عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 17-01-2007, 01:14 PM   #1
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
المشاركات: 296
قوة التقييم: 0
aboalbarakat is on a distinguished road
الحجة والبرهان على ما ينتظر دولة الرافضة من خسران

[frame="14 70"][grade="00008b Ff6347 008000 4b0082 00bfff"]يتردد في الأوساط الإعلامية التخويف من العهد الرافضي القادم ، والتوسع على حساب أهل السنة في المنطقة ... وما إلى ذلك من تآزر قوى مخالفة لتحقيق مصالح مشتركة.
والمتأمل في الكتاب والسنة يجد أن هذا الإرجاف والإيجاف والتخويف منهم لا ينبغي أن يعطى أكبر من حجمه ؛ كما أنه لا ينبغي تجاهله ، وذلك للمعطيات التالية :
- قال تعالى : ( أليسَ الله بكاف عبده ) بلى والله !
_ ( ويخوفونك بالذين من دونه ومن يضلل الله فما له من هاد ) وقال تعالى: ( إن ينصركم الله فلا غالب لكم وإن يخذلكم فمن ذا الذي ينصركم من بعده وعلى الله فليتوكل المؤمنون ) .
- حدثنا أبو اليمان أخبرنا شعيب حدثنا أبو الزناد عن الأعرج عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله وعليه وسلم قال : ( إذا هلك كسرى فلا كسرى بعده ، وإذا هلك قيصر فلا قيصر بعده ، والذي نفسي بيده لتنفقن كنوزهما في سبيل الله ) . < صحيح البخاري 3-1135> .
سبب الحديث أن قريشاً كانوا يأتون الشام والعراق تجاراً ، فلما أسلموا خافوا انقطاع سفرهم إليهما لدخولهم في الإسلام ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم ذلك لهم تطيبياً لقلوبهم وتبشيراً لهم بأن ملكهما سيزول عن الإقليمين المذكورين .
وقيل بالحكمة في أن قيصر بقي ملكه ، وما ارتفع إلا من الشام وما والاها ، وكسرى ذهب ملكه أصلاً ورأساً : إن قيصر لما جاءه كتاب النبي صلى الله عليه وسلم قبّله ، وكاد يسلم ... وكسرى لما أتاه كتاب النبي صلى الله عليه وسلم مزّقه ، فدعا النبي صلى الله عليه وسلم أن يمزق ملكه كل ممزق . فكان كذلك .
قال الخطابي : معناه فلا قيصر بعده يملك مثل ما يملك ؛ وذلك أنه كان بالشام ، وبها بيت المقدس الذي لا يتم للنصارى نسك إلا به ، ولا يملك على الروم أحد إلا كان قد دخله إما سراً وإما جهراً ، فانجلى عنها قيصر ، واستفتحت خزائنه ، ولم يخلفه أحد من القياصرة في تلك البلاد بعده .
ووقع في الرواية التي في باب ( الحرب خدعة ) من ( كتاب الجهاد ) :
( هلك كسرى ثم لا يكون كسرى بعده ، وليهلكن قيصر ) .
قيل : والحكمة فيه أنه وعلى كل تقدير فالمراد من الحديث وقع لا محالة ؛ لأنهما لم تبق مملكتهما على الوجه الذي كان في زمن النبي صلى الله عليه وسلم . < فتح الباري ج:6 ص:626> .
قال العيني شارحاً هذا الحديث :
وقد دعا النبي صلى الله عليه وسلم لقيصر لما قرأ كتابه أن يثبت الله ملكه ، فلم يذهب ملك الروم أصلاً إلا من الجهة التي خلا منها ، وأمّا كسرى فإنه مزّق كتابه صلى الله عليه وسلم ، فدعا عليه أن يمزق ملكه كل ممزق ، فانقطع إلى اليوم وإلى يوم القيامة ) . < العيني على البخاري 14/275 > .
- حدثنا عيسى بن يونس عن الأوزاعي عن يحيى بن أبي عمرو الشيباني عن بن محيريز قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( فارس نطحة أو نطحتان ثم لا فارس بعدها أبداً ، والروم ذات القرون ، أصحاب بحر وصخر ، كلما ذهب قرن خلف قرن مكانه ، هيهات إلى آخر الدهر ، هم أصحابكم ما كان في العيش خير ) . < مصنف ابن أبي شيبة 4/206 > .
