منتديات الرس اكس بي  

العودة   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > الرياضة و السوالف و التواصل

الملاحظات

الرياضة و السوالف و التواصل لكل ما يخص الرياضة، و لتبادل الأحاديث المتنوعة و الترفيه.

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-11-2002, 02:44 AM   #1
حنين القلب
عضو
 
تاريخ التسجيل: Nov 2002
المشاركات: 5
معدل تقييم المستوى: 0
حنين القلب is on a distinguished road
Lightbulb نصيحــــه من قلبي..

السلام عليـــــكم ورحمة الله وبركـــاته:

حكم الغناء:


* أن الاستماع إلى الأغاني حرام ومنكر,ومن أسباب مرض القلوب وقسوتها وصدها عن ذكر الله وعن الصلاة.وقد فسر اكثر العلم قوله تعالى: ((ومن الناس
من يشترى لهو الحديث)) بالغناء وكان عبدالله بن مسعود رضي الله عنه يقسم على أن لهو الحديث هو الغناء. وإذا كان مع الغناء آلة لهو كالربابة والعود والكمان والطبل صار التحريم اشد. وذكر بعض العلماء أن الغناء بالة لهو محرم إجماعا.فالواجب الحذر من ذلك,وقد صح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم انه قال: ((ليكونن من أمتي أقوام يستحلون الحر والحرير والخمر والمعازف)) والحر هو الفرج الحرام-يعني الزنا- والمعازف هي الأغاني وآلات الطرب.

*أوصيكم.. بسماع إذاعة القران الكريم,وشغل شاغل عن سماع الأغاني وآلات الطرب.

بكر الصديق رضي الله عنه:الغناء والعزف مزمار الشيطان.
*وقال الإمام مالك بن انس رضي الله عنه:الغناء إنما يفعله الفساق عندنا.والشافعية يشبهون الغناء بالباطل والمحال.
*وقال الإمام احمد رحمه الله:الغناء ينبت النفاق في القلب فلا يعجبني. *هذه أدلة على تحريم الغناء من أقوال السلف الصالح رضوان الله عليهم:
*قال أبو
*وقال احاب الأمام أبى حنيفة رحمهم الله:استماع الأغاني فسق.
*وقال عمر بن عبد العزيز:الغناء بدؤه من الشيطان وعاقبته سخط الرحمن.
*وقال الأمام القرطبي:الغناء ممنوع بالكتاب والسنة.
*وقال الإمام ابن الصلاح:الغناء مع آلة الإجماع على تحريمه.


انا بصراحه لما قريت هالكلام خلالالالالاص صرت ما اسمع غير القران والحمدلله تبت توبه نصوح وان شاء الله تهتدون حبايبي..وادعو لي اترك
كل شي يغضب ربي..

تحياتي

يحفظكـــــ الرحمن ـــــــــــــم
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
حنين القلب غير متواجد حالياً  
قديم 14-11-2002, 03:56 AM   #2
الملتــهـب**
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: May 2002
الدولة: الأرض مـؤ قتآ
المشاركات: 346
معدل تقييم المستوى: 0
الملتــهـب** is on a distinguished road
افتراضي

الله يجزاك عنا خير الجزاء

موعظة بليغة ولطيفة

اخي كلامك له صدى في النفوس

فلاتحرمنا من مثل هذا
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
الملتــهـب** غير متواجد حالياً  
قديم 15-11-2002, 01:41 AM   #3
بنت الــعــجـمي
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: May 2002
المشاركات: 100
معدل تقييم المستوى: 0
بنت الــعــجـمي is on a distinguished road
افتراضي

اختي حنين القلب

اشكر لك هذه النصيحة الطيفة

وجزاك الله خير ..

اللهم اجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون احسنة
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
بنت الــعــجـمي غير متواجد حالياً  
قديم 15-11-2002, 04:00 AM   #4
عبد العزيز الدبيان
مؤسس الرس اكس بي
عضو مجلس الإدارة
 
تاريخ التسجيل: Feb 2000
الدولة: الرس
المشاركات: 0
معدل تقييم المستوى: 0
عبد العزيز الدبيان will become famous soon enough
افتراضي الموسيقى تسكن الآلام وتنشط الذاكرة (التخلف بعينه)


[/url]هل تريد أن تعرف مدرى تخلف بعض علماء النفس والادوية والاطباء ..
أثبتت الأبحاث العلمية الحديثة أن الموسيقى ليست ترويحاً للنفس فقط ولكنها غذاء ودواء للجسد وهذا ماتؤكده أيضا دراسة مهمة عن تأثير الموسيقى على صحة الإنسان،


