عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 28-11-2006, 07:08 AM   #1
 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
البلد: الرس
المشاركات: 7,768
قوة التقييم: 0
سالم الصقيه is on a distinguished road
لا يحدث في الرس إلا كل الخير

لا يحدث في الرس إلا كل الخير



تعليقاً على ما كتبه الأخ الفاضل حماد بن حامد السالمي في جريدة الجزيرة بتاريخ 28 شوال بعنوان (ماذا يحدث في الرس) تعليقاً على ذلك أقول وبالله التوفيق:
1 - أشكر الأخ الكاتب على ثنائه الحميم على الرس تاريخاً وحاضراً وعلى إشادته برجولة أهل الرس وشجاعتهم ومواقفهم التاريخية المشرفة مع حكام هذه البلاد ولاءً ومناصرةً منذ فجر الدولة السعودية الأولى حتى عصرنا الحاضر.
2 - يتساءل الأخ الكاتب: ماذا يحدث في الرس؟ وأقول وأؤكد للقراء الكرام أنه لا يحدث في الرس إلا الخير والأمن والأمان والرضا على ولاة الأمر بما تحقق لهذه المحافظة من خدمات متطورة في كافة المجالات وما وصلت إليه من تقدم وازدهار، وأنه لا صحة على الإطلاق لأن هناك أشياء تثير الشك والريبة وتثير فزع أهل الرس وخشيتهم مما هو قادم من مخاطر التطرف والغلو المفضي إلى عمليات إرهابية، وأنا أعيش في وسط الرس ولدي اهتمام خاص بنبض الشارع وحديث المجالس ولم أشعر ولم أسمع بشيء من هذا القبيل، وباستطاعة أي وسيلة نشر أو إعلام أن تتحقق بنفسها من هذا الأمر وأن تقابل من تشاء من المواطنين. وإذا كان التطرف والغلو المفضي إلى الإرهاب لم يظهر في الرس في سنوات مضت فكيف يظهر الآن في ظل الوعي الشعبي والإجراءات الاحترازية التي تطبقها كافة الجهات وفي مقدمتها الجهات التعليمية؟ ويحق للرس أن تفتخر بأنه لم يظهر من بين أبنائها من شارك في أي عملية إرهابية وما حصل من أحداث إرهابية في الرس لا يصح بحال نسبته إلى الرس وأهلها، تماماً كما لا يصح نسبة ما حصل في الرياض إلى الرياض وأهلها، بل لو كان للتطرف والغلو والتعاطف مع الإرهاب وجود لدى أهل الرس ما كان لهم ذلك الموقف الوطني المشرف في مواجهات حي الجوازات التي أشاد بها الأخ الكاتب نفسه بقوله: (جسد أهل الرس في مواجهات حي الجوازات أعظم ملحمة من التلاحم والتعاون مع وطنهم وقادته ورجال أمنه تجسد ذلك من خلال ما بذلوه من دعم مادي ومعنوي حتى النساء والأطفال شاهدناهم على القنوات وهم يقدمون الماء والطعام لرجال الأمن في أروع صور الرفض والمقاومة للإرهاب والإرهابيين، وقوبل حماسهم الوطني هذا بإشادة من رجل الأمن الأول الأمير نايف بن عبد العزيز الذي زار الرس بعد انتهاء الحادثة مباشرة..) وعلى العموم فالإرهاب والتطرف والغلو في الدين فتنة ظهرت في هذه البلاد وهي آخذة بحمد الله في الانحسار التام، فلا داعي لإرهاب الناس وتخويفهم وتشويه سمعة المواطنين الأبرياء في هذه المحافظة وغيرها ونشر ذلك في الإعلام، ومن كان لديه معلومات حقيقية تمس أمن البلد في أي جانب فليقدمها إلى الجهات المسؤولة لتقوم بواجبها، أما التعميم فمبدأ باطل في كل شيء.
3 - المحاضرات والدروس الدينية والمناشط الدعوية كلها داخلة في نشاطات مكتب الدعوة والإرشاد في المحافظة وضمن واجباته التي وجد من أهلها، وكلها مفسوحة ومجازة من قبله. والقائمون عليها هم دعاة ومشايخ معروفون بسلامة التوجه، فلماذا التشويش على أمور محكومة ومنظمة بضوابط الجهات المسؤولة عنها من قبل الدولة؟ وإنني أعتب على الأخ الكاتب في مجاراته للمشككين في مضامين هذه المناشط والمحاضرات من واقع بعض العناوين؛ أعتب عليهم لماذا لم يحضروا بأنفسهم ويسمعوا ما يقال فيها ويقولوا لنا ما الذي استنكروه في هذه المناشط والمحاضرات.
4 - بالنسبة للمجلس البلدي وما ذكره الأخ الكاتب من زيادة نفوذ أعضائه وتجاوزهم لاختصاصهم؛ أقول إن أعضاء المجلس البلدي قبل أن يكونوا في هذا المجلس هم شخصيات مجتمعية وثقافية ومسؤولون بارزون وقد عرف عنهم المشاركة بجدية في الحياة العامة والاهتمام بمصالح المحافظة، فلا غرابة أن يستمر تواصلهم واهتمامهم بمصالح المحافظة هذا من ناحية ومن ناحية أخرى فإن هؤلاء الأعضاء قد تم اختيارهم من قبل أهل الرس وبأغلبية ساحقة، وأهل الرس لم يختاروهم لهذا المجلس إلا لما يعرفونه عنهم من الأهلية وأن وجودهم في هذا المجلس سيزيد من عطائهم في كافة المجالات لخير ومصلحة هذه المحافظة. فلماذا التشويش على نشاطات هؤلاء الأعضاء وعلى تدخلاتهم الإيجابية وإذا لم يتدخل بالشؤون العامة أهل الرأي والعلم والصلاح فمن الذي يتدخل؟
