عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 21-09-2006, 01:51 PM   #1
عضو متألق
 
تاريخ التسجيل: Jan 2006
المشاركات: 730
قوة التقييم: 0
~smart~ is on a distinguished road
كاتب جزائري مرتد يفوق مافعله النصارى في سب الله ورسوله والمسلمين



v
v
v
v
v
v
v
v

السلام عليكم

صدق الشاعر .......

من دون صهيون بذتنا صهاينا ## تكفر بالاسلام وتركز كوامنها


فلقد تعودنا في تقديم الأعمال الأدبية على الاستئناس بمقاطع أو شواهد منها ندعم بها مذهبنا واستنتاجاتنا ..
لكننا في حالة رواية الكاتب الجزائري المغترب

أنور بن مالك

تلك الروايه الساقطه والصادرة أخيرا بعنوان '' أو ماريا '' عن منشورات ''فايار'' الفرنسية
لا نجرؤ على دعم التقديم بشواهد من النص لأننا لو فعلنا لأثرنا من حولنا موجة من السخط لا قبل لنا بها
ذلك أنها تحمل جرعة مهولة من الحقد على الرسول صلى الله عليه وسلم والإسلام والمسلمين
ترجمها الكاتب إلى مقاطع كاملة من سب وشتم وتجريح في مقدساتهم ورموز عقيدتهم لا تستطيع الأوراق حملها .. فما بالك بالعقول والأفئدة ؟

يعود أنور بن مالك في روايته إلى إسبانيا نهاية القرن السادس عشر وبداية القرن السابع عشر
وهي الفترة التي تلت سقوط الأندلس وشهدت إقامة '' النصرانيين الجدد '' لمحاكم التفتيش ضد المسلمين واليهود
حينها اضطرت عائشة الموريسكية .. أو ماريا فيما بعد إلى مرافقة أهلها لجبال كاستيان هربا من بطش المفتشين قبل أن تصل إليهم يد مجموعة من صيادي العبيد الذين قضوا على الوالد والعمة وأسروها ليبتاعها منهم فنان تشكيلي قرر أن يجعل منها نموذجا لمريم العذراء في لوحاته الإنجيلية

تعرضت ماريا إلى اغتصاب سيدها بعد اكتشافه علاقتها بشاب مراهق ثم طردها لتقع في يد غاسبار البناء الذي اقتادها إلى بيته حيث وضعت ابنها خوان ثم استخرجت له شهادة النبل وأرسلته إلى روما فتعلم فن الخزف قبل أن يعود لمسقط رأسه ويكتشف هول ما لحق بأمه وأهلها ويقرر الثأر
ولانه الكاتب أنو بن مالك أدرك بأن النفس الذي حبك به روايته سطحي وهزيل ولا يمكّنه من إنتاج الإثارة الجمالية والإبداعية المرجوة لدى القراء والنقاد والضرورية لنجاح أي عمل أدبي اختار كما عودنا ومجموعة أخرى من باعة الكلام القبيح في أسواق النخاسة الفرنسية اقتفاء أثر الهندي سلمان رشدي فاستعان بحيلة الاستفزاز وإمعان الخنجر المسموم في العواطف الدينية المرهفة لقومه وبني جلدته فالوقت صار مناسبا لتقديم المزيد من فروض الطاعة والولاء لدافعي إيجار البيت بباريس ولممولي مشاريع الإصدارات ولمتعهدي الليالي الحمراء والصفراء الذين لن يجدوا أحسن من أقلام كهذه تحمل نفس أسمائنا وجنسيتنا ولون جواز سفرنا ليغذو نارهم التي أوقدوها ويوقدونها ضد الإسلام والمسلمين من أجل استدراجهم إلى معركة الصدام الأخير ••• معركة الحسم الحضاري

وعملا بالقاعدة التي تقول بأن قاضي الحاجة مولع بطلب المزيد من صاحبها
أراد أنور بن مالك خوض جزء من الحرب على الإسلام والمسلمين بالوكالة عن مروجي سلعته الأدبية الكاسدة فهو يمتلك الجرأة الكافية التي تمكنه من فعل أحسن مما فعلوا وما سيفعلون
... فصامويل هنتنغتون عراب (الصدام الأخير) لم يتجرأ على قرن رائحة الإسلام والمسلمين بتلك الصادرة عن فضلات البشر
لكن أنور بن مالك فعلها في الصفحة 288
... وكان أشجع من رئيس الحكومة الإيطالي المهزوم سيلفيو برليسكوني عندما وصف في الصفحة 245 القرآن الكريم بـ ''المخطوط المحرف'' والمثير لأحقر غرائز الإنسان وأكثرها حيوانية
... وفعل صاحب الرواية أكثر مما فعله رسامو الكاريكاتير الدانماركيون عندما وصف النبي عليه الصلاة والسلام بـ '' هاوي الفتيات الصغيرات ''... وفعل أكثر مما فعله بابا الفاتيكان الذي أثارتنا تصريحاته الأخيرة
فأنور بن مالك الكاتب ..
وصف الله عز وجل بـ ''الظالم'' حتى وإن كان يعتقد بأنه إله مفبرك أو أنه في أحسن الحالات إله المسلمين وحدهم


.. كما تجرأ عندما اختار في الصفحة 308 لبطلته الحاملة اسم عائشة أصغر زوجات النبي وأقربهن إلى قلبه قبل أن تستبدله بـ ماريا أقدس نساء الأرض عند المسلمين والمسيحيين على حد سواء
فقد استخدم في روايته طريقة جديدة لحساب عدد المرات التي تريد فيها تكرار ممارسة الرذيلة •••
طريقة مبنية على قاعدة عدد أسماء الله الحسنى التسعة والتسعين ..

وتبدو المقاطع التي استشهد بها البابا من كتاب الإمبراطور الروماني أقل إساءة للإسلام إذا ما قارنّها بتلك التي أوردها صاحب ''أو ماريا'' في الصفحة 68
عندما تطاول على الذات الإلهية المنزهة بشكل لم يسبقه إليه حامل قلم
...

لم يكن أنور بن مالك في روايته الأخيرة مبدعا ولا حياديا
فقد جاء عمله أقرب إلى البيان الأيديولوجي الموجه منه إلى إنتاج الجمال
ولهذا فإن عليه أن يتحمل إلى الآخر مسؤولية اختياره
وأن لا يطالب نقاده وقارئيه في الجزائر وفي العالمين العربي والإسلامي أن يكونوا حياديين مع نصه .


المصدر ( جريدة الخبر الجزائريه ) واليكم الرابط

http://elkhabar.com/quotidien/lire.p...&key=3&cahed=1


السلام عليكم
.
.
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً

آخر من قام بالتعديل ~smart~; بتاريخ 21-09-2006 الساعة 01:56 PM.
~smart~ غير متصل  

 
قديم(ـة) 21-09-2006, 02:40 PM   #2
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Aug 2006
المشاركات: 677
قوة التقييم: 0
الهواوي is on a distinguished road
الا لعنة الله على الضالمين
الهواوي غير متصل  
موضوع مغلق


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 04:20 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19