للدكتور عزالدين الدنشاري استاذ الأدوية والسموم بكلية الصيدلة جامعة القاهرة. د.الدنشاري يقول ان الموسيقى من أهم المؤثرات السمعية التي لاقت اهتماما بالغا وأجريت عليها دراسات وبحوث عديدة من حيث تأثيراتها الفسيولوجية والنفسية والعصبية والصحية واكدت جميعها على أن سماع الموسيقى يحدث تغييرات فسيولوجية في الانسان السليم غير المصاب بالمرض تتمثل في زيادة القدرة على تحمل متاعب العمل وضغط الحياة كما تشمل تنشيط الحواس والدورة الدموية والعضلات بالاضافة الى تحفيز العمليات الفسيولوجية مثل هضم الطعام وامتصاصه في الجهاز الهضمي والتخلص من المواد الضارة بالجسم وكما تحدث الموسيقى تغييرات فسيولوجية في جسم الانسان فإنها تسبب تغييرات ملموسة أيضا في أجسام الحيوانات حيث اتضح ان الأبقار حينما تستمع الى الموسيقى فإنها تدر كميات وفيرة من الألبان التي تتميز بقيمة غذائية عالية.


ولا يقتصر أثر الموسيقى على الانسان والحيوان إذ يمتد تأثيرها إلى النبات وهذا ماأكدت الدراسات التي اجريت على حقول البطاطس في أمريكا وبعضها بأجهزة صوتية يصدر منها موسيقى كلاسيكية ومقارنتها بالحقول التي لم تزود بهذه الأجهزة فتبين ان الحقول التي عاشت في جو من الموسيقى أعطت محصولا أكثر جودة من المحاصيل التي نمت بدون موسيقى.


تأثير مبكر


ويوضح الدنشاري ان تأثير الموسيقى على الإنسان يبدأ منذ تكوينه جنينا في بطن أمه حيث بينت الدراسات أن الجنين يستطيع سماع الأصوات وتمييز النغمات الموسيقية ابتداء من الشهر الثالث والشهر الرابع للحمل فقد اتفق علماء الأجنة على ان الأذن هي أول عضو يتكون في الجنين .


اذ تبدأ وظيفة الاذن السمعية بعد 18 أسبوعا فقط من بداية تكوين الجنين الذي يستطيع تميز الأصوات تماما بعد 24 أسبوعا من تكوينه. وهناك دراسات تبين أن الجنين يتأثر تأثيرا ايجابيا بالموسيقى الهادئة اذ انها تؤدي الى تهدئة ملحوظة في ضربات قلب الجنين في حين أن سماعه لموسيقى الروك الصاخبة يسبب زيادة في ضربات قلبه كما أوضحت دراسات أخرى ان الحامل والجنين يتأثران تأثيرا ايجابيا ملموسا بموسيقى موتزارت الهادئة ذات الايقاع الجميل والانغام الرقيقة وذلك فيما يتعلق بصحة الطفل ووزنه ونموه وصحة الأم وسلامتها.


ويضيف الدنشاري انه اذا كان الجنين يستطيع سماع الأصوات وتمييز النغمات الموسيقية ابتداء من الشهر الثالث للحمل فإنه يستطيع بعد سنوات من ولادته ادراك وتمييز الاغاني والألحان التي كان يسمعها وهو داخل الرحم وذلك فإن الطفل حينما يبكي فإنه يتوقف عن البكاء بمجرد سماعه أغنية من الأغاني التي سمعها وهو جنين وهذا ماأكدته الدراسات التي أجريت على 59 طفلا حديثي الولادة وبينت ان 94% منهم يكفون عن البكاء ويستغرقون في النوم فور سماعهم للموسيقى التي كانوا يسمعونها وهم أجنة.


كما بينت المتابعة الطبية أن الجنين يتأثر تأثرا ايجابيا وسلبيا بأصوات الأب والأم وسائر أفراد الاسرة كما يتأثر بانفعالاتهم وأفكارهم وينزعج وتضطرب وظائف أعضائه اذا شاهدت الأم أفلام العنف والجريمة أو سمعت موسيقى صاخبة أو أصواتا مزعجة.


كما تشير نتائج البحوث الحديثة الى أن سماع الجنين للموسيقى يؤدي الى تغيرات هرمونية من شأنها وقاية الجنين من الأمراض العصبية والنفسية كما تساعد على وقايته من عيوب النطق والعجز في التعليم واكتساب المعرفة والمهارات عندما يخرج الى النور.


