عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 01-02-2007, 02:32 PM   #1
مشرف المنتدى الدعوي
عضو مجلس الإدارة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2002
البلد: الرس
المشاركات: 11,074
قوة التقييم: 27
سابح ضد تيار will become famous soon enough
مالايعرفه الكثير من الناس عن ادلة واقوال للعلماء في حكم الاسبال

بناء على طلب إدارة الرس اكس بي من أحد الشباب الذي لديهم تخصص في البحث العلمي
فقد تطوع جزاه الله خيرا وعكف عليه من أجل توضيح حكم الاسبال خاصة بعد الطرح الغير واضح للقضية في الرس اكس بي ولأن الكثير من الناس فهموا جوزا الاسبال

فله منا الدعاء بالتوفيق والسداد والثبات على دين الله وأن يقيه الله شر نفسه وشر الشيطان




والى البحث

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده .... أما بعد
فقد نشر قبل بضعة أيام مقال نشر فيه القول بجواز الإسبال من غير خيلاء ، وتقييد التحريم بما إذا كان لخيلاء
وكان لهذا المقال بعض الملاحظات في نظري فأحببت أن أقف وإياكم مع هذا المقال بعض الوقفات فأقول وبالله التوفيق :

الوقفة الأولى :
يجب أن تطرح مثل هذه المسائل المهمة لتعلقها بالدين طرحاً علمياً مؤصلاً مشتملاً على أقوال العلماء وأدلتهم مع بيان الترجيح والجواب على أدلة القول المرجوح
ولا يكتفي (من أراد الحق والنصح للمسلمين) بذكر القول الواحد ومن قال به فقط ! وذلك لأسباب كثيرة منها على سبيل المثال أن العالم ربما يذكر قولاً في أحد كتبه ويتراجع عنه في كتاب آخر وكتب الفقه خير شاهد على هذا .

الوقفة الثانية :
علينا أيه الإخوة (خاصة في مثل هذه المسائل) أن نبين للناس ما هو الأفضل وما هو السنة التي يؤجر عليها المسلم وما هو فعل النبي صلى الله عليه وسلم في ذلك
حتى يحرص الناس على تطبيق السنة وفي هذا من الخير ما لا يخفى !
ويجب أن يكون هذا هو ديدن المسلم الحق وهو اتباع السنة بغض النظر عن الجواز أو التحريم !

الوقفة الثالثة :
الحذر كل الحذر من اتباع الهوى في المسائل الخلافية فبعض الناس يكون متبعاً بالتحريم لقول عالم من العلماء الراسخين وبمجرد ما إن يسمع بقول آخر يقول بالجواز إلا وتجده يميل إليه مباشرةً لهوى في نفسه وقد قيل (من تبع الهوى فقد هوى)

الوقفة الرابعة :
مسائل علمية في الإسبال (وما نحن بصدده هو المسألة الثالثة)





المسألة الأولى : الإسبال للخيلاء
لا يخلو أن يكون الإسبال للخيلاء أو لغير الخيلاء فإن كان الإسبال للخيلاء فلا خلاف بين العلماء في تحريمه .
(انظر: الفتاوى الهنديه 5/333 ، المنتقى شرح الموطأ 7/226 ، المجموع 3/176 ، المغني 2/298)
وأنه كبيرةٌ من كبائر الذنوب وقد عده ابن حجر الهيثمي في كتابه الزواجر عن اقتراف الكبائر :من الكبائر الكبيرة التاسعة بعد المائة 1/351 ـ 354 (وانظر: طرح التثريب 8/172 )
وذلك للأحاديث الكثيرة التي فيها الوعيد الشديد لمن أسبل لباسه خيلاء ومنها :
1/ما جاء عن ابن عمر رضي الله عنهما قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( مَن جَرَّ ثوبَهُ خُيلاءَ لم يَنظر الله إليه يومَ القيامةِ) متفق عليه
2/ما جاء عن أبي ذر رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ثَلاَثَةٌ لاَ يَنْظُرُ الله إلَيْهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ، وَلاَ يُزَكِّيهمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ. قلت: مَنْ هُمْ يَا رَسولَ الله؟ فَقَدْ خَابُوا وَخَسِرُوا. فقالَ: الْمَنَّانُ، والْمسبِلُ إزَارَهُ، والْمُنْفِقُ سِلْعَتَهُ بِالْحَلِفِ الْكاذِبِ) رواه مسلم
3/ما جاء عن جابر بن سليم رضي الله عنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( وَإيَّاكَ وَإسْبَالَ الإزَارِ فإنَّهَا مِنَ المَخِيلَةِ وَإنَّ الله لا يُحِبُّ المَخِيلَةَ) روا أبو داود (4084) وصححه النووي وابن القيم والألباني رحم الله الجميع
4/عن هبيب بن مغفل رضي الله عنه (أنه رأى رجلا قام يجر إزاره، فنظر إليه هبيب فقال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: من وطئه خيلاء وطئه في النار) رواه أحمد (17734) وصححه الألباني في صحيح الترغيب 2040

