عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 19-11-2006, 06:55 AM   #1
Banned
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
المشاركات: 10
قوة التقييم: 0
حجر الزاوية is on a distinguished road
ماذا يجري في الرس ؟

ماذا (يجري) في (الرَّسِّ)..؟!!
حمّاد بن حامد السالمي



* الرس في اللغة: (البئر والمعدن)، وقال ياقوت: هي قرية باليمامة، يقال لها: (فلج)، وجاء ذِكْرٌ واسع ل (الرس) في كتب بلدانية وتاريخية ولغوية وأدبية كثيرة، فكتب عنها خلاف ياقوت الأموي: (الأصبهاني، وابن دريد، والأصمعي، والإسكندري، وابن الأنباري وابن السكيت) وغيرهم، وابن السكيت تحديداً، عاش في القرن الثالث الهجري، وربما كان ينقل عن أقوام سبقوه كثيراً، فالرس إذن قديمة العهد.
* واهتم بتاريخ الرس، مؤرّخون معاصرون من المشاهير، من أبرزهم: (حافظ وهبة، وعمر رضا كحالة، والمستر لومير، وابن ضويان، وابن بسام، وابن غنام، وابن بشر، وابن خميس، والجاسر) وآخرون كثر، والجاسر - رحمه الله -، كان أشملهم، ووصفها فقال: (تتميّز الرس، بشجاعة أهلها، وسعة تجارتها، وبطيب هوائها، وعذوبة مائها، وميل أهلها إلى الانخراط في السلك العسكري).
* وللرس، ذِكْرٌ واسعٌ في الشعر العربي وفي الشعر الشعبي، ومن أشهر شعراء العربية الذين ذكروها قديماً: (عامر المكاري، وبدر بن مالك بن زهير، وزهير بن أبي سلمى، وكعب بن زهير رضي الله عنه، والحطيئة، ولبيد بن ربيعة رضي الله عنه، ثم الخنساء).
* والرس اليوم، هي من كبريات مدن ومحافظات القصيم، فيبلغ عدد سكانها (100 ألف نسمة) تقريباً، وهي رئة وطنية نابضة بالحب والحياة، عرف عنها ولاؤها الفريد، فقد دخلت تحت لواء الدولة السعودية الأولى، وقامت بمساندتها في صدِّ غزوتين استهدفتا قلب نجد، ودارت رحى الحربين في الرس وهما: (حرب طوسون عام 1230هـ)، وحرب (إبراهيم باشا عام 1232هـ)، واستمرت الرس كذلك، في مساندة الدولة السعودية الثانية في عهد (الأمام تركي بن عبدالله).
* وسجّل التاريخ بمداد من ذهب ما قام به أهل الرس، الذين هم أهل العزم، و(أهل الحزم)، كما يُطلق عليهم ويحبون ذلك، من دور عظيم في المساهمة في توحيد المملكة، على يد الملك الموحِّد والمؤسِّس (عبد العزيز آل سعود) - رحمه الله -، فمما يفخر به أبناء الرس، دورهم في موقعة الوادي (الشنانة) سنة 1323هـ، التي وقعت في إحدى ضواحي الرس، وساهم فيها أهل الرس بكلِّ ما أوتوا من قوة، فتمكّن المؤسِّس - رحمه الله - بعدها من السيطرة على نجد.
* وكانت محافظة الرس من أولى البلدان النجدية التي دخلها التعليم، فخرج منها علماء وأدباء وحماة وطن يشار لهم بالبنان، وخدم أبناؤها وطنهم في كافة قطاعاته العسكرية والمدنية، وما زالوا كذلك وعلى ذلك، وما تزخر به الرس اليوم، من كوادر وكفاءات متميّزة، يدل على أنّها جوهرة رائعة في عقد الوطن الثمين.
* قبل عام ونصف على وجه التقريب، اتجهت أنظار العالم إلى محافظة الرس، عندما وقعت أكبر وأطول مواجهة مع عناصر إرهابية في حي الجوازات، وسقط فيها أكبر مجموعة من هذه العناصر الإجرامية، واستبشر أهل المحافظة خيراً، بل هنّأ بعضهم بعضاً، لأنّه لم يظهر واحد من أبنائهم، بين هذه العناصر الخائنة، والشيء بالشيء يُذكر، ذلك أنّ أهل الرس في تلك الحادثة الأليمة الذي لا ينسى مواطن مخلص مشاهدها - جسَّدوا أعظم ملحمة للتلاحم والتعاون مع وطنهم وقادته ورجال أمنه، فقد رأينا أروع صور الرفض والمقاومة .. لكافة المظاهر الإرهابية، فتجسَّد ذلك، من خلال ما بذلوه من دعم مادي ومعنوي، حتى نساء وأطفال الرس، شاهدناهم على القنوات، وهم يقدمون الماء والطعام لرجال الأمن، وقوبل حماسهم الوطني هذا، بإشادة من رجل الأمن الأول، الأمير (نايف بن عبد العزيز)، عند زيارته للرس، بعد انتهاء الحادثة مباشرة.
* لماذا أكتب عن الرس هنا، ثم أتساءل: ماذا يجري في الرس..؟!
* في بلادنا الواسعة الخيِّرة، مناطق ومحافظات ومدن وبلدات كثيرة، لا يراها المرء بعينيه أحياناً، لكنه قد يراها بقلبه وبأذنيه في كلِّ حين، وبما يعرف عنها من زملائه وأصدقائه فيها، والرس مثل بريدة وعنيزة والزلفي وغيرها، محافظات لم أشرف بزيارتها، لكني أعرفها كأني واحد من أهلها، وعلى فترات متقاربة ومتباعدة، كانت تصلني مكاتبات واتصالات، من بعض أهالي الرس الذين أعرفهم ويعرفوني، طالبين مني أن أكتب عن ظواهر يرفضونها في محافظتهم، ويرون أنّها دخيلة عليهم، وغريبة على نسيجهم الاجتماعي، وهم محقُّون في ذلك، وما يقومون به من رفض للتطرُّف، ومقاومة لشتى ألوانه، يذكِّرني بموقف أهالي (الزلفي)، التي هي من محافظات منطقة الرياض، فهو موقف وطني ينبغي أن يُحتذى فلا يُنسى، ونظراً للتشابه في شكاوى أهالي المحافظتين من داء التطرُّف ومقاومتهم له، كنت أقول: (إذا أردت أن تعرف ماذا يجري في الرس، يجب أن تعرف ماذا جرى ويجري في الزلفي)..؟!
* ما دعاني أكثر، للكتابة عن الرس في هذا الوقت، هو ما قرأته قبل أيام خلت، عن بعض المداهمات في المحافظة، والقبض على بعض الأشخاص، والتحفُّظ عليهم، ووجود سيارة في إحدى الاستراحات، فيها بعض المبالغ المالية، وفيها (سيديهات) ومنشورات، وكنا سمعنا في العام الماضي عن مجموعة من شباب الرس، غَرّر بهم المغرِّرون، فذهبوا إلى ما يسمّى بالجهاد في العراق، وقُتل العديد منهم، ممن كانوا في ريعان الشباب، وكان أحدهم متفوِّقاً في كلية الطب.
