عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 11-03-2007, 10:53 PM   #11
عضو متواجد
 
تاريخ التسجيل: Jan 2007
المشاركات: 69
قوة التقييم: 0
حسين العواجي is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها جنان مشاهدة المشاركة
مشكور أخي حسين على هذاالطرح اللي يقول الاعضاء انه راااائع.
.لكن للاسف انا حاولت افهم لوسطر وعجزت! يبدو الزم ماعلي بيتي واولادي....
مشكور مره اخرى..

جنان..
آسف إن لم أستطع شرح الفكرة
ممكن تحديد مالم يُفهم لأحاول توضيحه؟
تحياتي
حسين العواجي غير متصل  

 
قديم(ـة) 12-03-2007, 12:57 AM   #12
أديب مبدع
 
تاريخ التسجيل: Aug 2003
المشاركات: 2,566
قوة التقييم: 0
الفرزدق is on a distinguished road
الأخ حسين.. أشكر لك ثمين كلامك وبلاغة ردك.. ولكن

إن قلتُ أني (بدوي) وأنت (حضري) فهل يعني هذا أني مخطئ وأن علي البحث عن مفردة أخرى لأني ألبس حذاءاً وأتعامل مع الحاسب وأسكن بيتاً مسلحاً..؟

أم أن التعبير الاصطلاحي متغير المدلول بعيداً عن اشتقاقه اللغوي.. فتبقى المفردة ويتغير المصطلح..؟


أوليس الكافر مزارعاً..!
__________________



بعدستي : استجداء ضوء
الفرزدق غير متصل  
قديم(ـة) 12-03-2007, 02:47 PM   #13
عضو مشارك
 
تاريخ التسجيل: Sep 2005
المشاركات: 23
قوة التقييم: 0
تقاسيم is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها حسين العواجي مشاهدة المشاركة
أخي تقاسيم ..

أحب أن تعرف ابتداء أن تحديد مفهوم الليبرالية بدقة أمر بالغ الصعوبة!!
مما حدا بالأستاذ وضاح نصر إلى القول: "تبدو بلورة تعريف واضح ودقيق لمفهوم الليبرالية أمراً صعباً وربما عديم الجدوى . وفي حال تحديد الليبرالية نجد أن هذا التحديد لا ينطبق على عدد من الفلاسفة والمفكرين الذين سيموا بسمة الليبرالية" (الموسوعة الفلسفية العربية ـ المجلد الثاني – القسم الثاني – ص / 1155)

بل قال الدكتور يوسف القرضاوي : إن " .. أمثال هذه المصطلحات التي تدل على مفاهيم عقائدية ليس لها مدلول واحد محدد عند الأوربيين . لهذا تفسر في بلد بما لاتفسر به في بلد آخر, وتفهم عند فيلسوف بما لاتفهم به عند غيره , وتطبق في مرحلة بما لاتطبق به في أخرى .
ومن هنا كان اختلاف التعريفات لهذه المفاهيم , وكانت الصعوبة في وضع تعريف منطقي جامع مانع يحدد مدلولها بدقة . حتى اشتقاق كلمة "ليبرالي" نفسها اختلفوا فيه :هل هي مأخوذة من (ليبرتي) التي معناها الحرية كما هو مشهور أم هي مأخوذة من أصل أسباني ؟" ( الحلول المستوردة ص / 50 – 51 )


وعلى كل..
فمضمون فكرة الليبرالية: هو التمرد والرفض لكل أشكال السلطة الخارجية المانعة من تحقيق الاستقلال الذاتي الفردي إلا ما كان فيها تجاوز لحريات الآخرين على قاعدة ( تنتهي حريتك حيث تبدأ حريات الآخرين )

ومضمون فكرة العلمانية : عزل الدين عن توجيه الحياة عموماً وليس السياسة فقط ، يقول الشيخ سفر الحوالي ـ متعنا الله بصحته ـ : "والتعبير الشائع في الكتب الإسلامية المعاصرة هو " فصل الدين عن الدولة " ، وهو في الحقيقة لا يعطى المدلول الكامل للعلمانية الذي ينطبق على الأفراد وعلى السلوك الذي قد لا يكون له صلة بالدولة ، ولو قيل أنها " فصل الدين عن الحياة " لكان أصوب ، ولذلك فإن المدلول الصحيح للعلمانية " إقامة الحياة على غير الدين " سواء بالنسبة للأمة أو للفرد"

ومضمون فكرة الديموقراطية: هو سيادة الشعب ممثلا في نوابه.