المسألة الثانية : الإسبال لغير الخيلاء ومن غير قصد
من أسبل ثوبه بدون قصد الإسبال وإنما يسترخي الثوب وما في حكمه عرضاً من غير قصد فيتجاوز الحد المقرر له شرعا لسبب من الأسباب كفزع وعجلة ونسيان ونحو ذلك فهذا لا بأس به ولا يأثم فاعله ( انظر : المحلى 4/73 ، فتح الباري 10/255ـ 263 ، استيفاء الاقوال في تحريم الإسبال على الرجال ص 35ـ36)
ويدل لذلك ما يأتي :
1/ ماجا عند البخاري عن ابن عمر رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :
(مَن جَرَّ ثوبَهُ خُيَلاءَ لم يَنظرِ الله إليه يومَ القيامة، قال أبو بكر: يا رسول الله ، إنَّ أحدَ شِقيْ إزاري يَسترخي إلا أن أتعاهَدَ ذلكَ منه. فقال النبيُّ صلى الله عليه وسلم: لستَ ممن يَصنَعهُ خُيَلاء)
ففي هذا الحديث أقر النبي صلى الله عليه وسلم أبا بكر رضي الله عنه ما قد يحصل منه من استرخاء إزاره من غير قصد عند عدم تعاهده وبيَّن النبيُّ صلى الله عليه وسلم أن ذلك الإسترخاء لا يدخل في الخيلاء وليس بذريعةٍ إليه فلم يدخل في النهي (انظر : فتح الباري 10/255ـ263 ، عمدة القاري 11/21/295)
2/ ما جاء في صحيح مسلم عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قَالَ: خَرَجْتُ مَعَ رَسُولِ اللّهِ يَوْمَ الإِثْنَيْنَ إِلَى قُبَاءٍ، حَتَّى إِذَا كُنَّا فِي بَنِي سَالِمٍ وَقَفَ رَسُولُ اللّهِ عَلَى بَابِ عِتْبَانَ ، فَصَرَخَ بِهِ، فَخَرَجَ يَجُرُّ إِزَارَهُ. فَقَالَ رَسُولُ اللّهِ صلى الله عليه وسلم: (أَعْجَلْنَا الرَّجُلَ)
فقد أقر النبي صلى الله عليه وسلم عِتْبَانَ على جر إزاره إذ لم يُنقل ما يدل على أن النبي صلى الله عليه وسلم أنكر عليه ذلك وذلك لأنه قد حصل منه جر إزاره من غير قصد الإسبال وإنما استعجالاً لإجابة نداء النبي صلى الله عليه وسلم كما يدل لذلك سياق الحديث




المسألة الثالثة: من أسبل ثوبه عمداً من غير خيلاء (وهذا ما نحن بصدده)
أن يقصد الإسبال لكنه لا يريد به الخيلاء فيرخي لباسه ويتجاوز به الحد المقرر شرعاً لغير قصد الخيلاء وإنما اتباعاً لعرف أو من باب التساهل أو نحو ذلك فقد اختلف العلماء في حكم الإسبال في هذه الحالة على قولين :
القول الأول : أنه محرم
القول الثاني : أنه مكروه كراهة تنزيه

أدلة القول الأول : استدل أصحاب هذا القول على تحريم الإسبال لغير الخيلاء بأدلةٍ من السنة ومن المعقول

1/ الأدلة من السنة :
قد ورد في السنة عدة أحاديث تدل على تحريم الإسبال لغير الخيلاء وقد جاءت على ثلاثة أنواع
النوع الأول : الأحاديث التي جاء فيها الوعيد بالنار لمن أسبل من غير تقييد ذلك بالخيلاء ومنها
1/ عن أبي هريرةَ رضيَ الله عنه : عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (ما أسفلَ من الكعبين من الإزار ففي النار) رواه البخاري
2/ عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ: (إِزْرَةُ الْمُؤْمِنِ إِلَى أَنْصَافِ سَاقَيْهِ) رواه ابن ماجة (3656) وصححه الألباني رحمه الله

ووجه الدلالة من هذه الأحاديث أن النبي صلى الله عليه وسلم توعد بالنار لمن أسبل ثوبه أسفل من الكعبين ولم يقيد ذلك بالخيلاء فيعم ذلك الوعيد الإسبال مطلقاً سواء كان للخيلاء أو لغير الخيلاء
النوع الثاني : الأحاديث التي جاءت بالنهي عن الإسبال مطلقاً من غير تقييد لذلك الإسبال بالخيلاء ومنها
1/ عَنِ الْمُغِيرَةِ بْنِ شُعْبَةَ رضي الله عنه قَالَ: رأيت رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم:أخذ بحجزة سفيان بن سهل الثقفي فقال: يَا سُفْيَانَ ابْنَ سَهْلٍ لاَ تُسْبِلْ. فَإِنَّ اللَّهَ لاَ يُحِبُّ الْمُسْبِلِينَ). رواه ابن ماجة (3657) وصححه الألباني رحمه الله
2/ عن جابر بن سليم رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( وَإيَّاكَ وَإسْبَالَ الإزَارِ فإنَّهَا مِنَ المَخِيلَةِ وَإنَّ الله لا يُحِبُّ المَخِيلَةَ) روا أبو داود (4084) وصححه النووي وابن القيم والألباني رحم الله الجميع

