منتديات الرس اكس بي  

العودة   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > تاريخ الرس و الأدب و الشعر

الملاحظات

تاريخ الرس و الأدب و الشعر هذا القسم توثيق لتاريخ الرس الماضي والحاضر، و أرشيف للصور القديمة، ومنتدى الأدب و الشعر

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 20-02-2003, 10:13 PM   #1
رنين القوافي
عضو مميز
 
الصورة الرمزية رنين القوافي
 
تاريخ التسجيل: Dec 2001
المشاركات: 101
معدل تقييم المستوى: 0
رنين القوافي is on a distinguished road
افتراضي [[البروفات المسرحية ..!!]] البروفة الثانية

بسم الله الرحمن الرحيم

(( مرحباً بنقدك البنَّاء... قبل إطرائك المُشَجع ))


البروفة المسرحية الأولى

--------------------------------------------------------------------------------

البروفات المسرحية..

[ هذه البروفات عبارة عن تجسيد رمزي لما يحدث على مسرح العالم؛ ومخرج مسرحيته ( بوش ) ]

(( أعيد كتابتها لأن الرابط السابق لايعمل ))

البروفة الأولى :-

… ( 1 ) …

وقفَ المخرجُ فوقَ المسرحْ.

يَصرخُ : (( لا .. لا ..

هذا خطأٌ ))

فَيكيلُ الشتمَ ولايشرحْ.

ويقولُ بصوتٍ مُشْتَدٍ : …

(( هيا عيدوا هذا المشهدْ )).

فيعيدونْ.

يَدخلُ رجلٌ في قبضتهِ …

سيفٌ منْ قَصَبٍ محروقْ.

وبقايا ترسٍ مخروقْ.

وبَدتْ فوقَ الوجهِ شقوقْ.

ويقولُ بصوتٍ مُنْبَحْ : .

(( إنِّي الأقوى …

إنِّي الأفتى …

إنِّي للعالمِ كالسدْ.

منْ يَهدِمُني ؟!!.

من يَهزِمُني ؟!!.

فأجيبونْ )).

يقفُ المخرجُ يصرخُ فيهمْ.

ويناديهمْ: …

(( No .. No…

Cut .. Cut

أولا تفهمْ

أولا تقرأُ ماألَّفتْ.

أمْ أَنَّكَ ياهذا أعمى !! )).

ويزمجرُ في أعلى صوتْ.

(( هيا عيدوا هذا المشهدْ )).

فيعيدونْ.

ويعيدونْ.

لكنَّ المشهدَ لاينجحْ.

يَقفُ المخرجُ كالمجنونْ.

ـ وكعادتهِ ـ

يبدأُ بالشتمِ ولايشرحْ.

*************
… ( 2 ) …

لَمْ يعرفْ طَاقَمُ تمثيلهْ

أسبابَ الفشلِ الممتدْ.

سألُ الرجلُ المخرجَ: (( قُلِّي…

ماذا أُبْدي!! …

ماذا أفعلْ!! )).

فأجابَ المخرجُ في غضبٍ:

(( أوَ لَمْ تقرأ ماأَلَّفتْ؟!!

هَيَّا قُلْ

(( إنِّي الأقوى …

إنِّي الأفتى …

إنِّي للعالمِ كالسدْ.

وقِفْ الآنْ

لاتتجاوزْ هذا الحدْ )).

قالَ الرجلُ:

(( لكنْ دوري فيهِ أقولْ

(( إنِّي الأقوى …

إنِّي الأفتى …

إنِّي للعالمِ كالسدْ.

منْ يَهدِمُني ؟!!.

من يَهزِمُني ؟!!.

فأجيبونْ .

هذا في النصِ المكتوبْ.

وأنا بالنصِ تَمَثَّلتْ )).

قالَ المخرجُ:

(( يامسكينْ.

هذا دوركَ قبلَ سنينْ.

لكنْ دوركَ هذا اليومْ

أنْ تَتَمثَّلَ ماقدْ قلتْ )).

هَزَّ الرجلُ الرأسَ ومالْ.

ومَضى يَطرحُ ألفَ سؤالْ.

(( دوري في السابقِ محبوبْ.

وهوَ الأجملْ.

لم أفهمْ حقاً لمْ أفهمْ ))

صرخَ المخرجُ فيهِ وقالْ :

(( هذا الدورُ الآنَ الأفضلْ.