5 - يتساءل الأخ الكاتب عن سبب غياب العرضة السعودية عن احتفالات العيد، وأقول هناك عدة أسباب أولها أنه لا يوجد في الرس فنون شعبية كما أشار الأخ الكاتب والموجود هو بقايا فرقة قديمة للعرضة السعودية أقعد العجز والمرض وغيب الموت أكثرهم. أما السبب الآخر فهو أن العرضة تكون في الغالب فقرة أساسية في الاحتفالات الرسمية التي يشرفها سمو أمير المنطقة أو سمو نائبه، والسبب الثالث أن الاحتفالات الشعبية العادية كما في هذا العام يكون جمهورها في الغالب من الشباب والأطفال وغيرهم ممن تستهويهم وسائل الترفيه الحديثة وهو ما حرص المسؤولون عن هذه الاحتفالات على توفيره فظهرت احتفالات الرس هذا العام بأفضل صورة وحظيت بحضور جماهيري منطقع النظير ضاقت بهم مساحات الحفل على اتساعها، فكيف يقول الأخ الكاتب أن الحزن والوجوم قد خيم على أهل الرس في هذه الاحتفالات؟ وهذا فيه مجافاة للواقع وهضم لجهود القائمين على هذه الاحتفالات التي لم تشهد الرس مثلها. وعلى العموم فإن العرضة السعودية هي قيمة وطنية غالية علينا جميعاً ورمز للبطولة والشجاعة التي عرف بها أبطال هذه البلاد على مر العصور، ولا ينبغي تفسير عدم وجودها هذا العام ضمن احتفالات الرس على أنه إقصاء لها.
6 - بالنسبة للأمور التعليمية التي أشار الأخ الكاتب إلى أنها تثير التساؤلات لدى أهل الرس؛ أقول إن المسؤول الأول عن التعليم في المحافظة هو أكاديمي قدير ورجل تربية وتعليم وموضع ثقة لدى المسؤولين داخل المنطقة وفي مقام الوزارة ما جعله بمنأى عن التغييرات التي شهدتها كثير من إدارات التعليم وهو كمسؤول يختار ويقرب من يرى في تقريبه مصلحة للعمل حتى لو كان الجميع من شريحة واحدة، ثم إن غالبية منسوبي التعليم هم من الملتزمين والملتزمات فمن الطبيعي أن تكون معظم القيادات التعليمية من هذه الشريحة. وكما أنه لا يجوز للمسؤول إقصاء الكفؤ الذي في تقريبه مصلحة للعمل بسبب كونه قليل الالتزام دينياً فمن باب أولى تقريب المتدين الذي في تقريبه مصلحة للعمل. وعلى العموم فالمسؤول الأول في التعليم هو أيضاً رجل دين معتدل وحريص على توفر جانب الاعتدال في من يختارهم لتولي القيادات الإدارية على مستوى المنطقة التعليمية. ولو كان الأخ الكاتب يعرف هذا الرجل ويعرف حرصه على هذا الأمر ما صدق بشيء مما وصله عن بعض الأمور التعليمية.
7 - بالنسبة للقناة التلفزيونية الوحيدة الموجودة في مستشفى الرس فهي الوحيدة أيضاً في مستشفيات أخرى في منطقة القصيم ومنها مستشفى الملك فهد التخصصي ببريدة وهي ليست قناة أجنبية ومعظم برامجها من الداخل وتتميز بأنها مجموعة قنوات في قناة واحدة وقد اختارها المسؤولون لهذا السبب ولأنها تناسب أحوال المرضى فلا داعي للتدخل في أمور المسؤولون أدرى بها من غيرهم.
وأخيراً فإنني على ثقة تامة بأن الأخ الكاتب لو زار الرس بنفسه (وكم يشرفنا ذلك) لوجد أن الناس كلهم وليس بعضهم على قدر من التسامح والاعتدال أكثر بكثير مما يتصوره، وأن الوضع في الرس يختلف تماما عما هو في الكتابات التي وصلت إليه وربما شعر بالأسف أو ربما بالحرج من التشويش على أهل المحافظة بما ليس فيهم وعلى ما ظهر في كتابته من الحدة والتحامل على أناس لا يعرفهم ولا يعرفونه ولا يعرف ما فيهم من التسامح والاعتدال والإخلاص في خدمة الوطن، أناس يتوقعون الشكر والتقدير من مثله من الكتاب الكبار فإذا بهم يفاجؤون بمثل هذه الكتابة المخيبة للظن والمليئة بعبارات الجحود والنكران. أكرر الدعوة للأخ الكاتب بزيارة الرس والوقوف بنفسه على الوضع فليس من رأى كمن سمع.
وفق الله الجميع إلى ما فيه الخير والصلاح لهذا الوطن الغالي علينا جميعاً.


