LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-10-2006, 12:30 AM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
قمة الوفاء
عضو بارز
 

إحصائية العضو







افتراضي تكفووووووووون ما رأيكم بهذه الصورة ؟؟؟؟؟


معذرة لأن مكان هذا الموضوع هو المنتدى العام فألف معذرة للمشرفين والاخوة الأعضاء .......

أحبتي الفضلاء .. أخي وعزيزي .. أختي العفيفة النبيلة ...... أتعلمون ماهي هذه الصورة ...
الموضوع في الغاية القصوى من الأهمية جدا جدا ..
أتمنى أ تكون معي أخي القارئ لمدة 2 دقيقتين فقط ...

ممكن تستمر معي وتتأمل ولا تغلق الشاشة قبل استكمال القراءة ؟؟؟؟؟؟

أظنك قادر على امتلاك أعصابك مع الثقلاء وبالأخص من أمثالي ،،،،

ترى اين الصورة ،، أم فقط تود العبث بأعصاب المتوترين ؟؟؟؟؟

ينتشر هذه الأيام وبشكل ملفت للنظر وعلى مرأى من الجميع وبالأخص في أجهزة الجوالات المحمولة العديد والعديد من مقاطع الفضيحة والخزي والعار ( الصور الإباحية ) ، وهذا أحبتي ليس هو ما أصبو إلى التحدث عنه وإن كان من الأهمية بمكان ، حيث أن الأمر يختص بالتربية وحسن التنشئة والتأديب في شتى المجالات وكل منا سيقلل منه قدر استطاعته ، ، ، ، لا أشك أننا كلنا أهل للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر .

ولكن الذي يؤرق فكر كل يقظان ويشد انتباه كل فطن حاذق وشهم رائد في الحمية المحمودة للفضيلة والعفاف ويذهل نباهة كل فاضلة عفيفة نبيلة من أخواتنا المؤمنات هو أن نكون نحن الأعفاء أو بعضنا هو ممن يتسبب في مثل هذا الانتشار الفظيع لمثل هذه المقاطع الخبيثة الرذيلة وأقطع يقينا ثم يقينا ثم يقينا أنه ليس بعلم منا فضلا عن القصد إليه من الفضلاء من أمثالكم والمنزهون عن ذلك كله ،،،

إلا أنه نعم الكثير يتسبب فيه بشكل او بآخر ,,, وسيتعجب البعض أو الأغلب من هذا ,,,

أحبتي ينتشر هذه الأيام وبشكل خفي بين ردهات الشبكة العالمية للمعلومات قناصون من عصابات متعددة تتولى كبرها منظمة يهودية تسمى ( الهاجانة ) منظمة اسرائيلية قديمة الظهور ، ولها تاريخ عريق في تدمير وتحطيم المواقع الاسلامية المحاربة للرذيلة والناشرة للفضيلة والخير ، وهي حديثا تنظم لنشر آلاف المواقع الاباحية الخليعة وبشكل آخر غير الذي عهدناه من الواقع المؤلم ....

- في السابق مواقع تحمل صور وأفلام غير معروف أربابها ، والقائمون بالتمثيل وفعل الفواحش بين أرجائها القذرة مجهولوا الهوية -

أما الحاضر المعاصر فهو يتمثل في الدخول الى موقع الضحية المراد تدمير شرفها وعفافها وذلك بالتجسس واختراق جهاز الحاسوب الخاص بها ومن ثم سرقة كل مايتم الحصول عليه من ملفات أو صور خاصة بالضحية المراد العبث بملامح حيائها ونزاهتها ووقارها وسترها ...
- وهذا وللأسف انتشر بين كثير من شبابنا أقصد الاختراق - إلا أن الطامة الكبرى تتمثل في قص بعض المعالم المرادة من الصور المسروقة للضحية وتركيبها على أجسام عارية قريبة اللون والهيئة للصورة المقتطعة ، ومن ثم نشرها على أوسع نطاق الكتروني مراد ...

فتظهر صورة الضحية المركبة بشكل تقني فظيع وخليع للغاية ..

وإلى الآن يتسائل الكثير منا أين دورنا نحن في التسبب في مثل هذا الأمر ؟؟؟؟؟؟؟

أخي الفاضل أختي الكريمة /
الطامة الكبرى هي أن نقوم في أفراحنا وأعراسنا بتصوير مراسم حفل الزفاف بشكل بهي بديع سواء الرجال أو النساء ، والجميع يعلم دقة التصوير وابداع المصور أو المصورة في التقاط الصور التذكارية ، بل الكثير ممن يعشق الصور التذكارية يختار أفضل المصورين أو المصورات المبدعين لذلك الالتقاط - بالطبع انها ليلة العمر والتي لن تنسى ذكرياتها ابدا - ....