وبتعبير بسيط أستطيع القول:
الليبرالية تعني الحرية المطلقة والتخلص من شتى أنواع السلطات الخارجية.
والعلمانية هي التفسير الفلسفي للمفهوم الشامل لليبرالية.
والديموقراطية هي الإطار السياسي والمدني للممارسة الحقوق التي كلفتها الليبرالية وفلسفتها العلمانية.

آمل أن أكون وفقت للبيان والله أعلم.


ما قصرت أخوي حسين
كفيت ووفيت
وننتظر منك المزيد
تقاسيم غير متصل  
قديم(ـة) 13-03-2007, 10:48 AM   #14
عضو متواجد
 
تاريخ التسجيل: Jan 2007
المشاركات: 69
قوة التقييم: 0
حسين العواجي is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها الفرزدق مشاهدة المشاركة
الأخ حسين.. أشكر لك ثمين كلامك وبلاغة ردك.. ولكن

إن قلتُ أني (بدوي) وأنت (حضري) فهل يعني هذا أني مخطئ وأن علي البحث عن مفردة أخرى لأني ألبس حذاءاً وأتعامل مع الحاسب وأسكن بيتاً مسلحاً..؟

أم أن التعبير الاصطلاحي متغير المدلول بعيداً عن اشتقاقه اللغوي.. فتبقى المفردة ويتغير المصطلح..؟


أوليس الكافر مزارعاً..!


أخي الفرزدق..
لو سلمت لك جدلا أن " التعبير الاصطلاحي متغير المدلول بعيداً عن اشتقاقه اللغوي.. فتبقى المفردة ويتغير المصطلح"
ثم ماذا ؟؟
لا أريد أن أدخل في قضية إشكاليات المصطلحات ودلالاتها ..
أشعر أن ذلك خروجاً عن مقصود المقالة ومحدود الفائدة هنا على الأقل
لكن الأمر الذي أود التنويه عليه هنا في موضوع المصلطحات هو وجوب التنبه إلى أسلوب ماكر يمارس على الأمة منذ زمن بعيد..
كثير من القضايا والاصطلاحات والتأصيلات الفكرية يُحاول تمريرها إلى الساحة الثقافية الإسلامية دون أن تحمل معنى محددا ، وإنما يُكتفى في المرحلة الأولى بأن تصبح هذه المصطلحات مقبولة في ساحة الفكر الإسلامي ، حتى لو لم تمارس فعالية مؤثرة في حل مشكلات الفكر!
هذه القضايا والاصطلاحات والتأصيلات المنهجية على الرغم من عدم وضوحها وعدم فاعليتها في ترجيح أو حسم وجهات النظر المتباينة في مشكلات الواقع والفكر الإسلامي ، إلا أن هناك إلحاحاً غريبا ومريبا على تثبيت وجودها وترسيخ مكانتها في عقل القارئ ، بالرغم من تعميم دلالاتها وإضفاء ظلال من الضبابية على المقصود الحقيقي من المصطلح..
إنهم يتعمدون جعلها خافية راكدة إلى أجل غير مسمى (أو مسمى!!) مكتفين باحتلال هذه المصطلحات مساحة في ساحة الفكر حتى إذا واتت الظروف وظهر الوجه الحقيقي للمصطلح صعبت السيطرة عليه ومحاربته لما له من حضور متميز في الساحة الثقافية.

أخي الفرزدق .. خذ مثالا ليس عنا ببعيد
لعلك تابعت قبل فترة وجيزة تضافر وتواطئ فلول العلمانية والماركسية المندثرة في بلاد المسلمين على طرح مصطلح " الدولة المدنية" في أكثر من وسيلة إعلامية وعلى أكثر من مستوى وبشكل متزامن!!
إنها محاولة لتأصيل مفهوم " العلمانية " بأسلوب آخر! وبما أن مصطلح ( العلمانية ) قد تعرى تقريبا وفهمت دلالاته وصعب تسويقه في الساحة الفكرية فهم يحاولون تسويق مصطلح " الدولة المدنية" دون أن يعطونه تفصيلاً علمياً أو ضبطاً منهجياً ، وإنما يكتفون بإثباته والإلحاح على العقل المسلم به ، دون ضبطه بشكل دقيق.

ويبدو أن أسلوب (تعويم المصطلحات) قد أصبح تكتيكاً فكرياً لهم ، فهاهم اليوم يكثرون من استعمال مصطلحات " الإرهاب" و "التطرف" و "التكفير" ضد خصومهم ، بمعنى أن كل من يتصدى لهم ويكشف عن باطلهم ويبين ضلال معتقدهم وفسوق رأيهم يزعمون أنه يكفرهم ويخرجهم من الملة!!

