عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المواضيع المنقولة وأخبار الصحف والوطن
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المواضيع المنقولة وأخبار الصحف والوطن المواضيع المنقولة من الانترنت وأخبار الصحف اليومية و الوطن.

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 11-03-2007, 06:29 PM   #1
 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
البلد: الرس
المشاركات: 7,768
قوة التقييم: 0
سالم الصقيه is on a distinguished road
فقاعة جديدة . . . ما أشبه الليلة بالبارحة

فقاعة جديدة . . . ما أشبه الليلة بالبارحة
فهد بن عبد الله القاسم - - - 05/09/1427هـ
falkassim@fincorpgroup.com

تشرفت يوم الثلاثاء بدعوة مجموعة من الأصدقاء على العشاء في منزلي وهم من المستثمرين في سوق الأسهم السعودي، ختام الجلسة للأسف لم يكن مسكاً حيث انتهت جلستنا بتوصية أحد الحضور للبقية بالشراء في أسهم واحدة من أشهر شركات الخشاش، هذا المتعامل خسر أكثر من نصف أملاكه في انهيار شباط (فبراير)، لن أشغلكم بما حذرته والحاضرين من التعامل مع هذه الشركات وخطورتها عليهم وسرد لحاضرها وتاريخها وذكرتهم بالويل والثبور الذي أصابها في شباط (فبراير) الماضي . . الخ، تبع هذا الحديث من الغد صدفة متوقعة بهبوط السوق عامة، وبالطبع شركات الخشاش كانت الأبرز حيث انخفضت معظم أسهمها بالنسبة العليا، الصدفة الأخرى أن يستضيفني في نفس اليوم الأخ قصي الجاموس في برنامج خلف الأرقام على قناة سي إن بي سي العربية للحديث عن الشركات القيادية وشركات المضاربة.

ما أشبه الليلة وكل ليلة بالبارحة . . لم يكن أكثر المتشائمين تشاؤماً يتوقع أن يحدث في السوق ما حدث فيه خلال الأشهر الماضية، وأن يهبط المؤشر إلى هذا الحد ويكسر حاجز الـ 10 آلاف نقطة هبوطاً، ثم من كان يتوقع أن يتطلع السوق السعودي ويتمنى بل وتصبح آمال المتعاملين معلقة بكسر حاجز 11.500 نقطة صعوداً ويشحذها شحذا ولا يبلغها!!!

يرى المراقبين أن هناك فقاعة جديدة تتشكل أمام أعينهم، ولا يستطيعون التصرف حيالها، يا ترى من المتسبب في تشكيل هذه الفقاعة؟ من المساهم في تكوينها؟ متى تنفجر؟ ما هي آثار هذا الانفجار؟ كيف نمنع تكونها مرة أخرى؟ وكيف نتجنب مخاطرها؟ مجموعة من الأسئلة والاستفهامات تتوالى أمام ناظري ولكن للأسف لا إجابة لدي، ولكن . . لي معها وقفات سريعة :

الوقفة الأولى: "لا يلدغ المؤمن من جحر مرتين"، المصيبة التي حلت بالمجتمع جراء انهيار السوق في شباط (فبراير) لا يمكن تجاهلها أو نسيانها، فقد أوصلت بعض المتعاملين إلى السجون، وانتهى بعضهم بمديونيات سيظل أسيرها لمدد طويلة تصل إلى عشر سنوات للسداد من أقساط الراتب، والبعض الآخر خسر ما وراءه ودونه وحوله، والمحظوظ من كان يتعامل بأمواله الشخصية فسلم مما أصاب غيره ورأى مصيبة غيره فهانت عليه مصيبته، وقد كانت فقاعة شباط (فبراير) التي انفجرت فقاعة شاملة عامة لجميع الشركات حين تضخمت قيمة أسهمها بأكبر من واقعها وحقيقتها، ووصلت إلى أرقام مبالغ فيها، وخاصة شركات الخشاش التي طاح فيها صغار المستثمرين وكبار المغامرين والمقامرين المحترفين شراء وبيعاً ومضاربة حتى تضاعفت قيمة أسهمها محققة أرقاماً فلكية، وحين انهار السوق وتطايرت الأشلاء وطغى اللون الأحمر على كل شيء لم يتمكن هؤلاء حتى من التخلص من أسهمهم في شركات الخشاش، التي استمرت في الهبوط حتى وصلت إلى القاع، ما الذي حدث خلال ستة أشهر؟ نشاهد هؤلاء اللاعبين اليوم بعد أن لدغتهم أفعى الخشاش يعودون إلى نفس الجحر مرة أخرى ليتلقوا اللدغة الثانية، التي قد تصيبهم في مقتل، فعلى كل متعامل تحمل مسؤولية تصرفاته فالأفاعي معروفة وجحورها معلومة، وأرجو ألا نسمع من يندب حظه العاثر وإنما على الشاكين لوم أنفسهم فلا عذر لهم اليوم.

الوقفة الثانية: "من غشنا ليس منا"، المضاربون آلية من آليات السوق لا غنى عنها في أي سوق مالية، ولكن عندما يوجد في السوق مضاربون دوافعهم الكسب والكسب ثم الكسب بغض النظر عن الكيفية وشعارهم "الغاية تبرر الوسيلة"، لا يهمهم الحلال والحرام ولا يدركون مخاطر الاستثمار ولا وسائله، ويديرون محافظ استثمارية للغير قلت مبالغها أو كثرت، والصفة الرئيسة التي تميزهم أنهم ذوو ضلوع حديدية يشترون ويبيعون في الأسهم بدون خوف ولا دراسة ولا تخطيط ويعتمدون على الساحات ورسائل الجوال والمصادر الخاصة في الشراء والبيع والترويج لأهدافهم، فلا يمكن أن يكون هؤلاء آلية من آليات السوق وإنما هم فيروس من فيروساته التي يجب القضاء عليها، وأعرف شخصياً أكثر من حالة تحول فيها المدرس والموظف الحكومي إلى مدير محفظة خاصة بقدرة قادر وبعض هؤلاء حتى لم يكلفوا أنفسهم عناء المعرفة والتعلم على أصوله فحرصوا على فهم فنون الأسهم وليس أصولها واعتمدوا على الموهبة والحظ وليس على العقل ثم التوكل، وبالطبع كانوا يخاطرون ويغامرون بأموال الغير ويتعلمون على حسابهم، بدون أن يضعوا هللة واحدة في هذه المحافظ، فماذا نتوقع من السوق وهذا حال كثير من المتعاملين فيه، أدعو هؤلاء لتأمل قول المصطفى صلى الله عليه وسلم "لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه".

الوقفة الثالثة: "من أمن العقوبة أساء الأدب"، تحدث الكثير من المحللين والمراقبين والمستثمرين حتى الهيئة عن المتعاملين المضللين في السوق، وما دام صوت هؤلاء هو الصوت العالي فعلى السوق السلام، فشعار عامة المتعاملين في السوق "الموت مع الناس رحمة" وهي سياسة القطيع المرفوضة والتي تعني التبعية التامة مع تعطيل العقل وإرادة التصرف، فهؤلاء المضللون هم من أفسدوا السوق بتوصياتهم وترتيباتهم للشراء والبيع وتجميعهم للمجموعات (ما يسمى قروبات السوق)، واتخاذ المواقف المخطط لها تجاه سهم معين وشركات معينة، وإن كان التخطيط للاستثمار حقا مشروعا فإن تضليل المتعاملين وتوجيههم إلى الخسارة سواء كان عمداً أو على سبيل الجهل أو الخطأ أمر غير مشروع، وإن كنت أعتبر ذلك جريمة يجب أن يحاسب المتسبب عليها، وهي مسؤولية الجهات المختصة لاكتشافهم ومحاسبتهم وعقابهم.

الوقفة الرابعة: "إذا عزمت فتوكل على الله"، كثرت الأحاديث حول تقسيم السوق ومنها تصريحات معالي رئيس الهيئة الأخيرة ولا شك أن التقسيم الشعبي والاجتماعي والاقتصادي للشركات المدرجة إلى أسهم قيادية وأسهم مضاربة فيه الكثير من الواقعية والسخرية، وندعو الهيئة أن تقف لها وقفتها التصحيحية السريعة والحاسمة، ومن أهم الأمور اللافتة للنظر والتي يجب على الهيئة اتخاذ قرار بخصوصها هو الشركات المدرجة في السوق التي تخسر منذ تأسست، ولو بيعت في مزاد كشركة غير مدرجة لما وجدت من يتبرع بأخذها مجاناً فضلاً عن أن يشتريها، وهذا أمر يجب الوقوف عنده، ففي رأيي أن الهيئة تتحمل مسئولية مباشرة عن الأضرار الناتجة عن وجود مثل هذه الشركات في السوق، فهذه الشركات تسيء إلى سمعة السوق السعودي، وتضعف ثقة العالم فيه، كما أنها سبب مباشر لوجود المضاربين والخشاشين (نسبة إلى المتعاملين في شركات الخشاش) في السوق، وبانقضاء هذه الشركات سيتحسن السوق بلا شك، وأقترح أن يتم إيجاد سوق موازية للسوق الرئيسية تجمع الشركات الهزيلة والمتردية والنطيحة، والتي يتم تحديدها بناء على معايير منصفة من هيئة السوق المالية، ويوضع لتداول هذه الشركات ضوابط تمنع القمار الذي يتم حالياً، مثل أن يوقف تداول أسهم الشركات التي تستمر في الخسائر لنسب معينة ثلاث سنوات متتالية، ويمكن أن يوضع حد أعلى لسعر التداول فيها بحيث لا يزيد على ثلاثة أضعاف القيمة الدفترية أو لا يزيد على 15 مضاعف ربحية أيهما أعلى، كما يمكن أن يكون البيع والشراء في هذه الشركات موقوتاً بحيث لا يتم بيع السهم إلا بعد مرور أسبوع على شرائه، ويمكن للهيئة أن تضيف من الضوابط ما هي أقدر على تحديده وتنظيمه، المهم أن تكون هذه الضوابط واضحة وشفافة ويمكن التنبؤ بها عن طريق المتعاملين، على أن يتم الإعلان عن هذا التنظيم قبل تطبيقه بفترة كافية لا تقل عن ستة أشهر، كما أقترح أن يتم إدراج أي شركة جديدة لأول مرة في هذه السوق، على أن تراجع الشركات في هذه البورصة بشكل دوري، بحيث يتم ترقية أي منها للبورصة الرئيسية، أو تحويل أي من الشركات في البورصة الرئيسية إليها.


**********************************


مقترحات جديدة: تقسيم السوق وتكريس المراقبة في وجه المضاربات
فقاعة جديدة تتشكل في سوق الأسهم السعودية .. ماذا سيكون دور الهيئة الآن؟!
راشد محمد الفوزان - - - 22/02/1428هـ
http://www.alfowzan.com

بعد وصول مؤشر الأسهم السعودية إلى أدنى مستوياته عند 6767 نقطة، كانت مكررات الربحية للشركات الرابحة هي بأقل مستوياتها حتى وجدنا "سابك" و"الاتصالات" بمكررات تاريخية لم تصل لها فوصلت "الاتصالات" لمكرر 10 و"سابك" بمكرر يقارب 11 مرة، وغيرها كثير من الأسهم الاستثمارية: كنا نؤكد أنها أسعار استثمارية وجيدة ولا شك فيها، تبعا لقوة الاقتصاد الوطني ثم قوة هذه الشركات أو أي شركة استثمارية وصل مكررها الربحي إلى أقل من 15 مرة وهي تحقق نتائج إيجابية من خلال أرباحها التشغيلية، وكان بالاتجاه الآخر أسهم المضاربة من نوع "الأسماك والباحة وشمس والشرقية الزراعية وغيرها" وصلت أسعارها إلى مستويات منخفضة جدا مثلا وجدنا "الأسماك" بسعر 430 ريالا في أيلول (سبتمبر) 2006 ثم هوت سعريا لنشاهدها بسعر 37 ريالا في كانون الأول (ديسمبر) 2006، و"الشرقية الزراعية" وصلت سعريا لسعر 202 ريال ثم هوت سعريا إلى 42.75 ريال، وهكذا من أسهم المضاربة (مرفق الجدول) يوضح القمم السعرية التي وصلت إليها أسهم المضاربة، ومعها فقد صغار المتداولين أموالهم، وحصل ما حصل من لوم كبير على هيئة سوق المال من أنها لم تضبط هذه الشركات ومبالغاتها السعرية بلا أي مبرر حقيقي أو مالي. وهنا جدول آخر يوضح المكررات للشركات ونلاحظ أنها سلبية مثل "الأسماك"، "الباحة"، "صدق"، و"سدافكو"، ونجد شركات كـ "المتطورة"، "اللجين"، و"المتقدمة" مكررات بآلاف المرات؟؟!! بمعنى أن تنتظر آلاف السنوات حتى تسترد رأس مالك وفق القراءة الحالية التي نشاهدها.
من كل هذه القراءة المبسطة، لنوعية من الشركات أخذتها كعينة لا حصرا للشركات، نلاحظ أن أسعار شركات المضاربة بدأت تتضاعف بدون أي مبررات أو ضوابط قانونية، وما يحدث ليس وفق نظام العرض والطلب، لأن المضاربين المتضخمين ماليا، يحققون أرباحا مضاعفة على حساب المتداول والجمهور البسيط، لأنهم يملكون خيوط اللعبة. وبمشاهدة وتحت نظر هيئة سوق المال التي تقف مكتوفة الأيدي أمام هذه المضاربات أو محرقة الأموال للموطنين، يتكرر "بالون" التضخم للأسعار، والإشاعات، والترويج، والرسائل، والمنتديات التي تدعي أن الأسعار سترتفع وتتضاعف، وتحت مشاهدة من هيئة سوق المال، سيناريو يتكرر ومأساة ستأتي سواء بعد يوم أو شهر أو أشهر، وكما كتبت في 24 أيلول (سبتمبر) 2005 وحذرت على مساحة صفحتين كاملتين من أن الأسعار مبالغ فيها، وهي أسعار مضاربين ومقامرين بأموال البسطاء، والخطأ الكبير أن هيئة سوق المال لا تتحرك، هل تتوقع هيئة سوق المال أن تعويض الناس يبدأ بهذا الطريق؟ّ! سؤال مطروح ينتظر الكثير إجابة عليه: هل هيئة سوق المال تقر كل ما يحدث في السوق الآن حتى وإن كان المؤشر منخفضا؟ لكن لا يأتي التعويض إن قدر أنه يفترض أن يأتي تعويض من خلال شركات خاسرة ومضاربة، وخير مثال شركة "أنعام" و"بيشة" الآن تم إيقافهما لخسائرها الكبيرة التي وصلت لحجم رأس المال. إن ما يحدث في السوق الآن من" تفخيخ" لأسعار المضاربة، سيناريو يتكرر، وقد تستمر الأسعار ولا تتوقف. وطالما غاب القانون وسلطة الضبط للسوق سيستمر رفع الأسعار و"نفخها" بلا حدود، فكما كانت "بيشة" بسعر أربعة آلاف ريال و"الشرقية الزراعية" 1200 ريال و"الباحة" 800 ريال وهكذا، أي ثقة يمكن أن تزرع في السوق السعودية، أي منطق يمكن أن يطبق هنا أو جاذبية ترسخ. سوقنا تعاني الخلل الكبير ويحتاج إلى إعادة هيكلة كاملة، ويجب على هيئة سوق المال أن تقوم بدورها وأن تفرض إصلاحاتها مهما كانت قاسية في نظرهم، يجب أن ننظر للوطن واقتصاد الوطني، الذي ينهشه المضاربون حتى أصبح معظم المواطنين مدينون للبنوك، لدي رسائل يندى لها الجبين، من امرأة اقترضت وخسرت، من طلب الزواج وخسر أمواله في السوق، من انتحر كما نقرأ في الصحف، من مات بالسكتة من مرض، من باع بيته وسيارته وقوت أولاده، هنا أحمل الهيئة المسؤولية لإيقاف هذا العبث، رغم أن السوق الآن جاذبة ومربحة ولا أروع من ذلك، ولكن على حساب من، حساب الضعفاء، المقترضين، البسطاء، وهناك وحوش وذئاب تسلب أموالهم.
إنني أحذر من كارثة قادمة سواء اليوم أو بعد حين، والمسؤولية على الهيئة، وحتى لا أكون سلبيا بنقد وطرح، أطرح حلولا أولها، تقسيم السوق وعزل هذه الشركات الخاسرة، وتتم المضاربة فيها وفق صيغة مختلفة وأخرى تماما وبأسرع وقت، حتى وإن كان عدد الشركات محدودا، أي شركة تسجل ارتفاعا أكثر من 10 في المائة خلال شهر يجب أن تقدم تبريرا أو تتم معالجة ذلك سعريا، تكريس المراقبة والضبط على المضاربات فهي معروفة مجموعات أو أشخاص والهيئة تستطيع ضبطهم واحدا وراء الآخر، طرح الاكتتابات المقبلة بالقيم الاسمية كبنك الإنماء أو "كيان" أو "معادن". الحلول كثيرة ومتنوعة ولا تعتبر صعبة مستحيلة، سؤالي لهيئة سوق المال لماذا هي في موقع المتفرج، وإن كانت تعمل نريد أن نشاهد ونقرأ ونسمع.
أكتب كل هذا وأمام عيني مصلحة الاقتصاد الوطني والمواطن، وأثق أن المحللين الجيدين يرون السوق كتاب مفتوح ومربح جدا، ولكن يجب أن نغلب الخوف من الله سبحان وتعالي لأن ما يتم سلب حقيقة، وألا تسلب أموال البسطاء والضعفاء، وألا نضر وطننا واقتصادنا وسمعتنا بأيدينا بهدف الربح والطمع. الكرة الآن بكاملها عند رئيس هيئة سوق المال الدكتور عبد الرحمن التويجري، الذي نثق في إخلاصه وعمله وأدرك هذا من قرب تماما، وهو يعمل لمصلحة وطنه أولا وإصلاح السوق، وننتظر منه الكثير، ولكن ترك السوق على هذه الطريق والمنهج، ستحدث كوارث لا حدود لها اقتصادية واجتماعية.
__________________
لاتصدق كلّ ما تراه..ولا نصف ما تسمعه
سالم الصقيه غير متصل  

 
قديم(ـة) 12-03-2007, 08:03 AM   #2
 
صورة فيصل العلي الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Sep 2005
المشاركات: 28,894
قوة التقييم: 0
فيصل العلي will become famous soon enough
رائع سالم
/
\
/

!~¤§¦ أشكرك ¦§¤~!
__________________
-
-
فيصل العلي غير متصل  
قديم(ـة) 21-03-2007, 03:50 PM   #3
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Dec 2006
المشاركات: 1,139
قوة التقييم: 0
محب الجميع is on a distinguished road
بالنسبة لي انا غاسل ايديني من السوق من زمان
محب الجميع غير متصل  
موضوع مغلق


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح


مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
خصال الزوجة الصالحة صبيح1 المنتدى العام والمواضيع المتنوعة 3 29-12-2006 11:19 PM
خادم الحرمين الشريفين يرأس جلسة مجلس الوزراء لإقرار الميزانية العامة سالم الصقيه المنتدى العام والمواضيع المتنوعة 3 21-12-2006 08:54 AM
لكن الله يا صويحبات خديجة..وفاء يستحق الوفاء إدارة المنتدى المنتدى العام والمواضيع المتنوعة 15 19-08-2006 03:31 AM


الساعة الآن +3: 08:06 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19