عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 08-09-2006, 12:11 PM   #1
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Aug 2006
المشاركات: 1,196
قوة التقييم: 0
ريم البراري is on a distinguished road
حق الميت علينا

الحمد لله الحي الذي لا يموت، ونعوذ بالله من اجتماع حسرتي الموت والفوت، وصلى الله وسلم وبارك على المنعوت بخير النعوت، وعلى آله وصحبه والتابعين، وبعد..

إذا مات المسلم فمن حقه على ذويه، وأهله، وإخوانه المسلمين، سيما الأقارب، والجيران، والمعارف، ونحوهم ما يأتي:


أ‌. حقوق للميت

1. أن يترحموا عليه ويدعوا ويستغفروا له ساعة سماع الوفاة.

2. أن يصلوا عليه.

ودليل الصلاة على الميت الكتاب: "ولا تصلِّ على أحد منهم مات أبداً"، أي المنافقين نفاق الاعتقاد الذين يظهرون الإسلام ويبطنون الكفر، فهي دليل على أن المؤمن يُصلى عليه، حتى قاتل نفسه ومن قتِل في قصاص، ولكن يعتزل أهل الفضل والصلاح الصلاة على أمثال هؤلاء، وكذلك أهل البدع الكبيرة الداعين لبدعتهم، وأهل الفجور المجاهرين بذلك.

والسنة، فقد أمر صلى الله عليه وسلم بذلك فقال: "صلوا على صاحبكم"، وصح2 عنه أنه قال: "ما من ميت يصلي عليه أمة من المسلمين يبلغون أربعين إلا شُفِّعوا فيه".

وأجمع المسلمون على أن صلاة الجنازة من فروض الكفاية.

وهي من خصائص هذه الأمة دون غيرها من الأمم، قال الفاكهي: "الصلاة على الميت من خصائص هذه الأمة".

فعليك أخي المسلم أن لا تتهاون في الصلاة على ميت شهدت جنازته بحجة أنها فرض كفاية كما يفعل البعض، فالصلاة على الميت فيها أجر جزيل وثواب عظيم لك وللميت، فقد صح3 عنه صلى الله عليه وسلم: "أن من شهد الجنازة حتى يصلي عليها له قيراط من الأجـر، ومن شهدهـا حتى تدفن له قيراطان"، وكان ابن عمر يصلي على الجنازة وينصرف قبل سماع هذا الحديث، وبعدما سمعه أسف على عدم تشييعه لبعض الجنائز، فقال: "لقد ضيعنا قراريط كثيرة"، وقد مُثل القيراط بالجبل العظيم، أوجبل أحُد.

3. أن تشيع جنازته، وتشهد دفنه، إذا تيسر لك ذلك، فقد ورد في التشييع وشهود الدفن الحديث السابق.

4. أن تدعو له بعد الدفن بالثبات والمغفرة، لما صح عنه صلى الله عليه وسلم: "سلوا لأخيكم التثبيت فإنه الآن يُسأل".

5. زيارة المقابر والسلام على الموتى.


ب‌. حقوق لأهل الميت وذويه

أما حقوق أهل الميت وذويه فهي:

1. تعزيتهم

صيغة التعزية

التعزية ليس لها لفظ محدد، لكن الأفضل والأحسن أن يقول ما أثر عن النبي صلى الله عليه وسلم والسلف الصالح:

‌أ. المسلم بالمسلم:

أحسن الله عزاءك، وأعظم الله أجرك، وغفر لميتك.

أو: لله ما أخذ، وله ماأعطى، ولتصبر ولتحتسب.



تنبيه

ما يُعزي به في بعض الدول – الفاتحة – ليس له أصل في السنة، ومن انقلاب الموازين واختلال المفاهيم، التثريب على من يعزي من غير أن يقول الفاتحة أويرفع يديه.


حكم التعزية

مستحبة، ويعزي جميع أهل الميت، الصغار، والكبار، والنساء ، والمتجالات، وتكون قبل الدفن وبعده، وقد ورد في فضل التعزية حديث ولكنه ليس بصحيح.


وقت التعزية

أقوال لأهل العلم:

1. تكره التعزية بعد ثلاثة أيام.

2. لا بأس بها بعد الثلاثة.

3. لا حد لها

قال النووي رحمه الله: (والمختار انها لا تفعل بعد ثلاثة أيام إلا في صورتين استثناهما أصحابنا أوجماعة منهم، وهما إذا كان المعزَّى أوصاحب المصيبة غائباً حال الدفن، واتفق رجوعه بعد الثلاثة).4

ولم يذكر الصورة الثانية، ولعلها أن يكون المعزِّي غائباً، والله أعلم.