كلُّ هذا وغيره، يثير بدون أدنى شك، فزع أهل الرس وخشيتهم مما هو قادم، وكلُّ مواطن يعرف مخاطر التطرُّف والغلو، المفضي إلى عمليات إرهابية كما حدث في الرس وفي غيرها، يخشى ما يخشاه إخوته وأخواته في الرس، وهذا مما دفعني لأن أكتب عن هذا الموضوع، وأتطرّق إلى ما يحصل في المحافظة، وهو بعض مما وصلني ممن يحبون هذه المحافظة من أبنائها، ومن حق أهالي الرس كافة عليَّ، عدم استثناء أي واحد منهم، من الحب لقيادتهم، ولوطنهم، ولمحافظتهم الأصيلة الجميلة، إلاّ من صنّف نفسه خارج دائرة الحب هذه.
* ولأنّ أهالي الرس كافة، يحبون وطنهم في حبهم لمحافظتهم، فمن حقهم إذن، إنكار ما يرونه منكراً، مما يتعارض مع دينهم ومبادئهم ووطنيتهم، والبحث عن تفسيرات مقنعة، لبعض ما يدور في محيطهم من ظواهر يرونها طارئة عليهم، فما معنى أن تتضافر وتتناصر شرائح معيّنة وقليلة في المجتمع، لبسط السيطرة على مناشط تعليمية ودعوية وخيرية، وحجر قياداتها على أنفسهم، دون غيرهم..؟ وكيف يتدخّل أعضاء في المجلس البلدي، متجاوزين صلاحياتهم، لمنع وصول دكتور لعمادة إحدى الكليات..؟، ولماذا تُرفض وترد محاضرات دعوية من أناس، ويفسح المجال لغيرهم..؟ ولماذا يشعر بعض المعتدلين، أنّه يُبعد بعَمَد عن منابر الجمعة..؟ ولماذا لا تترجم تعاميم وزارة الشئون الإسلامية إلى واقع، خاصة في شأن التجاوزات، التي يراها البعض في بعض خطب الجمعة، وفي دعاء القنوت..؟ وماذا يراد بمحاضرات تحمل عناوين من مثل: (قصة أصحاب الأخدود ? إنّهم فتية آمنوا بربهم ? اتخذوا أحبارهم ورهبانهم أرباباً من دون الله)، وكانت تعقد في توقيت مخيب للآمال، فتبدو وكأنّها تستفز الناس، وهو زمن المواجهة الأمنية مع العناصر الإرهابية، ففي يوم مواجهة عنيف في الرس، ظهرت لوحات إعلانية في المساجد، تبشِّر بمحاضرة عنوانها: (الفدائي الأول)..؟!
* وتبرز علامات استفهام أهالي الرس كذلك، حول أمور تعليمية كثيرة .. ماذا تعني غلبة شريحة من الناس دون غيرها، على القيادات المدرسية، والتوعية الإسلامية..؟ وكيف تتأخر حركة روّاد النشاط في مدارس المحافظة..؟ ولماذا السكوت على مديري ومديرات مدارس، لم يأبهوا بمناسبة وطنية عزيزة مثل الاحتفال باليوم الوطني على سبيل المثال، رغم التوجيهات والتعليمات الصريحة..؟ وكيف كوفئ أحد المعلمين، الذي هو إمام مسجد في الوقت نفسه، عندما وزع شريطاً يفنِّد الجهاد الأفغاني، ويوضح ما فيه من شرور، وما زرعه في أذهان أبنائنا، من فكر منحرف، وما تعلّموه هناك من تكفير وتفجير..؟ لقد خضع للمساءلة والتحقيق من قِبل إدارته والشئون الإسلامية، ثم ضُيِّق عليه بعد ذلك، فتم إنزاله من معلم صف سادس، إلى معلم صف أول، وعندما اعترض على وجود شعار دعائي لقناة تلفزية خاصة على دفاتر وواجبات التلاميذ، قامت عليه الدنيا ولم تقعد..!
* ومن جملة ما يروى هذه الأيام في محافظة الرس، قصة أستاذة ومربِّية فاضلة، ساهمت بجهد خاص في تأسيس دار للرعاية الاجتماعية في الرس منذ ربع قرن، وظلّت تعمل بها لأكثر من عشرين عاماً، وكانت تعدّها بيتها الثاني، وتعد منسوبيها كافة، بمثابة أبنائها وبناتها، فجاء اليوم الذي يُضيق فيه عليها المضيقون، لتخرج من الدار قسراً، لا لشيء، إلاّ لأنّها لم تفهم معادلة (إذا لم تكن معي، فأنت ضدي)..!!
* ويرى أهالي الرس، أنّ بعض ما يجري رغماً عنهم في محافظتهم، لا يليق بمجتمعهم الوطني، الذي يخشى على مستقبل أبنائه، ومن حقه أن يخشى .. ويخشى.
فالحيرة تبدو على الوجوه، عندما يحتفل الوطن كلُّه بيومه الوطني، وتحتفل الرس بهذه المناسبة، ثم يقام مخيّم دعوي لعدّة أيام، متزامناً مع المناسبة نفسها..! وكأنّه كذلك للإشغال وصرف الأنظار..!
وبعد تفجيرات المحيّا الشهيرة في الرياض، تُدخل قناة خاصة توصف ب (الدينية)، إلى مرافق مستشفى الرس القديم، دون القنوات الرسمية الأربع..؟!
* وهذه واحدة من المحيرات المستجدات على أهالي الرس. لقد اشتهرت هذه المحافظة، بفنونها الشعبية الرائعة، وكان لها ما تقوله فنياً في مناسبات كثيرة، كعيديْ الفطر والنحر، واليوم الوطني، والمهرجانات الشعبية، والاستقبالات الملكية، وغيرها.
وكانت قد أقامت منذ عامين، العرضة السعودية، لكن مع موجة اختطاف المناشط الترويحية في الرس وفي غيرها من المدن، حتى في ميدان السياحة، فقد تم رصد جوائز كبيرة ومغرية لبرامج أخرى طارئة، هدفها صرف الأنظار عن مهرجانات الأهالي واحتفالاتهم الرسمية، ففي هذا العام على سبيل المثال، تصدّى المجلس البلدي لهذه المهمة (الدعوية) ? وكأنّه وجد من أجل هذا ? فاستطاع إلغاء الفنون الشعبية من احتفالات الرس، ومنها العرضة السعودية، وعوض أهالي الرس، بمضحكين ومنكِّتين ومهرِّجين، استقدمهم من (استديوهات) قناة معروفة بهذه الألوان..! فخيّم الحزن على الرس وأهلها في يوم فرح وسرور .. يوم العيد السعيد، الذي كانوا فيه يفرحون ويمرحون، ويرقصون بسيوف المجد، تحت ظلِّ العلم الأخضر، وشعاره المجيد (لا إله إلاّ الله .. محمد رسول الله)..؟!!