زيادة الذكاء


وبالنسبة لتأثير الموسيقى على الأطفال يقول د.الدنشاري ان الابحاث أثبتت ان سماعهم للموسيقى الهادئة يؤدي الى رفع مستوى الذكاء والابداع والتحصيل الذهني وهذا ماأكدته الاختبارات التي اجريت على الاطفال الذين يسمعون الموسيقى الكلاسيكية وخصوصا موسيقى موتزارت وذلك بالمقارنة بالأطفال الذين لا يسمعون الموسيقى كما ان سماع الموسيقى يساعد على علاج الاطفال المبتسرين من حيث زيادة وزن الطفل ونشاطه وتحسين وظائف الجسم مثل التنفس.


وفيما يتعلق بالتاثيرات الفسيولوجية للموسيقى الكلاسيكية وخصوصا موسيقى موتزارت تبين ان سماع الموسيقى يساعد على افراز مواد كيمائية بالمخ يطلق عليها اسم «الاندروفينا» وهي مواد تشبه المورفين من حيث فعاليته في تسكين الألم واحداث النشوة والتغلب على الأرق والقلق كما تساعد الاندروفينات في تنشيط جهاز المناعة ومقاومة الجسم للميكروبات كما يؤدي سماع الموسيقى الكلاسيكية الى تقليل افراز الهرمونات التي ينشط افرازها عقب بذل مجهود جسماني بسبب الاجهاد فلقد تبين ان الاجهاد المستمر يؤدي الى زيادة افراز هرمونات مثل الادرينالين والكورتيزون ممايسبب الاصابة بأمراض القلب والشرايين وأمراض أخرى كما يسبب اثارة الاعصاب وتوتر العضلات ولكن عندما نستمع الى الموسيقى يقل افراز هرمونات الاجهاد ممايقلل الخطر الناجم عن زيادة افرازها حيث تعمل الموسيقى على هدوء الاعصاب وارتخاء العضلات بعد بذل مجهود بدني أو ذهني وتشير نتائج دراسة حديثة اجريت في أوبتجن وتكساس بأمريكا الى ان 5% من الأمهات اللائي يستمعن الى الموسيقى اثناء الولادة لا يحتجن إلى مسكنات الألم وأدوية التخدير حيث يترتب على سماع الموسيقى زيادة أفراز مادة اندرفين المسكنة للألم كما أن سماع الموسيقى يقلل من انتباه الأم للألم ويخفف من نوبات القلق التي تنتابها اثناء الولادة كما ان سماع الحوامل للموسيقى الكلاسيكية لمدة أربعة أسابيع في الشهر الثامن يقلل من مضاعفات الحمل والولادة ويؤدي ايضا الى تقليل فترة الولادة كما اجريت دراسة على عدد من المرضى الذين يعانون من آلام شديدة في المفاصل يشكون من صعوبة الحركة والاضطرابات النفسية بسبب المرض وبمتابعة حالاتهم بعد سماع الموسيقى الكلاسيكية لمدة 18 أسبوعا لاحظ الباحثون ان حدة الألم قد انخفضت بصورة هائلة مع تحسن واضح في حالتهم النفسية وقدرتهم على المشي والحركة.


تشير نتائج البحوث العلمية الى أن سماع الموسيقى الهادئة اثناء القراءة أو استذكار الدروس يساعد على التركيز لمدة طويلة ممايزيد من القدرة على تذكر الكلمات والقصائد الشعرية حيث تنشط الموسيقى مركز الذاكرة بالمخ وقد بينت دراسات اجريت في جامعة واشنطن على 90 محررا من محرري الكتب والصحف ان الموسيقى لمدة ساعة ونصف الساعة تزيد من دقة هؤلاء المحررين في عملهم بمقدار 20 وذلك بالمقارنة بالمحررين الذين لا يسمعون الموسيقى.


الموسيقى والسرطان والايدز


يعتبر مرض الايدز والطاعون من الأمراض الفيروسية التي عجز الطب عن السيطرة عليها وعلاجها حيث جربت أدوية ووسائل علاجية عديدة ولكنها لم تحقق النجاح المرجو في مقاومة المرض وعلاج المريض وكان للموسيقى نصيب من التجارب التي اجريت لعلاج الايدز عندما حاول بعض الاطباء في ولاية فلوريدا الأميركية علاج المرضى بالموسيقى الكلاسيكية الى جانب العلاج الدوائي والوسائل العلاجية الاخرى فتبين ان سماع الموسيقى قد أدى الى تحسن ملحوظ في حالات المرض وبخاصة فيما يتعلق بتخفيف الألم ومغالبة الأرق والاكتئاب والقلق وارتفاع ضغط الدم بسبب مساعدة الموسيقى للمخ على افراز الاندروفينات. كما حققت الموسيقى الكلاسيكية نجاحا ملموسا في علاج السرطان كعامل مساعد مع العلاج الكيمائي حيث بينت البحوث التي اجريت في أمريكا ان العلاج بالموسيقى يخفف من حدوث الاعراض الناجمة عن استعمال العلاج الكيمائي للسرطان.