هذا الواقعْ

وهو الدافعْ

وهو الأنفعْ.

بل هذا أفضلُ اسلوبْ.

كي تظهرَ للعالمِ أجمعْ

رجلٌ يَغْلبُ لامغلوبْ )).

فَـهِـــمَ الــرجـــلُ !

نـَـجـَـحَ الــمــشــهـــدْ.!


البروفات المسرحية ( 2 )
البروفة الثانية:

(( لازالت أمريكا تفرض سياساتها على العالم بسناريو يختاره لها المخرج الأحمق ( بوش )؛ والبروفة الثانية تجسيد رمزي لأحدها .. ))

* * * * * * * *


في منزلِ مُخْرِجِنا [ بوشْ ]

لاتبصرُ أشياءاً تذكرْ.

طاولةٌ ..

كرسيٌ ..

خنجرْ.

مدفأةٌ ..

نارٌ تتضجرْ.

موسيقى ..

يعزفها [ قيصرْ ].

ألَّـفَهَا..

[ أوربانُ ] الأصغرْ.(*)

حاويةٌ..

كلبٌ مُسْتَقْذَرْ.

مسكينٌ مخرجنا [ بوشْ ]

* * * * * *

جاءَ إليهِ ذاتَ مساءْ.

رجلٌ تَحسدهُ الحِرْبَاءْ.

فبأي الألوانِ يشاءْ.

يَسْطِيعُ ـ بخبثٍ ـ يتنكرْ.

طَرقَ البابْ.

قال المخرجُ:

(( من ذا الطارقْ ؟! )).

سكتَ الرجلُ ثُمَّ أجابْ.

(( فردٌ من طاقمِ تمثيلكْ !! )).

قال المخرج:

(( أنتَ السارقْ ؟!!

أنتَ المارقْ ؟!!

أَمْ مَنْ يسعونَ لترحيلكْ ؟!!

ذكرني عَلِّي أتذكرْ.))

سكتَ الرجلُ ثُمَّ أجابْ.

(( إنِّي الواثقْ !!

إنِّي الحاذقْ !!

إنِّي .. إنِّي ..


ذو اللاءآتْ!! )).

فتحَ المخرجُ بابَ الدارْ.

فرأى شبحا.

يقفزِ فرحا.

ويقبلهُ باستمرارْ.

قال الطارقُ..

لَمَّا أبصرَ أَنَّ المخرجَ..

قابلهُ بالإستنكارْ.

(( لم تعرفني؟!!

لم تعرفني؟!!

رَكِّزْ في طعم القُبُلاتْ !!

I'm ARFAT

إني ياسر..

أبو عمارْ.

أنكرَ مخرجنا بسعادهْ.

معرفةَ الرجلِ المأفونْ.

وأشارَ بحمقٍ وبلادهْ.

(( أُخرجْ هَيَّا يامجنونْ.

لاتأتي إلاَّ بشهادهْ.

أو برهانٍ أو بدليلْ

أنكَ تَعْمَلُ في التمثيلْ!

عفواً…

أنكَ خيرُ عميلْ!

آسفْ …

أُعذرني ـ كالعادهْ ـ.

لم أُحْسِنْ رَصَّ الكلماتْ.

قصدي ـ ياولدي عرفاتْ! ـ.

أنك من حضراتِ القادهْ !!)).

ابتسمَ الرجلُ المأفونْ.

أَعطى مُخْرِجَنا المسكينْ.

جُزءاً من صورةِ جينينْ.

تسمع فيها..

صوتَ أنينْ.

وترى فيها..

دباباتِ المحتلينْ.

تَقصفُ مأوى الملتجئينْ.

وترى جزءاً..

من طابورِ المعتقلينْ.

خلفَ الصورهْ

كُتِبتْ آلآفُ الأبياتْ.

وعباراتٍ أَخَّاذاتْ.

سَطَّرها بالدَّمِ الأحمرْ.

وبتقديرٍ من صَهْيَونْ.

تشكرهُ أنْ قامَ وأنكرْ.

عمليات الإستشهادْ

مخرجنا قدرهُ أكثرْ.

لما أبصرْ.

توقيعَ الجزارِ الأكبرْ.

السفاح..

[ إيريلْ شارونْ ].

أدخلهُ في وسطِ الدارْ.

أهداهُ قطعةَ سيجارْ.

وبدا يعزفُ بالقيثارْ.

أغنيةً يعشقها [ هتلرْ ].

