LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 28-02-2007, 03:36 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
 

إحصائية العضو







افتراضي دعوة للنقاش .....بخصوص الابناء

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين وقدوة المسلمين أجمعين أما بعد:-

فالحمد لله الذي جعلنا مسلمين فلم يجعلنا يهوديين ولا نصرانيين ولا سيخيين

بل وجعلنا من أهل السنة والجماعة ولم يجعلنا روافض أو غيرهم من أهل البدع بأنواعها

فالحمد لله حتى لا إنقطاع و الشكر له بأقصى المستطاع
( الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنّا لنهتدي لولا أن هدانا الله)

إخوتي :

لا أحب أن أطيل بالمقدمة:
لكن عندي سؤال للجميع !!!!
ربما غريب من نوعه

ألا وهوووووو:

ماطموحك بابنك

حقيقة ماذا تود أن يكون إذا كبر وترعرع وأصبح يشق طريقه بنفسه
ماأمنيتك بإبنك
فأنت ستبنيه بنفسك حتى توصله لهذه الأمنية
فاعلم أنك لابد أن تتقي الله ربك بتربيته لأنه صلى الله عليه وسلم يقول (كل مولود يولد على الفطرة ,فأبواه يهودانه أو ينصرانه..)

وكما يقول الشاعر
وينشأ ناشئ الفتيان مناّ **** على ما كان عوده أبوه

فمالذي فكّرة أن تجعل من ابنك

سأجعلها دعوة للنقاش
والكل يدلوا بدلوه

وسأدلوا انا بدلوي....

بالنسبة لي عندي طموحات بابني
وجميعها تنفعه وتنفعني(فذلك فضل من الله لي كأبٍ)
وسأجعل عنده هدف بحياته (ألا وهو رضى الله تعالى والجنة)
لأن هذا الهدف سينفعه بالدنيا والآخرة

وسأعدد بعض الامور التي أطمح أن يصل لها في حياته
1-أن يكون شابا صالحا
*والهدف الاسمى من ذلك
لكي يدعوا لي بعد مماتي وبعد أن أُوسّد في التراب
فقد خص رسول الله صلى الله عليه وسلم في الحديث
فعن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال إذا مات الإنسان انقطع عنه عمله إلا من ثلاثة أشياء من صدقة جارية أو علم ينتفع به أو ولد صالح يدعو له - أخرجه مسلم
فخصه بالشاب الصالح

*وكذلك لأنه إذا أصبح شابا مستقيما سيسعد في الدنيا والآخرة وكلما رأى شابا عليه آثار المعصية سيقول

(جزى الله والدي خير الجزاء على أن ربّاني على الصلاح)

*وكذلك لأنه كلما عمل عملا صالحا كان لي مثل أجرة

*وكذلك لأني أرجوا من الله أن يكون صلاحه دافعا له بأن يبر بأبويه

*وصلاحه سيجعله يعينني على تربية إخوانه تربية صحيحة

2-أن يحفظ القرآن الكريم
فقد قال صلى الله عليه وسلم
[ يجيء القرآن يوم القيامة كالرجل الشاحب يقول لصاحبه : هل تعرفني ؟ أنا الذي كنت أسهر ليلك ، واظميء هواجرك ، وإن كل تاجر من وراء تجارته ، وأنا لك اليوم من وراء كل تاجر ، فيعطى الملك بيمينه ، والخلد بشماله ، ويوضع على رأسه تاج الوقار ، ويكسى والداه حلتين لا تقوم لهم الدنيا وما فيها ، فيقولان : يا رب ! أنى لنا هذا ؟ فيقال : بتعليم ولدكما القرآن]

_نسأل الله العظيم من فضله_

هذا فيض من غيض

إخوتي الفضلاء
أتمنى أن نقرأ الكثير والكثير من الأماني
حتى نستفيد من بعضنا

ولكم تحياتي,,,,,,,,,



















التوقيع

وما من كاتب إلا سيفنى *** ويبقي الدهر ماكتبت يداه
فلا تكتب بكفك غير شيء *** يسرك في القيامة أن تراه


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع



الساعة الآن 05:21 PM





SEO by vBSEO 3.6.0 PL2 ©2011, Crawlability, Inc.

1 2 3 4 5 6 7 8