عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 29-12-2006, 05:22 PM   #1
عضو مشارك
 
تاريخ التسجيل: Feb 2006
المشاركات: 24
قوة التقييم: 0
هزاز is on a distinguished road
لماذا اوقف قينان الغامدي؟ هنا السبب!

السلام عليكم
لقد اوقف الكاتب قينان الغامدي

وللأسف اظهر الكثير منا بعض العبارات الغير لائقة(تكميم افواه, استعمال نفوذ....)
وان قينان ما يذكر إلا الحقائق


ولا أذكر ان احدا تسائل لماذا أوقف قينان؟
طبعا أحب ان انوه أن ايقافه حتى اشعار آخر
وبالكثير شهرين وسوف يعود عموده إلى سابق عهده

واعود واكرر أن الكثير ذكر احكاما مسبقة على صاحب القرار(وزارة الإعلام)

مع العلم ان هناك عدد من الكتاب تجاوزوا قينان بأشواط في سجالاتهم و(خربشاتهم)

ولم يتعرضوا للإيقاف بل ربما وقفت (وزارة الإعلام و جرائدهم ) في صفهم كثيرا
وذلك بعدم نشر الكثير من المقالات والردود عليهم من الكثير من القراء والمشائخ


اعود مجددا ونقول لماذا أوقف قينان؟؟؟


أتدرون لماذا أوقف قينان؟






اوقف بسبب هذاالرد:

اقتباس:
تعقيباً على قينان الغامدي
من الواجب الأخذ بقول الرسول حتى لو تعارض مع جميع الفلكيين
في المقال الذي كتبه الأخ قينان الغامدي بصحيفة الوطن العدد 2205 يوم الجمعة 21 رمضان 1427هـ تحت عنوان "هشام وتقريع العبيكان" نقاط تستحق المناقشة وعدم تركها تمر دون مناقشة ليس دفاعاً عن الشيخ هشام بن عبدالملك آل الشيخ كما فعل الأخ قينان مع الشيخ عبدالمحسن العبيكان فهما ليسا بحاجة إلى من يقف معهما ففيهما الخير والبركة إن شاء الله وإنما غيرة وجزعاً للحق فأقول مستعيناً بالله:
أولاً: قال الأخ قينان" إن علماء الفلك أيها الأخ العزيز يقدمون معلومات موثقة علمياً ويعترف بها العالم كله ولا يقولون رأياً من حقك أو من حقي أن نختلف معه ونجادلهم حوله". وأقول للأخ قينان وللقارئ الكريم إذا تعارض عندنا نحن المسلمين قول الرسول عليه الصلاة والسلام وقول جميع الفلكيين فهل نأخذ بقول الرسول صلى الله عليه وسلم ونترك قول الفلكيين أم نأخذ بقول الفلكيين ونترك قول الرسول صلى الله عليه وسلم؟ الأكيد أننا إن كنا مؤمنين حقاً فسنأخذ بقول الرسول صلى الله عليه وسلم وإلا فإن الإيمان ينتفي عنا قال تعالى: ( وما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمراً أن يكون لهم الخيرة من أمرهم) ويقول الله تعالى ( من يطع الرسول فقد أطاع الله) ويقول ( وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا) والرسول عليه الصلاة والسلام أمرنا بأن نصوم لرؤية الهلال فقط ( صوموا لرؤيته وافطروا لرؤيته فإن غم عليكم فأكملوا شعبان ثلاثين يوماً) وهو لا ينطق عن الهوى ويعلم بعلم الله أنه سيكون هناك علم فلك متطور ومع هذا فقد قال صوموا لرؤيته وهذا من يسر الدين وسماحته فلماذا التشدد؟ ولماذا نترك قول الرسول صلى الله عليه وسلم ونأخذ بقول الفلكيين ونحن لسنا متعبدين بقولهم بل متعبدون بقوله عليه الصلاة والسلام ونهيه.
ثانياً: قال الأخ قينان إن الشيخ عبدالمحسن العبيكان اعتمد على علم هؤلاء العلماء الفلكيين الذين نحترمهم ونقدرهم واعتمد على قرارات وأوامر رسمية عليا تحتم الاعتماد على علم هؤلاء الفلكيين. وأقول للأخ قينان الأخ هشام وكل المؤمنين بما يقوله الله ورسوله وعلى رأسهم حكومتنا الرشيدة ممثلة بخادم الحرمين الشريفين وفقه الله لكل خير اعتمدوا على الشهود عملاً بأمر الرسول صلى الله عليه وسلم وتركوا قول الفلكيين فلماذا هذا التجاهل؟ ألم يصدر بدخول شهر رمضان لهذا العام والأعوام السابقة بيان من الديوان الملكي بدخول شهر رمضان إذاً من الذي يشكك ومن الذي يتجاهل أمر ولي الأمر المتمشي مع المقتضى الشرعي؟.
ثالثاً: قال الأخ قينان: "أفدنا يا أخ هشام على ماذا اعتمدت وأنت تطلب من الملك إيقاف التشويش" وأنا أخبر الأخ قينان ليس نيابة عن الأخ هشام ولكن من منطلق شرعي فما دام أننا متعبدون بالرؤية الشرعية فقط وهو ما عملت به حكومتنا الرشيدة فإن الواجب فعلا الأخذ على من يشكك المسلمين بعباداتهم كائناً من كان. يقول أبو هريرة رضي الله عنه غاضباً من مقولة سمعها ( أقول قال رسول الله وتقولون قال أبوبكر وعمر) أظن الإجابة كافية.
رابعاً: قال الأخ قينان "الآن أسألك هل ما زلت تظن ـ مجرد ظن ـ أن المتابعين والمهتمين ليسوا على يقين أن صيام يوم السبت كان خطأ؟" أقول للأخ قينان اتق الله في نفسك ودع المكابرة والعناد واحترم قرارات ولي الأمر التي تنادي باحترامها وهو الصواب وهو من أمر باعتبار يوم السبت الأول من رمضان استجابة للأحاديث الكثيرة منها ما أشرت إليه سابقا ومنها "فإن شهد شاهدان فصوموا وافطروا" وفي عامنا هذا شهد ستة أو أكثر، وحتى لو فرضنا جدلا وجود خطأ ما فإن الرسول عليه الصلاة والسلام يقول "الصوم يوم تصومون والفطر يوم تفطرون والأضحى يوم تضحون".
خامسا: قال الأخ قينان ـ وليته لم يقل فإنها مقولة كبيرة ـ ثم أيهما أحق بالاتباع من يرفع راية العلم أو من يرفع راية العرف والتقليد؟.
وفي هذا القول خطر عظيم غفر الله لنا ولقائله، فهل اتباع أوامر الرسول صلى الله عليه وسلم "صوموا لرؤيته وافطروا لرويته" يسمى عرفا وتقليداً يقدم عليه قول الفلكيين؟ استغفر يا أخ قينان فإنها غلطة كبيرة ولا تحقرن الكلمة فإن الرسول صلى الله عليه وسلم يقول لمعاذ "وهل يكب الناس في النار على مناخرهم إلا حصائد ألسنتهم" فكيف إذا كانت بمثل هذه المقولة الخطيرة؟.
سادسا: قال الأخ قينان هل المتوخى من متخصص مثلك يحترم علماء الفلك ويقدرهم أن يحترم ويقدر من يقول عودوا إلى الحق أم من يقول استمروا على الخطأ؟ هداك الله يا أخ قينان، هل العمل بقول الرسول هو الخطأ والعمل بقول الفلكيين المعارض لقول الرسول هو الصواب؟ استغفر لذنبك.
سابعا: وقال الأخ قينان: وإذا كان ما قاله الشيخ العبيكان تشكيكا فماذا تسمي شهادة من شهد أنه رأى الهلال وهو غير موجود أصلا، سبحان الله ستة شهود يشهدون إنهم رأوا الهلال ويأخذ بقولهم مجلس القضاء الأعلى ويأخذ بقولهم الديوان الملكي فيصدر بيانه بثبوت دخول شهر رمضان يوم الجمعة ليلة السبت ويأتي الأخ قينان ويقول إن الهلال غير موجود أصلا؟ أليس مجلس القضاء هو من يتولى إثبات دخول وخروج الشهور وهو من يصادق على الأحكام الشرعية بالقصاص والحدود والديوان الملكي يعتمد تصديقه، إذا فإن الثقة في صكوكهم ـ والحال هذه ـ مشكوك فيها ومعناه أن هناك أنفسا بريئة أزهقت هل هناك تشكيك أكبر من هذا.
إن بلادنا بلاد إسلام وحكومتنا اختارت الإسلام دينا ودستور حياة، وليس أمامنا كمواطنين ومقيمين على تراب هذه الأرض الطاهرة إلا أن يسعنا ما وسع قادتنا وأن نسمع ونطيع لما أمروا به وهم من أمرنا بالصيام يوم السبت وإلا كنا عاصين لله ولرسوله ولولاة الأمر ولا حول ولا قوة إلا بالله.


الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن المنيع
عضو هيئة كبار العلماء



وكان هناك خطأ فادح من جريدة الوطن عندما اضافوا (عضو هيئة كبار العلماء)
وهو ليس الشيخ عبد الله بن منيع
وإنما الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن المنيع
وبهذا الخطأ كان محور رد الكاتب قينان الغامدي على الشيخ عبد الله المنيع

اقتباس:
الحمد لله, هذا ليس الشيخ ابن منيع: آن لأبي حنيفة

قينان الغامدي
"أستغفر الله العظيم. لا حول ولا قوة إلا بالله، هذا ليس فكر الشيخ عبدالله بن منيع عضو هيئة كبار العلماء وهذا ليس أسلوبه في الكتابة والخطاب، فأنا أعرف فكره، وأعرف أسلوبه، وتبعاً لذلك يستحيل عندي أن يكون فهم الشيخ الذي أعرف علمه وفضله بهذا المستوى ويستحيل عندي أن يكيل الشيخ المعروف بأدبه وأناته وحلمه التهم لي أو لغيري بدون دليل لا عقلي ولا نقلي سوى قراءة النوايا التي هي من اختصاص رب العالمين. لا. لا. لا يمكن أن يكون هذا هو الشيخ ابن منيع الذي أعرفه ويعرفه الناس. يا إلهي! ما الذي حدث؟". هكذا حدثت نفسي فور فراغي من قراءة التعقيب الذي نشرته "الوطن" يوم الأحد الماضي موقعاً باسم "عبدالله بن عبدالرحمن المنيع" ومعرفاً بأنه "عضو هيئة كبار العلماء". كانت الصدمة شديدة, وكلما استرجعت ما قرأت للشيخ وما سمعت منه وعنه في علم الفلك وفي غيره، كلما تعاظمت دهشتي، وعظمت صدمتي، فما ألبث بعد أن أستعيذ بالله من الشيطان الرجيم أن أهدأ وأؤكد لنفسي شكوكي مرة أخرى أن هذا لا يمكن أن يكون الشيخ ابن منيع الذي أعرف فكره وأسلوبه، وسعة معرفته ورجاحة عقله. تلقيت بعض الاتصالات الهاتفية وأجريت بعضها الآخر وكان كل أطرافها يقولون لي ولأنفسهم ما قلته لنفسي في بداية هذا المقال.
وأخيراً قال لي الدكتور عثمان الصيني رئيس التحرير: ارفع شكوكك إلى مرتبة اليقين، لقد حدث لبس، سنصححه غداً، هذا ليس الشيخ ابن منيع الذي تعرفه. وسبحان الله، لا أدري لماذا لم يكن الدكتور عثمان أول من أسأله. ربما كان هول الصدمة هو السبب. على أي حال قلت: الحمد لله، واتصلت فوراً بالشيخ عبدالله بن منيع في مكة المكرمة واعتذرت له عما حدث من لبس وسمعت منه ما أثلج صدري، ثم رحت أبشر كل من سألني وأطمئنه بهذا اللبس، الذي - لأسباب يطول شرحها - لابد أن أعذر من وقع فيه. أما الأخ "عبدالله بن عبدالرحمن المنيع" فأنا مدين له بالشكر مرتين الأولى، أنه كرس في نفسي الثقة بأن قدرتي وحدسي لا يخيبان - بفضل الله - في التفريق بين "العالم النحرير" وبين "الواعظ المستجد" مهما تطابقت الأسماء والرتب، والثانية، أنه كان سبباً في تجديد العهد بالشيخ الفاضل ابن منيع والحديث معه والاستماع إليه، هذا فضلاً عما سببه هذا اللبس من التعرف على المزيد من مكانة الشيخ وفضل علمه عند الناس. وأما ما كتبه أخونا "المنيع" في الرد على ما فهمه مما كتبت عن رؤية الهلال وما أورده من ترهيب وتهويل معتاد ممن لا حجة لديه، فقد بدا لي أنه ينطبق عليه قول الشاعر: وما أنا إلا من غزيّة..... إلخ، لذلك لا يحتاج مني إلى أي تعليق، فقد آن لي ما آن لأبي حنيفة - رحمه الله - ذات يوم وموقف.






فكما تلاحظون عبارة الكاتب قينان الغامدي:
آن لي ما آن لأبي حنيفة
سبق وان عوقب عليها احد الكتاب
لأن فيها اهانة لمن ترد عليه
ولمن لا يعرف المعنى المقصود فعليه ان يبحث عن قصة (آن لأبي حنيفة)

وحينها سيعلمون أن قينان اخطأ

لهذا يجب أن يطبق النظام
وان نترتقي بصحافتنا التي هي مرآة لمجتمعنا
ولاسيما إن أدعينا اننا اناس حضاريون
نحترم الخصوم
ونهتم بآداب الحوار
ولاسيما إن الحوار فكري ديني
يجب أن نحفظ لكل طرف حقه في التعبير دون تجريح
لذا فالمتوقع من (الاحرار) أن يعتذروا اذا أخطأوا
[/quote]
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
هزاز غير متصل  

 
موضوع مغلق


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح


مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
تعقيبا على قينان الغامدي موضوعية الطرح حول الرس جعلت بعضهم يتحاملون في الردود سالم الصقيه المواضيع المنقولة وأخبار الصحف والوطن 3 20-08-2006 02:37 PM


الساعة الآن +3: 04:23 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19