* * * * * *

حولَ الطاولةِ المشؤومهْ.

كانَ لقاءْ.

يشرحُ فيهِ الضيفُ همومهْ.

دونَ بكاءْ.

يَعرضُ فيها..

خطةَ تمثيلٍ مرسومهْ.

كي يحكمَ أرضاً مقسومهْ.

ويُعَيِّنَ كُلَّ العملاءْ.

معهُ في تشكيلِ حكومهْ.

ستكونُ لَهُ خيرَ غطاءْ.

أَيَّدهُ مخرجهُ الأحمقْ.

وعلى تلكَ الخطة وافقْ.

والكلبُ المُسْتَقْذَرُ حَدَّقْ.

وعلى تلك الفكرةِ صَفَّقْ.

نبحَ الكلبُ بتأيدهْ.

وأشارَ عليهِ بتعميدهْ.

(( فهْوَ يُمثلُ خيرَ سفيرْ.

لابد لنا من تقييدهْ.

كي لايهربَ ..

أو من قفصِ الرِّقِ يطيرْ.

حتى يفعلَ ..

مانطلبهُ..

أو نرسمهُ..

دونَ جدالٍ أوتفكيرْ)).

قالَ المخرجُ:

(( أحسنتَ على هَذي الفكرهْ !!)).

عانقهُ ورماهُ بكسرهْ.

وعلى هذا الفعل يسيرْ.

كي يأمنَ ـ مخرجنا ـ مكرهْ.

سأل الرجلُ المخرجَ قالْ:

- (( من هذا الكلبُ الشريرْ ؟!!)).

-(( هذا كلبي ذو التفكيرْ.

يفعل دوماً ماأطلبهُ

أو آمرهُ

كلبيْ ..سِرْ ))

يمضي ويسيرْ.!

(( هَـيَّا طِرْ ))

يقفزْ .. ويطيرْ.!

(( هذا كلبي ذو التفكيرْ !!.

هذا كلبي :

[ تونيْ بليرْ ]!!!)).

* * * * * * *

بعدَ مناقشةِ الأوضاعْ.

بدأت حفلهْ.

باركَ مخرجنا الطماعْ.

فيها فِعلهْ.

وعلى كرسيٍ هَزَّازْ.

شَرِبا من نَخَبِ الإنْجَاز.

واستمعا موسيقى الجَازْ.

كي يفقد ضيفهمو عقلهْ.

* * * * * * *

قبلَ رجوعِ الضيفِ لبلدهْ

أعطاهُ المخرجُ كرسيْ.

كي يحكمَ بلداً عَرَبيْ.

ليقومَ بتنفيذِ الخُطهْ.

ليُمَهِّدَ حُكْمَاً غَرْبيْ.

يَظهرُ في تشكيلِ السلطهْ.

أوصاهُ المخرجُ:

(( كُنْ قطهْ!!

حين يهاجمكم شارونْ.

لاتخشى ...

فسيهدمُ بيتاً!!

أويقصفُ مَنْطِقة حُصونْ!!.

أو يقتلَ أماً!! أو طفلاً!!

أو حتى أفرادَ الشرطهْ!!.

لاتخشى …

فسَنحكمُ ربطهْ.

كي لايؤذيكم …

[ يـــا سـلـطـهْ ]!!.

فرحَ الضيفْ

صافحهُ بالكَفِّ اليُسرى.

قبلهُ بالشَفَةِ السَكْرَى.

ومضى نحو بلادٍ حيرى.

* * * * * * *

هتفَ المخرجُ في الأرجاءْ

بشرى .. بشرى!!

إنَّا نَمكرُ فيهمْ مَكْرا !!.

سنخدرُهمْ !!

ونسامرُهمْ!!

ونحاربهم سراً جهرا.

وسنأسرهم !!

ونُعَبِّدُهم !!

وسنقتلهم ـ ذلاً ـ صبرا.

حـتـى نُـنُـشِـئَ

( دولـةَ إسـرائـيـلَ الـكُـبـرى!! ).

===================

( * ) : أوربان الثاني هو البابا الذي دعا إلى الحرب الصليبية وطرد المسلمين من آسيا عام 1095هـ، وقد أعلن دعوته في مجمع كليرمونت بفرنسا وكان الهدف توحيد جهود النصارى لإستخلاص الأراضي المقدسة من المسلمين.
للإستزاده: الحركة الصليبية، د / سعيد عاشور، الجزء الأول صفحة 104-105.

