عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 06-01-2007, 08:16 PM   #1
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Oct 2005
البلد: الشرق الأوسط...!!
المشاركات: 1,430
قوة التقييم: 0
Big_Brother is on a distinguished road
@تلاسن بين كويتي وسعودي في مقالين متضادين حول صدّام@



عيدنا صار عيدين

الشماتة ليست عيبا ولا حراما.. وعندما نشاهد بأعيننا مسيرة حقير مثل المقبور صدام فإننا نتعظ منها ونتعلم الحًكَم.. وان مشنقة العدالة الالهية بالمرصاد لهذا «الجيفة» المعلق.. فنعرف ان لكل ظالم نهاية مهما امتدت سنيّ أذاه.
لقد اباح لنا الله عز وجل الدعاء على الظالمين.. والدعاء على من يؤذينا.. وعلمنا كتاب الله ان لنا في القصاص حياة.. وعليه لا بد أن نكون من ذوي الالباب فنقتص ممن ظلمنا.. حتى لو بقلوبنا.

قد نتفهم ان البعض تغلبه اخلاقه الحسنة فيرفض الشماتة، لكننا نرد عليه بأن الشماتة واجب على كل كويتي اليوم.. فكل كويتي يجب ان يفرح بنفوق هذا المخلوق القميء.

وقد يقول قائل ان صدام يبقى انسانا.. وهو قول مردود عليه.. فصدام أبعد ما يكون عن الانسانية.. ولنتساءل اين كانت الانسانية عند هذا «الجيفة» عندما اغتصب بلدنا واستباح حرماتنا وافسح المجال امام كلابه اعضاء الجيش العراقي الغازي لتنهش لحمنا وتهشم عظامنا وتذلنا على ارضنا.

واذا لم يكن في نفس صدام أي انسانية تجاهنا فإننا لم نستغرب ذلك.. لكننا استغربنا ان تكون انسانيته منزوعة تماما حتى تجاه اهل بيته.. فأين كانت انسانيته عندما امر بقتل زوجي ابنتيه على الرغم من وعوده لهما ولابنتيه بالامان وكيف لم يرفْ له جفن وهو يفقد ابنيه المقبورين عدي مغتصب النساء وقصي وريث عرش الاجرام؟؟

واذا وقف احدهم فقال انه مسلم، نرد عليه بكل ثقة فنقول.. بل هو كافر ممعن ومجاهر في الكفر.. انه بعثي عفلقي عقيدته تقول «آمنت بالبعث ربا لا شريك له» - تعالى الله عما يقولون - شأنه في ذلك شأن ذلك القابع في اليمن.. والذي مع حكمه تحول اليمن الى اليمن التعيس بدل اليمن السعيد وسيظل تعيسا ما دام العفلقيون ينعقون من شواهق وقمم جباله.

ولقد جدد ذلك القابع على صدور اليمنيين موقفه الحقيقي ومشاعره الحقيقية عندما طلب شفاعة بوش لصدام وتدخله الشخصي لمنع اعدامه.. فعبر بذلك عن عدم احترامه للقانون العراقي وعدم احترامه لمشاعر الشعب العراقي، وبرهن على استمراريته على مذهب البعثية والعفلقية.. وان حب صدام مزروع في قلبه ووجدانه.. اما نحن فلا يريد منا غير الدنانير ولا شيء غير الدنانير.. بل ويشترط كميتها ويعبر عن رفضه لدفع بلادنا فقط مائتي مليون.. طالبا المزيد والمزيد.. ولم لا وهو يرى حكومتنا «تدفع بالتي هي أحسن» وتغدق عليه الأموال والعطايا التي يستخدمها للاطباق على شعبه المحروم من كل المعاني والأشياء الجميلة في الحياة..

ختاماً نقول.. اعذرونا على وضوح مشاعرنا واعذرونا لرفضنا ان نرتدي «القناع».. فنحن فرحنا سابقاً بسقوط بغداد التي كان يحكمها ذلك الذليل.. ثم فرحنا عندما عثر التحالف عليه قذراً اشعث الشعر واللحية كجرذ قذر في حفرة قذرة..

