عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 13-10-2006, 05:16 PM   #1
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2005
المشاركات: 303
قوة التقييم: 0
الاسي is on a distinguished road
السعدي هل هو شيخ نشاز ؟

[SIZE=5]الحقيقة إن أعجابي بالشيخ عبدالرحمن السعدي - رحمه الله - ليس له حدود

أعجب عند القراءة في كتبه كيف جمع بين التضلع العلمي مع سهولة العبارة

أعجب كيف تكونت عقليته المختلفة تماما عن مشايخ ذلك العصر بل حتى هذا العصر ومن الذي ساهم فيها ؟!

الشيخ مميز علميا

واجتماعيا

ونفسيا

الشيخ من أوائل الحريصين على قراءة الكتب المترجمة

هو أول من أدخل مكبرات الصوت إلى المسجد في القصيم يوم أن كان بعض مشايخ بريدة معترضا عليها ومحتجا بانها من مكر جني اسمه فون ( مكر - فون )

الشيخ هو الذي يقول إن العالم الحقيقي هو الذي إذا رأى الناس تهافتوا على شي تحريمه ليس بدليل قطعي ينبغي عليه أن يوسع عليهم بعدم التحريم

وبالمناسبة فقد اشترك في عدد من المجلات العلمية في العالم الإسلامي كمجلة المنار يوم أن كان الناس في نجد لايعرفونها

الخلاصة هل الشيخ السعدي عاش في غير عصره

أم هو عالم نشاز

ولو عاش في هذا العصر لأصبح رأس المييعين للدين ..... الخ

على العموم أثار هذه الأفكار لدي أن قرأت في ملحق الرسالة اليوم مقالا للأديب الرائع حمد القاضي مقالا بعنوان

" الشيخ السعدي والتركي وسماحة الإسلام ويسره "

اتمنى لكم وقتا ممتعا ومفيدا مع هذا المقال :

" استمتعت خلال إحدى ليالي هذا الشهر الكريم بالرحلة عبر كتاب صغير ومهم عنوانه (من حكايات الشيخ عبدالرحمن السعدي) الذي اصدره أخي الأستاذ الكريم: إبراهيم بن عبدالرحمن التركي.

لقد صعدت بقراءة هذا الكتاب لسببين: أولهما: إنني معني بالفترة الأخيرة بكل ما من شأنه إبراز سماحة الإسلام وتيسيره، ورفع المشقة، وحسن تعامله مع الآخر بل الإحسان إليه حتى ولو كان غير مسلم، وثانيها: محبتي للعلامة الشيخ عبدالرحمن السعدي العالم الموسوعي الذي كان أحد أبرز العلماء المعاصرين الذي كان أنموذجاً قبل أكثر من نصف قرن (ولد عام 1307هـ وتوفي رحمه الله 1376هـ) لإبراز سماحة ديننا الإسلامي عبر فتاواه وكتبه واجتهاده وتفسيره الميسر للقرآن العظيم.. بل اتخذ ذلك منهجاً له كما جاء في قوله: (يلاحظ في هذه الأوقات التسهيل ومجاراة الأحوال إذا لم يخالف نصاً شرعياً، فالتسهيل عند تكافؤ الأقوال يخفف الشر. كما يلاحظ أيضاً أن يعرف الناس أن الدين الإسلامي لا يقف حاجزاً دون المصالح الخاصة أو الراجحة، بل يجاري الأحوال والأزمات ويتبع المنافع والمصالح الكلية والجزئية..) (ص7).

لقد وفق أخي التركي بعرض منهج الشيخ السعدي وإبراز خطابه التسامحي عبر حقائق ومواقف واقعية عاشها وتعامل معها وليس عبر فتاواه وما ورد في كتبه فقط.

لقد كان (خطاب التسامح الإسلامي) عبر أحد علمائه هو جوهر هذا الكتاب، يقول المؤلف وهو يصف الشيخ ابن سعدي رحمه الله وصفاً صادقاً ودقيقاً: (وسطيّ قبل أن تؤدلج (الوسطية).. ومربّ لم يحتج إلى (نظرية).. وعالم دقيق.. وداعية رفيق.. لم يكتف بالفتيا.. ولم تشغله الإمامة والخطابة..ولم ينقطع (للدرس) و(الطرس) بل كان فيها ومع سواها قاضياً بلا (منصب) وإدارياً من دون (مرتب) ورجل بر وخير وصلة يحل المشكلات ويسدد الثغرات والعثرات) (ص25).