================

أخوكم: رنين القوافي
[line]من قصائدي:
دمعة عتاب:
قصائد لم تكمل:
اسرقوا فصل الخريف:
بكت عيني:
وقفة أمام بارقة الأمل:
أرقصي:
مات الحبيب:
لهيب المكر
الصغيرة الكبيرة:
البروفات المسرحية ( البروفة الثانية ):
ماذا أقول:
أوهكذا:
سر حياتي:
؟؟
حتام؟؟!!
لوكنتَ تعلمُ:
ألمي عليك:
تأريخ لازال يبكيني:
آهِ ياجرح الحبيب:
__________________
(( هذه محارةٌ صغيرة لؤلؤها أنتم .. فإن كتبت بالنقد أو التشجيع أضفت لؤلؤة .. وإن قرأت ومضيت فأنت مثل نسيم البحر .. فلا تحرمنا أحد هذين الجمالين ))

التعديل الأخير تم بواسطة الطموح ; 22-07-2007 الساعة 04:29 PM
رنين القوافي غير متواجد حالياً  
قديم 20-11-2004, 11:11 PM   #2
رنين القوافي
عضو مميز
 
الصورة الرمزية رنين القوافي
 
تاريخ التسجيل: Dec 2001
المشاركات: 101
معدل تقييم المستوى: 0
رنين القوافي is on a distinguished road
افتراضي

حتى وإن مات ياسر عرفات فمسير المسرحية سيستمر ... وأعان الله من كان أهلا للعون
__________________
(( هذه محارةٌ صغيرة لؤلؤها أنتم .. فإن كتبت بالنقد أو التشجيع أضفت لؤلؤة .. وإن قرأت ومضيت فأنت مثل نسيم البحر .. فلا تحرمنا أحد هذين الجمالين ))
رنين القوافي غير متواجد حالياً  
قديم 21-11-2004, 01:01 AM   #3
الفرزدق
أديب مبدع
 
تاريخ التسجيل: Aug 2003
المشاركات: 2,339
معدل تقييم المستوى: 0
الفرزدق is on a distinguished road
افتراضي

قالت فلسطين على نزار قباني :

ليس هذا العار عاري..
أبداً يا أمريكا..
أبداً يا أمريكا..
أبداً يا أمريكا..
__________________



بعدستي : استجداء ضوء
الفرزدق غير متواجد حالياً  
قديم 22-11-2004, 11:25 AM   #4
احبك رموز
عضو متواجد
 
تاريخ التسجيل: Nov 2004
المشاركات: 65
معدل تقييم المستوى: 0
احبك رموز is on a distinguished road
افتراضي

مشكور اخوي





لا حول ولا قوة الا بالله
احبك رموز غير متواجد حالياً  
قديم 25-05-2006, 03:08 PM   #5
د.واقع
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2005
المشاركات: 520
معدل تقييم المستوى: 0
د.واقع is on a distinguished road
افتراضي

وجدتها

إنها أروع ماقرأت لك يارنين

لاحرمت الجنة
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
د.واقع غير متواجد حالياً  
قديم 27-05-2006, 10:21 PM   #6
الطموح
مشرف المنتدى الأدبي
عضو مجلس الإدارة
 
تاريخ التسجيل: Aug 2003
الدولة: القصيم - الرس
المشاركات: 11,732
معدل تقييم المستوى: 0
الطموح will become famous soon enough
افتراضي

رنين القوافي

اتعرف أنني قرأت الأولى قبل أكثر من سنة ونصف وأنني لم أقرأ الجزء الثاني إلا قريبا .


لكنها رائعة جدة
وهي مسرحية بدأت تتعمم وبدأ الجميع يمثل بها .


شكرا لك
__________________
هنا ذكريات جميلة .. وأحلام قلب.. وأغنيات الصداقة
هنا الحاضر المؤلم
هنا المسقبل المجهول
وهناك أحلام تولد al6amooh@
الطموح غير متواجد حالياً  
قديم 03-06-2006, 06:24 PM   #7
رنين القوافي
عضو مميز
 
الصورة الرمزية رنين القوافي
 
تاريخ التسجيل: Dec 2001
المشاركات: 101
معدل تقييم المستوى: 0
رنين القوافي is on a distinguished road
افتراضي

أحبك رموز ....... د.واقع ....... الطموح .......