عزيزي الفرزدق ..
إن فكرنا الإسلامي فكر رسالي أصيل يهدف إلى بعث الأمة الإسلامية من مرقدها ، ويعيد البناء الحضاري الشامخ ليؤدي دوره وفعاليته في التاريخ البشري ، ولا يمكن نصل لذلك ونحن نتسول الموائد الفكرية للغرب والشرق!
في إبان توهج الفكر الشيوعي الاشتراكي كان هناك من (أبناء المسلمين) من ينادي بالاشتراكية ويزعم أنها لا تتعارض مع الإسلام ، بل إن روح الإسلام اشتراكي! وأن أبا ذر رضي الله عنه أول اشتركي في الإسلام!
ما الدور الذي أداه مثل هذا الطرح؟؟
هو تسويق الفكر الاشتراكي وجعله واقعاً في الحياة الثقافية العربية ، وتخفيف الحساسية ومستوى الرفض له لدى الشعوب الإسلامية ، مع أن (الفكر الاشتراكي) ممثلا بالأحزاب الاشتراكية العربية لم يتنازل عن شئ من أدبياته ومضامينه الفلسفية ليتوائم مع الفكر الإسلامي ، وواقع الأحزاب الاشتراكية التي وصلت للحكم في بعض البلدان العربية أكبر دليل على ذلك.
هل يُراد بنا أن نكرر التجربة مع ( اللــــــــــــــــــــــــــيــبــرالــــــــــيـ ـة ) ؟؟؟
حسين العواجي غير متصل  
قديم(ـة) 13-03-2007, 10:09 PM   #15
عضو متواجد
 
تاريخ التسجيل: Mar 2007
المشاركات: 45
قوة التقييم: 0
جنان is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها حسين العواجي مشاهدة المشاركة
جنان..
آسف إن لم أستطع شرح الفكرة
ممكن تحديد مالم يُفهم لأحاول توضيحه؟
تحياتي

لا لا خلاص مشكور
فهمت كل شي
عرفت اللبرالين زين
الله يفكن أنا وعييلي من شرهم
جنان غير متصل  
قديم(ـة) 14-03-2007, 01:29 AM   #16
أديب مبدع
 
تاريخ التسجيل: Aug 2003
المشاركات: 2,566
قوة التقييم: 0
الفرزدق is on a distinguished road
الأخ حسين..

أهمية المصطلح تنبع من كونه تعبير عن الفكرة.. وقد شرحتَ لنا مشكوراً الأصول الفكرية والتاريخية واللغوية لليبرالية.. ولكن ماذا بعد ؟ هل تبقى دلالة المصطلح واحدة أم تتغير بتغير عوامل أخرى ؟

أنت لا تريد أن تدخل في قضية إشكاليات المصطلحات ودلالاتها.. وأقول بل معرفة هذه الإشكالية هي الفيصل في الحكم على الشيء من حيث كونه سيء أو أن جودته وسوئه رهن التوجه..


أنت أعطيت الحكم سابقاً في قولك :
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها حسين العواجي مشاهدة المشاركة
ومن هنا ندرك خطأ من استعمل مصطلح الليبرالية لغير هذا المفهوم الشمولي ، وحاول تفريغه من بعض المضامين الأساسية فيه وإضافة مفاهيم ليست له بل قد تكون مناقضة له!

إن من يدعو إلى ليبرالية لا تتعارض مع الإسلام فهو في الحقيقة لا يدعو إلى ( الليبرالية ) وإنما يدعو إلى شئ آخر، ومن الأولى أن يبحث عن مصطلح مناسب يتواءم مع الفكرة التي ينادي إليها.
من هنا جاء سؤالي عن المصطلح وإشكالية حصره بدلالة واحدة أو مرونته كمصطلحات أخرى في التغير ربما إلى دلالات نقيضة..


أكرر شكري لك على الجهد العظيم والمعلومات الجيدة..
__________________



بعدستي : استجداء ضوء
الفرزدق غير متصل  
قديم(ـة) 14-03-2007, 07:46 PM   #17
عضو متواجد
 
تاريخ التسجيل: Jan 2007
المشاركات: 69
قوة التقييم: 0
حسين العواجي is on a distinguished road
عفوا أخي الفرزدق
سأعود قريبا بإذن الله
حسين العواجي غير متصل  
قديم(ـة) 16-03-2007, 07:43 PM   #18
عضو مشارك
 
تاريخ التسجيل: Sep 2005
المشاركات: 23
قوة التقييم: 0
تقاسيم is on a distinguished road
ما زلنا إلى الحلقة الثالثة
بالأشـــــــــــــــــــــواق
تقاسيم غير متصل  
قديم(ـة) 20-03-2007, 04:02 PM   #19
عضو
 
