عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 03-03-2007, 08:05 PM   #1
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2005
المشاركات: 207
قوة التقييم: 0
القائم بأمره is on a distinguished road
كارثة فكرية بدأت تغزو (بعض) اقول (بعض) وليس كل المطاوعة


زلة لسانك أو رأيك إن ابديته بجرأة ، فإن هذا سيهوي بك في واد (اجتماعي) سحيق ، أو يقذف بك لأقصى اليمين أو لأقصى الشمال....

تنميط الناس هو أسهل طريقة للتخلص من هذه الأفكار المزعجة دائما ، والتي تتمرد على عباءة التيار...



الدكتور الأديب محمد الحضيف ، حينما تكلم في برنامج إضاءات ، عن رأيه الصريح في تركي الحمد وعن رأيه في تفجير الملا عمر لأصنام بوذا ، جن جنون (الأتباع) عشاق (التنميط) فأخذوا يحذرون الرجل من بداية توجه غريب ، وأنه بدأ يغازل التيار الليبرالي العلماني ، وأن الرجل فيه ريح منهم .... هكذا ، وبكل بساطة ، بسبب آراء معينة فإنه سيصنف وينمط ، ويخرج من دائرة التيار الإسلامي بكل سهولة...



مشكلتنا ومصيبتنا سبق وأن كتبت عنها ، وهي أن لدينا أناس يحرفون مفهوم التدين سواء أكان ذلك بقصد أم بجهل وذلك بتحويل التدين من علاقة روحانيه بين العبد وربه ، إلى تيار قومي ، ينازعون من خالفهم ويحاربونه ، ولا يصلحونه...ويجبرون أتباع هذا التيار على (تقليد) الرموز ، وعدم الخروج عن (آراءهم) والتي لا تعدو أن تكون آراء بشريه تقبل النقاش ، إلا أنها في زمن (المقلدين) صارت هذه (الآراء) خطوطا حمراء ، من خرج عنها فهو خارج التيار....



وأضرب على ذلك مثالا من الواقع...



رجال الحسبة وفقهم الله ، بشر مثل غيرهم ، ويقعون الأخطاء ، فلو كتبت عنهم مقالا انتقدت فيه سلوكيات بعضهم ، وأن بعضهم عنيف أو صلف ، فإنك ستفاجأ بصراخات (الأتباع) تجرمك على هذا الكلام ، بل وبكل سهوله سينمطونك ويصنفونك ، إلى صف عباد الشهوات ، والذين يبحون أن تشيع الفاحشة في اللذين أمنوا ، وأنك من حزب أمريكا .........وتتقاطر التهم اللامنتهيه...



غالبية أتباع هذا الفكر (العنصري) هم من (المقلدين) الذين تعطلت عندهم القدرات العقلية والعلمية ، ولو قرأوا بعض الكتب للسلف والعلماء السابقين لاتضح لهم أن التدين في زمانهم لم يكن بهذه الصورة التنميطية ، فبعض العلماء مثل ابن حزم والغزالي ..بل وبعض الصحابة مثل عبدالله ابن الزبير وعبدالله بن جعفر كانوا يسمعون الغناء ويرون جوازه ، ولم يرد عن السلف تعنيفهم بهذه الصورة التي نرى فيها الهجوم العنيف على الشيخ القرني حينما أجاز كشف الوجة ، أو الشيخ العبيكان حينما أجاز (النشرة)وهي فك السحر بالسحر لأن فتوى العبيكان لها أصل لدى العلماء ولم تكن بدعا كما يظن (المقلدين) وقد قال بها سعيد ابن المسيب رحمه الله وغيره من علماء السلف ، لأنهم عدوها من الضرورات التي تبيح المحضورات.....



وقد قرأت في كتاب ابن الجوزي رحمه الله (أخبار الحمقى والمغفلين) وذكر الفصولا كثيرة عن حمقى القضاة وحمقى الأئمة والقراء وحمقى المحدثين ... ولم يتهم رحمه الله بأنه عدو للدين وأهله ، لأنهم في ذلك الزمن لم يظهر (بعض) المقلدين الذين يحولون التدين إلى تيار قومي ...



لذلك فأنا أقول لأتباع هذا التيار (المقلد) (المنمط) افتحوا أعينكم ، ووسعوا مدارككم ، واطلعوا على كتب السلف لتروا الكثير من الآراء القوية ، والتي لو كتبها أحدنا في هذا العصر لاتهم بعدواته للدين وأهله ، ولكن السلف يدركون تماما الفرق والبون الشاسع بين (رأي فقهي) وبين (أوامر الرب) سبحانه وتعالى...فلم يثرب بعضهم على بعض...


مع كامل احترامي للجميع
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
القائم بأمره غير متصل  

 
قديم(ـة) 04-03-2007, 09:28 PM   #2
Banned
 
تاريخ التسجيل: Dec 2006
المشاركات: 546
قوة التقييم: 0
اليوستفندي is an unknown quantity at this point
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها القائم بأمره مشاهدة المشاركة

زلة لسانك أو رأيك إن ابديته بجرأة ، فإن هذا سيهوي بك في واد (اجتماعي) سحيق ، أو يقذف بك لأقصى اليمين أو لأقصى الشمال....

تنميط الناس هو أسهل طريقة للتخلص من هذه الأفكار المزعجة دائما ، والتي تتمرد على عباءة التيار...