فقد نهى النبي صلى الله عليه وسلم في هذين الحديثين عن مطلق الإسبال ولم يقيد ذلك بالخيلاء وبين عليه الصلاة والسلام في حديث جابر بن سليم رضي الله عنه أن الإسبال من المخيلة وذلك لأن الإسبال يستلزم جر الثوب وجر الثوب يستلزم الخيلاء ولو لم يقصد اللابس الخيلاء
قال الحافظ في :(الفتح)(10/275 ): "وأما الإسبال لغير الخيلاء فظاهر الأحاديث تحريمه " ثم قال : " ويَتَّجه المنع أيضاً في الإسبال من جهة أخرى وهي كونه مظنة الخيلاء . قال ابن العربي : ( لا يجوز للرجل أن يجاوز بثوبه كعبه ، ويقول : لا أجُرُّه خيلاء ؛ لأن النهي قد تناوله لفظاً، ولا يجوز لمن تناوله اللفظ حكماً أن يقول لا أمتثله لأن تلك العلة ليست فيّ ، فإنها دعوى غير مُسلَّمة ، بل إطالته ذيله دَالَّة على تكبُّره ) ا.هـ ، ملخصاً . وحاصله أن الإسبال يستلزم جَرّ الثوب ، وجَرّ الثوب يستلزم الخيلاء ولو لم يقصد اللابس الخيلاء. ويُؤَيِّده ما أخرجه أحمد بن منيع من وجه آخر عن ابن عمر في أثناء حديث رفعه : (( وإياك وجَرّ الإزار ، فإن جَر الإزار من المخيلة )) " أ.هـ
انظر: فتح الباري 10/275
النوع الثالث : الأحاديث التي فيها الأمر برفع الإزار فوق الكعبين ومنها:
1/ عَنِ ابْنِ عُمَرَ رضي الله عنهما، قَالَ: مَرَرْتُ عَلَىٰ رَسُولِ اللّهِ صلى الله عليه وسلم ، وَفِي إِزَارِي اسْتِرْخَاءٌ. فَقَالَ: (يَا عَبْدَ اللّهِ ارْفَعْ إزَارَكَ) فَرَفَعْتُهُ. ثُمَّ قَالَ (زِدْ) فَزِدْتُ. فَمَا زِلْتُ أَتَحَرَّاهَا بَعْدُ. فَقَالَ بَعْضُ الْقَوْمِ: إِلَىٰ أَيْنَ؟ فَقَالَ: أَنْصَافِ السَّاقَيْنِ. رواه مسلم
2/ عن الشريد بن سويد رضي الله عنه قال: (أبصر رسول الله صلى الله عليه وسلم رجلاً يجر إزاره فأسرع إليه ـ أو هرول ـ فقال: ارفع إزارك واتق الله، قال: إني أحنف تصطك ركبتاي؟ فقال: ارفع إزارك، فإن كل خلق الله عزَّ وجلَّ حسن. فما رؤى ذلك الرجل بعد إلاّ إزاره يصيب أنصاف ساقيه ـ أو إلى أنصاف ساقية) رواه أحمد وقال الهيثمي (مجمع الزوائد 5/216) رجال أحمد رجال الصحيح ، وصححه الألباني رحمه الله (السلسلة الصحيحة 1441)
قال العلامة الألباني رحمه الله ( الصحيحة : 2682 ) :
" و أما بالنسبة للإزار . فالأحاديث صريحة في تحريم جره خيلاء . وأما بدونها فقد اختلفوا : فمنهم من حرمه أيضا .و هو الذي يدل عليه تدرجه صلي الله عليه و سلم مع عمرو في بيان موضع الإزار استحبابا و جوازا . ثم انتهاؤه به إلي ما فوق الكعبين . وقوله له " هذا موضع الإزار " فإنه ظاهر أنه لا جواز بعد ذلك . و إلا لم يفد التدرج مع القول المذكور شيئا كما لا يخفي . أ.هـ

2/الأدلة من المعقول :
علل أصحاب هذا القول لقولهم بعدة تعليلات منها:
1/أن الإسبال مظنة للخيلاء وذريعة إليها وقد جاءت الشريعة بسد ذرائع المحرمات
(انظر: الإسبال لغير الخيلاء ص 16ـ17)
ومما يدل لذلك حديث جابر بن سليم رضي الله عنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( وَإيَّاكَ وَإسْبَالَ الإزَارِ فإنَّهَا مِنَ المَخِيلَةِ وَإنَّ الله لا يُحِبُّ المَخِيلَةَ) روا أبو داود (4084) وصححه النووي وابن القيم والألباني رحم الله الجميع
فجعل النبي صلى الله عليه وسلم إسبال الإزار من المخيلة، فإن الإسبال وإن كان لغير الخيلاء إلا أنه مظنة للخيلاء قال ابن حجر رحمه الله (فتح الباري 10/264) الإسبال يستلزم جر الثوب وجر الثوب يستلزم الخيلاء ولو لم يقصد اللابس الخيلاء أ.هـ
2/ أن الإسبال ولو كان بغير قصد الخيلاء فيه إسراف والإسراف محرم لقوله تعالى { وَلاَ تُسْرِفُواْ إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ} (31) سورة الأعراف
قال الحافظ ابن حجر رحمه الله (فتح الباري 10/263) إن كان الثوب زائداً على قدر لابسه فهذا قد يتجه المنع فيه من جهة الإسراف فينتهي إلى التحريم أ.هـ
3/ أن المسبل لا يأمن من تعلق النجاسة بلباسه وقد جاء عند البخاري في قصة مقتل عمر بن الخطاب رضي الله عنه : أن عمر بعدما طعن رأى شاباً يمس إزاره الأرض فقال: رُدُّوا عليَّ الغُلامَ. ثم قال له : (يا ابن أخي ، ارفَعْ ثوبَكَ ، فإنه أنقى لثَوبِك وأتقى لربِّك)
فقد أوصى عمر رضي الله عنه هذا الشاب أن يرفع ثوبه وذكر لذلك فائدتين:
الأولى : أنه أنقى لثوبه من تعلق النجاسات به
الثانية : أنه أتقى لله عز وجل ، لأن رفع الثوب إمتثالٌ لأمر الرسول صلى الله عليه وسلم فيكون ذلك من تقوى الله عز وجل

أدلة القول الثاني :
ذهب أصحاب هذا القول إلى أن الإسبال لغير الخيلاء مكروه كراهة تنزيه وليس بمحرم وقد استدلوا لقولهم بالكراهة بالأدلة التي استدل بها أصحاب القول الأول والتي فيها الأمر برفع الإزار فوق الكعبين ، ولكن ذلك الأمر ليس للوجوب وإنما هو للإستحباب إذا كان الإسبال لغير الخيلاء لما سيأتي من الأدلة ، وحينئذٍ فمخالفة هذا الأمر مكروهة
ومما يدل لذلك أيضاً ما نقل من اتفاق العلماء على كراهة كل ما زاد عن الحاجة والمعتاد في اللباس من الطول والسعة (انظر: طرح التثريب 8/172 ، فتح الباري 10/262)

وقد استدل أصحاب هذا القول على أن الإسبال لغير الخيلاء ليس بمحرم لحمل النصوص التي فيها النهي عن الإسبال مطلقاً على النصوص المقيدة لذلك بحال الخيلاء

واستدلوا كذلك بأدلة من السنة وبآثار عن بعض الصحابة وبيان ذلك فيما يأتي
أولا: حمل النصوص المطلقة على النصوص المقيدة
وردت نصوص مطلقة فيها الوعيد بالنار لمن أسبل من غير تقييد ذلك بالخيلاء كحديث أبي هريرة رضيَ الله عنه : عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (ما أسفلَ من الكعبين من الإزار ففي النار) رواه البخاري
وغيره من الأحاديث التي سبق ذكرها ضمن النوع الأول من أدلة أصحاب القول الأول
ووردت نصوص أخرى كذلك فيها النهي عن الإسبال مطلقاً من غير تقييده بالخيلاء كحديث المغيرة بن شعبة (لاَ تُسْبِلْ. فَإِنَّ اللَّهَ لاَ يُحِبُّ الْمُسْبِلِينَ). رواه ابن ماجة (3657) وصححه الألباني رحمه الله
وغيره من الأحاديث التي سبق ذكرها ضمن النوع الثاني من أدلة أصحاب القول الأول.
ووردت نصوص أخرى مقيدة النهي عن الإسبال والوعيد للمسبل بما إذا فعل ذلك على وجه الخيلاء كحديث ابن عمر رضي الله عنهما قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( مَن جَرَّ ثوبَهُ خُيلاءَ لم يَنظر الله إليه يومَ القيامةِ) متفق عليه
وغيره من الأحاديث التي سبق ذكرها
وقد ذهب أصحاب هذا القول إلى أن النصوص المطلقة التي فيها النهي عن الإسبال والوعيد لمن أسبل تُحملُ على النصوص المقيدة لذلك النهي والوعيد بحال الخيلاء وحينئذٍ يكون الإسبال المنهي عنه والمتوعد عليه إنما هو الإسبال للخيلاء فقط ، قال النووي (شرح صحيح مسلم 5/14/63) الأحاديث المطلقة بأن ما تحت الكعبين في النار يراد بها ما كان للخيلاء لأنها مطلقة فوجب حملها على المقيدة أ.هـ (وانظر فتح الباري 10/263 ، إكمال المعلم 5/385)
وقد اعتُرضَ على هذا الإستدلال بعدم صحةِ حمل المطلق على المقيد في هذه الحال لأن من شرط صحة حمل المطلق على المقيد : اتحادهما في الحكم كما هو مقرر عند الأصوليين .
قال الآمدي في (الإحكام في أصول الأحكام 3/3) إذا ورد مطلق ومقيد فإن اختلف حكمهما فلا خلاف في امتناع حمل أحدهما على الآخر سواء اتحد سببهما أو اختلف أ.هـ
(وانظر المستصفى 2/185 ، شرح الطوفي على مختصر الروضة 2/644 ، المحصول 3 / 142 )