شكراً لكم على على هذا النسيم العليل الذي زان هذه المحارة وشكراً لكم على إطرائكم المشجع ...

أخوكم:
رنين القوافي
__________________
(( هذه محارةٌ صغيرة لؤلؤها أنتم .. فإن كتبت بالنقد أو التشجيع أضفت لؤلؤة .. وإن قرأت ومضيت فأنت مثل نسيم البحر .. فلا تحرمنا أحد هذين الجمالين ))
رنين القوافي غير متواجد حالياً  
قديم 03-06-2006, 06:29 PM   #8
رنين القوافي
عضو مميز
 
الصورة الرمزية رنين القوافي
 
تاريخ التسجيل: Dec 2001
المشاركات: 101
معدل تقييم المستوى: 0
رنين القوافي is on a distinguished road
افتراضي البروفة المسرحية الأولى

البروفات المسرحية..

[ هذه البروفات عبارة عن تجسيد رمزي لما يحدث على مسرح العالم؛ ومخرج مسرحيته ( بوش ) ]

(( أعيد كتابتها لأن الرابط السابق لايعمل ))

البروفة الأولى :-

… ( 1 ) …

وقفَ المخرجُ فوقَ المسرحْ.

يَصرخُ : (( لا .. لا ..

هذا خطأٌ ))

فَيكيلُ الشتمَ ولايشرحْ.

ويقولُ بصوتٍ مُشْتَدٍ : …

(( هيا عيدوا هذا المشهدْ )).

فيعيدونْ.

يَدخلُ رجلٌ في قبضتهِ …

سيفٌ منْ قَصَبٍ محروقْ.

وبقايا ترسٍ مخروقْ.

وبَدتْ فوقَ الوجهِ شقوقْ.

ويقولُ بصوتٍ مُنْبَحْ : .

(( إنِّي الأقوى …

إنِّي الأفتى …

إنِّي للعالمِ كالسدْ.

منْ يَهدِمُني ؟!!.

من يَهزِمُني ؟!!.

فأجيبونْ )).

يقفُ المخرجُ يصرخُ فيهمْ.

ويناديهمْ: …

(( No .. No…

Cut .. Cut

أولا تفهمْ

أولا تقرأُ ماألَّفتْ.

أمْ أَنَّكَ ياهذا أعمى !! )).

ويزمجرُ في أعلى صوتْ.

(( هيا عيدوا هذا المشهدْ )).

فيعيدونْ.

ويعيدونْ.

لكنَّ المشهدَ لاينجحْ.

يَقفُ المخرجُ كالمجنونْ.

ـ وكعادتهِ ـ

يبدأُ بالشتمِ ولايشرحْ.

*************
… ( 2 ) …

لَمْ يعرفْ طَاقَمُ تمثيلهْ

أسبابَ الفشلِ الممتدْ.

سألُ الرجلُ المخرجَ: (( قُلِّي…

ماذا أُبْدي!! …

ماذا أفعلْ!! )).

فأجابَ المخرجُ في غضبٍ:

(( أوَ لَمْ تقرأ ماأَلَّفتْ؟!!

هَيَّا قُلْ

(( إنِّي الأقوى …

إنِّي الأفتى …

إنِّي للعالمِ كالسدْ.

وقِفْ الآنْ

لاتتجاوزْ هذا الحدْ )).

قالَ الرجلُ:

(( لكنْ دوري فيهِ أقولْ

(( إنِّي الأقوى …

إنِّي الأفتى …

إنِّي للعالمِ كالسدْ.

منْ يَهدِمُني ؟!!.

من يَهزِمُني ؟!!.

فأجيبونْ .

هذا في النصِ المكتوبْ.

وأنا بالنصِ تَمَثَّلتْ )).

قالَ المخرجُ:

(( يامسكينْ.

هذا دوركَ قبلَ سنينْ.

لكنْ دوركَ هذا اليومْ

أنْ تَتَمثَّلَ ماقدْ قلتْ )).

هَزَّ الرجلُ الرأسَ ومالْ.

ومَضى يَطرحُ ألفَ سؤالْ.

(( دوري في السابقِ محبوبْ.

وهوَ الأجملْ.

لم أفهمْ حقاً لمْ أفهمْ ))

صرخَ المخرجُ فيهِ وقالْ :

(( هذا الدورُ الآنَ الأفضلْ.

هذا الواقعْ

وهو الدافعْ

وهو الأنفعْ.