تأثير عكسي


وفي الختام يؤكد الدنشاري على انه اذا كان سماع الموسيقى الكلاسيكية يحسن من اداء الجهاز التنفسي والقلب والعضلات والاعصاب والمخ وينشط جهاز المناعة ويساعد في علاج العديد من الامراض فإن سماع الاصوات المزعجة يؤدي الى حدوث العكس من تغييرات فسيولوجية من شأنها احداث اضطرابات في القلب والاعصاب والسمع واضعاف جهاز المناعة والاصابة بالعديد من الامراض حيث بينت الدراسات والاحصاءات ان نحو 30% من فاقدي السمع في أميركا يفقدون السمع بسبب تعرضهم للأصوات الصاخبة.


كما تدل الدراسات التي اجريت على العديد من المواطنين الذين يسكنون في الجنوب الشرقي من السودان الذي ينعم بالهدوء والبعد عن الضجيج ان اناسا تتراوح اعمارهم بين سبعين وثمانين عاما يتمتعون بحاسة سمع قوية تماثل قوة حاسة السمع لدى الشباب وهذا دليل أكيد على أثر الضوضاء في حاسة السمع وبينت الدراسات التي اجريت على تأثير الضوضاء على صحة الانسان ان هناك أمراضا كثيرة تنشأ بسبب حدوث زيادة في افراز بعض هرمونات الجسم وبخاصة الادرينالين والكورتيزون بسبب الأصوات المزعجة حيث ثبت ان هذه الهرمونات تسبب تصلب الشرايين وارتفاع الكولسترول في الدم وسكر الدم وأمراض القلب وتضعف مقاومة الجسم للأمراض الميكروبية والفيروسية بالاضافة الى الصداع المزمن والدوخة وحرقان المعدة وعسر الهضم
المصدر : [url]http://www.albayan.co.ae/albayan/2002/07/06/mnw/18.htm
__________________

بعض الأحيان
لنعرف الصواب يجب أن نرى العلة
عبد العزيز الدبيان غير متواجد حالياً  
قديم 15-11-2002, 04:13 AM   #5
عبد العزيز الدبيان
مؤسس الرس اكس بي
عضو مجلس الإدارة
 
تاريخ التسجيل: Feb 2000
الدولة: الرس
المشاركات: 0
معدل تقييم المستوى: 0
عبد العزيز الدبيان will become famous soon enough
افتراضي

الشيخ ابن باز ومواقفه الثابتة

وإليك -أيها القارئ الكريم- بعض ما ورد في تحريم الأغاني والمعازف من آيات القرآن الكريم وأحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم. قال الله تعالى وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّخِذَهَا هُزُوًا أُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُهِينٌ وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِ آيَاتُنَا وَلَّى مُسْتَكْبِرًا كَأَنْ لَمْ يَسْمَعْهَا كَأَنَّ فِي أُذُنَيْهِ وَقْرًا فَبَشِّرْهُ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ

قال الحافظ ابن كثير رحمه الله في تفسيره عند هاتين الآيتين ما نصه: لما ذكر حال السعداء وهم الذين يهتدون بكتاب الله وينتفعون بسماعه، كما قال تعالى: اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَابًا مُتَشَابِهًا مَثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ الآية، عطف بذكر حال الأشقياء الذين أعرضوا عن الانتفاع بسماع كلام الله، وأقبلوا على استماع المزامير والغناء والألحان وآلات الطرب، كما قال ابن مسعود في قوله تعالى: وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ قال: هو والله، الغناء.

وروى ابن جرير، حدثني يونس بن عبد الأعلى، أخبرنا ابن وهب، أخبرني يزيد بن يونس، عن أبي صخر عن أبي معاوية البجلي عن سعيد بن جبير عن أبي الصهباء البكري أنه سمع عبد الله بن مسعود وهو يسأل عن هذه الآية وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ فقال عبد الله بن مسعود: الغناء، والله الذي لا إله إلا هو، يرددها ثلاث مرات. حدثنا عمرو بن علي حدثنا صفوان بن عيسى، أخبرنا حميد الخراط، عن عمار عن سعيد بن جبير عن أبي الصهباء، أنه سأل ابن مسعود عن قول الله وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ قال: الغناء؛ وكذا قال ابن عباس وجابر وعكرمة وسعيد بن جبير ومجاهد ومكحول وعمرو بن شعيب وعلي بن بديمة، وقال الحسن البصري: نزلت هذه الآية وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ في الغناء والمزامير.