ونذكر على ذلك أمثلة لتوضيح هذه المسألة الأصولية
المثال الأول : إذا اتفق الحكم مثل
ِقَوْلِهِ تَعَالَى{ وَمَن يَكْفُرْ بِالإِيمَانِ فَقَدْ حَبِطَ عَمَلُهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ} (5) سورة المائدة فهذه الآية مَحْمُولٌة عَلَى مَنْ مَاتَ عَلَى كُفْرِهِ بِدَلِيلِ قَوْله تَعَالَى { وَمَن يَرْتَدِدْ مِنكُمْ عَن دِينِهِ فَيَمُتْ وَهُوَ كَافِرٌ فَأُوْلَئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَأُوْلَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ} (217) سورة البقرة
فهنا يحملُ الْمُطْلَقِ عَلَى الْمُقَيَّدِ فَلَا يَحْبَطُ الْعَمَلُ إلَّا بِشَرْطِ الْوَفَاةِ عَلَى الْكُفْرِ
انظر: شرح التلويح على التوضيح ( 2 / 338)

مثال آخر في حمل كفارة الظهار المطلقة في قوله تعالى{وَالَّذِينَ يُظَاهِرُونَ مِن نِّسَائِهِمْ ثُمَّ يَعُودُونَ لِمَا قَالُوا فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مِّن قَبْلِ أَن يَتَمَاسَّا} (3) سورة المجادلة على كفارة القتل المقيدة
{وَمَن قَتَلَ مُؤْمِنًا خَطَئًا فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُّؤْمِنَةٍ } (92) سورة النساء
قال الآمدي : (الإحكام في أصول الأحكام 3 / 4)
فإنه لا خلاف في مثل هذه الصورة أن المقيد يوجب تقييد الرقبة المُطلَقة بالرقبة المُسلمة.

المثال الثاني: إذا اختلف السبب
مثل الصيام لمن لم يجد الهدي {فَمَن لَّمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلاثَةِ أَيَّامٍ فِي الْحَجِّ وَسَبْعَةٍ إِذَا رَجَعْتُمْ}
(196) سورة البقرة فهذا مطلق من غير تتابع لأيام الصيام
والمقيد بالتتابع هو صيام كفارة الظهار لقوله تعالى {فَمَن لَّمْ يَجِدْ فَصِيَامُ شَهْرَيْنِ مُتَتَابِعَيْنِ مِن قَبْلِ أَن يَتَمَاسَّا} (4) سورة المجادلة
فهنا لا يحمل المطلق على المقيد لاختلاف الحكم ،

وحمل المطلق على المقيد غير متحقق في مسألة الإسبال إذ إن العقوبتين قد اختلفتا فإن عقوبة من أسبل ثوبه خيلاء أن الله تعالى لا ينظر إليه يوم القيامة .
وعقوبة من أسبل ثوبه لغير الخيلاء أن ما أسفل من الكعبين ففي النار أي أنه يعذب بالنار في موضع المخالفة فقط وهو ما أسفل من الكعبين
قال الصنعاني رحمه الله: " وقد دلَّت الأحاديث على أن ما تحت الكعبين في النار ، وهو يفيد التحريم . ودل على أن من جَرّ إزاره خيلاء لا يَنْظر الله إليه ، وهو دال على التحريم ، وعلى أن عقوبة الخيلاء عقوبة خاصة هي عدم نظر الله إليه ، وهو مما يُبْطل القول بأنه لا يحرم إلا إذا كان للخيلاء" . أ.هـ
انظر: (استيفاء الأقوال في تحريم الإسبال على الرجال) (ص26)
وقال العلامة ابن عثيمين رحمه الله : ولأن العملين مختلفان والعقوبتين مختلفتان ومتى اختلف الحكم والسبب امتنع حمل المطلق على المقيد لما يلزم على ذلك من التناقض العملين مختلفان والعقوبتين مختلفتان ومتى اختلف الحكم والسبب امتنع حمل المطلق على المقيد لما يلزم على ذلك من التناقض أ.هـ
مجموع رسائل وفتاوى ابن عثيمين رحمه الله رقم 223
ومما يدل على عدم صحة حمل المطلق على المقيد في هذه المسألة حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ (أُزْرَةُ المُسْلِمِ إلَى نِصْفِ السَّاقِ وَلاَ حَرَجَ أوْ لاَ جُنَاحَ فِيمَا بَيْنَهُ وَبَيْنَ الْكَعْبَيْنِ ومَا كَانَ أسْفَلَ مِنَ الْكَعْبَيْنِ فَهُوَ فِي النَّارِ مَنْ جَرَّ إزَارَهُ بَطَراً لَمْ يَنْظُرِ الله إلَيْهِ) رواه أبو داود (4093) وصححه الألباني رحمه الله
فذكر النبي صلى الله عليه وسلم مثالين في حديث واحد وبين اختلاف حكمهما لاختلاف عقوبتهما فهما مختلفان في الفعل في الحكم والعقوبة ولو كان يصح حمل المطلق على المقيد في هذه المسألة لكان في هذا الحديث تكرار وتطويل لا فائدة منه إذ يكون المعنى:ما كان أسفل من الكعبين على وجه البطر والخيلاء فهو في النار ، ومن جر إزاره بطرا لم ينظر الله إليه ولو كان ذلك هو المراد لقال: من جر إزاره بطرا لم ينظر الله إليه وهو في النار فلما لم يقل النبي صلى الله عليه وسلم ذلك دل على إختلاف الفعل واختلاف الحكم والعقوبة