الدكتور الأديب محمد الحضيف ، حينما تكلم في برنامج إضاءات ، عن رأيه الصريح في تركي الحمد وعن رأيه في تفجير الملا عمر لأصنام بوذا ، جن جنون (الأتباع) عشاق (التنميط) فأخذوا يحذرون الرجل من بداية توجه غريب ، وأنه بدأ يغازل التيار الليبرالي العلماني ، وأن الرجل فيه ريح منهم .... هكذا ، وبكل بساطة ، بسبب آراء معينة فإنه سيصنف وينمط ، ويخرج من دائرة التيار الإسلامي بكل سهولة...



مشكلتنا ومصيبتنا سبق وأن كتبت عنها ، وهي أن لدينا أناس يحرفون مفهوم التدين سواء أكان ذلك بقصد أم بجهل وذلك بتحويل التدين من علاقة روحانيه بين العبد وربه ، إلى تيار قومي ، ينازعون من خالفهم ويحاربونه ، ولا يصلحونه...ويجبرون أتباع هذا التيار على (تقليد) الرموز ، وعدم الخروج عن (آراءهم) والتي لا تعدو أن تكون آراء بشريه تقبل النقاش ، إلا أنها في زمن (المقلدين) صارت هذه (الآراء) خطوطا حمراء ، من خرج عنها فهو خارج التيار....



وأضرب على ذلك مثالا من الواقع...



رجال الحسبة وفقهم الله ، بشر مثل غيرهم ، ويقعون الأخطاء ، فلو كتبت عنهم مقالا انتقدت فيه سلوكيات بعضهم ، وأن بعضهم عنيف أو صلف ، فإنك ستفاجأ بصراخات (الأتباع) تجرمك على هذا الكلام ، بل وبكل سهوله سينمطونك ويصنفونك ، إلى صف عباد الشهوات ، والذين يبحون أن تشيع الفاحشة في اللذين أمنوا ، وأنك من حزب أمريكا .........وتتقاطر التهم اللامنتهيه...



غالبية أتباع هذا الفكر (العنصري) هم من (المقلدين) الذين تعطلت عندهم القدرات العقلية والعلمية ، ولو قرأوا بعض الكتب للسلف والعلماء السابقين لاتضح لهم أن التدين في زمانهم لم يكن بهذه الصورة التنميطية ، فبعض العلماء مثل ابن حزم والغزالي ..بل وبعض الصحابة مثل عبدالله ابن الزبير وعبدالله بن جعفر كانوا يسمعون الغناء ويرون جوازه ، ولم يرد عن السلف تعنيفهم بهذه الصورة التي نرى فيها الهجوم العنيف على الشيخ القرني حينما أجاز كشف الوجة ، أو الشيخ العبيكان حينما أجاز (النشرة)وهي فك السحر بالسحر لأن فتوى العبيكان لها أصل لدى العلماء ولم تكن بدعا كما يظن (المقلدين) وقد قال بها سعيد ابن المسيب رحمه الله وغيره من علماء السلف ، لأنهم عدوها من الضرورات التي تبيح المحضورات.....



وقد قرأت في كتاب ابن الجوزي رحمه الله (أخبار الحمقى والمغفلين) وذكر الفصولا كثيرة عن حمقى القضاة وحمقى الأئمة والقراء وحمقى المحدثين ... ولم يتهم رحمه الله بأنه عدو للدين وأهله ، لأنهم في ذلك الزمن لم يظهر (بعض) المقلدين الذين يحولون التدين إلى تيار قومي ...



لذلك فأنا أقول لأتباع هذا التيار (المقلد) (المنمط) افتحوا أعينكم ، ووسعوا مدارككم ، واطلعوا على كتب السلف لتروا الكثير من الآراء القوية ، والتي لو كتبها أحدنا في هذا العصر لاتهم بعدواته للدين وأهله ، ولكن السلف يدركون تماما الفرق والبون الشاسع بين (رأي فقهي) وبين (أوامر الرب) سبحانه وتعالى...فلم يثرب بعضهم على بعض...


مع كامل احترامي للجميع

سيدي القائم بأمره
تقول
(وقد قرأت في كتاب ابن الجوزي رحمه الله (أخبار الحمقى والمغفلين) وذكر الفصولا كثيرة عن حمقى القضاة وحمقى الأئمة والقراء وحمقى المحدثين ... ولم يتهم رحمه الله بأنه عدو للدين وأهله ، لأنهم في ذلك الزمن لم يظهر (بعض) المقلدين الذين يحولون التدين إلى تيار قومي ...))

.

.

كلام في الصميم وموضوع قوووووووي جداً جداً ومن أفضل المواضيع بالنسبة لي من خلال شهر ....
ولن تجد أحد من أياهم يرد أو يؤيد موضوعك ...

تحياتي لك أستاذي
اليوستفندي غير متصل  
قديم(ـة) 04-03-2007, 10:05 PM   #3
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
المشاركات: 200
قوة التقييم: 0
ORANGE is on a distinguished road



غازي القصيبي أم يحي البرمكي؟ التأريخ يعيد نفسه!

--------------------------------------------------------------------------------


بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يضلل فلن تجد له ولياً مرشداً، وبعد

فهي المملكة العربية السعودية، دولة الإسلام ومهبط الوحي وقبلة المسلمين، هكذا بدأت وهكذا ستبقى بحول الله إسلامية الأصل والمنشأ، رغم أنف كل مرتبص وحاقد ومتأمرك، يريد أن يمسخها وينزع عنها جلبابها الحشيم الذي كساها الله به، نعم هي السعودية بمعالمها المحافظة في التعليم والقضاء وهيئات الأمر بالمعروف وهيئات الإغاثة الإسلامية وجمعيات البر وجمعيات تحفيظ القران وحشمة المرأة وعفافها ومنع الخمور وإغلاق المحلات التجارية وقت الصلاة، هي الدولة التي ما كان لها أن تكون كذلك لولا هذا الإسلام العظيم فلا خيار للقيادة ولا الشعب (إن الحكم إلا لله يقص الحق وهو خير الفاصلين) ولن تبقى أو يكون لها مستقبل دون أن يكون الإسلام فيها كل شي، جملة ً وتفصيلاً (فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ثم لا يجدوا في أنفسهم حرجاً مما قضيت ويسلموا تسليماً) هكذا كنا وما زلنا، عاهدنا وتعاهدنا، رضينا وارتضينا ولو كره المجرمون.

وبحمد الله فشلت كل محاولات النيل من هويتنا الإسلامية، وانتحر كل متآمر على أسوار قلاعنا الحصينة، بقية شرذمة قليلة من المتلونين فكرياً يصارعون من أجل البقاء، يريدون أن يطفئوا نور الله بأفواههم، إذا لقوا الذين آمنوا قالوا آمنا، وإذا خلوا إلى شياطينهم قالوا إنا معكم إنما نحن مستهزؤن، يظهرون بالنصح تارة وبالفضح تارة، يعيشون بين ظهرانينا، أشربت في قلوبهم الانهزامية والخنوع، يقدسون الحضارة الغربية بلا تحفظ، حتى بعد أن تحطمت قيمها على جبال تورابورا وفي معتقلات أبو غريب وأقفاص غوانتانمو، وفي سجون حيفا وعسقلان، لا يعلمون بأن (لله العزة ولرسوله وللمؤمنين) تنكروا لمجتمعهم، تضخمت عندهم قضايا لدرجة الهوس، يحسبون كل صيحة عليهم، إذا طرح شأن المرأة فقدوا عقولهم تعطشا لابتذالها، وإذا ذكر التعليم الديني ثارت ثائرتهم واتهموا المناهج في كل سوء، وذا طرح تفعيل تحكيم الشرع نطق رويبضتهم، يعيبون على غيرهم خوضه فيما لايعنينه بينما لا يتورعون أن يكونوا ناطقين بكل شي عالمين بكل شيء مفتين بكل قضية، لم يستوعبوا الدروس الماضية وهم يراقبون جبل الإسلام الشامخ تتحطم عليه أصنام الماركسية الإلحادية، والقومية الانفصالية، و البعثية القطرية، وآخراً الأمريكية التغريبية الصليبية، بينما دين الله الإسلام ليس صامداً أمام كل التحديات فحسب، بل كلما ازدادوا حرباً عليه كلما ازداد شموخاً وانتشاراً، يدخل الناس فيه أفواجاً بالرغم من فشل قادته، وخذلان علمائه، وغفلة أبنائه.

إبان حقبة الستينات والسبعينات الميلادية انتشرت موضة الانتماء الجارف للأفكار اليسارية على مستوى الوطن العربي من قبل بعض متعلميه، ولم يكن السعوديون حالة استثنائية، بل أصابهم البلل، ووقع فيهم ومنهم الخلل، وتورط بعض الأمراء والوزراء، تيارات سادت ثم بادت وانخدع بها السذج الذين يخجلون اليوم من ماضيهم البائس، يوم أن تباينت درجة انتماءاتهم الفكرية على قدر القرائح والفهوم، فمنهم من اغترف من تلك الأفكارغرفة بيده، ومنهم من شرب منها حتى الثمالة، منهم من انتمى إليها بحماقة وسذاجة ليصبح سخرة للمنتهز ومسخرة للمدكر، بينما توسط البعض وفق منهجه البريجماتي وتلون فكرياً مع اتجاه الريح طلبا للسلامة، فتراه يظهر بالعباءة مفتياً لحدثنا عن صور من حياة الصحابة، وعن نقد التأريخ، لكن لا يطيق صبراً عن شقة الحرية ليجد فيها شخصيته الحقيقية المنسجمة مع أفكاره وهويته بعيداً عن رقابة المجتمع، وكما قال زهير في الجاهلية قبل عصر العولمة والانفتاح (ومهما يكن عند امرء من خليقة** وإن خالها تخفى على الناس تعلم).

الدكتور غازي القصيبي مواطن ذو قامة أدبية، وخبرة إدارية، لا نبخسه حقه في هذا، رجل مخضرم، وإن كان يملك امتيازاً وزارياً طويل الأجل جعله يتنقل بين عدة وزارات، وكأن الأمهات السعوديات لا ينجبن وزيراً إلا من خلال طفرة بيلوجية، وقد يضطر مريدوه والمعجبين به إلى استنساخه خشية الانقراض، عمل في الداخل والخارج، وذاق طعم الغضب والرضى، ومهما بدا متمردا أحينا إلا أنه يسمع ويطيع في المنشط والمكره، لم يسجل التأريخ الإصلاحي السعودي له كلمة واحدة تصب في اتجاه تفعيل دور المؤسسات المدنية أو الانتخابات أو حقوق الانسان أو استقلال القضاء أو الفصل بين السلطات، ولم يقل أو يفعل إلا بما يسمح به الرقيب، لا مانع لديه في المناورات الإعلامية فيما لا يهدد مصالحه الشخصية بغية البقاء في الساحة السياسية، أسجل له أنه حاول مرة واحدة أن يدخل التأريخ من بابه الصحيح، فقذفته أمواج تسونامي إلى بيته! ومنها إلى يمّ البحرين سفيراً، ليلقه اليم بعد ذلك على ضفاف بحر المانش-بريطانيا- سفيراً، يأخذه عدو لنا وله، ليعود بعد بضع سنين إلى الشوط التالي من التنقلات الوزارية،حاول الجمع بين الأدب والدبلوماسية، والشباب والكبر، ولكن لربما (من مأمنه يؤتى الحذر) وقد يكون من القلة الذين تختلف معهم وتحترمهم ويحترمونك .

أما اليوم فقد اختلف القصيبي ولم يعد مجرد وزير ولا مشير ولا سفيرولا أمير! بل أصبح خلقاً آخر، وبلغ مكانة لا يرقى إليها حتى بعض كبار الأمراء، ولربما حُسب حسابه قبل حساب فلان أو فلان من الكبراء، و ليس المقام مقام حسد ولا استعداء، لكن من باب وضع حد للعبثية التي تمارس باسم البلاط ضد مصالح الأمة، خاصة توجهاته التغريبية والتحررية، التي يتحي نلها كل فرصة لتمريرها بصعوبه، ومن حقنا إبداء الرأي في شخص أشغل المجتع ثلاثة عقود، خاصة أنه اليوم لربما قد اقترب أجله السياسي و أصبح (كزرع أخرج شطأه فآزره فاستغلظ فاستوى على سوقه يجب الزراع) وقريبا (يهيج فتراه مصفراً ثم يكون حطاماً) وليته وظف موقعه الاستثنائي هذا ليكون ناصحا أمينا كرجاء بن حيوة عند سليمان بن عبد الملك، لكن هدانا الله وإياه أصبح كعفريت من الجن أمام سليمان عليه السلام يدعي أهليته للبت في كل أمر قدر عليه أم لم يقدرمستعدا لفعل كل شي شعاره دائما (أنا آتيك به قبل أن تقوم من مقامك وإني عليه لقوي أمين) وما كان له أن يكون كذلك لو لا غياب أو تغييب من عندهم علم من الكتاب قولاً وعملاً ليقتدي الحاكم المسلم المقرب لأهل العلم والفضل بسليمان عليه السلام الذي قال مطمئناً على ملكه الذي يدار بالأقوياء الأمناء الناصحين الصادقين (هذا من فضل ربي ليبلوني أأشكر أم أكفر ومن شكر فإنما يشكر لنفسه ومن كفر فإن ربي غني كريم).

أهي همسة أم صرخة في إذنك يا أبا يارا!! جرير يريد القدوم إليك بالديوان وليس في وزارة العمل ليبلغك السلام، ويقول لك (أتصحو أم فؤدك غير صاح**عشية هم صحبك بالرواح)!!! لا أناقشك في وزاراتك التي تنقلت فيها عليها، لكن الأمر الذي نحن بصدده أعظم من هذا، ألا وهو نشاطاتك (اللا صفية) في البلاط!! عجبي كيف تهنأ بنوم وأنت تخطيء ولا تسجد للسهو! وتذنب ولا تستغفر! هلا قرأت شواهد التأريخ؟؟ ألم تسمع عن يحيى البرمكي وأبنائه الفضل وجعفر، وذرياتهم وجواريهم وحاشيهم وشعرائهم؟ دكتور غازي أنت اليوم على كل لسان، الصامتون أكثر من الناطقين، لقد هاتفني صديق غيور محب لدينه ووطنه ومليكه قائلاً: ألا ترى ما يفعله برامكة العصر في بلاط الرشيد؟ يسميك شخصياً ورهط معك ليسوا نكرات، يرون فيك الموجه والأستاذ والأب الروحي!!ولا أخالك برئياً يا هذا! و آخر يتسائل مالذي حدث في السياسات العامة للدولة داخلياً وخارجياً؟ هل حدث انقلاب أبيض في المسيرة السعودية؟ هل أصبح القصيبي شجرة در أخرى مع فارق التشبيه؟ تساؤلات قد يشوبها المبالغة أحيانا، ولكن لا دخان بلا نار، وثالث يستشيظ غضباً ويصرخ: يستحيل علينا أن نقاد بأفكار القصيبي ومن معه، ولا نقبل أن يستغلوا المنابر العليا في الدولة لتمرير برامجهم الخاصة ضد رغبات مجتمعنا المحافظ، لقد خلطوا أوراقاً كثيرة داخل البلاط، يهمنا منها في الدرجة الأولى هويتنا الإسلامية والانتماء الديني للدولة.

فمتى يدرك القصيبي ومن معه بأن تحركات البرامكة لم ولن تخفى يوماً على الرشيد ولاغير الرشيد إلى الأبد، ولئن نجحتم يا أبا يارا مؤقتاً بالتذاكي فلا أخالكم قادرين على مواصلة التمويه والخداع إلى الأبد، و(إذا رأيت نيوب الليث بارزة**فلا تظنن أن الليث يبتسم)!!! يؤسفني أن أقول بأنه قد ضجر منكم ملايين الغيارى من أبناء هذا البلد الطاهر، ولا أكفركم ولا أمارس الإقصائية ضدكم ولكن الحقيقة المرة هي أنكم أدخلتم الدولة وقيادتها في إحراجات محلية ودولية نحن في غنى عنها، السعيد من اتعظ بنفسه، والكيّس من دان نفسه، فإن كنت أحسنت الدخول قبل عشرات السنين يوم أن كنت آمناً مطمئناً يأتيك رزقك رغداً من كل مكان ولا تُسئل عما تفعل يوم أن كان المجتمع بدائياً سطحياً يحسن الظن مطلقاً (ولا يظلمون الناس حبة خردل) فإنك اليوم في وضع آخر، فليتك تحسن الخروج، فإن (التوبة) تقبل ما لم تبلغ الروح الحلقوم! و قبل أن يلتف بك الساق بالساق! و قد يحتاج قصيرٌ إلى جدع أنفه ليسلم جسده!!! الأمر كما ترى والناس الصادقين معك ومع الدولة هم شهود الله في أرضه، لقد استفاض لدى المراقبين أنكم تمارسون تضليلاً وتدليساً وطمساً للهوية العامة للدولة مستغلين كرم الكريم وحلم الحليم وانشغال العظماء، أنتم شئتم أم أبيتم برامكة جدد في بلاط الوالي لا تمثلون توجه الأمة فكرياً ولا دينياً ولا سياسياً.

