LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-01-2007, 09:06 AM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
 

إحصائية العضو








افتراضي لكي لا تضيع

لكي لا تضيع



عبدالله الناصر
أطلب من الله العون.. فالحياة بلا عون إلهي غرفة معتمة بلا أكسجين، ليس لها منافذ للهواء والنور.والحي فرضت عليه الحياة دون طوعه أو اختياره، فرض عليه أن يعيش بها عمراً محدداً وتاريخاً محدداً وأقداراً محددة.. صحيح أن الإنسان لا يسير في الحياة بطريقة آلية محضة، فله اختياراته الخاصة، وله إرادته الخاصة، ولكنه كائن في قبضة الغيب، لا يعرف ما الذي سيصادفه ليس في غده بل فيما بعد لحظته التي يفكر فيها، ومن ثم فإن مستقبله، وحياته كلها مجهولة. نعم إن له الحرية في أن يرسم مستقبله، ولكن ذلك ليس مضموناً على إطلاقه.. قد يرسم مستقبله ولكن ذلك وفق إمكانيات عقلية وصحية خلقت معه، كمخطط مبدئي لمسيرته الخاصة ليحدد موقعه في هذا الوجود، ولكنه يظل دائماً عرضة للإعاقات، والمفاجآت، التي قد تغير ذلك كله، ما دام عائماً في هذا الوجود الذي لا يدري كيف سينتهي ولا يدري كيف صار وماذا سيؤول إليه.. وإذا كان هذا العقل الذي يظنه عقلاً جباراً لم يستطع أن يوصله إلى حقيقة أمره، ولا حقيقة وجوده ولا حقيقة ديمومته ومنتهاه.. فإن هذا العقل غير قادر على إنقاذ نفسه من واقعه.
وبما أن الإنسان يختلف عمن سواه بأنه في جوهره "عقل" فإن من الضروري له أن يتحرك في البحث عن ذاته وعن أسباب وجوده، فهل وجوده في كونه المنظم المنتظم هو عبث، في عبث..؟ وهل العقل في حد ذاته عبث؟ هل العقل في حد ذاته فوضى؟ أم أن العقل "نظام" يسير ويتحرك، ويعيش ويؤدي دوره باحكام.. من المؤكد أن العقل ليس عبثاً فهو عقل مبدع ومبتكر وخلاق، وهو يتعاطى مع وجود لا عبث فيه ولا فوضى.. إذاً فمرد العقل للمنطق والنظام، والأحكام.. ومن ثم فإنه لا بد أن يكون وراء هذا العقل - بالضرورة - قوة مدبرة غير مرئية بالبصر ولكنها مرئية بالبصيرة. فالبصيرة تقول إن الكون كله وجد وفق نظام محكم، وزمن محكم، أي أن هذا الكون لم يكن نتيجة فوضى ولا عبث، وإنما هو نتيجة تدبير وراءه مدبر وصانع، وأن هذا المدبر وهذا الصانع، هو صانع عظيم يستحق أن تبحث عنه بعقلك وبصيرتك التي لن تطمئن إلا بالركون إليه، فهو الذي "خلق الموت والحياة" أي هو الذي أوجد الوجود والعدم.. وأنت أيها الكائن الحي خلقت من عدم وستعود إلى عدم، فمن يهديك، ومن يدلك، ويرشدك في هذا الوجود المحدث السريع، إذا كان العقل وحده لن يكشف الحجب ولن يلمس اليقين..؟ لا شك أنك محتاج إلى عون صانعك وصانع الوجود من حولك.. فعندما تشعر به تشعر أنك في تدبيره وفي قبضته، وأنه كما صنعك من العدم صنع مستقبلك "قدرك"، وأنك مستقل بكل ما تختار من حرية وإرادة، إلا أنها تظل إرادة داخلة في إطار قدرك العام، أي أن لك برنامجاً خاصاً تصنعه أنت، وبرنامجاً عاماً هو الذي يصنعك، وهو الذي يديرك ويدبرك وفقاً لإرادة عليا ليس لك بها ولا بفعلها شأن، إلا أن تطلب منها، أي الإرادة العليا، العون، والسند، والمساعدة، وذلك في استسلام من لا يملك وسيلة التمرد، أو العصيان على واقعه، فيقوم بتعديله وتثبيته، وبرمجته، فيحدد غده وبعد غده، ومرضه، وصحته، ومسافة عمره، ومراحل حياته.. وهذا ليس من اختصاصه، ولن يستطيع التمكن منه، أو الوصول إليه، ومن ثم فإنه لا بد من الركون إلى عالم عارف لطيف خبير، يعرف ماذا تكسب نفسٌ غداً وبأي أرض تموت.. فتستسلم له بالانقياد والطاعة، تطلب منه الرأفة والرحمة واللطف بك.. تطلبه أن يقيك شر ما قضى فهو يقضي بما يشاء، وهو كل يوم في شأن، وهو المدبر المهيمن له ملك الغيب، وله ملك الشهادة، ومتى توكلت عليه، وأنبت له، وفوضت أمرك إليه، فقد اهتديت وخرجت من ظلمات الشك، والتخبط، والتيه إلى نور الحقيقة والطمأنينة، والرضا واليقين وأصبحت في زمرة الذين لا خوف عليهم ولا هم يحزنون..



















التوقيع

لاتصدق كلّ ما تراه..ولا نصف ما تسمعه

قديم 12-01-2007, 11:55 AM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
 

إحصائية العضو







افتراضي

الله...!!!!! الحمدلله الذي جعلنا مسلمين

قديم 12-01-2007, 11:21 PM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
 

إحصائية العضو







افتراضي

رائع سالم
/
\
/

!~¤§¦ أشكرك ¦§¤~!


















التوقيع

-
-


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع



الساعة الآن 08:50 AM





SEO by vBSEO 3.6.0 PL2 ©2011, Crawlability, Inc.

1 2 3 4 5 6 7 8