ثانيا:الأدلة من السنة:
استدل أصحاب هذا القول على عدم تحريم الإسبال لغير الخيلاء بحديث عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال النبي صلى الله عليه وسلم: ( مَن جَرَّ ثوبَهُ خُيَلاءَ لم يَنظرِ الله إليه يومَ القيامة، قال أبو بكر: يارسول الله، إنَّ أحدَ شِقيْ إزاري يَسترخي إلا أن أتعاهَدَ ذلكَ منه. فقال النبيُّ صلى الله عليه وسلم: لستَ ممن يَصنَعهُ خُيَلاء) رواه البخاري (5651)
ووجه الدلالة: أن قول الرسول صلى الله عليه وسلم لأبي بكر رضي الله عنه (لستَ ممن يَصنَعهُ خُيَلاء ) تصريح بأن الوعيد المذكور في الحديث على جر الثوب إنما هو مختص بمن يفعل ذلك على وجه الخيلاء وهذا يدل بمفهومه على أن ذلك إذا كان على غير وجه الخيلاء فإنه غير داخل في هذا الوعيد مما يدل على أن الإسبال لغير الخيلاء غير محرم
وقد اعترض على هذا الاستدلال بأنه خارج عن محل الخلاف إذ إن الخلاف فيمن قصد الإسبال فأرخى لباسه وتجاوز به الحد المقرر شرعاً لغير قصد الخيلاء والاستدلال المذكور بهذا الحديث لا يدخل تحت هذه الحال وإنما يدخل تحت الحال الأولى التي سبق بيانها وهي ما إذا استرخى ثوبه عرضا من غير قصد الإسبال فتجاوز الحد المقرر شرعاً بدليل قول أبي بكر رضي الله عنه (إن أحد شقي إزاري يسترخي)
ولم يقل إن إزاري جعلته طويلا ، وكذلك قوله (إلا أن أتعاهد ذلك منه)
فهذا يدل على أن أبا بكر رضي الله عنه لم يكن يقصد استرخاء الإزار ، وإنما يسترخي بنفسه وذلك لنحافة جسمه كما جاء في بعض الروايات (انظر: فتح الباري 10/255) ومع ذلك فقد كان أبو بكر رضي الله عنه يحرص على إصلاحه وتعاهده (انظر: تبصير أولي الإلباب بما جاء في جر الثياب ص21)
قال الحافظ ابن حجر رحمه الله (فتح الباري 10/255) كأن شده أي شد الإزار كان ينحل إذا تحرك بمشي أو غيره بغير اختياره فإذا كان محافظا عليه لا يسترخي لأنه كلما كاد يسترخي شده أ.هـ
فمراد النبي صلى الله عليه وسلم بقوله لست ممن يصنعه خيلاء أن من يتعاهد ملابسه إذا استرخت حتى يرفعها لا يعد ممن يجر ثوبه خيلاء لكونه لم يقصد الإسبال بل هو معذور بذلك وغير داخل في الوعيد المذكور (انظر : الإسبال لغير الخيلاء ص 23)

ثالثا: الآثار عن بعض الصحابة :
وردت آثار عن بعض الصحابة رضي الله عنهم تدل على أنهم لا يرون باسا بالإسبال لغير الخيلاء ومنهم عبد الله بن مسعود رضي الله عنه فقد ورد عنه أنه كان يسبل إزاره فقيل له في ذلك فقال إني رجل حمش الساقين (أي دقيق الساقين)
رواه ابن أبي شيبة في مصنفه (6/27) وقال الحافظ ابن حجر في الفتح (10/264) إسناده جيد
ووجه الدلالة أن إسبال عبد الله ابن مسعود رضي الله عنه لإزاره مع جلالة علمه وفضله يدل على أن الإسبال لغير الخيلاء غير محرم إذ لو كان محرماً لما فعله ابن مسعود رضي الله عنه ولأنكر عليه بقية الصحابة
وقد اعترض على هذا الإستدلال بأن إسبال عبد الله بن مسعود رضي الله عنه محمول على أنه أسبله زيادة على المستحب وهو أن يكون إلى قبل الكعبين ولا يظن به أنه جاوز به الكعبين
ومما يدل لذلك أنه لما قيل له في ذلك قال : إني رجل حمش الساقين
وهذا يدل على أنه إنما أسبل لتغطية ساقيه الدقيقتين وذلك يتحقق بجعل إزاره إلى الكعبين إذ لا حاجة إلى تغطية القدمين مع أن المقصود هو ستر ساقيه (انظر : فتح الباري 10/264)