مقال في جريدة الجزيرة اليوم الأحد
حجر الزاوية غير متصل  

 
قديم(ـة) 19-11-2006, 11:59 AM   #2
عضو متواجد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2005
المشاركات: 40
قوة التقييم: 0
الخط الاحمر is on a distinguished road
Red face الرس ,, محافظة هادئة جميلة ,, يحاول الظلاميون تشويهها !!!

محافظة الرس ,, هذه المدينة الوادعة الهادئة ,,

هذه العروس الرابضة في شمال منطقة القصيم ,
انها لاتعرف في تاريخها الا لغة الحب والتسامح والتآزر ,,

أبت أ]يدي الظلاميون الا ان يعكروا صفوها ,,
فكانت جريمة العام المنصرم حين اختبأ مجموعة من ألإرهابيين في احد البيوت ,,
حيث اكتشف أمرهم من قبل قوات الأمن ,,
وحين المداهمة لوحظ ان هذه المجموعة تتمترس خلف ترسانة من اسلحة الموت والدمار , خبأوها ليوم معلوم ,,
ولكن الله سبحانه وتعالى ابى الا ان يتم نوره ويخذل هؤلاء المجرمون ,,
وكانت المعركة واصطف اهالي الرس بكل شرائحهم مع قوات ألأمن ,,
وكان ان تم القضاء على هذه الفئة الباغية ,,

============

انقل لكم الموضوع الذي كتبه الأخ حماد السالمي في الجزيرة في عدد الأحد 28 - شوال - 1427 .
ماذا (يجري) في (الرَّسِّ)..؟!!
حمّاد بن حامد السالمي



