عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 02-09-2006, 12:51 AM   #1
مشرف المنتدى الدعوي
عضو مجلس الإدارة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2002
البلد: الرس
المشاركات: 11,074
قوة التقييم: 27
سابح ضد تيار will become famous soon enough
ام تركي خلعوا حجابها وسجنوا زوجها لاتريد منكم الا الدعاء فقط فهل نجيبها

رسالة من أم تركي
08-9-2005
"...وكلي أمل في كل من قرأ هذه الكلمات أوسمع بهذه القضية أن يرفع يدي الضراعة لله الناصر القوي القاهر ,أن يفرج الكرب ويحق الحق, فنعم سلاح المضطر الدعاء ونعم الهدية دعوة الأخ لأخية في ظهر الغيب,, ..."

بسم الله الرحمن الرحيم

(وَكَانَ حَقًّا عَلَيْنَا نَصْرُ الْمُؤْمِنِين....).

الحمدلله حمدا كما ينبغي لجلال وجهه وعظيم سلطانه , والصلاة والسلام على إمام المتقين ودليل الذاكرين وقدوة الشاكرين محمد بن عبدالله وعلى آله وصحبه أجمعين

وبعد؛

إن الله سبحانه وتعالى خلق الخلق بعلمه، وقدّر لهم أقدارًا، وضرب لهم آجالاً، لا يستأخرون عنها ساعة ولا يستقدمون،علم ما كان وما سيكون، وكل شيء يجري بتقديره ومشيئته، ومشيئته تنفذ لا مشيئة العباد، إلا ما شاء لهم، فما شاء كان وما لم يشأ لم يكن, وإن من نعمة الله وفضله علينا أنه خلقنا وأتم نعمه علينا ظاهرة وباطنة ,وأمرنا بشكرها ,, ومن سنته سبحانه أن كتب علينا الإبتلاء بكل درجاته كثر أو قل.. طال أو قصر, ليجدد إيماننا ويختبر صبرنا ويسمع دعاءنا وإلحاحنا,ويجعل إبتلاء بعضنا إبتلاءً للأخرين لينظر كيف يصنعون...

في خضم الأحداث وإشتداد الإبتلاء تبادرت إلى ذهني أحداث مماثلة لما أصابنا ولكن في عصر النبوة مع خيرالبشرعليه أفضل الصلاة والسلام وزوجة أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها,حينما رميت في عرضها في حادثة الإفك الشهيرة التي ذكرت في سورة النور, ففيها من الدروس العظيمة للمجتمع الاسلامي في كل فتنة تخترق جدارنه, فلقد وضح الله سبحانه وتعالى موقف المؤمن الصادق من مثل هذه الفتن فقال:

(لَوْلَا إِذْ سَمِعْتُمُوهُ ظَنَّ الْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بِأَنْفُسِهِمْ خَيْرًا وَقَالُوا هَذَا إِفْكٌ مُبِينٌ* لَوْلَا جَاءُوا عَلَيْهِ بِأَرْبَعَةِ شُهَدَاءَ فَإِذْ لَمْ يَأْتُوا بِالشُّهَدَاءِ فَأُولَئِكَ عِنْدَ اللَّهِ هُمُ الْكَاذِبُون).َ

قال أبو أيوب لزوجته حينما نقلت له الخبر ........والله ذلك الكذب أكنت فاعلة ذلك ياأم أيوب..؟قالت ماكنت والله لأفعله !!قال فعائشة والله خيرا منك.

و كما قال أبي بن كعب ..هلا ظنوا الخير بأم المؤمنين؟!!

ليس هذا فحسب بل عاد الله سبحانه لعتاب الخائضين في هذا الشأن فقال..

