عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 14-03-2003, 11:39 PM   #1
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Aug 2002
المشاركات: 373
قوة التقييم: 0
قبلان الصالح is on a distinguished road
الوراقة والوراقون وبعض أخبارهم

الوراق هو الذي يمتهن حرفة الوراقة وهو الذي يقوم بنسخ الكتب والوراقة حرفة تشمل النسخ والتجليد وبيع الكتب وبيع الورق وكانت بداية الوراقة من المساجد حيث حلق العلم وفيها تم كتابة هذه الدروس العلمية في العصر الإسلامي الأول من الدولة الأموية حتى يومنا هذا حيث اشتملت الكتابة أولاً كتب الحديث وعلوم القرآن واللفة والفقه وكان يحضر تلك المجالس العلمية بين 300-700 فقيه وطالب علم حيث ظهر ما يسمى بمجالس العلماء حيث يتم إملاء الدروس فظهرت ما تسمى بالأمالي والفت فيها كتب كثيرة جداً منها(أمالي السمعاني-وأمالي بن حجر وغيرها) ثم ظهرت مهنة الوراقة موازية للنهضة العلمية المزدهرة في الإسلام وبرزت أكثر في عهود الدولة العباسية ونظراً لهذا الازدهار فقد ظهر مهنة النسخ الجديد تلبية لحاجة الكتب من قبل العلماء وطلبة العلم من جهة وللارتزاق والكسب من قبل النساخ الذين فرضوا انفسهم على الساحة العلمية من حسن الخط وضبطه لذا اتجه العلماء إلى هذه المهنة وطلبوا من النساخ نسخ بعض كتب العلماء كفعل الشافعي رحمه الله الذي طلب من النساخ نسخ كتب محمد بن الحسن أحد تلامذة ابي حنيفه لذا فمهنة الوراق كانت مهمة حيث كانت الشريعة الإسلامية الأثر المباشر فيها من حيث نسخ القرآن الكريم والسنة النبوية ثم انتقلت الى العلوم الأخرى وصاحب هذه الوراق تطور هائل فيها من النسخ أيضا التجليد فقد اهتم من النساخ إلى جانب الخط الجيدومقابلة النسخ الجديدة بالأصلية التي تسمى اليوم بالمخطوطة وتشمل (الترخيص، والقراءة على المؤلف،واجازته والسماح بالتداول) وأول من اشتغل بالنسخ وحسن الخط: خالد بن أبي الهياج والمختص بكتابة المصاحف أيام الدولة الأموية،أما في الدولة العباسية فكثر منهم :خشنام البصري.
أما الوراقون الذي اهتموا بنسخ الحديث النبوي فمنهم الخطيب البغدادي المصنف المشهور في الحديث ومنهم الوراقين الإخباريين والرواة للأدب وأخبار العرب منهم:
أبي سعيد الوراق وغيره،ومن الوراقين العلماء والأدباء :أبىعلي الرماني،وهناك صنف يدخلون في باب الوراقين وهم الوراقين الدلالين الذين يتوسطون في بيع الكتب(الدلال) من أشهرهم سعيد الأنصاري صاحب كتاب(زينة الدهر وعصرة أهل العصر)،وهناك الوراقين القضاة منهم أبي الليث الأصم وتعدد اسم الوراقين كالوراقين الشعراء والوراقين للأسمار والخرافات،وتبعاً لذلك ظهرت في عصر الدولة العباسية أسواق الوراقين حيث نشأت سوق الكرخ في الجانب الغربي من بغداد والثاني في شرقيها وهو سوق الرصافة وهو الأشهر،ونشأ تبعا لذلك حوانيت الوراقين في هذه الأسواق والمعروفة بحوانيت بيع الكتب( وهي المكتبات التجارية الآن) ظهر فيها مع الزمن المسامرات والندوات الأدبية والطرائف والنكت،وكان الدلال يحرج على الكتب بل على مكتبات العلماء بعد وفاتهم فتباع بأعلى الأثمان مثل مسودة كتاب الأغاني الذي بيعت بأربعة آلاف درهم.
وقد إهتم الأمراء المولعون بالكتب بشراء الكتب التي يهتمون بها فقد بعث سيف الدولة الحمداني موفدا لسوق الوراقين ليبتاع له كتاب الأغاني ودفع ثمنه ألف دينار،وأحياناً عندما تعرض الكتب على الدلالين من الوراقين يختارون منها ما يصلح لهم ثم يعرضون الباقي للبيع.
ثم انتشرت أسواق وحوانيت الوراقين في مختلف البلاد الإسلامية حيث كانت الأندلس واحدة من أشهر البلاد الإسلامية في الوراقة والوراقين فكانت اشبيلية واحدة من كبريات المدن الأندلسية التي اشتهرت بكثرة الكتب وعلمائها وكذلك قرطبة وقالوا هي أكثر بلاد الله كتباً.
بيع الكتب أخبار وطرائف:
تزخر أسواق الوراقين ببيع الكتب ويحدث خلال ذلك طرائف وعجائب نبحر مع تلك بالأخبار والطرائف:
ذكر صاحب نفح الطيب: عن الحضرمي قال:( أقمت مرة بقرطبة ولازمت سوق كتبها مدة أترقب فيها وقوع كتاب كان لي بطلبه اعتناء الى أن وقع وهو بخط جيد وتسفير (تجليد) مليح ففرحت بها أشد الفرح فجعلت أزيد في ثمنه فيرجع علي المنادي بالزيادة علي إلى أن بلغ فوق حده فقلت له : يا هذا أرني من يزيد علي في هذا الكتاب حتى بلغه الى ما لا يساوي،قال فأراني شخصاً عليه لباس رياسة فدنوت منه وقلت له أعز الله سيدنا الفقيه إن كان لك في هذا الكتاب حاجة تركته لك فقد بلغت به الزيادة بيننا حده فقال لي : لست بفقيه ولا أدري ما فيه ولكني أقمت خزانة كتب واحتفلت فيها لأتجمل بها بين أعيان البلد وبقي فيها موضع يسع هذا الكتاب فلما رأيته حسن الخط جيد التجليد استحسنته ولم أبال بما أزيد فيه والحمد لله على ما أنعم من الرزق فهو كثير، قال الحضرمي فأحرجني وحملني على أن قلت له:نعم لايكون الرزق كثيراً الا عند مثلك يعطي الجوز من لا عنده أسنان،وأنا أعلم ما في هذا الكتاب وأطلب الانتفاع به يكون الرزق عندي قليلا وتحول قلة ما بيدي بيني وبينهن(نفح الطيب:463/1.ذ
يقول بن رشد لأبي بكر بن زهر وهما طبيبان مشهوران بالأندلس أيام ازدهار الحضارة الإسلامية فيه: ما أدري ما تقول غير أنه إذا مات عالم بإشبيلية لأريد بيع كتبه حملت الى قرطبة حتى تباع فيها ، وإذا مات مطرب بقرطبة فأريد بيع تركته حملت الى أشبيلية،ويذكر بن بشكوال:أن قاضي الجماعة بقرطبة عبد البر المكنى بأبي المطرف كان له ستة وراقين ينسخون له دائماً،وعندما توفي أجتمع أهل قرطبة لمدة عام كامل في مسجده لبيع كتبه في الفتنة والغلاء وأنه أجتمع فيها من الثمن أربعون الف دينار قاسمية(الصلة :310:1).
ومن الطرائف ماذكر الثعالبي عن الوراق سذاب قال :قال المبرد وهو من مشاهير علماء النحو في اللغة العربية وأحد أعلامها البارزين( لم يندر علي أحد في لقبي –-المبرد—كما أندر الوراق سذاب قال:اجتزت به يوماً وهو قاعد على باب داره فقام الي وحياني وعرض علي القرى عرضاً غير سابري- أي لا إلحاف به-فقلت له: ما عندك؟ قال: عندي أنت وعليه أنا وكان عنده لحم مبرد وعليه سذاب قال:فضحكت منه ونزلت عنده)لطائف المعارف للثعالبي :ص:47.
وعن الصابئ قال:حدثتي أبي عن جدي قال:كان أبو القاسم الجهني القاضي يشتمل على آداب يتميز بها إلا أنه كان فاحش الكذب يورد من الحكايات مالا يعلق بقبول ولا يدخل في معقول وكنا لا نخلو من حديثه من التعجب والاستظراف والإستبعاد0000
00فلما كان في بعض الأيام جرى حديث النعنع والى أي حد يطول فقال الجهني :في البلد الفلاني يتشجر حتى يعمل من خشبه السلاليم فأغتاظ أبو الفرج الأصفهاني من ذاك وقال:نعم عجائب الدنيا كثيرة ولا يدفع مثل هذا وليس بمستبدع وعندي ما هو أعجب من هذا وأغرب وهو زوج حمام راعبي يبيض في نيف وعشرين يوما بيضتين فأنتزعهما من تحته وأضع مكانهما صنجة(كفة ميزان) مائة وصنجة خمسين فإذا إتنهت مدة الحضان تفقست الصنجتان عن طست وإبريق أو سطل وكرتيب قال فعمنا الضحك وفطن الجهني لما قصده أبو الفرج من الكنز وانقبض عن كثير مما كان يحكيه. صبح الأعشى:49:1.
والحديث يطول لكن من أراد الاستزادة فعليه مراجعة الكتب التي تتحدث عن الوراقين وأخبارهم منها على سبيل المثال:
1- صبح الأعشى للقلقشندي.
2- الوراقة والوراقون في الإسلام لزياد حبيب.
3- وراقوا بغداد د/خير الله سعيد.
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً

آخر من قام بالتعديل قبلان الصالح; بتاريخ 14-03-2003 الساعة 11:44 PM.
قبلان الصالح غير متصل  

 
موضوع مغلق


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 01:26 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19