عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المواضيع المنقولة وأخبار الصحف والوطن
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المواضيع المنقولة وأخبار الصحف والوطن المواضيع المنقولة من الانترنت وأخبار الصحف اليومية و الوطن.

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 11-11-2006, 04:53 AM   #1
عضو متألق
 
تاريخ التسجيل: Oct 2006
المشاركات: 880
قوة التقييم: 0
النخلة is on a distinguished road
خلل في نمط معيشة السعوديين بسبب التوسع في استقدام الخادمات

لم تكن الأسر السعودية في سالف الأزمان، على استعداد لكسر عاداتها، وإحداث خلل في نمط معيشتها، يكدر صفو حياتها، ويوجد عناصر غريبة تراقب وتتابع سكناتهم، وتحركاتهم، وأسلوب حياتهم!!
كان الأب بمثابة رئيس الدولة والحاكم بأمره ويتحلق حوله الأبناء، بينما الأم هي سيدة المكان والمطبخ ويتحلق حولها زوجات الأبناء والبنات اللاتي لم يتزوجن بعد، ولو حاول أحد الأبناء التمرد والخروج من المنزل، فإنه بذلك يكون خارجا عن بيت الطاعة، ومطاوعا لرأي زوجته التي أرغمته على التمرد والعصيان! ولو نفذ الأمر لأصبح حديث القرية، وشماتة الجميع!!

وأمام هذا السياج والسد المنيع فإن المتمردين كانوا قلة جداً جداً إلى درجة صفاء المجتمع ونقائه.

واليوم ونحن نعيش في جيل الأبناء وأبناء الأبناء، فإن المجتمع انقلب رأساً على عقب، ولم يعد له من إرثه شيء يُذكر، والمنزل لم يُعد تلك المؤسسة الجميلة، وأصبح الرئيس بدون مرؤوسين وأصبحت الأم مشغولة بخطوط الموضة، واللهاث خلف ما تدفع به الأسواق من ماركات وموديلات، وما تعرضه القنوات من مسلسلات وأفلام!

وكُسر الهدوء ودخلت عناصر غريبة أسوار المنزل، وصارت هي المدبر لشؤون المنزل، وتبدلت الأحوال.

جاءت امرأة من بلاد الماء والخضرة والوجه الحسن، جاءت من أواسط طبيعة خلابة ورذاذ مطر، إلى حيث الطبيعة القاسية، والأرض المقفرة والصحراء الجرداء، والوجوه العابسة، باحثة عن زاد المتاع، وتحسين الأحوال المادية، ولم تكن المغلوب على أمرها وهي تودع أرضها وأهلها وناسها بالابتسامات العريضة تدرك أن الورود المنتظرة، تحمل في ثناياها أشواك غابة مستأسدة، تجبرها على دفع الثمن من صحتها ودمها فضلاً عن أعصابها قبل بلوغ رائحة ذاك الورد الموعود!! لا حول ولا قوة إلا بالله.. وكأن الأمر دبر بليل لهذه المخلوقة المغلوب على أمرها.. حملت معها أمانيها، وعالم الحسابات، وكيف أنها ستكون أفضل حالا ممن يحملون أعلى الدرجات العلمية من بني جلدتها! حطت الطائرة على أرض المطار، وطال الانتظار وبدأت فصول المأساة.. أُخذت ومن معها عنوة إلى حجز الجوازات، عقب أن هرول فلول الركاب إلى وجهاتهم، ولكن بقيت هي ومن معها من الخادمات ينتظرن الأوامر - إلى فُرجت وياليتها لم تُفرج، جاء الكفيل الموعود ترافقه حرمه المصون، وما أن أخذت الخادمة الجديدة مكانها في المقعد الخلفي من السيارة التي تسابق الريح متجهة صوب المنزل.. حتى بدت الأوامر والتعليمات تنهال عليها.. وسيل من الأسئلة عن خبراتها وتجاربها إلى أن وطأت إطارات السيارة وأقدام ركابها أرض مملكتها الجديدة. وأخذت بسرعة البرق إلى حيث مقرها واستقرارها وطلبت منها الحصيفة إبدال ملابسها الرسمية بأخرى "رثة" حتى لا تفتن الزوج المصون ويزهد بها!!

وفي أول صباحية عمل أدركت المهاجرة من بيئتها أنها أمام حمل ثقيل - وأنها أضحت مسؤولة عن الجمل بما حمل(!!)

استمرت الأيام ودارت رحى الزمن، وإذا بالخادمة تجد نفسها، طباخة، خياطة، مربية، مديرة ومدبرة للمنزل، مسؤولة عن الغسيل والكوي، ولأشد ما تعاني من غسيل وكوي ملابس الزوج ناهيك عن فساتين السهرة للأم والعباءة وتبعاتها من اكسسورات ذات أردان وأكفان ومطعمة بأزهى الألوان والأشكال الجذابة التي تحاكي رغبات ونظرات الرجل وخاصة إذا ما طُعِّمت بالروائح العطرية النافذة! ما علينا؟

هكذا مديرة حي! إذا ما عرفنا طلبات الأولاد والبنات ناهيك عن الأطفال والرضع.. وإذا ما فعل الجو فعلته وتغير، ازداد الحمل، من خلال متابعة الجرعات، ومراقبة الحرارة، ولنتذكر جيداً إدارة المطبخ بوجباته الثلاث والظفر باستساغة تذوق الجميع بكل رغباتهم، وأمزجتهم "العكرة أحايين كثيرة"!

@@ وبعد: تجد الخادمة أنها أمام "لوغاريثمات" حلولها تستعصي على العاقل أن يجد لها حلولا ناجعة.

ومن هذه البوابة تنحرف الخادمة وتبدأ بنقل معاناتها للأخريات من بني جلدتها وممن جلدتهن الخبرة ويكون المخرج بأشخاص تتصل بهم يمارسون تأجير الخادمات! أوتطلب التسوق وهناك سوف تجد مندوبين منتشرين، في كل ركن، وزاوية هدفهم اصطياد الخادمات، ودفعهن للتمرد على طبيعتهن بحثاً عن الأفضل، ولو كان غير نظامي!

وجل إن لم يكن أغلب هؤلاء المندوبين المزروعين ينتمون لخلايا ومكاتب خدمات غير مرخصة، تدير أمورها في الخفاء، وتؤجر العاملات، لأصحاب الطوارئ بأسعار لا تطاق.

وحتى وان تعالت الأصوات منبهة الى خطر الخادمات وتغلغله في البناء الاجتماعي الا أن كثيرين يرون أنها شر لابد منه.

جريدة الرياض
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
النخلة غير متصل  

 
موضوع مغلق


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 11:17 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19