LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-04-2007, 01:08 AM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
صمام الأمان
عضو ذهبي
 
الصورة الرمزية صمام الأمان
 
 

إحصائية العضو








Post عانس ؟!! .. ما أقسى هذه الكلمة !!

بسم الله الرحمن الرحيم

....... وأبوها على سرير الموت ؛ قال لها : سامحيني يابنتي !! ..

فقد ظلمتك .. سامحيني ..

فماذا قالت ؟!!

قــــــــــالت : لا سامحك الله .. لا سامحك الله .. مت غير مغفور لك .. لقد ظلمتني .. وحرمتني حقا من حقوقي ..

ورصعت ذلك بدموعها الحارة .. الممزوجة بظلم ذوي القربى ..

مات الأب ..


مالقصة .. ما هي الحكاية ..؟؟!!!

هذه البنت .. تخرجت من الجامعة منذ أكثر من سبع سنوات .. توظفت بوظيفة مدرسة ..

تقدم إليها كثير من الخطاب .. فما كان من والدها إلا أن ردهم .. وغالبيتهم .. دون علمها أصلا ..

بالطبع لم يكن نصيب صاحبتنا من راتبها إلا الشيء القليل .. فكله يذهب إلى جيب والدها ..

ومضت الأيام .. حتى مات والدها - رحمه الله - .. ولكن بعد أن فات ابنته .. قطار الزواج ...


قال عز من قائل { ولا تعضلوهن أن ينكحن أزواجهن } (النور)

لست بمقام المتحدث عن أسباب العنوسة ولا عن أضراررها .. ولا .. ولا ..

ولكن .. من ههنا ..

أرسل رسالة إليك يا أختاه .. يا من قدر الله سبحانه وتعالى عليك < أن تبقي بلا زواج > ..

أختاه أيتها الشامخة .. لله حكمة في كل شيء .. سبحانه وتعالى ..

قال تعالى { قل لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا } ..

قال : " لنا " .. ولم يقل : علينا ..

فكل ما كتبه الله جل في علاه .. فهو خير للمؤمن ..

ومصداق ذلك ما قاله صلى الله عليه وسلم : " عجبا لأمر المؤمن فإن أمره كله خير ..
إن أصابته ضراء صبر فكان خيرا له ..
وإن أصابته سراء شكر فكان خيرا له
" أو كما قال صلى الله عليه وسلم ..

فلا تدعي اليأس يخيم على حياتك المشرقة .. الجميلة ..

فكم تحمل هذه الدنيا من مفاجئات .. وكم يخفي القدر بين طياته فرجا وسرورا ..

اصبري .. اصبري .. اصبري ..

وجملي ذلك الصبر بدعاء صادق خالص .. وكحلي عينيه بدموع الصدق والشفقة ..

عانس ؟!!

ما أصعب هذه الكلمة .. ما أقساها .. على قلب تلك البريئة ..

أإلى هذا الحد وصلت القسوة ما وصلت ..

أعزب .. قد تحمل بين طياتها طابع الفخر أحيانا .. أما عانس .. فلا أعتقد ذلك ..

فلم .. نقذف بتلك التهم الجارفة .. ونسدد تلك الأسهم المؤلمة .. على قلوبهن الرقيقة ..

ألأن الله - جل في علاه - لم يكتب لها نصيب في ولوج ذلك القفص ..

وهل ذلك عيب فيها ..

يقول النبي صلى الله عليه وسلم لخديجة رضي الله عنها : " زوجني ربي في الجنة امرأتين من أهل الدنيا ..!!
مريم بنت عمران .. وآسية زوجة فرعون .. فقالت عائشة : بالرفاه يا رسول الله .."


ومن هذه .. ومن تلك ..
إحدهما .. رموها بالزنا والفحش .. والأخرى زوجة طاغية من طواغيت الأرض ..

فإلى متى ..!! ونحن في هذا السبات الجهلوي العميق ..

نحاول أن نعالج .. وما علمنا أننا نهدم .. نعالج محسوسا .. ونهدم معنويا ..

ندمر تلك المشاعر .. ونبعثر تلك الحنايا .. بغلاف العلاج !! ..