- حدثنا يحيى بن إسماعيل بن سالم الأسدي قال : سمعت الشعبي يحدث عن ابن عمر أنه كان بماله ، فبلغه أن الحسين رضي الله عنه قد توجّه إلى العراق ، فلحقه على مسيرة ثلاثة أيام ، فإذا معه طوامير وكتب ، فقال : هذه كتبهم وبيعتهم ، فقال : لا تأتهم ، فأبى ، فقال : إني محدثك حديثاً : إن جبرائيل أتى النبي صلى الله عليه وسلم ، فخيره بين الدنيا والآخرة ، فاختار الآخرة ، ولم يرد الدنيا ، وإنكم بضعة من رسول الله صلى الله عليه وسلم ، والله لا يليها أحد منكم أبداً ، وما صرفها عنكم إلا للذي هو خير لكم . فأبى أن يرجع .
قال : فاعتنقه ابن عمر ، وبكى ، وقال : أستودعك الله من قتيل ) . < العزلة ج:1 ص : 15 ، 16 > .
- وفي ( تاريخ دمشق ) عن الشعبي قال : لما توجه الحسين بن علي إلى العراق قيل لابن عمر : إن أخاك الحسين قد توجه إلى العراق ، فأتاه ، فناشده الله ، فقال : إن أهل العراق قوم مناكير ، وقد قتلوا أباك ، وضربوا أخاك ، وفعلوا ، وفعلوا ....
فلما آيس منه عانقه ، وقبّل بين عينيه ، وقال : أستودعك الله من قتيل .
سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : إن الله عز وجل أبى لكم الدنيا ).
< تاريخ دمشق 14/201> .
فيؤخذ من هذا وما سبقه أنهم أهل غدر وخيانة حتى مع من يدّعون قرابتهم وولاءهم ، فخانوا علياً ثم الحسين رضي الله عنهم أجمعين . فإذا خانوا من يزعمون محبته فكيف يأمنهم من يعلنون عداوته ؟!
- إن هذه النحلة الضالة والقومية الفارسية لم يجعل الله لها امتداداً جغرافياً ولا زمانياً ، فمكانها منذ القدم لم يتجاوز هذه الحدود التي عُمرت بعبادة النار ، ولله الحمد ، وحينما حكموا مصر على عهد الفاطميين لم يكن هذا الحكم إلا مدة محدودة ، ثم اقتلعهم المصريون الأشاوس ، وطردوهم شر طردة ؛ إذ لا يبغون بالإسلام بدلاً .
كما أن حكمهم عبر التاريخ يعتبر حكماً محدوداً إقليمياً ، فلم يحصل لهم امتداد كما امتدت أهل السنة من الصين إلى الأندلس ، ولا يزال أمر أهل السنة _ ولله الحمد _ في زيادة ، ولهم قبول حسن بحمد الله ، وحتى لو انتقلت من الرافضة طائفة إلى أي بقعة ، فتظل أقلية ذليلة مكروهة بحمد الله .
ثم إن الناظر في واقعهم في العالم الإسلامي يجد أنهم يعيشون في بحر من أهل السنة ، حتى إنهم في العراق اليوم لا يعتبرون أكثرية إذا أخذ في الاعتبار السنة العرب والأكراد ، فبحسب إحصائية الحكومة العراقية الحالية فإن نسبة العرب والأكراد تتراوح بين 55-60% ، إذاً فالرافضة أقلية حتى في البلاد التي يؤملون حكمها .
- ينبغي الحذر منهم غاية الحذر ، وليكن الشعار كما قال أبو سفيان يوم الخندق : لينظر كل امرىء إلى جليسه ، فلهم سوابق سوداء في نقض العهود ، والتعاون مع الغزاة ، فهم الذين فتحوا أبواب بغداد للتتار ، وهم الذين سلموا بغداد للمحتل المعاصر ، وقد قال برايمر الحاكم الأمريكي السابق للعراق : كانت إذا واجهتنا مقاومة اتصلنا بالسيستاني ، فانتهى الأمر ، فكانوا خير حليف للمحتل ، وشر جيران لمواطنيهم ، وباب خزي لوطنهم ، وذكرى شؤم على التاريخ .
- إن فيهم شبهاً كبيراً من اليهود ؛ ففيهم الخوف والجبن والغدر والتركيز على التنظيم السري ، وفيهم إظهار الموافقة والتصنع بالمودة ، وفي قلوبهم من الغل والحقد ما تعجز الأقلام عن ذكره ، وخير شاهد على ذلك ما يفعلونه بإخواننا أهل السنة في العراق ، فقد فاقوا فعل الصرب في البوسنة ، وكانوا أكثر وحشية ودموية منهم .
- اطمئنوا ؛ فإن الله مخزيهم خزياً لا يقل عن خزي أسلافهم بحوله وقوّته .[/grade][/frame]

آخر من قام بالتعديل aboalbarakat; بتاريخ 17-01-2007 الساعة 01:25 PM.
aboalbarakat غير متصل  

 
قديم(ـة) 17-01-2007, 01:26 PM   #2
عضو مجلس إدارة سابق
 
صورة غريب الدار الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Oct 2004
البلد: الشرقية الله يخليني منها
المشاركات: 29,040
قوة التقييم: 44
غريب الدار has a spectacular aura aboutغريب الدار has a spectacular aura about
aboalbarakat

طمن الله قلبك مثل ماطمنت قلبي ..!

فوالله ان أحد الإخوه قال لي قول لم أرتاح بعدها الا حينما اطلعت على مقالك هذا ..!

فقد قال لي هذا الأخ ((يقول في معناه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال ((في آخر الزمان تقوم قائمة الفرس )) ..))

ولكن بعد أن قرأت مقالك هذا لم أصدق ماقال لي هذا الشخص ..!

وسأطبع مقالك هذا لأريه صاحبي ..!

جزاك الله كل خير على ماكتبت ..!

وأرانا الله في الرافضه عجائب قدرته ..!

اللهم مزقهم وألعنهم وأخذلهم ولاتنصرهم ..!

اللهم إنصر إخواننا المجاهدين في العراق ..!

كل الشكر أخي ابوالبركات

تحياتي وتقديري
__________________
غريب الدار
Instagram & Twitter: A_Karim_M
غريب الدار غير متصل  
قديم(ـة) 17-01-2007, 01:47 PM   #3
عضو ذهبي
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
البلد: لندن
المشاركات: 3,402
قوة التقييم: 0
حورية بحر is on a distinguished road
aboalbarakat

شكرا لك اخي على هذه الاسطر

والله يجزاك الجنة اخوي الفاضل على هذا الطرح الرائع والقيم


وبارك الله فيك جعله الله في ميزان حسناتك يوم نلقاه وسدد الله خطاك الى طريق الجنة


وحفظك الله من كل شرررر
..
__________________
{وَمَا كَانَ اللّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنتَ فِيهِمْ وَمَا كَانَ اللّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ}
حورية بحر غير متصل  
قديم(ـة) 20-01-2007, 10:10 AM   #4
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
المشاركات: 296
قوة التقييم: 0
aboalbarakat is on a distinguished road
[frame="15 70"][grade="00bfff 4169e1 0000ff 4b0082 00bfff"]الأخ العزيز ( غريب الدار ) :

لا تنس قول الله عزّ وجل : ( أما الزبد فيذهب جفاء ً ) .

شكر الله لك .[/grade]
[/frame]
aboalbarakat غير متصل  
قديم(ـة) 20-01-2007, 02:01 PM   #5
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jun 2004
المشاركات: 112
قوة التقييم: 0
البتّار is on a distinguished road
جزاك الله خيرا
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
البتّار غير متصل  
قديم(ـة) 20-01-2007, 02:56 PM   #6
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2006
البلد: الرس
المشاركات: 369
قوة التقييم: 0
المهتوي is on a distinguished road
جزاك الله خير
الله أكبر على الرافضة ومن عاونهم...
__________________
المهتوي غير متصل  
قديم(ـة) 21-01-2007, 01:27 PM   #7
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
المشاركات: 296
قوة التقييم: 0
aboalbarakat is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها حورية بحر مشاهدة المشاركة
[*ENTER][*OLOR="Indigo"]aboalbarakat

شكرا لك اخي على هذه الاسطر

والله يجزاك الجنة اخوي الفاضل على هذا الطرح الرائع والقيم


وبارك الله فيك جعله الله في ميزان حسناتك يوم نلقاه وسدد الله خطاك الى طريق الجنة


وحفظك الله من كل شرررر[/*OLOR]
[/*ENTER]..
[FRAME="15 70"][GRADE="00008B FF6347 008000 4B0082"]أبشري أختاه بمثل ما دعوت به لي .