* الرس في اللغة: (البئر والمعدن)، وقال ياقوت: هي قرية باليمامة، يقال لها: (فلج)، وجاء ذِكْرٌ واسع ل (الرس) في كتب بلدانية وتاريخية ولغوية وأدبية كثيرة، فكتب عنها خلاف ياقوت الأموي: (الأصبهاني، وابن دريد، والأصمعي، والإسكندري، وابن الأنباري وابن السكيت) وغيرهم، وابن السكيت تحديداً، عاش في القرن الثالث الهجري، وربما كان ينقل عن أقوام سبقوه كثيراً، فالرس إذن قديمة العهد.
* واهتم بتاريخ الرس، مؤرّخون معاصرون من المشاهير، من أبرزهم: (حافظ وهبة، وعمر رضا كحالة، والمستر لومير، وابن ضويان، وابن بسام، وابن غنام، وابن بشر، وابن خميس، والجاسر) وآخرون كثر، والجاسر - رحمه الله -، كان أشملهم، ووصفها فقال: (تتميّز الرس، بشجاعة أهلها، وسعة تجارتها، وبطيب هوائها، وعذوبة مائها، وميل أهلها إلى الانخراط في السلك العسكري).
* وللرس، ذِكْرٌ واسعٌ في الشعر العربي وفي الشعر الشعبي، ومن أشهر شعراء العربية الذين ذكروها قديماً: (عامر المكاري، وبدر بن مالك بن زهير، وزهير بن أبي سلمى، وكعب بن زهير رضي الله عنه، والحطيئة، ولبيد بن ربيعة رضي الله عنه، ثم الخنساء).
* والرس اليوم، هي من كبريات مدن ومحافظات القصيم، فيبلغ عدد سكانها (100 ألف نسمة) تقريباً، وهي رئة وطنية نابضة بالحب والحياة، عرف عنها ولاؤها الفريد، فقد دخلت تحت لواء الدولة السعودية الأولى، وقامت بمساندتها في صدِّ غزوتين استهدفتا قلب نجد، ودارت رحى الحربين في الرس وهما: (حرب طوسون عام 1230هـ)، وحرب (إبراهيم باشا عام 1232هـ)، واستمرت الرس كذلك، في مساندة الدولة السعودية الثانية في عهد (الأمام تركي بن عبدالله).
* وسجّل التاريخ بمداد من ذهب ما قام به أهل الرس، الذين هم أهل العزم، و(أهل الحزم)، كما يُطلق عليهم ويحبون ذلك، من دور عظيم في المساهمة في توحيد المملكة، على يد الملك الموحِّد والمؤسِّس (عبد العزيز آل سعود) - رحمه الله -، فمما يفخر به أبناء الرس، دورهم في موقعة الوادي (الشنانة) سنة 1323هـ، التي وقعت في إحدى ضواحي الرس، وساهم فيها أهل الرس بكلِّ ما أوتوا من قوة، فتمكّن المؤسِّس - رحمه الله - بعدها من السيطرة على نجد.
* وكانت محافظة الرس من أولى البلدان النجدية التي دخلها التعليم، فخرج منها علماء وأدباء وحماة وطن يشار لهم بالبنان، وخدم أبناؤها وطنهم في كافة قطاعاته العسكرية والمدنية، وما زالوا كذلك وعلى ذلك، وما تزخر به الرس اليوم، من كوادر وكفاءات متميّزة، يدل على أنّها جوهرة رائعة في عقد الوطن الثمين.
* قبل عام ونصف على وجه التقريب، اتجهت أنظار العالم إلى محافظة الرس، عندما وقعت أكبر وأطول مواجهة مع عناصر إرهابية في حي الجوازات، وسقط فيها أكبر مجموعة من هذه العناصر الإجرامية، واستبشر أهل المحافظة خيراً، بل هنّأ بعضهم بعضاً، لأنّه لم يظهر واحد من أبنائهم، بين هذه العناصر الخائنة، والشيء بالشيء يُذكر، ذلك أنّ أهل الرس في تلك الحادثة الأليمة الذي لا ينسى مواطن مخلص مشاهدها - جسَّدوا أعظم ملحمة للتلاحم والتعاون مع وطنهم وقادته ورجال أمنه، فقد رأينا أروع صور الرفض والمقاومة .. لكافة المظاهر الإرهابية، فتجسَّد ذلك، من خلال ما بذلوه من دعم مادي ومعنوي، حتى نساء وأطفال الرس، شاهدناهم على القنوات، وهم يقدمون الماء والطعام لرجال الأمن، وقوبل حماسهم الوطني هذا، بإشادة من رجل الأمن الأول، الأمير (نايف بن عبد العزيز)، عند زيارته للرس، بعد انتهاء الحادثة مباشرة.