وبهذا يظهر أن القول الراجح هو القول الأول القاضي بتحريم الإسبال لغير الخيلاء وذلك لقوة أدلته وسلامتها من الإعتراضات ولضعف استدلال القول الثاني كما يظهر ذلك من الإعتراضات الواردة عليها
وقال بهذا القول عامة علمائنا المعاصرين
1/ كسماحة الإمام عبد العزيز بن باز
2/الشيخ العلامة محمد بن عثيمين
3/سماحة المفتي عبد العزيز بن عبد الله آل شيخ
4/الشيخ العلامة عبد الله بن عبد الرحمن بن جبرين
5/ الشيخ ناصر الدين الألباني
وغيرهم كثير
أسأل الله بمنه وكرمه أن يفقهنا في الدين وأن يرينا الحق حقاً ويرزقنا اتباعه وأن يرينا الباطل باطلاً ويرزقنا اجتنابه
إنه ولي ذلك والقادر عليه ، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .
__________________
تاريخ 1437/12/17. هو تقاعدي المبكر. حيث قضيت عشرين سنة بالتعليم عشر سنوات مدير. وعشر. سنوات معلم فالحمد. الله الذي يسر. أمري وأكرمني

آخر من قام بالتعديل سابح ضد تيار; بتاريخ 01-02-2007 الساعة 02:34 PM.
سابح ضد تيار غير متصل  

 
قديم(ـة) 01-02-2007, 02:42 PM   #2
عضو اسطوري
 
صورة بسمـة ألــــــم الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Apr 2006
البلد: القمـــــر
المشاركات: 17,637
قوة التقييم: 0
بسمـة ألــــــم will become famous soon enough



`•.¸¸.•¯`••._.• ( جزاكم اللهـ خير ) `•.¸¸.•¯`••._.•
و لا حرمكم الأجر ..
تحياتـے ..



__________________
بسمـة ألــــــم غير متصل  
قديم(ـة) 01-02-2007, 02:55 PM   #3
عضو اسطوري
 
صورة ســــاري الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Aug 2006
البلد: .. الكوكب المسكوون ..
المشاركات: 36,682
قوة التقييم: 0
ســــاري is a jewel in the roughســــاري is a jewel in the roughســــاري is a jewel in the rough
::

اخي الكريم : سـابح ضد تيار ..

جزاك الله خيرا على هذا التوجه السليم من تبيان الحق

في المسائل المطروحة في العـام وبيان قول المختصين

من اهل العلم و بسط المسألة بجميع اقوالها و ادلتها

ليكون الجميع على علم و فهم ..

فخطوة مباركة و الشكر موصول للباحث الكريم كتب الله

له الاجر و المثــوبة .

محبــك / ســـــــــاري ،،،،

::
__________________
ربّ اغفر لي و لوالدي و بُنيّتي و اعلي درجاتهم في علييين،،



ســــاري غير متصل  
قديم(ـة) 01-02-2007, 03:04 PM   #4
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Dec 2001
البلد: مملكتنا الحبيبة
المشاركات: 1,133
قوة التقييم: 0
خالد الخالدي is on a distinguished road
أخي سابح جزاك الله خيرا أنت ومن كتب

لكن المشكلة أنهم ليسوا طلاب حق وإنما مثيري شبه
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
خالد الخالدي غير متصل  
قديم(ـة) 01-02-2007, 03:10 PM   #5
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Aug 2006
المشاركات: 367
قوة التقييم: 0
وإذاقلتم فاعدلوا is on a distinguished road
الله يعطيك العافية يابومحمد

ولكم تحياتي,,,,,,,,,,,,,
__________________
وما من كاتب إلا سيفنى *** ويبقي الدهر ماكتبت يداه
فلا تكتب بكفك غير شيء *** يسرك في القيامة أن تراه
وإذاقلتم فاعدلوا غير متصل  
قديم(ـة) 01-02-2007, 03:29 PM   #6
مشرف المنتدى الدعوي
عضو مجلس الإدارة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2002
البلد: الرس
المشاركات: 11,074
قوة التقييم: 27
سابح ضد تيار will become famous soon enough
للجميع مرور كريم ووفقكم الله

والشكر موصول للاخ العزيز الباحث الذي قام بهذا الجهد المبارك
__________________
تاريخ 1437/12/17. هو تقاعدي المبكر. حيث قضيت عشرين سنة بالتعليم عشر سنوات مدير. وعشر. سنوات معلم فالحمد. الله الذي يسر. أمري وأكرمني
سابح ضد تيار غير متصل  
قديم(ـة) 02-02-2007, 12:13 AM   #7
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2006
المشاركات: 140
قوة التقييم: 0
الخميائي is on a distinguished road
أخي سابح ضد التيار
السلام عليك وعلى جميع القراء
أقول لك ولإخواني القراء
ما أجمل الحوار العلمي العقلاني ( ومقالك مثال عليه )
حتى ولو كان مخالفاً لرأيي الذي أراه
فأرى أنه لزاماً عليّ احترام وجهة النظر المخالفة وقائلها

ما أجمل مخاطبة العقل بالحجة والبرهان
بعيداً عن التهم والتصنيف والتشنج

إن من لايرضى بالحوار العلمي المخالف هم الذين يقودهم الهوى أو الجهل
ولو ادّعوا أنهم حماة العقيدة وحرّاس الدين

تقول أخي الفاضل :
( من أجل توضيح حكم الإسبال خاصّة
بعد الطرح الغير واضح للقضية )

أظن أنك تقصد مقالي المعنون بـ( مسألة الإسبال ..هل هي في الشريعة بهذا الحجم )
فإن كان كذلك فإني لاأدري ماهو الغير واضح في مقالي ؟؟