بل هذا أفضلُ اسلوبْ.

كي تظهرَ للعالمِ أجمعْ

رجلٌ يَغْلبُ لامغلوبْ )).

فَـهِـــمَ الــرجـــلُ !

نـَـجـَـحَ الــمــشــهـــدْ.!



أخوكم: رنين القوافي
__________________
(( هذه محارةٌ صغيرة لؤلؤها أنتم .. فإن كتبت بالنقد أو التشجيع أضفت لؤلؤة .. وإن قرأت ومضيت فأنت مثل نسيم البحر .. فلا تحرمنا أحد هذين الجمالين ))
رنين القوافي غير متواجد حالياً  
قديم 22-07-2007, 05:38 AM   #9
الطموح
مشرف المنتدى الأدبي
عضو مجلس الإدارة
 
تاريخ التسجيل: Aug 2003
الدولة: القصيم - الرس
المشاركات: 11,732
معدل تقييم المستوى: 0
الطموح will become famous soon enough
افتراضي

البروفة المسرحية الأولى

--------------------------------------------------------------------------------

البروفات المسرحية..

[ هذه البروفات عبارة عن تجسيد رمزي لما يحدث على مسرح العالم؛ ومخرج مسرحيته ( بوش ) ]

(( أعيد كتابتها لأن الرابط السابق لايعمل ))

البروفة الأولى :-

… ( 1 ) …

وقفَ المخرجُ فوقَ المسرحْ.

يَصرخُ : (( لا .. لا ..

هذا خطأٌ ))

فَيكيلُ الشتمَ ولايشرحْ.

ويقولُ بصوتٍ مُشْتَدٍ : …

(( هيا عيدوا هذا المشهدْ )).

فيعيدونْ.

يَدخلُ رجلٌ في قبضتهِ …

سيفٌ منْ قَصَبٍ محروقْ.

وبقايا ترسٍ مخروقْ.

وبَدتْ فوقَ الوجهِ شقوقْ.

ويقولُ بصوتٍ مُنْبَحْ : .

(( إنِّي الأقوى …

إنِّي الأفتى …

إنِّي للعالمِ كالسدْ.

منْ يَهدِمُني ؟!!.

من يَهزِمُني ؟!!.

فأجيبونْ )).

يقفُ المخرجُ يصرخُ فيهمْ.

ويناديهمْ: …

(( No .. No…

Cut .. Cut

أولا تفهمْ

أولا تقرأُ ماألَّفتْ.

أمْ أَنَّكَ ياهذا أعمى !! )).

ويزمجرُ في أعلى صوتْ.

(( هيا عيدوا هذا المشهدْ )).

فيعيدونْ.

ويعيدونْ.

لكنَّ المشهدَ لاينجحْ.

يَقفُ المخرجُ كالمجنونْ.

ـ وكعادتهِ ـ

يبدأُ بالشتمِ ولايشرحْ.

*************
… ( 2 ) …

لَمْ يعرفْ طَاقَمُ تمثيلهْ

أسبابَ الفشلِ الممتدْ.

سألُ الرجلُ المخرجَ: (( قُلِّي…

ماذا أُبْدي!! …

ماذا أفعلْ!! )).

فأجابَ المخرجُ في غضبٍ:

(( أوَ لَمْ تقرأ ماأَلَّفتْ؟!!

هَيَّا قُلْ

(( إنِّي الأقوى …

إنِّي الأفتى …

إنِّي للعالمِ كالسدْ.

وقِفْ الآنْ

لاتتجاوزْ هذا الحدْ )).

قالَ الرجلُ:

(( لكنْ دوري فيهِ أقولْ

(( إنِّي الأقوى …

إنِّي الأفتى …

إنِّي للعالمِ كالسدْ.

منْ يَهدِمُني ؟!!.

من يَهزِمُني ؟!!.

فأجيبونْ .

هذا في النصِ المكتوبْ.

وأنا بالنصِ تَمَثَّلتْ )).

قالَ المخرجُ:

(( يامسكينْ.

هذا دوركَ قبلَ سنينْ.

لكنْ دوركَ هذا اليومْ

أنْ تَتَمثَّلَ ماقدْ قلتْ )).

هَزَّ الرجلُ الرأسَ ومالْ.

ومَضى يَطرحُ ألفَ سؤالْ.

(( دوري في السابقِ محبوبْ.

وهوَ الأجملْ.