فرحنا عندما نفق ولداه..

واليوم نفرح بنفوقه هو وخروج روحه النتنة من جسده النجس.

مبروك يا أهل الكويت.. فاليوم «عيدكم صار عيدين».

وليرفع الواقفون أمام الكعبة المشرفة وغيرهم من أبناء الكويت أكفهم بالدعاء:

اللهم لا ترحمه

اللهم لا تأخذك به رحمة أو شفقة

اللهم لا تيسر له شفاعة او مغفرة

اللهم أطل عليه عذاب القبر وأذقه منه ألواناً

اللهم جرعه الحميم الغساق

اللهم أبعد حكومتنا عن حب النظام اليمني

اللهم ارحمنا من دفع حكومتنا الأموال إلى مثل هؤلاء

اللهم آمين..

وليد جاسم الجاسم

تاريخ النشر: الاحد 31/12/2006

=======================================
=======================================



لم يمت الرئيس العراقي "موتة كلب" يا جويسم


يوسف المرسى

كل أمر يبدأ بفعل، ويقابله رد فعل، والعاقل من تمكن من فعله وأخضعه لمنطق العقل، وفق معايير السلوك الإنساني والأخلاقي بعيداً عن الأهواء والرغبات التي غالباً ما تخلف وراءها العفن الأخلاقي، والإسقاط الإنساني.

كما أن ردة الفعل تحتاج هي الأخرى لآلية أشد وأقوى من الفعل، لأنها قد تكون محاكاة لفعل شائن ودنيىء. لذلك فإنها تحتاج إلى رباطة جأش يقودها فيه العقل، والحس الإنساني والأخلاقي.

صباح العاشر من شهر ذي الحجة (من الأشهر الحرم) أول أيام عيد الأضحى المبارك، بث التلفزيون العراقي خبر إعدام الرئيس العراقي الأسبق صدام حسين، وتلاه بث تلفزيوني يوضح تهيئة الرئيس لعملية الإعدام، ثم يلحق به تسجيل مرئي مخزي ومعيب يفصل عملية الإعدام كاملة، يصاحبها صيحات طائفية نتنة أطلقها بعض الحاضرين لتلك العملية.

ولأني لستُ في معرض الحديث عن نظامية وشرعية المحاكمة، وسير أعمالها، واستحقاق الرئيس العراقي للحكم من عدمه، مع إقراري التام بأن ما قام به النظام العراقي السابق من جرائم في حق الإنسانية – كما حدث في حلبجه وغزو الكويت – لابد وأن يحاسب عليه وفق محاكمة عادلة. ولا يكون ذلك في ظل احتلال أجنبي وحكومة طائفية لا تملك من خصائص الحكومة غير أسمها.

وإذا افترضنا بأن المحكمة – وهذا مجرد افتراض – دستورية في تصديها للمحاكمة، فإنه كان يتوجب عليها محاكمة النظام عن جرائم حلبجة وغزو الكويت، لا أن يُحاكم على قضية دافع النظام فيها عن نفسه – مثل الدجيل -

على كل حال الحديث يطول حول تداعيات إعدام الرئيس العراقي. ويكفي أن نستشهد بقول الكاتب العراقي حسن العلوي حينما علم بإعدام الرئيس وبذلك التوقيت وتلك الصورة القذرة، حيث قال: في صباح السبت لم أشاهد إعدام صدام الديكتاتور بل صدام السني.
أعود للفعل وردوده.

كرد فعل لإعدام الرئيس صدام حسين، نشرت صحيفة "الوطن" الكويتية في يوم الجمعة 10-12-1427هـ، (ويلاحظ أن تنفيذ الإعدام تم في صباح هذا اليوم). أقول أن الصحيفة الكويتية افتتحت الصفحة الأولى بعنوان رئيس بعنوان: "موتة جلِب" أي كلب. وعناوين فرعية أخرى مثل "نعم.. نشمت في صدام" وآخر وهو كلمة الجريدة الرسمية تحت عنوان: "عيدنا صار عيدين" للكاتب (وليد جاسم الجاسم)

ولأني لا استطيع أن أذكر كل ما قيل في الجريدة المحترمة جداً!!. فسأكتفي باستعراض شيء من كلمة تلك الصحيفة بقلم الكاتب المذكور أعلاه.

