عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المواضيع المنقولة وأخبار الصحف والوطن
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المواضيع المنقولة وأخبار الصحف والوطن المواضيع المنقولة من الانترنت وأخبار الصحف اليومية و الوطن.

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 01-03-2007, 12:17 PM   #1
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 538
قوة التقييم: 0
عصي الدمع is on a distinguished road
متطرفون يسحقون اطفالهم بتطرفهم ظنا منهم انه يزيد في الأجر ، مشاهد واقعية !!!

-هذا المقال يتكلم متمثلا عن فئات من الناس تري ان كبت حريات اطفالهم تؤيد الي نتائج مبهره في مستقبلهم بينما الواقع ويقول ان هكذا تربيه تنتج عقول متحجره وسطحية الرؤيا بعيش بيننا مسعوره ومتشنجه ضد اي شئ جديد وللاسف لدنيا في هذا المنتدي العزيز بعضهم ...هداهم الله...
-------------------------------------------------------------------------------



الطفولة تعني البراءة ، وتعني الفطرة السليمة ، فلا عجبا أن يتراقص الطفل على أنغام الموسيقى بعد سماعها، يدرك الجمال لكنه يفتقد لغة التعبير ، فيلجأ إلى التراقص تعبيراً عن ذوق رفيع فاق معدومي الشعور ، شعوره وإدراكه وحسه الجمالي لم تسحقها ثقافة عقدة الذنب ، لذلك قال أبو حامد الغزالي : ( من لم يحركه العود وأوتاره والربيع وأزهاره ، فهو فاسد المزاج وليس له علاج ) ، لذلك سماع الموسيقى و وجمالية الزهور محرمة عندنا بفتاوى شرعية ، وعودا إلى الطفولة فالذي عاش طفولته كما هي أو كما تفرضها مسيرة الحياة غالبا يعيش سعيدا في بقية عمره ، ما دعاني لذلك هي مشاهد طفولية رأيتها : فأول مشهد : كنت عند احد الحلاقين فجاء رجل يقتاد أولاده الثلاثة إلى الحلاق ومن شكله يتضح انه من إياهم ، طلب من الحلاق حلاقة أبنائه الثلاثة بالموس ( يا ساتر ) ، وانه سيعود بعد نصف ساعة لأخذهم ، بصراحة يظهر عليهم الإعياء والتعب من قلة النوم ، ولكن خشية أخينا أن يموت وفي رقبته منكرا لم ينكره ، هو ما جعله يسارع في حلاقتهم ، فسألتهم هل تريدون أن تحلقوا تلك الحلاقة ؟ فأجابوا : لا ، ولكنها رغبة والدي 0

والمشهد الثاني : كنت في الميقات أستعد للإحرام و شاهدت احد المتطرفين يطلب من ابنائه الأطفال الاغتسال في الميقات ، رغم بردودة الجو ، فالطائف باردة في الصيف فكيف ستكون في الشتاء ؟ ولكن هلوسة عقدة الذنب عند هؤلاء جعلتهم وحوشا !! تلك العقليات تعذب اجسادها وعقولها ظنا منهم ان ذلك يزيد في الاجر ونسوا ان الله يحب ان تؤتى رخصه ، ونسوا أيضا : ان الدين يسر وليس بعسر ، كما قال حبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم ، تلك التصرفات هي سحق للطفولة ، وقتل للبراءة ، ألا يعلم ذلك الأهوج كم يسبب بفعلته تلك من العقد لأبنائه ، كنت أتأمل براءتهم ، وأقول أعانكم الله ، فكيف سيكون هؤلاء الأطفال بعد عيش من القهر والاستبداد ، وكيف سيعيش أولئك الأطفال مع أقرانهم الآخرين ؟ فالطفولة تعيش مع الإنسان من المهد إلى اللحد ، والدليل ذات مرة وأنا في سيارتي واقف رأيت شيخا كبيرا اشترى ساعة يد من احد المحلات ، فجلس يتأملها كالطفل ، بل انه لم ينزع ورقة الماركة التجارية ، وكل خطوة يمشيها ينظر إلى ساعته ويتبسم ببراءة الأطفال ، فعلا كما قال نيتشة : ( في كل إنسان حقيقي يختبئ طفل يرغب في اللعب )
__________________
فكرتي فكره وليست سكره****لكن قد يراه البعض سكره
وأختلاف الرأي سكره وفكره **لكنها في البدايه فقط فكره
عصي الدمع غير متصل  

 
موضوع مغلق


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح


مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
قمر خالد..............................((((رواية خليجية)))) المنسم المنتدى الأدبي والشعر و الألغاز 142 18-12-2006 08:46 AM
إلى أمي.... واثقـــ الخطـــــــى ـــة المنتدى الأدبي والشعر و الألغاز 23 11-08-2006 01:07 AM


الساعة الآن +3: 02:15 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19