• • •

ولقد انطلق الشيخ السعدي رحمه الله في دعوته للتيسير من (كون الإسلام صالحاً لكل زمان ومكان) حقيقة لا تنظيرا، (فأينما كان مصلحة فثم شرع الله) كما قال الإمام ابن القيم. من ذلك فتواه بجواز نقل الأعضاء قبل أكثر من 50 عاماً، فضلاً عن رؤيته المتقدمة، وفهمه لمستجدات العصر ومخترعاته وقناعته بعدم تعارضها مع مبادئ الإسلام ثم استخدامه المنطق لإقناع الناس بها مثل موقفه عند وصول البرقية إلى القصيم، حيث كان يُقنع من يسأل عنها بجواز استخدامها وأنها لا تعمل بأمر الجن أو الشياطين، يقول رحمه الله: (لو كان كذلك لما نقلت اسم الله وآي القرآن الكريم، ولو انقطع فيها سلك مثل شعرة اللحية ما عملت، وأكد لسائليه أنها نعمة من نعم الله تزوّد الناس بالأخبار وتعلمهم عن دخول رمضان وحلول العيد، كما توفر الوقت، ودعا الله أن ي تم توفيرها لأهل (عنيزة) (ص38).

ومثل نظرته للمسرح فقد كان يحضر الحفلات المدرسية ويشاهد العمل المسرحي (الطارئ حينها) كما كان يحرص على تشجيع التنافس العلمي والثقافي، وروى معالي الأستاذ عبدالله النعيم أنه كافأه بمبلغ كبير وقتها حين حفظ أحد النصوص العلمية (ص39)، ومثل موافقته على أخذ صور عبر لقطات سينمائية قصيرة عندما زار لبنان للعلاج عام 1373هـ(ص35).

• • •

بل كان له موقف واع متقدم عند الصعود إلى القمر في وقت كان ذلك موضع استغراب كثير من الناس في مختلف أرجاء العالم بل اعتقاد البعض منهم استحالته وكان للشيخ رؤية عميقة، يروي أ. التركي في كتابه هذا الموقف: (قبل أكثر من ستين عاماً (1360هـ) تسامع الناس في (عنيزة) عن عمليات غزو الفضاء ومحاولات الهبوط على سطح القمر قبل أن يتم ذلك فعلياً بحوالى ثلاثين عاماً.. فلجأوا مستفهمين وربما مستنكرين إلى (الشيخ عبدالرحمن) وأجابهم الشيخ من فوره أن ذلك – لو تم – ممكن بواسطة آلة ترفعهم إلى القمر أي سلطان آخر وروى ذلك ابنه الشيخ (محمد العبدالله السعدي) وأشار إلى أن معالي الشيخ عبدالعزيز بن عبدالمحسن التويجري قد استعاد الحكاية عام 1418هـ في فندق (بريزدنت) بسويسرا بحضور أحد أعضاء الكونجرس الأمريكي الذي عجب من شيخ نجدي اقتنع قبل الحدث بما لم يقتنع به بعض الأمريكيين بعده..) (ص41).

• • •

* وهناك تجربة جميلة تشير إلى وعي الشيخ السعدي وحرصه على إبراز عناية الإسلام بكل ما يهم الإنسان، وما يحقق له الحياة الطيبة في الحياة الدنيا فعندما سافر إلى بيروت للعلاج اطلع على كتاب (ديل كارنجي): (دع القلب وابدأ الحياة) وقرأه الشيخ ورأى أن يؤلف كتاباً على غراره، يوضح السبل التي تحقق للإنسان الطمأنينة والرضا ولكن وفق منهج الله الذي برأ الأنفس وخلق الإنسان وهو الأعلم بما توسوس به نفسه، ومن منطلق نصوص كتاب الله: (مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً ولَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ) (سورة النحل آية 97). (ومَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا ونَحْشُرُهُ يَوْمَ القِيَامَةِ أَعْمَى) (سورة طه آية 124).

لقد ألف رحمه الله كتاباً لطيفاً جميلاً ذا صفحات محدودة وضع فيه الاسس لسعادة الإنسان في الدارين وأسماه: (الوسائل المفيدة للحياة السعيدة) وهو من أجمل الكتب التي كلما قرأته مرة شعرت أنك بحاجة إلى أن تقرأه مرة أخرى وبخاصة عندما تكابد كدراً من أكدار الدنيا.