فأنا قصدت أن أبين أن المسألة خلافية
ولأن أقوال التحريم مشهورة أوردت أقوال علماء السلف الغير معروفة لدينا والتي أعتقد أن من الإنصاف في حقهم أن يعرفها الناس كما عرفوا الرأي الآخر

ولأن الأدلة معروفة آثرت عدم ذكرها لأن الخلاف لم يقع في ثبوتها وإنما في معناها

وأظنني أضفت جديداً من المعرفة للقراء عن رأيٍ لعلماء السلف

وقد طلبت منك في المقال أن تصدقني الجواب :
هل تعجبت مثلي من أقوال العلماء الذين ذكرت للقراء أقوالهم ؟!
ولكنك للأسف لم تجبني

وأنا هنا أتعجب كثيراً من مشرفي المنتديات ( وأنت منهم )

لماذا أقصوا مقالي وأبعدوه لمنتدى الدعوة مع إبقاءهم لمقالك الذي يتحدث عن نفس المسألة والموضوع؟؟!!!!!!!!!

مع أنني ذكرت في مقالي بأن هذه المسألة تمس سلوك الناس وطريقة حكمهم على غيرهم من أبناء المجتمع

( إذاً المسألة لها أبعاد اجتماعية وأخلاقية وسلوكية )

ويعلم الجميع أن قراء منتدى الدعوة لايقارنون كمّاً بقراء المنتدى العام

هل يلام ( بعد ذلك ) من شكك في العدالة المطبقة بين الكتاب في هذا المنتدى ؟؟!!!!

هل يعتبر ذلك من الكيل بمكيالين ؟؟؟؟؟
أترك الجواب للجميع ....

وأسأل الله أن يرزقنا الإنصاف مع غيرنا والإنصاف لغيرنا
ولله الأمر من قبل ومن بعد
.
الخميائي غير متصل  
قديم(ـة) 02-02-2007, 12:42 AM   #8
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2005
المشاركات: 275
قوة التقييم: 0
بدون اسم is on a distinguished road
السلام عليكم

لو أن كل واحد منا وضع هذا الحديث نصب عينيه لارتاح


حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: " الْإِثْمُ مَا حَاكَ فِي صَدْرِكَ وَكَرِهْتَ أَنْ يَطَّلِعَ عَلَيْهِ النَّاسُ". أخرجه مسلم .


ولقوله: " الْإِثْمُ مَا حَاكَ فِي النَّفْسِ وَتَرَدَّدَ فِي الصَّدْرِ وَإِنْ أَفْتَاكَ النَّاسُ وَأَفْتَوْكَ". أخرجه أحمد


تحيتي
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
بدون اسم غير متصل  
قديم(ـة) 02-02-2007, 12:54 AM   #9
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2007
المشاركات: 355
قوة التقييم: 0
همــــام is on a distinguished road
أما أنا وجهة نظري فكما بقي الموضوع الأول فترة في العام فيبقى هذا مثله في العام
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
همــــام غير متصل  
قديم(ـة) 02-02-2007, 01:14 AM   #10
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2007
المشاركات: 339
قوة التقييم: 0
(أبوعبـــدالله) is on a distinguished road
أشكرك أخي الكريم 00على هذا الجهــــد المبارك

وأيضاً لدي نصيحـــةآمل قبولها بصدر رحب 00أرى أنه من الأفضل أن يكتفى بوضع الفتوى الصادرة

من علمائنا الكبار الخاصة بالأسبال أو غيرها من الفتاوى بدون أسترسال كثير لإن هناك من يرى نفسه

أنه أفضل من علمائنا ويتفنون بإثارة البلبلة والتشكيك والتقليل من علمائنا لأسباب معروفة 00

فهؤلاء لو تقول لهم أن الشمس تخرج من المشرق لأتوا بكلام كثير حتى تبدأ بالشك بما قلت00

فأتمنى منك أخي المشرف أن تنتبه لهذه النوعية المتعيلمة وإذا كانوا مصرين بكلامهم

فأطلب منهم الذهاب للشيخ أبن جبرين أو الفوزان أو غيرهم 00لمناقشة مايريدون نقاشة بعيدأ

عن منتدانا 00وأنا أجزم أنهم لن يذهبوا لهم لأن علمائنا سيخرسونهم ولن يحققوا أهدافهم0

أما إذا وجدوا التهاون ووجدوا من يعطيهم وجه بهذا المنتدى فسيتوسعون بأمور كثيرة 00

أتمنى أن يؤخذ كلامي بالحسبان فوالله أني ناصح أمين والله على ماأقول شهيد0
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
(أبوعبـــدالله) غير متصل  
موضوع مغلق


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح


مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
الى خالد الغالي...( قصه واقعيه رائعه)..؟؟ مايختلف عليها2 المنتدى الأدبي والشعر و الألغاز 8 02-02-2007 05:18 AM
شكرا لك يا حماد فقد فضحت الكثير وكشفت الكثير خالد الخالدي المنتدى العام والمواضيع المتنوعة 31 14-12-2006 06:55 AM
العفو عن الناس..والفضل الكبير.. رجل من الصحراء المنتدى الدعوي و الأسرة والمجتمع 3 12-11-2006 02:44 PM


الساعة الآن +3: 12:29 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19