وأسأل الله عز وجل أن ينير بصائرنا قبل أن نعض أصابع الندم ، ولات ساعة مندم .
وجزاك الله خير الجزاء .[/GRADE][/FRAME]
aboalbarakat غير متصل  
قديم(ـة) 21-01-2007, 03:15 PM   #8
عضو فذ
 
صورة ๑вάиđàя๑ الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Dec 2006
البلد: SAUDI ARABIA
المشاركات: 5,711
قوة التقييم: 0
๑вάиđàя๑ is on a distinguished road

..


جزاك الله خير وجعله في ميزان حسناتك


..
๑вάиđàя๑ غير متصل  
قديم(ـة) 21-01-2007, 05:15 PM   #9
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 538
قوة التقييم: 0
عصي الدمع is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها aboalbarakat مشاهدة المشاركة
[frame="14 70"][grade="00008b Ff6347 008000 4b0082 00bfff"]يتردد في الأوساط الإعلامية التخويف من العهد الرافضي القادم ، والتوسع على حساب أهل السنة في المنطقة ... وما إلى ذلك من تآزر قوى مخالفة لتحقيق مصالح مشتركة.
والمتأمل في الكتاب والسنة يجد أن هذا الإرجاف والإيجاف والتخويف منهم لا ينبغي أن يعطى أكبر من حجمه ؛ كما أنه لا ينبغي تجاهله ، وذلك للمعطيات التالية :
- قال تعالى : ( أليسَ الله بكاف عبده ) بلى والله !
_ ( ويخوفونك بالذين من دونه ومن يضلل الله فما له من هاد ) وقال تعالى: ( إن ينصركم الله فلا غالب لكم وإن يخذلكم فمن ذا الذي ينصركم من بعده وعلى الله فليتوكل المؤمنون ) .
- حدثنا أبو اليمان أخبرنا شعيب حدثنا أبو الزناد عن الأعرج عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله وعليه وسلم قال : ( إذا هلك كسرى فلا كسرى بعده ، وإذا هلك قيصر فلا قيصر بعده ، والذي نفسي بيده لتنفقن كنوزهما في سبيل الله ) . < صحيح البخاري 3-1135> .
سبب الحديث أن قريشاً كانوا يأتون الشام والعراق تجاراً ، فلما أسلموا خافوا انقطاع سفرهم إليهما لدخولهم في الإسلام ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم ذلك لهم تطيبياً لقلوبهم وتبشيراً لهم بأن ملكهما سيزول عن الإقليمين المذكورين .
وقيل بالحكمة في أن قيصر بقي ملكه ، وما ارتفع إلا من الشام وما والاها ، وكسرى ذهب ملكه أصلاً ورأساً : إن قيصر لما جاءه كتاب النبي صلى الله عليه وسلم قبّله ، وكاد يسلم ... وكسرى لما أتاه كتاب النبي صلى الله عليه وسلم مزّقه ، فدعا النبي صلى الله عليه وسلم أن يمزق ملكه كل ممزق . فكان كذلك .
قال الخطابي : معناه فلا قيصر بعده يملك مثل ما يملك ؛ وذلك أنه كان بالشام ، وبها بيت المقدس الذي لا يتم للنصارى نسك إلا به ، ولا يملك على الروم أحد إلا كان قد دخله إما سراً وإما جهراً ، فانجلى عنها قيصر ، واستفتحت خزائنه ، ولم يخلفه أحد من القياصرة في تلك البلاد بعده .
ووقع في الرواية التي في باب ( الحرب خدعة ) من ( كتاب الجهاد ) :
( هلك كسرى ثم لا يكون كسرى بعده ، وليهلكن قيصر ) .
قيل : والحكمة فيه أنه وعلى كل تقدير فالمراد من الحديث وقع لا محالة ؛ لأنهما لم تبق مملكتهما على الوجه الذي كان في زمن النبي صلى الله عليه وسلم . < فتح الباري ج:6 ص:626> .
قال العيني شارحاً هذا الحديث :