تاريخ التسجيل: Mar 2007
المشاركات: 6
قوة التقييم: 0
هنبعل is on a distinguished road
بداهة المقام... ما يلاحظه الفطن الملاحظ بُعد العفن الايديولوجي القطبي المسيج بالمؤامراتية ... غير أن أمية اللغة شذرت المتثاقف عن ابجديات القص واللزق .. فتشابه الحرف أعياه تبين الفرق .. فشيئا من الحرية المنتقدة لكان المتثاقف مثقفا... فأندريه لالاند في ذات الموسوعة -الترجمة العربية طبع عويدات الجزء 2 صفحة 725 ترجمة خليل احمد خليل- ذكر
( ليبرالية - Liberalisme ) و بعدها بورقتين (حرية - Liberte) وابلغ في تفهيم المتثاقف رأيت نسخ ما سطره الفيلسوف الكبير لالاند (ليبرالية/ Liberalisme أ/ مذهب سياسي يرى أن من المستحسن أن تزداد الى أبعد حد ممكن استقلالية السلطة التشريعية والسلطة القضائية بالنسبة الى السلطة الاجرائية / التنفيذية وأن يعطى المواطن اكبر قدر من الضمانات في مواجهة تعسف الحكم.
الليبرالي (اول استعمال اللفظة)هو الحزب الاسباني الذي اراد نحو (1810)أن يدخل في اسبانيا البرلمانية من الطراز الانكليزي- الليبرالية تتعارض مع الاستبداد .
ب/ مذهب سياسي - فلسفي يرى أن الاجماع الديني ليست شرطا لازما ضروريا لتنظيم اجتماعي جيد ويطالب بـ(حرية الفكر)لكل المواطنين .
ج/ مذهب اقتصادي يرى ان الدولة لا ينبغي لها ان تتولى وظائف تجارية وانها لا يحق لها التدخل في العلاقات الاقتصادية التي تقوم بين الافراد والطبقات اوالامم . بهذا المعنى يقال غالبا ليبرالية اقتصادية تتعارض مع
الدولانية (etatisme)او حتى بنحو اعم الاشتراكية.
د/ احترام استقلال الاخر تسامح ثقة في الاثار الحميدة للحرية.
نــــــــقــــــــــــــــد : نرى (والنقد للفيلسوف لالاند) من خلال التفريقات السابقة مدى التباس هذا اللفظ . ومما يزيد الالتباس استعماله الطارئ المتداول في ايامنا للدل على الاحزاب او النزاعات السياسية. بهذا الاسم عينه يدل خاصة على 1/ العقائد التي تعتبر ازدياد الحرية الفردية من مُثُلها. 2/ العقائد التي ترى ان الحد من دور الدولة هو بمنزلة وسيلة اساسية لهذه الحرية. والحال فإن الاطروحة الثانية مستقلة استقلالاً مطلقاً عن الاولى ومثال ذلك : ان حرية الفرد لا تكون مخفوضة من جراء الترابطات من كل نوع بقدر ماتكون مقيدة من قبل الدولة اذا لم تتدخل هذة الدولة للحد من قوتها ومن قدرتها) أ.هـ
هنبعل غير متصل  
قديم(ـة) 26-03-2007, 08:49 PM   #20
عضو
 
تاريخ التسجيل: Mar 2007
المشاركات: 6
قوة التقييم: 0
هنبعل is on a distinguished road
آمل ان نقل المسطور نقل الصورة للكاتب كاملة بما سطرة الفيلسوف الكبير لالاند ... فالنقول المبتورة المنتقاة بسابق رد .. لا تنتج فكر ولا تغذي معرفة..
هنبعل غير متصل  
موضوع مغلق


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح


مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
شذرات حول الفكر الليبرالي ( الحلقة الأولى: الجذور والمنشأ) حسين العواجي المنتدى العام والمواضيع المتنوعة 25 01-04-2007 12:13 AM
نجحنا في إقناع 100 سيدة بالتخلي عن الفكر المتطرف منهن امرأة وهبت نفسها لمن يفجر سالم الصقيه المنتدى العام والمواضيع المتنوعة 1 04-03-2007 11:20 PM
الحلقة الثانية من الرد على الصحفي الخليفة خالد الخالدي المنتدى العام والمواضيع المتنوعة 40 15-12-2006 04:54 AM
غدا موعدكم مع الحلقة الثانية إحقاقا للحق ودمغا للباطل خالد الخالدي المنتدى العام والمواضيع المتنوعة 2 11-12-2006 06:47 AM


الساعة الآن +3: 12:27 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19