* لماذا أكتب عن الرس هنا، ثم أتساءل: ماذا يجري في الرس..؟!
* في بلادنا الواسعة الخيِّرة، مناطق ومحافظات ومدن وبلدات كثيرة، لا يراها المرء بعينيه أحياناً، لكنه قد يراها بقلبه وبأذنيه في كلِّ حين، وبما يعرف عنها من زملائه وأصدقائه فيها، والرس مثل بريدة وعنيزة والزلفي وغيرها، محافظات لم أشرف بزيارتها، لكني أعرفها كأني واحد من أهلها، وعلى فترات متقاربة ومتباعدة، كانت تصلني مكاتبات واتصالات، من بعض أهالي الرس الذين أعرفهم ويعرفوني، طالبين مني أن أكتب عن ظواهر يرفضونها في محافظتهم، ويرون أنّها دخيلة عليهم، وغريبة على نسيجهم الاجتماعي، وهم محقُّون في ذلك، وما يقومون به من رفض للتطرُّف، ومقاومة لشتى ألوانه، يذكِّرني بموقف أهالي (الزلفي)، التي هي من محافظات منطقة الرياض، فهو موقف وطني ينبغي أن يُحتذى فلا يُنسى، ونظراً للتشابه في شكاوى أهالي المحافظتين من داء التطرُّف ومقاومتهم له، كنت أقول: (إذا أردت أن تعرف ماذا يجري في الرس، يجب أن تعرف ماذا جرى ويجري في الزلفي)..؟!
* ما دعاني أكثر، للكتابة عن الرس في هذا الوقت، هو ما قرأته قبل أيام خلت، عن بعض المداهمات في المحافظة، والقبض على بعض الأشخاص، والتحفُّظ عليهم، ووجود سيارة في إحدى الاستراحات، فيها بعض المبالغ المالية، وفيها (سيديهات) ومنشورات، وكنا سمعنا في العام الماضي عن مجموعة من شباب الرس، غَرّر بهم المغرِّرون، فذهبوا إلى ما يسمّى بالجهاد في العراق، وقُتل العديد منهم، ممن كانوا في ريعان الشباب، وكان أحدهم متفوِّقاً في كلية الطب.
كلُّ هذا وغيره، يثير بدون أدنى شك، فزع أهل الرس وخشيتهم مما هو قادم، وكلُّ مواطن يعرف مخاطر التطرُّف والغلو، المفضي إلى عمليات إرهابية كما حدث في الرس وفي غيرها، يخشى ما يخشاه إخوته وأخواته في الرس، وهذا مما دفعني لأن أكتب عن هذا الموضوع، وأتطرّق إلى ما يحصل في المحافظة، وهو بعض مما وصلني ممن يحبون هذه المحافظة من أبنائها، ومن حق أهالي الرس كافة عليَّ، عدم استثناء أي واحد منهم، من الحب لقيادتهم، ولوطنهم، ولمحافظتهم الأصيلة الجميلة، إلاّ من صنّف نفسه خارج دائرة الحب هذه.
* ولأنّ أهالي الرس كافة، يحبون وطنهم في حبهم لمحافظتهم، فمن حقهم إذن، إنكار ما يرونه منكراً، مما يتعارض مع دينهم ومبادئهم ووطنيتهم، والبحث عن تفسيرات مقنعة، لبعض ما يدور في محيطهم من ظواهر يرونها طارئة عليهم، فما معنى أن تتضافر وتتناصر شرائح معيّنة وقليلة في المجتمع، لبسط السيطرة على مناشط تعليمية ودعوية وخيرية، وحجر قياداتها على أنفسهم، دون غيرهم..؟ وكيف يتدخّل أعضاء في المجلس البلدي، متجاوزين صلاحياتهم، لمنع وصول دكتور لعمادة إحدى الكليات..؟، ولماذا تُرفض وترد محاضرات دعوية من أناس، ويفسح المجال لغيرهم..؟ ولماذا يشعر بعض المعتدلين، أنّه يُبعد بعَمَد عن منابر الجمعة..؟ ولماذا لا تترجم تعاميم وزارة الشئون الإسلامية إلى واقع، خاصة في شأن التجاوزات، التي يراها البعض في بعض خطب الجمعة، وفي دعاء القنوت..؟ وماذا يراد بمحاضرات تحمل عناوين من مثل: (قصة أصحاب الأخدود ? إنّهم فتية آمنوا بربهم ? اتخذوا أحبارهم ورهبانهم أرباباً من دون الله)، وكانت تعقد في توقيت مخيب للآمال، فتبدو وكأنّها تستفز الناس، وهو زمن المواجهة الأمنية مع العناصر الإرهابية، ففي يوم مواجهة عنيف في الرس، ظهرت لوحات إعلانية في المساجد، تبشِّر بمحاضرة عنوانها: (الفدائي الأول)..؟!