بعد ذلك يقوم دافع التقنية والتقدم والتطور بتحريك مكامن النشوة والافتخار بين خلجات المتصورين حتى تقوم العروس أو العريس النزهاء الأعفاء - وهذا حقيقة وليس تهكما فكل مسلم او مسلمة لم يتزوجوا الا ابتغاء العفاف والاحصان والستر والسعادة والتوفيق والأنس _ المهم أنهم يقومون يحفظ هذه الصور على
اللابتوب _ المحمول _ بغرض التسلية و ارسالها الى الأصدقاء والأحبة والأقارب الذين لم يحضروا مراسم الحفل البهيج ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

فضلا عن سماح الكثير منا للمصورين بتصويرنا بأجهزة الجوال المحمولة والمتقدمة تقنيا والكترونيا ......

أحبتي أنا لا أناقش حكم مسألة التصوير من ناحية شرعية فقهية متخصصة لأن هذا ليس مجال حديثنا بل المراد هو أن ننظر في أفراحنا -- بعينين اثنتين -- وليس بعين واحدة متمثلة بمنظار الفرح والسرور والبهجة والأنس فقط ونغفل حينها العين الأخرى عين الحذر والحيطة والتنبه لما يصبوا إليه ذووا الأنفس الرذيلة الخبيثة الحاقدة -....

_ وللأسف كثير من شبابنا اليوم يجيد ذلك العمل من تجسس على الأجهزة ثم اقتطاع الأجزاء المصورة المرادة ثم عمل لصق على الأجسام العارية الموجودة لديهم والموضوعة بعدة هيئات ومناظرمختلفة ، وذلك اما بقصد الابداع او التسلية او الانتقام - كيف فلان يتزوج فلانة وهو ليس من قبيلتنا او ليس ابن عمها او هي خطيبتي السابقة أو أو أو ،،،، أو كيف فلانة تتزوج عشيقي فلان أو حبيبي فلان أو الشاب فلان للغرض الفلاني أو الفلاني _ أو ماسوى ذلك من مقاصد مغرضة .


بل الذي أناقشه وأحض الفضلاء والفاضلات عليه هو أن نعلم أن الشريعة الإسلامية الغراء قد جائت لدرء كل مفسدة وجلب كل مصلحة وإن كان الأمر في الشريعة مباحا في وقت فإنه لا يلزم منه دوام حكم الإباحة حتى الوقت اللاحق
بل قد تتغير المصلحة فيحرم المباح أو المندوب أو الواجب حتى تزول المفسدة وتتحقق المصلحة ،

ولهذا الأمر مثال قرآني بديع ذكره الله تعالى في قوله عز من قائل { ولا تسبوا الذين يدعون من دون الله فيسبوا الله عدوا بغير علم } فمن المعلوم ان سب المشركين وسب آلهتهم مباح في الأصل ، إلا أنه لماترتب على ذلك المباح قيام المشركين بسب الله تعالى وعز جلاله وعظمته ، نهانا سبحانه عن المباح .


كذلك الغسل من الجنابة فإنه واجب أصلا إلا أنه لما اشتد الشتاء أيام الصحابة رضي الله عنهم فأجنب أحدهم واغتسل وهو جريح فمات من أثر الماء البارد عاتبهم النبي صلى الله عليه وسلم وقال لمن أفتوه بالغسل وهو جريح والجو بارد قال لهم { قتلوه قتلهم الله } ،،

فلذلك فإن الأمر قد يكون مباحا في وقت ما ولكنه يحرم في وقت آخر لزوال المصلحة وتحقق المفسدة حينها ، علما أن هذا الأمر أي _ تعليق الأحكام على المصالح والمفاسد _ أمر خطيييييييييييييييييير جداجدا ، وليس لكل أحد أن يخوض فيه ، لأن تقدير المصالح والمفاسد إنما هو من الأعمال الخاصة بأهل الفتوى والعلم والدراية التامة بالدين وقد قال ابن القيم رحمه الله عن هذا الأمر - أي الفتوى بناء على المصالح والمفاسد - ( هذا مزلة أقدام ومضلة أفهام ) ,,,



أحبتي



متى يستيقظ الغافلون ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


بل متى يتنبه النائمون ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


ومتى يتراجع الكثيرون ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟



من هنا فإن الواجب أحبتي هو أخذ الحيطة والحذر من أمر التصوير وعدم التساهل فيه بتاتا والحزم مع أخواتنا وبناتنا وزوجاتنا وأقاربنا ، حيث لا ينفع الندم ساعة مندم ،،
وإن كان كثير منا لايملك مشاعره أمام ترجي وتذلل قريباته بالسماح لهن ببعض التجاوزات ..

ولكن لا أظن من العقلاء المتفطنين للعواقب أن يتنازلوا عن دينهم و مبادئهم وقيمهم فضلا عن شرف أعراضهم وسمو أخلاقهم وقمم عفافهم وشرفهم المصون ..



كفى الله أحبتي كل سوء وشلت أيدي المتربصين بديننا وأعراضنا وقيمنا وأخلاقياتنا ،،


وإلى اللقاء مع موضوع قادم ومفيد بإذن الله تعالى ...

آخر تعديل قمة الوفاء يوم 01-10-2006 في 12:45 AM.


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع



الساعة الآن 11:24 PM





SEO by vBSEO 3.6.0 PL2 ©2011, Crawlability, Inc.

1 2 3 4 5 6 7 8