عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 03-12-2006, 11:33 AM   #1
 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
البلد: الرس
المشاركات: 7,768
قوة التقييم: 0
سالم الصقيه is on a distinguished road
قال الحقيقة.. فلِمَ الغضب؟!

قال الحقيقة.. فلِمَ الغضب؟!



سعادة رئيس تحرير صحيفة الجزيرة الموقر..
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. وبعد:
لا يخفى على سعادتكم أن الملك عبدالعزيز رحمه الله وحد هذه البلاد على الكتاب والسنة وأسس كياناً عظيماً هو مصدر فخر واعتزاز لمواطنيه بعد أن أصبح جسداً واحداً لا يقبل التجزئة ولا يعكر صفوه دعوة إلى إقليمية أو عرقية أو حزبية. وكما أن الفخر بهذا الوطن وعقيدته وقادته ومنجزاته ولحمته حق لجميع أبنائه فكذلك الخوف عليه أو على جزء منه والنصح لقادته وأهله وأبنائه حق للجميع دون استثناءات أو قيود. وهذا ما لم يدركه محررو التعقيبات التي نشرت على صفحات العزيزة خلال الأيام الماضية رداً على مقالة للأستاذ حماد السالمي في العدد (12470) بعنوان (ماذا يجري في الرس)؟!!.. فما أن كتب الأستاذ حماد هذه المقالة حتى تكالبت عليه الردود العنيفة التي تلومه على ما كتب لبعد المسافة وانعدام الزيارة لمحافظاتنا الغالية. كما لم تخل تلك الردود من التشنج والحماس والاعتداد بالنفس والتعالي على الغير وبطر الحق وغمط الناس إلى غير ذلك من العبارات التي أعطت انطباعاً أولياً يؤكد صحة ما ذكره الأستاذ حماد، بل ويؤكد وجود شرائح أو فئة معينة في المحافظة تسعى لبسط السيطرة على مناشط مختلفة لتؤثر من خلالها على المجتمع بجميع فئات.
افتتح الأخ خليفة الخليفة تلك التعقيبات على الأستاذ حماد (عدد 12473) فجاء بكلام إنشائي جميل غير أنه (لا يسمن ولا يغني من جوع) بعد أن طغت عليه العاطفة التي نسي بسببها أو تناسى التعليق على الكثير من المخالفات التي تحدث عنها الأستاذ حماد بكل وضوح. ثم تلاه الأخ صالح الزرير التميمي (عدد 12476) الذي استهل تعقيبه بوصف مقالة الأستاذ حماد بعد (أن دقق فيها كثيراً على حد زعمه) بالتخبط والمخالفة للحقيقة ولي عنق الحق وأنها لا تمت للحقيقة بصلة وأنها مغالطات وطمس للحقائق إلى غير ذلك من الصفات التي لا تعدوا أن تكون أحكاماً مستعجلة منه قال بعدها (وإظهاراً للحقيقة التي أراد أن يحجبها أحببت أن أوضح بعضاً مما جاء في كلامه) وهنا بحثنا عن الحقيقة التي زعم والتوضيح الذي به وعد فلم نجد لهما أثراً في كتابته التي سجلها من خلال تسع نقاط اعترف في بعضها ضمنا بصحة ما ذكره الأستاذ حماد كما في النقاط (2-4-5-6-9) وقرر أن ما يحصل إنما هو من اختصاص المسؤولين سواء في الدعوة أو التعليم ويجب ألا نتدخل في عملهم ومثل هذا القول لا يغني من الحق شيئاً ولا ينفي صحة ما ذكره الأستاذ حماد وبالتالي فلا يسوغ ولا ينبغي له أن يصف مقالة السالمي بما وصفها به دون بينة أو برهان.
أما الأستاذة الفاضلة مديرة دار الرعاية الاجتماعية فقد تجنى عليها الأخ صالح في النقطة (6) من تعقيبه عندما ذكر أنها أخرجت من الدار وهذا مناف للحقيقة تماماً فالأستاذة الفاضلة خرجت من الدار بطوعها بعد أن طلبت نقل خدماتها إلى وزارة الصحة.
ومن عجائب الأخ صالح أنه ختم نقطته السادسة التي تجنى من خلالها على مديرة الدار بقوله مخاطباً الأستاذ حماد (فاتركها وشأنها إن كنت تبحث عن الحق وليس من رأى كمن سمع وأنت تعلم أن أغلب ما ينقل من كلام الناس كذب في كذب وكم من إنسان افتري عليه وظلم بسبب فلان وعلان الذين لا هم لهم إلا تتبع العثرات واصطياد الزلات والتجني على عباد الله) فليته يعيد قراءة عبارته هذه لأنه إليها أحوج.
أما تعقيب رئيس المجلس البلدي في المحافظة (عدد 12477) فلم يعدو كونه إعلاناً متأخراً عن برنامج احتفالات العيد إذ عدد فقرات الحفل فأكد صحة ما ذكره الأستاذ حماد من إلغاء العرضة السعودية غير أنه لم يملك الشجاعة الكافية ليبرر عدم إدراجها وعما إذا كانوا يرون تحريمها شرعاً كما ذكر الأخ صالح الزرير فَلِمَ المراوغة؟!!.
بعدهم جاء تعقيب الأخ محمد بن حزاب الغفيلي (عدد 12479) الذي لم يزد على سابقيه بشيء سوى ما سجله من عبارات جميلة يشكر عليها بحق الأستاذ حماد.
وتعليقاً على ما ذكره الأستاذ حماد وما قوبل به من ردود أفعال أشير إلى أمور مهمة وهي:
أولاً: ليدرك الجميع أن وجود فكر منحرف في أذهان بعض شباب المحافظة لا يسيء إلى المحافظة على الإطلاق ولا لأهلها، لأن الإرهاب نتاج فكر منحرف نزح إلى هذه البلاد مستغلاً طيبة أهلها وفطرهم السليمة فلما انكشف قناع دعاته ومنظريه لم يتوان قادة هذه البلاد وعلماؤها ورجال أمنها ومواطنوها في محاربته واجتثاثه من جذوره، فالواجب علينا في المحافظة وضع أيدينا بأيدي ولاة أمرنا من أجل مواصلة مسيرة الحرب على الإرهاب وأهله وهذا لن يتأتى إلا بالاعتراف بالحقيقة والتعامل مع الواقع ثم السعي للتصحيح بدلاً من دس الرؤوس في التراب.
ثانياً: إذا كان المعارضون لمقالة السالمي لم يروا تلك التجاوزات فغيرهم قد رآها وعرفها قبل أن يكتب عنها الأستاذ حماد، فعليهم بالتريث بدلاً من الانسياق وراء العاطفة. فمظاهر الانحراف الفكري ظهرت منذ زمن على بعض الشباب ولا غرابة في ذلك، فالدعوة التي نقلت شيئاً من هذا الفكر الدخيل إلى هذه البلاد سبق وأن ضربت أطنابها في محافظتنا مبكراً كما هي الحال في بعض محافظات مملكتنا الغالية.
