عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المواضيع المنقولة وأخبار الصحف والوطن
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المواضيع المنقولة وأخبار الصحف والوطن المواضيع المنقولة من الانترنت وأخبار الصحف اليومية و الوطن.

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 02-01-2007, 12:37 PM   #1
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 538
قوة التقييم: 0
عصي الدمع is on a distinguished road
Unhappy ....مارأيك بهذا الفتوي ...؟؟

...فتوي لهذا الشيخ وجدتها في احد المنتديات ...احببت ان انقلها ومعرف راي الاخوه فيها ....؟؟
.................................................. .........
شيخ كويتي يفتي بقتل جميع الحكام العرب


اصدر الشيخ الكويتي المعروف حامد العلي فتوى بجواز قتل واعدام جميع الحكام العرب لانهم شاركوا صدام في جميع جرائمه ... الفتوى نشرت على شبكة الانترنيت وجاءت ردا على السؤال التالي : في حال الحكم على صدام بالإعدام، هل يعتبر شهيداً بحيث انه اذا مات على أيادي العدو أم ماذا؟ خاصة بعدما نشر عنه ماذا كان يفعل بشعبه وانه طاغية ولم يقاوم وانه مستسلم

وكان جواب الشيخ كالتالي
أما هذا فعلمه عند الله تعالى، وقد أنزل تعالى على نبيه صلى الله عليه وسلم لما دعا على أعدائه: «ليس لك من الأمر شيء أو يتوب عليهم أو يعذبهم فإنهم ظالمون قال ابن كثير رحمه الله: قال تعالى: «ليس لك من الأمر شيء» أي بل الأمر كله إليّ كما قال تعالى: «فإنما عليك البلاغ وعلينا الحساب»، وقال «ليس عليك هداهم ولكن الله يهدي من يشاء»، وقال: «إنك لا تهدي من أحببت ولكن الله يهدي من يشاء»، وقال محمد بن اسحاق في قوله: «ليس لك من الأمر شيء»، أي ليس لك من الحكم شيء في عبادي إلا ما أمرتك به فيهم، ثم ذكر بقية الأقسام فقال «أو يتوب عليهم» أي مما هم فيه من الكفر فيهديهم بعد الضلالة «أو يعذبهم» أي في الدنيا والآخرة على كفرهم وذنوبهم ولهذا قال: «فإنهم ظالمون» أي يستحقون ذلك.
وقال البخاري حدثنا حبان بن موسى انبأنا عبدالله انبأنا معمر عن الزهري حدثني سالم عن أبيه أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول اذا رفع رأسه من الركوع في الركعة الثانية من الفجر «اللهم العن فلانا وفلانا»، بعدما يقول: «سمع الله لمن حمده ربنا ولك الحمد» فأنزل الله تعالى: «ليس لك من الأمر شيء

واما ان كان صدام لا يزال يعتقد علمانية حزب البعث، فقد بينا حكم اللادينيين العلمانيين، وان كل من اعتقد انه يجوز للعباد ان يضعوا لهم شريعة تخالف شريعة محمد صلى الله عليه وسلم فهو مرتد كافر، والرجل قد تقلبت به الأحوال، ونزل به ما هو أشد من الجبال، حتى ضرب الله به للناس الأمثال، ولا نعلم ما آله اليه أمره، وما استقر عليه دوره، فنكل خاتمته الى ربه، إن شاء يغفر له - إن مات على التوحيد - أو يرديه في جهنم جوره ولا نعلم انه قد استسلم أم لا، فالعلم بكيفية القاء القبض عليه، خبر ليس له طريق الا أعداؤه وهم ايضا أشد الناس عداوة لنا، بل جميع ما فعله صدام انما هو جزء يسير تابع لعداوة الصليبية الغربية المتصهينة لأمتنا أصلا، فكيف نصدقهم فيما يخبرون به، ولا يعتمد على مثل هذا في توثيق الأخبار عاقل