يقول الكاتب في بداية مقاله: (الشماتة ليست عيبا ولا حراما)، وهذه مقدمة خاطئة بدأ فيها الكاتب مقاله، فكان نتيجة ذلك أن تداعت كل نتائج المقال كما تتداعى أحجار الدينمو بعد سقوط أحدها، فبالمعايير الإسلامية فليس المسلم بالفاحش ولا باللعان ولا بالبذيء، وفي مقاييس الجاهلية الأولى فالشماتة خلق يستنكف منه الأحرار ويتبرأ منه العبيد، فعلى أي أساس زعم الكاتب أن الشماتة خلق يتوافق مع الفطر القويمة والنفوس السليمة؟. هل ظن الكاتب الطارىء أنه يكتب مقاله هذا لمجموعة غير آدمية لا تعرف دينا ولا خلقا في تعاملها؟. أم إنه كتب مقاله هذا لجنس آخر غير بشري، قد يكون في أي كوكب من كواكب مجرتنا أو المجرات المجاورة؟. قد يكون أحد هاتين الفرضيتين صحيحا، فمنطق الكاتب يدل على ذلك، ومن كان في قلبه ذرة من إنسانية –ناهيك عن الإسلام- فلن يقدر على قراءة المقال –فضلاً عن أن يكتبه- دون أن يرافقه مع كل كلمة وسطر من سطوره أعراض الغثيان والتقزز والقرف.

ثم يقول الكاتب: (أن الشماتة واجب على كل كويتي اليوم)، وأقول الحمدلله أن المرؤة والشرف والأخلاق ما زالت في أبناء الكويت وقادتها منذ القدم وحتى اليوم، ولو كان أمثال الكاتب هم المتحدثون باسم الشعب الكويتي لقلنا على كويتنا وعروبتنا وإنسانيتنا السلام، ولاشك لدي أن الكاتب لا يمثل إلا نفسه، ولا ينطق إلا بسواد خلجاتٍ يفضح ما في داخله من حقد لا تعرفه النفوس الحرة، ولو كان في قلبه ذرة من التفقه في الدين لرده عن سبابه وشماتته قول المصطفى الكريم: (لاتسبوا الأموات فإنهم قد أفضوا إلى ما قدموا)، ولكن ماذا نقول إذا كان بعض أمثال هذا هم من تصدى لمثل هذا الحدث التاريخي، وزعموا بأنهم يتكلمون باسم شعوبهم بعد أن سكت عقلاءهم وأصحاب الرأي فيهم، فإن لم يكن هذا هو الرويبضة الذي يتكلم في أمور العامة فبربكم مَنْ يكون؟.

بعد هذا يأتي الكاتب بفتحٍ جديد سلب فيه الرئيس صدام حسين من إنسانيته، ووصفه بكونه (جيفة)، وهو هنا، يعرض لنا بوضوح ضيق أفقه وجهله بدينه، ولو أنه قرأ قوله تعالى (ولقد كرمنا بني آدم) ، وفهم مدلولات هذه الآية الكريمة لربما كان في ذلك رادعا له عن هذه الترهات التي لا تعبر إلا عن نفسه، ولكن، وكما قيل: خلا لك الجو فبيضي واصفري.. ونقري ماشئت أن تنقري.

بعد هذا، لم يتورع الكاتب من أن يعطي لنفسه الصفات الإلهية، فأخذ يوزع الناس في الجنة والنار كيفما شاء، وقال عن صدام الذي قابل ربه وآخر مانطق به الشهادتين إنه (كافر ممعن ومجاهر في الكفر) ، ولا أملك هنا إلا أن أنبه الكويتب لحديث نبينا صلى الله عليه وسلم: (من قال لأخيه ياكافر فقد باء بها أحدهما)، فهل في ذلك رادع له عن تطاوله على العلم والغيب الإلهي ورحمة الرب الكريم؟.

حقا إن العدو العاقل خير من الصديق الجاهل، فجهل صاحبنا أضر بقضية الكويت العادلة التي دافعنا عنها في مملكة عبدالعزيز بكل ما نملك، وذلك في الوقت الذي كان فيه كاتب هذا المقال يجوب في الأزقة منتظراً من يرده إلى بلده المسلوب، ولعل هذا الجبن والعار الذي سود تاريخه هو من أجبره على أن يكتب هذا المقال الرخيص من حيث يدري ولا يدري، فهو يقول عن صدام (فرحنا يوم نفق ولداه)، هذا هو مربط الفرس يا هذا، لقد فعل أبناء صدام مالم تفعله يا وليد الجاسم، لقد ماتوا وهم يدافعون عن بلدهم ووحدته واستقلاله، (وبصرف النظر عما ارتكبوه من جرائم) فنحن نتحدث عن وقفة الشجاع الذي مات في ساحات الوغى مقبل غير مدبر، ومثلهم لحق بهم والدهم الرئيس متقدماً نحو الموت وكأنه في ليلة عرس، فمات وهو مرفوع الرأس ولم يترك لأبصار الحاقدين سوى حذاء في مستوى بصر الحاضرين لرحيله من الطائفيين والمرتزقة الذين استشرف الرئيس صدام ردة أفعالهم فردد في قاعة المحكمة قائلاً:

لا تأسفن على غدر الزمان لطالما
رقصت على جثث الأسودِ كلابُ

لا تحسبن برقصها تعلو على
أسيادها فالأسدُ أسدٌ والكلابُ كلابُ

تبقى الأسودُ مخيفةٌ في أسرها
حتى وأن نبحت عليها كلابُ


http://www.alarabiya.net/Articles/2007/01/06/30499.htm
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
Big_Brother غير متصل  

 
قديم(ـة) 06-01-2007, 08:19 PM   #2
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Oct 2005
البلد: الشرق الأوسط...!!
المشاركات: 1,430
قوة التقييم: 0
Big_Brother is on a distinguished road
وجهة نظري الخاصة ..

مؤيّدوا صدّام .. أيّدوه لمعاداته الشيعة وحربه من إيران .. وخطاباته ومفرداته الدينية العصماء..وشعاراته القوميّة الثورية..وأستعداء الإمبريالية العالمية .. وإطلاقه صواريخ إبّان حرب الخليج على اسرائيل..و و وألخ

أعداء صدّام .. تشكّلت روح العداوة عندهم جرّاء قتله للعلماء .. وأجتياحه الكويت والسعودية .. وإعدامه لعدد ليس بالقليل من أبناء العراق من أطياف ومشارب متنوّعة بوسائل مختلفة .. و و و ألخ

وفي النهاية كلا الطرفين يغنّي على ليلاه .. ويسترجع من التاريخ ما يوافق هواه..
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
Big_Brother غير متصل  
قديم(ـة) 06-01-2007, 08:55 PM   #3
عضو خبير
 
تاريخ التسجيل: Nov 2004
المشاركات: 4,556
قوة التقييم: 0
بحر is on a distinguished road
رد قوي وبه من الصحة الشيئ الكثير
شكرا لك
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
بحر غير متصل  
قديم(ـة) 06-01-2007, 09:39 PM   #4
عضو نشط
 
تاريخ التسجيل: Jan 2007
المشاركات: 99
قوة التقييم: 0
الـحيــــ101ـــاة is on a distinguished road
لا اله الا الله


الرجال مات وشبع مووووووت الله يرحمه

وهذولا للان يتخانقووون عليه
الـحيــــ101ـــاة غير متصل  
قديم(ـة) 07-01-2007, 10:30 PM   #5
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Oct 2005
البلد: الشرق الأوسط...!!
المشاركات: 1,430
قوة التقييم: 0
Big_Brother is on a distinguished road
بحــر - غموض
أشكر لكما مروركما وتعليقاتكما ..
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
Big_Brother غير متصل  
موضوع مغلق


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 11:18 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19