(إِذْ تَلَقَّوْنَهُ بِأَلْسِنَتِكُمْ وَتَقُولُونَ بِأَفْوَاهِكُمْ مَا لَيْسَ لَكُمْ بِهِ عِلْمٌ وَتَحْسَبُونَهُ هَيِّنًا وَهُوَ عِنْدَ اللَّهِ عَظِيمٌ*

وَلَوْلَا إِذْ سَمِعْتُمُوهُ قُلْتُمْ مَا يَكُونُ لَنَا أَنْ نَتَكَلَّمَ بِهَذَا سُبْحَانَكَ هَذَا بُهْتَانٌ عَظِيمٌ* يَعِظُكُمُ اللَّهُ أَنْ تَعُودُوا لِمِثْلِهِ أَبَدًا إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ).

وأعود وأذكر إخوتنا المسلمين الذين يجعلون من مثل الفتنة فاكهة لمجالسهم خبرا تلوكه ألسنتهم بقوله تعالى بعد ذلك

(إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَنْ تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ).

أخوتي في الله مع هذا الإبتلاء الذي يُمتحنُ به صبرنا وتُمحصُ به قلوبنا , ومع مرارة الشعور وسيطرة الحزن ومع كل ما يجدُ من سوء ومضايقات إلا أن بعض الأيات ساندتني أنا وزوجي وأطفالي في الصبر والثبات وتخفيف المعاناة في هذه المحنة..

ومنها قول الله عزوجل..(وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ حَتَّى نَعْلَمَ الْمُجَاهِدِينَ مِنْكُمْ وَالصَّابِرِينَ وَنَبْلُوَ أَخْبَارَكُم).ْ وقوله سبحانه..(وَكَانَ حَقًّا عَلَيْنَا نَصْرُ الْمُؤْمِنِين).َ

وإن لنا أعظم السلوى في حديث الرسول صلى الله عليه وسلم

((يود أهل العافية يوم القيامةحين يعطى أهل الثواب لو أن جلودهم كانت قرضت في الدنيا بالمقاريض)) صحيح الجامع

وقوله صلى الله عليه وسلم ((مايزال البلاء بالمؤمن والمؤمنة في نفسه وولده وماله حتى يلقى الله تعالى وما عليه خطيئة)) صحيح الجامع

فها هو الإبتلاء يُخيم على أجوائنا ويعم الحزن على مشاعرنا,ليس ذلك فحسب بل بهذه الإتهامات الملفقة التي تقف في وجوهنا و التي تمثل كيدا و حقدا دفينا للإسلام وأهله ليس لأُسرتنا فقط..

......تثور في نفسي مشاعر الفخر و الإعتزاز بذلك الرجل المصلح المبتلى في نفسه وأهله وسط هذه الترهات والتهم التي لا نهاية لها..

فأقول : كل هذا من الإبتلاء فلقد كنت يا أبا تركي - وأنا أعلم الناس بك - نعم الرجل الصالح أنت.. المصلح الدؤوب(ولا أزكي على الله أحد) فقد حملت هم الاسلام والمسلمين فكم انفقت من المال و الوقت والجهد في سبيل خدمة الجميع وليس هذا بالغريب منك فلقد تتبعت خُطا والدك رحمة الله ذلك الرجل العظيم في البذل والعطاء لكل مضطر ومحتاج..فكان لك في كل نشاط سهم .وإنك لتغبطُ على رحابة صدرك وسعة بالك وحسن الظن بالناس الذي يميز شخصيتك.

فلقد كنت وستبقى باذن الله رمزا شامخا ونورا ساطعا...

وسندي وسندك في هذه المحنة آية عظيمة ترفع من همتنا وتعطينا بارقة أمل بالخير..

(الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَانًا وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيل

فَانْقَلَبُوا بِنِعْمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ لَمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ وَاتَّبَعُوا رِضْوَانَ اللَّهِ وَاللَّهُ ذُو فَضْلٍ عَظِيمٍ).

ونحن على علم يقين أن النصر مع الصبر والفرج مع الكرب وأن مع العسر يسر ..

