عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 12-01-2007, 10:01 PM   #1
 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
البلد: الرس
المشاركات: 7,768
قوة التقييم: 0
سالم الصقيه is on a distinguished road
الرؤوس النَّووية لتصل من تلّ أبيب ومن طهران إلى الرياض مباشرة،

الرؤوس النَّووية لتصل من تلّ أبيب ومن طهران إلى الرياض مباشرة،


القوة العادلة /د. عائض القرني
__________________
لاتصدق كلّ ما تراه..ولا نصف ما تسمعه
سالم الصقيه غير متصل  

 
قديم(ـة) 12-01-2007, 11:15 PM   #2
 
صورة فيصل العلي الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Sep 2005
المشاركات: 28,894
قوة التقييم: 0
فيصل العلي will become famous soon enough
رائع سالم
/
\
/

!~¤§¦ أشكرك ¦§¤~!
__________________
-
-
فيصل العلي غير متصل  
قديم(ـة) 13-01-2007, 12:18 AM   #3
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2007
المشاركات: 313
قوة التقييم: 0
فرانكلي is on a distinguished road
بصراحة ما فهمت موضوعك !!

ليتك أخي سالم تعيد صياغة الخبر واعذرني أحيانا فهمي يهنق ويصير بطيء
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
فرانكلي غير متصل  
قديم(ـة) 13-01-2007, 12:25 AM   #4
 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
البلد: الرس
المشاركات: 7,768
قوة التقييم: 0
سالم الصقيه is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها فرانكلي مشاهدة المشاركة
بصراحة ما فهمت موضوعك !!

ليتك أخي سالم تعيد صياغة الخبر واعذرني أحيانا فهمي يهنق ويصير بطيء




القوة العادلة



د. عائض القرني
الإسلام يأمر بالقوة العادلة لا الباغية الظالمة، يقول سبحانه «وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة» ونهى عن الاعتداء بالقوة والظلم، فقال «ولا تعتدوا إنه لا يحب المعتدين» وأي حق في الأرض لا تحميه قوة إنما هو نهب مشاع.. يقول أبو الطيب:
* لا يَسلَمُ الشَرَفُ الرَفيعُ مِنَ الأَذى - حَتّى يُراقَ عَلى جَوانِبِهِ الدَّمُ

* وقد قامت دولة الإسلام الأولى بالقوة العادلة، فبسطت الأمن والسلام ونشرت الرحمة والعدل وأنهت كيانات الظلم والاستبداد، وفي تاريخنا المعاصر قام الملك عبد العزيز آل سعود بمشروع الوحدة والتوحيد، وكنا قبل الوحدة خمس دول متناحرة متقاتلة وقبائل متصارعة متشاكسة، فأنهى بالقوة العادلة السفك والسلب والنهب، ولو لم يقم بالقوة لما تمت الوحدة أبداً، وهذا جورج واشنطن وحَّد الولايات المتحدة الأمريكية بقوة الحديد والنار، وكذلك بسمارك في ألمانيا، وهذا مجمع عليه عند عقلاء العالم غير الموسوسين والحمقى، والغرب الآن يمد ذراعاً قوية يملك بها الجو والبحر والبّر ولسان حاله يقول:

* مَلأنا البَرَّ حَتّى ضاقَ عَنّا - وظهر البَحر نَملأُهُ سَفينا ولكن الغرب بالمقابل يريد منا نحن المسلمين أن نكون مهذّبين مؤدّبين سامعين طائعين حلوين طيبين متواضعين فإن سعينا إلى امتلاك القوة فنحن عندهم أشرار فجّار، وفرق بين القوة العادلة والإرهاب الممقوت الذي نرفضه بكل أشكاله وصوره، لكن أن نبقى ضعفاء منزوعي السلاح والدسم لتصدر بحقنا شهادة حسن سيرة وسلوك من أصحاب سجون غوانتنامو وأبي غريب ومجازر الفلوجة وبعقوبة وغيرها فهذا أمر ممجوج سامج. ثم هل عندنا عهد نطمئن إليه ونثق به من أصدقائنا وأعدائنا ألا يطلقوا علينا الرؤوس النَّووية لتصل من تلّ أبيب ومن طهران إلى الرياض مباشرة، مع حسن النية طبعاً وحسن الجوار! لكن عن طريق الخطأ؟ إن على السعودية وهي الدولة المحور في المنطقة أن تتنبَّه ألف مرة لما يحصل، فرسالتها وموقعها وحجمها توجب عليها أن تكون الأقوى، فهي في الدين قبلة، وفي الاقتصاد الأولى، وللرسالة المهد، وللعروبة العرين، لكن أخشى أن الثقة بالإخوان والجيران والفرس والرومان سوف تثمر واقعاً مريراً وتاريخاً مختلفاً، والأيام قادمة، والغيب مستور، وعلينا أن نُعدّ العدة بحماية مقدساتنا ورسالتنا وأمتنا، وأشكر صديقي الشاعر خلف بن هذال رضي الله عنه إذ يقول:

* وإن دندنتْ طبلة الحرَّاب دندنا - بآيات حقٍّ عليّ وبلال دندنها

* ولي بيتان قلتُ فيهما:

* كن أحمرَ العينِ إن المجدَ منتهبٌ - وكن فديتُك مغضوباً ومرهوبا

* لم ينفع الشاةَ في الدنيا سكينتُها - والليثُ ما ضرَّه أن ليسَ محبوبا

* ويجوز عند الحنفية والمالكية والشافعية والحنبلية أن تكون الدولة قوية حتى ولو صارت نووية وإلا أصبحت مهلبيّة!! لن يُحترم إلا القوي، ولا يُرحم في هذا العالم إلا الشجاع، حتى القوي يحبه الله تعالى، يقول الرسول صلى الله عليه وسلم: «المؤمن القوي خير وأحبُّ إلى الله من المؤمن الضعيف». وشكراً لشوقي القائل:

* وَما نَيلُ المَطالِبِ بِالتَمَنّي - وَلَكِن تُؤخَذُ الدُنيا غِلابا

* إن الحُروز والتمائم لا تحمي الأوطان وإنما تحميه قوة عادلة يحسب لها ألف حساب، إن المسلم الصادق لا يَعتدي ولكنه لا يرضى أن يُعتدى عليه وإذا كان الأمريكان والرومان وإيران وأبناء بن غوريون وموشي دايان يجهزون النووي في الأفران فلن تنفعنا جماليات ناجي في (يا حبيبـي رحم الله الهوى). والحقيقة أنّا حرصنا كل الحرص على أن نكون مهذّبين مؤدّبين ومحبوبين ولكن الغرب رفض ذلك، نقل ديل كارنيجي عن الرئيس الأمريكي إبراهام لنكولن قوله: «إذا كنت قوياً احترمني الجميع، وإذا كنت ضعيفاً فلو نزلت الملائكة من السماء تشهد لي ما صدقني أحد». تحياتي للمؤمنين الأقوياء.
__________________
لاتصدق كلّ ما تراه..ولا نصف ما تسمعه
سالم الصقيه غير متصل  
موضوع مغلق


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 03:44 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19