أطلت .. ولكن .. هم لم يبرح يؤرقني ..!!

فيا أختاه .. يا من لم يكتب الله تعالى الزواج لك حتى الآن .. لا تيأسي ..

فلطالما تغلفت السعادة .. بظاهر الأسى ..


محبكم / صمام الأمان .


















التوقيع

ثمانيةٌ تجري على النّاسِ كلهم
.......... ولابُـدَّ للإنسانِ يلقى الثمانية
سرورٌ وحزنٌ واجتماعٌ وفرقةٌ
.......... ويسرٌ وعسرٌ ثم سقمٌ وعافية
قديم 03-04-2007, 02:02 AM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
بنت الشيحية
شمعة حياتي = 3
 
الصورة الرمزية بنت الشيحية
 
 

إحصائية العضو








افتراضي

لاشك أننا اليوم بدأنا نرى تايد عدد العوانس بإختلاف الأسباب.!

بعضهن رفض والدها وإستغلالها.!

بعضهن لرفضها المتكرر لإستكمال الدراسه او تتدلل بإختيارها للشروط .!

بعضهن قدر ومكتوب.!
/
/
لاشك ان في آخر الزمان يعول الرجل 50 إمرأءه وذلك لإزداد عدد النساء.!

العنوسه ربما تكون نافعه بل اجزم انها نعمة من الله فهي وتلك لاتدري ماذا اراد الله لها ولماذا اختار الله ان تضل

عانساً..الا لحكمه لايعلمها الا هو

كم من متزوجه ضاقت بها الأرض وتمنت ان لم تخلق .

او انها لم تتزوج وضلت عانساً اشرف لها واقدر ارحم..وعسى ان تكرهو شيئاً وهو خير لكم وعسى ان تحبو شيئاً

وهو شر لكم

والخيره فيما اختاره الله وي اقدار قدرها الله علينا قبل وجودنا في هذه الحياة

شكرا لك



















التوقيع

تـرى [ الذكـرى ] .. ولـوّ " حلـوة " ! ..


طـورايـها ‘ .. | تهـدّ الحيل

قديم 03-04-2007, 08:57 AM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
المهاجر
مشرف المنتدى العام
عضو مجلس الإدارة
 
الصورة الرمزية المهاجر
 
 

إحصائية العضو







افتراضي

أشكرك أخي على تناولك هذا الموضوع المهم والحساس
ومشاركتي هنا عبارة عن مقتطفات من خطبة الشيخ حمود غزاي الحربي
بعنوان ( العنوسة داء عضال )
من كلام الشيخ :
العانسات من البنات في هذه البلاد فقط التي يبلغ سُكانهُُا ستةَ عشرَ أو ثمانيةَ عشرَ مليون نسمة العانسات من البنات فقط يقترب من سقف المليونين عانسه!!!إنه رقمٌ يخيفُ العقلاء,والغيورين على مستقبل هذه الأمة.إن كل متأملَ يُدركُ أن هذا الرقمَ ليس رقماً حسابياً مجردا بل يعني مليونينَ معاناةٍ نفسية!!إنه يعني مليونينَ مشكلةٍ في المجتمع!! إنه يعني مليونينَ ملفٍ شآئكٍ على طاولة الأزمات الإجتماعية!! إذ كنت يأ خي تنامُ مِلأَ جفنيك فنصفُ هذا العدد من العانسات لا ينام من الهم والقلق على المستقبل! أما سمعت بتلك العانس التي توهمت انها متزوجة فذهبت إلى موبيليا الأطفال مع سائقها واشترت غرفة نوم للأطفال كاملة وأثثتها ولما سئلت قالت وهي تبكي تخيلت أن لدي طفلا!!بل اسمع ماتقوله أخرى وارحم بكائها : كلما نظرتُ الى عقارب الساعة ،رأيتها تقفز قفزا، أدركتُ أن دورانَها دورانُ عمري، شعرت برغبة جارفة بان تعود إلى الوراء قليلا، رأفة باحتراقي في صمت وانهزامي في يأس….. إلى الثلاثين يعدو عمري مسرعا، وبالأمس اكتشفت على مفرقي نذيرا الكبر.. أول شعرة بيضاء.. انتزعتها على الفور بيد مرتعشة، كمن ُيخبِّئُ عارا، وحدَّقتُ في المرآة مذهولةً.. ثم أجهشت في البكاء!وصدق الشاعر عندم قال:
والهم يخترمُ الجسيمَ نحافةً ويُشيبُ ناصيةَ الصبي ويُهرمُ
وهذه اخرى تقول : ابلغ من العمر 30 سنة، خريجة جامعية أعمل موظفة، وفي الفترة المسائية اذهب الى النادي الصحي لتضييع الوقت، حتى أتهربَ من مشكلتي ونظرةِ الناسِ تُجاهي وكأنني
مجرمه، لماذا كل هذا يا مجتمع ؟ ارحمونا قليلا!!….. فأنا مثلُ غيري انسانةٌ متحجبة أخافُ الله سبحانه وتعالى وهذا قدَرَي ونصيبي أنْ اجلس في البيت بلا زواج، ولكن الله سبحانه وتعالى دائما يحثُنا على الأخذ بالأسباب…... والمشكلة هنا ان والدي اهتم كثيرا بتزويج أبنائه من الذكور وهم لا يتعدون 22 سنة وتركنا نحن البنات، هنا اوجه السؤال: .. هل الفتاة تشعر بنفس شعور الشاب خلال هذه الفترة ؟ (( أي الحاجة الى الزوج والاستقرار النفسي والطمأنينة والراحة )) ام ان هذه الخاصية جعلها الله سبحانه وتعالى فقط في الذكور دون الاناث!! .. وما سبب انحراف الكثير من الفتيات عن المسار الصحيح وأنتم تعلمون ما أقصد؟ أريدكم ان تجيبوا عن هذا السؤال، ولكن اسمحوا لي بالإجابة عن هذا السؤال من وجهة نظر انسانة تعاني من الوحدة (( عانس )) من غير زوج، وقد أوشكت ان تقع في المصيبة ولكن الله تعالى حفظها من ذلك .. أجيب فأقول ان المرأة يجب ان تصرف طاقتها في الحلال كما هو شأن الشاب، فإنها اما ان تبحث عن مصرف لهذه الطاقة ( مع سخط الله عليها طبعا )، او انها تصبر وتحتسب الأجر والثواب عند الله تعالى، ولكن!! المغريات هذه الأيام كثيرة، وكثيرة جدا…... اذا لماذا نحن نريد المحافظة على أولادنا من الذكور فقط دون الإناث فكم من شاب تقدم لخطبتي ولكن والدي يرفضهم لأسباب تافهة (( هذا ليس من مستوانا .. هذا من قبيلة ثانية .. هذا لم يكمل تعليمه .. هذا والده كان فعل كذا وكذا .. ما ارتاح له .. هذا وهذا وهذا وذاك .. الخ )) وفي النهاية انا التي أتعذب، أرجوكم اخبروا والدي بما أعاني .. انه قد يجهل أنني أعاني من مشكلة كبيرة .. قد يدفع ثمنها في النهاية، ولا ألوم والدي وحده لأن هناك أباء ليس لديهم علم بما تحتاجه الفتاة، وجل تفكيرهم بان الشاب هو المحتاج فقط، أنني ألوم المجتمع بأسرة، أنكم تهتمون كثيرا بأبنائكم الذكور دون الإناث، يجب على المجتمع تصحيح هذا المسار .. ونحن البنات أيضا بشرٌ مِثلُكم، وقد وصاكم الرسول صلى الله عليه وسلم قبل وفاته في حجة الوداع، بالنساء خيرا .. لأنهن امانه لديكم، وهن أضعف منكم….. هذه قصتي كتبتها لك بصورة مباشرة او غير مباشرة، ولكنكم تعلمون ما أقصد من هذه الرسالة، تعلمون ما أعاني من أمور نفسية واجتماعية كبيرة، وقبل ان اختتم رسالتي أذكركم بأن الله امر الرجل بان يمتع المرأة لأنها تحتاج الى الرجل، وان النساء خلقن للرجال، والرجال خلقهم الله للنساء.. واعلموا ايها الاباء أن (( العنوسة قاتلة )) أما الرسالة القاتلة فهي تلك الرسالة التي نشرتها جريدة المدينة على صفحاتها وكم هي مؤلمةٌ ومحزنةٌ وذاتُ عِبر لمن أراد أن يذكَّر أو يخشى تقول الرسالة: : أنا فتاة في الخامسة والثلاثين من عمري، ولي أربع شقيقات ولم تتزوج منا واحده حتى الآن بسبب أن أبي سامحه الله يرفض كل من يتقدم لنا من أجل الاستحواذ على مرتباتنا، وقبل فترة وجيزة توفيت إحدى شقيقاتي، وفي أثناء خروج الروح نظرت إلى أبي نظرة ما زالت مسجلة في ذاكرتي حتى الآن حيث قالت له: قل: آمين يا أبي، فقال لها: آمين، فقالت له: حرمك الله من رائحة الجنة كما حرمتني من الزواج، وأنا الآن حائرة بسبب ذهول أبي واضطرابه وندمه الشديد بعد وفاة شقيقتي حيث أنه بدأ يفكر جدياً في أمر زواجنا، وأنا بودي أن أسأل عن نوع الكفارة التي يلتزم بها أبي حيال الذنب الذي عمله في حق شقيقتي ونحن كذلك حيث أن أبي أصبح لا ينام الليل والنهار سبب حزنه مما جعلني أخاف على صحته التي لم تعد تحتمل كل ذلك الألم. أنقذونا ماذا نفعل؟ وماذا يفعل أبي لإنقاذِ نفسَه من غضب الله؟


وقال أيضا :

فهذه رسالة مختصرةً موجزةً أوجهها إلى الأب..إليك أنت فأنت المسئول الأولُ في صناعة هذه الظاهرة عندما تخليت عن مسئولية القِوامة وجعلتها في يد زوجتك الضعيفةَ عقلا وعلماً وإدراكا, هل تعلم أيها الأب المبارك أن الله سائلك عن بُنيتكَ أوبنياتك!! وكلكم راعٍ وكلكم مسئول عن رعيته. .. إن المرأة الشابةَ كالوردةِ تماما … تصيرُ جميلةً في الخامسةَ عشرَ، ويزدادُ جمالهُا وأناقتُها في سنِ العشرينَ .. ، وتكون جذابةً أنيقةً من العشرينَ الى الثلاثينَ … ثم تذبلُ قليلاً .. قليلاً حتى يذهبَ جمالهُا وأناقتُها فتجِّفُ وتهلكُ كالوردةِ تماما, تقول الدكتورة فوزية الدريع : البنتُ غيُر المتزوجةِ في عُمُرٍ متقدم تعيشُ ألم العنوسة في كل دقيقة ولكن هناك لحظات وأوقات يكون فيها الوجع
أكبر، مثل :
- زواج صديقة أخرى لها وإحساسها بأنها باقية وحدها والقطار يأخذ الجميع إلا هي.- مولد طفل جديد في العائلة يحرك أمومتها ويشعرها بالحرمان.
- حيضٌ كلَ شهر إنذار أحمر يقول لها : بويضة ودعت هذا الشهر أيضا بلا زوج بلا جنين، بلا إخصاب.
- ذكرى يوم ميلادها وهو يضيف كل عام سنةً جديدةً كالمطرقة على إحساسها تخبرها بأنها أكبر وهذا يعني أنها أقل حظا في الزواج.
- الإعلام العصري بندواته وأبحاثه وأفكاره وبحسن نية يطارد البنت غير المتزوجة ويعرض مشكلتها طبعا، النية الصافية في طرح الموضوع هي وراء ذلك لكن البنت تتعب نفسيا وهي تفتح مجلة لترى موضوع العنوسة، تضغط زر الراديو في سيارتها لتسمع رأيا في العنوسة، التلفزيون والندوات – كلها مرايا تخبرها بوجعها.



















التوقيع

لما عفوت ولم أحقد على أحد...... أرحت نفسي من هم العداوات

كنا أذل قوم فأعزنا الله بالإسلام ومهما ابتغينا العزة بغيره أذلنا الله
إن لم تكن متميزاً فستختفي وسط الزحام
اللهم اغفر لنا ولوالدينا أجمعين
قديم 03-04-2007, 08:59 PM   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
صمام الأمان
عضو ذهبي
 
الصورة الرمزية صمام الأمان
 
 

إحصائية العضو








افتراضي

بنت الشيحية ..

شكرا على انارتك لي صفحتي ..

لا عدمناك ..

محبك / صمام الأمان .



















التوقيع

ثمانيةٌ تجري على النّاسِ كلهم
.......... ولابُـدَّ للإنسانِ يلقى الثمانية
سرورٌ وحزنٌ واجتماعٌ وفرقةٌ
.......... ويسرٌ وعسرٌ ثم سقمٌ وعافية
قديم 03-04-2007, 09:01 PM   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
صمام الأمان
عضو ذهبي
 
الصورة الرمزية صمام الأمان
 
 

إحصائية العضو








افتراضي

المهاجر ..

مشاركة تشكر عليها يا عزيزي ..

محبك / صمام الأمان .



















التوقيع

ثمانيةٌ تجري على النّاسِ كلهم
.......... ولابُـدَّ للإنسانِ يلقى الثمانية
سرورٌ وحزنٌ واجتماعٌ وفرقةٌ
.......... ويسرٌ وعسرٌ ثم سقمٌ وعافية
قديم 03-04-2007, 09:36 PM   رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
Big_Brother
عضو مبدع
 

إحصائية العضو








افتراضي

موضوع مؤلم .. يُشكل وصمة عار في جبين نسيجنا الأجتماعي ..

ليس عندي من إضافة على ما أضافه الأخوة قبلي ..

شكرا لك عزيزي صمام الامان..


















التوقيع

تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً

قديم 03-04-2007, 09:40 PM   رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
صمام الأمان
عضو ذهبي
 
الصورة الرمزية صمام الأمان
 
 

إحصائية العضو








افتراضي

ما أجمل بصمتك الرائعة .. أخي الأكبر ..

محبك



















التوقيع

ثمانيةٌ تجري على النّاسِ كلهم
.......... ولابُـدَّ للإنسانِ يلقى الثمانية
سرورٌ وحزنٌ واجتماعٌ وفرقةٌ
.......... ويسرٌ وعسرٌ ثم سقمٌ وعافية
قديم 03-04-2007, 11:47 PM   رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
الديمووو
مشرف سوبر
 
الصورة الرمزية الديمووو
 
 

إحصائية العضو








افتراضي

عزيزي /صمام الأمان

حقيقة تقف الكلمات ...عند هذا الموضوع ......عبارات مؤلمة ومحزنة بنفس الوقت .....كلامك في الصميم ....ورسائل موجهة ....

أسأل الله تعالى أن يوفق الجميع ..

أكرر شكري لك

.



















التوقيع

انستقرام : demooo9090

قديم 04-04-2007, 12:15 AM   رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
ابوعيون
عضو مجلس الإدارة
 
الصورة الرمزية ابوعيون
 
 

إحصائية العضو








افتراضي

صدقت ولله درك

وانار الله دربك وبصرك كما أنت الأن تنيره وتوقد شمعة الأمل

لمن كان قدرهن هذا المقدر من الله سبحانه وتعالى

وبالنسبة للأعزب والعزوبية حتى هذه اللحظة

واذا بغو يكشتون أهم شي العزبة

حقت القهوة وعزبة الأكل

يعطيك الف عافية

والشكر لك أخي صمام الأمان


















التوقيع



قديم 04-04-2007, 01:57 AM   رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
صمام الأمان
عضو ذهبي
 
الصورة الرمزية صمام الأمان
 
 

إحصائية العضو








افتراضي

الديمووو ... أبو عيون ..

شكرا على مروركما الكريم ..

محبكما



















التوقيع

ثمانيةٌ تجري على النّاسِ كلهم
.......... ولابُـدَّ للإنسانِ يلقى الثمانية
سرورٌ وحزنٌ واجتماعٌ وفرقةٌ
.......... ويسرٌ وعسرٌ ثم سقمٌ وعافية


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع



الساعة الآن 12:05 PM





SEO by vBSEO 3.6.0 PL2 ©2011, Crawlability, Inc.

1 2 3 4 5 6 7 8