عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 16-03-2007, 10:03 PM   #1
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Oct 2005
البلد: الشرق الأوسط...!!
المشاركات: 1,430
قوة التقييم: 0
Big_Brother is on a distinguished road
@خطيب جامع زميلي .. واللّغة المُستخدَمة ..!!!@


كنت في زيارة لأحد الزملاء في إحدى القرى .. وأقمت عنده يومي الخميس الجمعة ..

كم هي رائعة حياة الريف .. لا كمبيوتر .. لا تلفاز .. لا هاتف .. لا ضغوط نفسية .. حياة بسيطة بكل ما تعني هذه

الكلمة من معنى .. أكثر مايهمّ ساكن تلك القرية هو يومه لاغدِه .. لا حالنا الذي نستعد فيه لمئات السنين الى

الأمام..!!!

ماسبق ليس هو هدفي من الموضوع ..

الهدف من الموضوع هو أن خطيب الجامع في صلاة الجمعة ..

ألقى خطبته التي جمعت بين جزالة الأسلوب و عُمق المعاني و تكلّف المفردات ..

الذي أثار استغرابي .. هو اللغة المستخدمة وهي لغة عربية فُصحى .. من شاكلة

"كالطود الشامخ الذي تشرأب له الأعناق ..."

وبعض المواضيع التي يختارها .. التي لا يعلم أغلب مأموميه عن ماذا يتحدّث ..كسرد أقوال العلماء الكثيرة لمسألة

فرعية بسيطة ..أو حال الليبراليين .. أو معرض الكتاب ومُخالفاته!!

ألا يجب على الخطيب مراعاة مستوى مأموميه في اللغة المُستخدمة .. كأن يستخدم اللغة العامّية ..

لكي يصل الهدف من الخطبة وهي تعديل السلوك والتثقيف الشرعي ..

حال هذا الإمام كأئمة جوامع مدينتنا مع الجالية الأجنبية .. فحضوره لصلاة الجمعة كتأدية واجب والحصول على

الأجر بدون فائدة تُذكر لمستوى تثقيفه الشرعي والإجتماعي والفكري ..

السؤال ..

هل الأفضلية لهذا الخطيب استخدام اللغة العامية البسيطة ... والمواضيع الشرعية غير المُعقّدة..؟؟

دمتم برعاية الله ..

موضوع ذو صلة ..

