عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 28-12-2006, 02:14 AM   #1
عضو
 
تاريخ التسجيل: Dec 2006
المشاركات: 4
قوة التقييم: 0
اللالكائي is on a distinguished road
Lightbulb كيف نتعامل مع خطأ المجاهدين

كيف نتعامل مع خطأ المجاهدين

إن منهج تبيين الخطأ منهج إسلامي يدل له قول الرسول صلى الله عليه وسلم : " الدين النصيحة " ولكن هذا الأمر كغيره من الواجبات الشرعية مقرون بمراعاة المصالح الشرعية والمفاسد الشرعية لا المفاسد الشخصية .

وإن من الملاحظ في الآونة الأخيرة التقصير الجلي في التعامل مع أخطاء إخواننا المجاهدين . مرورا بأحداث 11 سبتمبر وإنتهاءً بتحريق الأمريكان في الفلوجة وليس كلامنا هاهنا عن حكم هذه المسألة او تلك . إنما كلامنا كيف نتعامل مع هذه الأشياء على فرض أنها أخطاء .

فلقد سمعنا من يجرم ذلك ويجرم أهله وينكره أشد الإنكار وفي الوقت نفسه يتغاضى عن جرائم أمريكا وكأنهم مسالمون لا ذنب لهم بل قد دعى بعضهم إلى معاونتهم ماديا وهذا والله هو فقه الهزيمة المخالف لمنهج القرآن الكريم .

فتأملوا كيف يتعامل هؤلاء مع أخطاء المجاهدين وكيف يتعامل القرآن مع أخطاء المجاهدين قال الله تعالى : {يَسْأَلُونَكَ عَنِ الشَّهْرِ الْحَرَامِ قِتَالٍ فِيهِ ..} .

هذه الآية نزلت في السرية التي بعثها النبي صلى الله عليه وسلم للتعرض لقافلة قريش فلم يدركوا القافلة حتى دخل شهر الله المحرم وهو محرم فيه القتال فتأول الصحابة فتعرضوا للقافلة وقتلوا وأسروا ففرح بذلك المشركون لأنهم وجدوا على النبي صلى الله عليه وسلم سبيلا للطعن في دعوته فبدأوا يشيعون أن محمدا يحل الشهر الحرام ويسفك فيه الدم الحرام وهذا من أفجر الفجور عند العرب .

فأنزل الله هذه الآيات فبين أن القتال في الشهر الحرام كبير وعظيم لكنه لم يكتفي بذلك كما يفعل ذلك بعض من ينكر على المجاهدين بل بين سبحانه أن القتال في الشهر الحرام وإن كان كبيرا فإن جرائم قريش أعظم من ذلك من الصد عن سبيل الله وتعذيب المؤمنين على دينهم والصد عن المسجد الحرام وإخراج أهله وكلها أكبر عند الله من القتل في الشهر الحرام قال تعالى : {يَسْأَلُونَكَ عَنِ الشَّهْرِ الْحَرَامِ قِتَالٍ فِيهِ قُلْ قِتَالٌ فِيهِ كَبِيرٌ وَصَدٌّ عَن سَبِيلِ اللّهِ وَكُفْرٌ بِهِ وَالْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَإِخْرَاجُ أَهْلِهِ مِنْهُ أَكْبَرُ عِندَ اللّهِ وَالْفِتْنَةُ أَكْبَرُ مِنَ الْقَتْلِ وَلاَ يَزَالُونَ يُقَاتِلُونَكُمْ حَتَّىَ يَرُدُّوكُمْ عَن دِينِكُمْ إِنِ اسْتَطَاعُواْ وَمَن يَرْتَدِدْ مِنكُمْ عَن دِينِهِ فَيَمُتْ وَهُوَ كَافِرٌ فَأُوْلَئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَأُوْلَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ} (217) سورة البقرة

فهذا منهج القرآن في بيان الخطأ فهو يُخطّئ الفعل وأما الفاعل فتأمل كيف قال تعالى عن هؤلاء الصحابة الذين أخطئوا : {إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَالَّذِينَ هَاجَرُواْ وَجَاهَدُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أُوْلَئِكَ يَرْجُونَ رَحْمَتَ اللّهِ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ} (218) سورة البقرة

فبين سبحانه أن هؤلاء الصحابة وإن كانوا أخطئوا فإنهم في فعلهم مجاهدون مهاجرون في سبيل الله يرجون رحمة الله وختم الآيه سبحانه بأنه غفور رحيم . إشارة منه سبحانه إلى أنه غافر للزلات مثيب على الطاعات .

