عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 24-03-2003, 12:49 AM   #1
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Jun 2002
البلد: جزيرة العرب
المشاركات: 523
قوة التقييم: 0
اليقين is on a distinguished road
Thumbs up " تعالوا نغتاب في الله "

بسم الله الرحمن الرحيم


" تعالوا نغتاب في الله "

قد يستغرب البعض من هذه العبارة ، و ربما ظن أن فيها شيئاً من السخرية و
التلاعب بالألفاظ الشرعية ، و ليس الأمر كذلك بل هي عبارة مأثورة عن إمام
من أئمة السلف رحمهم الله تعالى ، و هي تعكس مدى عمق فهم السلف في
تعاملهم مع الضرورات الخمس التي تعتبر مقاصد أساسية لهذه الشريعة
الغراء ترجع إليها جميع أحكامها ، و هو فهم يبين لنا كيف كانوا يقدمون
المقصود الأعظم من مقاصد هذه الشريعة و هو حفظ الدين إذا ما تعارض معه
أي أمر آخر ، و هذه الضرورات مشتهرة و معروفة و هي :
1- حفظ الدين ومن أجل ذلك شُرِع حد الردة ..
2- حفظ النفس و من أجل ذلك شرع القصاص ..
3- حفظ العقل و من أجل ذلك حرمت المسكرات و المخدرات و شرع فيها من
التعزير بالجلد و غيره مما يكون رادعاً و زاجراً عن تعاطيها ..
4- حفظ المال و من أجل ذلك شرِع حد السرقة ..
5- حفظ العِرض و من أجله شرِع حد الزنا و حد القذف ..
و لقد جاء تحريم الغيبة في شرعنا المطهر حفاظاً على العرض ، و لكن حينما
يتعارض حفظ العرض مع حفظ الدين فلا شك أن حفظ الدين هو المقدم ، و من
هذا الباب كان علماء السلف الذين اعتنوا بالحديث ينتقدون الرجال الذين
يروون أحاديث الرسول صلى الله عليه و سلم و ما ذلك إلا حفاظاً على الدين و
حتى لا يقال على رسول الله صلى الله عليه و سلم ما لم يقله ، و كتبوا في ذلك
المصنفات في معرفة أحوال الرواة و اشتهر هذا العلم الذي يُعنى ينقد
الرجال بعلم الجرح و التعديل . و من طالع المصنفات في هذا العلم يجد
أنها ليست إلا صورة من صور الغيبة إذا ما طبق عليها التعريف الشرعي
للغيبة في قوله عليه الصلاة و السلام { ذكرك أخاك بما يكره } فهذه
المصنفات مليئة بالألفاظ و الأوصاف التي يكره المسلم أن يقال فيه شئ منها
و من أمثلتها : مدلس ، فيه غفلة ، ضعيف ، يروي المناكير ، سيئ الحفظ ،
كذاب ، وضاع ... و غيرها من عبارات الجرح .
و لم يكونوا يتورعون عن إطلاق مثل هذه العبارات و كانوا يرون أن ذلك من
الدين الذي يتقربون به إلى الله ، مع أنك لو قرأت سيرة أحد هؤلاء
المجروحين لربما وجدت فيه من صفات الخير و الزهد و الصلاح ما لا تكاد
تجده في أحد من علمائنا اليوم - إلا من رحم الله - فضلا عن أن تجد هذه
الصفات تنطبق على أحد من الأمراء و الحكام الموجودين في هذه الأيام ، و
من هنا جاز أن يطلق على مثل هذا النوع من الغيبة أنه غيبة في الله لأن
المقصود منها ليس مجرد التنقص و التهكم و اتباع الهوى بل حفظ هذا الدين
من أن يُدخل فيه ما ليس منه.
و من هذا الباب التنبيه على خطأ العالم إذا وقع فيما يخالف الكتاب و
السنة فيُبين ما وقع فيه من الخطأ بالأدلة الدالة على ذلك و ليس هذا من
الغيبة في شئ ، و إن صح اعتبار أن هذا من الغيبة فهذا من باب الغيبة في
الله ، و إذا جازت الغيبة في حق العلماء و الصالحين لأجل الحفاظ على الدين
فلأن تجوز في غيرهم من باب أولى و أحرى كالحكام الظلمة في القديم و
الحديث هذا إذا سلمنا أن الموجودين منهم اليوم ليسوا منافقين أو كفرة
ليس لهم غيبة أصلاً . و إنك لتعجب من أدعياء السلفية اليوم من أصحاب
الورع البارد الذين ربما أجازوا انتقاد العلماء و لكنهم لا يجيزون
انتقاد الحكام و فضح نفاقهم وكفرهم لأن هذا من الغيبة عندهم !!