ثالثاً: رئيس المجلس البلدي أوهم القارئ أنه عقب على مسألة الحفل لصلتها بالمجلس على حد تعبيره وزاد الطين بلة عندما أحجم عن الحديث عن ملاحظة مهمة ذكرها الأستاذ حماد ولها علاقة مباشرة أيضاً بالمجلس البلدي وهي سعي بعض أعضائه للحيلولة دون تعيين أحد الدكاترة من أبناء المحافظة عميداً لإحدى الكليات فلم لم ينف رئيس المجلس البلدي هذه المعلومة وهل هي من صلاحيات المجلس؟!!.
رابعاً: مكتب الدعوة وموقفه من أحد المشائخ ورفضه رفع محاضرات له أو دروس.. تلك كانت ملاحظة ذكرها الأستاذ حماد ولم يتعرض لها بالتعليق أي من الإخوة الذين غضبوا وعقبوا وكذبوا الأستاذ حماد، وكذلك الحال بالنسبة للعاملين في مكتب الدعوة الذين ما زالوا يلتزمون الصمت!!!.
والشيء بالشيء يذكر هنا وهو أن الشيخ المعني بهذه الملاحظة تلقى اتصالاً من مكتب وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد بعد كتابة الأستاذ حماد وعُرِضَ عليه جدول للدروس والمحاضرات ليختار منها ما يناسبه فهل يمثل هذا حلاً وسطاً وخروجاً من الإشكال؟!
وهل يفهم من ذلك أنه لزاماً على من حُِرمَ حقٌ من حقوقه المشروعة أن يكتب في الصحف أو ينشر معاناته ليلتفت إليه وينظر في أمره؟!.
خامساً: ركز الإخوة الذين أثارت حفيظتهم مقالة الأستاذ حماد على مصادر معلومات الأستاذ حماد وشككوا بها وأشغلوا أنفسهم في هذا الجانب رغم أنه ليس هو صلب الموضوع ولا جوهره ولن يعود بالنفع أو الضرر على المحافظة لأن الأستاذ حماد وضع ملاحظاته وطرحها أمام أهل المحافظة ومسؤوليها ليعالجوها إن صحت، قال صلى الله عليه وسلم (البر حسن الخلق والإثم ما حاك في نفسك وكرهت أن يطلع عليه الناس).
سادساً: يواجه إعلامنا الرسمي ومسؤوليه ووسائله هجمة شرسة مدروسة ومنظمة، وهذا ما جعل الأستاذ حماد يشير إلى تلك القناة فلم تكن كتابته عن قناتهم المفضلة مطالبة بإزالتها بقدر ما هي تنبيه إلى أن بثها وحيدة فيه مدعاة للتشكيك في إعلام الدولة وقنواته الرسمية ولكن القوم أخذتهم العزة والغيرة فهبوا للدفاع عن قناتهم على حساب قنوات الدولة الرسمية التي تمثل رأي الدولة وتوجهاتها وسياستها متناسين ما كانوا يدندنون به كثيراً ويردون به على من انتقد برامجهم الدعوية ونشاطاتهم (الخيرية) من أن الدولة اعتمدت هذه الأنشطة وهي الأدرى بحالها!!.
سابعاً: تركيز الإخوة في تعقيبهم على كون الأستاذ حماد السالمي ليس من أهل المحافظة ولم يسبق له زيارتها ومحاولة تكذيب ما جاء به من هذا الباب أمر غريب جداً لأن الأستاذ حماد نقل عن أفراد من أهل هذه المحافظة ولم يعتمد على منامات أو تخيلات ونحن وغيرنا كثير من أهل المحافظة نعرف ما ذكره الأستاذ حماد قبل أن يكتب ما كتب ولا أدل على وجود فكر منحرف في المحافظة من ذهاب مجموعة من أبنائها في ريعان شبابهم إلى ما يسمى بالجهاد في العراق فلم المكابرة؟!.
إنه حري بالذين عقبوا على الأستاذ حماد وأكثروا الحديث عن هذه الجزئية بالذات أن يبحثوا عن أسباب هذا الاندفاع عند شباب المحافظة بدلاً من المكابرة وتحويل النقاشات إلى جوانب شخصية لا طائل من ورائها وأن يكون هناك شيء من المصارحة خاصة بين المسؤولين في المحافظة الذين تحملوا المسؤولية أمام الله عز وجل ثم أمام قادة هذه البلاد وولاة أمرها.
وما دام الحديث عن بعد المسافات فإننا نسأل المنكرين على الأستاذ حماد: لِمَ لَمْ نر ونسمع نكيراً على بعض مشائخ وخطباء محافظتنا أو غيرهم ممن يتحدثون عن أحداث وقعت في شرق العالم وغربه بل ويفتون فيها ويوالون ويعادون عليها رغم بعد المكان.
ثامناً: الذي أعتقده أن كثيراً من أصحاب القضايا التي تحدث عنها الأستاذ حماد لا يمانعون على الإطلاق من طرح معاناتهم كاملة أمام المسؤولين في الدولة ولذا كم أتمنى أن نرى تحقيقات صحفية تتولى بحث مثل هذه القضايا بكل شفافية ووضوح لا سيما وأننا في زمن الانفتاح وحرية الرأي وترحيب ولاة أمرنا بكل نقد هادف. ولا أدل على ذلك من توجيهات خادم الحرمين الشريفين لمسؤولي الدولة بالتجاوب والرد والتوضيح لكل ما ينشر في الصحف عن جهاتهم الرسمية.
تاسعاً: حشيت الردود والتعقيبات على مقالة الأستاذ حماد بالكثير من العبارات التي تدل على الاعتداد بالنفس والتعالي على الآخرين وعدم القبول للحق كقول البعض (فلماذا لا تتركنا وشأننا وخاصة أننا لسنا بحاجة إلى من يوجهنا ويعلمنا بالحق وبالطريق الصحيح)..
وقولهم أيضاً: (إن هذا الأمر يعنينا ولا يعنيك بشيء فلم تدخلت فيما لا يعنيك) إلى غير ذلك من العبارات التي تمثل رأي أصحابها فقط ولا تمثل رأي أهل المحافظة الذين يرحبون كثيراً بكل ناصح ويقدمون الشكر لكل من أهدي إليهم عيوبهم ويدركون جيداً أنهم بشر معرضون للخطأ والصواب وأن العصمة ليست لأحد لهذا كله فإنني أتوجه بالاعتذار للأستاذ حماد عن كل ما وجه له من عبارات مجحفة بحقه واتهامات قاسية وجهت له سواء من خلال الصحيفة (أو غيرها) وله مني كل الشكر والتقدير على هذا الطرح الجميل والصريح عن محافظتنا الغالية والذي هو امتداد لطروحاته المميزة.


