منتديات الرس اكس بي  

العودة   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > تاريخ الرس و الأدب و الشعر

الملاحظات

تاريخ الرس و الأدب و الشعر هذا القسم توثيق لتاريخ الرس الماضي والحاضر، و أرشيف للصور القديمة، ومنتدى الأدب و الشعر

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-02-2003, 09:46 PM   #1
لسه فاكر
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2002
الدولة: السعودية / الرس
المشاركات: 102
معدل تقييم المستوى: 0
لسه فاكر is on a distinguished road
افتراضي عواطف متقدة لعمل مبدع ،،*مذاكرة مثمرة )*>>نجاح حقيقي

شعور متوهج ..،
ولع شديد ..
مشاعر و أحاسيس لا حصر لها ...
تملأ أرواحنا ..!!
تحيرنا بحثاً عن وسائل لإشباعها ..
تملأها قوةً ...
نشاطاً ....
و حماسة
مشاعر حب ...
مشاعر عطاء ...،
رغبات ...
رغبات متوقدة ،،! رغبات عامرة ،، تبحث عن مخرج ..
لكل انسان عاطفة ... ولع خاص ... احساس قوي نحو شيء معين ،،
يحاول دائماً أن يبحث عن متنفسٍ له .. أو شيءٍ يوجهه بنجاحً نحو ..
يتجه إليه و هو واثق أنه سيكون محمياً ضد الفشل ...
ليتجه بثقة ..
فتغدو تلك العاطفة ...
ذلك الولع المتوقد ...
كتلة المشاعر و الأحاسيس ..
هديةً رائعةً للمجتمع ...
بدل أن تكون وسيلةً لضياع صاحبها ..
لو كل انسان التفت إلى كتلة المشاعر التي تقيده ..!تكبله ..
و أيقن أنها طاقةٌُُ جبارة ...
و أطلق لها العنان لتكون ما تريد ..
بمعرفة رغبات هذه العاطفة ..،
و تقديرها ...
و توجيهها الوجهة الصحيحة ..
وصل إلى تلك المرحلة الأرقى من الإحساس ..
محققاً النجاح ،، الإبداع ...
ولعك بشيء معين ..
أو بعملٍ خاص ...
أو بهوايةٍ معينة ...
أو حتى مجرد الإحساس بشوق داخلي معين ...
لشيءٍ ما ...
رغبة للحب ..
للعطاء ...
للإبداع ..
و إدراكك لهذا الولع ..
و احترامك له ..
وسعيك لإشباعه ...
سوف يرفعك إلى أعلى المراتب ..
يوصلك إلى الآفاق ...
التي لم تتخيل الوصول إليها طوال عمرك ..


قليلٌ من يؤمن بدور العاطفة في حياتنا ..
و أنها الموجه الأول للإبداع ...
للمثابرة ..، للتصميم ... للنجاح
كثيراً ما نقوم بأعمالٍ روتينية .. أعمال مرهقة ..
تأخذ جل وقتنا ،،
و قد تدفعنا إلى التخلي عن كثيرٍ من الأشياء الممتعة في حياتنا .. خاضعين !
و نحقق معها النجاح الذي نسعى إليه ..
إلاّ أننا ...
مع الأسف ... نشعر مع تلك اللحظات بالأسى ..
الملل ..، نشعر دائماً بأننا تعساء ..
و أن تلك الأعمال التي نقوم بها ليست بأكثر من روتينٍ يومي ..
يجبرنا واقعنا للقيام به ..!
و نجاحنا به واجب ..! لأنه أمر مطلوب ..! يجب انجازه ..