* وتبرز علامات استفهام أهالي الرس كذلك، حول أمور تعليمية كثيرة .. ماذا تعني غلبة شريحة من الناس دون غيرها، على القيادات المدرسية، والتوعية الإسلامية..؟ وكيف تتأخر حركة روّاد النشاط في مدارس المحافظة..؟ ولماذا السكوت على مديري ومديرات مدارس، لم يأبهوا بمناسبة وطنية عزيزة مثل الاحتفال باليوم الوطني على سبيل المثال، رغم التوجيهات والتعليمات الصريحة..؟ وكيف كوفئ أحد المعلمين، الذي هو إمام مسجد في الوقت نفسه، عندما وزع شريطاً يفنِّد الجهاد الأفغاني، ويوضح ما فيه من شرور، وما زرعه في أذهان أبنائنا، من فكر منحرف، وما تعلّموه هناك من تكفير وتفجير..؟ لقد خضع للمساءلة والتحقيق من قِبل إدارته والشئون الإسلامية، ثم ضُيِّق عليه بعد ذلك، فتم إنزاله من معلم صف سادس، إلى معلم صف أول، وعندما اعترض على وجود شعار دعائي لقناة تلفزية خاصة على دفاتر وواجبات التلاميذ، قامت عليه الدنيا ولم تقعد..!
* ومن جملة ما يروى هذه الأيام في محافظة الرس، قصة أستاذة ومربِّية فاضلة، ساهمت بجهد خاص في تأسيس دار للرعاية الاجتماعية في الرس منذ ربع قرن، وظلّت تعمل بها لأكثر من عشرين عاماً، وكانت تعدّها بيتها الثاني، وتعد منسوبيها كافة، بمثابة أبنائها وبناتها، فجاء اليوم الذي يُضيق فيه عليها المضيقون، لتخرج من الدار قسراً، لا لشيء، إلاّ لأنّها لم تفهم معادلة (إذا لم تكن معي، فأنت ضدي)..!!
* ويرى أهالي الرس، أنّ بعض ما يجري رغماً عنهم في محافظتهم، لا يليق بمجتمعهم الوطني، الذي يخشى على مستقبل أبنائه، ومن حقه أن يخشى .. ويخشى.
فالحيرة تبدو على الوجوه، عندما يحتفل الوطن كلُّه بيومه الوطني، وتحتفل الرس بهذه المناسبة، ثم يقام مخيّم دعوي لعدّة أيام، متزامناً مع المناسبة نفسها..! وكأنّه كذلك للإشغال وصرف الأنظار..!
وبعد تفجيرات المحيّا الشهيرة في الرياض، تُدخل قناة خاصة توصف ب (الدينية)، إلى مرافق مستشفى الرس القديم، دون القنوات الرسمية الأربع..؟!
* وهذه واحدة من المحيرات المستجدات على أهالي الرس. لقد اشتهرت هذه المحافظة، بفنونها الشعبية الرائعة، وكان لها ما تقوله فنياً في مناسبات كثيرة، كعيديْ الفطر والنحر، واليوم الوطني، والمهرجانات الشعبية، والاستقبالات الملكية، وغيرها.
وكانت قد أقامت منذ عامين، العرضة السعودية، لكن مع موجة اختطاف المناشط الترويحية في الرس وفي غيرها من المدن، حتى في ميدان السياحة، فقد تم رصد جوائز كبيرة ومغرية لبرامج أخرى طارئة، هدفها صرف الأنظار عن مهرجانات الأهالي واحتفالاتهم الرسمية، ففي هذا العام على سبيل المثال، تصدّى المجلس البلدي لهذه المهمة (الدعوية) ? وكأنّه وجد من أجل هذا ? فاستطاع إلغاء الفنون الشعبية من احتفالات الرس، ومنها العرضة السعودية، وعوض أهالي الرس، بمضحكين ومنكِّتين ومهرِّجين، استقدمهم من (استديوهات) قناة معروفة بهذه الألوان..! فخيّم الحزن على الرس وأهلها في يوم فرح وسرور .. يوم العيد السعيد، الذي كانوا فيه يفرحون ويمرحون، ويرقصون بسيوف المجد، تحت ظلِّ العلم الأخضر، وشعاره المجيد (لا إله إلاّ الله .. محمد رسول الله)..؟!!
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
الخط الاحمر غير متصل  
قديم(ـة) 19-11-2006, 12:53 PM   #3
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Oct 2005
البلد: الشرق الأوسط...!!
المشاركات: 1,430
قوة التقييم: 0
Big_Brother is on a distinguished road
"شنشنة نعرفها من أخزَم"..