عبدالرحمن بن عبدالله الشميم
محافظة الرس


abdrhm@hotmail.com

************************************************


ما قاله السالمي صحيح وموثَّق



سعادة رئيس تحرير جريدة الجزيرة.. حفظه الله .السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:
لقد سبق أن اطلعت على المقال المعنون ب(ماذا يجري في الرس؟) للكاتب بالجزيرة الأستاذ (حمّاد بن حامد السالمي) في العدد رقم (12470) الصادر يوم الأحد الموافق لليوم التاسع عشر من شهر (نوفمبر) الماضي.. كما اطلعت على عددٍ من التعقيبات على المقال، وأرجو أن تسمحوا لي - مع جزيل الشكر - بالمشاركة بالنقاط التالية:
أولاً: ما جاء في مقدمة مقال الكاتب السالمي من ثناء للرس وتاريخها الماضي المشرف وحاضرها الزاهر والمواقف البطولية لأهل (الحزم) في الماضي ووقوفهم بوجه كل المعتدين ومساهمتهم الكبيرة في بناء وتوحيد الكيان العظيم (المملكة العربية السعودية) تحت راية التوحيد الخفّاقة بقيادة صقر الجزيرة والمؤسس الخالد في كل القلوب (جلالة الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن) - رحمه الله - الذي قاد جنوده الأبطال من الآباء والأجداد لتحقيق أعظم وحدة في التاريخ بشهادة العالم بأسره.. وما ذكره الأخ السالمي عن ما قدَّمه أهالي الرس من صور الولاء والتضحية والدعم أثناء العملية البطولية التي نفذها رجال الأمن البواسل في حي الجوازات بالرس ضد مجموعة من الإرهابيين - جميعهم من خارج الرس ولا علاقة لهم بأحد من أهلها - وتمَّ القضاء عليهم بعد أطول مواجهة مع الفئة الإرهابية المارقة.
أقول: ما ذكره الكاتب ما هو إلا دليل على ما يتمتع به (سكان الحزم) من حاضرة وبادية من حسٍ وطني كبير، وشعورٍ بصدق الولاء والانتماء للوطن وقيادته، وهذا ما يتعلَّمه الأبناء من الآباء على مرِّ السنين.
ثانياً: لفت نظري ما أبداه الكاتب من ملاحظات وممارسات خاطئة تجري بالرس ونقلها له بعض من أبنائها، الذين يأملون تعديل بعض الأخطاء وتلك الممارسات التي من شأنها خدش الصورة الجميلة، التي كانت الرس تتمتع بها - ولا تزال في رأيي - من تسامُّح ومحبة وروح الأسرة الوحدة.
ثالثاً: بقراءتي للتعقيبات التي نُشرت بعد المقال لاحظت أنها مكتوبة بلغة عاطفية محضة وبأسلوب إنشائي مبهم أغفل معظم النقاط السلبية الحساسة التي ذكرها السالمي، بل إن هناك من أراد أن ينفي جملة وتفصيلاً حدوث الأمور المذكورة، لكنه أكدها واعترف بها من حيث لا يدري!!! مثل أحد التعقيبات التي اتهم كاتبها في البداية السالمي بالجهل وعدم الصدق فيما أورد من نقاط، ثم يؤكد - مثلاً - إلغاء العرضة السعودية من حفل العيد، بل شكر المجلس البلدي الذي (طبَّق شرع الله وألغى العرضة المحرَّمة)!!!
كما شكر مستشفى الرس على بث قناة معروفة لوحدها ومنعه للقنوات السعودية الرسمية مثل الإخبارية والقناة الثانية مبرراً أن تلك القناة تحمل (الخير والفضيلة)!!! أي أن القنوات الرسمية السعودية تحمل عكس ذلك!!!
وهذا مؤشر خطير على تبرير بعض التصرفات التي يقوم بها من تأثر بمثل هذا الفكر.
رابعاً: حرصت على قراءة تعقيب رئيس المجلس البلدي بالرس أكثر من مرة ولم أجد فيه ما يفيد القارىء ويبرر أو ينفي التهم الموجهة له حول حفل العيد، لكنه اكتفى بسرد فقرات وبرامج الحفل المعروفة للجميع.. مؤكداً استقدام فرق إنشادية وأعضاء قناة معينة ومهرجين من خارج المنطقة، ولم يجب عن ما يخصه في مقال السالمي، وهو سبب منع العرضة.. وهذا يعني موافقة المجلس على ما ذكره التعقيب السابق، الذي أكد أن السبب هو (التحريم)!!
فكيف تحوَّل المجلس البلدي من دوره التنموي وتطوير المحافظة إلى هيئة شرعية تصدر الفتاوى وتطبقها!!!.
خامساً: وهذا هو المهم لماذا لم يتطرق رئيس المجلس البلدي لما ذكره السالمي عن محاولة أعضاء معروفين للجميع من المجلس التدخُّل في وقف تعيين عميد كلية التقنية التي يعرف تفاصيلها الكثيرون، والتي باءت بالفشل بجهود الغيورين، وفي مقدمتهم محافظ الرس بالنيابة الأستاذ (خالد العساف) الذي كانت وقفته مثار رضا وشكر أهل الرس المخلصين؟.
سادساً: ليت الردود التي حاولت تكذيب السالمي وإيهام القراء بتحامُّله - وهم يدّعون الغيرة - لم يهملوا ما ذكره عن تعرُّض إحدى المسؤلات المخلصات من تهم ومضايقات في عملها، اضطرت معها لطلب النقل لقطاع آخر، والهدف تعيين من يمشي وفق توجهاتهم!! ولماذا لم تفند تهم حكر المحاضرات والخطب والمناشط على توجُّه معين وفئة دون غيرها والدليل نماذج من عناوين المحاضرات التي جاءت في مقال السالمي!!
سابعاً: من المؤسف السكوت على ما يجده الشباب من قِبل البعض من تعبئة وتهييج أديا إلى ذهاب مجموعة من شباب الرس، ومنهم من يدرس في كليات علمية كالطب إلى العراق وغيره وموتهم هناك، مما ولَّد الأسى والحسرة على أسرهم، في وقت نجد فيه من يستحسن هذا الأمر، لأنه لم يعان مرارته، وقد قيل (ما يوجس النار إلا رجل واطيها)!!! وختاماً كنت أتمنى أن يُقابل النقد بالترحيب، ومن ثم الاعتراف بالأخطاء وتصحيحها أو نفيها بالأدلة والحجج والبراهين، بدلاً من العبارات والجُمل، وبأساليب لا تواكب العصر القائم على الحوار ومواجهة الفكر بالفكر.. وختاماً أشكر (الجزيرة) وكاتبها الأخ حمّاد السالمي الذي أُكرر له تقدير كل أهل الرس المخلصين لما جاء بمقاله من إطراء للرس وأهلها في الماضي والحاضر.. والسلام.


محمد بن صالح التميمي
الرياض
__________________
لاتصدق كلّ ما تراه..ولا نصف ما تسمعه
سالم الصقيه غير متصل  

 
قديم(ـة) 03-12-2006, 11:35 AM   #2
 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
البلد: الرس
المشاركات: 7,768
قوة التقييم: 0
سالم الصقيه is on a distinguished road
مكرر للمرة
__________________
لاتصدق كلّ ما تراه..ولا نصف ما تسمعه
سالم الصقيه غير متصل  
قديم(ـة) 03-12-2006, 11:38 AM   #3
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Aug 2005
المشاركات: 1,491
قوة التقييم: 14
المتفائل is on a distinguished road
عبد الرحمن الشميم !!!!
بدأ مراسلو السالمي بالتصريح !!!
(( المرء على دين خليله )) .
شكرن .
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
المتفائل غير متصل  
قديم(ـة) 03-12-2006, 03:53 PM   #4
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2006
المشاركات: 185
قوة التقييم: 0
أمجد is on a distinguished road
نطق الرويبضة

على أسوء احتمال أن بعض ماذكر كان له رائحة من الواقع
أهكذا يكون الإصلاح؟؟؟؟؟

سلامي للرس الحبيب
أمجد غير متصل  
قديم(ـة) 03-12-2006, 10:43 PM   #5
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Sep 2005
المشاركات: 571
قوة التقييم: 0
رساوي بكل فخر is on a distinguished road
تنبيه: تم تحرير المشاركة من قبل إدارة المنتدى
ناقش الفكر بالفكر وابتعد عن التجريح
عزيزنا العضو
إذا كان لديك وجهة نظر مخالفة لوجهة نظر غيرك فناقشها بالفكر واعمل على إثبات وجهة نظرك وابتعد عن التجريح ولا تخرج عن الموضوع.
ناقش الفكر بالفكر ووجهة النظر المطروحة بأسلوب راقي يعكس سمعة طيبة وصورة حسنة لك وللمنتدى.

(إدارة المنتدى)

آخر من قام بالتعديل عبد العزيز الدبيان; بتاريخ 04-12-2006 الساعة 06:54 PM.
رساوي بكل فخر غير متصل  
قديم(ـة) 03-12-2006, 10:53 PM   #6
مشرف منتدى التصميم والصور
 
صورة القــادم بقوة ؟ الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Feb 2006
البلد: ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ
المشاركات: 4,460
قوة التقييم: 17
القــادم بقوة ؟ will become famous soon enoughالقــادم بقوة ؟ will become famous soon enough


نحن نتظر الحقيقة لنكشف خباياهم الكاذبه


أنتظرونا ... في المقال القادم بإذن الله

..



القــادم بقوة ؟ غير متصل  
قديم(ـة) 04-12-2006, 06:50 AM   #7
 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
البلد: الرس
المشاركات: 7,768
قوة التقييم: 0
سالم الصقيه is on a distinguished road
على رسلك ودعها يا سالمي.. فإنها آمنة!



كتب الأستاذ حماد السالمي في عدد الجزيرة 12470 ليوم الأحد 28-11- 1427ه مقالاً مثيراً عنونه ب(ماذا يجري في الرس؟!). وحيث إنني أنتمي إلى هذه المحافظة فلي على مقاله مجملاً بعض الملاحظات:
أولاً: وضع الرئيس الأمريكي جورج بوش العراق هدفاً له، ومن ثم حاك خرافة (الأسلحة النووية) حتى تمكّن من تدمير تلك البلاد، (وكذلك ألقى السالمي!)؛ فأيَّ هدفٍ أراد؟!
ثانياً: ما لا يعرفه أ. السالمي عن أهالي الرس هو أنهم أشجع من أن يرسلوا أصواتهم بأقلام غيرهم ليبثوا مخاوفهم أو ينشروا أنينهم. والذي لا يعلمه في أهالي الرس أنهم يتوافدون زرافات إلى العاصمة ليلتقوا بالملك مباشرة إن كان لهم مطلب أو أرّقهم مؤرق، ولعل عذره أنّ هذا لم يصله.
ومما لا تعرفه عنهم أنهم أشجع من أن يتواطأوا على صمت لو اشتبهوا بسرابٍ من إرهاب! ولو حدث هذا لاجتثوه (قبل أن تقوم من مقامك) فتمسك قلمك؛ فإن الرس رجالها ونساءها وأطفالها ممن ينكرون بأيديهم قبل أن تُنكر بقلمك، فدع الرس وشأنها. وما لا تعرفه أنهم على قلب رجل واحد لا فرقة بينهم ولا تعددية.
ثالثاً: المنهج العلمي في إثبات الأمور مما لا أظنه يغيب عليه يقتضي أمرين:
1- عدم التعميم، وكل مقالك ينسب إلى أهالي الرس دون استثناء!
2 - التوثيق عند النقل، وهذا ما يفتقر إليه المقال.
وما أسهل أن أجرّ قلمي لأسند إلى فلانٍ أو علان سيلاً من التهم والادعاءات بناءً على (رؤية قلب أو سمع أذن!)، كما قال أ. السالمي. وفي الحكم القضائي الذي أظنه لا يُنكره (البيّنة على المدّعي)؛ فليأتنا أ. السالمي بالبيّنة وليفصح عن أولئك الأبطال (الأشباح) الذين تذمروا فخافوا وفزعوا.
رابعاً: هل يظن أ. السالمي أنه يَقِظ حين غفت كلّ أجهزة الدولة المسؤولة عن مكافحة الإرهاب؛ فأتى يدقّ قرب أذنيها ناقوس الخطر؛ لتنتبه المباحث وكافة الوزارات وتقوم بدورها.
خامساً: ما كتبه أ. السالمي فيه إثارة للفتن وإشعال لنار الطائفية البغيضة على بلدة مطمئنة وأناس مطمئنين، وكل ما ذكره يكاد يصب في قالب (الأنشطة الدعوية، المخيمات.. القنوات الدينية، الخطباء).
وأقولها بملء فيّ: أهالي الرس لا قضية لهم مع الدين وعلمائه، بل هو تاجهم، ولا تنس أن الرس جزء من خريطة تأسست على (لا إله إلا الله)؛ وبالتالي فإنهم لا يسعهم أن يُنكروا - كما أنكر غيرهم - الدعوة لله ورسوله؛ فدع الرس وأهلها.
سادساً: ما يُنكر أ. السالمي تلك المحاضرات التي عُنونت بكلام الله؟! وماذا يزعجه في تلك القناة (الدينية)؟ وماذا في درس متسلسل يأتي بعنوان (الفدائي الأول) الذي يقرأه المحايد على أنه تصحيح للمفهوم وبيان للحقيقة لا تمجيد للإرهاب كما فهمه أ. السالمي؟ وعن نفسي أقول: (وكل إناء بالذي فيه ينضح).
وما ينكر في المخيمات الدعوية التي أتت مزامنة لليوم الوطني (الموافق لشهر رمضان)؟ أولا يعلم أن الوطنية والدين لا يختلفان ولا يتضادان ولا يتدافعان، وأن هذا الوطن كان وما زال وسيظل باسم الدين وقائماً عليه؟ وليعلم أ. السالمي أن للابتهاج بيومنا الوطني أشكالاً كثيرة لا تقف عند حد نمط واحد؛ فقد يُحقق من الوطنية بكلمةٍ ما لا يُحققه حفل أدير على أيام، وكما يقال: (لكل شيخ منهج).
سابعاً: يفصح مقال أ. السالمي عن قلوب العباد في غير موضع، فينبئ عما بها؛ إذ يُسند إليها إرادة الاستفزاز وصرف النظر.
ثامناً: إنني عبر منبر (الجزيرة) أطلب من أ. السالمي أن ينيرنا بمقتطف من خطبة أو مخيم أو مجلس أو محاضرة فيها اشتباه بتطرفٍ أو إرهاب فات كلّ أهالي الرس وحضره؛ فنعذره فيما أنكر.
تاسعاً: وصف أستاذنا عيدنا الأخير في الرس بالحزين! والحقيقة أنه حكم على البياض بالسواد في وضح النهار؛ فالأخير بالذات قد ازدان بصنوف سباقة جرت إلى محافظته أبناء المحافظات الأخرى، ولعله لا ينسى تلك الدعايات الصحفية عن الطيران الشراعي الذي أقيم فيها بالذات متقدماً على غيرها من المدن.
غير أني أقول: ما خيّم الحزن يوماً على محافظتنا إلا فيما خطه قلم من إجحافِ بشأنها؛ فعلى رسلك يا أ. حماد.


د. أسماء بنت محمد العساف/ كلية التربية - الرياض
__________________
لاتصدق كلّ ما تراه..ولا نصف ما تسمعه
سالم الصقيه غير متصل  
قديم(ـة) 04-12-2006, 06:51 AM   #8
 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
البلد: الرس
المشاركات: 7,768
قوة التقييم: 0
سالم الصقيه is on a distinguished road
الرَّس..لم تَعُد الرَّس!!



