عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المواضيع المنقولة وأخبار الصحف والوطن
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المواضيع المنقولة وأخبار الصحف والوطن المواضيع المنقولة من الانترنت وأخبار الصحف اليومية و الوطن.

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 24-09-2002, 07:08 PM   #1
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Aug 2002
المشاركات: 373
قوة التقييم: 0
قبلان الصالح is on a distinguished road
صور من الحياة الإجتماعية القديمة في الرس

بسم الله الرحمن الرحيم
صور من الحياة الإجماعية القديمة في الرس
كانت الحياة الاجتماعية في الرس قديماً متميزة إلى حد كبير وكان الناس تسودهم المودة والمحبة والاحترام المتبادل،حيث أن الصغير يحترم الكبير،والجار يحترم جاره،وكانوا كأنهم أسرة واحدة،بل بيوتهم كأنها بيوت واحدة حيث أن السطوح كأنها سطح واحد بل أن البيوت بين بعضها أبواب لدخول الجار إلى جاره وكانت النساء في ليالي الصيف يسمرن في السطوح
حتى آذان العشاء، وكان الهدوء يسود المنازل في الليل وكانت الحياة بسيطة بل جميلة ولا يتكلفون فيها بأي شيء من ناحية الأكل والشرب أو المسكن أو الأثاث حيث لا يوجد أثاث يذكر بالمعنى المفهوم اليوم لأن القناعة كانت شعارهم وكان التعاون يسود كافة أفراد المجتمع في الرس،حيث ترى الجيران يقومون بمساعدة أي جار يحتاج إلى مساعدة في بناء منزل أو حراثة مزرعة أو حصاد زرع،أو نقل بطحاء للمنزل.
أما مناسبة الزواج فلا تكاليف هناك،فبعد دفع المهر القليل الذي يتراوح ما بين 80—100 ريال ومن بعد يحدد الموعد يأتي المدعوون بعد صلاة العصر بساعة ونصف فيأكلون ما تيسر من أكلات شعبية ومن بعد صلاة المغرب يأتي النساء فيضربن بالدف إعلاناً للنكاح،وبعد صلاة العشاء يأتي المدعوون إلى بيت العريس فيشربون ما تيسر من القهوة والشاي ثم يذهبون على أقدامهم إلى بيت ولي العروس فيشربون القهوة والشاي ويتطيبون بالعود ويرشون عليهم الطيب من المرشات،ويدخل الزوج على زوجته وينصرف المدعوون إلى بيوتهم،ولا يستغرق ذلك وقتاً طويلاً كما هو حاصل الآن بل يستغرق الساعة أو قليلاً.
أما مناسبة الأعياد فيستعدون له، للفرح بهذا العيد بخياطة الملابس الجديدة وشراء لوازم طعام العيد وهي بسيطة، وفي صباح ذلك اليوم ينصرف الناس لصلاة العيد،ويقوم بعض الشباب في الأحياء بفرش شارعهم بالفرش من اجل أكل طعام العيد عليه من قبل أهل الحي،وبعد الصلاة يحضر الجيران ما تيسر من طعام العيد وهو من الأكلات الشعبية في البلد،فيقومن بالأكل من طعام كل جار تطييباً لخاطره،ومن ثم يقومون بالمعايدة بينهم،ويذهب كبار السن إلى منزل الأمير ومنزل القاضي ومنزل كبار السن من الأعيان للمعايدة والمباركة بهذ العيد والدعاء بالقبول.
أما النساء فيجتمعن في منزل كبير العائلة ويحضرن الطعام ويأكلن مع بعض ومن ثم يعايدن بعض ،ثم يتفرقن لمعايدة كبيرات السن في منازلهن من الجيران .وكانت الشوارع تكتظ بالناس الذين يذهبون للمعايدة ويعودون لمنازلهم،فيحس الناس بطعم من نوع آخر بهذا العيد،نظراً لصدق المشاعر وحب الناس لبعضهم البعض وترابطهم الإجماعي العجيب.فهل من عودة لذلك الزمان الرائع،لا اعتقد مع وجود هذه الطفرة الدنيوية الملهية.
نسال الله العزة للإسلام وأهله وللجميع خالص ودي.
أبو صالح
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً

آخر من قام بالتعديل قبلان الصالح; بتاريخ 24-09-2002 الساعة 07:13 PM.
قبلان الصالح غير متصل  

 
موضوع مغلق


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 02:07 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19