وقال قتادة: قوله وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ والله، لعله لا ينفق فيه مالا، ولكن شراؤه استجابة بحسب المرء من الضلالة أن يختار حديث الباطل على حديث الحق، وما يضر على ما ينفع، انتهى كلامه. فتأمل -أيها القارئ الكريم- هاتين الآيتين الكريمتين، وكلام هذا الإمام في تفسيرهما، وما نقل عن أئمة السلف في ذلك، يتضح له ما وقع فيه أرباب الأغاني والملاهي من الخطر العظيم، وتعلم بذلك صراحة الآية الكريمة في ذمهم وعيبهم، وأن اشتراءهم للهو الحديث، واختيارهم له من وسائل الضلال والإضلال، وإن لم يقصدوا ذلك، أو يعلموه، وذلك لأن الله سبحانه مدح أهل القرآن في أول السورة، وأثنى عليهم بالصفات الحميدة، وأخبر أنهم أهل الهدى والفلاح، حيث قال عز وجل: بسم الله الرحمن الرحيم الم تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ الْحَكِيمِ هُدًى وَرَحْمَةً لِلْمُحْسِنِينَ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ بِالْآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ أُولَئِكَ عَلَى هُدًى مِنْ رَبِّهِمْ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ ثم قال سبحانه بعد هذا وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ الآية وذلك يدل على ذم هؤلاء المشترين، وتعرضهم للضلال بعد الهدى، وما كان وسيلة للضلال والإضلال، فهو مذموم، يجب أن يحذر ويبتعد عنه، وهذا الذي قاله الحافظ ابن كثير في تفسير الآية قاله غيره من أهل التفسير كابن جرير والبغوي والقرطبي وغير واحد، حتى قال الواحدي، في تفسير: أكثر المفسرين على أن لهو الحديث هو الغناء، وفسره آخرون بالشرك، وفسره جماعة بأخبار الأعاجم وبالأحاديث الباطلة التي تصد عن الحق؛ وكلها تفاسير صحيحة؛ لا منافاة بينها، والآية الكريمة تذم من اعتاد ما يصد عن سبيل الله ويلهيه عن كتابه، ولا شك أن الأغاني وآلات الملاهي من أقبح لهو الحديث، الصادّ عن كتاب الله وعن سبيله، قال أبو جعفر بن جرير -رحمه الله- في تفسيره -لما ذكر أقوال المفسرين في لهو الحديث- ما نصه: والصواب من القول في ذلك أن يقال: عني به كل ما كان من الحديث ملهيا عن سبيل الله، مما نهى الله عن استماعه، أو رسوله، لأن الله تعالى عم بقوله "لهو الحديث" ولم يخصص بعضا دون بعض، فذلك على عمومه، حتى يأتي ما يدل على خصوصه، والغناء والشرك من ذلك؛ انتهى كلامه.
__________________

بعض الأحيان
لنعرف الصواب يجب أن نرى العلة
عبد العزيز الدبيان غير متواجد حالياً  
قديم 15-11-2002, 04:14 AM   #6
عبد العزيز الدبيان
مؤسس الرس اكس بي
عضو مجلس الإدارة
 
تاريخ التسجيل: Feb 2000
الدولة: الرس
المشاركات: 0
معدل تقييم المستوى: 0
عبد العزيز الدبيان will become famous soon enough
افتراضي دليل ذم مشتري لهو الحديث من الأغاني والملاهي

الشيخ ابن باز ومواقفه الثابتة

شبهة يجب أن تكشف: زعم أبو تراب، تبعا لابن حزم، أن قوله سبحانه لِيُضِلَّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّخِذَهَا هُزُوًا الآية .. دليل على أن مشتري لهو الحديث من الأغاني والملاهي، لا يستحق الذم إلا إذا اشتراها لقصد الضلال أو الإضلال، أما من اشتراها للترفيه والترويح عن نفسه فلا بأس في ذلك،

