LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 16-01-2003, 11:58 AM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
سابح ضد تيار
مشرف المنتدى الدعوي
عضو مجلس الإدارة
 

إحصائية العضو








افتراضي اكشف على قلبك مجاناً في عيادة.................

أخي أختي
حياكم الله في عيادة طبيبها الرسول صلى الله عليه وسلم
إذا كنت تريد الكشف على قلبك هل هو حي أو ميت أو بين بين
القلب هو ملك الجوارح فإن صلح صلحت الجوارح
وتوضيح ذلك ان كانت عينك تنظر إلى ما حرم الله بكل سهوله وبدون حرج فدليل على عدم صلاحها وعدم صلاح القلب لأن القلب لوكان صالح لما أذن للعين إن تنظر إلى ما حرم الله
ولذا نرى فئة من الناس لايمكن أن تنظر إلى ما حرم الله مهما كان المنظر مغري وجذاب
ومثال آخر أكثر توضيح الأذن فان كانت أذنك تسمع الغيبة والأغاني والمعازف فدليل على عدم صلاح اذنك وعدم صلاح الأذن دليل على عدم صلاح القلب
ولذا نرى فئة من الناس تضيق عليهم الأرض بما رحبت إذا سمعوا مالا يرضي الله فتراهم ينكرون ذلك أو يغادرون المجلس الذي فيه المنكر
وعلى ذلك قس
فالقلب الصالح والحي جوارحه لا يصدر منها إلا ما يرضي الله
والقلب افاسد والميت جوارحه ليس عليها أي قيد فيصدر منها كل ما يرد على بالك
وأعلم أن قلبك لا يطلع عليه إلا الله فقط فأحرص أن لا يرى الله في قلبك الأخير
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــ
نرجوا المعذرة عن الانقطاع عن المنتدى الغالي علينا جميعا



















التوقيع

تاريخ 1437/12/17. هو تقاعدي المبكر. حيث قضيت عشرين سنة بالتعليم عشر سنوات مدير. وعشر. سنوات معلم فالحمد. الله الذي يسر. أمري وأكرمني
آخر تعديل سابح ضد تيار يوم 16-01-2003 في 04:13 PM.
قديم 16-01-2003, 02:21 PM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
عبد العزيز الدبيان
مؤسس الرس اكس بي
عضو مجلس الإدارة
 

إحصائية العضو








افتراضي

أهلا وسهلا بعودتك إلى اخوانك ... وقد تعطشنا كثيرا لكتابتك وها انت تسقينا بهذه الكلمات الجميلة ....

من كلامك أن القلب إما فاسد أو صالح وهنا نقطة قد تكون غفلت عنها لأن هناك ما بين ذلك فالقلب بالقرآن ثلاثة ..

‌ أوّلها : القلب السليم: الذي سلمه الله من أمراض الشبهات و الشهوات و انتدبنا لنلقاه به فننال النجاة يوم نلقاه فقال تعالى: يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم [الشعراء: 89].

و القلب الثاني هو : ‌القلب الميت ، قلب الكافر الذي أشرب الكفر حتى ران عليه فمنع وصول الحق إليه، قال تعالى: و قولهم قلوبنا غلف بل طبع الله عليها بكفرهم فلا يؤمنون إلا قليل اً و وصف تعالى قلب الكافر بالقسوة فقال : ثم قست قلوبكم من بعد ذلك فهي كالحجارة أو أشد قسوة .

أما القلب الثالث فهو القلب السقيم المثقل بمرض الشهوات أو الشبهات أو بهما معاً ، كما في قوله تعالى: ولا تخضعن بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض .
و قوله سبحانه : وإذا دعوا إلى الله ورسوله ليحكم بينهم إذا فريق منهم معرضون أفي قلوبهم مرض أم ارتابوا أم يخافون أن يحيف الله عليهم ورسوله بل أولئك هم الظالمون .

-------------------------------
أمّا في السنّة النبوية المشرفة فالقلوب نوعان
، و الحكم على القلب إنّما يكون بحسب موقفه من الفتن التي يتعرّض لها أو تعرض له .
عن حذيفة بن اليمان قال : قال رسول الله : ((تعرض الفتن على القلوب كعرض الحصير عوداً عوداً فأي قلب أشربها نكتت فيه نكتة سوداء وأي قلب أنكرها نكتت فيه نكتة بيضاء حتى تعود القلوب على قلبين قلب أسود مرباداً كالكوز مجخياً لا يعرف معروفاً ولا ينكر منكراً إلا ما أشرب من هواه، وقلب أبيض لا تضره فتنة ما دامت السموات والأرض)) [رواه مسلم].
و عن أبي هريرة أن رسول الله : ((إن المؤمن إذا أذنب ذنباً كانت نكتةٌ سوداء في قلبه فإن تاب و رجع واستعتب ( أي ندم ) صُقل قلبه وإن زاد زادت حتى تعلو قلبه فذلك الران الذي قال تعالى: كلا بل ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون )) [رواه الترمذي والنسائي] .
من يهُن يسهل الهوان عليه *** ما لجَــرحٍ بـميّــتٍ إيـــلامُ

ومن الاحاديث السابقة تبين أن المؤمن عندما يذنب ذنبا كانت نقطة سوداء دنسة قلبه وهكذا مع كل ذنب .... فعندما تنظر إلى ما حرم الله وصم الله في قلبك نقطة سوداء وعندما تسمع الغيبة كذلك وغيره من الذنوب ...
القلب السليم: وهو القلب الذي نرجوا أن نناله.

القلب الميت : قلب الكافر.

القلب السقيم: وهو المشرب بالذنوب.


أتمنى من الله الصواب
تحياتي لك الاسر المتعففة ....



















التوقيع


بعض الأحيان
لنعرف الصواب يجب أن نرى العلة
قديم 19-01-2003, 07:01 PM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
الهاشمي
عضو متألق
 

إحصائية العضو








افتراضي

اللهم اصلح فساد قلوبنا

جزاك الله كل خير اخي الحبيب



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع



الساعة الآن 09:55 AM





SEO by vBSEO 3.6.0 PL2 ©2011, Crawlability, Inc.

1 2 3 4 5 6 7 8