
وصدر أمر سام يقضي بإنفاذ ما تقرر شرعاً، وقد تم تنفيذ حكم القتل في الملازم أول خلف بن فهيد العنزي الإثنين الموافق 4 - 8 - 1427هـ في محافظة القريات.
ووزارة الداخلية إذ تعلن ذلك لتؤكد للعموم حرص حكومة خادم الحرمين الشريفين على محاربة المخدرات بأنواعها، لما تسببه من أضرار جسيمة على الفرد والمجتمع، وإيقاع أشد العقوبات على مرتكبيها، مستمدة منهجها من شرع الله القويم، وهي تحذر في الوقت نفسه كل من يقدم على ذلك بأن العقاب الشرعي سيكون مصيره، والله الهادي إلى سواء السبيل).
كما أصدرت وزارة الداخلية أمس بيانا عن تنفيذ حكم القتل تعزيراً في الجنديين اللذين استقبلا ووزعا كمية من المخدرات، وجاء في البيان: (بفضل من الله ثم نتيجة للمتابعة والرصد من قبل وزارة الداخلية لأجهزتها الأمنية وتحركات العاملين على الحدود تم القبض على كل من معيض بن يحيى بن علي الوائلي، مهدي بن حمد بن محمد آل منصور سعوديي الجنسية، جنديين في حرس الحدود، عند قيامهما باستقبال كمية من الحشيش المخدر، ونقلها على سيارة الدورية أثناء عملهما الرسمي، وأسفر التحقيق معهما عن توجيه الاتهام إليهما بما نسب لهما وبإحالتهما إلى المحكمة صدر بحقهما صك شرعي صدق من محكمة التمييز ومن مجلس القضاء الأعلى يتضمن ثبوت إدانتهما باستقبال المخدرات والحكم بقتلهما تعزيراً وذلك بضرب عنق كل منهما بالسيف حتى الموت لارتكابهما جرماً قبيحاً من سائر الناس فكيف إذا كان ممن يقوم بصيانة الأمن وحراسة الحدود عن إدخال هذه المواد المدمرة للأخلاق والعقول والأموال والأعراض. وقد تم تنفيذ حكم القتل في المذكورين الإثنين الموافق 4 - 8 - 1427هـ في مدينة عرعر – في منطقة الحدود الشمالية.
ووزارة الداخلية إذ تعلن ذلك لتؤكد للعموم حرص حكومة خادم الحرمين الشريفين حفظه الله على محاربة المخدرات بأنواعها لما تسببه من أضرار جسيمة على الفرد والمجتمع وإيقاع أشد العقوبات على مرتكبيها مستمدة منهجها من شرع الله القويم وهي تحذر في الوقت نفسه كل من يقدم على ذلك بأن العقاب الشرعي سيكون مصيره والله الهادي إلى سواء السبيل).

منقول ،،،

أخوكم
خالد عبدالله
خالد عبدالله غير متصل  

 
موضوع مغلق


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 11:43 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19