حماد السالمي .. يسير ضد التيّار بإيجاد مواضيع مثيرة للجدل على جميع المستويات وخاصة الدينية منها بعضها واقعي والآخر من وحي خياله كالمراكز الصيفية والهيئة وغيرها .. لكي يخرج الى الأضواء مثل سابقيه النقيدان والعتيبي وغيرهما ..

لكن مايعيبه أنه يأتي بمواضيع ومعلومات ((بعضها)) مغلوطة مستقاة من منتديات الأنترنت ..وينتقد بأسلوب يدل الأستهزاء

والسخرية من الشخص المقابل وتفكيره وتصرّفاته .. مجردا من كل مبادىء أحترام الرأي والرأي الآخر..


شكرا لك أخي حجر الزاوية على الموضوع..
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً

آخر من قام بالتعديل Big_Brother; بتاريخ 19-11-2006 الساعة 05:32 PM.
Big_Brother غير متصل  
قديم(ـة) 19-11-2006, 01:54 PM   #4
عضو نشط
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
المشاركات: 98
قوة التقييم: 0
ابو ساري is on a distinguished road
حتى الآن لم افهم ما هي المؤهلات الفكرية التى يمتلكها كتاب الصحف !! ومنهم حماد السالمي ,,

لماذا يكتب مقالته هذه هذا اليوم لقد تأخر كثيرا ؟ ام انه بحث عن مايسد به صفحته فوجد ما كتبه قينان الغامدي عن العرضة بالرس فتبعه وهو لايعلم اين تقع الرس ؟

اما عبارته هذه :

(( لم تفهم معادلة (إذا لم تكن معي، فأنت ضدي) ))

فهي لسان حال كل المتلبرلين في بلادنا أما الليبراليين فهم يعرفون من اين تؤكل الكتف ويعرفون كيف يستغلون أفراخهم من امثال حماد وغيره .
ابو ساري غير متصل  
قديم(ـة) 19-11-2006, 02:00 PM   #5
Banned
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
المشاركات: 10
قوة التقييم: 0
حجر الزاوية is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها ابو ساري
حتى الآن لم افهم ما هي المؤهلات الفكرية التى يمتلكها كتاب الصحف !! ومنهم حماد السالمي ,,

لماذا يكتب مقالته هذه هذا اليوم لقد تأخر كثيرا ؟ ام انه بحث عن مايسد به صفحته فوجد ما كتبه قينان الغامدي عن العرضة بالرس فتبعه وهو لايعلم اين تقع الرس ؟

اما عبارته هذه :

(( لم تفهم معادلة (إذا لم تكن معي، فأنت ضدي) ))

فهي لسان حال كل المتلبرلين في بلادنا أما الليبراليين فهم يعرفون من اين تؤكل الكتف ويعرفون كيف يستغلون أفراخهم من امثال حماد وغيره .


حماد السالمي لم يقل سوى جزءٍ من الحقيقة .. واتفاصيل سترى النور قريباً .. رضي من رضي وغضب من غضب ..
حجر الزاوية غير متصل  
قديم(ـة) 19-11-2006, 02:38 PM   #6
عضو خبير
 
تاريخ التسجيل: Nov 2004
المشاركات: 4,556
قوة التقييم: 0
بحر is on a distinguished road
عاجل جدا ((ماذا (يجري) في (الرَّسِّ)..؟!!)) مصيبة ان صدق!!