كمٌ هائل من الطلبة .. الموظفين .. الأساتذة .. العمال .. المهندسين .. الأطباء ..
يقضون الساعات الطوال و يقضون الليالي سعياً لإنجاز وظائفهم .. أو واجباتهم المطلوبة ..
إلاّ أنه قليل منهم فقط ..
من يشعر بالسعادة ..
اللذة ..! الاستمتاع ..
بذلك الواجب الذي يبذل قصارى جهده لإتمامه على أكمل وجه ..
قليلً منهم كذلك فقط ..
بالرغم من كل تلك الجهود ..
من نراهم مبدعين ..
الفرق بين المجموعتين
أن أولئك الذين اتقدت رغباتهم أملاً و حماساً .. و حباً للعطاء ،،
هم فقط .. من أدركوا النجاح ..
حققوا الإبداع ..
تعلّم أن تؤدي أعمالك بإخلاص .....
ضعوا كل حبكم في تلك الأعمال الروتينية التي تتكرر كل يوم .. ،
لتصيبنا في النهاية ..
بالإحــــــــــــــــــبـــــــــــاط ...
كونك تعمل لساعاتٍ طوال ..
دون أي رغبةٍ في العمل ... دون أي إحساس ..
بمعنى أصح و أنت تشعر بالأسى
سوف يدفعك إلى أن تصل في النهاية إلى مرحلةٍ فاشلة ..
من الإحباط ...
الملل ...
تقودك إلى اللامبــــــــــــــــــــــالاة النهائية ..
هنا يبرز دور العاطفة المهم في حياتنا ..
تعلموا العيش بعواطفكم في كل مجالات الحياة العملية ..
تعلموا أن تغمروا تلك الأعمال بحبكم للعطاء .. للبذل ..
إخلاصكم للحياة ..
في الناحية الأخرى ...
تذكروا أن العاطفة ليست أبداً بإدمان ،،
أو موهبة
أو شيءٍ مفروض .. أو رغبةٍ عابرة ..
العاطفة شيءٌ يزرع في دواخلنا ...
منذ ولادتنا ..
طبيعية ...
ديناميكية ...
مانحة للسلطة ..
مبدعة
قوية
غير مقيدة ..! أبداً
نجاحٌ بلا حدود ...
نكبر و يكبر معنا ...
نفس الرغبات التي كانت تخالجنا في طفولتنا ،،
في ألعابنا ،، أو رسوماتنا .. أو حكاياتنا .. أو صداقاتنا ..
و حتى حلوانا المفضلة ..! و رسومنا الكارتونية المفضلة ...,.,
هي .. هي نفسها الرغبات التي حددت ميولنا ،،
و مستقبلنا ..
عملياً أو وظيفياً أو أكاديمياً ..
حين انطلاقتنا في الحياة ...
لو لاحظت ..
ولعك الآن بشيء معين ،، أو إبداعك في مجالً معين ..
هو .. هو .. نفسه ..
رغبة أفرغتها في طفولتك ،،
الفرق الوحيد ..
انك سابقاً ..
كنت تملك وسائل لا نهائية لتفريغ شحناتك ...
و تحقيق أمنياتك الصغيرة ...
إلا أنك الآن ،،
تحكمك ظروفك ،، و بيئتك ..
تقيدك أحياناً ..
و لكن لا بأس فالنجاح أن تتحدى الظروف ،،
ليس أن تتحداك ..

تتعدد الرغبات و تتضارب أحياناً .....
قد تشعر أوقاتاً بأنّ ولعك بشيءٍ معين ..
بدأ يضمحل ،،
و تتهم نفسك بالتبلد .. أو البرود ..
إلاّ أنه سرعان ما ستعاودك تلك الرغبة ...
في فترةٍ من فترات حياتك ..
لتدفعك إلى نجاحٍ آخر ...
إبداع جديد ...
تألقٍ أكثر ..


**** العـــــــــــــــــــــاطفة ****
أحاسيس متقدة >> رغبة عارمة >> ولع شديد >> عزيمة حديدية >>
إرادة قوية >> استمتاع لانهائي >>رضا داخلي >>نجاح منشود و ابداع بلا قيود

و للحديث شجون ...
كتبته على عجل ..
لذلك له بقية ..
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
لسه فاكر غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:35 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir