عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 22-04-2007, 12:03 AM   #1
عضو فعـــــال
 
تاريخ التسجيل: Nov 2004
المشاركات: 1,447
قوة التقييم: 0
أبو نواف is on a distinguished road
صدقت أيها الشيخ الجليل

اوصى فضيلة امام وخطيب المسجد الحرام الدكتور صالح بن عبدالله بن حميد المسلمين بتقوى الله عز وجل وبالجد قبل حلول المنايا والتوبة من الذنوب والخطايا.


وقال فضيلته في خطبة الجمعة التي القاها الجمعة في المسجد الحرام: "قبل ايام قلائل عقد مؤتمر في هذه البلاد الطيبة اجتمع فيه قادة من قيادات المسلمين وكان اجتماع اخلاص ومصارحة وتصميم وصلابة ونقد بناء وقرارات فاعلة فكان اجتماعا كبيرا والآثار عظيمة فسدد الله الخطى وبارك في الجهود وهدى للتي هي اقوم".


واضاف "في سياق المكاشفة ومسلك المصارحة والنقد البناء ونهج الاصلاح الذي تنتهجه هذه البلاد بقيادتها وما ينبغي ان تسير عليه الامة في قياداتها ومسؤوليها ومفكريها في هذا النهج وفي ذات السياق وفي حديث للشباب وخطاب لطلبة العلم ولكل مريد للاصلاح وناصح لنفسه ودينه ولامته وبلاده وولاة امره.. لنرجع إلى الوراء قليلا بضع سنين حينما بدأ يظهر الصلاح على الناشئة والشباب وفشت فيهم مظاهر الاستقامة والمحافظة على الدين وشعائره فعمرت المساجد واحيي ما اندثر من بعض السنن والفضائل وازدحمت مجالس العلم وزخرت المكتبات الإسلامية لانتاج علمي مبارك في شتى العلوم والمعارف والتخصصات الإسلامية والدعوية من مقروء ومسموع وانتشرت المراكز الإسلامية ونمت الجهود الدعوية وانتشرت الاعمال الخيرية والاغاثات المادية ليس في ربوع العالم الإسلامي ولكن في ارجاء الدنيا كلها وشعر الناس بالخير العميم والامل العظيم صلاح ونشاط واستبشار واثار وانتاج لم يكن قاصرا على المنتسبين للعلوم الشرعية فحسب بل عم العلوم والاعمال في أهل الإسلام أجمعين.. صلاح في الرجال وفي النساء وانتشرت الفضيلة وظهرت مظاهر الصلاح وتقاربت النفوس".




ومضى فضيلة إمام وخطيب المسجد الحرام يقول



"هذا الامتداد والانتشار ومظاهر الوئام لم يدم طويلا بل سرعان ما تقلص هذا المد المبارك عندما ظهر الخلاف والتناحر الفكري وارتفع الغلو والتعصب في صفوف اهل الحق وادعا الواحد والفئة انه وحده صاحب الحق والمستقيم على السنة فارتفعت الاصوات بالاتهامات والمثالب واستهدف العلماء والحكام وقامت دولة الاشاعات في كل وسيلة وفي كل مجتمع وناد. في المجالس العامة والخاصة وهم في ذلك على مراتب مقل ومقفر ومظهر ومستخف فاظهرت الصدود على اهل العلم وولاة الامور واهل الصلاح واسقطت هيبة كل ذي هيبة وتزعزع مفهوم السمع والطاعة والولاء والبراء وسرت بدع التكفير والتبديع والتفسيق حتى كفر الموظفون والجنود والطلاب وسرت الوقيعة في اهل العلم ولاسيما كبارهم ورموزهم وقياداتهم واتهموا بالسطحية والجهل بالواقع والمداهنة وبيع الدين بالدنيا مما لايجوز ان يتفوه به عاقل فضلا عن ان يعتقده مسلم ممن ينتسب إلى اهل العلم والدين والصلاح". وتابع فضلته قائلا:


"والله لقد أسرفوا على أنفسهم وأسرفوا في حق غيرهم اشتغلوا بتتبع العثرات وتعقب الأخطاء والزلات وتضخيمها ونشرها فكانت الأخطاء عندهم بدعا والغلطات مروقا وشاع فيهم الهجر والتهاجر جرأة في التجفيل والتضليل ناهيكم بالتكفير والتفسيق ثم ماذا ثم كانت الفتنة والفرقة فتنة للجاهل والعامة وفرقة للامة وسخرية من العدو. فتنة استبيحت بها الاعراض ولحوم الناس ودماؤهم وقود هذا كله شباب اغرار قلت بضاعتهم في علم الشرع ونقص فقههم في الدين شباب غض دفع به إلى اتون العنف والموت والقتل والإرهاب لايسمعون نصح ناصح ولا يقبلون توجيه عالم بل انهم ليسفهون العلماء ويتهمون اهل الصلاح ويشككون في المخلصين". واردف بقوله:


"في حكم بعض الأمم الضجيج العظيم تصدره الأواني الفارغة أنها حكمة تجسد حقيقة سالكي مسالك العنف والقتل الذين يملا ضجيجهم الدنيا وهم خلو من العلم والفقه وصحيح التدين أغرار يائسون بائسون أغلقوا على أنفسهم المنافذ وسدوا الابواب وأحكموا الإغلاق. لم يجعلوا لأنفسهم خيارات ولا اختيارات ومن وسع الخيارات على نفسه كان أرشد وأفسح توسيع المنافذ والمخارج خير من طريق واحد ضيق يحمل على اللجاجة والغضب ويأز الشيطان فيه أزا فيكون صاحبه مغلول اليدين إلا من الانتقام والتشفي وإزهاق نفسه ونفوس الاخرين.. أغلقوا على انفسهم وانطووا إلى فئتهم ل ايسمعون نصح ناصح ولا يبالون بتوجيه موجه ولو تأملوا بعين البصيرة ونظروا بفقه الدين ومسالك الورع لوجدوا أنهم أسرى عقول وفهوم بعيدة عن منهج الشرع بل إنهم أسرى هوى خفي لم يدع لهم سبيلا للتصحيح والمراجعة".

وقال فضيلة امام وخطيب المسجد الحرام:



"ومن الغريب العجيب ان التاريخ هنا يعيد نفسه فهذه البلية هي التي ابتلي بها الإسلام في اواخر عهد الصحابة رضوان الله عليهم فالإسلام لم يضار إلا بمثل اصحاب هذه العقول والفهوم غير الراشدة اصوات عالية وافعال قاتلة انها فتنة الاشاعات والكلام في الفتن والقدح في الائمة وافتراءات عليهم.. ضلوا واضلوا.. يتكلمون في دين الله بالظن والخرص فصاروا فتنة للمفتونين ورؤساء للجاهلين. ولقد وصف علي بن ابي طالب رضي الله عنه اسلافهم وهو الذي ادركهم ونظر في مسالكهم فقال اتباع كل ناعق. يميلون مع كل داع. لم يستضيؤوا بنور العلم ولم يلجأوا إلى ركن وثيق".

وزاد فضيلته يقول "ومن ابرز ما ادخل عليهم الشيطان امورا عظاما ثلاثة وقد تكون هذه الامور معلومة ولكن الحديث عنها والتذكير بها بعدما تجلى من اوضاع الامة واحوالها وما الت اليه يحتاج هذا إلى مزيد تاكيد وتذكير واول هذه الامور اساءة الظن بولاة الامور وعدم الطاعة والخروج على الائمة والاستخفاف بالولاية والجراة على مخالفة ولي الامر وهذا كما يقرر مشايخنا والمحققون من اسلاف علمائنا هذا والله من دين الجاهلية الذين لايرون السمع والطاعة دينا بل كل منهم يستبد برايه وهذا من الجهل بالدين والسعي في الارض بالفساد ويعرف ذلك كل ذي عقل وايمان وهذه الاحوال والاثار والنتائج ظاهرة ماثلة في ديار ضعفت فيها الولاية فسالت فيها الدماء وتفرق اهلها وتمكن الاعداء والمفسدون منها وقد علم بالضرورة من دين الإسلام انه لا دين إلا بجماعة ولا جماعة إلا بامام ولا امام إلا بالسمع والطاعة".

الامر الثاني



الوقوع باهل العلم واتهامهم بالمداهنة والضعف والسكوت عن البيان وسوء الظن بهم وعدم الاخذ عنهم ولقد قال علماؤنا من ائمة هذه الدعوة وتلاميذهم وهذا سبب للحرمان من العلم النافع والعلماء هم ورثة الانبياء في كل زمان ومكان فلايتلقى العلم الاعنهم فمن زهد في الاخذ عنهم ولم يقبل ما نقلوه وقرروه فقد زهد في ميراث المرسلين واعتاض عنه باقوال الجهلة ومن وقع في اهل العلم بالعيب والثلب ابتلاه الله بموت القلب وهذا والله ما يخشى على هؤلاء الشباب الاغرار ومن سلك هذه المسالك الامر الثالث


الوقوع في الغلو والتنطع الشديد وجهل كثير منهم بمقاصد الشريعة وأصولها وقواعدها الكلية او عدم التوفيق في مراعاة ذلك كله مما جعلهم لا يبالون بالعواقب فكان منهم الانحراف عن فهم أهل الحق القائم على العلم والعدل في التعامل مع المخالف فيالله كم بدا من بعض هؤلاء من جعل مسائل الاجتهاد من جملة مسائل الاصول التي يعقد عليها الولاء والبراء بل كم كفروا بمعاصي أو بقيود احدثوها وأوصاف اخترعوها وأحدثوا مسائل من خالف فيها لا يقبلون منه صرفا ولا عدلا ولا تنفعه عندهم شفاعة الشافعين فخرجوا من الانتصار للحق إلى الانتصار للهوى والفئة والحزب والطائفة حتى دخلت الأمة في سراديب مظلمة وانفاق طويلة ملتوية من الافساد والحرابة والبغي والقتل والتفجير والتخريب ونقض البيعة والخروج عن الطاعة هذا كله قد حصل فماذا كانت النتيجة ماذا كانت النتيجة كانت النتيجة ضعف في الدين وانحسار في الدعوة وتجفيف لمنابع الخير وتسلط من الاعداء وفشوا للتعصب فخسر أهل الحق وكسب أهل الباطل واتخذ الاعداء هذه الاحوال والشتات سلما وذرائع للنيل من الدين وأهله ودياره.

وقال


"يا إخوتنا ويا ابناؤنا الهدم سهل وسفك الدماء اذا فتح صعب ايقافه واذا استرخصت النفوس عمت الفوضى.. البناء هو الصعب وتربية النفوس واصلاحها اصعب وهذا هو طريق المرسلين ان هذه التصرفات التدميرية والسلوكيات القاتلة لاتبني بيتا ولاتعمر مسجدا ولا تفتح مدرسة ولاتعلم جاهلا ولاترشد ضالا ولاتطعم جائعا ولا تعالج مريضا.. حسن النية وصلاح القصد اذا وجد فانه لا يكفي وحده البتة بل لابد ان يقترن به صحة المنهج وحسن العمل وايجابية الاثر وخاصة الاعمال المتعدية التي تمس الامة والديار. العصمة ليست لاحد من البشر سوى انبياء الله فيما يبلغون عن الله والحق ضالة المؤمن ومن ابتغى في الناس الكمال فقد طلب المحال والخطا في ولاة الامور واهل العلم وارد وواقع ومن اراد الحق وتصويب الخطا فليبحث عن ذلك بطريقته وليصحح ولينصح باسلوب الحكمة مع حسن القصد وحفظ بيضة المسلمين وهيبة الائمة واهل العلم".

وأضاف فضيلته يقول:


"إن المؤمن الذي يبتغي الحق وينصف من نفسه ويتأمل في كتاب الله وما صح من سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم قولا وعملا ينظر هذه النصوص في اجتماع الكلمة وحفظ حق الأمة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والتناصح وحب أهل الإسلام ثم ينظر في كلام المحققين من أهل العلم وبخاصة اؤلئك الذين باشروا الدعوة وخالطوا الحكام وعلم أنه موقوف بين يدي الله ومسؤول عن ما يقول ويفعل فإنه يقف عند حده ويخشى العاقبة على نفسه وعلى أمته أما من غلبه الهوى والجهل وأعجب برأيه وانحاز إلى فئة الأغرار فلا حيلة فيه.. "ومن يرد الله فتنته فلن تملك له من الله شيئا اؤلئك الذين لم يرد الله ان يطهر قلوبهم".. فاتقوا الله واسمعوا وأطيعوا واحفظوا حق الولاية وحق الأمة في اجتماعها وحمايتها وتجنيبها تسلط اعدائها فلا يسلم من الفتن إلا من راقب الله في سره وعلانيته ووقف عند أقواله وأفعاله وحركاته وسكناته ونظر في عاقبة امره وراجع اهل العلم والبصائر والمعرفة أصحاب الاقدام الراسخة في الفهم والنظر.. ومن زين لكم ايها الشباب ما انتم فيه فاعلموا انه منفاخ سؤ يبدي لكم ماتخفي كيره ويلبس عليكم دينكم. اعرفوا نعم الله علينا وعليكم في الامن والايمان واجتماع الكلمة ووحدة الدين والدولة فإن النعم اذا شكرت زادت وقرت واذا كفرت وجحدت وبطرت زالت وعليكم بالنظر الصادق الناصح المخلص فيما يصلح به امر اهل الإسلام ويسد باب الفتنة ويردم سبيل الفرقة نصحا لله ولكتابه ولرسوله ولائمة المسلمين وعامتهم فليس لهذه المسالك والله إلا غاية وخيمة وعاقبة ذميمة ولله عاقبة الامور.


____________________
أبو نواف غير متصل  

 
قديم(ـة) 22-04-2007, 06:53 AM   #2
Banned
 
تاريخ التسجيل: Feb 2006
المشاركات: 1,431
قوة التقييم: 0
جليس القمر is on a distinguished road
أحسنت أبا نواف.

ويعطيك ألف عافية ومشكور.







.
جليس القمر غير متصل  
قديم(ـة) 22-04-2007, 08:38 AM   #3
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Oct 2005
المشاركات: 334
قوة التقييم: 0
Dapper Young is on a distinguished road
...أوصى فضيلة إمام
وقال فضيلته...
ومضى فضيلة ...
وتابع فضلته...
وأردف بقوله...
وأضاف فضيلته...



ما شاء الله عليك قمة الذوق والفكر الراقي فل تسعد الأمة بوجود أمثالك هؤلاء الذين سيرفهون شأنها
بس تعال أريد سؤالك عساك ما تعبت بكتابة الجمل اللي فوق اشك انك أنت اللي كتبتها لأنها فوق المعقول
صراحة عن نفسي اشك انك قرأت الخطبة فضلا عن كتابة الجمل التي فوق

رد واحد اطلبه منك بدأت تتهرب مالك هل تريدنا أن ننزل كتابتنا إلى مستوى تفكيرك؟؟!!
Dapper Young غير متصل  
قديم(ـة) 22-04-2007, 09:43 AM   #4
عضو متألق
 
صورة صالح القميع الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
المشاركات: 782
قوة التقييم: 0
صالح القميع is on a distinguished road
أحسنت أخي الكريم ابونواف

وبارك الله في فضيلة الشيخ على خطبته
صالح القميع غير متصل  
قديم(ـة) 22-04-2007, 11:38 AM   #5
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
البلد: !!!!!!!!!!!
المشاركات: 505
قوة التقييم: 0
طارق1390 is on a distinguished road
اله يجزى الشيخ خير على ما تفضل به من نصح اخوانه وابنائه

والشكر موصول لأخي الفاضل أبو نواف ،
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
طارق1390 غير متصل  
قديم(ـة) 22-04-2007, 03:57 PM   #6
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 538
قوة التقييم: 0
عصي الدمع is on a distinguished road
Smile

..أخي ابو نواف اهنيك علي سبقك لي بنقللك لهذا الخطبه الرائعه لشيخنا وخطيبنا الاروع ابن حميد اطال الله عمره ..حيث انني حذفت مشاركتي في منتدي المواضيع المنقوله بعدما وجدت انك قد سبقتني بشرف نقل هذا لموضوع الي المنتدي ...وهنيئا مرة اخري
...وأقول : انني اهدي هذه الخطبه الرائعه لكل من جير ديبنه وضميره وأخلاقه دفاعا مستميتا عن خوراج هذا العصر ابن لادن والظواهري وأبو محمد المقدسي ...وغيرهم , ونسأل الله السلامه والعافيه
__________________
فكرتي فكره وليست سكره****لكن قد يراه البعض سكره
وأختلاف الرأي سكره وفكره **لكنها في البدايه فقط فكره
عصي الدمع غير متصل  
موضوع مغلق


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح


مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
***"هل تعرف الشيخ محمد أمان الجامي"*** السحب الوابلة المنتدى الدعوي و الأسرة والمجتمع 18 22-10-2008 06:59 PM
بعد صلاة المغرب فتاة متحجبه تقود السيارة امام نظري بوسط محافظة الرس اسيرالقلوب المنتدى العام والمواضيع المتنوعة 37 18-02-2007 04:31 AM
الوان البشره وما يناسبها من مكياج *عااشقه العيون* المنتدى الدعوي و الأسرة والمجتمع 12 02-01-2007 04:38 PM


الساعة الآن +3: 07:31 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19