وقد دعا النبي صلى الله عليه وسلم لقيصر لما قرأ كتابه أن يثبت الله ملكه ، فلم يذهب ملك الروم أصلاً إلا من الجهة التي خلا منها ، وأمّا كسرى فإنه مزّق كتابه صلى الله عليه وسلم ، فدعا عليه أن يمزق ملكه كل ممزق ، فانقطع إلى اليوم وإلى يوم القيامة ) . < العيني على البخاري 14/275 > .
- حدثنا عيسى بن يونس عن الأوزاعي عن يحيى بن أبي عمرو الشيباني عن بن محيريز قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( فارس نطحة أو نطحتان ثم لا فارس بعدها أبداً ، والروم ذات القرون ، أصحاب بحر وصخر ، كلما ذهب قرن خلف قرن مكانه ، هيهات إلى آخر الدهر ، هم أصحابكم ما كان في العيش خير ) . < مصنف ابن أبي شيبة 4/206 > .
- حدثنا يحيى بن إسماعيل بن سالم الأسدي قال : سمعت الشعبي يحدث عن ابن عمر أنه كان بماله ، فبلغه أن الحسين رضي الله عنه قد توجّه إلى العراق ، فلحقه على مسيرة ثلاثة أيام ، فإذا معه طوامير وكتب ، فقال : هذه كتبهم وبيعتهم ، فقال : لا تأتهم ، فأبى ، فقال : إني محدثك حديثاً : إن جبرائيل أتى النبي صلى الله عليه وسلم ، فخيره بين الدنيا والآخرة ، فاختار الآخرة ، ولم يرد الدنيا ، وإنكم بضعة من رسول الله صلى الله عليه وسلم ، والله لا يليها أحد منكم أبداً ، وما صرفها عنكم إلا للذي هو خير لكم . فأبى أن يرجع .
قال : فاعتنقه ابن عمر ، وبكى ، وقال : أستودعك الله من قتيل ) . < العزلة ج:1 ص : 15 ، 16 > .
- وفي ( تاريخ دمشق ) عن الشعبي قال : لما توجه الحسين بن علي إلى العراق قيل لابن عمر : إن أخاك الحسين قد توجه إلى العراق ، فأتاه ، فناشده الله ، فقال : إن أهل العراق قوم مناكير ، وقد قتلوا أباك ، وضربوا أخاك ، وفعلوا ، وفعلوا ....
فلما آيس منه عانقه ، وقبّل بين عينيه ، وقال : أستودعك الله من قتيل .
سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : إن الله عز وجل أبى لكم الدنيا ).
< تاريخ دمشق 14/201> .
فيؤخذ من هذا وما سبقه أنهم أهل غدر وخيانة حتى مع من يدّعون قرابتهم وولاءهم ، فخانوا علياً ثم الحسين رضي الله عنهم أجمعين . فإذا خانوا من يزعمون محبته فكيف يأمنهم من يعلنون عداوته ؟!
- إن هذه النحلة الضالة والقومية الفارسية لم يجعل الله لها امتداداً جغرافياً ولا زمانياً ، فمكانها منذ القدم لم يتجاوز هذه الحدود التي عُمرت بعبادة النار ، ولله الحمد ، وحينما حكموا مصر على عهد الفاطميين لم يكن هذا الحكم إلا مدة محدودة ، ثم اقتلعهم المصريون الأشاوس ، وطردوهم شر طردة ؛ إذ لا يبغون بالإسلام بدلاً .
كما أن حكمهم عبر التاريخ يعتبر حكماً محدوداً إقليمياً ، فلم يحصل لهم امتداد كما امتدت أهل السنة من الصين إلى الأندلس ، ولا يزال أمر أهل السنة _ ولله الحمد _ في زيادة ، ولهم قبول حسن بحمد الله ، وحتى لو انتقلت من الرافضة طائفة إلى أي بقعة ، فتظل أقلية ذليلة مكروهة بحمد الله .
ثم إن الناظر في واقعهم في العالم الإسلامي يجد أنهم يعيشون في بحر من أهل السنة ، حتى إنهم في العراق اليوم لا يعتبرون أكثرية إذا أخذ في الاعتبار السنة العرب والأكراد ، فبحسب إحصائية الحكومة العراقية الحالية فإن نسبة العرب والأكراد تتراوح بين 55-60% ، إذاً فالرافضة أقلية حتى في البلاد التي يؤملون حكمها .
