عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 05-03-2007, 06:24 AM   #1
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jan 2007
المشاركات: 4
قوة التقييم: 0
مقبل المقبل is on a distinguished road
قمع الجرائم .. بتطبيق الحدود الشرعية ( خطبة جمعة )

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. هذه أول مشاركة لي في هذه المنتديات المباركة .. وهي خطبة جمعة أحببت من خلالها أن أطرح قضية نحن بشغف لرؤيتها ماثلة في وقعنا .. حتى يستتب الأمن في ربوعنا .. أسأل الله أن ينفع بها من اطلع عليها .. وكنت ألقيتها في جامع الخضير في رياض الخبراء في 12/2/1428هـ :

الحمد لله رب العالمين ، أفاض علينا أمنًا وإيمانًا ، وأسبغ علينا مَنًا وإحسانًا، أحمده تعالى وأشكره، وأتوب إليه وأستغفره، وأسأله اللطف والتوفيق في أمور ديننا ودنيانا، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، عز ربًا رحيمًا رحمانًا، وجل إلها كريمًا منانًا، وأشهد أن نبينا محمدًا عبد الله ورسوله، بعثه رحمةً للعالمين وأيده بوحيه سنةً وقرآنًا ، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسان يرجو رحمة ورضوانًا ، وسلم تسليمًا كثيرًا.
أما بعدُ ، فاتقوا الله عباد الله : اتقوا ربكم تأمنوا في دياركم ويهنأ عيشكم ويقر قراركم وتكثر خيراتكم وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنْ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ .
أخوة الإسلام :
نعمة عظيمة من نعم الله تعالى علينا ، بوجودها نهنأ بعيشنا ، ويلذ منامنا ، وتستقيم أحوالنا .. وإذا ما فقدت أو اختل نظامها وتصدعت أركانها فحدث ولا حرج عن الفوضى , والتخبطِ , والقلقِ , وتكونُ الحياة بذلك جحيماً لا يطاق , وعذابا لا يُحتمل , إنها نعمة الأمن والاطمئنان .. هذه النعمة التي امتن الله بها على عباده في الدنيا ( وإذ جعلنا البيت مثابة للناس وأمنا ) وفي الآخرة (ادْخُلُوهَا بِسَلامٍ آمِنِينَ ) .
وحفظا لهذه النعمة وصيانة لها شرع لنا ربنا شرائع ونظم متى التزمناها اطمأنت نفوسنا وأمنت واستقرت ومن أعظم تلك الشرائع إقامةُ الحدودِ الشرعية , كقتلِ القاتل , ورجمِ الزاني , وقطعِ يدَ السارقِ , وقتل المرتدِ , وغيرها من الحدودِ , التي غابت عن ساحةِ القضاءِ اليومِ في معظمِ ديارِ المسلمين , لما رضي بالتبعية البغيضة لأنظمة البشر القاصرة وأعرض عن حكم الشرع الذي ما وُضع إلا قطعاً لدابرِ الشرِ, والفتنةِ , وصوناً للدماءِ, والأعراضِ , وحفظاً للأموالِِ والأنفس فالقاتل حين يرى أحكام القصاص تنفذ فإنه سيفكرُ ألفَ مرةٍ , قبل أن يفجعَ الناس بقريبٍ, أو حبيب , والذئبُ البشري , المتربصُ بنساءِ المسلمين, وعوراتهِم حين يتذكرُ عقوبة الرجم إن كان محصنا ، أو يرى غير المحصن يجلدُ في ملأٍ من الناسِ , يشهدون فضيحتَه , ويعتبرون بسوءِ عاقبتهِ , فإنه سيُقدِّمُ رجلاً ويُؤخر أخرى , قبل أن يُدنسَ عرضاً, أو يرتكبَ فاحشةً , ومن يعمل عمل قوم لوط عندما يرى مرتكبي هذا الفحش القبيح يقتلون تطبيقا لشرع الله فإن هذه الفاحشة ستقل كثيرا .. والسارقُ اللئيمُ حين يتذكرُ منظرَه, وهو يمش بين الناس , مقطوعَ اليدِ أو اليدين تراجعت نوازعُ الشرِ في نفسهِ , فكفَّ يدهَ عن مالٍ لا يحل له . والزنادقةُ المتمردون من علمانيين, وحداثيين ونحوهم, والذين يجاهرون بردتهم صباح مساء , بلا خوفٍ ولا استحياء , حين يتذكرون أن مصير الزنديق الشرعي ضرب العنق , فإنه لن يتجرأَ أحدٌ منهم على الكتابةِ عبرَ وسائلِ الإعلامِ لإظهار كفرهِ, وزندقتهِ , والساحر الفاجر إذا رأى رقاب السحرة تتطاير هنا وهناك فسيهجر مهنته الكفرية ويريح الناس من شره .. وتارك الصلاة عندما يرى الحد الشرعي يقام على أمثاله سيكون أول الحاضرين في المساجد . .
إن إقامة الحدود , خيرُ وسيلةٍ , لحفظِ المجتمعِ , من عبثِ العابثين ، واستهتارِ المجرمين , ولكن ذلك مشروط أيضا بإقامةِ الحدودِ على الكبيرِ والصغيرِ , والشريفِ والحقير , والغني والفقير , فالجميعُ سواسية , في حكم الشرع , أما حين تطبقُ الحدودُ , على الضعيفِ, والمسكين , وعابر السبيلِ, والمغترب , ويتركُ الوجهاء,ُ والشرفاءُ , فذلك هو الظلم والهلاك بعينه روى البخاري و مسلم عن عائشة رضي الله عنها ـ أن قريشاً أهمهم شأنُ المرأةِ المخزومية , التي سرقت في عهد النبي r , في غزوةِ الفتح , فقالوا : من يكلمُ فيها رسولَ الله r ، فقالوا : ومن يجترئُ عليه , إلا أسامةُ بن زيد ؟ , حِبُ رسولِ اللهِ r فأُتيَ بها إلى رسول الله r فكلمه فيها أسامةُ بن زيد , فتلونَّ وجهُ رسولِ الله r فقال : أتشفعُ في حدٍ من حدودِ الله ؟ فقال أسامة : استغفر لي يا رسولَ الله , فلما كان العشي , قام عليه الصلاة والسلام فاختطبْ , فأثنى على الله تعالى بما هو أهلُه , ثم قال : أما بعد , فإنما أهلك الذين من قبلِكم , أنهم كانوا , إذا سَرقَ فيهم الشريفُ تركوهُ , وإذا سرقَ فيهم الضعيفُ , أقاموا عليه الحدَّ , إني والذي نفسي بيده لو أن فاطمةَ بنتَ محمدٍ سرقتْ لقطعتُ يدها , ثم أمرَ بتلك المرأةِ التي سرقتْ فقطعت يدُها ».
وشربَ أميرُ البحرين , قدامةُ بن مظعون , شربَ الخمر في عهد عمرَ رضي الله عنه , فاستدعاه إلى المدينةِ , وجلدَهُ ثمانينَ سَوطاً , ولم يمنعهُ من إقامةِ الحدِّ عليه , كونُهُ أميراً لـه وجاهتُه , ولا كونُه بدرياً رضي الله عنه .
وتمالأ جماعةٌ من أهلِ صنعاءَ فقتلوا رجلاً بغير حقٍ , فجئ بهم إلى عمر رضي الله عنه, فقتلهم فرداً فرداً , وقال كلمتهَ المشهورةُ , والله لو تمالأ عليه أهلُ صنعاءَ كلُهم , لقتلتهم به .
عباد الله : على الأمة , إن كانت جادةً في حفظ الأمن وردع المجرمين , أن تحققَ الأمنَ الثقافيَ أولاً , وذلك بتربيةِ الأجيال وتنشأتِهم على الفضيلةِ, والحياءِ , والقيم الفاضلةِ , وذلك بإقامة سياجٍ محكمٍ متينٍ , يحول دون تسربِ الثقافاتِ الأجنبيةِ, الوافدة , والأفكارِ الهدامةِ , والتي دأبت في تمريرها, وطرحها وسائل الإعلام , مع نشرِ الخلاعةِ وإثارةِ الغرائزِ ، وتأجيجِ الشهواتِ , وتحريضِ ذويِ السلوكياتِ المنحرفة على الجريمةِ والفاحشةِ .
وأنى لنا أنرى في مجتمعنا أمنا على الأعراض والأنفس والممتلكات وقنوات الفساد تعلم الأجيال الفحش والاختلاط وطرق السرقة وأساليب السحر . وتهون في أنفسهم شأن القتل واستعمال السلاح عند أدنى خلاف ..
متى يبلغُ البنيانُ يوماً تمامَه إذا كنت تبني وغيرُك يهدمُ
عباد الله : إن مما يؤصل الأمن الثقافي في نفوسنا ونفوس أجيالنا : تحصين الناسِ بالعقيدةِ الإسلامية الصحيحةِ , وذلك بإحياء الوازعِ الديني في النفوسِ , وتأصيلِ عقيدةِ الإيمان بالله واليوم الآخر والجزاء والحساب , والجنةِ والنار , فإن رسوخَ هذه العقيدةِ في قلوبِ الناس يغني عن عشراتِ الوسائلِ الماديةِ , في الردعِ والترهيبِ , فعقيدةَ الخوفِ من الله جل جلاله , والخوفِ من حسابهِ وعقابهِ , كانت تمنع من الإقدام على الجريمة فهابيل امتَنع من قتلِ قابيل لخوفِه من ربِّه جل وعلا، مَا أَنَا بِبَاسِطٍ يَدِي إِلَيْكَ لأَقْتُلَكَ إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ .. فإذا ما وقعت الجريمة في لحظةِ ضعفٍ, أو نزوة كانت عقيدة الخوف من الله والإيمان به تدفعُ من ارتكبها إلى تسليمِ نفسهِ للقضاءِ الشرعي , كي يقتصَ منه كما هو الشأن في رعيلنا الأول , فقد جاء ماعزٌ إلى النبي r معترفاً بجريمته , مقرا بخطئه ، يقول : يا رسول الله , أصبتُ حداً فطهرني هكذا يأتي بنفسهِ , من غيرِ ضغطٍ, أو إكراه , وما ذلك , إلا لخوفه من ربه ويقينه بالحساب والجزاء .
اسأل الله أن يشيع الأمن في أرجاء بلادنا ، وأن نرى الحدود الشرعية .. القصاص ، وقطع يد السارق ، ورجم الزاني المحصن ، وجلد وتغريب غير المحصن ، وضرب عنق الساحر وتارك الصلاة وعامل عملَ قومِ لوط والزنديقِ المرتد .. أن نرى هذه الحدود مقامة زاجرة لفاعلها ورادعة لغيره ( ولكم في القصاص حياة يا أولي الألباب لعلكم تتقون ).
أقول ما تسمعون وأستغفر ..
مقبل المقبل غير متصل  

 
قديم(ـة) 05-03-2007, 03:00 PM   #2
ريشة ساحرة
 
تاريخ التسجيل: Feb 2006
البلد: حيث أرواحهم تقيم !
المشاركات: 2,083
قوة التقييم: 0
شعرة معاوية is on a distinguished road
اقتباس:
إن مما يؤصل الأمن الثقافي في نفوسنا ونفوس أجيالنا : تحصين الناسِ بالعقيدةِ الإسلامية الصحيحةِ , وذلك بإحياء الوازعِ الديني في النفوسِ , وتأصيلِ عقيدةِ الإيمان بالله واليوم الآخر والجزاء والحساب , والجنةِ والنار , فإن رسوخَ هذه العقيدةِ في قلوبِ الناس يغني عن عشراتِ الوسائلِ الماديةِ , في الردعِ والترهيبِ
كلمٌ حسن ! ، نفع الله به وزادك من فضله .
__________________
خطٌ رفيع ..
-رجل المستحيل ، الشهرستاني ، البرق الخاطف ، صمام الأمان ، قمة الجبل ، السموأل ، .. وكل من أمامكم أو خلفكم ... قبساتكم ملتهبة ، ارفعوها كما كنتم ، فالرفعة تفيض على صاحبها نورا .... ونارا !.
- حورية بحر ، بنت الشياهين ، بنت الاسلام ، بنت الشيحية ، غربة الاسلام ، أم علي .. دروبكن عبقة بالطهر والرزان ، فأكملن الخطو !.
شعرة معاوية غير متصل  
قديم(ـة) 05-03-2007, 11:46 PM   #3
عضو متألق
 
تاريخ التسجيل: Mar 2005
المشاركات: 727
قوة التقييم: 0
الحادي is on a distinguished road
شيخنا أبو حمد بيننا !


أهلاً بك ثم سهلا . . .


هنيئاً لمنتديات الرس إكس بي هذه الكوكبة من الكتاب والأكادميين


كان آخرهم إلتحاقاً فيما يظهر لي

الشيخ الدكتور مقبل بن حمد بن ناصر المقبل

أستاذ الفقه في جامعة القصيم



بوركت وسددت كلماتك شيخنا الكريم
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً

آخر من قام بالتعديل الحادي; بتاريخ 05-03-2007 الساعة 11:53 PM.
الحادي غير متصل  
قديم(ـة) 05-03-2007, 11:49 PM   #4
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Aug 2005
المشاركات: 1,491
قوة التقييم: 14
المتفائل is on a distinguished road
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته :
وجزاك الله خيرا .
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
المتفائل غير متصل  
قديم(ـة) 06-03-2007, 02:07 AM   #5
ابن القيم الاكس بي
 
تاريخ التسجيل: Jan 2006
المشاركات: 3,766
قوة التقييم: 0
رجل المستحيل is on a distinguished road
عباد الله : على الأمة , إن كانت جادةً في حفظ الأمن وردع المجرمين , أن تحققَ الأمنَ الثقافيَ أولاً , وذلك بتربيةِ الأجيال وتنشأتِهم على الفضيلةِ, والحياءِ , والقيم الفاضلةِ , وذلك بإقامة سياجٍ محكمٍ متينٍ , يحول دون تسربِ الثقافاتِ الأجنبيةِ, الوافدة , والأفكارِ الهدامةِ , والتي دأبت في تمريرها, وطرحها وسائل الإعلام , مع نشرِ الخلاعةِ وإثارةِ الغرائزِ ، وتأجيجِ الشهواتِ , وتحريضِ ذويِ السلوكياتِ المنحرفة على الجريمةِ والفاحشةِ .

وأنى لنا أنرى في مجتمعنا أمنا على الأعراض والأنفس والممتلكات وقنوات الفساد تعلم الأجيال الفحش والاختلاط وطرق السرقة وأساليب السحر . وتهون في أنفسهم شأن القتل واستعمال السلاح عند أدنى خلاف ..

<<<<<<<<<<<
بصراحة كلام أكثر من رائع , فلا حرمك الله الأجر
__________________
قلم حُر في فضاء الإسلام

فما أجمل الحرية التي أعتقتني من رِق الشبهات والشهوات , لتهديني لطائف الملذات والمسرات , وذلك بالتخلص من رِق العباد لرب العباد .
رجل المستحيل غير متصل  
قديم(ـة) 06-03-2007, 12:55 PM   #6
عضو ذهبي
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
البلد: لندن
المشاركات: 3,402
قوة التقييم: 0
حورية بحر is on a distinguished road
[grade="00008b Ff6347 008000 4b0082"] وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته


إقامة حدود الله في الأرض رحمة للعباد،وقال -جل شأنه-: (تلك حدود الله فلا تقربوها) [البقرة: 187].



وقد أمر الرسول ( بإقامة الحدود، فقال: (أقيموا حدود الله في القريب والبعيد،ولاتأخذكم في الله لومة لاِئم)[ابن ماجة].


وقال (: "حد يُعْمَل في الأرض خير لأهل الأرض من أن يمطروا أربعين صباحًا)[النسائى، وابن ماجة].




بارك الله فيك أخي وسدد خطاك [/grade]
__________________
{وَمَا كَانَ اللّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنتَ فِيهِمْ وَمَا كَانَ اللّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ}
حورية بحر غير متصل  
قديم(ـة) 06-03-2007, 05:27 PM   #7
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Apr 2005
المشاركات: 205
قوة التقييم: 0
صالح بن محمد is on a distinguished road
جزيت خيرا شيخنا ونورت المنتدى بحضورك وأطروحتك..
صالح بن محمد غير متصل  
موضوع مغلق


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح


مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
كـل مـاتـريـد أن تـعـرفـه عـن الـعـيـن تـحـت سـقـف واحــد وطـرق الـعـلاج :مـهم جليس القمر المنتدى الدعوي و الأسرة والمجتمع 22 30-08-2007 11:01 PM
تحسين اوضاع 3500 معلم وتعيين 237 في مختلف المناطق سالم الصقيه منتدى التربية والتعليم 1 13-02-2007 05:20 PM
خطبة جمعة غريبة وفريدة من نوعها ابن خلدون المنتدى العام والمواضيع المتنوعة 4 19-08-2006 03:07 PM


الساعة الآن +3: 01:48 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19