لنخرج خطبة الجمعة من النمطية والتكرار بمناقشة مشكلات الواقع
كعادته بحسه الصادق وبجزمه القاطع وبعبقريته الفذة يقول:أنا لا أعرف ماذا يخطب خطيب الجمعة؟ ولا أكترث! لأنني أعلم مسبقاً الكلام المكرر! ويعلق صاحب الخبرة المترامية الأطراف المصقول بعتاد الزمن: لالا! (فرطت!...فرطت!) أي لا يوجد شيء منطقي، كل ذلك كان تعليقاً على ما قاله البريء اللامع: لماذا تكرار سورتين بعينهما في كل يوم جمعة؟ هل ضاق القرآن إلى هذا الحد؟ زميل آخر يذكره بأنها سنة المصطفى صلى الله عليه وسلم. فتدخلت ولطفت خاطره ناقلاً له ما قرره الشيخ محمد الغزالي: أنه من السنة ترك السنة وثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم : أنه ترك صلاة التراويح وعندما سئل قال: لئلا تفرض عليكم. فلم يخف النبي من رحمة السماء بل خاف من ظلم الأرض وانغلاق عقول أصحابها وساكنيها.
كل هذا حصل وأنا أستحضر ما قاله لي أحد الإخوة: أفت لي أنه في حالة شعوري بأن الخطيب يضيع لي وقتي ويقدم لي معلومات غير صحيحة أن أنسحب، فقلت لا يجوز لك ذلك لكن افعل كما فعلت تلك المرأة التي خطأت عمر معترفاً لها ذاك القائد العظيم أنها أصابت وأنه أخطأ.
استمعت جيداً لهؤلاء المعلمين المهنيين المتمكنين مع أملي أن يكونوا كذلك في قضايا الثقافة والفكر والاختلاف وتأملت في هذا المشهد الدرامي المأساوي من واقع خطبة الجمعة وقلت لهم:لإنقاذ خطبة الجمعة ولتأدية دورها لابد من التالي:
1- لا يجب تثبيت الخطباء بحيث يبقى الواحد منهم أربعين سنةً مما تعدون وما هو بمتزحزح كالجبال الراسيات، بل يخطب كل من له أهلية بذلك من المهتمين والمهمومين بهمّ الإسلام والإنسان والإصلاح ولا يخلو حي من نخبوي أو مثقف أو جامعي يجمع بين الذكاء و المخافة وبين الوعي والتقوى في جو مريح بعيداً عن الأجواء الجنائزية التي تغذي ثقافة الخوف يتنافس فيه الجميع على تقديم الأنفع للناس في دنياهم وآخرتهم وذلك بنظام ورقي وحضارة.
2- يستعين الخطيب بالوسائل الإيضاحية في عرض الوثائق والبيانات والخرائط والأفلام كالكمبيوتر وأجهزة العرض.
3- يحق للمصلين التعقيب وتقديم المداخلات وإبداء رأيهم وحق الاعتراض حول الموضوع المطروح ولا حرج في ذلك كما فعلت تلك المرأة مع الخليفة عمر وذاك الشاب الذي اعترض عليه قائلاً: إنك أعطيتنا ثوباً واحداً وأخذت ثوبين ويقوم القائد بإجراء قضائي بتشهيد ابنه على بطلان الدعوة بهدوء وبدون توتر وغضب ولم يأمر من حوله بعمل ما يلزم. وكم نحن المسلمون نتغنى بهذا المجد في الأقوال فقط برصيد فارغ في عالم الواقع والتطبيق والميدان.
4- يختص الحديث بالواقع ومشكلاته وإصلاحه ابتداءً بتنظيف شوارع الحي ووصولاً إلى قضايا تربية الناشئة واستغلال الوقت وحب العلم والقراءة وخلق الاهتمامات النافعة لدى الناس ونشر قيم التسامح والتركيز على الإيجابيات والتجاوز عن السيئات.
كم كنت أحلم لو أن خطيباً قال: بعد الصلاة سوف نقوم جميعاً بردم تلك الحفرة التي تزعج الناس في الطريق أو تنظيف ذاك المكان.
كم كنت أحلم لو أن خطيباً قال اليوم هناك برنامج هام في إحدى الفضائيات تابعوه.
كم كنت أحلم لو أن خطيباً ينصح الناس بقراءة مقال يبهج العقل ويستثيره بعد إجازة طويلة أو كتابٍ من خارج ثقافتنا يفتح أمامه الآفاق التي استعصت طويلاً ويؤسس للفكر النقدي.
5- لا يصح رفع الصوت لأن الموقف تعليمي والتعليم والتفهيم بحاجة إلى هدوء ولا يجوز اتهام الناس بالتقصير وعدم التقوى وتحميسهم وتهييجهم بعواطف فارغة بدون معرفة وبعقول تعاني من قحط في الأفكار والمفاهيم والمعلومات والمساهمة بحشوها بأساطير وخرافات كما حدثني صديقي الفكري الصادع بالحق دائماً أن خطيبهم قد أغرقهم بالقصص الخيالية التي لا تصلح إلا لتنويم الأطفال القلقين في آخر الليل على حد تعبيره.
6- يجب أن تساهم المرأة في هذا الحدث الأسبوعي الهام كما كانت في عهد النبي صلى الله عليه وسلم في جانب من المسجد.
إذا فكرنا بمشكلاتنا بجدية وبعقول منفتحة غير ملغاة وتحدثنا عن عيوبنا بصراحة نستطيع أن نعيد دور المسجد للمسلم... المسجد الذي يتشكل فيه المسلم فكرياً وعلمياً وسلوكياً ولم يصادر لصالح السلطة كما يقول المفكر الليبي الصادق النيهوم في كتابه "من سرق الجامع؟ ومن سرق صلاة الجمعة؟" وجعله قسماً من الحياة غير منفصل عنها, هكذا يجب أن يكون المسجد خلية نحل يفقه فيه الناس كتاب ربهم المسطور وربطه بالكون المنظور و يتفهمون سنة نبيهم صلى الله عليه وسلم، ويتعلمون علم التاريخ والمنطق والفلسفة والأدب, ويقرؤون تاريخ الحضارات ونشوء الأمم وفلسفة العلم وتطور العالم ونموه ليستمتع الشباب بنعمة العلم المقرونة بالعبادة ولا يقعوا في براثن العنف وويلاته.
يجب تحرير هؤلاء للطاقات المعطلة في الناس الذين يحضرون الخطبة تعبداً فقط وهم يشعرون من الناحية العلمية أنها لا تستحق عناء الاجتماع كما يقول أحدهم، ولو انتبهت الحركات الإسلامية جميعها لهذا الإصلاح الثقافي الذي يسمح للضوء أن ينفذ وتركت انشغالها الطويل بالسلطة والعمل للوصول إليها والتنازع والاقتتال حولها لاستطاعت أن تبني بناءً شامخاً - وبهدوء وسلم وعلم- أصبح محطة أنظار الآخرين ولتوجَّه أصحابي الذين افتتحت الحديث عنهم في أول المقال لاستماع خطبة الجمعة بشوق ونهم وأصبحنا خير أمة أخرجت للناس كما أراد لنا ربنا...ربنا لا تجعل مصيبتنا في ديننا الذي هو عصمة أمرنا.
عبدالرحمن رقية _ الرياض
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
Big_Brother غير متصل  

 
قديم(ـة) 17-03-2007, 11:37 AM   #2
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Oct 2005
البلد: الشرق الأوسط...!!
المشاركات: 1,430
قوة التقييم: 0
Big_Brother is on a distinguished road
موضوع آخر ذو صلة بسابقه ..