- ينبغي الحذر منهم غاية الحذر ، وليكن الشعار كما قال أبو سفيان يوم الخندق : لينظر كل امرىء إلى جليسه ، فلهم سوابق سوداء في نقض العهود ، والتعاون مع الغزاة ، فهم الذين فتحوا أبواب بغداد للتتار ، وهم الذين سلموا بغداد للمحتل المعاصر ، وقد قال برايمر الحاكم الأمريكي السابق للعراق : كانت إذا واجهتنا مقاومة اتصلنا بالسيستاني ، فانتهى الأمر ، فكانوا خير حليف للمحتل ، وشر جيران لمواطنيهم ، وباب خزي لوطنهم ، وذكرى شؤم على التاريخ .
- إن فيهم شبهاً كبيراً من اليهود ؛ ففيهم الخوف والجبن والغدر والتركيز على التنظيم السري ، وفيهم إظهار الموافقة والتصنع بالمودة ، وفي قلوبهم من الغل والحقد ما تعجز الأقلام عن ذكره ، وخير شاهد على ذلك ما يفعلونه بإخواننا أهل السنة في العراق ، فقد فاقوا فعل الصرب في البوسنة ، وكانوا أكثر وحشية ودموية منهم .
- اطمئنوا ؛ فإن الله مخزيهم خزياً لا يقل عن خزي أسلافهم بحوله وقوّته .[/grade][/frame]
...أخي ...aboalbarakat..جزاك الله خيرا علي طرحك الرائع ..اما.دولة الرافضه ايران المجوسيه ومن شايعها من شيعة الظلال يعيشون علي وهم بني علي باطل وكما هو معروف مابني علي باطل فهو باطل من دون شك ..ونسأل الله ان يرزقنا الحق ويزقنا اتباعه واجتناب الباطل...آمين
__________________
فكرتي فكره وليست سكره****لكن قد يراه البعض سكره
وأختلاف الرأي سكره وفكره **لكنها في البدايه فقط فكره
عصي الدمع غير متصل  
قديم(ـة) 24-01-2007, 10:11 AM   #10
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2004
البلد: الرس
المشاركات: 547
قوة التقييم: 0
جسران is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها aboalbarakat مشاهدة المشاركة
[frame="14 70"][grade="00008b Ff6347 008000 4b0082 00bfff"]يتردد في الأوساط الإعلامية التخويف من العهد الرافضي القادم ، والتوسع على حساب أهل السنة في المنطقة ... وما إلى ذلك من تآزر قوى مخالفة لتحقيق مصالح مشتركة.
والمتأمل في الكتاب والسنة يجد أن هذا الإرجاف والإيجاف والتخويف منهم لا ينبغي أن يعطى أكبر من حجمه ؛ كما أنه لا ينبغي تجاهله ، وذلك للمعطيات التالية :
- قال تعالى : ( أليسَ الله بكاف عبده ) بلى والله !
_ ( ويخوفونك بالذين من دونه ومن يضلل الله فما له من هاد ) وقال تعالى: ( إن ينصركم الله فلا غالب لكم وإن يخذلكم فمن ذا الذي ينصركم من بعده وعلى الله فليتوكل المؤمنون ) .
- حدثنا أبو اليمان أخبرنا شعيب حدثنا أبو الزناد عن الأعرج عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله وعليه وسلم قال : ( إذا هلك كسرى فلا كسرى بعده ، وإذا هلك قيصر فلا قيصر بعده ، والذي نفسي بيده لتنفقن كنوزهما في سبيل الله ) . < صحيح البخاري 3-1135> .
سبب الحديث أن قريشاً كانوا يأتون الشام والعراق تجاراً ، فلما أسلموا خافوا انقطاع سفرهم إليهما لدخولهم في الإسلام ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم ذلك لهم تطيبياً لقلوبهم وتبشيراً لهم بأن ملكهما سيزول عن الإقليمين المذكورين .