الجلوس للتعزية

من البدع التي عمت بها البلوى جلوس النساء والرجال للتعزية.

قال النووي رحمه الله: (قال الشافعي وأصحابنا رحمهم الله: يكره الجلوس للتعزية؛ قالوا: يعني بالجلوس أن يجتمع أهل الميت في بيت ليقصدهم من أراد التعزية، بل ينبغي أن ينصرفوا في حوائجهم؛ ولا فرق بين الرجال والنساء في كراهة الجلوس لها، صرح به المحاملي، ونقله عن نص الشافعي رضي الله عنه، وهذه كراهة تنزيه إذا لم يكن معها مُحدَث آخر، فإن ضُمَّ إليها أمر آخر من البدع المحرمة كما هو الغالب منها في العادة كان ذلك حراماً من قبائح المحرمات، فإنه محدث، وثبت في الحديث الصحيح أن كل محدث بدعة، وكل بدعة ضلالة).5

قلت: ليس في جلوسه صلى الله عليه وسلم في المسجد عندما جاءه خبر استشهاد الأبطال: زيد بن حارثة، وجعفر، وابن رواحة، في المسجد يُعرَف الحزن في وجهه كما صح عن عائشة، دليل على ما يفعله الناس الآن، فهو لم يجلس ليأتيه الناس للتعزية، وإنما جلس متصبراً، وكان إذا حزبه أمر فزع إلى الصلاة وإلى المسجد.

أما جلوس بعض الأقارب والجيران، رجالاً كانوا أم نساء، للتسلية على المصابين خاصة عند موت الفجاءة ونحوه.

ومن البدع المنكرة التي فيها مشقة على الناس السفر من الأماكن البعيدة للتعزية، ولأعداد كبيرة من الأهل والمجاملين لهم، ولو اقتصر ذلك على الأقربين لكان خيراً للجميع، وفيه مفاداة لأخطار الحوادث المرورية المتكررة، مع العلم أن الجميع يشكون من ذلك ويتضررون منه ومع ذلك يصرون عليه، وهو لا شك داخل في نطاق منافقة بعضنا لبعض، الجالبة للأضرار، الماحقة للأجور.


2. التعاون على الحفر والتشييع والدفن

من حقوق أهل الميت الكفائية على أهلهم، وجيرانهم، ومعارفهم، أن يعينوهم على ذلك.


3. صنع الأهل والجيران الطعام لأهل الميت

هذه من السنن الحميدة والعادات الفاضلة، ولكنها اندثرت، واستعاض الناس عنها ببدعة صنع أهل الميت الطعام للمعزين، والمبالغة والمفاخرة فيه.

عندما استشهد جعفر رضي الله عنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأهله وجيرانه: "اصنعوا لآل جعفر طعاماً فقد أتاهم ما يشغلهم"، أوكما قال.

وتزداد حرمة هذا الصنيع إذا كان من مال المتوَفى، حيث أضحى ماله مِلْكاً للورثة، ولا يستحق صاحبه منه إلا سداد دين، أونفاذ وصية.

البدعة دائماً تجر إلى بدع أخر، ففي الغالب لا يفي "الكشف"6 بتكاليف تلك الذبائح والولائم وما يتبع ذلك، فيضطر أقارب المتوفى لتغطية ما تبقى منها، وقد يتكلفون ما لا طاقة لهم به.

لوكانت هذه الاموال التي تبذل تعطى لأولاد الميت ليستعينوا بها في معاشهم لكان أفضل وأحسن، أوأن يسدد بها ما على الميت من ديون لكان أولى.


مخالفات تحدث في التشييع وبعد الدفن

1. رفع الصوت بالتهليل والتسبيح ونحو ذلك.

2. تجصيص القبر، أوالبناء عليه والكتابة، كل هذا ليس من السنة.

3. رفع الصوت بكلام الدنيا، والضحك، والتدخين، والتحدث بالجوالات، وعقد الصفقات، ونحو ذلك في أثناء التشييع، أوساعة الدفن، وقد رأى ابن مسعود رجلاً يضحك في مقبرة فقال له: أتضحك في هذا الموقف؟ والله لا أكلمك أبداً؛ فهجره حتى الممات.

الدين النصيحة.
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً

آخر من قام بالتعديل ريم البراري; بتاريخ 08-09-2006 الساعة 12:14 PM.
ريم البراري غير متصل  

 
موضوع مغلق


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 08:45 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19