فالله المستعان ، و المهم من إيراد هذا هو توضيح صورة من صور الفهم
العملي للسلف في التعامل مع هذه المسألة ، و هم إنما أخذوا ذلك و ورثوه
عن نبيهم صلى الله عليه و سلم الذي ربما تكلم بما ظاهره الغيبة لشخص أو
أشخاص في مسائل دون هذا الأمر بكثير . أعني حفظ الدين كما حصل في موضوع
استشارته من قِبل إمرأة تقدم لخطبها ثلاثة أشخاص فعاب اثنين و أشار عليها
بالثالث ، و في هذا من الغيبة ما لا يخفى و لكنها كانت لمصلحة النكاح .
و الأمة اليوم في حاجة شديدة إلى من يكشف الغطاء عن منافقيها و يبين حال
بعض علمائها – الرسميين و غير الرسميين – من الذين داهنوا الحكام
بأنواع من صور المداهنة بالفتاوى و البيانات و الخطب و غيرها مما لبس
على العامة أمر هؤلاء المنافقين و المرتدين و الفاسقين ، و ربما أصبح
هذا الأمر - أعني كشف حقيقة هؤلاء - من أوجب الواجبات، و بالتالي فهو
يعتبر من أفضل القربات و هذا من المنهج الذي رسمه كتاب ربنا الكريم في
قوله سبحانه و تعالى ] و كذلك نُفَصِّلُ الآياتِ و لِتَستبينَ سبيلُ المجرِمين [.
فعلى كل من آتاه الله علماً و فهماً و بصيرةً في حقيقة هؤلاء أن يجتهد في
فضحهم و بيان عوارهم و يخلص النية في ذلك و يحتسب عمله هذا عند الله فإذا
قيل له : اتق الله و لا تغتب هؤلاء فليقل إنما أغتابهم في الله و لله .
أمير المؤمنين في الحديث شعبة بن الحجاج رحمه الله تعالى :-
عنوان هذه المقالة هي كلمة كان يقولها أمير المؤمنين في الحديث أبو
بسطام شعبة بن الحجاج رحمه الله تعالى و كان يقولها لمن حوله من أصحابه و
جلسائه إذا أراد أن يشرع في نقد الرجال و بيان أحوال رواة الحديث و
كأنه بهذه الكلمة يمهد لأصحابه بأننا سنغتاب و لكنها غيبة في الله .
و قد ترجم الحافظ الذهبي في كتابه سير أعلام النبلاء لهذا العَلم من أعلام
الأمة و نحن ننقل بعض عباراته للتعرف على هذا الإمام من أئمة السلف :-
· وكان أبو بسطام إماما ثبتا حجة ناقدا جهبذا صالحا زاهدا قانعا بالقوت
رأسا في العلم والعمل منقطع القرين وهو أول من جرح وعدل أخذ عنه هذا
الشأن يحيى بن سعيد القطان وابن مهدي وطائفة وكان سفيان الثوري يخضع له
ويجله ويقول شعبة أمير المؤمنين في الحديث وقال الشافعي لولا شعبة لما
عرف الحديث بالعراق
· قال مكي بن إبراهيم سئل شعبة عن ابن عون فقال سمن وعسل قيل فما تقول
في هشام بن حسان فقال خل وزيت قيل فما تقول في أبي بكر الهذلي قال دعني
لا أقيء به
· وروى لبيد بن أبي لبيد السرخسي عن النضر بن شميل سمعت شعبة يقول
تعالوا نغتاب في الله يريد الكلام في الشيوخ
انظر سير أعلام النبلاء الجزء السابع الصفحات ( 202 ، 206 ، 220 ، 223 )
و هذه الكلمة ثابتة عن هذا الإمام و قد ذكرها الإمام العقيلي – و هو من
أئمة الجرح و التعديل – في كتابه الضعفاء بإسناده فقال : " حدثنا محمد
بن إسماعيل قال حدثنا الحسن بن علي قال حدثني أسد بن أبي لبيد السرخسي
قال حدثنا النضر بن شميل قال سمعت شعبة بن الحجاج يقول تعالوا نغتاب في
الله " انظر ضعفاء العقيلي ج: 1 ص: 15
هذا و أسأل الله سبحانه و تعالى أن يوفقنا جميعا للعمل لهذا الدين و
نصرته بكل ما نقدر عليه و أن يستعملنا في طاعته و أن يجعلنا من جنده و
أوليائه إنه جواد كريم .

المصدر : منتدى الاصلاح

الرابط : http://195.138.224.39/vboard/showthread.php?
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
اليقين غير متصل  

 
موضوع مغلق


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 03:06 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19