.أسأل أن الله يرضينا بقضائه ويردنا إلى أهلنا وبلدنا كما رد يوسف الى يعقوب, رد عز وتمكين ونصرة.

أخوتي في الله من هنا اُرسل نداءاتي في هذه الغربة أن نقوم جميعا قومة رجل واحد ونقف أمام هذا الظلم الجامح , ويكون الجميع على ثقة ببرائتنا وطهر جانبنا, وكلي أمل في كل من قرأ هذه الكلمات أوسمع بهذه القضية أن يرفع يدي الضراعة لله الناصر القوي القاهر ,أن يفرج الكرب ويحق الحق, فنعم سلاح المضطر الدعاء ونعم الهدية دعوة الأخ لأخية في ظهر الغيب,,

في نهاية هذه الكلمة أقف عاجزة عن الشكر لكل من ساندنا ووقف معنا.. وساهم بقلمه ..وتأييده.. وجهده قريبا كان أو بعيدا..

أيها المظلوم صبراً لا تهن ******* إن عين الله يقظى لا تنام

نم قرير العين واهنأ خاطراً******* فعدل الله دائم بين الأنام

وإن أمهل الله يوماً ظالماً ******* فإن أخذه شديد ذي انتقام

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أختكم أم تركي


الموقع الخاص لحميدان التركي
http://www.homaidanalturki.com/index...n&contentid=44
__________________
تاريخ 1437/12/17. هو تقاعدي المبكر. حيث قضيت عشرين سنة بالتعليم عشر سنوات مدير. وعشر. سنوات معلم فالحمد. الله الذي يسر. أمري وأكرمني

آخر من قام بالتعديل سابح ضد تيار; بتاريخ 02-09-2006 الساعة 12:54 AM.
سابح ضد تيار غير متصل  

 
قديم(ـة) 02-09-2006, 03:42 AM   #2
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 537
قوة التقييم: 0
صـاحب النقب is on a distinguished road
سددتم سددتم
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
صـاحب النقب غير متصل  
قديم(ـة) 02-09-2006, 05:47 AM   #3
 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
البلد: الرس
المشاركات: 7,768
قوة التقييم: 0
سالم الصقيه is on a distinguished road
سفارة خادم الحرمين الشريفين في واشنطن:
طلب استئناف الحكم الصادر على حميدان التركي



كتب - طلعت وفا:
تتابع سفارة خادم الحرمين الشريفين لدى الولايات المتحدة الأمريكية قضية المواطن حميدان التركي حيث كلفت أكثر من محام للدفاع عنه.. وسيقوم المحامي الرئيسي المكلف بالقضية باستئناف الحكم الصادر بحق السيد حميدان التركي..
جاء ذلك في بيان صحفي اصدرته سفارة خادم الحرمين الشريفين لدى الولايات المتحدة الأمريكية.

وأضاف البيان بأن زوجة السيد حميدان التركي المواطنة سارة الخنيزان تمت تسوية قانونية لها حيث سمح لها بمغادرة الولايات المتحدة الأمريكية مع أبنائها بإذن الله إلى المملكة يوم الخميس الموافق 28 شعبان المصادف 21 سبتمبر أيلول الجاري حيث كلفت السفارة محامين بمتابعة تلك القضية.

وأشار البيان الصادر من السفارة بأنها توالي متابعة قضايا كافة المواطنين السعوديين الذين يواجهون قضايا قانونية في الولايات المتحدة الأمريكية لضمان عودتهم إلى الوطن في أقرب فرصة ممكنة..

يشار إلى أن المحكمة المختصة بالنظر في قضية حميدان التركي أصدرت يوم أمس الأول حكماً بالسجن عليه لمدة ثمانية وعشرين عاماً مع الإمكانية بالإفراج عنه بعد تنفيذ 14 عاماً في السجن.
__________________
لاتصدق كلّ ما تراه..ولا نصف ما تسمعه
سالم الصقيه غير متصل  
موضوع مغلق


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 04:05 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19