والجواب أن يقال: هذه شبهة باطلة من وجوه ثلاثة: الأول، أن ذلك خلاف ما فهمه السلف الصالح من الصحابة والتابعين من الآية الكريمة، فإنهم احتجوا بها على ذم الأغاني والملاهي والتحذير منها، ولم يقيدوا ذلك بهذا الشرط الذي قاله أبو تراب، وهم أعلم الناس بمعاني كلام الله وكلام الرسول صلى الله عليه وسلم، وهم أعرف بمراد الله من كلامه ممن بعدهم. الوجه الثاني: أن ذلك خلاف ظاهر الآية لمن تأملها، لأن الله سبحانه قال: لِيُضِلَّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ فدل ذلك على أن هذا الصنف المذموم من الناس قد اشترى لهو الحديث، ليضل به عن سبيل الله بغير علم ولا شعور بالغاية، ولا قصد للإضلال أو الضلال، ولو كان اشترى لهو الحديث وهو يعلم أنه يضل به أو يقصد ذلك لم يقل الله عز وجل لِيُضِلَّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ لأن من علم أنه اشترى لهو الحديث ليضل به عن سبيل الله لا يقال له: إنه لا يعلم، وهكذا من قصد ذلك لا يقال: إنه اشترى لهو الحديث ليضل عن سبيل الله بغير علم، لأن من علم أن غايته الضلال أو قصد ذلك قد اشترى لهو الحديث ليضل عن سبيل الله بعلم وقصد، لا ليضل بغير علم، فتأمل وتنبه -أيها القارئ الكريم- يتضح لك الحق، وعليه تكون "اللام" في قوله لِيُضِلَّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ لام العاقبة، أو لام التعليل، أي تعليل الأمر القدري. وذكر ذلك الحافظ ابن كثير وغيره، وعلى كونها للعاقبة، يكون المعنى أن من اشترى لهو الحديث من الغناء والمعازف، تكون عاقبته الضلال عن سبيل الله، والإضلال واتخاذ سبيل الله هزوا، والإعراض عن آيات الله، استكبارا واحتقارا، وإن لم يشعر بذلك، ولم يقصده، وعلى المعنى الثاني، وهو كونها لتعليل الأمر القدري، يكون المعنى أن الله سبحانه قضى وقدر على بعض الناس أن يشتري لهو الحديث، ليضل به عن سبيل الله, وعلى كلا التقديرين فالآية الكريمة تفيد ذم من اشترى لهو الحديث، ووعيده بأن مصيره إلى الضلال والاستهزاء بسبيل الله، والتولي عن كتاب الله.

وهذا هو واقع الكثير، والمشاهد ممن اشتغل بلهو الحديث من الأغاني والمعازف، واستحسنها وشغف بها، يكون مآله إلى قسوة القلب والضلال عن الحق إلا من رحم الله، وقد دلت الشريعة الإسلامية الكاملة في مصادرها ومواردها على وجوب الحذر من وسائل الضلال والفساد والتحذير منها، حذرا من الوقوع في غاياتها، كما نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن شرب القليل الذي لا يسكر، حذرا من الوقوع في المسكر، حيث قال عليه الصلاة والسلام ما أسكر كثيره فقليله حرام ونهى عن الصلاة بعد الصبح، وبعد العصر، لئلا يكون ذلك وسيلة إلى الوقوع فيما وقع فيه بعض المشركين من عبادة الشمس عند طلوعها وغروبها، ونظائر ذلك كثيرة يعرفها من له أدنى علم بالشريعة المطهرة والله المستعان.
__________________

بعض الأحيان
لنعرف الصواب يجب أن نرى العلة
عبد العزيز الدبيان غير متواجد حالياً  
قديم 15-11-2002, 04:15 AM   #7
عبد العزيز الدبيان
مؤسس الرس اكس بي
عضو مجلس الإدارة
 
تاريخ التسجيل: Feb 2000
الدولة: الرس
المشاركات: 0
معدل تقييم المستوى: 0
عبد العزيز الدبيان will become famous soon enough
افتراضي كلام العلماء في الأغاني والمعازف

الشيخ ابن باز ومواقفه الثابتة

وأما كلام العلماء في الأغاني والمعازف من الصحابة والتابعين لهم بإحسان، فهو كثير جدا وقد سبق لك بعضه، وإليك جملة من كلامهم على سبيل التكملة والتأييد لما تقدم، والله ولي التوفيق.

روى علي بن الجعد وغيره عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه أنه قال: الغناء ينبت النفاق في القلب كما ينبت الماء الزرع وقد روى ذلك عن النبي صلى الله عليه وسلم مرفوعا، والمحفوظ أنه من كلام ابن مسعود رضي الله عنه.