وقيل بالحكمة في أن قيصر بقي ملكه ، وما ارتفع إلا من الشام وما والاها ، وكسرى ذهب ملكه أصلاً ورأساً : إن قيصر لما جاءه كتاب النبي صلى الله عليه وسلم قبّله ، وكاد يسلم ... وكسرى لما أتاه كتاب النبي صلى الله عليه وسلم مزّقه ، فدعا النبي صلى الله عليه وسلم أن يمزق ملكه كل ممزق . فكان كذلك .
قال الخطابي : معناه فلا قيصر بعده يملك مثل ما يملك ؛ وذلك أنه كان بالشام ، وبها بيت المقدس الذي لا يتم للنصارى نسك إلا به ، ولا يملك على الروم أحد إلا كان قد دخله إما سراً وإما جهراً ، فانجلى عنها قيصر ، واستفتحت خزائنه ، ولم يخلفه أحد من القياصرة في تلك البلاد بعده .
ووقع في الرواية التي في باب ( الحرب خدعة ) من ( كتاب الجهاد ) :
( هلك كسرى ثم لا يكون كسرى بعده ، وليهلكن قيصر ) .
قيل : والحكمة فيه أنه وعلى كل تقدير فالمراد من الحديث وقع لا محالة ؛ لأنهما لم تبق مملكتهما على الوجه الذي كان في زمن النبي صلى الله عليه وسلم . < فتح الباري ج:6 ص:626> .
قال العيني شارحاً هذا الحديث :
وقد دعا النبي صلى الله عليه وسلم لقيصر لما قرأ كتابه أن يثبت الله ملكه ، فلم يذهب ملك الروم أصلاً إلا من الجهة التي خلا منها ، وأمّا كسرى فإنه مزّق كتابه صلى الله عليه وسلم ، فدعا عليه أن يمزق ملكه كل ممزق ، فانقطع إلى اليوم وإلى يوم القيامة ) . < العيني على البخاري 14/275 > .
- حدثنا عيسى بن يونس عن الأوزاعي عن يحيى بن أبي عمرو الشيباني عن بن محيريز قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( فارس نطحة أو نطحتان ثم لا فارس بعدها أبداً ، والروم ذات القرون ، أصحاب بحر وصخر ، كلما ذهب قرن خلف قرن مكانه ، هيهات إلى آخر الدهر ، هم أصحابكم ما كان في العيش خير ) . < مصنف ابن أبي شيبة 4/206 > .
- حدثنا يحيى بن إسماعيل بن سالم الأسدي قال : سمعت الشعبي يحدث عن ابن عمر أنه كان بماله ، فبلغه أن الحسين رضي الله عنه قد توجّه إلى العراق ، فلحقه على مسيرة ثلاثة أيام ، فإذا معه طوامير وكتب ، فقال : هذه كتبهم وبيعتهم ، فقال : لا تأتهم ، فأبى ، فقال : إني محدثك حديثاً : إن جبرائيل أتى النبي صلى الله عليه وسلم ، فخيره بين الدنيا والآخرة ، فاختار الآخرة ، ولم يرد الدنيا ، وإنكم بضعة من رسول الله صلى الله عليه وسلم ، والله لا يليها أحد منكم أبداً ، وما صرفها عنكم إلا للذي هو خير لكم . فأبى أن يرجع .
قال : فاعتنقه ابن عمر ، وبكى ، وقال : أستودعك الله من قتيل ) . < العزلة ج:1 ص : 15 ، 16 > .
- وفي ( تاريخ دمشق ) عن الشعبي قال : لما توجه الحسين بن علي إلى العراق قيل لابن عمر : إن أخاك الحسين قد توجه إلى العراق ، فأتاه ، فناشده الله ، فقال : إن أهل العراق قوم مناكير ، وقد قتلوا أباك ، وضربوا أخاك ، وفعلوا ، وفعلوا ....
فلما آيس منه عانقه ، وقبّل بين عينيه ، وقال : أستودعك الله من قتيل .
سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : إن الله عز وجل أبى لكم الدنيا ).
< تاريخ دمشق 14/201> .
فيؤخذ من هذا وما سبقه أنهم أهل غدر وخيانة حتى مع من يدّعون قرابتهم وولاءهم ، فخانوا علياً ثم الحسين رضي الله عنهم أجمعين . فإذا خانوا من يزعمون محبته فكيف يأمنهم من يعلنون عداوته ؟!