بل الأقرب انه قد خدر قبل الامساك به، لأنه كذلك لا يحاصر من يرغب اعداؤه في القبض عليه حيا الا ومع محاصرين غاز، بل لا تكاد الفرق الخاصة المعدة لمثل هذه الأغراض ان تخلو من هذا التدبير المعروف ومعلوم ان ما فعله بشعبه، كان قبل ان يغزو الكويت، ويهدد اطماع الغرب، ومع ذلك لم يكونوا يعدونه مجرما، بل كان جميع الحكام العرب شركاءه في جرائمه، والواجب ان يحاكموا جميعا معه بما أنزل الله تعالى، لا أن يحاكم وحده، ولا يخفى انهم لا يزالون يستر بعضهم معاور بعض، وهم المستبدون الطغاة الذين امتلأت سجونهم بالمعذبين والمظلومين، ويعلم كل منهم انهم كلهم يفعلون مثل ما فعل صدام: ان احتاجوا الى ذلك، أو هم في حالهم كذلك، وان سادتهم الغربيين استعملوهم فيما هم فيه من الظلم، وان سادتهم ان سخطوا عليهم فسيفعلون بهم مثل ما فعلوا في صدام، ولكنهم رضوا لأنفسهم بذل العبودية، وكذلك من أبى ان يكون عبدا لله تعالى، فيعزه ويرفعه، جعله الله تعالى عبدا ذليلا مهينا لغيره
وتعالوا لنتذكر بعض التاريخ: فإن أميركا جاءت بالشاه للتخلص من مصدق الذي كان يريد ان يؤمم النفط الايراني، فخشي أصحاب شركات النفط الذين يحكمون البيت الأبيض على شركاتهم، فباعوا الشعب الايراني بتسليط الشاه الطاغية عليه، ثم لما قامت الثورة الخمينية - التي أضحت اليوم تمارس ايضا كل أنواع الجور والظلم - وهددت مصالحهم، أمدوا صدام حسين بكل أنواع السلاح ودعموه حتى أشعلوا نار حرب شعواء أهلكت الملايين، وفي تلك الفترة قتل صدام الأكراد بالسلاح الكيماوي، وهم أي الغرب الصليبي مع ذلك له مؤيدون، وعن جرائمه صامتون، لأنهم كانوا اذ ذاك يريدونه ان يحقق أطماعهم، حتى اذا تحقق لهم ما يريدون، أغروه باحتلال الكويت، ليحتلوا الخليج العربي ثم العراق، كما هي حالنا اليوم

والخلاصة ان هذه الجرائم التي يلصقونها بصدام وحده، كل الحكام قد كانوا شركاءه فيها، وكان الذي تولى كبر ذلك، هي أميركا نفسها، وهذا لا يخفى على العقلاء الذين يقرأون التاريخ ويعتبرون بما فيه، انما يخفى على الدهماء الذين يسيرون بلا هدى وراء سحر الاعلام المزيف الذي يظهر للناس جزءا صغيرا من الصورة، لتنقلب الحقائق رأسا على عقب ومن الأمثلة على ذلك ان عدد الأكراد الذين قتلوا بسبب صراعات الحزبين الكرديين المتصهينين الملحدين الطالباني والبرزاني على الزعامات، هم أضعاف أضعاف من قتل من الأكراد على يد نظام صدام، ولكن أكثر الناس لا يعلمون ذلك، ولن يعلموه حتى يحتاج الماكرون من صناع السياسة الغربية الى سحر اعلامي جديد فيسلطون حينئذ اعلامهم الخداع على جرائم هذا الزعيم أو ذاك ممن تمرد عليهم، أو اعترض سياستهم

والخلاصة: ان علينا ان نتيقن أمرين ونكل أمرا ثالثا الى الله تعالى وحده: أما الأمران اللذان يجب علينا تيقنهما: فأحدهما: ان كل ما جري ويجري - من الأزمات السياسية الاستراتيجية - في أمتنا منذ نحو قرن انما هو في عامته بسبب اطماع وسياسات الصليبية المتصهينة، في فترة سابقة بسبب صراعها مع المعسكر الشرقي على الهيمنة على المنطقة، والآن بسبب اطماعها الاستعمارية، وكل جرائم حكامنا المستبدين هي آثار تلك الأطماع

والثاني: انه لن يصلح حالنا الا بالرجوع الى ديننا أولا، ثم بأن نوجه المعركة توجيها صحيحا نحو عدونا الحقيقي والتاريخي والاستراتيجي ونطرده من بلادنا، ونطرد أولياءه اليهود المغتصبين لأرض الاسراء، ولا نسمح لعدونا ان يخدعنا بإعلامه المزيف فيخلط الأوراق، ويقلب حقيقة الصراع، فيلهينا عن هذه القضية الاستراتيجية
وأما ما نكله الى الله تعالى فهو حال من حيل بيننا وبين ان نعرف ما يختم له به، فأمره عنا مستور، في حجر محجور، بيد عدو حاقد مثبور، حتى ينجلي حاله بخبر من قبله بما يظهر به حكمه شرعا من كفر أو اسلام، ولا نستصحب ما مضى مما ظاهره الكفر لطروء الشبهات، واختلاف أخبار الثقات، ولا نعدل بالسلامة في هذا الباب شيئا، ولا يبعد ان يسلم الكافر، ويتوب الظالم الفاجر فيقتله أعداؤه ويعجل الله تعالى عقوبته في الدنيا بذهاب الملك، وزوال النعمة، وقتل الأولاد، والذل والهوان، ثم يفضي الى رحمة من الله تعالى، وما لنا وان ندخل بين الله وعباده، وما نحن بشامتين معاذ الله، سبحانه ذو رحمة واسعة، وهو أرحم الراحمين، غير ان رحمته مرهونة بالموت على الاسلام، ذلك انه لا يدخل الجنة الا نفس مؤمنة، فاللهم اغفر لعبد تاب واليك أناب، حتى لو ملأت ذنوبه ما بين السماء والتراب، انك انت الغفور التواب، العزيز الوهاب آمين والله أعلم
__________________
فكرتي فكره وليست سكره****لكن قد يراه البعض سكره
وأختلاف الرأي سكره وفكره **لكنها في البدايه فقط فكره
عصي الدمع غير متصل  

 
قديم(ـة) 04-01-2007, 07:07 PM   #2
عضو متألق
 
تاريخ التسجيل: Jan 2006
المشاركات: 730
قوة التقييم: 0
~smart~ is on a distinguished road




عصي الدمع

الظاهر من شدة عصيه دمعك قمت لا ترى ما تحتويه نقولاتك ..

ولا تميز بين قال ... واريدة أن يقول

فأين ما أدعيته ..

اقتباس:
اصدر الشيخ الكويتي المعروف حامد العلي
فتوى بجواز قتل واعدام جميع الحكام العرب
ولا تقل لي كان يقصد ...

هو قال ( بحسب ما نقلته انت )

اقتباس:
جميع الحكام العرب شركاءه في جرائمه
والواجب ان يحاكموا جميعا معه بما أنزل الله تعالى
قال يحاكموا ...

لا كما افتريته انت عليه بالقول ( يقتلوا ) ..

ومن منا ينزة نفسه عن الغلط والتعدي .. ومنهم هؤلاء الحكام

ومن لا يريد لضحاياة القضاء والقصاص ؟

أسأل الله أن يحفظ الصادعين بالحق ..

يوم كـثــُر ..

زبد وغثاء ومنافقين وعلمانيين وليبراليين وجهله
... هذة الأمه .

السلام عليكم
.
.
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
~smart~ غير متصل  
قديم(ـة) 06-01-2007, 02:38 PM   #3
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 538
قوة التقييم: 0
عصي الدمع is on a distinguished road
Wink

...عزيزي ~smart...لتكن ~smart علي اسمك ولاتكن شئ ثاني , يبدوا انك من الناس الي جاهزين لتشنج قبل ما يقرأ ويفهم الطبخه وش هي .....وبعدين هذا نقل ويجب عليك ان تنقل الشئ علي نصه وبدون تعديل عليه فقط تعلق علي ماورد في هذا المنقول ....يعني وبالعربي مطلوب منك التعليق علي فكرة أو الفتوي الموجوده في هذا النص المنقول , وهذا فقط الذي طلبته من كل قارئ لهذا الموضوع حتي انني لم اقل رأي ...
من ناحيه اخري يااخي ~ smart اتدري ان الشعراء في كل وادي يهيمون ولا يتبعهم الا الغاوين ...وانت ماشاء الله عليك طاير بذا الشاعر الفطحل كله لانه علي ماقلت يمرمط طاش ماطاش اللى رافعه ضغطك
__________________
فكرتي فكره وليست سكره****لكن قد يراه البعض سكره
وأختلاف الرأي سكره وفكره **لكنها في البدايه فقط فكره
عصي الدمع غير متصل  
موضوع مغلق


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح


مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
مارأيك في فيلم كيف الحال.؟( تحذير الموضوع يحتوي على صور) THE JOKER المنتدى العام والمواضيع المتنوعة 25 04-01-2007 09:48 AM
لأهل الخبرة والمعرفة مارأيكم بهذا.........؟؟ الصقار منتدى السفر و الرحلات البرية والصيد 6 25-10-2006 02:35 AM
بهذا تفخر مدينتنا الطموح المنتدى العام والمواضيع المتنوعة 11 27-08-2006 01:43 PM
((عولمة الفتوى..وخصخصة الرأي)) مقال رائع للعواجي عباس المنتدى العام والمواضيع المتنوعة 2 19-08-2006 03:29 PM
تعالوا إلى كلمة سواء: (عولمة) الفتوى و(خصخصة) الرأي......... مقال طويل لمحسن العواجي صخــر المنتدى العام والمواضيع المتنوعة 1 13-08-2006 03:26 PM


الساعة الآن +3: 08:06 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19