لم أفهمْ حقاً لمْ أفهمْ ))

صرخَ المخرجُ فيهِ وقالْ :

(( هذا الدورُ الآنَ الأفضلْ.

هذا الواقعْ

وهو الدافعْ

وهو الأنفعْ.

بل هذا أفضلُ اسلوبْ.

كي تظهرَ للعالمِ أجمعْ

رجلٌ يَغْلبُ لامغلوبْ )).

فَـهِـــمَ الــرجـــلُ !

نـَـجـَـحَ الــمــشــهـــدْ.!

البروفة الثانية:

(( لازالت أمريكا تفرض سياساتها على العالم بسناريو يختاره لها المخرج الأحمق ( بوش )؛ والبروفة الثانية تجسيد رمزي لأحدها .. ))

* * * * * * * *


في منزلِ مُخْرِجِنا [ بوشْ ]

لاتبصرُ أشياءاً تذكرْ.

طاولةٌ ..

كرسيٌ ..

خنجرْ.

مدفأةٌ ..

نارٌ تتضجرْ.

موسيقى ..

يعزفها [ قيصرْ ].

ألَّـفَهَا..

[ أوربانُ ] الأصغرْ.(*)

حاويةٌ..

كلبٌ مُسْتَقْذَرْ.

مسكينٌ مخرجنا [ بوشْ ]

* * * * * *

جاءَ إليهِ ذاتَ مساءْ.

رجلٌ تَحسدهُ الحِرْبَاءْ.

فبأي الألوانِ يشاءْ.

يَسْطِيعُ ـ بخبثٍ ـ يتنكرْ.

طَرقَ البابْ.

قال المخرجُ:

(( من ذا الطارقْ ؟! )).

سكتَ الرجلُ ثُمَّ أجابْ.

(( فردٌ من طاقمِ تمثيلكْ !! )).

قال المخرج:

(( أنتَ السارقْ ؟!!

أنتَ المارقْ ؟!!

أَمْ مَنْ يسعونَ لترحيلكْ ؟!!

ذكرني عَلِّي أتذكرْ.))

سكتَ الرجلُ ثُمَّ أجابْ.

(( إنِّي الواثقْ !!

إنِّي الحاذقْ !!

إنِّي .. إنِّي ..


ذو اللاءآتْ!! )).

فتحَ المخرجُ بابَ الدارْ.

فرأى شبحا.

يقفزِ فرحا.

ويقبلهُ باستمرارْ.

قال الطارقُ..

لَمَّا أبصرَ أَنَّ المخرجَ..

قابلهُ بالإستنكارْ.

(( لم تعرفني؟!!

لم تعرفني؟!!

رَكِّزْ في طعم القُبُلاتْ !!

I'm ARFAT

إني ياسر..

أبو عمارْ.

أنكرَ مخرجنا بسعادهْ.

معرفةَ الرجلِ المأفونْ.

وأشارَ بحمقٍ وبلادهْ.

(( أُخرجْ هَيَّا يامجنونْ.

لاتأتي إلاَّ بشهادهْ.

أو برهانٍ أو بدليلْ

أنكَ تَعْمَلُ في التمثيلْ!

عفواً…

أنكَ خيرُ عميلْ!

آسفْ …

أُعذرني ـ كالعادهْ ـ.

لم أُحْسِنْ رَصَّ الكلماتْ.

قصدي ـ ياولدي عرفاتْ! ـ.

أنك من حضراتِ القادهْ !!)).

ابتسمَ الرجلُ المأفونْ.

أَعطى مُخْرِجَنا المسكينْ.

جُزءاً من صورةِ جينينْ.

تسمع فيها..

صوتَ أنينْ.

وترى فيها..

دباباتِ المحتلينْ.

تَقصفُ مأوى الملتجئينْ.

وترى جزءاً..

من طابورِ المعتقلينْ.

خلفَ الصورهْ

كُتِبتْ آلآفُ الأبياتْ.

وعباراتٍ أَخَّاذاتْ.

سَطَّرها بالدَّمِ الأحمرْ.

وبتقديرٍ من صَهْيَونْ.

تشكرهُ أنْ قامَ وأنكرْ.

عمليات الإستشهادْ

مخرجنا قدرهُ أكثرْ.

لما أبصرْ.

توقيعَ الجزارِ الأكبرْ.

السفاح..

[ إيريلْ شارونْ ].

أدخلهُ في وسطِ الدارْ.