عجبي منك يا أبا يارا: تقود فريقا ملونا، تسرحون وتمرحون بلا خوف ولا وجل، أيخفى عليكم يقظة الرقيب وتبسم الليث وغضبة الحليم؟ ألا تجد في التأريخ عبرة لمن كان له قلب منكم، فاقض ما أنت قاض وترقى حيث شئت عند الوالي، فلن تكون بمنزلة يحيى البرمكي ولا بحضوة ولديه الفضل وجعفر عند الرشيد، فلم تغني عنهم شيئا لما جاء أمر ربك، لا أخالك إلا حصيفاً امتطى الجواد رشيداً، وليس أمامه إلا الترجل رشيداً، غضبة الرشيد كانت واحدة ولكنها كانت القاضية، فلا تلهينك سكرة الحظوة الزائلة عن معالم الطريق الطويل ووحشة السفر، ألا تحسب حساب من حولك ممن يتابعون ويرصدون، منهم الفضولي ومنهم الأصولي ومنهم الوصولي، ومنهم المتلمض عليك والمتربص الذي ينتظر إذن التأريخ، ومثلك لا يجهل نوائب الحدثان، وشواهد التأريخ عبر الزمان ومنها كيف تمنى سليمان بن عبد الملك بقاء الحجاج حياً، ليتمكن منه مما كان يناله منه باسم الوليد بن عبد الملك في حياته.

أبا يارا: نقولها (وبالفم المليان) ليس والدنا خادم الحرمين ملكاً لكم وحدكم دون بقية الشعب، ولستم مفوضوين عن الأمة فكرياً ولا دينياً أن تهيؤا من الأجواء داخل البلاط مناخا تنبت فيه بعض الأفكار والتوجهات التي تتعارض مخرجاتها مع مسلمات المجتمع السعودي وثوابته الأصيلة، وأنتم مسئولون عن كل غموض في المواقف العليا بما يتعارض مع خيار المجتمع السعودي، فنحن لم نعرف عن والدنا خادم الحرمين الشريفين إلا خيرا ويكاد يجمع الناس بأنه من أفضل ملوك ورؤساء العرب قلبا وأكثرهم نخوة ورجولة عندما يطلع مباشرة على تفاصيل الأمور بنفسه، ويقيه الله شركم، وليس عليه خوف إلا من أريحيته وتواضعه وكرم نفسه وحسن ظنه بالآخرين، وتلك شهامة لا يقدرها إلا الرجال الصادقين المخلصين. فيا خادم الحرمين نحن والله نحبكم والدا وحاكما ونحن جنودكم في الحق ولكن الله ورسوله والإسلام والحق أحب إلينا من كل شيء، ولا أظنكم تخالفوننا في هذا، وسنصدقكم فيما نعلم أنه الحق، على يقين أنكم خير من يشجع على قول الحق والنصح والأمانة و الشفافية و لهذا تذكروا وفقكم الله للهدى:

أولا: إن لكم يا والدنا مكانة في قلوب الناس ومحبة خاصة ما كانت لتكون لولا فضل الله عليكم أولاً ثم ما تتمتعون به ومن رحابة صدر وحسن إنصات وتحمل لمن لا يوافقكم الرأي، وتقديركم لأهل العلم، ونشهد بالله أن خطابكم عندما توليتم كان لنا وعداً وعهداً بيننا وبينكم، وأملاً اشرأبت له أعناقنا المتعطشة، فمن حقكم أن نستجيب لما طلبتموه ومن حقنا أن نطالب بتطبيق ذلك الخطاب الذي هو بمثابة العقد بين الشعب وقيادته.

ثانيا: إن قربكم من أهل الخير الذين يخافون الله فيكم، ولا يخافون في الله لومة لائم خير من تقريب الآخرين الذين يخافونكم في الله ولا يحسبون حساب خطوات محرجة إسلاميا بدأت تحسب عليكم وهم من يتولى كبرها دون معرفة البعض بحبكم للخير وتعظيمكم لشعائر الدين وغيرتكم على الحشمة والمحارم، إن أهل الخير والفضلاء صمان الأمان لكم في الدنيا والآخرة بحول الله وقوته، وهم سندكم الأقوى بعد الله، وأغلبيتكم في كل ميدان من أمة اختارت الدين منهاجاً وضحت من أجله وتبناه والدكم المؤسس وسار عليه إخوانكم من قبل رحمهم الله جميعا.

ثالثا: في بلاطكم يا والدنا من بلغت به الجرأة باسمكم أن يزج مجتمعنا المحافظ بمتاهات فكرية وسلوكية مخالفة لصريح القران والسنة، يزينون أعمالاً ليست مقبولة عند مجتمع قدره أن يكون محافظاً، والأمر في عنقكم يوم القيامة، والناس يتساءلون عمن يتبنى باسمكم تفاصيل ترتيب هذه المؤتمرات الاقتصادية المختلطة مثلا، وكذا معرض الكتاب الأخير، سواء من ناحية الكتب المسموح ببيعها، أو طريقة تنظيم الزوار من الجنسين، ولسنا ضد الانفتاح وحرية النشر ولكن لا بد من تقييدها بضوابط الشرع إذ كيف نصدق أننا في المملكة عرضنا كتبا تسب الله ورسوله للبيع وتصف الرب جل وعلا بما لم يجرؤا عليه إبليس لعنه الله واتباعه!!