محمد حزاب الغفيلي
الرس للتواصل0503130640
__________________
لاتصدق كلّ ما تراه..ولا نصف ما تسمعه
سالم الصقيه غير متصل  

 
قديم(ـة) 30-11-2006, 09:35 AM   #2
عضو متألق
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
البلد: الرياض
المشاركات: 978
قوة التقييم: 0
الهاوي is on a distinguished road
ألف شكر لك أخي سالم ،ولكاتب الرد ،وهدى الله السالمي وأعاده للصواب .
الهاوي غير متصل  
قديم(ـة) 02-12-2006, 08:44 AM   #3
 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
البلد: الرس
المشاركات: 7,768
قوة التقييم: 0
سالم الصقيه is on a distinguished road
هذا التعقيب ليس دفاعاً عن الرس



اطلعت على ما كتبه الأستاذ حماد بن حامد السالمي العدد 12470 تحت عنوان (ماذا يجري في الرس؟!) تحدث فيه عن بعض الظواهر في الرس وانتشار التطرف فيها. وحقيقة أجدني مضطراً للمشاركة في هذا الموضوع المهم ليس دفاعاً عن الرس وأهلها الذين لا نعرف ولا نسمع عنهم إلا ما يسر ويثلج الصدر؛ فأهلها أحق بالدفاع عنها وإيضاح الحقيقة الكاملة حول ما كتب الأخ حماد - هداه الله - ولكن دفاعاً عن بلدتي ومحافظتي (الزلفي) اليت أقحمها الأخ حماد في الموضوع عنوة حيث قال: (ونظراً للتشابه في شكاوى المحافظتين من داء التطرف ومقاومتهم له كنت أقول: إذا أردت أن تعرف ماذا يجري في الرس فيجب أن تعرف ماذا جرى ويجري في الزلفي). وما ذكره الأخ حماد هو تكملة لسلسلة من الكتابات السابقة التي اتهمت المحافظة بهذه التهمة الغريبة، ويسعدني أن أعلق على هذا الموضوع بما يلي:
أولاً: كدّر أهالي الزلفي ومن يعرفهم أشدَّ الكدر ما يقال عن المحافظة ووصفها بالتطرف الديني، ولعل آخر ذلك ما كتبه الأخ حماد حيث جعلها أصلاً يقاس عليه ما يقع في غيرها من التطرف؛ فالزلفي ليست كما صورها البعض - هداهم الله - بل هي على العكس من ذلك تماماً، فهي مدينة عريقة تعرف وتدرك معنى وقيمة الانتماء للبلد والوطن فطرة وطبعاً، وتدرك أهمية الانضواء والطاعة لولي الأمر عقيدة وديناً؛ فالإنسان السويّ مفطور على حب بلدته ووطنه، ومنقاد لتعاليم دينه التي تستقيم بها حياته، ومنها تحريم الخروج على ولاة الأمور والاعتداء على الآمنين والمستأمنين وترويعهم، وهذه الأصول والقواعد تشربها أهم هذا البلد وتعلموها من الصفر، وإن كان قلة من أبناء المحافظة - هداهم الله وردهم إلى جادة الحق والصواتب - قد انحرفوا عن هذا المسلك القويم فهذا لا يعني التعميم، ووصم البقية بما وقع من القلة، فلهذا الانحراف أسبابه التي لا تخفى على أحد، وقد تطرق العلماء والخطباء ورجال الفكر والتربية لكثير منها في وسائل الإعلام المتنوعة، ثم إنه من المعلوم المدرك أنه لا يكاد يخلو مجتمع أو نشاط أو عمل... إلخ من وجود الخلل والقصور والانحراف، فالكمال لله وحده، ولعل المتتبع لما تعرضت له مملكتنا الحبيبة في الفترة المتأخرة يلحظ أن المنتمين للفئات الضالة لا يحدهم حد ولا بلد، ولا ينتمون إلى محافظة بعينها، بل إنه لم تسلم كثير من المحافظات شرقاً وغرباً وجنوباً وشمالاً من وجود هذه الفئة، وهذا واضح وبيِّن؛ ولذا فالتعميم وإطلاق التهم دون أدنى تثبت تجن فاضح، وبهتان واضح.. والله المستعان.