• • •

وأتوقف عند أحد مناهج الشيخ التي سعى إلى ترسيخها تأصيلاً وسلوكاً، وهذا الأمر يتعلق بأمر بالغ الأهمية طالما بعث المشكلات وفاقم الخلافات.. هذا المنهج هو حرص الشيخ على التثبت عند نقل رأي، أو الحديث عن إنسان وما أكثر أولئك الذين يسارعون بإذاعة ما يسمعون عن سواء تثبتوا أم لم يتثبتوا.. اقرأوا هذا الموقف لهذا الشيخ الجليل الذي ورد في (ص28): (روى الأستاذ الدكتور عبدالله اليوسف الشبل أن (أحدهم) تحدث معه عن احتواء كتاب (كفاحي) لأدولف هتلر على إساءة (للعرب) فسأله الشيخ: هل قرأت الكتاب بلغته الاصلية؟ وإذا نفى (المعترض) ذلك وأنه قرأ النسخة العربية رد الشيخ: إذن فأعلم أن الكتاب صدر (بالألمانية) ثم ترجم إلى (الإنجليزية) ومنها إلى (العربية) وربما زيد عليه أو أبدل فيه، ومن الواجب (التثبت) قبل الحكم وخصوصاً أن (لهتلر) أعداء لن يتورعوا عن تشويه صورته).

جانب آخر من جوانب سماحة الشيخ وحسن تعامله، وقد وظّف ذلك في الدعوة إلى الاستقامة على الطريق الصحيح، والدعوة إلى نبذ الحرام والابتعاد عن المحرمات، وأقرؤوا قصته مع (صاحب الجمل) الذي يشرب الدخان، وهي تجيء في سدة خطاب تسامح علماء الإسلام الذين فهموا الدين الإسلامي فهما حقيقياً على ضوء هدى رسوله الذي جاء ليتم مكارم الأخلاق، وهذه هي القصة كما وردت في كتاب (من حكايات الشيخ عبدالرحمن السعدي): (اشترى الشيخ حمولة حطب جاء بها صاحب الجمل إلى البيت، وعند خروجه- بعد إنزال الحمولة- وجد الشيخ (علبة دخان) في الأرض فنادى الجمال وقال: أهذه لك؟ قال: نعم، قال الشيخ: خذها؟ فرد الجمال: أو تعرف ما فيها يا شيخ؟ قال: نعم.. دخان! قال: وتعطيني إياها؟ قال: نعم، لأنك إذا لم تجدها فسوف تشتري بقيمة الحطب بديلاً لها وستكون على حساب قوت أولادك، والهادي هو الله سبحانه، فقال الجمّال: بسم الله، ونثر ما في العلبة من التبغ والورق وأعلن أمام الشيخ تركه التدخين..!) (ص42). الله كم هو مؤثر هذا الموقف من هذا الشيخ.. إنها الدعوة إلى الخير بالسلوك الحسن، وليس فقط بالأمر والزجر.

• • •

لكن ماذا عن نظرة الشيخ -قبل أكثر من نصف قرن- للمرأة وحرصه على إنصافها وعدم بخسها حقها من منطلق ذكوري لا يمت إلى الشرع.. لقد كان الشيخ أنموذجاً في ذلك فعلاً وفتوى، فمثلا كان يرفض أية وصية يوصى فيها (للذكور ما تناسلوا وللبنت حياة عينها)، وكان يستقبل النساء (1307هـ- 1376هـ) عند باب بيته ويفتيهن وجهاً لوجه، وإذا كان السؤال خاصاً كانت السائلة تهمس به في أذن زوجة الشيخ –رحمها الله- فتنقله جهراً ويجيب على ذلك رحمه الله (ص33). وماذا عن منهج الشيخ في الجانب التربوي الاجتماعي.. كانت له نظرته الاجتماعية الصائبة المبكرة، بل له نظرات تربوية واجتماعية مبكرة في درء المشكلات الاجتماعية قبل حصولها فقد تزوج ابنه عبدالله فاستأذنه للاستقلال في بيت خاص فأذن له، وعندما راجعه ابنه خشية كلام الناس قال له: سوف أجيبك على ذلك لاحقاً، وبعدها صار ذلك أمراً اعتيادياً عند اهل عنيزة، بحيث يكون الابن مستقلاً مادام قادراً على ذلك ويوفر له ولاسرته الاستقرار فضلاً عن تقليص المشاكل التي قد تحصل داخل الاسرة التي تكون تحت سقف واحد.

• • •

وماذا عن رؤيته الشيخ لبعض انماط التسلية والترفيه من منطلق فهمه لطبيعة الناس والشباب خاصة، فقد مر بمجموعة " البنائين" وهم يعملون لإقامة احد المنازل وسمعهم يغنون، ولما لمحوه صمتوا احتراماً لله، ولكن الشيخ – رحمه الله – توقف عندهم وبكل سماحة سألهم لماذا لا تغنون وأضاف: " ترى الغناء ينشطكم ويختصر الوقت عليكم" (ص43).

بل إنه دخل مرة على مجلس وكان فيه أحد الشباب الذي لم يره، وكان يغني احدى الاغنيات المعروفة آنذاك فقال له الشيخ – رحمه الله -: أثرك هواوي، ولم يزجر هذا الشاب (ص44). ترى ما هو اثر هذا الموقف على هذا الشاب .. لعله حفزه على أخذ حياته بالجد بعيداً عن تضييع وقته بما لا يجدي.
ان الوقت قيمة حضارية ومن يستطيع ان يفيد من وقته ويوظفه توظيفاً جيداً فإنه يستطيع ان يعطي ويبدع مهما كان عمره قصيراً، والشيخ ابن سعدي انموذج في الاستفادة من الوقت، فقد كان له برنامج عجيب في حياته يبدأ بعد صلاة الفجر وقد اورد المولف برنامجه ورد في (ص19) من هذا الكتاب .. ولقد استغل كل دقيقة في حياته في توازن رائع بين مختلف المسؤوليات والواجبات ولهذا كان له – رحمه الله – كل هذا العطاء رغم انه انتقل الى رحمة الله في الستينيات من عمره، يضاف الى ذلك جلده وصبره فقد كان ينسخ كثيراً من كتبه بنفسه رغم التزاماته ومشاغله بالإمامية وجلسات العلم بجامعه، لقد نسخ الشيخ كتابه الشهير " تفسير القرآن" مرتين مع انه كان يتكون من اثني عشر مجلداً.

• • •

اختم استعراضي لهذا الكتاب بموقف بالغ التأثير يشير الى انسانية الشيخ وحنوه على المحتاجين، لقد كان طرازاً نادراً في الرحمة والشأن الانساني، فقد رأى مرة محتاجاً عند باب الجامع، وكان قادماً للصلاة، فما كان منه الا ان ابتعد عن عيون الناس وخلع احد ثوبيه ثم اتى للفقير واعطاه الثوب دون ان يراهما احد وذهب للصلاة (ص35)، اسأل الله له كما رحم هذا الفقير أن يرحمه الله ويكرمه بجنة المأوى.

وبعد هذا الكتاب – على صغر حجمه – كتاب يستحق القراءة. فهو يكشف بالواقع جوانب من سماحة الاسلام، وسماحة علمائه الذين فهموا الاسلام ومقاصده ومنهجه في التيسير، وكم نحن بحاجة الى ابراز هذه المفاهيم في هذا الوقت الذي يتهم فيه الاسلام بالغلو والارهاب والعنف، ومعاداة الآخر بسبب فئات ضالة شاذة أساءت اليه جزاها الله بما تستحق، ورحم الله كل من اعطى وبذل من اجل اظهار صورة الاسلام الحقيقية سابقاً ولاحقاً.


؛؛؛؛[/
SIZE]
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
الاسي غير متصل  

 
قديم(ـة) 13-10-2006, 11:41 PM   #2
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: May 2005
المشاركات: 1,335
قوة التقييم: 0
صخــر is an unknown quantity at this point

الاخ الفاضل ......... الاسي


هنا بعض الدعاة فيهم الخير والغيرة على الإسلام ..... ولكن مشكلتهم أنهم نتاج فكر متشدد ...غير قابلين للتغير ... وتأكد أخي الفاضل أن الشيخ السعدي ليس نشاز .... فهناك امثله لكن يصعب أن يطفوا على السطح لأن المجتمع لن يتقبلهم

فحتى الشباب العاكف على المعاصي ربما لن يتقبلهم .... فشاهد نظرتهم للشيخ (( يوسف القرضاوي )) كثير من الشباب يقول عنه بالعامية (( امحق من شيخ يقول الاغاني ليست حرام ))


أشكرك على هذا المقال .....
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
صخــر غير متصل  
قديم(ـة) 14-10-2006, 12:01 AM   #3
Banned
 
تاريخ التسجيل: Sep 2006
البلد: الرس
المشاركات: 167
قوة التقييم: 0
قائد الثورة is on a distinguished road
لكل زما ن علماءه
قائد الثورة غير متصل  
قديم(ـة) 14-10-2006, 02:39 AM   #4
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2005
المشاركات: 303
قوة التقييم: 0
الاسي is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها صخــر

الاخ الفاضل ......... الاسي


هنا بعض الدعاة فيهم الخير والغيرة على الإسلام ..... ولكن مشكلتهم أنهم نتاج فكر متشدد ...غير قابلين للتغير ... وتأكد أخي الفاضل أن الشيخ السعدي ليس نشاز .... فهناك امثله لكن يصعب أن يطفوا على السطح لأن المجتمع لن يتقبلهم

فحتى الشباب العاكف على المعاصي ربما لن يتقبلهم .... فشاهد نظرتهم للشيخ (( يوسف القرضاوي )) كثير من الشباب يقول عنه بالعامية (( امحق من شيخ يقول الاغاني ليست حرام ))


أشكرك على هذا المقال .....
دعك من الشيخ القرضاوي

وانظر إلى مشايخ خرجوا من رحم هذا المجتمع ، ودرسوا مناهجه ، وتبنوا فكره

ولأنهم قالوا أقوالا لاترضي البعض قاموا بحملة شعواء عليهم

نموذج : الشيخ سلمان العودة

والطريف أن كثيرا من المشايخ لهم منهجان وفكران ورأيان ...........

أحدهما للعامة والآخر له وللخاصة !!!!!

وعندما ناقشت أحدهم وقلت له هل تدين الله بهذا القول ؟

قال أكيد وإلا لماذا أعمل به .

قلت له : لماذا لا تتحدث به في المجالس العامة ؟

قال : أنت عارف الناس ، وليس كل مايعلم يقال ... ( سلطة الجمهور ) .

واسلم لأخيك .

؛؛؛؛
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
الاسي غير متصل  
قديم(ـة) 14-10-2006, 02:42 AM   #5
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2005
المشاركات: 303
قوة التقييم: 0
الاسي is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها قائد الثورة
لكل زما ن علماءه
المشكلة إذا كان العالم يعيش في قرون خلت

والجميل أن يعيش العالم عصره

والرائع أن يعيش العالم الزمن القادم ، ويستشرف المستقبل

تحياتي

؛؛؛؛
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
الاسي غير متصل  
قديم(ـة) 14-10-2006, 06:23 AM   #6
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2006
المشاركات: 567
قوة التقييم: 0
سندباد المعرفة is on a distinguished road
حقيقة

مثل هذه المواضيع هي التي تقرا ـــــ لماذا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


اولا / فيها أمور تربوية منهجية

ثانيا / الكتابة واضحة وبخط عريض

ابن سعدي رحمه الله من العلماء النجديين الذين كانوا يخالفون المذهب الحنبلي في قضايا كثيرة

لأنه تبحر في كتب { ابن تيمية , وابن القيم }

كان رحمه الله يقرأ بعلقية الناقد والغير مسلم لكل ما يقرأه

نصيحة وأنت في هذا الشهر الكريم ليكن تفسير ابن سعدي بجانبك أثناء قراءتك للقرآن

ستجد من الكنوز مالايعد ولايحصى

على سبيل المثال طالع آحر سورة يوسف

{ آية الوضوء في المائدة }

سورة القصص

قصة داود وسليمان في سورة ص

قوله تعالى { خذ العفو وأمر بالعرف .... }

قوله تعالى { أولئك على هدى من ربهم وأولئك هم المفلحون }

قوله تعالى {وإن تخفوها وتؤتها الفقراء فهو خير لكم }

والأمثلة كثيرة لايسع المجال لذكرها

أخيرا ألف شكر لك أيها الآسي على هالموضوع
سندباد المعرفة غير متصل  
قديم(ـة) 14-10-2006, 07:28 PM   #7
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2005
المشاركات: 303
قوة التقييم: 0
الاسي is on a distinguished road
عزيزي سندباد المعرفة

أشكر لك إشادتك

وبالنسبة لتبحر السعدي :

هناك الكثيرين ممن يزعمون انهم متبحرون بابن تيمية ولكنهم أبعد ما يكونون عن الفكر الوسطي وسماحة الإسلام ويسره

وكنت ومازلت اعتقد أن ابن تيمية قد سرق

وغيب جانب كبير من فكره

حتى تجد أن الكثيرين ممن لايعرفون ابن تيمية عندهم صورة ذهنية سلبية عنه مفادها : أن ابن تيمية هو نموذج للشيخ الحنبلي المتعصب المتطرف

وقد دخلت في نقاشات كثيرة مع هؤلاء

وحين أسئلهم هل قرأتم لابن تيمية ؟

يقولون لا ؛ ولكنهم يستشهدون باتباعه اليوم

ودائما ما أكرر :

ما أحوجنا إلى العلمية ، والاعتماد على أنفسنا في الوصول على آرائنا وأفكارنا التي نتبناها

أكرر شكري وتقديري لك

؛؛؛؛؛
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
الاسي غير متصل  
موضوع مغلق


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 04:20 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19