- إن هذه النحلة الضالة والقومية الفارسية لم يجعل الله لها امتداداً جغرافياً ولا زمانياً ، فمكانها منذ القدم لم يتجاوز هذه الحدود التي عُمرت بعبادة النار ، ولله الحمد ، وحينما حكموا مصر على عهد الفاطميين لم يكن هذا الحكم إلا مدة محدودة ، ثم اقتلعهم المصريون الأشاوس ، وطردوهم شر طردة ؛ إذ لا يبغون بالإسلام بدلاً .
كما أن حكمهم عبر التاريخ يعتبر حكماً محدوداً إقليمياً ، فلم يحصل لهم امتداد كما امتدت أهل السنة من الصين إلى الأندلس ، ولا يزال أمر أهل السنة _ ولله الحمد _ في زيادة ، ولهم قبول حسن بحمد الله ، وحتى لو انتقلت من الرافضة طائفة إلى أي بقعة ، فتظل أقلية ذليلة مكروهة بحمد الله .
ثم إن الناظر في واقعهم في العالم الإسلامي يجد أنهم يعيشون في بحر من أهل السنة ، حتى إنهم في العراق اليوم لا يعتبرون أكثرية إذا أخذ في الاعتبار السنة العرب والأكراد ، فبحسب إحصائية الحكومة العراقية الحالية فإن نسبة العرب والأكراد تتراوح بين 55-60% ، إذاً فالرافضة أقلية حتى في البلاد التي يؤملون حكمها .
- ينبغي الحذر منهم غاية الحذر ، وليكن الشعار كما قال أبو سفيان يوم الخندق : لينظر كل امرىء إلى جليسه ، فلهم سوابق سوداء في نقض العهود ، والتعاون مع الغزاة ، فهم الذين فتحوا أبواب بغداد للتتار ، وهم الذين سلموا بغداد للمحتل المعاصر ، وقد قال برايمر الحاكم الأمريكي السابق للعراق : كانت إذا واجهتنا مقاومة اتصلنا بالسيستاني ، فانتهى الأمر ، فكانوا خير حليف للمحتل ، وشر جيران لمواطنيهم ، وباب خزي لوطنهم ، وذكرى شؤم على التاريخ .
- إن فيهم شبهاً كبيراً من اليهود ؛ ففيهم الخوف والجبن والغدر والتركيز على التنظيم السري ، وفيهم إظهار الموافقة والتصنع بالمودة ، وفي قلوبهم من الغل والحقد ما تعجز الأقلام عن ذكره ، وخير شاهد على ذلك ما يفعلونه بإخواننا أهل السنة في العراق ، فقد فاقوا فعل الصرب في البوسنة ، وكانوا أكثر وحشية ودموية منهم .
- اطمئنوا ؛ فإن الله مخزيهم خزياً لا يقل عن خزي أسلافهم بحوله وقوّته .[/grade][/frame]


يرفع رفع الله قدر كاتبه على هذا الطرح الرائع والقيم
ليطلع عليه كل من يخاف من قيام د ولة للروافض فى العراق
جسران غير متصل  
موضوع مغلق


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح


مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
للأسف ! هذا واقع الروافض في بلاد التوحيـد !! الحبـّـوب المنتدى العام والمواضيع المتنوعة 8 31-01-2007 04:42 AM
جرا ئم الرافضة ( سرطان الامة ) ... بالتواريخ الرحال المنتدى العام والمواضيع المتنوعة 1 25-11-2006 02:31 AM
قصة صاحب الحية الدركتر المنتدى الأدبي والشعر و الألغاز 1 23-11-2006 07:00 PM
62 سؤال عن الرافضة يجيب عنها ابن تيمية,,,, السحب الوابلة المنتدى الدعوي و الأسرة والمجتمع 4 07-11-2006 06:10 AM
من هو حسن نصر الله وما حزب الله ؟ الحبـّـوب المواضيع المنقولة وأخبار الصحف والوطن 0 22-07-2006 02:07 AM


الساعة الآن +3: 05:27 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19