رابعا: ياخادم الحرمين نحن لا نستعدي على أحد، وليس بيننا وبين القوم خصومة ولكنه محض النصح في حق الأمة ومستقبل الأجيال الذي يعبث به من وثقتم بهم وفق أهوائهم، ونحن و إن كنا لا نزكي أنفسنا فإننا لن نتفرج عليهم يفترسون الحشمة والعفاف باسم الانفتاح ومجاملة الغربيين، إنا نرى القوم يتجرأوون تدريجياً، كلما انتهو من طامة بدأوا بالأخرى وكأنهم يجسون نبض الشارع لكن يعز علينا أن يتحصنوا بالمقام السامي لينسبوا إليه ما لا يليق بمقامه، وهذا الكلام ليس مبالغة، وهناك تفاصيل سأتركها لوقتها، لكن على سبيل المثال لا الحصر: انظروا كيف ألفوا ونشروا وتبنوا وفسحوا لرواية الافتراء المسماة (بنات الرياض) (لرجاء الصانع) وبتقديم ومباركة غازي القصيبي نفسه، تصف بنات الرياض بما لايصدقه عاقل من الفحش والمجون والخيانة الزوجية والشراب! عليها من الله ما تستحق جراء هذا البهتان العظيم، أتمنى أن تتفضلوا بالاطلاع بأنفسكم لتحاسبوا من أظهروا بنات الرياض بتلك الصورة المخزية التي لا يرضاها الله ولا رسوله ولا المؤمنين، أنسكت؟ لا ورب السماء والأرض !ولمصلحة من نسكت على قوم وصفوا بناتكم المسلمات القانتات العابدات السائحات بتلك الأوصاف المشينة، وحتى لو وجدت حالات فردية وكلنا خطاء فكيف نقبل بهذا التعميم الفاحش الظالم على المحصنات الغافلات المؤمنات،؟ وكيف تكون صورتهن عند من يقرأها من الخارج؟ ولمصلحة مَن يفسح بيع مثل هذه الهرطقة الساقطة في معرض الكتاب الذي أعلن تحت رعايتكم؟ و الذي هو واجهتكم الفكرية والثقافية ونحن نجزم أنكم لا ترضون بهذا لو علمتموه، ولكن لا نقول إلا حسبنا الله ونعم الوكيل.

أخيراً: لقد حدد القران الكريم مؤهلات الموظف على لسان بنت شعيب لما قالت (ياأبت استأجره إن خير من استأجرت القوي الأمين) وياخادم الحرمين كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته، ولقد جعل الله لكم فيما (ذكر اسم الله عليه) خير بديل عن (المنخنقة والموقوذة والمتردية والنطيحة وما أكل السبع) إلا ما ذكيتم!

اللهم من أرادنا وأرد بلادنا بسوء فرد كيده في نحره ،اللهم وفق خادم الحرمين الشريفين لما تحبه وترضاه، اللهم ارزقه البطانة الصالحه واصرف عنه بطانة السوء وخذ بناصيته للبر والتقوى أنك سمع الدعاء.

محسن العواجي 4/2/1427هـ

الوسطية -الحلقة الفكرية

ORANGE غير متصل  
قديم(ـة) 04-03-2007, 10:23 PM   #4
لا ينتمي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2005
البلد: إنها تقيم بداخلي..وأقيم داخلها !
المشاركات: 1,209
قوة التقييم: 0
الشهرستاني is on a distinguished road
منهم المطاوعة في نظرك؟ نقطة أولى لبدء الحوار ..؟
__________________
هذا المنتدى، كان عظيماً..وما زال عظيماً ، وسيبقى عظيماً !
الشهرستاني غير متصل  
قديم(ـة) 05-03-2007, 12:53 AM   #5
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2006
المشاركات: 567
قوة التقييم: 0
سندباد المعرفة is on a distinguished road
هذه الكارثة لن تحل إلا من خلال

الحوار والنقاش { مناقشة الأفكار } دون أن يكون هناك خلفية ذهنية مسبقة متغلغلة

فيما يسمى بـــــــــــــ { العقل الباطن } تجاه الطرف الآخر


ولك مني خالص الود
سندباد المعرفة غير متصل  
قديم(ـة) 05-03-2007, 11:05 AM   #6
ابن القيم الاكس بي
 
تاريخ التسجيل: Jan 2006
المشاركات: 3,766
قوة التقييم: 0
رجل المستحيل is on a distinguished road
الحمدلله
.
.

أهلا بأخي الغالي : القائم بأمره .
كنت مبهورا بداية الأمر في مقالك كفكرة وجمال , و لكن سُرعان ما ذاب هذا الإنبهار في عمق محيط الحقيقة

لذا يا صديقي سنبحر أنا وإياك إلى شط الحقيقة وسنقف على عدة موانئ من مقالك :

بداية أتفق معك في عدة أمور :
• نقد المستقيم النقد البناء بشرط عدم الطعن والتجريح والموازنة في نقدهم .
• كلمة ( بعض ) كان توظيفها رائعا .
• الفكرة هادفة لولا ما شابها من شوائب خاصة بالأمثلة .
• أن لدينا أناس يحرفون مفهوم التدين سواء أكان ذلك بقصد أم بجهل وذلك بتحويل التدين من علاقة روحانيه بين العبد وربه ، إلى تيار قومي .
* تشجيعك على الإطلاع على كتب السلف .


ما أختلف معك فيه ( باختصار لعشاق القراءة السريعة )

• مصطلح( الأتباع ) لا عيب فيه يا صديقي إذا كان الشخص ( بلا علم )
• بنيت مقال الكارثة الفكرية على تيارٍ لا نعلم من هو ؟! ولا مصدرة ؟! ولا قائليه ؟!
تجزئة الكلام , وتدليس الحقائق من غير قصد كما في فقرة عائض القرني والإفتراء على الصحابة .
• تقليد الرموز بسؤالهم أمر شرعي لمن (لاعلم له) وليس إجبارا كما تقول .
• نعم أراء رموزهم قابلة للنقاش لكن ممن هم أهلٌ لذلك .
• ابن حزم يرى بجواز الغناء ولكن رد عليه كل من ابن تيمية وابن القيم الجوزية .
• أمثلتك بالشيخ العبيكان والقرني ليست قياسية لأن ( الأتباع ) يأخذون رأي ( هيئة كبار العلماء ) ودائما العدة عقول المنتقاة أقرب للصواب من العقل الواحد .
• دائما ما تكتب عن ( بعض) المطاوعة وتنتقدهم , فمتى تكتب عن البعض الآخر أي الكل وتشجعهم ؟! لكي يكون نقدك عادلا في الميزان .



أما ما أختلف معك فيه بالتفصيل كالتالي :

الميناء الأول :

مصطلح ( الأتباع ) لا عيب فيه يا صديقي إذا كان الشخص ( بلا علم ) بأمور دينه , فمن الطبيعي أن يتبع ما قاله الله تعالى ( فَاسْأَلُواْ أَهْلَ الذِّكْرِ إِن كُنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ ) .

أما إن كان طالب علم ( تنطبق عليه شروط الاجتهاد كما هي بالأصول ) فهذا شيء آخر .

مع العلم أنني وأنا أقرأ مقالك الآن أتذكر ( كُتاب بالصحافة ) فالروح واحده , والأسلوب واحد .
فهل تكون داخلا أنت في مصطلح ( الأتباع ) لرموز معينين مثلا !


الميناء الثاني :

تقول يا صديقي (فأخذوا يحذرون الرجل من بداية توجه غريب ، وأنه بدأ يغازل التيار الليبرالي العلماني )

وأقول : ممكن أعرف مَن هم هؤلاء الأشخاص بحيث جعلتهم يمثلون هذا التوجه ؟ ومنها بنيت كلامك هذا ؟! حيث أننا جعلناها كارثة فكرية , فهل يمثلوا رأي عام أو صحافة أو أو .
سواء بتصريح أو بكلام أحد رموزهم أو ما شئت يا صديقي ( أي مصدر شئت )



الميناء الثالث :

تقول : ويجبرون أتباع هذا التيار على (تقليد) الرموز ، وعدم الخروج عن (آراءهم) والتي لا تعدو أن تكون آراء بشريه تقبل النقاش

وأقول : إن كان هذا التيار يقلد رموزه العلماء وعدم الخروج عن آراءهم (فهذا أمر الله له) .
فالمريض يسأل الطبيب والجاهل بالمسألة الدينية يسأل العالم .
وإن كان مرجعة ( هواه وعقله ) بلا علم فهو ظالم لنفسه . (وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّنِ اتَّبَعَ هَوَاهُ بِغَيْرِ هُدًى مِّنَ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ }القصص50 .


أما قولك ( أراء بشرية تقبل النقاش )

وأقول : نعم تقبل النقاش لكن ممن هم أهلٌ لذلك ويعرفون الأصول والقواعد في ذلك .


الميناء الرابع : ( الخطير)

تقول : بل وبعض الصحابة مثل عبدالله ابن الزبير وعبدالله بن جعفر كانوا يسمعون الغناء ويرون جوازه

وأقول : صديقي وأخي قد يكون وقع منك الإفتراء من غير قصد على الصحابة الكرام ( اعذرني على هذه الكلمة ولكن الأمانة الدينية تفرض عليَ ذلك ) لأن الأمر ( خطير ) لذا إعلم رحمك الله أن هذا الأمر لم يرد بأسانيد صحيحة أبدا , وما زادني تأكدا إتصالي على الشيخ المحدث علي المزروع .

وعزاي الوحيد إن كان هذا المقال طبع أو نسخ أو نشر ( فالله يعينك على إثمها ) .

الميناء الخامس :
بالنسبة للغناء لابن حزم فلقد رد عليه كل من ابن تيمية وابن القيم الجوزية .

الميناء السادس :

أولا : لو لم يرد تعنيف لما أأتتنا الأدلة الأخرى يا صديقي ..
ثانيا : صديقي بالنسبة لعلماءنا بالعصر الحاضر حفظهم الله وأبقاهم , عندما تتعارض الفتوى عند الشخص , طبيعي أن سيأخذ ( عدة عقول ) لقربها من الصواب ولن ( يأخذ عقلا واحدا ) لأنه ليس معصوما .

ومن هذا المنطلق يا صديقي في مثالك : في فتوى العبيكان فلقد رد عليها العلماء وهم كثر في وقتها وعلى رأسهم الشيخ اللحيدان على الهواء مباشرة في قناة المجد .
هذا غير الفتاوى المطبوعة في هذا الأمر من هيئة كبار العلماء ( عدة عقول تكمل بعضها البعض ) .
للرجوع لها في كتاب علماء البلد الحرام ص 1794والدالة على التحريم مع الأدلة .
وكتاب اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء بالمجلد الأول العقيدة 372

وعلى هذا يا صديقي فالقياس غير منطقي عندما عنفتهم على ذلك لأن هؤلاء ( الأتباع ) اتبعوا ( هيئة كبار العلماء ) وتعنيفهم ما يوقد ناره إلا عندما يأتي شخص مثلك يا صديقي ويذكر قول الشيخ عائض القرني مثلا بهذا الشكل :

الشيخ عائض القرني يرى بجواز كشف الوجه ( فهذه تضع ألف استفهام ) .
فأنت جعلتها بلا قيد , وبلا مصدر , كما فعل بعض القوم حينما ذكروا ذلك على الألباني ولم يذكر ما رجح , ولم يذكرو شروط ذلك .