قال العلامة ابن القيم رحمه الله، في كتاب الإغاثة، لما ذكر هذا الأثر، ما نصه: فإن قيل: فما وجه إنباته للنفاق في القلب، من بين سائر المعاصي؟ قيل: هذا من أول شيء على فقه الصحابة في أحوال القلوب وأعمالها، ومعرفتهم بأدويتها وأدوائها، وأنهم هم أطباء القلوب، دون المنحرفين عن طريقتهم الذين داووا أمراض القلوب بأعظم أدوائها، فكانوا كالمداوي من السقم بالسم القاتل، وهكذا والله فعلوا، بكثير من الأدوية التي ركبوها أو بأكثرها، فاتفق قلة الأطباء وكثرة المرضى، وحدوث أمراض مزمنة، لم تكن في السلف، والعدول عن الدواء النافع الذي ركبه الشارع، وميل المريض إلى ما يقوي مادة المرض، فاشتد البلاء وتفاقم الأمر، وامتلأت الدور، والطرقات والأسواق من المرضى، وقام كل جهول يطبب الناس.

فاعلم أن للغناء خواصا، لها تأثير في صبغ القلب بالنفاق، ونباته فيه، كنبات الزرع بالماء، فمن خواصه: أنه يلهي القلب، ويصده عن فهم القرآن وتدبره، والعمل بما فيه، فإن القرآن والغناء لا يجتمعان في القلب أبدا، لما بينهما من التضاد، فإن القرآن ينهى عن اتباع الهوى، ويأمر بالعفة، ومجانبة شهوات النفوس، وأسباب الغي، وينهى عن اتباع خطوات الشيطان، والغناء يأمر بضد ذلك كله، ويحسنه، ويهيج النفوس إلى شهوات الغي، فيثير كامنها، ويزعج قاطنها ويحركها إلى كل قبيح ويسوقها إلى وصل كل مليحة ومليح، فهو والخمر رضيعا لبان، وفي تهييجها على القبائح فرسا رهان، فإنه صنو الخمر ورضيعه ونائبه وحليفه، وخدينه وصديقه، عقد الشيطان بينهما شريعة الوفاء التي لا تفسخ، وهو جاسوس القلب، وسارق المروءة، وسوس العقل، يتغلغل في مكامن القلب، ويطلع على سرائر الأفئدة، ويدب على محل التخيل، فيثير ما فيه من الهوى والشهوة والسخافة والرقاعة والرعونة والحماقة؛ فبينما ترى الرجل وعليه سمة الوقار وبهاء العقل وبهجة الإيمان ووقار الإسلام وحلاوة القرآن، فإذا استمع الغناء ومال إليه نقص عقله وقل حياؤه، وذهبت مروءته، وفارقه بهاؤه وتخلى عنه وقاره، وفرح به شيطانه، وشكا إلى الله تعالى إيمانه، وثقل عليه قرآنه، وقال: يا رب لا تجمع بيني وبين قرآن عدوك في صدر واحد.

فاستحسن ما كان قبل السماع يستقبحه، وأبدى من سره ما كان يكتمه، وانتقل من الوقار والسكينة إلى كثرة الكلام والكذب، والزهزهة والفرقعة بالأصابع، فيميل برأسه، ويهز منكبيه، ويضرب الأرض برجليه، ويدق على أم رأسه بيديه، ويثب وثبة الذباب، ويدور دوران الحمار حول الدولاب، ويصفق بيديه تصفيق النسوان، ويخور من الوجد ولا كخور الثيران، وتارة يتأوه تأوه الحزين، وتارة يزعق زعقات المجانين، ولقد صدق الخبير به من أهله حيث يقول:

أتذكر ليلة وقد اجتمعنا

على طيب السماع إلى الصباح؟

ودارت بيننا كأس الأغاني

فأسكرت النفوس بغير راح

فلم تر فيهم إلا نشاوى

سرورا، والسرور هناك صاحي

إذا نادى أخو اللذات فيه

أجاب اللهو: حي على السماح

ولم نملك سوى المهجات شيئا

أرقناها لألحاظ الملاح


وقال بعض العارفين: السماع يورث النفاق في قوم، والعناد في قوم، والكذب في قوم، والفجور في قوم، والرعونة في قوم.

وأكثر ما يورث عشق الصور، واستحسان الفواحش. وإدمانه يثقل القرآن على القلب، ويكرهه إلى سماعه بالخاصية، وإن لم يكن هذا نفاقا، فما للنفاق حقيقة.

وسر المسألة: أنه قرآن الشيطان -كما سيأتي- فلا يجتمع هو وقرآن الرحمن في قلب أبدا، وأيضا فإن أساس النفاق: أن يخالف الظاهر الباطن، وصاحب الغناء بين أمرين: إما أن يتهتك فيكون فاجرا، أو يظهر النسك فيكون منافقا، فإنه يظهر الرغبة في الله والدار الآخرة، وقلبه يغلي بالشهوات، ومحبة ما يكرهه الله ورسوله من أصوات المعازف وآلات اللهو، وما يدعو إليه الغناء ويهيجه، فقلبه بذلك معمور، وهو من محبة ما يحبه الله ورسوله وكراهة ما يكرهه قفر، وهذا محض النفاق.