وأما اليوم فلقد إنقلبت المعايير فأصبح بعض الناس إذا أخطأ المجاهدون بدأ يذكر الأخطاء السابقة بل ولعله يذكر ما يتوقعه من الأخطاء اللاحقة . ويبدأ يجرم المجاهدين ويسبهم في ذواتهم بل وفي دينهم وفي أعراضهم . ويصمت عن جرائم امريكا وكأنها ما قتلت لنا أحدا ولا سفكت لنا دما ولا انتهكت لنا عرضا . وهذا والله مخالف لمنهج الكتاب والسنة .

فتأمل أيها القارئ : كيف يتعامل القرآن مع خطأ المجاهد وأنه يبين خطاه مع بيان أن الجهاد مشروع وأن أهله مثابون ولا يتعرض لنيات المجاهدين ولا لذواتهم .

وفي المقابل تأمل كيف يتعامل بعض الناس مع خطأ المجاهدين بسبهم وقدحهم في نياتهم ووصفهم بالتطرف والغلو والإرهاب . ويغضون الطرف عن جرائم الصليبيين .



كتبه : اللالكائي - 8 / 12 / 1427 هـ
اللالكائي غير متصل  

 
قديم(ـة) 28-12-2006, 02:32 AM   #2
عضو متألق
 
تاريخ التسجيل: Mar 2005
المشاركات: 727
قوة التقييم: 0
الحادي is on a distinguished road
أهلاً بك أخي اللالكائي قلماً رائعاً وغيورا

إن ماتفضلت به جميل جدا

وخصوصاً في وقت أصبح لوك هذه القضية

هواية وتمرين على الخط لدى بعض أغرار الكتابة



ولكن تبيان الحق في هذا واجب

وإن كان ممن له سابقة طيبة في العمل لدين الله والجهاد في سبيله

وأذكر أن الشيخ ناصر العمر ـ حفظه الله ـ أشار إلى مثل ذلك في أحد البرامج الحوارية الفضائية

ونبه إلى أن الخطأ لابد وأن يقال أنه خطأ وأن يحذر من صاحبه إن لم يستجب إلى نصح الناصحين

قال ذلك في تعليق على أحداث تفجيرات الرياض


شكراً لك أخي الغالي
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
الحادي غير متصل  
قديم(ـة) 28-12-2006, 02:34 AM   #3
كاتم العبرات
Guest
 
المشاركات: n/a
اذا كانو يقولون انهم مجاهدون فكيف نقول انهم مخطئون

لكن كذبو عليهم وصدقناهم

وننظر للاجيال التالية ماذا سيقول عنهم وبماذا نجيبهم

جميع من يدافع عن بلده وعرضه مجاهد

مهما اختلفت التسمية او قالت امريكا

او غيرها
 
موضوع مغلق


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح


مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
أعرف الشخص الذي تقا بلة وأعرف خصا ئصة وكيف تتعامل معة ابو عبد العزيز المنتدى العام والمواضيع المتنوعة 0 29-10-2006 12:22 AM
رابط جديد لفلم العاصفات لجيش المجاهدين . خالد التومي المنتدى العام والمواضيع المتنوعة 15 01-09-2006 08:30 PM
فلم (( العاصفات )) لجيش المجاهدين ... عزة في زمان الذل ....لايفوتكم...رابط مباشر ... خالد التومي المنتدى العام والمواضيع المتنوعة 14 29-08-2006 06:08 PM
مقابلة رائعة وصريحة مع الرجل الذي هزم أمريكا ..إنّه أمير الجيش الأسلامي في العراق... حزم الظامي المنتدى العام والمواضيع المتنوعة 2 20-08-2006 05:52 PM


الساعة الآن +3: 10:46 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19