ثانياً: على الكاتب أن يكون دقيقاً في كل ما يكتب، خصوصاً إذا تعلق الأمر بجماعة معينة من الناس أو مجتمع من المجتمعات، وعليه أن يتثبت من كل معلومة تخطها يده، ولعل من أبرز المآخذ على الكاتب عموماً الاستعجال في الكتابة والاعتماد على كتابة أو مكالمة وردت إليه. ولعل الكاتب حماد فات عليه هذا الركن الركين من أركان الكتابة؛ حيث قال في مقالته الأخيرة: (والرس مثل بريدة وعنيزة والزلفي وغيرها، محافظات لم أشرف بزيارتها، لكني أعرفها كأني واحد من أهلها)، فقل لي بربك كيف تتكلم عن تلك المحافظات بمثل هذا الكلام وأنت لم تزرها أبداً؟!! وهل المكالمات والمكاتبات تكفي لرمي تلك المحافظات بتلك التهم؟!! ألم تعلم - أخي حماد - أن الخبر ليس كالمعاينة؟!! ولِمَ لم تكلف نفسك بزيارة لتلك الأجزاء الغالية من وطنك لترى صدق انتمائها لبلدها وطاعتها لولاة أمرها؟ أنا أجزم - أخي حماد - أنك لو زرت تلك المحافظات لتغيرت نظرتك حولها.
ثالثاً: بعض الكتاب - هداهم الله - لا يفرقون بين الالتزام بالدين والمواطنة الحقة، فمثلاً إذا لم يؤد أحد المعلمين أو طلبة العلم تحية العلم وصفه البعض بالتطرف وكراهية الدولة والوطن، وهذا غير صحيح. وقد تطرق إلى ذلك بعض المنتمين والمسؤولين في وزارة التربية والتعليم؛ فهذا الأستاذ زياد بن عبدالله الدريس يقول في عدد الجزيرة 11970: (والإجابة التي نعرفها ولا نريد أن نواجهها بوضوح هي أن عدداً من العلماء وطلبة العلم والمعلمين لا يؤدون تحية العلم ليس من منطلق معارض للوطن أو منافٍ للوطنية، ولكنه من منطلق شرعي يستند إلى فتوى من الجهة الرسمية المخولة بالفتيا في البلاد وليس إلى فتاوى فردية فقط؛ فمفتي الديار السعودية محمد بن إبراهيم - رحمه الله - ومن بعده رئيس هيئة كبار العلماء الشيخ عبدالعزيز بن باز - رحمه الله - والشيخ محمد بن عثيمين - رحمه الله - وعدد آخر من كبار علماء المملكة يفتون بعدم جواز الوقوف تعظيماً لأي سلام وطني) أ.هـ. كما أن د. عبدالله المعيلي تكلم في عدد من أعداد الجزيرة السابقة عن هذا الموضوع وذكر حوادث وقعت في الرياض حول هذه المسألة، وبعد الاستفسار من مديري المدارس ذكروا أن السبب هو الفتاوى الصادرة عن أولئك المعتبرين ليس إلا!!
رابعاً: في الزلفي انتماء صادق للدين ووفاء وطاعة لولاة الأمر وحب للوطن وحرص على الدفاع عنه وعن مقدراته، وهذا جلي في المجالس العامة والخاصة والميادين العامة والخطب والمحاضرات وأنشطة المدارس والكليات.
وختاماً نقول للأخ حماد وللجميع: (هذا ما يجري في الزلفي بحمد الله)، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.


أحمد بن محمد البدر
ص. ب 45 الرمز 11932
__________________
لاتصدق كلّ ما تراه..ولا نصف ما تسمعه
سالم الصقيه غير متصل  
موضوع مغلق


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 12:22 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19