ألى متى ونحن بالرس مستهدفون من الكتاب بجميع الجرائد حتى ولو صدقوا ببعض ما كتبوا ولكنهم جميعا يتفقون على مراسل واحد فقط من الرس وهو (( كلمني صديق لي))
تعجب والله من واحد يكتب موضوع عن مجتمع وشريحه غاليه علينا ووطن وعوائل محترمه ويتهمهم بسبب قال لي فلان ولم يتريث ويستطلع الأمر ويعترف ويقول لم أتشرف بزيارة مدينة الرس.
كيف تتهم وأنت لم ترى ماكتبته وهل هو صحيح أم لا.
والأخطر هو:

هل ماقاله صحيح ؟
أتمنى عكس ذلك
تعليقكم.[/SIZE]
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً

آخر من قام بالتعديل بحر; بتاريخ 19-11-2006 الساعة 03:25 PM.
بحر غير متصل  
قديم(ـة) 19-11-2006, 03:22 PM   #7
عضو متألق
 
تاريخ التسجيل: Mar 2005
المشاركات: 727
قوة التقييم: 0
الحادي is on a distinguished road
تلبيس واضح

هذه المقالة

نحن أهل هذه البلدة ونعرف أن كل مل تطرق له من أحداث هذا المتثاقف

إنما هو إلتفاف على الحقيقة وإن كان ظاهرها صحيح


فالنماذج التي ذكرها قد وقفت على بعضها

وفيها مخالفات صريحة للنظام وقد أتخذ معها إجراءات رسمية


إلا إذا كان الكاتب حماد السالمي

لا يرى أن إجراءات ولي الأمر الرسمية ملزمة له ولغيره ممن يتباكى هو على مخالفاتهم


وأتحدى حماد السالمي وحجر الزاوية وغيرهما أن يصرح بهذه النماذج من الأحداث

لأنه يعلم أن هناك جهات رسمية عالية المستوى سوف ترد عليه



أتعجب من هذا اللقاء النزق بين المتفارقين

تقاطعات فكرية بين تيارات متضادة تثير السخرية

لا يكاد يجمعها إلا الميكافيلية والمصالح المشتركة


بئست الأفهام

وبئس التطرف الذي ينطلق منه هذا الكويتب
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
الحادي غير متصل  
قديم(ـة) 19-11-2006, 05:03 PM   #8
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Mar 2005
المشاركات: 323
قوة التقييم: 0
أبو فهد is on a distinguished road
يا أهل الرس بعد الزلفي بدأ الهجوم عليكم.فأين الرجال.....؟

بعد الهجوم الصحفي الكبير على مدينة الزلفي الغالية ورمي أهلها بما ليس فيهم لأغراض معروفة لدى الجميع

كتب الكاتب في جريدة الجزيرة"عدد اليوم" حماد السالمي مقال بعنوان "ماذا يجري في الرس؟"

تهجم فيه على البلدية والمجلس البلدي"الذي جاء من أختيار أهل الرس أنفسهم "وتهجم على التوعيات في

المدارس ومكتب الدعوة و مكتب الأوقاف.........الخ.

ما أدري وش باقي.

والكاتب معروف بكتاباته الغير منصفه وما مقال "يــــــــــــــــــا منتخبنا "

الذي حمل فيه الحلقات والتوعيا ت في المدارس والخطباء مسئولية إخفاقات المنتخب.

فأين رجال الرس ؟؟؟؟


http://www.al-jazirah.com/132232/ar4d.htm

اللهم احفظ بلادنا من كل حاقد وحاسد
أبو فهد غير متصل  
قديم(ـة) 19-11-2006, 06:25 PM   #9
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Nov 2003
المشاركات: 275
قوة التقييم: 0
سائر is on a distinguished road
يقول فولتير : السرُ في كونك شخصاً مثيراً للملل ، هو أنك تقول كل شىءٍ .
إن مشكلة بعض متكلمينا و كتابنا ليست أنهم يقولون كل شيء بل إنهم قد يختلقون كل شيء يوافق توجهاتهم وكأنهم يتكلمون على أناس معزولون عزلاً كاملاً عن العالم إن المصداقية و التثبت من النقل وعدم إتهام الآخرين لمن دواعي القبول للكاتب و لما يكتب . هذا الكاتب قد تخصص في الناقد اللاذع لكل عمل دعوي أو تطوعي لماذا لايرى إلا بعين واحدة ألا يوجد لهؤلاء حسنات . إنجازات ولكنها الإقصائية و اللتي انتقدها في مقاله و كانت سمة بارزه فيه .
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
سائر غير متصل  
قديم(ـة) 19-11-2006, 06:26 PM   #10
مشرف المنتدى العام
عضو مجلس الإدارة
 
صورة سيف الرعد الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Nov 2003
البلد: رساوي حفراوي نجداوي شمالي
المشاركات: 14,742
قوة التقييم: 31
سيف الرعد has a spectacular aura aboutسيف الرعد has a spectacular aura aboutسيف الرعد has a spectacular aura about
حقد دفين لدى اناس مرضى
كالافاعي بجحورها لا تستطيع الحراك
فتبحث عن بوق وناب تنبث من خلاله سمها
لا حول ولا قوة الا بالله




تحيتي
__________________


(خليفة الخليفة)
تسرني متابعتك تويتر وسناب شات وانستقرام
khalifam2@
سيف الرعد غير متصل  
موضوع مغلق


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 08:15 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19