* بداية.. لا أملك إلا أن أحيي جريدة الجزيرة لفتحها نافذة للحوار حول بعض القضايا المتعلقة بمحافظتنا العزيزة ومبعث الإعجاب أن هذه القضايا شائكة تحتاج إلى المزيد من الوقفات الواعية لدراستها والتعامل معها بروح وطنية حضارية نابهة بعيداً عن غبار المصالح وضجيج التشنجات لنصل جميعاً إلى كلمة سواء نستطيع عبرها وضع اليد على الجرح وبالتالي علاجه!
وأنا على يقين لو أن قضايا محافظة الرس حظيت بمعالجات داخلية ما كان لها أن تطفو على السطح وتصبح حديث كل ذي نزعة وطنية صادقة!
* فهذه المحافظة الغالية جزء من منظومة الوطن.. ولا غرابة أن تكون محل اهتمام أبنائه وبناته هنا وهناك.. فنظيراتها في المناطق الأخرى تجد الاهتمام نفسه من أهل المحافظة الذين يجري في أوردتهم حب مملكتنا المجيدة.. أرضاً وإنساناً! فما يدور في الوطن أي جزء من الوطن يهم أمره كل مواطن أو مواطنة على هذا الكيان العظيم.. بعيداً عن الخصوصية المفتعلة.. والإقليمية الممقوتة.
* ما أدهشني خلال متابعتي للسجال الدائر بين مختلف الأطراف أن بعض المشاركات لا تخلو من بساطة في الطرح.. وقصر في النظر.. ووقوف على القشور.. دون الإبحار في عمق الحقيقة..
* ومحافظة الرس شأنها شأن شقيقاتها على امتداد الوطن ليست سالمة من القصور فالكمال لله وحده.. وأجزم أنها مقبلة على مرحلة جديدة من التجاذب الفكري والحراك الثقافي الأمر الذي يتطلب وعياً شاملاً وحكمة بالغة لدينا جميعاً مسؤولين ومواطنين.
* وعلينا دون استثناء أن نعترف بالواقع وندرك ما يدور حولنا.. ونقرأ صفحة الوطن..
ونتابع ما تعيشه مملكتنا الحبيبة من حوارات مثمرة وسجالات متنوعة.. محتفين بالرأي والرأي الآخر.. لماحين للظواهر.. مبحرين في الأعماق!
فالمتلقي الصامت لم يعد كذلك.. والفارس الاستعراضي لم يعد وحده سيد الميدان.. وصاحب الفرص المجانية لم يعد أفضل الموجودين!!
* لعلني أنظر إلى النصف المملوء من الكأس داعياً الجميع إلى اغتنام الفرصة لاستثمار هذه المكاشفات مهما كانت.. وتلك الحوارات الدائرة في المجالس مهما تعددت وجهات نظرها لبحث السبل الداعمة للحوار بين مختلف الأطراف بالحكمة والموعظة الحسنة بعيداً عن سوء الظن والخوض في النوايا!
فالمحافظة مفعمة بالعقول الراشدة التي تتطلع إلى من يجيد مهارة التعامل معها، فالجميع ولله الحمد والمنة يعبدون رباً واحداً وينتمون إلى وطن واحد ويدينون بالولاء لقيادة حكيمة واحدة ولا ينشدون إلا حسن الظن وخدمة الوطن.
* لقد افتقدت المحافظة محاضرات وأمسيات ولقاءات ومشروعات حضارية وثقافية.. وهي حالة لم تكن موجودة عندما كانت محافظة الرس متسمة باتساع الصدر والاعتدال ومراعاة التركيبة الاجتماعية التي تشكل أطيافاً متعددة تحت عنوان حضاري هو الحب والتسامح والوطنية والغيرة على المكتسبات الخيرة أياً كانت من منطلق راشد قوامه.. الدين المعاملة..
وأن الجنة درجات!
* وخلال المناسبات العامة وشبه العامة.. اعتدنا على رؤية وجوه معينة تعشق الظهور في حالات الاستقبال لتكون في عمق الصورة لحظة القطاف بينما تكتفي الشموع المحترقة بالعمل الصامت.. حيث حققت الأولى ما تطمح إليه لأنها تعمل لنفسها..
أما الثانية فإنها لم تحصد إلا النسيان لأنها عملت بروح وطنية خالصة لا تهدف إلى شيء سوى خدمة الآخرين!
هكذا هي الحال لأن القريب من العين قريب من القلب!
* لا ندعي أن ذلك كان متعمداً لكنه بالتأكيد كان خطأً يجب تداركه مستقبلاً من خلال دعوة الجميع واحتواء كافة الشرائح والأطياف والتعامل مع الجميع بروح الفريق الواحد من أجل خدمة هذه المحافظة العزيزة!
* ومن المؤشرات التي حدثت ولم يدرك أبعادها المسؤولون والمواطنون مضايقة مجلس إدارة الجمعية الخيرية بالمحافظة الذي كان يرأسه الشيخ الفاضل محمد بن سكيت النويصر أحد أبرز رواد العمل الخيري هنا.. حيث غادر ومعه نخبة من المخلصين هذه الجمعية في ظروف أقل ما يقال عنها إنها تفتقد لأبسط أنظمة الجمعيات الخيرية على الرغم من حبهم للعمل الخيري وبذلهم غير المحدود من خلاله!
ولو تم التعامل مع هذا الحدث بالحكمة وبعد النظر ما شهدنا ذلك يتكرر في مؤسسة اجتماعية أخرى هي دار الحضانة الاجتماعية!
التي غادرتها مديرتها السابقة السيدة لولوة الحمدان بعد أن أدركت أن الأجواء الإدارية وما يدور حولها لا يتواءمان ونظرتها الإنسانية والوطنية مواصلة خدمة دينها ومليكها ووطنها في مجال آخر من مجالات الخدمة الاجتماعية الفاعلة!
* وفيما يخص احتفالات الأعياد وتجاهل العرضة السعودية فيها فإنني آمل من المسؤولين أن يدركوا آثار ذلك ويعملوا على توفير الإمكانات المادية واستقطاب الكفاءات المتحمسة التي تدرك أهمية ذلك وطنياً واجتماعياً خاصة أننا مدركون لهذا القصور منذ سنوات..
وبدلاً من لعن الظلام تعالوا بنا نضيء شمعة مع ضرورة عدم ترك ذلك للمزاج الخاص.. وأتمنى أن تتم معالجة هذه المشكلة في الأعياد القادمة حتى لا يتكرر اليوم الذي ينشر فيه برنامج الحفل مسبباً الإحراج عن قصد أو غير قصد لجهات لم نسمع وجهة نظرها حتى الآن!! فمن حق الجميع أن يعرف موقفها ومن حقها أن تجيب على التساؤلات من حولها!
* وأجدها مناسبة لأشير إلى أنني ومجموعة من الشباب المثقف المتحمس لخدمة الوطن إيماناً منا بحاجة المحافظة لمشروع ثقافي يحتضن المواهب ويثري حراكها الثقافي في مجالات الشعر والنثر والمسرح والفنون الشعبية اقترحنا قبل عدة سنوات إيجاد دار للثقافة في المحافظة وعقدت عدة اجتماعات لبلورة تلك الأفكار في إطار رسمي لكن هذه الفكرة وئدت في مهدها وحتى الآن لا نعلم الأسباب الأمر الذي أدهشنا وأشعل الأسئلة في أذهاننا!
* موقفان يشكران ويذكران أخصهما هنا بالذكر لوكيل المحافظة الأستاذ خالد منصور العساف.. الأول سمعت عنه وهو رؤيته الواضحة في تعيين عميد الكلية التقنية ودعمه لذلك أما الثاني قرأته خلال هذه السجالات بخصوص تقديره لجهود مديرة الدار وتشجيعه لها بالبقاء لمواصلة هذه الجهود.. وهذان الموقفان يؤكدان أن الرؤية الواضحة واتخاذ القرار الشجاع هما العلاج الأمثل لكافة الإشكالات وهما موقفان لا نشك أنهما ليسا الوحيدين ضمن مسؤولياته الكبيرة.
*وختاماً.. محافظة الرس تعاني من خلل ثقافي نتيجة غياب الميادين الثقافية التي تحوي كافة الأطياف. ويعلم الله أننا لا نرغب في الإقصاء ولا نحبذ أحادية الصوت غير أن شباب وشابات المحافظة وكافة سكانها من حقهم علينا أن نشرع لهم النوافذ من كافة الاتجاهات ونسمعهم الصوت الغائب عنهم، فالمحافظة تضم بين جوانحها كفاءات أخرى لم تعط الفرصة من شعراء ومفكرين ومثقفين وطلاب علم، فلماذا تقتصر المناشط واللقاءات بهذه الفئة على أسماء معينة من هنا وهناك.. امنحوا أهل المحافظة فرصة التعرف على المبدعين من أبناء وبنات محافظتهم فهذا من شأنه أن يجعلهم أكثر وعياً وأكثر اطلاعاً وأقوى عزيمة وأشد وقاية لهم من الوقوع في مستنقعات التطرف في كلا الاتجاهين!
وكل ما أرجوه ويرجوه كل مخلص في هذه المحافظة العزيزة أن نتفرغ مستقبلاً للعمل ومعالجة جوانب القصور مسؤولين ومواطنين فالمرحلة بحاجة إلى عقول خلاقة وكفاءات وثابة, ونظرات ثاقبة وصدور متسعة وأفكار لا تضيق بالأفكار الأخرى مادامت ضمن ثوابتنا الدينية والاجتماعية والوطنية!
إن محافظة الرس بحاجة إلى علم وسماحة الشيخ إبراهيم بن ضويان واعتدال واريحية الشيخ سليمان الدهامي - رحمهما الله - وحكمة وأبوة الشيخ عبدالرحمن الرشيد - حفظه الله - والله من وراء القصد!


خالد محمد الخليفة


k99mk@hotmail.com
__________________
لاتصدق كلّ ما تراه..ولا نصف ما تسمعه
سالم الصقيه غير متصل  
قديم(ـة) 04-12-2006, 06:51 AM   #9
 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
البلد: الرس
المشاركات: 7,768
قوة التقييم: 0
سالم الصقيه is on a distinguished road
لا.. يا حماد !!



من حقي وأنا أحد أبناء محافظة الرس أن أرد على حماد السالمي بعد أن كتب مقالاً بعنوان (ماذا يجري في الرس) بدأه بمقدمة ثناء أسهب فيها بالحديث عن الرس وأهلها والإشادة بمواقفهم الوطنية المشرفة مع المؤسس ،رحمه الله، بعدها تهجم وأساء، واتهم مؤسساتنا التعليمية والصحية والدعوية والخطباء والمجلس البلدي وبالتالي المحافظة كلها بالتطرف!! وما كانت مقدمة (المديح) هذه إلا استجداء للعواطف واستمالة للقلوب ومحاولة لكسب القبول والتأييد، وإيهاماً ومقاسمة بأنه من (الناصحين) قد ينخدع بها البعض! وإلا فأهل الرس وغيرهم أدرى بها من حماد وهم بحول الله على الحق دائماً، وفي خدمة دينهم ووطنهم وولاة أمرهم.
لقد زعم أن من أهل المحافظة من أخبره ب(تطرف) أهلها و ب(المنكر)! الذي يرونه، أو يراه (هو) فيها! كإقامة مخيمات الدعوة إلى الله والتوعية ومجالس الذكر التي سماها النبي محمد صلى الله عليه وسلم : (رياض الجنة)، وكسيطرة (المتطرفين) - كما يقول أو يُنقل إليه عبر الرسائل - على التعليم والمساجد والصحة ومكاتب الدعوة و... و... وكل شيء في المحافظة!! وأن (المخلصين) لدينهم ووطنهم قد طلبوا منه أن يتكرم ليكتب عن هذا (التطرف) وينقذ المحافظة والوطن من (طامة) لم يجدوا لها غيره!! فهلا (تبيّن) حماد حين جاءه نبأ قبل أن يصيبنا بجهالة؟! أم أنه فرح بهذه (الغنيمة) فجعل من نفسه وقلمه (أداة) بأيدي كل من يريد أن ينفث سمومه ضد كل من يخالفه، ويرى المنكر معروفاً والمعروف منكراً؟! وهل يفعل حماد لو اتصل به من يطلب منه أن يكتب عن جهود أهالي المحافظة في التعليم والصحة والمجلس البلدي وغيرهم وولائهم لدينهم وخدمتهم لوطنهم ، وعن الجهود المباركة للدعاة في التوعية والتوجيه والحد من انتشار والمنكرات ومحاربة الأفكار الدخيلة و هداية الضال ودخول غير المسلمين في الإسلام والتي يشهد لها الجميع؟؟!! أم أن ذلك ضد توجهاته وخلاف ما تهوى نفسه الذي يبدو واضحاً في اعتراضه على إقامة المخيمات الدعوية كما يقول: (... ولأنَّ أهالي الرس كافة، يحبون وطنهم في حبهم لمحافظتهم، فمن حقهم إذن، إنكار ما يرونه منكراً، مما يتعارض مع دينهم ومبادئهم ووطنيتهم) ونحن نقول: كبُرَت - والله - يا حماد!! فأي منكر تراه (أنت) أو يراه أولئك (المحبون) لوطنهم في إقامة ذكر الله والدعوة إليه على هدي محمد صلى الله عليه وسلم؟؟!! وهل بين وطنيتنا وطننا الذي أقام بناءه المؤسس عبد العزيز رحمه الله على شرع الله القويم وبين إقامة المخيمات الدعوية تحت إشراف ونظر المسؤولين ورعايتهم تنافر أو تعارض أو تضاد؟؟! ثم من هم أولئك (المخلصون) لدينهم ووطنهم الذين أسفوا أشد الأسف و(خابت آمالهم)! حين أقيمت في محافظتنا مخيمات الدعوة والذكر والتوعية والنصح للمسلمين واحتواء لشباب ليكونوا صالحين يخدمون دينهم ويحمون وطنهم، ووشغلاً لأوقاتهم لئلا يكونوا من أهل الفكر الضال.
بل من قال إن الحزن خيَّم على محافظتنا يوم عيدنا..؟! ولماذا؟!! أترانا عطلنا شعائر الله ولم نمتثل أمره ونكبره كما شرع لنا يوم عيدنا؟ أولم نخرج لصلاة العيد مع المسلمين؟! أولم نتزاور؟! أو لم يهنئ بعضنا بعضا؟! أم أن العيد والفرح في نظرك خلاف هذا؟!! أو خيَّم الحزن على عيدنا لأنه تم استقدام (منكتين ومضحكين) من قناة (لا يعجبك توجهها) فقلت: (توصف بالدينية)! وما (اعتراضك) عليها إلا لأنها (متزمتة) ترفض (ثقافة) الإسفاف والمجون والرقص وعرض (الأجساد)! إننا لنتحدى حماداً وغيره أن يجدوا فيها ما يدعو للتطرف أو يؤيده أو يسكت عنه أو يخل بالقيم والأخلاق! لكن يا ترى هل سيسخط حماد ويعترض لو كانت القناة (غير) دينية أو يسخر من ممثليها وممثلاتها ومطربيها أو يعترض على استقدامهم وتكريمهم ويراه حزناً؟؟!!
إننا لنشكر مستشفى الرس على هذه القناة فالمريض - خاصة - بحاجة إلى أن يتوجه إلى الله أكثر لا إلى الرقص والإسفاف ، ولنتق الله فيمن يُحتضر وأمام ناظريه مشاهد الفسق والعري والموسيقى تصم أذنيه بدلاً من (لا إله إلا الله)!
يا حماد.. في كل مكان شواذ، وللناس يا حماد أعين! وكلنا يعلم أن للتطرف طريقين اثنين بفكرين ضالين أحدهما الغلو الذي ليس من سنة محمد صلى الله عليه وسلم، والآخر وهو لا يقل عنه - إن لم يتفوق - خطرا على دين وأمن ووحدة هذا الوطن العزيز وأهله، ذاك هو (جفاء) الدين وكره الصالحين والتساهل، وأهل الرس - بحمد الله - بعيدون تماما عن هذين الفكرين، فلم يعهد عنهم الغلو والتنطع ولا التهاون بأمور الدين والوطن ولم يتطاولوا يوماً على (العلماء) و(أعضاء الإفتاء) بكلام أو(مقال) أو يلمزوا الدعاة والصالحين، أو يهاجموا مناهج التعليم (الدينية) ويلصقوا بها التهم الباطلة.. يا حماد! وهم - أعني أهل الرس - يدركون أن الحب الصادق لهذا الوطن (بالذات) لا يمكن أن يكون ممن يعد التمسك بسنة محمد عليه الصلاة والسلام (تزمتاً) ويهزأ بالعلماء والدعاة والصالحين.
فكف يا حماد، عن تشويه صورة المتمسكين بدينهم المخلصين لوطنهم والتشكيك في ولائهم وصدق انتمائهم، دون مراعاة لأمانة الكلمة ومسؤوليتها، ودون نظر للأمور بمنظار الحق والحكمة، فكون منهجهم خلاف منهجك لا يعني أن تصفهم بالمتطرفين فلعل التطرف في الاتجاه (الآخر) يا حماد! والقارئ ليس جاهلاً بالحقائق لتملى عليه كما لا يجهل أشكال التطرف وحقيقة المتطرفين و كل يمكن أن يعبر عن (فكره) أو عن رأيه أو يفضي عما في نفسه في مجلس أو في وسيلة إعلام وسواء كان رأيه حقاً أو باطلاً فلن يعدم مؤيداً ولا معارضاً، والعبرة في الفكر وفي التأييد والمعارضة إنما هي موافقة الحق، وإن زعم كل أنه على الحق، إلا أن الحق أبلج يا.. حماد.


يحيى بن محمد الغفيلي / الرس


yy5000@maktoob.com
__________________
لاتصدق كلّ ما تراه..ولا نصف ما تسمعه
سالم الصقيه غير متصل  
قديم(ـة) 04-12-2006, 09:53 AM   #10
عضو فعـــــال
 
تاريخ التسجيل: Nov 2004
المشاركات: 1,447
قوة التقييم: 0
أبو نواف is on a distinguished road
تنبيه: تم تحرير المشاركة من قبل إدارة المنتدى
ناقش الفكر بالفكر وابتعد عن التجريح
عزيزنا العضو
إذا كان لديك وجهة نظر مخالفة لوجهة نظر غيرك فناقشها بالفكر واعمل على إثبات وجهة نظرك وابتعد عن التجريح ولا تخرج عن الموضوع.
ناقش الفكر بالفكر ووجهة النظر المطروحة بأسلوب راقي يعكس سمعة طيبة وصورة حسنة لك وللمنتدى.

(إدارة المنتدى)

آخر من قام بالتعديل عبد العزيز الدبيان; بتاريخ 04-12-2006 الساعة 06:55 PM.
أبو نواف غير متصل  
موضوع مغلق


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 08:35 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19