عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 09-02-2007, 11:06 AM   #1
 
تاريخ التسجيل: Feb 2005
البلد: السعودية ـــ مهبط الوحي
المشاركات: 1,092
قوة التقييم: 0
أبو سليمان القعيّد is on a distinguished road
اتفاق مكة المكرمة .... الأمل المنشود .

بسم الله الرحمن الرحيم

(( سبحان الذي أسرى بعبده ليلاً من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله لنريه من آياتنا إنه هو السميع البصير ))

المسجد الأقصى : دار الإسلام ، الأرض المقدسة ، إليه تُشد الرحال،معراج محمدي، ، ربوة مباركة، بوابة السماء ، ميراث الأجداد ، ومسؤولية الأحفاد .

روى البخاري ومسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لا تشد الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد: المسجد الحرام ومسجدي هذا، والمسجد الأقصى». هذا الحديث فوق أنه يؤكد مكانة المسجد الأقصى في الإسلام، فإنه يؤكد أيضاً أهميته للمسلمين ومدى مسئوليتهم عنه حمايةً ورعايةً وصيانةً ، وأنه لا يجوز لهم شرعاً التفريط فيه، أو التهاون في استرجاعه ممن سلبه منهم.

من مكانة الأقصى في الإسلام وفضله على باقي المساجد في الأرض بعد المسجد الحرام والمسجد النبوي، أن الصلاة فيه تعدل 500 صلاة فيما سواه، قال صلى الله عليه وسلم: «الصلاة في المسجد الحرام بمائة ألف صلاة والصلاة في مسجدي بألف صلاة، والصلاة في بيت المقدس بخمسمائة صلاة» .

فرح المسلمون بفتح القدس الشريف في عهد عمر بن الخطاب رضي الله عنه سنة خمس عشر ة للهجرة ، فطهّره من دنس الشرك والمشركين وعامل الجميع فيه بعدل الإسلام ورحمة القرآن ، ثم كانت الأيام دُولاً بقدر الله تعالى فانتقل القدس مابين مسلمٍ حقيقٍ به لتحكيمه شرع الله تعالى الخالد ، وبين نصرانيٍ ويهوديٍ ظالمين مجرمين . واليوم تدنس أرجاءَه اليهود ُ الحاقدون متعمدين إهانته ، قاصدين هدمه وإزالته ، منتظرا من المسلمين فاتحا عزيزا نسأل الله تعالى أن يعجّل به على خير،،،،،

إن عداوة الدين هي أقصى العداوات وأشدها وهي التي لا هوادة في عداوتها, فكل العداوات قد يرجى زوالها إلا عداوة من يعاديك من أجل عقيدتك ودينك , وكل من كان أبعد عن الحق كانت عداوته لأهل الحق أشد وأبشع, ولهذا كانت عداوة اليهود وعداوة المشركين أشد العداوات للإسلام وأهله, لا يألون جهدًا في الوقيعة بالمسلمين في دمائهم وأعراضهم وأموالهم يقول عز وجل: لتجدن أشد الناس عداوة للذين آمنوا اليهود والذين أشركوا , لعنهم الله وجعل منهم القردة والخنازير وعبد الطاغوت, ووصفهم بأنهم سمّاعون للكذب أكالون للسحت, ومن ظلمهم أنهم قالوا: عزير ابن الله وأن الله ثالث ثلاثة, وقالوا يد الله مغلولة, وقالوا إن الله فقير ونحن أغنياء, تعالى الله وتقدس عما يقول الظالمون علوًا كبيرًا ، فعداوتهم أبد الدهر خالدة ، لا ينفع معهم سلام ، ولا يرضيهم استسلام ، وإننا لمنتظرون الوعد المبين بقتالهم والانتصار عليهم وتطهير القدس من أدناسهم رغم كيد الكائدين ، ومكر الماكرين ، في الصحيح عن نبينا صلى الله عليه وسلم قال (( لا تقوم الساعة حتى يقاتل المسلمون اليهود فيقتلونهم حتى يقول الشجر والحجر : يا مسلم يا عبد الله ، هذا يهودي خلفي تعال فاقتله )) .

إخوة الإسلام :
لا عجب ولا غرابة أن يكيد الأعداء الكافرون للإسلام وأهله ، وأن يوجهوا سهامهم نحو الحق وجنده فنحن لا ننتظر منهم إلا هذا ومثله ، ولكن : تحزن القلوب وتتقرح الأكباد عندما يوجه المسلم سلاحه لأخيه المسلم فيهدر دمه ويستحل نفسَه ، تحت سمع العدو الحقيقي وبصره ، بل إنه لا يقف موقف المتفرج فحسب بل يزيد نار الفتنة ، ويؤججُ الفرقة ، وهذا للأسف ما حصل لإخواننا أهل فلسطين في الأسابيع الماضية حيث أزهق الأخ نفس أخيه ، وأسال المسلم دم المسلم ، وعبثت أيدي المنافقين كعادتهم داخل الصف المؤمن بتأييد العدو اليهودي والمجرم النصراني ، ليوفروا عليهم أسلحتهم ويشمتوا بالمسلمين المتحاربين .ناسين أو متناسين قول المصطفى صلى الله عليه وسلم ((كل المسلم على المسلم حرام دمه وعرضه وماله )) .

لذا كان واجبا على عقلاء المسلمين تدارك الأمر ، و حقن الدماء ، والحفاظ على المكتسبات ، وتوحيد الصف ، وجمع الكلمة ، وتوجيه السلاح لمن يستحقه ، واتجهت أنظار العالم ، وتعلقت أفئدة بني الإسلام إلى مكة المكرمة مهبط الوحي ومهوى القلوب ، لتهب إغاثة ً لقرينتها في البركة : القدس الشريف ، فكانت بلادنا بحمد الله تعالى محل ثقة المسلمين ، وعند حسن ظنهم ، وسجّل التاريخ بمداد من ذهب : البارحة : ليلة الجمعة ، الحادي والعشرين من شهر الله المحرم من عام ألف وأربعمائة وثمان وعشرين ، ومن رحاب البيت العتيق ، من مكة المكرمة ، وبمبادرة غير مستغربة من خادم الحرمين الشريفين حفظه الله تعالى ، سجّل التاريخ ( اتفاق مكة المكرمة ) بين أشقائنا في فلسطين ، لتتوقف بذلك دماؤهم ، وليتحد صفهم ، وتجتمع على الخير والهدى كلمتهم ، نسأل الله تعالى أن يكتب التوفيق والتمام لهذا الاتفاق ، وأن يسلم من كيد الكائدين المجرمين .

إخوة الإيمان : أعظم به من شرف : حازته هذه البلاد العزيزة كعادتها يوم حققت ما عجز عنه الآخرون وكانت سببا في حفظ الأنفس الغالية ، والدماء الزكية ، محققةً قول الله تعالى (( وتعاونوا على البر والتقوى )) وقوله سبحانه (( لا خير في كثير من نجواهم إلا من أمر بصدقة أو معروف أو إصلاح بين الناس ومن يفعل ذلك ابتغاء مرضات الله فسوف نؤتيه أجرا عظيما )) . تم الاتفاق البارحة في مكة المكرمة ، لتنطلق النار في غزّة فرحا وابتهاجا وشكرا .

فالحمد لله تعالى أن جعل ولي أمرنا :مفتاحا للخير مغلاقا للشر ، واللهَ تعالى نسأل أن يعزّه بالإسلام ويعزّ الإسلام به

اتفقوا بحمد الله تعالى على نبذ لغة السلاح وتقديم لغة الحوار ، وأيقنوا أن ما حدث خلال الأسابيع الماضية لا يخدم إلا جهة واحده فقط .. هي العدو اليهودي .. فهي الدولة الوحيدة المستفيدة من هذا الاقتتال وهذا الخلاف الذي أسعدها.... واعترفوا أنها هي التي غذّت أسباب وجذور القتال الفلسطيني الفلسطيني ،،، والأرواح التي أ زهقت بدون أي وجه حق : كان من الأجدر أن تكون في سبيل الله وضد اليهود المحتلين .. والرصاص الذي يُطلق على صدور الفلسطينيين : كان الأولى به صدورَ اليهود المغتصبين.
لقد أكدوا على حرمة الدم الفلسطيني ، وعلى أهمية وحدتهم مقابل العدو ، وعلى حلّ مشاكلهم بالحوار السلمي .