فمن الطبيعي أن ينتج لنا مثلما ذكرت من تعنيف وغيره , وللصحافة في مثل هذه الأمور دور كبير في إشعال الفتنة كما حصل مع عائض في قولهم إعتزال الدعوة !! , وجواز كشف وجه المرأة ( التي أريد منك أن تحيلني على أحد كتب الشيخ لنقرأ هذه الفتوى منه ) .

الميناء الأخير :

تقول : افتحوا أعينكم ، ووسعوا مدارككم ، واطلعوا على كتب السلف لتروا الكثير من الآراء القوية .

وأقول : والكلام موجه لنا جميعا أنا وهم وأنت بالذات ( عندما تريد أن تستشهد بأقوال الصحابة ) يجب الدقة والتمحيص بالنقل ووتتبع الأسانيد بذلك , لحرصي عليك وعلى ديننا الحنيف.

وأخيرا :
سؤال برئ : صديقي الغالي وأخي المحبوب :
دائما ما تكتب عن ( بعض ) المطاوعة وتنتقدهم , فمتى تكتب عن ( البعض الآخر ) أي الكل وتشجعهم ؟!

ودمت في حفظ الله ورعايته

أخوك ومحبك : رجل المستحيل
__________________
قلم حُر في فضاء الإسلام

فما أجمل الحرية التي أعتقتني من رِق الشبهات والشهوات , لتهديني لطائف الملذات والمسرات , وذلك بالتخلص من رِق العباد لرب العباد .

آخر من قام بالتعديل رجل المستحيل; بتاريخ 05-03-2007 الساعة 11:30 AM.
رجل المستحيل غير متصل  
قديم(ـة) 05-03-2007, 02:46 PM   #7
عضو نشط
 
تاريخ التسجيل: Feb 2006
المشاركات: 79
قوة التقييم: 0
ضحية غدر is on a distinguished road
أشكرك أخوي على موضوعك المميز

لكن أحب أوضح لك إن جزء كبير من الي يلتزمون ما استقامو استقامة صحيحة

تلقاه يا ما انه استقام على شان فلان وعلان

ولا تلقاه استقام لله لكن ما فهم مفهوم الاستقامه فتلقاه يبدأ بتغير الظاهر بدون ما يغير الباطن

والدليل لو تعاملت معهم ممكن يغشونك وممكن تحصل اللعان دايم على لسانه وغيره من الأخلاق الشينه

لكن رح وشف الي فاهمين الإستقامة والله ودك تاكلهم من طيبة في قلوبهم وبشاشة في وجوهم

في النهاية أشكرك مره ثانية على موضوعك المميز
ضحية غدر غير متصل  
قديم(ـة) 14-03-2007, 01:06 AM   #8
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2005
المشاركات: 207
قوة التقييم: 0
القائم بأمره is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها الشهرستاني مشاهدة المشاركة
منهم المطاوعة في نظرك؟ نقطة أولى لبدء الحوار ..؟
حياك الله أخي الشهرستاني

وأسف على التأخير ليس بيدي..


فاضلي

المطوع مسمى أو مصطلح جانا مع فتوحات الملك عبدالعزيز .

حيث كان الأخوان اذا ذهبوا الي الغزوات ودخلوا لمعارك يطلقون الرصاص وهم يقولون (خذها وانا اخو من طاع الله وأنت اخو من طاع الشيطان))!!
اندثر هذا المسمى مع تطور الحياة ..

وعاد من جديد ولكن بمسمى آخربعد ثورة جهيمان
وهو بدل ما يقولون مطوع يقولون (من قوم جهيمان)
انتهت واندثرت بشكل ملحوظ كلمة مطوع وكلمة من قوم جيهيمان !!
لا أعلم ولكن قد يكون لقلته هؤلاء الأشخاص الذين يتصفون بصفات المطاوعة!!
بعد الصحوة أي مع ازمة الخليج رجعت كلمة جديدة للغاية (صحوي) وكأن الناس كانت نائمة!!

مما سبق يكون تعريف المطوع بمصطلحنا السعودي شخص ملتحي قصير الثوب لدية من العلم الشرعي الكثير (حتى لو ما معه ألا سادس وليلي بعد)!!

هذا تعريف المطوع !!

دمت بخير
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
القائم بأمره غير متصل  
قديم(ـة) 14-03-2007, 01:35 AM   #9
عضو خبير
 
تاريخ التسجيل: Nov 2004
المشاركات: 4,556
قوة التقييم: 0
بحر is on a distinguished road
نعم كثير مما قلته وكتبته يحدث بجميع حواراتنا وللأسف
فنحن بين مسرف للتطبيل لهذه الجهة ومسرف للطرف الآخر.
ولن تجده يقول الحق على الطرف الذي يميل اليه أو العكس
أعتقد أن هذا هو ما تربينا عليه منذ الصغر وتطبعنا عليه ومثل ماقيل تزول الجبال ولا تزول .......

شكرا لك


أحترم فيك حذفك لموضوع اليمامة مشكورا
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
بحر غير متصل  
موضوع مغلق


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح


مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
من أجمل ما قرأت من القصص ( قصة رائعة ) الطموح المنتدى الأدبي والشعر و الألغاز 10 14-02-2007 01:04 AM


الساعة الآن +3: 08:16 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19