أهداهُ قطعةَ سيجارْ.

وبدا يعزفُ بالقيثارْ.

أغنيةً يعشقها [ هتلرْ ].

* * * * * *

حولَ الطاولةِ المشؤومهْ.

كانَ لقاءْ.

يشرحُ فيهِ الضيفُ همومهْ.

دونَ بكاءْ.

يَعرضُ فيها..

خطةَ تمثيلٍ مرسومهْ.

كي يحكمَ أرضاً مقسومهْ.

ويُعَيِّنَ كُلَّ العملاءْ.

معهُ في تشكيلِ حكومهْ.

ستكونُ لَهُ خيرَ غطاءْ.

أَيَّدهُ مخرجهُ الأحمقْ.

وعلى تلكَ الخطة وافقْ.

والكلبُ المُسْتَقْذَرُ حَدَّقْ.

وعلى تلك الفكرةِ صَفَّقْ.

نبحَ الكلبُ بتأيدهْ.

وأشارَ عليهِ بتعميدهْ.

(( فهْوَ يُمثلُ خيرَ سفيرْ.

لابد لنا من تقييدهْ.

كي لايهربَ ..

أو من قفصِ الرِّقِ يطيرْ.

حتى يفعلَ ..

مانطلبهُ..

أو نرسمهُ..

دونَ جدالٍ أوتفكيرْ)).

قالَ المخرجُ:

(( أحسنتَ على هَذي الفكرهْ !!)).

عانقهُ ورماهُ بكسرهْ.

وعلى هذا الفعل يسيرْ.

كي يأمنَ ـ مخرجنا ـ مكرهْ.

سأل الرجلُ المخرجَ قالْ:

- (( من هذا الكلبُ الشريرْ ؟!!)).

-(( هذا كلبي ذو التفكيرْ.

يفعل دوماً ماأطلبهُ

أو آمرهُ

كلبيْ ..سِرْ ))

يمضي ويسيرْ.!

(( هَـيَّا طِرْ ))

يقفزْ .. ويطيرْ.!

(( هذا كلبي ذو التفكيرْ !!.

هذا كلبي :

[ تونيْ بليرْ ]!!!)).

* * * * * * *

بعدَ مناقشةِ الأوضاعْ.

بدأت حفلهْ.

باركَ مخرجنا الطماعْ.

فيها فِعلهْ.

وعلى كرسيٍ هَزَّازْ.

شَرِبا من نَخَبِ الإنْجَاز.

واستمعا موسيقى الجَازْ.

كي يفقد ضيفهمو عقلهْ.

* * * * * * *

قبلَ رجوعِ الضيفِ لبلدهْ

أعطاهُ المخرجُ كرسيْ.

كي يحكمَ بلداً عَرَبيْ.

ليقومَ بتنفيذِ الخُطهْ.

ليُمَهِّدَ حُكْمَاً غَرْبيْ.

يَظهرُ في تشكيلِ السلطهْ.

أوصاهُ المخرجُ:

(( كُنْ قطهْ!!

حين يهاجمكم شارونْ.

لاتخشى ...

فسيهدمُ بيتاً!!

أويقصفُ مَنْطِقة حُصونْ!!.

أو يقتلَ أماً!! أو طفلاً!!

أو حتى أفرادَ الشرطهْ!!.

لاتخشى …

فسَنحكمُ ربطهْ.

كي لايؤذيكم …

[ يـــا سـلـطـهْ ]!!.

فرحَ الضيفْ

صافحهُ بالكَفِّ اليُسرى.

قبلهُ بالشَفَةِ السَكْرَى.

ومضى نحو بلادٍ حيرى.

* * * * * * *

هتفَ المخرجُ في الأرجاءْ

بشرى .. بشرى!!

إنَّا نَمكرُ فيهمْ مَكْرا !!.

سنخدرُهمْ !!

ونسامرُهمْ!!

ونحاربهم سراً جهرا.

وسنأسرهم !!

ونُعَبِّدُهم !!

وسنقتلهم ـ ذلاً ـ صبرا.

حـتـى نُـنُـشِـئَ

( دولـةَ إسـرائـيـلَ الـكُـبـرى!! ).
__________________
هنا ذكريات جميلة .. وأحلام قلب.. وأغنيات الصداقة
هنا الحاضر المؤلم
هنا المسقبل المجهول
وهناك أحلام تولد al6amooh@
الطموح غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:57 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir