عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 04-09-2006, 01:44 PM   #1
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: May 2005
المشاركات: 200
قوة التقييم: 0
حزم الظامي is on a distinguished road
"القاعدة" والفلوجة...وحكاية حبّ مهدور

.
"القاعدة" والفلوجة...وحكاية حبّ مهدور ............الكاتب /بيتر تايلور





يتزايد تجنيد المتطوعين لتنظيم القاعدة بين المسلمين في أوروبا. فبينما يزداد إحباط هؤلاء من السياسية الخارجية الأمريكية، يتجه العديد منهم شرقا، وبينهم من يصبح انتحاريا.

يتحدث بيتر تايلور في برنامج تلفزيوني جديد يعرض على شاشة بي بي سي إلى امرأة فرنسية انقلبت حياتها رأسا على عقب حين تطع عشيقها للقتال في العراق.

تعرفت باربارا إلى بيتر أيام المدرسة، وتصفه بأنه كان "مهرج الصف، وهو الذي كان يضحك الجميع."

وقالت لي إنه "كان لطيفا للغاية، وكان لديه وقت للجميع. كان كالأخ الأكبر بالنسبة لي، وحماني في ذلك الوقت."

فقد كان بيتر مثله مثل أي مراهق فرنسي آخر، يحب الرياضة ويستمتع بتمضية الوقت مع اصدقائه ويحب موسيقى الـ"راب" الفرنسية والأمريكية.

ومع أن بيتر مسلم من شمال إفريقيا وباربارا من أصول مسيحية ويهودية، لم يكن ذلك عاملا سلبيا بالنسبة إلى أي منهما.

وتعتبر منطقة بوتس شومونت في باريس التي كانا يقطنا فيها منطقة اندمج فيها السكان من مختلف الأصول، ولا تشهد اضطرابا كالذي شهدته بعض ضواحي العاصمة الفرنسية مؤخرا.

وحين بدأت علاقة باربارا وبيتر الرومنسية، أبدت باربارا كل الاحترام لديانة بيتر، ولم يحل إيمانه عائقا أمام علاقتهما.

وكان يصلي في منزله ويصوم في شهر رمضان، وتصرف كأي مسلم آخر. تغيير تدريجي

لكن الأمور بدأت تتغير فيما بعد. في يوم ما، قال لها إنه سيبدأ الصلاة في المسجد لأنه لا يمكنه تأدية الصلاة كلها أثناء العمل.

والمسجد الذي كان يتحدث عنه هو ملحق بفندق رخيص لذوي الأصول الشمال إفريقية في المنطقة.

أما إمام المسجد، فهو شاب فرنسي جزائري الأصل يبلغ من العمر 22 عاما، ذو شخصية كارزمية ولديه قوة تأثير فاعلة في العديد من المسلمين الشباب.

وقد ذهب ثلاثة من هؤلاء الشباب الذين يسمعون عظات الإمام فريد بنيبتو إلى العراق وقتلوا فيما كانوا ينفذون عمليات انتحارية. الجنس ممنوع

ولم تكن باربارا تعرف عن بنيتو شيئا سوى أنه كان يأخذ منها بيتر تدريجيا.

فبعد حين، استبدل بيتر ملابسه العصرية بملابس تقليدية عربية، وتوقف عن الذهاب إلى السينما والمطاعم، وهي النشاطات التي لطالما استمتع بها مع باربارا.

ثم، توقف عن ممارسة الجنس معها.

وفي هذا الإطار تقول باربارا: "كان يزعجه أن علاقتنا كانت حميمة خارج الزواج. لذلك قلت له إنه إذا كان هذا ما يزعجك، يمكننا التوقف عن ذلك."

لكن بالنسبة لبيتر لم يكن ذلك كافيا. وبعد حين، توقف حتى عن لمسها وتقبيلها.

ومرة أخرى، لم تقاوم ذلك باربارا، لأنها كانت تحبه. وأمضيا ساعات يتحدثان على الهاتف، إلى أن قال له "مرشده" أن ذلك ممنوع إذا كان بيتر وحده.

فانتقلت العلاقة إلى شبكة الانترنت، إلى أن حظر ذلك أيضا على بيتر.

وقالت بارارا: "ابتعد عني تدريجيا، شيئا فشيئا."

وذهبت إلى حد أنها عرضت عليه أن تشهر إسلامها، لكنه رفض ذلك. رحلة إلى سورية...

في شهر مايو / أيار من عام 2004، قال بيتر إنه سيذهب إلى سورية بضعة أشهر كإجازة له، لكي يتعمق في دراسة العربية والإسلام.

ووافقت والدته التي تربطه بها علاقة وثيقة على ذلك شرط أن يبقى على اتصال مستمر بها.

وفي البداية قام بذلك فعلا عبر مقهى للانترنت في دمشق، لكن فيما بعد قال إنه سيذهب إلى بلدة لا تتوفر فيها الانترنت. ...والعراق

فكان صمت وانقطاع للاتصال دام عدة أشهر.

ويوما ما في شهر نوفمبر / تشرين الثاني، اتصل بيتر بباربارا دون أن يعلمها عن مكان تواجده. وحين انتهى الاتصال تفقدت باربارا مفتاح الخط الدولي، فاكتشفت أن بيتر في العراق.

وكان هذا الاتصال الأخير بينهما. وقد اتصلت بها وزارة الخارجية وقالت إنها تلقت معلومات من السلطات الأمريكية بأن بيتر قيد الاعتقال منذ 2 كانون الاول / دسمبر 2004، وقد اعتقل في الفلوجة أثناء الهجوم الأمريكي على المدينة.

وقيل لباربارا إن بيتر لم يكن يحمل أوراقا تثبت هويته، وقد نقل فيما بعد إلى سجن أبو غريب.

وعلمت باربارا في شهر تموز / يوليو من العام الماضي أن محكمة عراقية حكمت على بيتر بالسجن لـ15 عاما.

وسألتها عن شعورها حيال الذين اخذوا بيتر إلى سبيل الجهاد، فقالت: "الغضب الشديد. لقد استغلوه ما أدى إلى هدر شبابه، وهدر حياته وحياتي وحياة أمه."

وأضافت: "لست أدري ما ستكون ردة فعلي حين يعود، بين أن أضمه إلي أو أن أضربه." لكنها ستنتظر طويلا قبل أن يعود. التفاوض مع القاعدة؟

بعد مرور خمسة أعوام على هجمات 9/11، لم تنتصر الولايات المتحدة في "الحرب على الإرهاب"، على الرغم من بعض التقدم المهم الذي حدث.

ومع أن طبيعة هذا التهديد العالمي ليس لها سابقة، غير أن الحكومات تفاوضت بالسابق مع جماعات كانت تصفها بالإرهابية وكانت قد تعهدت بانها لن تفاوضها ابدا، كمنظمة الجيش الجمهوري الإيرلندي ومنظمة إيتا في اسبانيا ومنظمة التحرير الفلسطينية.

إذن، هل حان الوقت للتفاوض مع القاعدة؟

حسبما يقول مستشار الملك الأردني الراحل الملك حسين لشؤون مكافحة الإرهاب اللواء علي شكر، يجب ألا يتم إلغاء هذا الاحتمال.

وقال لي: "لا ضرر في التفاوض. وهذا لا يعتبر موافقة. هل الأمريكيون مستعدون لخوض حرب على مدى السنوات الـ25 القادمة؟"

الموقف الأمريكي مختلف، فسياسة البيت الأبيض هي: "نحن لا نتحدث إلى الإرهابيين. نحن نشلهم."

لكن البروفيسور في جامعة هارفارد الأمريكية محمد محمدو يوافق شكري رأيه، ويقول: "في وقت ما يجب أن نجد إطارا خلاقا لحوار ما. المسؤولية تقضي فهما أكثر تعمقا."

ومع أن لا أحد يفكر جديا في أن تفاوض الاستخبارات الأمريكية أو البريطانية بشكل سري مع أسامه بن لادن، لكن لعله مفيد أن نتعمق في رسالته خلال الأعوام العشرة الأخيرة.

هو لا يتحدث عن الخلافة الإسلامية أو دولة اسلامية عالمية بقدر ما يتحدث عن الدعم الأمريكي لاسرائيل و للأنظمة العربية وعن وجود قوات أمريكية في أراض "إسلامية".

في الواقع، المسألة هي مسألة سياسة واشنطن الخارجية.

ويقول مايك شوير الذي ترأس سابقا الوحدة المختصة ببن لادن في وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية (سي آي أي): "إن حليف بن لادن الوحيد في تجييش جهاد عالمي هي السياسة الخارجية الأمريكية. بدونها، تصبح مهمته شبه مستحيلة."

في تحقيق دام عاما، وجدت أن مأساة باربارا وبيتر تكررت في بريطانيا وأوروبا والشرق الأوسط.

ولا شك لدي من كل الذي تحدثت إليهم أن العراق قبل كل شيء هو العنصر الذي يتسبب بالتطرف وبتجنيد مسلمين شباب، وأن الاجتياح الأمريكي هو هدية لأسامه بن لادن لم يكن ليحلم به
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
حزم الظامي غير متصل  

 
موضوع مغلق


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 01:36 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19