المتابعة ضعيفة والدورات معدومة..
خطبة الجمعة هل أصبحت كالوظيفة الجامدة؟



خطبة الجمعة

تحقيق - ممدوح المهيني
في مسجد صغير تقشرت صبغة جدرانه الخارجية البيضاء في إحدى قرى حائل النائية يمكن أن تسمع خطيب جمعة شاباً متحمساً يهزأ من الزعماء العرب الذين لم يستطيعوا الوقوف في وجه أمريكا ويعتبر أن رئيسة الفلبين غلوريا ارويو أكثر شجاعة منهم لأنها قامت بسحب قواتها (قواتها غير قتالية مكونة من 15 جندياً) من العراق استجابة لتهديد مسلحين بإعدام أحد المواطنين الفلبينيين.
في مسجد ضخم وسط الرياض يتهكم خطيب جمعة تجاوز الخمسين على الثقافة الأمريكية التي أنجبت أشخاصاً مثل مايكل جاكسون الذي لا يكف عن التحرش بالأطفال.

ما قالوه خاطئ جداً لدرجة أنه لا يمكن إدخاله بالعقل وتحليله للرد عليه لأن عيبه كان واضحاً. كيف يمكن لرئيسة الفلبين أن تقف في وجه أمريكا وحكومتها تتلقى مساعدات سنوية تقدر ب 511 مليون دولار؟ كيف يمكن لك أن تتهكم على الثقافة الأمريكية والسيارة المكيفة والمريحة التي ستعيدك لبيتك وأولادك هي من صنع هذه الثقافة؟

يمكن أن تجد في هاتين الحالتين شيئاً مشتركاً بين القرية والمدينة يتجاوز كل المظاهر العمرانية والسلوكية المختلفة بينهما ولكن في الحقيقة هناك أكثر من 000,51 جامع في السعودية تلقى فيها كل ظهر الجمعة الخطب التي يمكن أن تبدو مليئة بالتحليلات الخاطئة والقراءة السياسية الفقيرة والقوالب البلاغية الجامدة والمملة.

تبدو خطبة الجمعة أحد الأشياء التي فقدت قليلاً من قدسية الأشياء التي ترتبط عادة بالدين. هناك الكثير من الأشخاص العاديين المتدينين الذين يشعرون بالتململ وبدأوا ينتقدون ما يقوله خطيب الجمعة ويعتبرون أن ما يقوله شيء غير مفيد ولا يحرك أعماقهم.

يقول سلطان عيسى (23 عاماً): «منذ سنوات كثيرة أذهب لصلاة الجمعة في مسجد قريب يقع بالقرب من بيتي. الخطيب لم يتغير منذ سنوات وأصبحت أعرف ما سيقوله قبل أن يبدأ. دعني أقل لك أني طوال هذه السنوات لم أستفد أي شيء من هذه الخطبة. في السنة الأخيرة أصبح جسدي في المسجد وعقلي يفكر بأرباح الأسهم التي اشتريتها قبل يومين. لم يكن لأحد أن يلقي عليَّ اللوم. لم يكن في الخطبة شيء يلامسني لذلك انتهى بيننا التواصل».

في الصفوف الأخيرة في صلاة يوم الجمعة وبعيداً عن مشهد العمال من باكستان وبنغلاديش وكيرلا الذين يبدون متحمسين للخطبة مع انهم لا يفهمون شيئاً مما يقوله الخطيب يمكن أن ترى الكثير من السعوديين الذين بدأوا للتو باكتشاف البثور على أيديهم وأخذوا بإزالتها وهم ينتظرون أن يقول الخطيب للمؤذن الجملة المحببة لهم والتي تأذن له بإقامة الصلاة.


ولكن هذا لا يعني أن هناك حالة من الاعتراض الشعبي على ما يقال في الخطبة. الناس المتململون فقط هم من يبدون بعض التذمر ولكن هناك الكثير من الجوامع التي يفرش فيها المصلون سجادات الصلاة على رصيف الشارع المحيط به بسبب زحام المصلين المتحمسين للحديث الناري على حد زعمهم الذي يلقيه الخطيب ويهاجم فيه زعماء دول ورؤساء سابقين (أحد الخطباء هاجم في إحدى خطبه الرئيس المصري الراحل أنور السادات) ومطربين وصحفيين وكل شيء تقريباً.

على أي حال يبدو أن كل هذه الأوجه التي تشكلها الخطبة تقوم بتكريس الوعي الجماهيري الذي يعاني من العزلة والرؤية الضيقة المنغلقة الماضوية والعجز عن الاندماج والمشاركة الإنسانية لخدمة البشرية فضلاً عن معالجة مشاكله الفكرية الداخلية التي تسبب لها أزمات عالمية مثل الإرهاب. خطبة الجمعة ربما لم تقدم أي حلول بل يمكن أن تكون قد تسببت بزيادة عقد هذه المشاكل الكبيرة.

يبدو من الواضح الآن أن خطبة الجمعة فقدت دورها الذي يعمق الرابطة الوجدانية التي تربط المسلم مع ربه لتجعل منه شخصاً يخشى الله في السر والعلن ويتحلى بالتواضع وحب الخير والعدل والمساواة والإخلاص وهذه أشياء تبدو بعيدة الآن عن غالبية المسلمين.

يقول الشيخ عبدالله الغانم خطيب جامع حي الزهرة بالسويدي وعضو الدعوة بفرع وزارة الشؤون الإسلامية (غالبية الجُمع الآن ابتعدت كثيراً عما أمر به رسولنا الكريم. أصبحت الخطب سياسية وأصبح الناس يعرفون آخر الأخبار من المنابر. الخطباء يرددون الآن ما يُقال في الإنترنت وبعض الفضائيات المشبوهة. المجتمع مليء بالظواهر السيئة ولكنهم لم يعالجوها. الناس أصبحوا يكرهون بعضهم وهناك شباب يعقون والديهم وهناك من لا يخاف الله. هذا الهدف المهم من خطبة الجمعة الذي عليهم أن يطرحوه. دعني أقل لك إن هناك الكثير من يصعد على المنبر ويبدأون بسرد ما يحدث في العراق وفلسطين وأفغانستان. لا أقول إننا لا نريد أن نسمع عن أخبار المسلمين ولكن هناك الكثير من الذين يحضرون المسجد يعانون من مشاكل دينية وأخلاقية ودور خطيب الجمعة أن يعالجها).

قال لي بعض الخطباء إن هناك الكثير من الخطباء تحولت الخطبة بالنسبة لهم إلى وظيفة جامدة. يخرجون ويلقون بعض الكلمات المتشابهة كل أسبوع وينتهي الأمر.




يقول أحدهم: (بعض الخطباء لا ينامون إلا الساعة الثالثة بالليل ويحضرون للمسجد قبل الخطبة ومعهم ثلاث أوراق يمكن أن يكونوا قد اقتبسوها من أي كاتب لا تُحرك أبداً المصلين ويصلون ويذهبون ويأتون الأسبوع القادم وهكذا تحول الأمر إلى مشهد روتيني ممثل جداً).

ويقول خطيب آخر: هناك بعض الخطباء لم يتغير من مكانه منذ سنوات طويلة ولم يقدم أي شيء يذكر للمصلين الذين أصبحوا يفضلونه لأنه فقط لا يطيل عليهم. ويتساءل: منذ عشر سنوات وهناك من لا يتغيرون ولا يغيرون خطابهم الممل المكرور. كيف يمكن أن تكون بعد ذلك خطبة الجمعة مؤثرة؟!.

خطيب مسجد الراجحي ببريدة الشيخ مساعد المديفر يقترح على الجهة المعنية في وزارة الشؤون الإسلامية أن تقوم باستفتاء ميداني يظهر مدى رضا الناس عن الخطبة ويقول حول ما يجب أن يتحلى به الخطيب: (الأصل في الخطيب أن يراعي في خطبته حاجة الناس في الأمور التي تحقق مقاصد الدين والدنيا وليس عليه أن يراعي ما يهوونه، عليه أيضاً أن يهتم بجمهور المصلين والذين ينتظرون توجيهات خطبة الجمعة ومن الأخطاء أن يراعي نخبة معينة وقليلة على حساب بقية المصلين).

يعتقد الشيخ مساعد أن ليس هناك مشكلة في كيفية اختيار الخطباء ولكنه يعتقد أن هناك أعداداً كبيرة من الخطباء بحاجة إلى دورات تنمي مهارة الخطابة لديهم وتزيد من قدراتهم المعرفية والثقافية. هناك الكثير من خطباء المساجد كما يرى الدكتور قيس بن محمد آل شيخ مبارك أستاذ الفقه بجامعة الملك فيصل بالأحساء تنقصهم الكفاءة لأنهم ببساطة لم يتعرفوا على طبيعة وظيفتهم. ويضيف: (غاية الأمر أن الخطيب كُلف بالخطابة ولم يُبين له ما طبيعة هذه الوظيفة وما هو المطلوب منه وما هي الطريقة الصحيحة التي يسلكها لتوجيه وإرشاد الناس).

ولكن يبدو أن هؤلاء الخطباء سيظلون على هذا القدر من نقص الكفاءة لأن الدورات التي يقترحها الشيخ المديفر قليلة جداً ولا تشمل الكثيرين.

يقول الشيخ عبدالله الغانم: (الدورات التي تقدمها وزارة الشؤون الإسلامية شبه معدومة. واحدة في السنة. ماذا يمكن أن تعمل؟! بصفتي أحد أعضاء اللجنة التي تقوِّم الخطباء والأئمة والمؤذنين بالرياض. حضرت خطباً كثيرة وصلوات كثيرة كلها مليئة بالأخطاء. الوزارة تقوم بدور جيد ولكنه دور ناقص والحقيقة انها تواجه مهمة كبيرة. هناك في الرياض فقط 0004 مسجد وأعتقد أنه يجب أن يكون هناك تجاوب من الأئمة والخطباء لتطوير أنفسهم).

يقول الأستاذ توفيق السديري وكيل وزارة الشؤون الإسلامية إن هناك بعض الأخطاء التي تحصل في خطبة الجمعة وأن الوزارة بدأت بتقديم دورات تدريبية في مختلف مناطق المملكة لمعالجة أخطاء الخطبة. ويضيف: (خلال السنتين الماضيتين قمنا بإعداد دورات تأهيلية عبر برنامج العناية بالمساجد ومنسوبيها ومن خلال معهد الأئمة والخطباء لمئات الخطباء على مستوى المملكة. هناك تقويم وهناك فرق ميدانية تجوب أرجاء المملكة في كل فرع من فروع الوزارة الثلاثة عشر. الثمرات التي حصلنا عليها جيدة. قبل مدة كنا في جدة وتم الانتهاء من دورة تدريبية حضرها مئات الأئمة والخطباء في مكة المكرمة تركز على الجوانب الشرعية والمهارية التي تنقصهم. كل هذه الأشياء ستنهض بخطبة الجمعة والخطباء).

يعترف الأستاذ توفيق السديري أن هناك أخطاء وكما يقول الكثير من خطباء المساجد إن هذه الدورات قليلة ولكنه يشير إلى أن هناك مشروعاً سيرى النور هذه الأيام سيعتمد على دورات مكثفة وقصيرة للخطباء تبدأ من منطقة الرياض وتنتقل إلى المناطق الأخرى. ولكن قبل هذا هل يمكن لنا أن نتصور مقدار الترابط في الرؤية الذي يصل الخطباء برؤية الوزارة غير الرابط المادي تلك المرتبات التي يحصلون عليها نهاية كل شهر.

في أزمة الإرهاب التي ضربت المملكة قامت الوزارة بإرسال تعاميم إلى جميع الجوامع تطلب فيها من الخطباء أن يركزوا على هذه القضية الأهم التي تمر في البلد ولكن في الحقيقة أن الكثيرين لم يتطرقوا أبداً للموضوع. في هذا الحدث المهم كان الرابط المادي يبدو هو الرابط الوحيد بين الوزارة والخطباء فالكثير منهم لم يهتم بهذه التعاميم وتجاهلها وفي آخر الشهر تسلم مرتبه.

يقول الشيخ الغانم: (لم يقم الخطباء بأي دور في مواجهة الإرهاب. الوزارة ترسل تعاميم أولاً بأول لكن الخطباء غير متجاوبين. بصراحة بعضهم يكون منتمياً لبعض الجماعات مثل الإخوان المسلمين أو التبليغ أو الهجرة والتكفير وهذه الجماعات من مبادئها ألا تتكلم عن مثل هذه الأمور. عندما تكلمنا مع بعض الخطباء وقلنا لهم إن هذه الأحداث في بلادنا شر وبلاء قالوا «والله هذه فتنة طهر الله منها أيدينا فلنطهر منها ألسنتا كيف يمكن أن يُقال مثل هذا الكلام السيء والخطير؟!»

يقول الأستاذ توفيق السديري هناك تقصير من بعض الخطباء ولكن هناك محاسبة من الوزارة للخطيب الذي لا يلتزم بما توجهه به الوزارة ويقتضي مصلحة البلد وهناك بالفعل من استغنوا عنهم. ويضيف: (كان هناك تقصير ولم يكن بالمستوى المطلوب الذي تطمح إليه الوزارة. نحن نريد تفاعلاً أكثر من الخطباء وبالذات الذين لهم تأثير في الساحة).

ولكن مع هذه الوعود لا يبدو أن الكثيرين من الخطباء وحتى الآن لم يتكملوا عن مثل هذا الموضوع. في الحقيقة هناك الكثير من المواضيع المهمة والمصيرية التي تكشف المذهب الفكري الذي يتبناه الشخص لم يتم التطرق لها مثل مسألة التفكير والجهاد وضوابطه. يقول الشيخ الغانم: (هذه قضايا مهمة يجب أن تناقش بوضوح. المملكة بلد كبير وهناك في المدن البعيدة والقرى من يقول للناس كلاماً خطراًس جداً قد يتسبب بالضرر لهم).

كيف يمكن أن نتصور خطبة الجمعة الآن والخروج منها بتصور جديد قد يكون نافعاً؟

يقول الشيخ مساعد المديفر: (أعتقد أن عموم الطرح في خطب الجمعة لدينا وسطي وعلى منهج شرعي مستمد من كتاب الله وهدي رسوله صلى الله عليه وسلم وعلى طريقة سلف هذه الأمة ولكن الذي يحتاجه خطباؤنا كثيراً استيعاب فقه الأولويات وإدراك مقاصد الشريعة بشكل واضح ومن ثمَّ صياغة الخطب وفقاً لذلك). الشيخ عبدالله الغانم يقول: إن هناك خطباء يقومون بأعمال سلبية من خلال نشرهم لأفكار متطرفة ودعوتهم للتحزب وكراهيتهم مسلمين آخرين ويجب أن يتبنوا خطباً تدعو للاعتدال والوسطية. يعتقد الشيخ المديفر بضرورة زيادة عناية الجهة المشرفة على الخطباء وألا يقتصر دورها على الجانب الرقابي. ويقول المديفر إن الوقت حان لتكون هناك وزارة خاصة بالمساجد ليكون للمسجد دور فاعل في البناء الحضاري للمجتمع.

الشيخ عبدالله الغانم يرى أن تكون هناك دورات أكثر لتأهيل الخطباء تُقام كل شهر وتشمل جميع أرجاء المملكة وتضم مناهج للكليات الشرعية والمعاهد تُدرس الخطابة وألا يقبل من أي أحد أن يخطب بالناس ما لم يكن لديه شهادة تؤكد على قدرته على خطبة الناس. ويشير الشيخ الغانم على أنه من الضروري أن تبدي الوزارة صرامة أكثر في مراقبتها للخطباء الذين لا يلتزمون بتعاميمها.

ويضيف: (يجب أن يُقال للذين لا يلتزمون بتاميم الوزارة: نحن عممنا هذا الأسبوع للحديث عن الفئة الضالة. لماذا لم تتحدث عن هذا الموضوع؟ يجب أن يخضع من يقوم بهذا للمساءلة. إما أنه من الفئة الضالة أو يرتضي فعلهم أو مغفل والمغفل لا يجب أن يخطب بالناس).

يقول الأستاذ توفيق السديري إنه قام بجولات والتقى عدداً من الخطباء في مختلف مناطق المملكة وكان هناك معهم حوار مفتوح واستمع إلى ما لديهم من مشكلات وملاحظات واطلعهم على ما لدى الوزارة من توجهات جديدة.

ويضيف: (استمعت لهم وأخبرتهم عن رؤية الوزارة التي تهدف إلى الاعتدال والوسطية والتسامح. آمل أن يلحظ الناس من خلال الدورات المكثفة التي تقوم بها الوزارة تغييراً في أداء الخطباء في المساجد).

هناك دور مهم بالنسبة لخطبة الجمعة للمساهمة بجانب وسائل أخرى على تشكيل ثقافة إنسانية عقلانية تحترم الآخر المختلف في الدين والأفكار وتقوم ببناء مجتمعاتها والتعاون مع العالم في مواجهة قضاياه المصيرية بدل أن تكون هي إحدى أكبر هذه القضايا.

يبدو هذا دوراً مثالياً جداً الآن. الآن علينا أن نعمل الآن فقط على ألا تبعث على سأم البعض ولا تعمل على تحريض البعض الآخر وكل هذه نتائج تشير أن خطبة الجمعة ليست أبداً على ما يرام. ذهنية أكثر تشاؤماً يمكن أن تقول إنها ميتة سريرياً.
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
Big_Brother غير متصل  
قديم(ـة) 17-03-2007, 12:36 PM   #3
مشرف المنتدى العام
عضو مجلس الإدارة
 
صورة سيف الرعد الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Nov 2003
البلد: رساوي حفراوي نجداوي شمالي
المشاركات: 14,742
قوة التقييم: 31
سيف الرعد has a spectacular aura aboutسيف الرعد has a spectacular aura aboutسيف الرعد has a spectacular aura about
اخي الكريم
طرح رائع
لكن الا ترى ان احد من الخطباء لو القى خطبة بالعامية
ستصيبة سها م النقد والتي قد تكون اشد فتكا واقل رحمة


تحيتي
__________________


(خليفة الخليفة)
تسرني متابعتك تويتر وسناب شات وانستقرام
khalifam2@
سيف الرعد غير متصل  
قديم(ـة) 17-03-2007, 03:12 PM   #4
عضو ذهبي
 
صورة صمام الأمان الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Sep 2006
البلد: فِيـ ظِلِّـ حَقـ هَارِبـ ..
المشاركات: 2,707
قوة التقييم: 0
صمام الأمان is on a distinguished road
جزيت خيرا أخي الأكبر ..

قبل أن أبدي ما بجعبتي ولو أنك أخي كفيت ووفيت ..

أود أن أقول : " صدقت والله صدقت " بأمر حياة القرى .. والأرياف وأهلها .. وضواحيها ..

يجدون راحة عجيبة بعيدا عن ملهيات المدن وضوضاء الشوارع ...

ومن ثم أذكر .. موقف في إحدى القرى في الشمال حول " لينه" وقبل سنتين .. صليت الجمعة في تلك القرية ..

وفوجئت بأن الخطيب مثل ما ذكرت وكان يقرأ من كتاب قديم ... وأنواع الأخطاء تمر ..

حتى الصلاة .. والقراءة .. أنواع الأخطاء .. ولكن >> ............. فأتوا منه ماستطعتم<< ولا يكلف الله نفسا إلا وسعها ..

وصدق من قال : << حدث الناس بما يعقلون >> ..

شكرا على الطرح الملم والجيد ..
وجزيت خيرا .
__________________
ثمانيةٌ تجري على النّاسِ كلهم
.......... ولابُـدَّ للإنسانِ يلقى الثمانية
سرورٌ وحزنٌ واجتماعٌ وفرقةٌ
.......... ويسرٌ وعسرٌ ثم سقمٌ وعافية
صمام الأمان غير متصل  
قديم(ـة) 17-03-2007, 10:41 PM   #5
Banned
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 120
قوة التقييم: 0
ناري is on a distinguished road
"كالطود الشامخ الذي تشرأب له الأعناق ..."

وبعض المواضيع التي يختارها .. التي لا يعلم أغلب مأموميه عن ماذا يتحدّث ..كسرد أقوال العلماء الكثيرة لمسألة

فرعية بسيطة ..أو حال الليبراليين .. أو معرض الكتاب ومُخالفاته!!

ألا يجب على الخطيب مراعاة مستوى مأموميه في اللغة المُستخدمة ..



ماشاءالله انت حضرت جمعه واحده ام ثلاث جمع او الخطبة متشعبه
ناري غير متصل  
قديم(ـة) 17-03-2007, 11:33 PM   #6
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Oct 2005
البلد: الشرق الأوسط...!!
المشاركات: 1,430
قوة التقييم: 0
Big_Brother is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها سيف الرعد مشاهدة المشاركة
اخي الكريم
طرح رائع
لكن الا ترى ان احد من الخطباء لو القى خطبة بالعامية
ستصيبة سها م النقد والتي قد تكون اشد فتكا واقل رحمة


تحيتي
نعم ستصيبه سهام النقد .. ويالها من سهام قاتلة ..!!!

لأنه بإعتقادهم تم حل المشكلة بمشكلة آخرى ..

وعندما تُطالبهم بالحل ..

يقولون ستُشكّل لجنة ..!!!

أشكر لك مرورك وتعليقك أخي العزيز ..
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
Big_Brother غير متصل  
قديم(ـة) 18-03-2007, 01:42 AM   #7
Banned
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
البلد: الرياض الحبيبه
المشاركات: 1,496
قوة التقييم: 0
THE JOKER is on a distinguished road
موضوع جدا قوي........وانت تعرفني أخي الأكبر. لاأجامل,واكره المجامله,لكن موضوعك جدا غني بالرغم من تشعبه...!!

من ناحية حياة البساطه ( ع البساطه البساطه..ياعيني ع البساطه..) .

تشرفت قبل فترة بالذهاب للقصيم,وقضيت يوما كاملا في (أمره). بعيدا عن كل شيئ. لاتصدق مدى راحتي النفسية في ذلك اليوم, واليوم اللذي يليه قضيته في مدينة الرس, اللتي على رغم مساوئها اللتي يتكلمون عنها الزملاء هنا, لم أرى سوى مدينة هادئة سلسه,

منذ ذلك اليوم قررت أن الذهاب للقصيم ستكون جرعات علاجية لي من ماتصبه الرياض وتسكبه في عقلي من تشنج وتوتر وقلق و(قرف).

لقد لاحظت أنت مدى الراحه عند الخروج من الحضارة. هذا وانت تسكن الرس, فكيف بمحدثك .؟؟ أضربها ب100 وتعرف النتيجه...!!


==========

من ناحية صلاة الجمعه. أتوقع أخي الكريم أنه يجب التمسك بلغتنا الأم,وهي العربية الفصحى, ولغة ديننا وهي أيضا العربية الفصحى.

عدم وجود فائدة لكبار السن أو مدمني الأسهم أو الهنود والأجانب. هي ثمن بسيط ندفعه في سبيل أن لانتنازل نهائيا نهائيا عن لغتنا .

فكبير السن غدا يموت, ومدمن الأسهم لن يستمع لك بأي لغه, والأجانب. اما ان يتعلمون أو......

========

قضية مواضيع خطب الجمعه, فانا معك في هذا, وأشدد على كلامك.وفكرتك. وليت عمري أسمع خطبه تدافع عن حق النساء من مطلقات وأرامل وعوانس..

=======

ممدوح المهيني.كاتب ذكي ومتميز, ويحب التعلم وأشترك أنا وهو بتعصبنا الأعمى للممثل ( ال باتشينو). ولكن مشكلة ممدوح أنه سريع التأثر بالغرب, لدرجة كبيرة ...جدا كبيرة...!!

=======

شكرا لك لموضوعك الجميل وأعتذر ع الأطاله ..!!


.
THE JOKER غير متصل  
قديم(ـة) 18-03-2007, 11:09 AM   #8
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Oct 2005
البلد: الشرق الأوسط...!!
المشاركات: 1,430
قوة التقييم: 0
Big_Brother is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها صمام الأمان مشاهدة المشاركة
جزيت خيرا أخي الأكبر ..

قبل أن أبدي ما بجعبتي ولو أنك أخي كفيت ووفيت ..

أود أن أقول : " صدقت والله صدقت " بأمر حياة القرى .. والأرياف وأهلها .. وضواحيها ..

يجدون راحة عجيبة بعيدا عن ملهيات المدن وضوضاء الشوارع ...

ومن ثم أذكر .. موقف في إحدى القرى في الشمال حول " لينه" وقبل سنتين .. صليت الجمعة في تلك القرية ..

وفوجئت بأن الخطيب مثل ما ذكرت وكان يقرأ من كتاب قديم ... وأنواع الأخطاء تمر ..

حتى الصلاة .. والقراءة .. أنواع الأخطاء .. ولكن >> ............. فأتوا منه ماستطعتم<< ولا يكلف الله نفسا إلا وسعها ..

وصدق من قال : << حدث الناس بما يعقلون >> ..










شكرا على الطرح الملم والجيد ..
وجزيت خيرا .


هدوء الريف وبساطته بعيداً عن مُنغصّات الحياة المختلفة يحتاج الى مُجلّدات من الوصف ..ولكن لكلّ شيىء ضريبة ..

وهذه ضريبة التطوّر والحضارة ..!!!

سمعت قصّة لا أعلم صحّتها في أن أحد خطباء جوامع القُرى يقرأ من كتاب قديم مُتهالك .. ويدعو فيه لأحد الزعماء

العرب الذي مات قبل تلك الخطبة بعشرات السنين ..!!!

نعم يا عزيزي صمام الامان "لا يكلّف الله نفساُ الا وسعها" و "حدّث الناس بما يعقلون"..

لك وافر الشكر على تعليقك الرائع ومرورك الطيّب ..
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
Big_Brother غير متصل  
قديم(ـة) 19-03-2007, 12:10 PM   #9
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Oct 2005
البلد: الشرق الأوسط...!!
المشاركات: 1,430
قوة التقييم: 0
Big_Brother is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها ناري مشاهدة المشاركة
"كالطود الشامخ الذي تشرأب له الأعناق ..."

وبعض المواضيع التي يختارها .. التي لا يعلم أغلب مأموميه عن ماذا يتحدّث ..كسرد أقوال العلماء الكثيرة لمسألة

فرعية بسيطة ..أو حال الليبراليين .. أو معرض الكتاب ومُخالفاته!!

ألا يجب على الخطيب مراعاة مستوى مأموميه في اللغة المُستخدمة ..



ماشاءالله انت حضرت جمعه واحده ام ثلاث جمع او الخطبة متشعبه
لا أعتقد أن الإجابة على ذلك السؤال سيضيف شيئاً للموضوع ..أو لثقافتك الشخصية أو العلمية..!!!

طرحت أسئلة وأريد آراءً وأجوبة تدور حول ذلك المحور ..

شكرا لك عزيزي على مرورك..
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
Big_Brother غير متصل  
قديم(ـة) 19-03-2007, 12:30 PM   #10
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 1,152
قوة التقييم: 0
الأصيل is on a distinguished road
النقد كثير ونعرفه منذ سنوات
نريد الحلول.
من الحلول
ان تكون خطبة الجمعة زاد للمصلي الى الجمعة التي بعدها
من جميع النواحي وخاصة الاجتماعية
شكرا لك أخي صاحب الموضوع
نريد مزيد من الحلول
الأصيل غير متصل  
موضوع مغلق


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.