يا أمةَ الإسلام هبُّوا واعملوا فالوقت راح الكفرُ جمّع شمله فلمَ النـزاع والانتطاح؟
فتجمعوا وتجهزوا بالمستطاع وبالمتاح يا ألف مليونٍ وأين هموا إذا دعت الجراح
هاتوا من المليار مليوناً صحاحاً من صحاح من كلِّ ألفٍ واحداً أغزو بهم في كلِّ ساح
لا يُصنع الأبطالُ إلا في مساجدنا الفساح في روضةِ القرآنِ في ظلِ الأحاديث الصحاح
لا يستوي في منطقِ الإيمان سكرانُ وصاح من همهُ التقوى وآخرُ همهُ كرةٌ وساح
شعب بغير عقيدةٍ ورق تَذريه الرياح من خان حي على الصلاة يخون حي على الكفاح


إن من أهم عوامل قوة أمة من الأمم، الاتحاد والاجتماع وعدم الفرقة ، بالاجتماع والجهاد في سبيل الله تنال الأمة مجدها، وتصل إلى مبتغاها، وتعيش حياة آمنة مطمئنة، و تكون الأمة مرهوبة الجانب، مهيبة الحمى، عزيزة السلطان.
يَـٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ إِذَا لَقِيتُمْ فِئَةً فَٱثْبُتُواْ وَٱذْكُرُواْ ٱللَّهَ كَثِيراً لَّعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ وَأَطِيعُواْ ٱللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلاَ تَنَـٰزَعُواْ فَتَفْشَلُواْ وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَٱصْبِرُواْ إِنَّ ٱللَّهَ مَعَ ٱلصَّـٰبِرِينَ

قال الإمام الطبري رحمه الله : ( يقول تعالى ذكره للمؤمنين به: أطيعوا أيها المؤمنون ربكم ورسوله فيما أمركم به ونهاكم عنه ولا تخالفوهما في شيء، ولا تنازعوا فتفشلوا، ولا تختلفوا فتفرقوا وتختلف قلوبكم فتفشلوا ) .
وقال القرطبي رحمه الله: "فإن الله تعالى يأمر بالألفة وينهى عن الفرقة، فإن الفرقة هلكة، والجماعة نجاة" .

قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : "وهذا الأصل العظيم وهو الاعتصام بحبل الله جميعاً، وأن لا يُتفرق، هو من أعظم أصول الإسلام، ومما عظمت وصية الله تعالى به في كتابه، ومما عظم ذمه لمن تركه من أهل الكتاب وغيرهم، ومما عظمت به وصية النبي في مواطن عامة أو خاصة، مثل قوله: ((عليكم بالجماعة فإن يد الله على الجماعة))، وباب الفساد الذي وقع في هذه الأمة بل وفي غيرها هو التفرق والاختلاف، فإنه وقع بين أمرائها وعلمائها من ملوكها ومشايخها وغيرهم من ذلك ما الله به عليم ـ وان كان بعض ذلك مغفوراً لصاحبه لاجتهاده الذي يغفر فيه خطؤه، أو لحسناته الماحية، أو توبته، أو غير ذلك ـ لكن ليعلم أن رعايته من أعظم أصول الإسلام[6].
لكن تلك الوحدة المنشودة لابد أن تكون وحدة قائمة على الكتاب والسنة بفهم السلف الصالح رحمهم الله حتى تؤتي ثمارها التزاما بالسنة وهجرانا للبدعة (( واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا )) ، فلم يأمر سبحانه بمجرد الاعتصام ، وإنما أمر بالاعتصام حول حبل الله، وهو القرآن والسنة.

قال البغوي رحمه الله : "وقد مضت الصحابة والتابعون وأتباعهم، وعلماء السنة على هذا مجمعين متفقين على معاداة أهل البدع، ومهاجرتهم" .

في مسند الإمام أحمد عَنْ جَابِرٍ رضي الله عنه قَالَ: كُنَّا جُلُوسًا عِنْدَ النَّبِيِّ َ فَخَطَّ خَطًّاً هَكَذَا أَمَامَهُ فَقَالَ: ((هَذَا سَبِيلُ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ)) وَخَطَّيْنِ عَنْ يَمِينِهِ وَخَطَّيْنِ عَنْ شِمَالِهِ ثم قَالَ: ((هَذِهِ سَبِيلُ الشَّيْطَانِ)) ثُمَّ تَلَا هَذِهِ الْآيَةَ: وَأَنَّ هَـٰذَا صِرٰطِي مُسْتَقِيمًا فَٱتَّبِعُوهُ وَلاَ تَتَّبِعُواْ ٱلسُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَن سَبِيلِهِ ذٰلِكُمْ وَصَّـٰكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ .

اللهم وحّــد صفوف المسلمين على ما يرضيك ...... اللهم اجمع كلمتهم على الكتاب والسنة .
اللهم انصر دينك وكتابك وعبادك الصالحين
اللهم أعز الإسلام والمسلمين ....
اللهم انصر المجاهدين في سبيلك في فلسطين والعراق وأفغانستان وفي كل مكان
اللهم أهلك اليهود الغاصبين والنصارى المعتدين ومن شايعهم من المنافقين والظالمين ..

دمتم بخير .
__________________
اللهم وفقنا لما تحب وترضى .
أبو سليمان القعيّد غير متصل  

 
قديم(ـة) 09-02-2007, 12:18 PM   #2
عضو ذهبي
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
البلد: لندن
المشاركات: 3,402
قوة التقييم: 0
حورية بحر is on a distinguished road
[grade="00008b Ff6347 008000 4b0082"]اللهم لم شمل اخوننا في فلسطين ووحد صفهم واجمع كلمتهم وانصرهم على اعدائهم

اللهم وحّــد صفوف المسلمين على ما يرضيك ...... اللهم اجمع كلمتهم على الكتاب والسنة .

اللهم انصر دينك وكتابك وعبادك الصالحين

اللهم أعز الإسلام والمسلمين ....

اللهم انصر المجاهدين في سبيلك في فلسطين والعراق وأفغانستان وفي كل مكان

اللهم أهلك اليهود الغاصبين والنصارى المعتدين ومن شايعهم من المنافقين والظالمين ..

وبارك الله في مليكنا عبد الله ووفقه لكل ما تحبه وترضاه وحفظه من كل سوء

وشكرا لك اخي ابو سليمان[/grade]
__________________
{وَمَا كَانَ اللّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنتَ فِيهِمْ وَمَا كَانَ اللّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ}
حورية بحر غير متصل  
قديم(ـة) 09-02-2007, 06:04 PM   #3
عضو فعـــــال
 
تاريخ التسجيل: Nov 2004
المشاركات: 1,447
قوة التقييم: 0
أبو نواف is on a distinguished road
اللهم أصلح شأنهم واجمع كلمتهم
اللهم وحد صفوفهم اللهم اجعلهم متحابين فيك يارب
اللهم سدد رميهم وثبتهم يارحمن يارحيم
جزاك الله خيراً أبا سليمان
أبو نواف غير متصل  
قديم(ـة) 09-02-2007, 06:27 PM   #4
عضو ذهبي
 
صورة حريميص الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Jan 2007
البلد: الرياض:( -الرس :)
المشاركات: 2,694
قوة التقييم: 0
حريميص is on a distinguished road
اللهم امين وزد المسلمين قوة وعز

وانصر اخواننا الفلسطينيين
::
:
.
حريميص غير متصل  
قديم(ـة) 09-02-2007, 06:33 PM   #5
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2007
المشاركات: 313
قوة التقييم: 0
فرانكلي is on a distinguished road
اسأل الله أن يهدي قلوبهم ويبعد عنهم شر عدونا وعدوهم ولكل بظني لن تتركهم أمريكا وإسرائيل يتفقون فسوف تبدأ الدسائس وربما أنها بدأت لكي يعود الوضع على ما كان عليه واسوأ


ولا ننس هنا أن ندعو ربنا بأن يحفظ العاهل السعودي ملكنا وقائدنا الذي بادر لحل النزاع
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
فرانكلي غير متصل  
قديم(ـة) 09-02-2007, 09:47 PM   #6
عضو خبير
 
صورة تحيى العدالة الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
البلد: الرس
المشاركات: 4,059
قوة التقييم: 0
تحيى العدالة is on a distinguished road
الحمد لله على كل حال
__________________
إِذا المَرءُ لَم يُدنَس مِنَ اللُؤمِ عِرضُهُ فَكُلُّ رِداءٍ يَرتَديهِ جَميلُ
وَإِن هُوَ لَم يَحمِل عَلى النَفسِ ضَيمَها فَلَيسَ إِلى حُسنِ الثَناءِ سَبيلُ
تحيى العدالة غير متصل  
موضوع مغلق


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح


مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
موضي .... حلم يموت تحت الأقدام الطموح المنتدى الأدبي والشعر و الألغاز 13 06-04-2007 02:33 AM
مبروك للجميع المكرمة .. راتب شهر لموظفي الدولة والصرف مع راتب شوال (المصدر بالداخل ) سعد الحنيني المنتدى العام والمواضيع المتنوعة 2 06-10-2006 05:14 AM
حين يصفعك الألم شوكلاته المنتدى العام والمواضيع المتنوعة 0 08-08-2006 07:44 PM


الساعة الآن +3: 04:57 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19