وأيضا فإن الإيمان قول وعمل: قول بالحق، وعمل بالطاعة، وهذا ينبت على الذكر وتلاوة القرآن. والنفاق قول الباطل وعمل البغي، وهذا ينبت على الغناء.

وأيضا فمن علامات النفاق: قلة ذكر الله، والكسل عند القيام إلى الصلاة، ونقر الصلاة، وقل أن تجد مفتونا بالغناء إلا وهذا وصفه.

وأيضا: فإن النفاق مؤسس على الكذب، والغناء من أكذب الشعر، فإنه يحسن القبيح ويزينه ويأمر به، ويقبح الحسن ويزهد فيه، وذلك عين النفاق.

وأيضا: فإن النفاق غش ومكر وخداع، والغناء مؤسس على ذلك. وأيضا: فإن المنافق يفسد من حيث يظن أنه يصلح كما أخبر الله سبحانه بذلك عن المنافقين وصاحب السماع يفسد قلبه وحاله من حيث يظن أنه يصلحه والمغني يدعو القلوب إلى فتنة الشهوات والمنافق يدعوها إلى فتنة الشبهات.

قال الضحاك الغناء مفسدة للقلب مسخطة للرب وكتب عمر بن عبد العزيز إلى مؤدب ولده ليكن أول ما يعتقدون من أدبك بغض الملاهي التي بدؤها من الشيطان وعاقبتها سخط الرحمن فإنه بلغني عن الثقات من أهل العلم أن صوت المعازف واستماع الأغاني واللهج بها ينبت النفاق في القلب كما ينبت العشب على الماء فالغناء يفسد القلب وإذا فسد القلب هاج فيه النفاق

وبالجملة فإذا تأمل البصير حال أهل الغناء وحال أهل القرآن تبين له حذق الصحابة ومعرفتهم بأدواء القلوب وأدويتها وبالله التوفيق.
__________________

بعض الأحيان
لنعرف الصواب يجب أن نرى العلة
عبد العزيز الدبيان غير متواجد حالياً  
قديم 15-11-2002, 04:20 AM   #8
عبد العزيز الدبيان
مؤسس الرس اكس بي
عضو مجلس الإدارة
 
تاريخ التسجيل: Feb 2000
الدولة: الرس
المشاركات: 0
معدل تقييم المستوى: 0
عبد العزيز الدبيان will become famous soon enough
افتراضي حكم سماع الأغاني الدينية والوطنية وأغاني الأطفال وأعياد الميلاد،

س: سبق أن استفسرنا من فضيلتكم عن سماع الأغاني وأجبتمونا بأن الأغاني الماجنة حرام سماعها، لهذا ما حكم سماع الأغاني الدينية والوطنية وأغاني الأطفال وأعياد الميلاد، علما بأنها تكون دائما مصحوبة بعزف سواء في الراديو أو التلفزيون؟

ج: العزف حرام مطلقا، وجميع الأغاني إذا كانت مصحوبة بالعزف فهي محرمة، وأما أعياد الميلاد فهي بدعة، ويحرم حضورها والمشاركة فيها لقول الله سبحانه: وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ الآية قال أكثر المفسرين- لهو الحديث- هو الغناء ويلحق به أصوات المعازف، قال عبد الله بن مسعود رضي الله عنه: الغناء ينبت النفاق في القلب كما ينبت الماء الزرع ، وفي صحيح البخاري عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ليكونن من أمتي أقوام يستحلون الحر والحرير والخمر والمعازف والحر: بالحاء المهملة والراء الفرج الحرام، والحرير: معروف، والخمر: كل مسكر، والمعازف: الغناء وآلات اللهو، وفي الصحيحين عن عائشة رضي الله عنها عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد

والاحتفال بالموالد من المحدثات: لأن الرسول صلى الله عليه وسلم لم يفعل ذلك ولا أمر به وهو أنصح الناس للأمة وأعلمهم بشرع الله. وأصحابه رضي الله عنهم لم يفعلوه، وهم أحب الناس للنبي صلى الله عليه وسلم ، وأحرصهم على اتباع السنة ولو كان خيرا لسبقونا إليه، والأدلة في هذا كثيرة والله المستعان ولا حول ولا قوة إلا بالله، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه.
__________________

بعض الأحيان
لنعرف الصواب يجب أن نرى العلة
عبد العزيز الدبيان غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:22 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir